00989338131045
 
 
 
 

  • الصفحة الرئيسية لقسم النصوص

التعريف بالدار :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • من نحن (2)
  • الهيكلة العامة (1)
  • المنجزات (14)
  • المراسلات (0)
  • ما قيل عن الدار (1)

المشرف العام :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • سيرته الذاتية (1)
  • كلماته التوجيهية (11)
  • مؤلفاته (3)
  • مقالاته (69)
  • إنجازاته (5)
  • لقاءاته وزياراته (14)

دروس الدار التخصصية :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • التجويد (8)
  • الحفظ (15)
  • الصوت والنغم (11)
  • القراءات السبع (5)
  • المفاهيم القرآنية (6)
  • بيانات قرآنية (10)

مؤلفات الدار ونتاجاتها :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • المناهج الدراسية (7)
  • لوائح التحكيم (1)
  • الكتب التخصصية (8)
  • الخطط والبرامج التعليمية (2)
  • التطبيقات البرمجية (9)
  • الأقراص التعليمية (14)
  • الترجمة (10)
  • مقالات المنتسبين والأعضاء (32)
  • مجلة حديث الدار (51)
  • كرّاس بناء الطفل (10)

مع الطالب :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مقالات الأشبال (36)
  • لقاءات مع حفاظ الدار (0)
  • المتميزون والفائزون (14)
  • المسابقات القرآنية (22)
  • النشرات الأسبوعية (48)
  • الرحلات الترفيهية (12)

إعلام الدار :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • الضيوف والزيارات (158)
  • الاحتفالات والأمسيات (72)
  • الورش والدورات والندوات (61)
  • أخبار الدار (33)

المقالات القرآنية التخصصية :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • علوم القرآن الكريم (151)
  • العقائد في القرآن (62)
  • الأخلاق في القرآن (163)
  • الفقه وآيات الأحكام (11)
  • القرآن والمجتمع (69)
  • مناهج وأساليب القصص القرآني (25)
  • قصص الأنبياء (ع) (66)

دروس قرآنية تخصصية :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • التجويد (17)
  • الحفظ (5)
  • القراءات السبع (3)
  • الوقف والإبتداء (13)
  • المقامات (5)
  • علوم القرآن (1)
  • التفسير (14)

تفسير القرآن الكريم :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • علم التفسير (87)
  • تفسير السور والآيات (175)
  • تفسير الجزء الثلاثين (37)
  • أعلام المفسرين (16)

السيرة والمناسبات الخاصة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • النبي (ص) وأهل البيت (ع) (103)
  • نساء أهل البيت (ع) (35)
  • سلسلة مصوّرة لحياة الرسول (ص) وأهل بيته (ع) (14)
  • عاشوراء والأربعين (44)
  • شهر رمضان وعيد الفطر (19)
  • الحج وعيد الأضحى (7)

اللقاءات والأخبار :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • لقاء وكالات الأنباء مع الشخصيات والمؤسسات (40)
  • لقاء مع حملة القرآن الكريم (41)
  • الأخبار القرآنية (95)

الثقافة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • الفكر (2)
  • الدعاء (16)
  • العرفان (5)
  • الأخلاق والإرشاد (18)
  • الاجتماع وعلم النفس (12)
  • شرح وصايا الإمام الباقر (ع) (19)

البرامج والتطبيقات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • البرامج القرآنية (3)

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية لهذا القسم
  • أرشيف مواضيع هذا القسم
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • المشاركة في سـجل الزوار
  • أضف موقع الدار للمفضلة
  • للإتصال بنا ، أرسل رسالة









 
 
  • القسم الرئيسي : تفسير القرآن الكريم .

        • القسم الفرعي : تفسير السور والآيات .

              • الموضوع : الدين والسياسة: رؤية قرآنيَّة .

الدين والسياسة: رؤية قرآنيَّة

               الأستاذ محمد تقي فرجي ( تعريب: عباس أبو سعيدي )

يَرتبط الإنسان خِلال مسار حياته الاجتماعيَّة دائماً، بالأحداث والمَشاكل السياسيَّة. ولغرض استيعاب الظواهر الاجتماعيَّة، والمسؤوليَّة التي تقع على عاتق الفرد، في مُقابِل التنمية والتطوُّر والرفاه الاجتماعي الذي يَحسُّ به الفرد، كُلُّ ذلك يُرغمه على دَرك وتحليل واقع الحوادث، والخصائص المُتعلِّقة بها، ثُمَّ إبداء وِجهة نظره تجاهها والتصميم، ثُمَّ التدخُّل في تلك الحوادث.

