00989338131045
 
 
 
 

  • الصفحة الرئيسية لقسم النصوص

التعريف بالدار :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • من نحن (2)
  • الهيكلة العامة (1)
  • المنجزات (14)
  • المراسلات (0)
  • ما قيل عن الدار (1)

المشرف العام :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • سيرته الذاتية (1)
  • كلماته التوجيهية (11)
  • مؤلفاته (3)
  • مقالاته (69)
  • إنجازاته (5)
  • لقاءاته وزياراته (14)

دروس الدار التخصصية :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • التجويد (8)
  • الحفظ (15)
  • الصوت والنغم (11)
  • القراءات السبع (5)
  • المفاهيم القرآنية (6)
  • بيانات قرآنية (10)

مؤلفات الدار ونتاجاتها :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • المناهج الدراسية (7)
  • لوائح التحكيم (1)
  • الكتب التخصصية (8)
  • الخطط والبرامج التعليمية (2)
  • التطبيقات البرمجية (9)
  • الأقراص التعليمية (14)
  • الترجمة (10)
  • مقالات المنتسبين والأعضاء (32)
  • مجلة حديث الدار (51)
  • كرّاس بناء الطفل (10)

مع الطالب :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مقالات الأشبال (35)
  • لقاءات مع حفاظ الدار (0)
  • المتميزون والفائزون (14)
  • المسابقات القرآنية (22)
  • النشرات الأسبوعية (48)
  • الرحلات الترفيهية (12)

إعلام الدار :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • الضيوف والزيارات (158)
  • الاحتفالات والأمسيات (71)
  • الورش والدورات والندوات (60)
  • أخبار الدار (33)

المقالات القرآنية التخصصية :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • علوم القرآن الكريم (151)
  • العقائد في القرآن (62)
  • الأخلاق في القرآن (163)
  • الفقه وآيات الأحكام (11)
  • القرآن والمجتمع (69)
  • مناهج وأساليب القصص القرآني (25)
  • قصص الأنبياء (ع) (63)

دروس قرآنية تخصصية :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • التجويد (17)
  • الحفظ (5)
  • القراءات السبع (3)
  • الوقف والإبتداء (13)
  • المقامات (5)
  • علوم القرآن (1)
  • التفسير (13)

تفسير القرآن الكريم :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • علم التفسير (87)
  • تفسير السور والآيات (175)
  • تفسير الجزء الثلاثين (37)
  • أعلام المفسرين (16)

السيرة والمناسبات الخاصة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • النبي (ص) وأهل البيت (ع) (102)
  • نساء أهل البيت (ع) (35)
  • سلسلة مصوّرة لحياة الرسول (ص) وأهل بيته (ع) (14)
  • عاشوراء والأربعين (44)
  • شهر رمضان وعيد الفطر (19)
  • الحج وعيد الأضحى (7)

اللقاءات والأخبار :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • لقاء وكالات الأنباء مع الشخصيات والمؤسسات (40)
  • لقاء مع حملة القرآن الكريم (41)
  • الأخبار القرآنية (95)

الثقافة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • الفكر (2)
  • الدعاء (16)
  • العرفان (5)
  • الأخلاق والإرشاد (18)
  • الاجتماع وعلم النفس (12)
  • شرح وصايا الإمام الباقر (ع) (19)

البرامج والتطبيقات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • البرامج القرآنية (3)

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية لهذا القسم
  • أرشيف مواضيع هذا القسم
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • المشاركة في سـجل الزوار
  • أضف موقع الدار للمفضلة
  • للإتصال بنا ، أرسل رسالة









 
 
  • القسم الرئيسي : السيرة والمناسبات الخاصة .

        • القسم الفرعي : عاشوراء والأربعين .

              • الموضوع : ثلاثية الثورات (الإسلام ـ الحسين (ع) ـ كربلاء) .

ثلاثية الثورات (الإسلام ـ الحسين (ع) ـ كربلاء)

 الأستاذ نبيل علي صالح

 

يمثّل تاريخ الشعوب أنموذجا حيا، حقيقيا، تتحرك فيه‌ تجارب الإنسان مع نفسه وواقعه‌ العام‌ الذي وجـد فـيه، وذلك بـما تحمله هذه التجارب من سلب وإيجاب، وضعف وقوة، وتخلّف‌ وتقدّم، ودنوّ وعلوّ.. ويرتبط الإنسان بتاريخه وتـراثه الماضي، من حيث تقديم الأطروحة‌ الإنسانية الشاملة، كنموذج مثالي‌ يشكل أساسا‌ راسخا‌ للحاضر والمستقبل...

