00989338131045
 
 
 
 

  • الصفحة الرئيسية لقسم النصوص

التعريف بالدار :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • من نحن (2)
  • الهيكلة العامة (1)
  • المنجزات (14)
  • المراسلات (0)
  • ما قيل عن الدار (1)

المشرف العام :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • سيرته الذاتية (1)
  • كلماته التوجيهية (14)
  • مؤلفاته (3)
  • مقالاته (69)
  • إنجازاته (5)
  • لقاءاته وزياراته (14)

دروس الدار التخصصية :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • التجويد (6)
  • الحفظ (14)
  • الصوت والنغم (11)
  • القراءات السبع (5)
  • المفاهيم القرآنية (6)
  • بيانات قرآنية (10)

مؤلفات الدار ونتاجاتها :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • المناهج الدراسية (7)
  • لوائح التحكيم (1)
  • الكتب التخصصية (8)
  • الخطط والبرامج التعليمية (5)
  • التطبيقات البرمجية (10)
  • الأقراص التعليمية (14)
  • الترجمة (10)
  • مقالات المنتسبين والأعضاء (32)
  • مجلة حديث الدار (51)
  • كرّاس بناء الطفل (10)

مع الطالب :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مقالات الأشبال (36)
  • لقاءات مع حفاظ الدار (0)
  • المتميزون والفائزون (14)
  • المسابقات القرآنية (22)
  • النشرات الأسبوعية (48)
  • الرحلات الترفيهية (12)

إعلام الدار :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • الضيوف والزيارات (158)
  • الاحتفالات والأمسيات (75)
  • الورش والدورات والندوات (62)
  • أخبار الدار (33)

المقالات القرآنية التخصصية :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • علوم القرآن الكريم (151)
  • العقائد في القرآن (62)
  • الأخلاق في القرآن (163)
  • الفقه وآيات الأحكام (11)
  • القرآن والمجتمع (69)
  • مناهج وأساليب القصص القرآني (25)
  • قصص الأنبياء (ع) (81)

دروس قرآنية تخصصية :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • التجويد (17)
  • الحفظ (5)
  • القراءات السبع (3)
  • الوقف والإبتداء (13)
  • المقامات (5)
  • علوم القرآن (1)
  • التفسير (14)

تفسير القرآن الكريم :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • علم التفسير (87)
  • تفسير السور والآيات (175)
  • تفسير الجزء الثلاثين (37)
  • أعلام المفسرين (16)

السيرة والمناسبات الخاصة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • النبي (ص) وأهل البيت (ع) (103)
  • نساء أهل البيت (ع) (35)
  • سلسلة مصوّرة لحياة الرسول (ص) وأهل بيته (ع) (14)
  • عاشوراء والأربعين (44)
  • شهر رمضان وعيد الفطر (19)
  • الحج وعيد الأضحى (7)

اللقاءات والأخبار :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • لقاء وكالات الأنباء مع الشخصيات والمؤسسات (40)
  • لقاء مع حملة القرآن الكريم (41)
  • الأخبار القرآنية (95)

الثقافة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • الفكر (2)
  • الدعاء (16)
  • العرفان (5)
  • الأخلاق والإرشاد (18)
  • الاجتماع وعلم النفس (12)
  • شرح وصايا الإمام الباقر (ع) (19)

البرامج والتطبيقات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • البرامج القرآنية (3)

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية لهذا القسم
  • أرشيف مواضيع هذا القسم
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • المشاركة في سـجل الزوار
  • أضف موقع الدار للمفضلة
  • للإتصال بنا ، أرسل رسالة









 
 
  • القسم الرئيسي : السيرة والمناسبات الخاصة .

        • القسم الفرعي : عاشوراء والأربعين .

              • الموضوع : ثورة الامام الحسين (ع) وموقعها في مسار الامة الاسلامية .

ثورة الامام الحسين (ع) وموقعها في مسار الامة الاسلامية

نوري حاتم

 

تعتبر ثورة الامام الحسين‌ بن‌ علي(ع)من‌ أهـم الاحـداث التـاريخية التي ساهمت في صياغة الثورات التاريخية التي تفجرت علي الساحة، بعد حادثة كربلاء، وفي تكوين الخـط السياسي العام لمدرسة اهل البيت(ع).

و من هنا لا يمكن‌ لباحث في التاريخ أن‌ يتوفّر‌ عـلي دراسة تاريخ الحقبة الامـوية، ومـا عجّت به من ثورات وتناقضات واحداث عظيمة، مالم يتناول آثار ثورة الحسين (ع) في المجتمع الاسلامي بشكل عام، وفي مجتمع مدرسة اهل البيت(ع)الذي تركز‌ وجوده في الكوفة والبصرة، وبعض المدن العراقية الاخرى، وبـعض مدن فارس.