إنَّ التعقيدات، والتنوُّعات، والمُفاجآت التي تحويها المسائل السياسيَّة، أجبرت المُفكِّرين والحُكماء، ورجال السياسة على إيجاد طُرق وسياقات مُناسبة ومُتكاملة، للفَهم والتشخيص السريع للمُجرَيات السياسيَّة المُتعدِّدة والمُتضادَّة، ( وأنْ يواتموا الإمكانات المُتاحَة مع الظروف الحاليَّة )، لغَرض الوصول إلى الأهداف المرجوَّة؛ ولذا فقد ظهرت مدارس سياسيَّة مُختلفة على ساحة الوجود(1)، مِن حيث المبدأ، فإنَّ السياسة تَعني الشروع في إِصلاح المُجتمع، وهداية الناس إلى طريق الخير والسعادة في الدنيا والآخرة؛ وعلى هذا فإنَّ على الأهداف السياسيَّة أنْ لا تَنفصل عن الأهداف التي مِن أجلها خُلِق الإنسان.

 وقد بيَّنت ذلك التعاليم الدينيَّة بكُلِّ وضوح. ولكنْ وللأسف الشديد، تَحوَّل مُصطلحا الدين والسياسة ـ كما هو الحال مع المُصطلحات الأصيلة والقيّمة الأُخرى ـ على مَرِّ التأريخ مِن قِبَل المُخادعين والأفَّاكين، إلى أُلعوبة بأيديهم، وأساءُوا التعامل معها، وحرّفوا معانيها. ولقد تسارعت خُطى هذه الخيانة الكُبرى، للأهداف الإنسانيَّة السامية، مُنذ وقت مُبكِّر مِن عصر الرسالة، وتَجلَّت إِبّان العهد الأُموي، حينما تحوَّلت السلطة إلى مُلكٍ عَضْوض! وصوَّر دُعاة اللَّذة الدنيويَّة، والمُتلاعبون بالسياسة، مِن خِلال الإعلام المُكثَّف والمُؤثِّر، السياسة على أنَّها كَذب وخُداع، وتحايل وخيانة، وأنَّ الدين معناه الانزواء والابتعاد عن الأمور السياسيَّة والحكوميَّة، والتمسُّك بالعبادات الانفراديَّة؛ وكان استدلالهم على ذلك هو أنَّه لا يُمكِن لبُقعَة ما في الأرض أنْ تُدار، إلاَّ مِن خِلال الكَذب والمَكر والتحايل، والحال أَنَّ طُرقاً كهذه كانت دائماً مَمقوتة ومَبغوضة مِن قِبَل الدين؛ وعلى هذا فإنَّ على المُتعبِّدين، والمُتَّقين أنْ يبتعدوا عن المسائل والأحداث السياسيَّة.

ومِمَّا يُؤسَف له، أنَّ هذه النظريَّة الخاطئة والمُضلَّلة، تبنَّاها كثيرٌ مِن رجال السياسة الفاشلين، وعبيد الدنيا، والمُتديِّنين البُسطاء والغافلين، على أَنَّها جوهر غير قابل للنقاش، مِمّا فتح الطريق لإيجاد حكومات مُستبدَّة وفاسدة، حَكمت المُجتمعات الإسلاميَّة، ومارست فيها القتل والإِبعاد والتعذيب، في حقِّ أصحاب الحقِّ، والمنادين للحقيقة، وحَشَّدت كُلَّ الإمكانات العظيمة، التي أوجدتها التعاليم الحُرَّة في القرآن، والتي كان يجب أنْ تُسخَّر لخدمَة مسيرة التكامل، والارتقاء بالبشريَّة، حُشِّدت لتعزيز القَمع والإِرهاب، والإِكثار مِن الأفكار والعقائد الفاسدة، والإيمان بالخرافة.