وبالتالي لا يمكن لأيـّة أمة من الأمم أن تـفصل بـين تراثها وماضيها من جهة، وبين‌ حاضرها ومستقبلها من جهة ثانية، على أساس أنّ هذا الفصل سيسبب نوعا من‌ أنواع‌ العزلة التي تؤدي إلى الموت البطيء.. فالشجرة لا تستطيع أن تحقّق استمرارية العيش‌ والحياة بدون جذور راسخة، تخترق التربة لتـقدّم الغذاء اللازم لنموها وحياتها...

ونحن لو نظرنا إلى أية أمة من الأمم، نجد‌ أنّها‌ ترتبط بماضيها بشكل أو بآخر بحيث‌ تضفي عليه صفة القداسة، وتضعه موضع التقدير والاحترام، وعلى اختلاف كيفية التعامل مع هذا التراث الماضي عند كلّ الأمـم والشـعوب. وهكذا نرى وضوح هذا‌ الأمر عند‌ أية حركة أو حزب أو تجمّع، حيث نجد كيف يبني كلّ منها سقفه الفكري والأيديلوجي‌ على أساس التراث والتاريخ للأمة التي ينتمي إليها كلّ خطّ من الخطوط السابقة، وعـلى‌ تنوع‌ نـظرة‌ كلّ منها إلى هذا التاريخ أو التراث.. ولعلّ المسألة الأساسية التي تفرض علينا أن‌ نناقشها هي:

كيف يتعامل الإنسان، أو كيف تتعامل الأمة الحاضرة ككل مع تاريخها وحضارتها وتراثها.. هل ترتبط مع‌ هذا‌ التراث‌ الحضارة ارتـباطا وثـيقا وتاما‌ لا‌ تنفك‌ عنه، وبحيث‌ تبقي مأسورة به في العاطفة والوجدان والفكر والسلوك، تقيس الحاضر وتنهج المستقبل من‌ خلال الماضي المقدّس والمثالي..؟!.

أم أن‌ تتعامل‌ الأمة مع تراثها ومخزونها النفسي والفكري‌ من‌ منظور دراسته بـوعي‌ منفتح عـلى الواقـع، وبتعقّل لمقتضيات التطوّر التاريخي، وبـحيث تـقف عـند إيجابياته‌ لتستفيد منها في حركة الحياة الإنسانية، وكذلك‌ عند‌ سلبياته‌ من أجل أن تتلافاها وتتعظ منها..؟!..

في الحقيقة، إنّنا عندما نعيش في‌ حياتنا الحاضرة، والمستقبلية أجواء التـراث المـاضي‌ بذكرياته الكـبيرة والكثيرة، يجب علينا أن نتفاعل مع هذا التراث من خـلال وعـي‌ حركة الفكر‌ في‌ ذاتنا، وبحيث نغني تجربتنا الحاضرة والمستقبلية بحيوية الماضي وفاعليته، وأن‌ نتحرّك‌ مع التراث الحضاري في أجواء الحاضر والمـستقبل، وذلك بـالانفتاح عـلى الحاضر والمستقبل بكلّ معطياتهما وأبعادهما‌ التي‌ تتناسب مع فكرنا ورسـالتنا، وعلى أساس أن‌ نستلهم من هذا التراث ما‌ يشكل‌ الأساس‌ لانطلاقتنا باتجاه تجسيد أمانينا وأهدافنا الكبيرة والطموحة..

وهكذا نحن عـشنا ونـعيش فـي‌ تراثنا‌ الإسلامي‌ هذه الذكريات من حيث القدوة الحسنة، فيما تقدّمه هذه الحالة مـن بـاعث حيوي لاستلهام حركة الفكر‌ والرسالة في كل مواقع الحياة، وذلك من منظار الوعي الذاتي للواقع الرسالي الذي يجب‌ أن‌ نـتحرّك‌ ضـمنه فـي إطار الحياة كلّها.