هذه العلاقة الاساسية، بين ثورة الحسين(ع) والتاريخ الثوري لمدرسة اهل البيت(ع)، تستدعي اعطاء مزيد من الاهتمام بآثار ثورة الحسين(ع) وانعكاساتها في‌ المجتمع‌ الاسلامي، ويمكن دراسة تلك الآثار ضمن المحاور التالية: (به تـصوير صـفحه مراجعه شود)هذه العلاقة الاساسية، بين ثورة الحسين (ع) والتاريخ الثوري لمدرسة اهل البيت (ع)، تستدعي اعطاء مزيد من الاهتمام بآثار ثورة‌ الحسين(ع) وانعكاساتها في المجتمع الاسلامي، ويمكن دراسة تلك الآثار ضمن المـحاور التالية:

تأثيرات ثـورة الامام الحسين(ع)في البعد الوجداني

لكل ثورة ناجحة، أو فاشلة، نصيب في الفعل والتأثير في حياة الأمة، وحجم هذا التأثير‌ وأبعاده وميادينه ينبع من هوية الثورة وأهدافها، ومدي ارتباطها بالأمة وقيمها، ونوعية القيادة التـي اشـرفت عليها. وحيث إنّ ثورة الحسين(ع) استهدفت الاطاحة بالحكم الاموي الذي‌ يمثل‌ بؤرة‌ ظلام وظلم وطغيان‌ في‌ حياة‌ الأمة، وحيث إن الامام الحسين(ع)من أهل بيت النبوة، ومعدن الرسالة، ومهبط الملائكة، وحـيث إن شـهادته زخـرت بالمآسي والمحن...أثرت تأثيرا‌ مباشرا‌ وحـيويا، ومـمتدا فـي واقع الأمة، وفي تشكيل خطها‌ السياسي.

من هنا فإن آثار ثورة الامام الحسين(ع) هزّت ضمير الانسان المسلم، والمجتمع الاسلامي، وساهمت في بـناء المـستقبل، وشـاركت في‌ صياغة‌ الأحداث‌ المصيرية للأمة، ومن هذه المـيادين، البناء العـاطفي للإنسان المسلم، من خلال معالجة‌ الجوانب المرضية في اشواقه وعواطفه.

و الذي يهمنا من هذا الجانب، هو دور شهادة الامام الحسين(ع)في معالجة الواقع‌ العاطفي‌ لأهـل‌ الكـوفة، وإنـقاذهم من مرض الازدواجية، وكيف استطاعت تلك الشهادة إعادة‌ التوازن‌ للمـجتمع الشيعي، وتوحيد الجانب العاطفي مع خياراته السياسية، والذي تجسد بكل وضوح وجلاء في اندفاع «التوابين» و ثورتهم‌ ضد‌ الحكم الاموي، وصـحيح أنـّ الامـام كان ضحية لهذا التناقض في المجتمع الكوفي، الا‌ ان‌ شهادته(ع)‌ المآساوية دفـعت مـجتمع الكوفة الي مراجعة الذات، والندم، والتوبة، والاصرار علي الخروج من هذه‌ الحالة‌ التي‌ ادت الي نتائج مروعة، فثمة تناقض عـاشه اكـثر الكـوفيين، بين قناعاتهم الفكرية والسياسية التي آمنوا‌ بها، وبين مواقفهم السياسية العملية، ففي كثير مـن المـواقف مـارس هؤلاء موقفا عمليا متضادا مع‌ قناعاتهم‌ وفي احيان أخري اتخذت هذه الحالة أسلوب التـقاعس والضـعف عـن التطابق العملي مع‌ تلك‌ القناعات، دون ان تبلغ درجة التضاد.

ويبدو أن هذه الحالة كانت ملحوظة في‌ الكـوفة‌ فـي‌ عصر الامام علي(ع) وما بعده، فمثلا نلحظ كلمات للإمام علي(ع) وهي تشير الي هذه الحـالة فـقد‌ قـال(ع): «انهم‌ اناس مجتمعة ابدانهم، مختلفة اهواؤهم، وان من فاز بهم فاز بالسهم الأخيب‌ وانه‌ اصبح لا يـطمع فـي نصرتهم ولا يصدق قولهم»1.

و نجد كذلك بعض الكلمات لبعض‌ الهاشميين‌ وغيرهم في وصف تلك الحـالة، فابن عـباس يـقول للإمام الحسين(ع)حين عزم علي الذهاب‌ الى‌ الكوفة: «ان اهل العراق قوم غدر فلا تقربنهم»2.

و قال الفرزدق وهـو يـصف اهل الكوفة للإمام‌ الحسين(ع) حين‌ لاقاه في الطريق: «قلوب الناس معك وسيوفهم مع بـني امية»3.

و حـين‌ شـاهد‌ الامام زين العابدين بكاء اهل الكوفة علي‌ الحسين‌ قال‌ متعجبا: «ان هؤلاء يبكون وينوحون من اجـلنا‌ فـمن‌ قتلنا؟!»!!4.

و هـذه الكلمات والمواقف العملية تكشف عن تناقض ينطوي عليه اهل الكوفة‌ بين‌ قناعاتهم، ومواقفهم العـملية، حيث يـتغاير‌ موقفهم‌ العملي من‌ موقفهم‌ العقيدي‌ في بعض الاحيان.