والتأريخ هو خير شاهدٍ على أنَّه متى أهمل الإِنسان عهده، الذي قطعه مع السماء، وابتعد عن الوحي، بقي مُتأخِّراً عن رَكب الحضارة، ولم يَنلْ أهدافه، حتَّى أولئك الرجال المُصلحين والخيِّرين، الذين قادوا المُجتمعات مُبتعدين عن الشرائع الإِلهيَّة، والذين توصَّلوا إلى نجاحات ظاهريَّة، ففي الواقع يجب اعتبارهم مُنهزمين؛ ذلك أنَّ سعيهم لم يَكُن مُوازياً، ومُنسجماً مع فلسفة الخلق؛ حيث إنَّ الهدف مِن وجود حكومة في نظام تَقييمي، هو أنْ يَصل أبناء البشر في ظِلِّ الحريَّة والأمن والرفاه والنظام، إلى التنمية والفلاح والتقرُّب بالعمل مِن الباري عزّ وجلّ، لا أنْ يُسمَّنوا.

ليست الحكومة في الإسلام انطباعاً ذهنيَّاً، أو انتزاعاً صِرفاً، حتَّى يُمكِن التغاضي عنه، بَلْ هي جزء لا يتجزَّأ مِن الفقه، غير قابل للإِنكار، بَلْ ومُكمِّل له؛ ففي نظر الدين تُعتبر الحاكميَّة والسلطة الحقيقية، مُستمَدَّة مِن الله وحده، ولا يَحقُّ لأحدٍ أن يَحكم الآخرين، دون اكتساب الشرعيَّة والإذن مِن الشَّرع.

( قُلِ اللَّهُمَّ مَالِكَ الْمُلْكِ ... )(2).

ولا تتوقَّف وظيفة الإِنسان عند أداء الفرائض الدينيَّة بصورة صحيحة، كما ينظر إليه الدين، بَلْ الإيفاء بمسؤوليَّاته السياسيَّة، والاقتصاديَّة، والثقافيَّة، والدفاعيَّة، والتكاليف الاجتماعيَّة الأُخرى، والتي أقرَّتها الشريعة السَّمحة، إذا لم نَقُل: إِنَّ العبادات الفرديَّة كذلك، مُمتزِجة امتزاجاً كُلِّياً مع الجوانب الاجتماعيَّة والسياسيَّة.

إنَّ كُلَّ مسلم مُتديِّن ومُلتزم، هو في الحقيقة سياسي نَبْيه، وحَذر يَسعى دائماً، بالإِدراك الدقيق والصحيح للمكان والزمان، لهداية المُجتمَع البشري، إلى القِسط والعدل والصلاح، وإنقاذه مِن عبادة الأصنام والطاغوت والنجاة مِن قيود الهوى.

( وَلْتَكُن مِّنكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَأُوْلَـئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ )(3).

( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُونُواْ قَوَّامِينَ بِالْقِسْطِ شُهَدَاء لِلّهِ وَلَوْ عَلَى أَنفُسِكُمْ أَوِ الْوَالِدَيْنِ وَالأَقْرَبِينَ ... )(4).

إنَّ أعداء القرآن يَسعون مِن خِلال عدائِهم، وحَملاتهم الشيطانيَّة، ومِن خِلال الحيلة والخُبث، وبأساليب مُختلِفة أنْ يوجِّهوا ضربة إلى الدين الحنيف، متى سَنحت لهم الفرصة لذلك.

( قَالَ فَبِمَا أَغْوَيْتَنِي لأَقْعُدَنَّ لَهُمْ صِرَاطَكَ الْمُسْتَقِيمَ* ثُمَّ لآتِيَنَّهُم مِّن بَيْنِ أَيْدِيهِمْ وَمِنْ خَلْفِهِمْ وَعَنْ أَيْمَانِهِمْ وَعَن شَمَآئِلِهِمْ وَلاَ تَجِدُ أَكْثَرَهُمْ شَاكِرِينَ )(5).

لا توجد في المُجتَمع الإسلامي أيَّة مسؤليَّة، أهمُّ وأكثر ضرورة مِن تقوية السلطة، وإِجراء قوانين الإسلام على كُلِّ الأصعدة، وحماية الحدود، ومُحارَبة الفساد، واستتباب الأمن، والأمر بالمعروف والنهي عن المُنكر، والمواجهة الحقَّة والمُستمرَّة ضد الجوانب الثقافيَّة المُخزية، والتعريف بالأعداء في الداخل والخارج؛ ذلك أنَّ الله سبحانه لا يَسمح للغُرباء، أنْ يتسلَّطوا على مصير ومَقدِرات المسلمين.

( ... وَلَن يَجْعَلَ اللّهُ لِلْكَافِرِينَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ سَبِيلاً )(6).

