00989338131045
 
 
 
 

  • الصفحة الرئيسية لقسم النصوص

التعريف بالدار :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • من نحن (2)
  • الهيكلة العامة (1)
  • المنجزات (14)
  • المراسلات (0)
  • ما قيل عن الدار (1)

المشرف العام :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • سيرته الذاتية (1)
  • كلماته التوجيهية (11)
  • مؤلفاته (3)
  • مقالاته (67)
  • إنجازاته (5)
  • لقاءاته وزياراته (14)

دروس الدار التخصصية :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • التجويد (8)
  • الحفظ (15)
  • الصوت والنغم (11)
  • القراءات السبع (5)
  • المفاهيم القرآنية (6)
  • بيانات قرآنية (10)

مؤلفات الدار ونتاجاتها :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • المناهج الدراسية (7)
  • لوائح التحكيم (1)
  • الكتب التخصصية (8)
  • الخطط والبرامج التعليمية (2)
  • التطبيقات البرمجية (9)
  • الأقراص التعليمية (14)
  • الترجمة (10)
  • مقالات المنتسبين والأعضاء (30)
  • مجلة حديث الدار (51)
  • كرّاس بناء الطفل (10)

مع الطالب :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مقالات الأشبال (26)
  • لقاءات مع حفاظ الدار (0)
  • المتميزون والفائزون (14)
  • المسابقات القرآنية (22)
  • النشرات الأسبوعية (48)
  • الرحلات الترفيهية (12)

إعلام الدار :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • الضيوف والزيارات (158)
  • الاحتفالات والأمسيات (71)
  • الورش والدورات والندوات (60)
  • أخبار الدار (33)

المقالات القرآنية التخصصية :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • علوم القرآن الكريم (151)
  • العقائد في القرآن (62)
  • الأخلاق في القرآن (164)
  • الفقه وآيات الأحكام (11)
  • القرآن والمجتمع (69)
  • مناهج وأساليب القصص القرآني (25)
  • قصص الأنبياء (ع) (62)

دروس قرآنية تخصصية :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • التجويد (17)
  • الحفظ (5)
  • القراءات السبع (3)
  • الوقف والإبتداء (13)
  • المقامات (5)
  • علوم القرآن (1)
  • التفسير (13)

تفسير القرآن الكريم :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • علم التفسير (87)
  • تفسير السور والآيات (175)
  • تفسير الجزء الثلاثين (37)
  • أعلام المفسرين (16)

السيرة والمناسبات الخاصة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • النبي (ص) وأهل البيت (ع) (98)
  • نساء أهل البيت (ع) (35)
  • سلسلة مصوّرة لحياة الرسول (ص) وأهل بيته (ع) (14)
  • عاشوراء والأربعين (41)
  • شهر رمضان وعيد الفطر (19)
  • الحج وعيد الأضحى (7)

اللقاءات والأخبار :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • لقاء وكالات الأنباء مع الشخصيات والمؤسسات (40)
  • لقاء مع حملة القرآن الكريم (41)
  • الأخبار القرآنية (95)

الثقافة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • الفكر (2)
  • الدعاء (16)
  • العرفان (5)
  • الأخلاق والإرشاد (18)
  • الاجتماع وعلم النفس (12)
  • شرح وصايا الإمام الباقر (ع) (19)

البرامج والتطبيقات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • البرامج القرآنية (3)

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية لهذا القسم
  • أرشيف مواضيع هذا القسم
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • المشاركة في سـجل الزوار
  • أضف موقع الدار للمفضلة
  • للإتصال بنا ، أرسل رسالة









 
 
  • القسم الرئيسي : السيرة والمناسبات الخاصة .

        • القسم الفرعي : نساء أهل البيت (ع) .

              • الموضوع : السيدة زينب (عليها السلام).. الأدوار والمهام .

السيدة زينب (عليها السلام).. الأدوار والمهام

لا شك ، إن لزينب (عليها السلام) مزايا ، و صفات ميزتها عن النساء ، و جعلتها سيدتهن و النموذج المتعالي في سماء المجد و البطولة و الافتخار، فهي السيدة التي فاقت الفرسان في عزيمتهم ، و الصناديد في شكيمتهم، إنها المرأة الحية، اليقضة، التي أبانت عن عزمها ، و صلابتها لحظة بدأ الطغيان، لقد اعادت زينب حقاً لهذه الأمة الإحساس بكرامتها، فيما كانت فلول الرجال ، تبيعها مقابل بضع ثمرات من دنيا يزيد.