وانطلاقا من ذلك عشنا ثورة الإمام الحسين(عليه السلام) في كربلاء الإسلام، وانطلقنا في‌ فـهمنا لهـذه القـضية الإسلامية من خلال وعي حركة الدين الإسلامي في كل زمان‌ ومكان، وما يمثّله الإسـلام المـحمّدي الأصـيل، الإسلام الرسالة، كحالة تتحرّك في الفكر والوجدان‌ والإحساس، وتسلك المنهج الحركي‌ على‌ أرضية الواقع المعاش، لتزلزل بـوعي وإدراك كـلّ‌ المواقع التي تدور فيها سلبية التعامل‌ مع‌ خطّ‌ العدالة في الحياة.

حسين الإسلام في كربلاء الثّورة

نشأ الإمـام الحـسين(عليه السـلام)في بيت النبوة ومهبط الوحي، وترعرع‌ في‌ كنف جدّه‌ المصطفى (صلى اللّه عليه وآله وسلم)، و أبيه الإمام علي(عليه السـلام)، وتـفتّحت‌ عيناه على نور الإسلام‌ بكلّ جلاء، فوعي من خلال ذلك حقيقة الإسلام وهدفيته في خطّ حـركة الحـياة، وتـجذّرت‌ في‌ عمق نفسيته حركة الإسلام الرسالي والجهادي، من خلال سمو الروح الكبيرة، ورفعة الفكر‌ الوثّاب، وصفاء النفس الطاهرة.

وكان مـن ذلك أن‌ ذاب‌ الإمام‌ الحسين(عليه السلام) في الإسلام المحمّدي الأصيل، وكما يمثّله الإسلام‌ الحركة‌ والرسالة والثـورة، الإسلام فـي وعـي حركة جزئيات الواقع وكلّياته.. الإسلام الإنساني في‌ وجوده‌ وغايته، فكان بحق مصداق قول‌ جدّه‌ رسول اللّه(صلى‌ اللّه‌ عـليه‌ وآله‌ وسلم) [حسين مني وأنا‌ من‌ حسين‌]1.

أجل لقد استوعب الإمام الحسين(عليه السلام)و اختزن في عـمق وعـيه، الإسلام بكلّ‌ تفاصيله ودقائقه، ليكون‌ هو خلاصة للفكر الإسلامي في خطّ‌ الحياة الفاعلة والمتحركة.

من هنا‌ انطلق الإمام الحسين(عليه السلام) في حـركته‌ الثـورية‌ التغييرية الشاملة، على‌ أساس فهمه لحركة الواقع من حوله، بكلّ خصائصه وسماته وأبعاده، آخذا بعين‌ الاعتبار مسألة دراسـة الخـيارات الممكنة للحل واستنهاض‌ الواقع، من‌ خلال المنظور الواقـعي‌ لا الخيالي...

إنّ الإسـلام الذي عـظم وكبر‌ في وعي الإمام الحسين(عليه السلام) وحـركته الفـكرية، قد أدّى إلى تحرّك الحسين(عليه السلام) مع الواقع من خلال‌ رسالة‌ الإسلام، بعد أن قدّم دراسة تحليلية دقيقة ومفصّلة، بين‌ فـيها سـلبية‌ وفساد‌ الواقع العام، الذي كان سـيؤدي‌ بـالضرورة إلى القضاء عـلى الإسـلام الرسـالي والإنساني، على اعتبار أنّ هذا الواقع الفـاسد قـد تفاقمت‌ فيه أجواء‌ التناقض‌ والتناحر بين وعي حرارة الرسالة‌ من‌ جهة، وبين‌ فـساد‌ السـلطة وتماديها‌ في‌ فرض‌ سياسة الخضوع للأمر الذي تـريده، والناجم عن شهواتها وغـرائزها الحـيوانية من جهة ثانية.

ولم يكن هناك‌ أي‌ مـجال‌ أو خـيار أمام الإمام الحسين(عليه السلام) إلاّ أن‌ ينطلق- من‌ خلال‌ توقّد‌ الإسلام‌ الحركي‌ في‌ وعيه الذاتي-لمواجهة الفـساد والانـحراف والظلم الأموي، الذي‌ استفحلت آثاره ونتائجه فـي الواقـع العـام للمجتمع في ذلك الوقـت، خاصة بـعد أن اكتملت‌ الحجة عليه، عندما أرسل إليـه أهـل الكوفة موافقتهم‌ القلبية بإعلان الخروج معه ضد حكم‌ يزيد وفساد سلطته، ولذلك فإننّا نستطيع أن نقرأ فـي خـطابات الإمام الحسين(عليه السلام) الكثير من العناوين التـي تـحدّد الخطوط العـامة لشـرعية الثـورة، والخروج ضد كل‌ عـوامل‌ الانحراف‌ وملاحقتها والقضاء عليها في مهدها، في كلّ زمان، وفي أي مكان...قال سلام‌ اللّه تعالى عليه في خـطابه السـياسي الأول:

«أيها الناس.. إن رسول اللّه قال: [من رأي منكم سلطانا جـائرا، مستحلا لحـرم‌ اللّه، ناكثا بـعهده، مخالفا‌ لسـنّة‌ رسـول اللّه، يعمل في عـباد اللّه بـالإثم والعدوان، فلم يغير عليه‌ بقول ولا بفعل، كان حقّا علي اللّه أن يدخله مدخله‌]. ألا وإن هؤلاء القوم‌ قد‌ تركوا طاعة الرّحمن، ولزموا طاعة الشـيطان، وأحـلّوا‌ حـرام اللّه، وحرّموا حلاله، واستأثروا بالفيء وعطّلوا الحـدود، وأنـا أحـقّ مـن غيرّ»2.

و يـمكننا مـن خلال النص الخطابي السياسي السابق، أن نتحرك لتحديد الملامح‌ الأساسية العامة التي‌ تميز‌ بها المجتمع الفرعوني في‌ ذلك‌ العهد البائد:

أ- استغلال الدّين الإسلامي من قبل الطغمة الصنمية الفرعونية الحاكمة وزبانيتها، من أجـل استئثارها بالسلطة، وتفرّدها بالحكم المتوارث، وتحقيق مآربها الخاصة والمنحرفة، والناتجة عن اختلال التوازن النفسي والسلوكي‌ في‌ شخصية رموزها وأقطابها.

ب- ربط الناس بحاكمية السلطان الجائر والمنحرف، والذي يحكم باسم الإسلام‌ بغير الإسلام، وحرف توجهاتهم عـن التـطلّع نحو السماء، والإيمان بحاكمية اللّه تعالى، والنظر إلى الحاكم نظرة القداسة‌ والعظمة كمثل‌ أعلى منخفض فرعوني مستبد بمعنى آخر تحويل طاعة الرحمن إلى طاعة السلطان...

ج- تفشّي ظواهر الفساد السياسي والاجتماعي والاقتصادي، كنتيجة‌ منطقية وحتمية للسلوكية المنحرفة عن الإسـلام وتـشريعاته ومبادئه، وفرض‌ ذلك‌ عن‌ طريق اتّباع سياسة القمع والإرهاب والتصفية، وبالتالي الإمعان في عمليات القتل والتعذيب والإثم و‌‌العدوان‌ والسيطرة على المجتمع بكلّ رموزه وأجوائه.

د- تقسيم المـجتمع إلى طـبقات، وتكديس الثروات والممتلكات‌ العامة‌ بـيد فـئة معينة، لها كلّ الحقّ في التملك والحكم والسيطرة والإطباق بيد فولاذية‌ على كلّ من يشكلّ عائقا في‌ طريق تحقيق مصالحها وشهواتها الدنيئة، وبالتالي عدم‌ التوزيع العـادل للثـروات والأموال‌ وفقا لتعاليم الإسلام المـنتهكة الحـرمات من قبل الرموز الفرعونية السابقة، بل تبديدها- تلك‌ الثروات والتي هي حقّ للناس- في أغراض ومصالح بعيدة كلّ البعد عن أدنى حالات‌ التخلّق بالقيم والصفات الإنسانية الرفيعة...

لذلك عندما درس‌ الإمام الحسين(عليه السلام) الواقع، توصّل إلى أنّ الإسلام قد أصبح سـتارا لتـغطية انحرافات سلطة يزيد الغاشمة، وبالتالي سيتحول هذا مع الزمن إلى حالة مضادة لحركة الدين الإسلامي، من حيث الموقف والموقع والواجب، أي حصره ضمن‌ الزوايا‌ الضيقة‌ الأبعاد، في مواقع الحياة المختلفة.

من هنا كان لا بد من كشف جـميع مـلابسات الواقع وسـلبياته أمام الملأ، وإظهار حقيقة ممارسات السلطة، و فضح جميع أجوائها، وذلك حتى يتسنى للجميع أن ينطلقوا من‌ موقع‌ القوة‌ والجهاد، وتحديد أطـر الثورة وبالتالي الحصول على مشروعية النهوض ضد حكم‌ يزيد...