يقول الإمام الخميني ( قُدِس سرّه ) ـ مُخاطباً رئيس جهاز المُخابرات ( الساواك ) ـ: لقد قال مِن خِلال أحاديثه: ( أيُّها السيِّد، إنَّ السياسة هي عبارة عن الكَذب، والخداع والعذاب! فدعوا ذلك لنا )؛ فقلت له ( تلك هي سياستكم! )  

لقد تَبدَّدت لحُسن الحظ، وخصوصاً في الوقت الراهن كثيرٌ مِن بيوت العناكب للجهل، وسوء الفَهم التي نسجها وحوش العالم، حول التعاليم النورانيَّة للقرآن الكريم، وذلك بفضل العقل النَّيِّر لحَمَلة لواء التشيُّع والفِداء، مِن الرجال المؤمنين والبواسل، وأشاعوا أحكام الإسلام ليُنير ثانية في عالم الكُفر والإلحاد. إلاَّ أنَّه مازال أعداء الإسلام يأملون بكُلِّ الوسائل، أنْ يجعلوا العلم موازياً للدين، والعقل خليفة للوحي، والشعوبيَّة في مُقابل المذهب، وإبعاد الفقه عن الحكومة، وفصل الدين عن السياسة.

لقد ذكرت آيات كثيرة الجهاد، ومُحاربة الظلم والعدوان، والدفاع عن حقِّ المحرومين، وبيَّنت كيفيَّة مواجهة الكفَّار والمُشركين والمُنافقين، ووضع الأنظمة الحقوقيَّة، والقضائيَّة، والاقتصاديَّة، والثقافيَّة...؛ مِمَّا يَدلُّ على أنَّ القرآن، لم يَترك أيَّة مسألة مِن المسائل الاجتماعيَّة والسياسيَّة، في المُجتمع الإسلامي دون جواب.

إنَّ النبي الأكرم ( صلّى الله عليه وآله وسلّم ) هو باني هذا الدين الحنيف، وكانت بعُهدته القيادة السياسيَّة للمُجتمع، وإدارة أُمور الناس، وعَزْل ونَصْب المسؤولين، وانتخاب السفراء، واستقبال الموفدين السياسيَّين للأقاليم الأُخرى، وإعلان الحرب، وعقد المُعاهدات العسكريَّة، وتوقيع الاتفاقيَّات الخاصَّة بالصلح والتسوية، وإقامة العَلاقات التجاريَّة والاقتصاديَّة والثقافيَّة، واستيفاء الأموال وتوزيعها حسب الحاجة على العامَّة، كُلُّ ذلك كان يَجري تحت نظره ومُباشرته هو.

يقول الإمام الصادق ( عليه السلام )، يَذكر الرسول ( صلّى الله عليه وآله وسلّم ): ( لقد أدَّب الله سبحانه نبيَّه بالأخلاق الحَسَنة، ولأنَّه قد وصل إلى حَدِّ الكمال، فقد قال الله في حقِّه: ( وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ )، فأتمنه على مصير الدين والدنيا، حتَّى يسوس عباده، ويقول الله تعالى في ذلك: ( ... وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانتَهُوا ... )(7).

وكانت حياة مولى المُتَّقين الشريفة السامية، مشحونة بالحوادث الكثيرة، والأحداث السياسيَّة، والتي ذُكِر الكثير منها بصورة جليَّة في نهج البلاغة. وقد اعترف التاريخ مُصرِّحاً كون ذلك الرَّجل الإمام الهُمام كان القُرآن الناطق، والاسلام المُجسَّم، ولم يَبتعد لحظة واحدة في حياته المُقدَّسة، عن مَسرح الأحداث السياسيَّة، ولم يُبدِ أيَّ اختلاف في موقفه تِجاه الأحداث الاجتماعيَّة، ولم يُطأطِئ رأسه لأيِّ ظرف مِن ظروف الحياة.

يقول الإمام الخميني ( رض ) ـ في ما يتعلَّق بالرابطة الموجودة بين الدين والسياسة ـ: (لقد كان شغل الأنبياء الشاغل هو السياسة والدين، تلك السياسة التي يَتحرَّك الناس مِن خلالها، وتَهديهم إلى كُلِّ ما فيه صلاح الفَرد والمُجتمع )(8).