فليس من اليسير ، أن يصف المرء حال السيدة زينب (عليها السلام) يوم عاشوراء ، تلك المرأة ، التي وقفت بصلابة و شموخ ، و هي ترى أقرب الخلق إليها ، يُذبحون كالأضاحي، فيما هي بقيت تكافح كشجرة وحيدة في مهب رياح عاتية، و جل غايتها ، أن تحمل الرسالة التي سلمها إياها أخوها ، الحسين (عليه السلام) ، و هو يتهاوى على رمضاء كربلاء.

و ما ،إن سقط الحسين (عليه السلام) في أرض المعركة ، حتى تدافع جيش عمر بن سعد نحو الخيام، و كانت تلك الأوقات من أشدها على العقيلة ، فصاحت يا ابن سعد: « إذا كان جيشك يبغي السلب، فنحن ندفع إليه كل ما بأيدينا، ولكن كف رجالك عنا، ثم جمعت الأطفال و النساء و أمرتهم بإلقاء ، كل ما عندهم في زاوية، و إلى جانب مسؤوليتها في حفظ النساء و الأطفال، حملت مسؤولية كبرى، هي الحفاظ على حياة ابن أخيها العليل ، علي بن الحسين (عليه السلام)، فكانت تحول بينه و بين الأعداء، و تواجههم بكل شجاعة.

زينب (س)

زينب (عليها السلام) و الاختيار الصعب

لقد اختارت السيدة زينب (عليها السلام) ، دورها في ثورة الحسين بوعي سابق ، و إدراك عميق، حيث إنها كانت المبادرة للمشاركة ، كما احتفظت بزمام المبادرة في مختلف المواقف و الوقائع الثورية. و لأنها كانت مختارة و مبادرة عن سابق ، وعي و تصميم، فإنها كانت تنظر الى ما واجهته من آلام ، و مآس قاسية ، تتصدع لهولها الجبال الرواسي، بإيجابية و اطمئنان، و تعتبرها ابتلاءاً و امتحاناً إلهياً ، لابد لها من النجاح فيه.

و حينما حدثت الفاجعة الكبرى بمقتل أخيها الحسين (عليه السلام) ، بعد قتل كل رجالات بيتها و أنصارها ، خرجت السيدة زينب (عليها السلام) ، تعدو نحو ساحة المعركة ، تبحث عن جسد أخيها الحسين ، غير عابئة بصفوف الجيش الأموي المدجج بالسلاح، فلما وقفت على جثمان أخيها العزيز ، الذي مزقته السيوف ، جعلت تطيل النظر إليه ، ثم رفعت بصرها نحو السماء ، و هو تدعو بحرارة ولهف: (اللهم تقبل منا هذا القربان). إن ذروة المأساة ، و قمة المصيبة ، هو مورد للتقرب الى الله تعالى عند السيدة زينب (عليها السلام) ، و ذلك هو قمة الوعي ، و أعلى مستويات الإرادة و الاختيار.

و حينما يسألها عبيد الله بن زياد ، أمير الكوفة ، و واجهته السلطة الأمية في مجلسه سؤال الشامت المغرور بالنصر الزائف قائلاً: (كيف رأيت فعل الله بأخيك؟) ، فإنها تجيبه فوراً بجرأة ، و ثقة ، و ثبات ، و صمود قائلة: (ما رأيت إلا جميلاً، هؤلاء قوم كتب الله عليهم القتل، فبرزوا إلى مضاجعهم، و سيجمع الله بينك و بينهم، فتحاج ، و تخاصم ، فانظر لمن الفلج ، يومئذ ثكلتك أمك يا ابن مرجانة).