وهذا ما نستطيع قـراءته فـي خـطاب الإمام الحسين(عليه السلام) عندما قال في وصيته لأخيه‌ محمد بن الحنفية(رضي اللّه‌ عنه):

«إني لم أخرج أشرا ولا بطرا، ولا ظالما ولا مفسدا، وإنما خـرجت ‌لطـلب الإصلاح في‌ أمّة جدّي، أريد أن آمر بالمعروف، وأنهى عن المنكر، وأسير بسيرة جدّي(ص)..»3.

ويمكننا من خـلال‌ الخـطاب‌ السـابق‌ أن نثير أكثر من تساؤل‌ حول‌ كيفية‌ التعامل مع‌ هذا الخطاب، وكيف ننطلق في فهمنا له في أجـواء الحياة المعاصرة...؟!.

في الحقيقة يمكننا في البداية ومن خلال الخطاب السياسي‌ السابق‌ أن‌ ندخل فـي‌ الأجواء النفسية لشخصية الإمام الحـسين(عليه السـلام) وإيمانه‌ بحركة‌ الدين الإسلامي وفاعليته‌ في تغيير الحياة جذريا...

فالحسين(عليه السلام) الذي وعي الرسالة الإسلامية باكرا، وعاش تحت ظل الإسلام‌ منذ بداية تفتحه على‌ الحياة، وفهم‌ كلّ حيثياته من خلال جده المصطفى(صلى اللّه عليه وآله‌ وسلم) وأبـيه علي(عليه السلام)، كان من الطبيعي أن يمتلك روحا كبيرة تتحرك فيها الأهداف‌ السامية، والعالية، الساعية بكل دأب ونشاط‌ للتغيير‌ الشامل في إطار الواقع بالاستناد على‌ ما يمثله الإسلام العقيدة والرسالة.

ومن‌ هنا كانت روح الحسين(عليه السلام) ثابتة على المبادئ والرسـالة، متماسكة فـي خط الحياة العادلة التي تنشدها، متوازنة في خلق‌ أعلي‌ درجات‌ الوعي لدى الناس في جميع‌ المواقف المعقّدة والصعبة...

فأطلق الحسين(عليه السلام)نداء العزّة والثورة‌ والقوة: «...هيهات منّا الذلة، يأبى اللّه لنا ورسوله والمؤمنون..»4.

واختار(عليه السلام) أن يسير في خطّ الشهادة‌ التي‌ تـرضى‌ اللّه ورسـوله، ليقيم- بتصحيح قوي‌ وإيمان عميق حكم اللّه في الأرض.

فهو لم يتحرك ذلا، ولكن عزّا‌ ومن موقع الإباء الإسلامي الذي يزرعه الإسلام في نفس‌ المسلم المؤمن قال:

«لا واللّه لا‌ أعطيكم‌ بيدي‌ إعطاء الذليل، ولا أقرّكم إقرار العبيد»5.

إنهّا عظمة الروح الكبيرة التي تصعد وتعلو بعيدا‌ في‌ الآفـاق، باتجاه الأهـداف الكبيرة والعالية، لتحقيق نصر مؤزّر أو شهادة عزّة.. فالحياة هي العقيدة وهي‌ المبدأ، و هي‌ الرسالة.. والذي تشرّب- بوعي منفتح-حقائقها الجهادية، وعبرها العقائدية سيكون‌ كالحسين(عليه السلام) في سلوكيته وارتباطه العميق برسالته وعقيدته...

إنّها رفعة‌ الشهادة في سبيل اللّه تعالى، إحقاقا لحقّه، وإعـلاء لرايـته، ودفـاعا عن‌ كلمته.

مما تقدّم نجد‌ أنّ‌ الإمام‌ الحـسين(عليه السـلام) قد أعـطى للتاريخ أعظم العبر والدروس في‌ الثبات على العقيدة والرسالة، وتقديم نموذجية‌ القدوة، وسمو‌ الأسوة الحسنة على أساس‌ ما تختزنه في ذاتها من عوامل قـوة وتـماسك‌ وتـوازن في الوجدان والفكر والسلوك، شكلت‌ بمجملها وعيا حركيا للواقع المعاش..