وقد بيَّن آية الله العظمى الكلبايكاني ( قُدس سرّه ) نظرته حول السياسة، كما يلي: ( إنَّني أُعلن أنَّ ديننا هو الدين الإسلامي، وأنَّ سياستنا هي سياسة إسلاميَّة، ولا يُمكِن للمسلمين أنْ يبقوا مُنعزلين عن أُمور الدولة الإسلاميَّة، فما بالك مع الفقهاء والمجتهدين، والذين يَمتلكون الزعامة الشرعيَّة، والتمثيل العام! )(9).

ويُوضِّح المرحوم كاشف الغطاء امتزاج الدين مع السياسة، كما يلي: ( إذا كانت السياسة هي العمل الصالح، وخدمة المصلحة العامَّة، وقيادة المُجتمع، وحفظه مِن الفساد والخيانة، وتقديم النصائح للناس، وتحذيرهم مِن الاستعمار؛ فنَعم، نحن غارقون فيها، وذلك هو واجبنا )(10).

وكان المرحوم المدرِّس يَعتبِر السياسة هي الدين، والدين هو السياسة.

وفي جوابه على شارل ناورل ـ الكاتب الفرنسي ـ يقول آية الله الكاشاني: ( ليس في الإسلام ـ كما هو الحال في المسيحيَّة ـ شيءٌ اسمه ترك الدنيا والرهبانيَّة...؛ فإنِّي حين أتدخَّل في السياسة، فذلك واجبي )(11).

إنَّ سياسيَّاً مُحنَّكاً اليوم، يعلم جيِّداً أهداف السياسة الغربيَّة، وإنَّ هذه السياسة بدأت العَدَّ التنازُلي لسقوطها واندحارها، كما بيَّنا ذلك في مسألة المُعسكَر الشرقي سابقاً، ويتَّضح لنا أنَّ الدين الإسلامي وحده، قادر على التحرُّك والبقاء، والتفاعل مع العوامل الأُخرى، في وقت خَلا مِن الأيديولوجيَّة الصحيحة، شريطة أنْ يلتزم رجال السياسة المسلمون بواجبهم الديني، بذَكاء وحِنكة، وأنْ يضعوا نصائح وأوامر أمير المؤمنين ( عليه السلام) نُصب أعينهم، حيث يقول: ( أوصيكم بتقوى الله، ونَظْم أمركم ... )  

الهوامش:

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

1 ـ أصول السياسة الإسلاميَّة، في كتاب بعنوان ( الدين السياسي والسياسة الدينيَّة )، لكاتب المقالة قيد التأليف، حيث سيُنشر قريباً بعون الله.

2 ـ آل عمران: 26.

3 ـ آل عمران: 104.

4 ـ النساء: 135.

5 ـ الأعراف: 16 ـ 17.

6 ـ النساء: 141.

7 ـ تفسير نور الثقلين.

8 ـ الرسالة الجديدة: ج4، ص70.

9 ـ مجلة التعزية: 29.

10 ـ ملحمة الفتوى: 5.

11 ـ المَصدر السابق: 5.

 

 

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2009/12/29   ||   القرّاء : 2317





 
 

كلمات من نور :

تعلّموا القرآن ، فإنّ مثل حامل القرآن ، كمثل رجل حمل جراباً مملوءاً مسكاً ، إن فتحه فتح طيباً ، وإن أوعاه أوعاه طيباً .

البحث في القسم :


  

جديد القسم :



 تأملات وعبر من حياة أيوب (ع) *

 إحياء ذكرى شهادة صغيرة الحسين (ع) في محفل نوراني

 منهج التفسير الإشاري وأقسامه *

 دار السيدة رقية (ع) تقيم دورة تخصصية لمركز أنيس النفوس للعلوم القرآنية

 خبث المنافقين

 بعض من علوم الإمام علي بن الحسين السجاد (عليه السلام) *

 تأملات وعبر من حياة يونس (ع) *

 تأملات وعبر من حياة نوح (ع) *

 دروس من نهضة الحسين عليه السلام *

 أبو الفضل العباس (ع) .. انطباعات عن شخصيّته وعناصره النفسية *

ملفات متنوعة :



 ضيافة وكالة الأنباء القرآنية في دار السيدة رقية (عليها السلام)

 مظاهر هجر القرآن

 العناصر النفسية المتألّقة في شخصية سيد الورى

 الطلاب الوافدين في زيارة للسيد كمال الحيدري

 مصطفی إسماعيل صاحب نفس طويل فی القراءة التجويدية

 الإصلاح المهدوي والبناء الإلهي

 أصناف القراء(1)