و تختم خطابها في مجلس يزيد بن معاوية ، بتأكيد رؤيتها الإيجابية ، لما حصل لها ، و لأهل بيتها من مصائب و آلام ، حيث تقول: ( و الحمد لله رب العالمين، الذي ختم لأولنا بالسعادة و المغفرة، و لأخرنا بالشهادة و الرحمة، و نسأل الله ، أن يكمل لهم الثواب، و يوجب لهم المزيد، و يحسن علينا الخلافة ، إنه رحيم ودود، و حسبنا الله ، و نعم الوكيل).

زينب (س)

زينب (عليها السلام) و الامتداد الحسيني

يقترن دور زينب (عليها السلام) في التاريخ الإسلامي بموقعة كربلاء،  فكما أن للحسين (عليه السلام) حقاً على المسلمين، كان لعقيلة بني هاشم حق على المسلمين الى يوم الدين،

فلولا شهادة الحسين (عليه السلام) ، و لولا وجود من يبلغ رسالته ، التي اطلقها في عاشوراء ، لما كان من بعده ، و لا قيم إيمان ، و لا سلام ، و لا صلة ، تربط الإنسان بالدين.

و من المعروف قدرة يزيد و أعوانه عل طمس موقعة كربلاء ، و خنق أدائها، لولا جهود زينب (عليها السلام) ، التي بذلتها في مسيرتها الطويلة من كربلاء الى الكوفة ، ثم الى الشام و منها الى المدينة. و كان بوسع الأمويين، لولا ذلك، أن يتهموا الإمام الحسين (عليه السلام) بالخروج لطلب الدنيا، و أن الله خذله و نصرهم، أو أنه أراد الفتنة في بلاد المسلمين ، فقطع الله دابر الفتنة. ولكن حاملة الرسالة العقيلة زينب (عليها السلام) ، هي التي أفشلت خططهم، و ردت كيدهم الى نحورهم ، و رفعت راية عاشوراء عالية ، ترفرف في كل مكان ، و الى يوم الدين.

زينب (س)

موكب الأسرى في الكوفة

دخل موكب أسرى آل بيت (عليهم السلام) مدينة الكوفة، فاستقبلته النساء بالبكاء و العويل و الطم على الخدود. فانزعجت العقيلة كثيراً، و قد رأت هؤلاء القوم ، و هم يخذلون أباها، ثم ينقلبون على أخيها الحسن (عليه السلام) ، و يستدعون  بعد ذلك أخاها الحسين (عليه السلام)، حتى إذا أجاب دعوتهم خرجوا عليه بسيوفهم ، فقتلوه و أهله و صحبه، ثم هم يأسرون نساءه و أطفاله في موكب ذليل، و يستقبلونهم، بعد ذلك، بالبكاء و العويل، فانطلقت زينب (عليها السلام) تهدر فيهم بخطبة مجلجلة ، تسمعهم فيها أنواع التأنيب و التقريع على مواقفهم المخزية ، و تخاذلهم المشين.

و ما زالت تواصل إبلاغها رسالتها في حلها ، و ترحالها، حتى بلغت الشام ، و دخلت مجلس يزيد ، فخطبت خطبتها العصماء ، التي أرهبت قلوب الظالمين، و زعزعت عروشهم، فحاول يزيد التخلص من هذا الخطر المحدق به، و من معها الى المدينة المنورة.

زينب (س)

زينب (عليها السلام) في مدينة جدها

كان بقاء زينب (عليها السلام) في المدينة ، بمثابة مرحلة غرس بذور الثورة على الحكم الأموي ، و لا سيما في الأوساط النسائية، فقد كانت السيدة العقيلة تهيج الرأي العام في المدينة ، ببياناتها الحماسية و خطبها الصاعقة ، التي تفضح ممارسات الأمويين ، و استهانتهم بمقدرات الأمة و تعاليم الدين ، و كانت خلال ذلك ، تزرع حب أهل البيت و الحسين (عليهم السلام) في نفوس الناس.