وبالطبع، فهذه الحالة‌ الشاذة‌ التي ميزت الكوفة، لم تلغ عنها طـابعها التـاريخي الثابت، بوصفها قاعدة اهل البيت(ع)، ومركز‌ الموالين لهم، فقد قال الامام امير المـؤمنين‌ عـلي(ع) وهو يمدح اهل‌ الكوفة: «يا‌ اهل الكوفة انـتم اخـواني وانـصاري‌ واعواني على الحق بكم اضرب المدبر، وارجـو اتـمام طاعة المقبل».

فأجابوا: «سر بنا‌ يا‌ امير المؤمنين حيث احببت فنحن‌ حزبك‌ وانصارك نعادي مـن‌ عـاداك، ونشايع من اثاب اليك‌ واليـ‌ طـاعتك، فسر بـنا الي عـدوك كـائنا من كان، فانك لن تؤتي من قلة ولا‌ ضـعف‌ فـان قلوب شيعتك كقلب رجل واحد‌ في‌ الاجتماع علي‌ نصرتك‌ والجد في جـهاد عـدوك، فابشر‌ يا امير المؤمنين بالنصر، وأشخص الي اي الفـريقين احببت (اي فريق معاوية والخـوارج)، فانا شـيعتك‌ التي‌ ترجو في طاعتك وجـهاد مـن‌ خالفك‌ صالح‌ الثواب‌ من‌ الله، وتخاف من‌ الله‌ في خذلانك والمتخلف عنك شـديد الوبال»5.

وبـهذا يزول ما يبدو من تـناقض فـي النـصوص.‌ كما‌ يصفهم‌ الامـام الحـسين بن علي(ع) في جوابه لسـليمان بـن‌ صرد: «اما‌ بعد‌ فانكم‌ شيعتنا‌ واهل مودتنا ومن نعرفه بالنصيحة والاستقامة لنا»6.

بل لعلّ اصرار الامـام الحـسين(ع)علي التوجه الي الكوفة، رغم نصح الناصحين، يكشف عـن أن الامام كـان يـعلم ان هـوي‌ الكوفة معه، إضافة الي انّ مـسيره اليها كان بناء على طلب اهلها الملحّ للقدوم.

ان حالات التخاذل المريرة، التي أبداها اهل الكوفة لأهل البـيت فـي المواقف الحرجة نابعة من حالات الضـعف، ولا‌ تـعبّر‌ عـن مـوقف تـاريخي ثابت لاهل الكـوفة، بل ان طـابع الكوفة التاريخي المميز أنها مركز لشيعة اهل البيت(ع)، ومن الضروري، تحليل هذه الظاهرة ومعرفة منشئها ومنابعها، وبـالتالي مـوقع شـهادة الامام‌ الحسين‌ (ع) في علاج هذه الظاهرة الخـطيرة، ويـمكن تـشخيص مـنابعها بما يلي:

1- تـبرز حـالة عدم التطابق هذه في الظروف والمواقف التي تتطلب موقفا مبدئيا مصحوبا‌ بثبات‌ ذلك الموقف مع تحمل الشدائد‌ والصعوبات التي تنشأ من ذلك الالتزام.

2-و تبرز هذه الحالة في ظروف القسر والاكـراه والاجبار على اتخاذ موقف مغاير لموقفهم الفكري، واعتقادهم‌ الوجداني.

و لعل موقف اهل‌ الكوفة‌ من مسلم بن عقيل يمثل نموذجا لهذه الحالة، حيث اكرههم عبيد الله بن زياد-بحد السيف- علي التخلي عن مسلم، ففي مـثل تـلك الظروف، تظهر حالة عدم التطابق بين الخط الوجداني والفكري، وبين‌ الموقف‌ العملي.

3-كما وقد تبرز في ظل العروض المغرية، التي تستهوي بعض الناس ظواهر الاندفاع نحو السلوك العملي المضاد لقناعاتهم وخياراتهم السياسية.

هذه فـي تـقديرنا أهم منابع ظاهرة عدم التطابق‌ بين‌ الموقف الوجداني‌ والموقف العملي.

والذي يلاحظ سياسة عبيد الله بن زياد في مواجهة الاوضاع المستجدة التي تمخضت‌ عن مجيء مـسلم بـن عقيل الي الكوفة، يجد أنها مارست الخـطوط الثـلاثة‌ مجتمعة، الأمر‌ الذي‌ ادي الي ظهور حالة التناقض والشذوذ في هذا المجتمع، وبالتالي أدت الي حدوث مأساة كربلاء.

و ‌‌في‌ ضوء معرفة حقيقة اتجاه أهل الكوفة وهويتهم وتميزهم بتلك الظاهرة يـتجلى مـوقع‌ شهادة‌ الامام الحسين واهـل بـيته، في معالجة هذه الحالة المرضية.

ولا نريد ان نقول هنا‌ إن الامام استشهد من اجل معالجة هذه الظاهرة، انما فرضت شهادته الدموية على اهل‌ الكوفة خطا نفسيا وعمليا، يؤدي سلوكه الى الخروج من حالة الانفصال والازدواجية.