لذا وقـف الإمـام الحسين(عليه السلام) ليقول: لا للحاكم‌ الجائر‌ الفاسق المستبد، ويطعن في‌ شرعية وجوده كحاكم منحرف، ظالم، فاسد الحكومة والعقيدة.. وهو(عليه السلام) يعلم‌ أنّه‌ لو‌ قال: نعم، فإنه كان سـيعطي حـكومة الحـاكم الجائر(يزيد) شرعية الوجود، ويوافق‌ على‌ تصرفاته‌ في شؤون البلاد ومصالح العباد.

إنها إنطلاقة‌ ثـورة‌ الحق ضد باطل السلطة وفسادها، التي تريد أن تحرف مسيرة الإسلام عن تحقيق هدفها‌ وغايتها في تحقيق إنسانية الإنسان، وعدالة‌ الحياة..

إنها الوقـفة‌ الثـورة.. إنهّا‌ عـزّة‌ النفس الكبيرة التي يجب أن نتمثّلها‌ في‌ كلّ حركة من‌ حركات وجودنا فـي واقـعنا، وإيماننا بعقيدتنا ورسالتنا الإسلامية.. حتّى نلاحق‌ كلّ‌ سلبيات‌ وانحرافات الواقع الحياتي العام في‌ كلّ زمان ومكان...

خاتمة:

إن المنهج‌ الحـركي الذي آمـن بـه إمامنا‌ الحسين(عليه‌ السلام)في إطار الإسلام، واتّبعه في‌ كلّ خطوة من ثورة كربلاء، كان مـحصلة لنـضوج إسـلامي كبير، ووعي‌ لطبيعة وظروف‌ المرحلة التي تفجّرت‌ فيها‌ تلك‌ الثّورة في روح‌ الحسين‌ سلام اللّه عـليه، لذلك كـانت‌ كربلاء محطة انـطلاقة في وعي الأمة الإسلامية عبر العصور، وقفزة نوعية في الفكر والسلوك، بحيث‌ تؤسّس للحياة‌ الإنسانية‌ الكـريمة، التي يـتحرك فيها خط العدل في‌ كلّ‌ مفردات الحياة.. لذلك‌ كانت‌ شهادة‌ الإمام الحسين(عليه السلام) عنوانا مـتألقا‌ مـن عـناوين العزّة والتضحية  والكرامة، ومعلما بارزا من المعالم الحركية التي تدور فيها حركة‌ الروح‌ الكبيرة.

أجل.. لقد أراد الحـسين(عليه السـلام) أن يبني للأجيال‌ القادمة‌ وعيا‌ رساليا، ينبض‌ بالعزّة‌ والثورة من خلال‌ نداء «كلّ‌ يوم عاشوراء.. وكلّ مـكان كربلاء».

و الحـمد للّه ربّ العالمين.

 ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1)- مسند الإمام‌ أحمد-الجزء (4)-ص (172).

(2)- تاريخ الطبري-الجزء (4)-ص (304-305).

(3)- المصدر نفسه. ومناقب ابن شهر آشوب‌ الجزء (3)-ص(241).

(4)- المقتل للخوارزمي-الجزء (1)- ص(6).

(5)- الإرشاد للشيخ‌ المفيد-ص (235).

 

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/11/11   ||   القرّاء : 1841





 
 

كلمات من نور :

.

البحث في القسم :


  

جديد القسم :



 دروس من نهضة الحسين عليه السلام *

 أبو الفضل العباس (ع) .. انطباعات عن شخصيّته وعناصره النفسية *

 اجتماع الشيعة بعد الشتات: إنها عاشوراء!

 تزكية النفس

 تأمّلات وعبر من حياة أبينا آدم (عليه السلام) *

 تراث الإمام الكاظم (عليه السلام) *

 نبذة من علوم الإمام الهادي (عليه السلام) الكلامية والعقائدية *

 عرفات

 وقفة مع حج بيت الله الحرام

 عبادة الإمام الباقر (عليه السلام) *

ملفات متنوعة :



 القرآن والإمام الصادق (عليه السلام)

 النشرة الاسبوعية العدد ( 41 )

 خصائص تفسير القرآن (*)

 لماذا الأسلوب القصصي في القرآن؟

 النشرة الصيفية العدد ( 3 )

 النبي زكريا والنبي يحيى (عليهما السلام)