و حين تفاقم الأمر كتب والي المدينة الى يزيد ، يحذره عاقبة إبقاء زينب في المدينة، و لم يكن يزيد ، قد نسي خطبتها في مجلسه، فأمر بتفريق أهل البيت في أماكن شتى، و كان له ذلك ، ولكن خاب ظن يزيد، ورد كيده الى نحره، فقد استطاعت السيدة العقيلة (عليها السلام)، أن تزلزل عرشه، و أن توهن دعائم الحكم الأموي، لتتقوض بعد حين. و هكذا كانت السيدة زينب الكبرى (عليها السلام) ، نموذجاً حياً و خالداً للمرأة الرسالية الثائرة ، التي تدرك عمق مسؤوليتها و أهمية دورها، و كانت بحق أسوة لكل امرأة، فحري بالمسلمات جميعاً ، أن يقتدين بها في كل جوانب الحياة.

لقد كانت زينب (عليها السلام) نموذج المرأة القدوة في جيلها ، و كل الأجيال اللاحقة. و إن الحاجة إلى هذا النموذج ، تكثفت في هذا العصر، حيث نواجه حالة الردة ، التي اصبت المرأة المسلمة، فزيبنب (عليها السلام) تعاصرنا من خلال أبعاد شخصيتها النوعية ، التي من أهمها بعدها الإنساني، إنهم كثيراً ما يعيبون على مواقفنا من المرأة.. لكأنما الإسلام، هو سليل تلك الجاهلية الجهلاء، حينما كانت تسلب المرأة كامل حقوقها، و تجعلها متاعاً ، يورث و دولة بين رجال قومها.

و يتناسون أن رسالة الإسلام ، جاءت لتوقف هذه العنجهية الجاهلية، ليعيد الكرامة إلى هذه المرأة ، و تنهض بها باتجاه إنسانيتها ،  أو كما نطق أبوها (عليه السلام): (النساء في شقائق الرجال).. ، ويتناسون أيضاً ، أن مصدر التصور الإسلامي و واقعه التنفيذي ، يجب أن يؤخذ من هذا البيت النبوي ، و ليس من هذا القطيع الشارد ، الذي لم يقطع حبله السري بأنماط الحياة الجاهلية.

 إننا أما زينب (عليها السلام) نموذج المرأة المسلمة كما أردها الإسلام، و كما جعلها حجة حية، ناضبة بالحياة ، أما اجيال المسلمين. و هكذا فحينما نريد ، أن نتعرف على المرأة المسلمة النموذجية ، كما دعا إليها الإسلام، نقرأ في شخصية زينب (عليها السلام).

لقد قدمت زينب (عليها السلام) من خلال عاشوراء ، مثالاً حياً عن الإنسانية الساكنة في أعماق امرأة رسالية، تنتظر بعين الله ، و تناضل من أجل رسالته. و قد مثلت جانب المرأة ، التي يأوى اليها الفرسان من ذوي القربى، فإذا بها تزوهم بكل المعنويات ، و تمدهم بعناصر القوة و الصبر و الاستماتة.

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2009/04/30   ||   القرّاء : 4348





 
 

كلمات من نور :

اِقرأوا القرآن فإنه يأتي يوم القيامة شفيعاً لأصحابه .

البحث في القسم :


  

جديد القسم :



 إرساء الإمام الكاظم (عليه السّلام) لقواعد المنهج الاستدلالي *

 آثار القرآن على النفس *

 أسلوب القرآن البديع *

 الاقتداء بنهج النبي (صلّى الله عليه وآله) *

 منهاج الإمام السجّاد (عليه السّلام) في التربية الروحية *

 ميثاق الإمامة في آية الولاية *

 أحسن القصص / فوز الشّيعة

 أحسن القصص / آداب الوصيّة

 أحسن القصص / نار تحرق رزق الطّامعين

 أحسن القصص / رجال مقاومون أوفياء

ملفات متنوعة :



  وقفة فاحصة عند لفظة: فلا جناح عليه

 وفد دار القرآن والحديث بجامعة المصطفى (ص) العالمية ضيفاً على الدار

  التفسير الموضعي والموضوعي

 الثالث والرابع والخامس من شعبان ولادة أقمار الهداية وأنوار الولاية

 إختصاص علم التأويل الكامل بأهل البيت (عليهم السلام)

 انتهاك حرمة المقدسات من منظور القرآن الكريم

 تعريف بـ(اُم البنين)

 إحدى عشرة جائزة من نصيب طلاب دار السيدة رقية (ع) في الاولمبياد الدولي السادس عشر للقرآن والحديث