وبعبارة اوضـح، انها فـرضت عليهم اليقظة والالتفات الي حجم المآساة التي أدى اليها انسياقهم مع حالة الازدواجية هذه، حيث أدّت الى قتل‌ سبط رسول الله(ص)، والى تسلط عبيد الله بن زياد على أهل الكوفة، وبالتالي حثهم على اتخاذ موقف عملي يـردم الهـوة بين الفـكر والوجدان، وبين الواقع ومتطلباته، فجاءت حركة التوابين تعبيرا‌ واضحا‌ عن هذا الشعور- أي ارادة استعادة الهوية العملية المتطابقة مـع الهوية الفكرية والعاطفية- وكنتيجة اساسية لشهادة الحسين(ع)، التي صارت مركز اشعاع، لشـيعة اهـل الكـوفة لتوحيد مسارهم، ومواقفهم العملية، تبعا لهويتهم الفكرية‌ الموالية‌ لأهل البيت (ع).

وعلى امتداد حركة التوابين انفجرت حركة المختار الثـقفي، و‌ ‌حـركة زيد بن علي، بل وحركة اهل الكوفة في طرد عمرو بن حريث عامل بـني أمـية مـن‌ الكوفة، وغيرها من الحركات والممارسات الثورية التي نبعت من درس كربلاء الأليم‌7.

تأثيرات ثورة الحسين في البناء السـياسي للمجتمع الاسلامي

وفي الوقت الذي ساهمت ثورة الامام الحسين(ع)في تشييد البناء‌ العاطفي‌ في‌ وجدان الانـسان المسلم، وفي تنبيه‌ الضـمائر، ساهمت‌ كـذلك‌ في بعث الفكر الثوري، والسياسي السليم في الامة، ودفعه للمشاركة الحاسمة في صناعة مصيرها السياسي، ويمكن الاشارة الي فكرتين اساسيتين اثارتهما‌ حادثة‌ الطف، أو‌ أجلت الغبار عنهما وهما:

1- المعارضة الثورية للنظام‌ الاموي: لقد‌ مارس مـعاوية بن ابي سفيان سياسة القمع والارهاب والتنكيل بالرأي المعارض، والصوت الرافض لمنهجه وسياسته المخالفة‌ لأحكام‌ الاسلام، وسنة رسول الله(ص)، واستطاع بفعل سياسة القتل والتدمير إسكات‌ أصوات المعارضة، وبعد تولّي يزيد بن معاوية الحـكم، تـعمقت هذه السياسة، واقترنت بالفساد واللهو والمجون، وفي هذه‌ الاجواء‌ المشحونة‌ بالخوف والفساد، كانت الامة بحاجة الي من يوقظ حسها الاسلامي ويعارض‌ هذه الاوضاع الشاذة، ويأمر بالمعروف وينهي عن المنكر، مهما كان الثمن.

فانبرى الامـام الحـسين(ع)و اعطي للأمة‌ درسا‌ تاريخيا‌ في الامر بالمعروف والنهي عن المنكر حتي لو كان ثمن ذلك‌ حياة‌ الانسان، فلنستمع اليه وهو يخطب في اصحاب الحر بن يزيد الرياحي: «ايها الناس ان رسول‌ الله(ص)‌ قـال‌ من رأي سلطانا جائرا مستحلا لحرام الله ناكثا لعهد الله مخالفا لسنة رسول الله(ص)‌ يعمل‌ في عباد الله بالإثم والعدوان فلم يغير عليه بفعل ولا قول‌ كان‌ حقا‌ علي الله ان يدخله مدخله، الا وان هؤلاء قد لزمـوا طـاعة الشـيطان وتركوا‌ طاعة‌ الرحمن وأظهروا الفـساد وعـطلوا الحـدود واستأثروا بالفي‌ء واحلوا حرام‌ الله‌ وحرّموا حلاله وانا احق من يغير...»8.

وبذلك قطع الامام(ع) بموقفه الرسالي حبل الصمت الطويل، وانطلقت‌ صرخات، وسيوف المـعارضة، وهـي تـلاحق الحكم الاموي وتنغص عليه لذاته بعد‌ شهادة‌ الامـام‌ الحـسين(ع) حتى استطاعت اخيرا اسقاط هذا الحكم الجائر.

وهكذا رسم الامام الحسين(ع) بشهادته شرعية معارضة الطاغوت‌ والظلم‌ والاستبداد علي صفحة التاريخ الاسلامي، في وقـت كـادت ان تـطفئ السياسة الاموية‌ الرهيبة، روح‌ المقاومة والاعتراض على الظالمين.

2- أحقية اهل البيت بـالإمامة: مما لا شك فيه ان اهل البيت(ع) أصحاب الحق‌ الشرعي‌ في قيادة الامة، وهذا الحق ليس ناشئا-فقط-من كونهم أهل بيت النبوة، ومـعدن‌ الرسـالة، واعـرف الناس بتفاصيل الرسالة، وأغناهم فكرا، واكملهم‌ روحا، وأبعدهم عن معصية الله، وأقـربهم الي‌ طاعته، انّما‌ لأن الرسول(ص)، نص عليهم، وأوجب علي الامة طاعتهم والانقياد اليهم.