 أفكار مساعدة لتعليم القرآن الكريم 1

 القرآن والحياة

 مُعطَيات آية المودّة ( المحاضرة الثالثة )

إحصاءات النصوص :

  • الأقسام الرئيسية : 13

  • الأقسام الفرعية : 71

  • عدد المواضيع : 2174

  • التصفحات : 8750897

  • التاريخ : 14/10/2019 - 15:48

المكتبة :

. :  الجديد  : .
 فدك قراءة في صفحات التاريخ

 تساؤلات معاصرة (باللغة العربية)

 مبدأ الرفق ومسؤولية الأب اتجاه الأسرة

 الحرّية في المنظور الإسلامي

 شذرات توضيحيّة حول بعض القواعد الفقهيّة

 تأثر الأحكام بعصر النص

 التفسير البنائي للقرآن الكريم – ج 1

 التفسير البنائي للقرآن الكريم – ج 2

 التفسير البنائي للقرآن الكريم – ج 3

 التفسير البنائي للقرآن الكريم – ج 4



. :  كتب متنوعة  : .
 بحث في رسم القرآن الكريم

 أسس الإدارة الناجحة في المؤسسات

 المرحلة التمهيدية للقراءة الصحيحة للقرآن الكريم

 الكشوف في الاعجاز القرآني وعلم الحروف

 الأمثل في تفسير كتاب الله المنزل (الجزء الثالث عشر

 فهرس أحاديث حول القرآن

 الحفظ الموضوعي

 سلامة القرآن من التحريف

 تفسير الصافي ( الجزء الثالث)

 الكافي لاحكام التجويد

الأسئلة والأجوبة :

. :  الجديد  : .
 إمكان صدور أكثر من سبب نزول للآية الواحدة

 تذكير الفعل أو تأنيثه مع الفاعل المؤنّث

 حول امتناع إبليس من السجود

 الشفاعة في البرزخ

 في أمر المترفين بالفسق وإهلاكهم

 التشبيه في قوله تعالى: {وَلَكِنَّهُ أَخْلَدَ إِلَى الْأَرْضِ وَاتَّبَعَ هَوَاهُ فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ الْكَلْبِ إِنْ تَحْمِلْ عَلَيْهِ يَلْهَثْ أَوْ تَتْرُكْهُ يَلْهَثْ}

 هل الغضب وغيره من الانفعالات ممّا يقدح بالعصمة؟

 كيف يعطي الله تعالى فرعون وملأه زينة وأموالاً ليضلّوا عن سبيله؟

 كيف لا يقبل الباري عزّ وجلّ شيئاً حتى العدل {وَلَا يُقْبَلُ مِنْهَا عَدْلٌ}؟

 حول المراد من التخفيف عن المقاتلين بسبب ضعفهم



. :  أسئلة وأجوبة متنوعة  : .
 في إجبار المستضعفين وعدم معاجلة المستكبرين بالحساب

 لماذا جاء إبراهيم الخليل (عليه السلام) بعجل حنيذ إلى ضيفه مع أنّهم كانوا قلّة؟ وما هو سبب توجّسه منهم خيفة بمجرّد أن رأى أيديهم لا تصل إليه؟

 هل يجب الوضوء قبل قراءة القران الكريم؟

 معنى نفخ الروح

 على رأي أبي بن كعب ما هي الآيات التي حذفت من سورة الأحزاب؟

 معنى قوله تعالى: {وَمَنْ شَاءَ فَلْيَكْفُرْ}

 فهل يجوز كتابة الملاحظات اليومية المختلفة على الآية القرأنية ولفظ الجلالة؟

 هل لكم أن تعطونا مصاديق للأصوات الحزينة للقرّاء المعروفين المصريين؟

 لماذا تحديد (المخارج غير الصحيحة) وعدم إدراجها تحت (اللّهجات العاميّة)؟

 حكم تقبيل القرآن بدون طهارة

الصوتيات :

. :  الجديد  : .
 اقرأ كتاب الله...

 أنشودة: يناديهم يوم الغدير نبيهم

 بمناسبة عيد الغدير الأغر: اليوم أكملت لكم دينكم _ الترتيل

 بمناسبة عيد الغدير الأغر: اليوم أكملت لكم دينكم _ الترتيل

 قد استوى سلطان إقليم الرضا...