 الانحراف الاجتماعي ومعالجته على ضوء النظريّة القرآنيّة ( القسم الثالث)

 وسط أنوار الولادة المباركة.. الدار تعلن عن تخريج كوكبة من حفاظ كل القرآن الكريم

إحصاءات النصوص :

  • الأقسام الرئيسية : 13

  • الأقسام الفرعية : 71

  • عدد المواضيع : 2146

  • التصفحات : 8422838

  • التاريخ : 25/06/2019 - 17:13

المكتبة :

. :  الجديد  : .
 فدك قراءة في صفحات التاريخ

 تساؤلات معاصرة (باللغة العربية)

 مبدأ الرفق ومسؤولية الأب اتجاه الأسرة

 الحرّية في المنظور الإسلامي

 شذرات توضيحيّة حول بعض القواعد الفقهيّة

 تأثر الأحكام بعصر النص

 التفسير البنائي للقرآن الكريم – ج 1

 التفسير البنائي للقرآن الكريم – ج 2

 التفسير البنائي للقرآن الكريم – ج 3

 التفسير البنائي للقرآن الكريم – ج 4



. :  كتب متنوعة  : .
 مفتاح الأمان في رسم القرآن

 تفسير القمي ج 1

 منهج دراسة علوم الأصوات والمقامات

 قصص القرآن

 تفسير نور الثقلين ( الجزء الرابع )

 الموجز في علوم القرآن الكريم

 دروس في تدبر القرآن جزء عمَّ الجزء الثلاثون

 التغني بالقرآن

 التبيان في تفسير القرآن ( الجزء التاسع )

 عصمة الأنبياء في القرآن الكريم

الأسئلة والأجوبة :

. :  الجديد  : .
 إمكان صدور أكثر من سبب نزول للآية الواحدة

 تذكير الفعل أو تأنيثه مع الفاعل المؤنّث

 حول امتناع إبليس من السجود

 الشفاعة في البرزخ

 في أمر المترفين بالفسق وإهلاكهم

 التشبيه في قوله تعالى: {وَلَكِنَّهُ أَخْلَدَ إِلَى الْأَرْضِ وَاتَّبَعَ هَوَاهُ فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ الْكَلْبِ إِنْ تَحْمِلْ عَلَيْهِ يَلْهَثْ أَوْ تَتْرُكْهُ يَلْهَثْ}

 هل الغضب وغيره من الانفعالات ممّا يقدح بالعصمة؟

 كيف يعطي الله تعالى فرعون وملأه زينة وأموالاً ليضلّوا عن سبيله؟

 كيف لا يقبل الباري عزّ وجلّ شيئاً حتى العدل {وَلَا يُقْبَلُ مِنْهَا عَدْلٌ}؟

 حول المراد من التخفيف عن المقاتلين بسبب ضعفهم



. :  أسئلة وأجوبة متنوعة  : .
 لماذا قال في القرآن الكريم: {الَّذِينَ هُمْ عَنْ صَلَاتِهِمْ سَاهُونَ} [سورة الماعون/ 5]، ولم يقل: في صلاتهم؟

 مقاصد القرآن وكيفية الاهتداء به؟

 هل يدل قوله تعالى: {وَلَيْسَ الذَّكَرُ كَالْأُنْثَى} على أفضلية جنس المرأة على جنس الرجل؟

 كيف نوفِّق بين مفاد قوله تعالى: ﴿لاَ إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ﴾ وبين آيات القتال؟

 الجائزة من البنك حلال ؟

 الإعجاز العددي في القرآن

 عندي كتاب الله مخزناً على التلفون النقال. هل يجوز ادخال الجهاز الى الحمام؟

 الإمام الجواد أعظم بركةً على شيعتنا

 كتب أخلاقية للمطالعة

 لماذا ندعوا لله بأسماء متعددة؟

الصوتيات :

. :  الجديد  : .
 ابتهال شهر الصيام تحية وسلاما

 شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن...