 دور الإسلام في تهذيب الأخلاق

 لقاء مع الحافظ علي رضا الحاجي محمد

 فتح باب التسجيل للعام الدراسي الجديد ١٤٣٩ه

 حوار بين سروش والشيخ السّبحاني

إحصاءات النصوص :

  • الأقسام الرئيسية : 13

  • الأقسام الفرعية : 71

  • عدد المواضيع : 2166

  • التصفحات : 8684508

  • التاريخ : 21/09/2019 - 03:26

المكتبة :

. :  الجديد  : .
 فدك قراءة في صفحات التاريخ

 تساؤلات معاصرة (باللغة العربية)

 مبدأ الرفق ومسؤولية الأب اتجاه الأسرة

 الحرّية في المنظور الإسلامي

 شذرات توضيحيّة حول بعض القواعد الفقهيّة

 تأثر الأحكام بعصر النص

 التفسير البنائي للقرآن الكريم – ج 1

 التفسير البنائي للقرآن الكريم – ج 2

 التفسير البنائي للقرآن الكريم – ج 3

 التفسير البنائي للقرآن الكريم – ج 4



. :  كتب متنوعة  : .
 مفتاح الأمان في رسم القرآن

 التبيان في تفسير القرآن ( الجزء الاول)

 المنهج الجديد في حفظ القرآن المجيد

 مختارات من المفاهيم الكلامية في القرآن والسنة

 التبيان في تفسير القرآن (الجزء الثاني)

 ومضات تفسيرية

 الحفظ الموضوعي

 الميزان في تفسير القرآن ( الجزء السادس)

 أفكار مساعدة لتعليم القرآن الكريم 1

 مراجعات قرآنية ( اسئلة شبهات وردود)

الأسئلة والأجوبة :

. :  الجديد  : .
 إمكان صدور أكثر من سبب نزول للآية الواحدة

 تذكير الفعل أو تأنيثه مع الفاعل المؤنّث

 حول امتناع إبليس من السجود

 الشفاعة في البرزخ

 في أمر المترفين بالفسق وإهلاكهم

 التشبيه في قوله تعالى: {وَلَكِنَّهُ أَخْلَدَ إِلَى الْأَرْضِ وَاتَّبَعَ هَوَاهُ فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ الْكَلْبِ إِنْ تَحْمِلْ عَلَيْهِ يَلْهَثْ أَوْ تَتْرُكْهُ يَلْهَثْ}

 هل الغضب وغيره من الانفعالات ممّا يقدح بالعصمة؟

 كيف يعطي الله تعالى فرعون وملأه زينة وأموالاً ليضلّوا عن سبيله؟

 كيف لا يقبل الباري عزّ وجلّ شيئاً حتى العدل {وَلَا يُقْبَلُ مِنْهَا عَدْلٌ}؟

 حول المراد من التخفيف عن المقاتلين بسبب ضعفهم



. :  أسئلة وأجوبة متنوعة  : .
 هل صحيح أن الإنسان الكافر غير المسلم أو حتى أهل الكتاب يبقون في النار إلى أمد طويل

 هل بيع القرآن الكريم حرام ؟

 القرآن والعترة الطاهرة

 ورد في سورة آل عمران قوله تعالى: ( ...وَما يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلاّ اللّه وَالرّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ... ) . ما المراد من قوله: ( الراسخون في العلم ) ؟ ومن هم هؤلاء الذين تعنيهم الآية أو تشملهم؟

 ختم القرآن مقابل مبلغ من المال

 ما هو المقصود من صفتي «العدل» و«الإحسان» في الآية (انَّ اللّه يأمر بالعدل و الاحسان)؟

 بالنسبة لطلاب او الطالبات دون سن 15 سن هل...

 معنى قوله تعالى (لِيَغْفِرَ لَكَ اللَّهُ...)

 ان ربکم الله الذي خلق السماوات و الأرض في ستة أيام"

 إذا كان يعقوب يعلم أن يوسف سيكون نبياً فلماذا خاف عليه من الذئب؟

الصوتيات :

. :  الجديد  : .
 اقرأ كتاب الله...

 أنشودة: يناديهم يوم الغدير نبيهم

 بمناسبة عيد الغدير الأغر: اليوم أكملت لكم دينكم _ الترتيل

 بمناسبة عيد الغدير الأغر: اليوم أكملت لكم دينكم _ الترتيل

 قد استوى سلطان إقليم الرضا...