الاّ ان هذه‌ الحقيقة‌ الواضحة، والتي أبرزها عمار بـن‌ يـاسر‌ وهـو‌ يقول‌ لعبد‌ الرحمن بن عوف وللناس، داعما جانب‌ الامام‌ علي(ع) في مسألة الخلافة: «أيها النـاس ان الله عـز وجـل أكرمنا بنبيه واعزّنا‌ بدينه فاني تصرفون هذا الامر عن‌ اهل بيت نبيكم»9.

هذه‌ الحقيقة‌ الواضـحة، اصبحت بـعد وفـاة الرسول(ص) وبعد‌ شهادة‌ الامام علي بن ابي طالب(ع) غامضة في ذهن بعض قطاعات من الأمـة، بفعل السـياسة التي‌ اتبعها‌ معاوية، والتي استهدفت التقليل من‌ موقع‌ الامام‌ علي وبنيه‌ في‌ الاسـلام وفـي قـيادة‌ الامة. الى‌ ان تمخضت تلك السياسة الجائرة عن تولّي مثل يزيد بن معاوية أمر الامة، وهـو‌ شـارب‌ الخمر، ضارب الطنبور، المغرم باللهو والفساد، كما‌ يجمع‌ المؤرخون علي‌ ذلك. ولم‌ تتعرض الامة عـلى خـلافة‌ يـزيد، باستثناء اشخاص معدودين، بل ويصل الحال، الى ان يأخذ مسلم بن مسرف البيعة ليزيد‌ من اهل المدينة علي أنّهم عـبيد ليـزيد، يفعل بهم‌ ما‌ يشاء!!

وفي‌ هذه الأجواء الملبدة‌ بالتزوير‌ والخوف والجهل بحق اهل البـيت بالإمامة وقـيادة الامة، تصدّي الامام الحسين(ع)، وعالج هذه‌ الحالة، من‌ خلال تصدّيه الواعي للإمامة وقيادة الامة، والاتـصال‌ بـقواعده‌ والمـوالين‌ له في الكوفة، ومن خلال رفض البيعة ليزيد بن معاوية. وبدأ الامام الحـسين(ع) في ذلك بـكلمته الرائعة، للوليد بن عتبة والي المدينة، حينما طلب منه البيعة ليزيد: «ايها الامير إنّا‌ اهل بيت النبوة ومعدن الرسـالة ومـختلف الملائكة، بنا فتح الله وبنا ختم ويزيد فاسق، فاجر، شارب الخمر، قاتل النفس المحرمة، معلن بالفسق والفجور ومـثلي لا يـبايع مثله»10.

ثم تحرك‌ الامام‌ الحسين(ع) باتجاه الكوفة، بعد ان بـايعه اهـلها، من خـلال كتبهم ورسائلهم التي ملأت خرجين‌11، وشرع(ع) في رفـع الحـجب التي خلقها الامويون حول أحقية اهل البيت بالإمامة، بكلمات صريحة وواضحة، نقتطع فيما يلي‌ جـانبا‌ مـنها، فقد قال عليه السلام، وهو يـخاطب الحـر بن يـزيد الريـاحي وجـنوده: «الا وإنّ هؤلاء لزموا طاعة الشيطان وتـركوا طـاعة الرحمن واظهروا‌ الفساد وعطلوا الحدود واستأثروا‌ بالفيء وأحلّوا حرام الله وحرموا حلاله وأنـّا احـق من غير، وقد أتتني كتبكم وقـدمت على رسلكم ببيعتكم انـكم لا تـسلمونني‌ ولا تخذلونني فان أتممتم‌ على‌ بـيعتكم تـصيبوا رشدكم»12

و هكذا راح الامام الحسين(ع)يرفع عنهم حجب الجهل، ويبين لهم حقيقة الامر حتي بانت لبـعضهم، والتـحق بالامام الحسين الحر بن يـزيد الريـاحي. وبـكلماته الصريحة وخطبه الحـاسمة، واخـيرا شهادته، تمزّقت الحجب التي نـسجها الامـويون حول (حق اهل البيت بالامامة) والثمرة الاولي لهذه الأفكار التي كشفتها ثورة الامام الحسين(ع)...كانت ثورة التوابين.

انعكاسات شـهادة الامـام الحسين(ع) في تطوير العمل العسكري المعارض للأمة

ثـورة‌ الامـام‌ لحسين(ع)ضد الحـكم‌ الامـوي، مـزقت الاغطية الشرعية التي تـلفع بها النظام. وكان يحرص عليها لخداع الناس، وفرض طاعة معاوية‌ ويزيد وأمثالهما على الامة. إذ ان الامـام الحـسين كان يحظى‌ باحترام‌ وتقدير الامة، فهو ابـن الرسـالة وابـن الرسـول وابـن فاطمة الزهراء، فـموقفه ضـد الحكم الاموي، علامة فارقة للذين ‌‌لم‌ يعرفوا حقيقة يزيد بن معاوية، وانه رجل غاصب لحق اهل البـيت، فاسق فـاجر قـاتل‌ للنفس‌ المحترمة، فكيف‌ تجوز طاعة من يجب اقـامة حـدود الله عـليه نفسه؟!