 وإذا سألك عبادي عني فإني قريب... - بأسلوب التحقيق

 وإذا سألك عبادي عني فإني قريب... - بأسلوب التدوير

 شعاع تراءا من علي وفاطم

 إنّ في الجنة نهراً من لبن

 رمضان تجلى

 وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ

 يا ابن الحسن روحي فداك

 يا من بولائك نفتخر



. :  الأكثر إستماع  : .
 مقام البيات ( تلاوة ) ـ الشيخ عبدالباسط عبدالصمد (20988)

 مقام صبا ( تلاوة ) ـ حسان (9896)

 مقام البيات ( تواشيح ) ـ فرقة القدر (6935)

 مقام صبا ( تواشيح ) ـ ربي خلق طه من نور ـ طه الفشندي (6481)

 الشیخ الزناتی-حجاز ونهاوند (5558)

 الدرس الأول (5225)

 سورة الحجرات وق والانشراح والتوحيد (4930)

 آل عمران من 189 إلى 195 + الكوثر (4906)

 الدرس الاول (4743)

 درس رقم 1 (4678)



. :  الأكثر تحميلا  : .
 مقام البيات ( تلاوة ) ـ الشيخ عبدالباسط عبدالصمد (5219)

 مقام صبا ( تواشيح ) ـ ربي خلق طه من نور ـ طه الفشندي (3528)

 مقام النهاوند ( تلاوة ) محمد عمران ـ الاحزاب (2650)

 مقام صبا ( تلاوة ) ـ حسان (2571)

 سورة البقرة والطارق والانشراح (2438)

 مقام البيات ( تواشيح ) ـ فرقة القدر (1994)

 الرحمن + الواقعة + الدهر الطور عراقي (1905)

 تطبيق على سورة الواقعة (1796)

 الدرس الأول (1783)

 الدرس الأوّل (1713)



. :  ملفات متنوعة  : .
 سورة الانسان

 النصر

 سورة الشرح

 سورة الليل

 سورة البقرة

 البقرة 242 - 245

 البلد _ كريم منصوري

 سورة الناس

 سورة المعارج

 النساء 80 إلى 87+الحمد

الفيديو :

. :  الجديد  : .
 الأستاذ السيد نزار الهاشمي - سورة فاطر

 الأستاذ السيد محمدرضا المحمدي - سورة آل عمران

 محمد علي فروغي - سورة القمر و الرحمن و الكوثر

 محمد علي فروغي - سورة الفرقان

 محمد علي فروغي - سورة الأنعام

 سورة الفاتحة-أحمد الطائي

 أستاذ منتظر الأسدي - سورة الإنسان

 أستاذ منتظر الأسدي - سورة البروج

 أستاذ حيدر الكعبي - سورة النازعات

 اعلان لدار السیدة رقیة (ع) للقرآن الکریم



. :  الأكثر مشاهدة  : .
 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الاول (6176)

 مجموعة من قراء القرآن الكريم (5794)

 الاستاذ الشيخ صادق الراضي (5179)

 سورة الطارق - السيد محمد رضا المحمدي (4992)

 سورة الدهر ـ الاستاذ عامر الكاظمي (4553)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثاني (4478)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثالث (4409)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الحادي عشر (4314)

 سورة الانعام 159الى الأخيرـ الاستاذ ميثم التمار (4301)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الخامس (4226)



. :  الأكثر تحميلا  : .
 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الاول (1715)

 مجموعة من قراء القرآن الكريم (1561)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثاني (1456)

 الاستاذ الشيخ صادق الراضي (1455)

 سورة الطارق - السيد محمد رضا المحمدي (1164)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الرابع (1140)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس السابع (1107)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثالث (1089)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الحادي عشر (1066)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الخامس (1065)



. :  ملفات متنوعة  : .
 خير النبيين الهداة محمد ـ فرقة الغدير

 سورة الفاتحة-أحمد الطائي

 سورة الانعام 159الى الأخيرـ الاستاذ ميثم التمار

 سورة الطارق - السيد محمد رضا المحمدي

 الفلم الوثائقي حول الدار أصدار قناة المعارف 3

 آية وصورة 4

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الحادي عشر

 آية وصورة

 آية وصورة 2

 الأستاذ السيد نزار الهاشمي - سورة فاطر



















 

دار السيدة رقية (ع) للقرآن الكريم : info@ruqayah.net  -  www.ruqayah.net

تصميم وبرمجة وإستضافة: الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net