 ابتهال شهر الصيام تحية وسلاما

 شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن...

 وإذا سألك عبادي عني فإني قريب... - بأسلوب التحقيق

 وإذا سألك عبادي عني فإني قريب... - بأسلوب التدوير

 شعاع تراءا من علي وفاطم



. :  الأكثر إستماع  : .
 مقام البيات ( تلاوة ) ـ الشيخ عبدالباسط عبدالصمد (21167)

 مقام صبا ( تلاوة ) ـ حسان (10006)

 مقام البيات ( تواشيح ) ـ فرقة القدر (7047)

 مقام صبا ( تواشيح ) ـ ربي خلق طه من نور ـ طه الفشندي (6603)

 الشیخ الزناتی-حجاز ونهاوند (5655)

 الدرس الأول (5463)

 سورة الحجرات وق والانشراح والتوحيد (5020)

 آل عمران من 189 إلى 195 + الكوثر (4980)

 الدرس الاول (4821)

 درس رقم 1 (4769)



. :  الأكثر تحميلا  : .
 مقام البيات ( تلاوة ) ـ الشيخ عبدالباسط عبدالصمد (5292)

 مقام صبا ( تواشيح ) ـ ربي خلق طه من نور ـ طه الفشندي (3584)

 مقام النهاوند ( تلاوة ) محمد عمران ـ الاحزاب (2913)

 مقام صبا ( تلاوة ) ـ حسان (2622)

 سورة البقرة والطارق والانشراح (2484)

 مقام البيات ( تواشيح ) ـ فرقة القدر (2045)

 الرحمن + الواقعة + الدهر الطور عراقي (1943)

 تطبيق على سورة الواقعة (1851)

 الدرس الأول (1831)

 الدرس الأوّل (1761)



. :  ملفات متنوعة  : .
 سورة القارعة

 سورة الرحمن

 سورة الانبياء

 سورة النحل

 سورة الطارق

 الأستاذ دهدشتي_سورة الأنبياء_الآية 105

 58- سورة المجادلة

 حب آل النبي ـ عامر الكاظمي

 التكوير

 سورة البروج

الفيديو :

. :  الجديد  : .
 الأستاذ السيد نزار الهاشمي - سورة فاطر

 الأستاذ السيد محمدرضا المحمدي - سورة آل عمران

 محمد علي فروغي - سورة القمر و الرحمن و الكوثر

 محمد علي فروغي - سورة الفرقان

 محمد علي فروغي - سورة الأنعام

 سورة الفاتحة-أحمد الطائي

 أستاذ منتظر الأسدي - سورة الإنسان

 أستاذ منتظر الأسدي - سورة البروج

 أستاذ حيدر الكعبي - سورة النازعات

 اعلان لدار السیدة رقیة (ع) للقرآن الکریم



. :  الأكثر مشاهدة  : .
 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الاول (6308)

 مجموعة من قراء القرآن الكريم (5893)

 الاستاذ الشيخ صادق الراضي (5278)

 سورة الطارق - السيد محمد رضا المحمدي (5071)

 سورة الدهر ـ الاستاذ عامر الكاظمي (4631)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثاني (4562)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثالث (4489)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الحادي عشر (4406)

 سورة الانعام 159الى الأخيرـ الاستاذ ميثم التمار (4386)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الخامس (4310)



. :  الأكثر تحميلا  : .
 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الاول (1767)

 مجموعة من قراء القرآن الكريم (1600)

 الاستاذ الشيخ صادق الراضي (1503)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثاني (1499)

 سورة الطارق - السيد محمد رضا المحمدي (1214)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الرابع (1188)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس السابع (1163)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثالث (1129)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الحادي عشر (1114)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الخامس (1107)



. :  ملفات متنوعة  : .
 محمد علي فروغي - سورة الفرقان

 الاستاذ الشيخ صادق الراضي

 سورة الانعام 159الى الأخيرـ الاستاذ ميثم التمار

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثامن

 الأستاذ السيد محمدرضا المحمدي - سورة آل عمران

 الأستاذ السيد نزار الهاشمي - سورة فاطر

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الحادي عشر

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الخامس

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الرابع

 الفلم الوثائقي حول الدار أصدار قناة المعارف 2



















 

دار السيدة رقية (ع) للقرآن الكريم : info@ruqayah.net  -  www.ruqayah.net

تصميم وبرمجة وإستضافة: الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net