كـما ان شـهادة الامـام(ع) وأصحابه وأهله، بتلك الصورة المفجعة الوحشية كشفت هي الأخرى، عن همجية الخط الاموي ووحشيته، واستعداده للقيام بأبشع‌ الاعمال، من‌ اجل الحفاظ على سلطانه، وبذلك تحولت شهادة الامام(ع)- بحد نفسها-الى هدف وقضية يـسعى الصالحون والاخيار من ابناء الامة للثأر لها والانتقام من مرتكبيها.

وتأتي ثورة التوابين في مقدمة الثورات‌ التي اتصلت بشهادة الامام الحسين(ع)، واستمدت منها دوافع انطلاقها وحركتها، فقد كتب سليمان بن صرد الخـزاعي، وهـو يوضح هذه العلاقة الوثيقة بين حركته وشهادة الامام الحسين، الي سعد بن حذيفة اليمان‌ وشيعة المدائن، وهو يطلب منهم المشاركة في التعبئة العسكرية العامة لإعداد الجيش والقوة اللازمة لمحاربة الجـيش الامـوي: «إن اولياء الله من اخوانكم وشيعة آل نبيكم نظروا لأنفسهم فيما‌ ابتلوا‌ به من أمر ابن بنت نبيهم الذي دعي فأجاب ودعا فلم يجب... فلما نظر اخوانكم وتـدبروا عـواقب ما استقبلوا رأوا ان قد أخطأوا بـخذلان الزكـي الطيب واسلامه‌ وترك مواساته والنصر له خطأ كبيرا ليس لهم فيه مخرج ولا توبة دون قتل قاتليه او قتلهم حتى تفنى على ذلك ارواحهم فقد جدّ اخوانكم فجدّوا واعـدوا‌ واستعدوا»13.

كـما انطلقت الحركات العسكرية‌ فـي‌ ارجـاء‌ العالم الاسلامي ضد الحكم الاموي، ففي مدينة الرسول، خلع اهلها يزيد بن معاوية، وطردوا واليها الاموي، كما طردوا جميع الامويين من تلك المدينة، وفي‌ مكة‌ اعلن ابن الزبير التمرد على حكم يزيد، مستغلا بـذلك‌ الظـروف‌ الجديدة التي نشأت بعد شهادة الامام الحسين(ع).

ثم لم تتوقف حركة الثورة ابدا، فقد ظلت الساحة ملتهبة في وجه الحكم‌ الاموي، حتى‌ استطاعت‌ اسقاطه.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 (1) الكامل في التاريخ: ابن الأثير، ج 4، ص 38.

(2)حياة الامام الحسين: باقر‌ شريف القرشي، ج 2، ص 421.

(3) المرجع نـفسه ص 40.

(4) المـرجع نفسه ص 421.

(5) الامـامة والسياسة، ابن قتيبة، ح 1، ص 145‌ وما‌ بعدها. وراجع ايضا رسالة الشيعة الى الامام الحسين(ع). ارسلها اهل الكوفة‌ اليه‌ تعزية بوفاة الامام الحـسن(ع) في كتاب تاريخ اليعقوبي ح 2، ص 228، وهي تكشف عن ولاء الكوفة لأهل‌ البيت(ع).

(6) الامامة‌ والسياسة، ح 1، ص 164.

 (7) لا يـخفي أن مـجتمع الكـوفة يضم الوانا من‌ القبائل‌ واصحاب الخطوط السياسية الأخرى الي جانب الشيعة. فالكوفة كانت بمثابة معسكر كبير لجمع الجنود للأعمال‌ ‌العـسكرية. و شيئا‌ فشيئا صارت مدينة كبيرة يسكنها العرب والفرس والاقباط والسريانيون.

كما ينبغي‌ الاشارة‌ الي ان عـبيد الله بـن زيـاد، زجّ بالكثير من قيادات الشيعة ورجالاتهم في‌ السجن، بعد‌ مقتل‌ مسلم بن عقيل وهاني بن عروة. وان كـبار قادة الجيش الذي حارب الامام‌ الحسين(ع)كانوا‌ من الامويين، او من الخط المعادي لخط اهل البيت(ع).

(8) تـاريخ الطبري: الطبري، ج 6، ص 229.

(9) تاريخ‌ الطبري: ج‌ 5، ص‌ 37.

(10) ثـورة الامام الحسين: شمس الدين، ص 172.

(11) تاريخ الطبري، ح 6، ص 228.

(12) المصدر نفسه، ح 6، ص 229.

(13) نفسه، ح‌ 7، ص‌ 50.

 

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/10/14   ||   القرّاء : 1828





 
 

كلمات من نور :

تعلموا القرآن فإنه أحسن الحديث .