 ابتهال شهر الصيام تحية وسلاما

 شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن...

 وإذا سألك عبادي عني فإني قريب... - بأسلوب التحقيق

 وإذا سألك عبادي عني فإني قريب... - بأسلوب التدوير

 شعاع تراءا من علي وفاطم



. :  الأكثر إستماع  : .
 مقام البيات ( تلاوة ) ـ الشيخ عبدالباسط عبدالصمد (21202)

 مقام صبا ( تلاوة ) ـ حسان (10027)

 مقام البيات ( تواشيح ) ـ فرقة القدر (7071)

 مقام صبا ( تواشيح ) ـ ربي خلق طه من نور ـ طه الفشندي (6625)

 الشیخ الزناتی-حجاز ونهاوند (5674)

 الدرس الأول (5530)

 سورة الحجرات وق والانشراح والتوحيد (5035)

 آل عمران من 189 إلى 195 + الكوثر (4995)

 الدرس الاول (4838)

 درس رقم 1 (4787)



. :  الأكثر تحميلا  : .
 مقام البيات ( تلاوة ) ـ الشيخ عبدالباسط عبدالصمد (5308)

 مقام صبا ( تواشيح ) ـ ربي خلق طه من نور ـ طه الفشندي (3595)

 مقام النهاوند ( تلاوة ) محمد عمران ـ الاحزاب (2963)

 مقام صبا ( تلاوة ) ـ حسان (2639)

 سورة البقرة والطارق والانشراح (2493)

 مقام البيات ( تواشيح ) ـ فرقة القدر (2058)

 الرحمن + الواقعة + الدهر الطور عراقي (1954)

 تطبيق على سورة الواقعة (1861)

 الدرس الأول (1845)

 الدرس الأوّل (1770)



. :  ملفات متنوعة  : .
 الجزء العاشر

 سورة النصر

 سورة فصلت

 الحشر

 سورة إبراهيم

 سورة الفتح

 سورة طه

 يا من بولائك نفتخر

 الأستاذ أمير كسمائي (2) _سورة الأحزاب _الآية 40

 درس رقم 3

الفيديو :

. :  الجديد  : .
 الأستاذ السيد نزار الهاشمي - سورة فاطر

 الأستاذ السيد محمدرضا المحمدي - سورة آل عمران

 محمد علي فروغي - سورة القمر و الرحمن و الكوثر

 محمد علي فروغي - سورة الفرقان

 محمد علي فروغي - سورة الأنعام

 سورة الفاتحة-أحمد الطائي

 أستاذ منتظر الأسدي - سورة الإنسان

 أستاذ منتظر الأسدي - سورة البروج

 أستاذ حيدر الكعبي - سورة النازعات

 اعلان لدار السیدة رقیة (ع) للقرآن الکریم



. :  الأكثر مشاهدة  : .
 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الاول (6333)

 مجموعة من قراء القرآن الكريم (5915)

 الاستاذ الشيخ صادق الراضي (5298)

 سورة الطارق - السيد محمد رضا المحمدي (5091)

 سورة الدهر ـ الاستاذ عامر الكاظمي (4649)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثاني (4578)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثالث (4507)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الحادي عشر (4425)

 سورة الانعام 159الى الأخيرـ الاستاذ ميثم التمار (4407)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الخامس (4329)



. :  الأكثر تحميلا  : .
 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الاول (1777)

 مجموعة من قراء القرآن الكريم (1613)

 الاستاذ الشيخ صادق الراضي (1514)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثاني (1509)

 سورة الطارق - السيد محمد رضا المحمدي (1227)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الرابع (1199)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس السابع (1174)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثالث (1141)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الحادي عشر (1125)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الخامس (1118)



. :  ملفات متنوعة  : .
 تواشيح الاستاذ أبي حيدر الدهدشتي_ مدينة القاسم(ع)

 سورة الرعد 15-22 - الاستاذ رافع العامري

 مجموعة من قراء القرآن الكريم

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثالث

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الاول

 أستاذ منتظر الأسدي - سورة الإنسان

 آية وصورة 4

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس العاشر

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثامن

 سورة الذاريات ـ الاستاذ السيد محمد رضا محمد يوم ميلاد الرسول الأكرم(ص)



















 

دار السيدة رقية (ع) للقرآن الكريم : info@ruqayah.net  -  www.ruqayah.net

تصميم وبرمجة وإستضافة: الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net