البحث في القسم :


  

جديد القسم :



 الإمام الصادق والحفاظ على الهويّة الإسلاميّة

 اختتام الدروس الرمضانية عبر البث المباشر لعام ١٤٤١هـ

 المصحف المرتل بصوت القارئ الشيخ حسن النخلي المدني

 تأملات وعبر من حياة نبي الله إبراهيم (عليه السلام) *

 تأملات وعبر من حياة نبي الله لوط (عليه السلام) *

 تأملات وعبر من حياة نبي الله موسى (عليه السلام) * - ق 1

 تأملات وعبر من حياة نبي الله موسى (عليه السلام) * - ق 2

 تأملات وعبر من حياة نبي الله موسى (عليه السلام) * - ق 3

 السيد الحكيم: هذا مشروع يُغبط عليه القائمون

 نبذة مختصرة عن فرقة الغدير للإنشاد الإسلامي - قم المقدسة

ملفات متنوعة :



 تأملات وعبر من حياة نبي الله موسى (عليه السلام) * - ق 3

 الإمام الصادق(عليه السلام) في تبيان حقيقة القرآن

 كيف نزل القرآن؟

 بشرى سارة لمحبي القرآن الكريم

 مظاهر هجر القرآن

 النشرة الاسبوعية العدد ( 34 )

 إقامة مسابقة حفظ السور القصار للبراعم

 سلام على نوحٍ في العالمين

 ما معنى التفسير

 لماذا الأسلوب القصصي في القرآن؟

إحصاءات النصوص :

  • الأقسام الرئيسية : 13

  • الأقسام الفرعية : 71

  • عدد المواضيع : 2197

  • التصفحات : 9627232

  • التاريخ : 6/07/2020 - 05:18

المكتبة :

. :  الجديد  : .
 رسالة الإمام الصادق عليه السلام لجماعة الشيعة

 فهم القرآن - دراسة على ضوء المدرسة العرفانية _ الجزء الثاني

 فهم القرآن - دراسة على ضوء المدرسة العرفانية _ الجزء الأول

 تفسير القرآن الكريم المستخرج من آثار الإمام الخميني (ره) - المجلد 5

 تفسير القرآن الكريم المستخرج من آثار الإمام الخميني (ره) - المجلد 4

 تفسير القرآن الكريم المستخرج من آثار الإمام الخميني (ره) - المجلد 3

 تفسير القرآن الكريم المستخرج من آثار الإمام الخميني (ره) - المجلد 2

 تفسير القرآن الكريم المستخرج من آثار الإمام الخميني (ره) - المجلد 1

 السعادة و النجاح تأملات قرآنية

 فدك قراءة في صفحات التاريخ



. :  كتب متنوعة  : .
 التفسير البنائي للقرآن الكريم – ج 3

 التبيان في تفسير القرآن ( الجزء الاول)

 السعادة و النجاح تأملات قرآنية

 تفسير فرات الكوفي

 الكشوف في الاعجاز القرآني وعلم الحروف

 بيانات قرآنية

 تفسير النور - الجزء العاشر

 البيان في تفسير القرآن

 تفسير سفيان الثوري

 صيانة القرآن من التحريف

الأسئلة والأجوبة :

. :  الجديد  : .
 إمكان صدور أكثر من سبب نزول للآية الواحدة

 تذكير الفعل أو تأنيثه مع الفاعل المؤنّث

 حول امتناع إبليس من السجود

 الشفاعة في البرزخ

 في أمر المترفين بالفسق وإهلاكهم

 التشبيه في قوله تعالى: {وَلَكِنَّهُ أَخْلَدَ إِلَى الْأَرْضِ وَاتَّبَعَ هَوَاهُ فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ الْكَلْبِ إِنْ تَحْمِلْ عَلَيْهِ يَلْهَثْ أَوْ تَتْرُكْهُ يَلْهَثْ}

 هل الغضب وغيره من الانفعالات ممّا يقدح بالعصمة؟

 كيف يعطي الله تعالى فرعون وملأه زينة وأموالاً ليضلّوا عن سبيله؟

 كيف لا يقبل الباري عزّ وجلّ شيئاً حتى العدل {وَلَا يُقْبَلُ مِنْهَا عَدْلٌ}؟

 حول المراد من التخفيف عن المقاتلين بسبب ضعفهم



. :  أسئلة وأجوبة متنوعة  : .
 النجاة من عذاب البرزخ

 ما هو حكم قراءة القرآن الغير صحيحة من غير تعمد أو قصد؟

 ما حكم قراءة القرآن في نهار شهر رمضان المبارك؟

 شريط المسجل الذي سجل فيه آيات من القرآن الكريم، كأسماء الله تعالى، فإذا سقط في مكان نجس هل يجب إخراجه وتطهيره؟

 عندي كتاب الله مخزناً على التلفون النقال. هل يجوز ادخال الجهاز الى الحمام؟

 المقصود في قوله تعالى «عبس وتولّى»

 لماذا كتب في القرآن إل ياسين بدل الياسين أو آل ياسين ما السبب؟

 لماذا توجد ضمة على الواو لكلمة {اشْتَرَوُا} ولا توجد على كلمة {خَلَوْا} و {مَشَوْا} توجد سكون في بداية سورة البقرة؟

 ( إِنَّمَا يُرِيدُ اللهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً ) [ الأحزاب : 33 ] ، تشمل زوجات الرسول ( صلى الله عليه وآله وسلم ) ؟ أم لا ؟

 أدلّة القائلين بالتحريف وردّها

الصوتيات :

. :  الجديد  : .
 يا ذا الحمد والثناء يا ذا الفخر والبهاء يا ذا المجد والسناء

 ندعوك يا الله نرجوك يا الله

 قال النبي محمد (ص) من كنت مولاه ... - عيد الغدير

 سرنا في درب الإيمان

 أزح كأس الجفا يا ساقي

 أيها المبعوث بالحق

 حسين يا أبا الأحرار

 اللهم اجعل محياي محيا محمد وآل محمد

 114- سورة الناس

 113- سورة الفلق



. :  الأكثر إستماع  : .
 مقام البيات ( تلاوة ) ـ الشيخ عبدالباسط عبدالصمد (21779)

 مقام صبا ( تلاوة ) ـ حسان (10400)

 مقام البيات ( تواشيح ) ـ فرقة القدر (7411)

 مقام صبا ( تواشيح ) ـ ربي خلق طه من نور ـ طه الفشندي (6976)

 الدرس الأول (5996)

 الشیخ الزناتی-حجاز ونهاوند (5977)

 سورة الحجرات وق والانشراح والتوحيد (5329)

 آل عمران من 189 إلى 195 + الكوثر (5291)

 الدرس الاول (5177)

 درس رقم 1 (5156)



. :  الأكثر تحميلا  : .
 مقام البيات ( تلاوة ) ـ الشيخ عبدالباسط عبدالصمد (5531)

 مقام صبا ( تواشيح ) ـ ربي خلق طه من نور ـ طه الفشندي (3758)

 مقام النهاوند ( تلاوة ) محمد عمران ـ الاحزاب (3112)

 مقام صبا ( تلاوة ) ـ حسان (2816)

 سورة البقرة والطارق والانشراح (2639)

 مقام البيات ( تواشيح ) ـ فرقة القدر (2233)

 الرحمن + الواقعة + الدهر الطور عراقي (2095)

 الدرس الأول (2049)

 تطبيق على سورة الواقعة (2044)

 الدرس الأوّل (1939)



. :  ملفات متنوعة  : .
 سورة الشمس

 سورة الحاقة

 الله الله الله الله مالنا مولى سوى الله

 47- سورة محمد

 سورة الحاقة

 76- سورة الانسان

 سورة طه

 الانفال 23 - 34

 سورة يوسف

 7- سورة الاعراف

الفيديو :

. :  الجديد  : .
 الأستاذ السيد نزار الهاشمي - سورة فاطر

 الأستاذ السيد محمدرضا المحمدي - سورة آل عمران

 محمد علي فروغي - سورة القمر و الرحمن و الكوثر

 محمد علي فروغي - سورة الفرقان

 محمد علي فروغي - سورة الأنعام

 أحمد الطائي _ سورة الفاتحة

 أستاذ منتظر الأسدي - سورة الإنسان

 أستاذ منتظر الأسدي - سورة البروج

 أستاذ حيدر الكعبي - سورة النازعات

 اعلان لدار السیدة رقیة (ع) للقرآن الکریم



. :  الأكثر مشاهدة  : .
 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الاول (6729)

 القارئ أحمد الدباغ - سورة الدخان 51 _ 59 + سورة النصر (6321)

 سورة الطارق - السيد محمد رضا المحمدي (5432)

 سورة الدهر ـ الاستاذ عامر الكاظمي (5001)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثاني (4877)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثالث (4819)

 سورة الانعام 159الى الأخيرـ الاستاذ ميثم التمار (4739)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الحادي عشر (4735)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الخامس (4630)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الرابع (4511)



. :  الأكثر تحميلا  : .
 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الاول (1953)

 القارئ أحمد الدباغ - سورة الدخان 51 _ 59 + سورة النصر (1754)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثاني (1640)

 سورة الطارق - السيد محمد رضا المحمدي (1385)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الرابع (1359)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس السابع (1332)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثالث (1279)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الحادي عشر (1278)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الخامس (1266)

 سورة الدهر ـ الاستاذ عامر الكاظمي (1259)



. :  ملفات متنوعة  : .
 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الاول

 اعلان لدار السیدة رقیة (ع) للقرآن الکریم

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس السابع

 سورة الرعد 15-22 - الاستاذ رافع العامري

 خير النبيين الهداة محمد ـ فرقة الغدير

 سورة الطارق - السيد محمد رضا المحمدي

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الخامس

 سورة الانفطار، التين ـ القارئ احمد الدباغ

 الفلم الوثائقي حول الدار أصدار قناة المعارف 1

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثالث



















 

دار السيدة رقية (ع) للقرآن الكريم : info@ruqayah.net  -  www.ruqayah.net

تصميم وبرمجة وإستضافة: الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net