00989338131045
 
 
 
 
 
 

 خلق الرسول الكريم وسيرته المالية 

( القسم : التفسير )

السؤال :

﴿قُلْ لَا أَمْلِكُ لِنَفْسِي نَفْعًا وَلَا ضَرًّا إِلَّا مَا شَاءَ اللهُ وَلَوْ كُنْتُ أَعْلَمُ الْغَيْبَ لَاسْتَكْثَرْتُ مِنَ الْخَيْرِ وَمَا مَسَّنِيَ السُّوءُ إِنْ أَنَا إِلَّا نَذِيرٌ وَبَشِيرٌ لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ﴾ [سورة الأعراف: ١٨٨].

قد فسروا الخير في الآية بالمال والسوء بالفقر.. فهل كان (صلّى الله عليه وآله) يرغب بكثرة المال ولا يرغب بالفقر؟ توجد روايات تقول بأنه لو اختار أن تكون رمال الصحراء ذهباً لصارت فرفض وقال: آكل يوماً وأصوم يوماً.. فكيف نفهم الواقع؟



الجواب :

يتضح ذلك بمطالعة سبب نزول الآية الكريمة حيث روي أنها نزلت جواباً لمشركي أهل مكة حينما قالوا لرسول الله (صلّى الله عليه وآله):  يا محمد ألا يخبرك ربك بالسعر الرخيص قبل أن يغلو فتشتريه فتربح فيه وبالأرض التي تريد أن تجدب فنرتحل منها إلى أرض قد أخصبت؟ فأنزل الله هذه الآية.

وورد في تفسيرها: أني لا أملك لنفسي نفعاً ولا ضرّاً إلا ما شاء الله، فأملكه بتمليكه إياي، ولا أعلم الغيب إلا ما شاء الله أن يعلمنيه‏ ولو كنت أعلم الغيب لادّخرت من السنة المخصبة للسنة المجدبة، ولاشتريت وقت الرخص لأيام الغلاء {وَمَا مَسَّنِيَ السُّوءُ} أي: وما أصابني الضر والفقر. [انظر: مجمع البيان في تفسير القرآن، ج‏4، ص: 779].

فالآية هي في صدد جواب مشركي قومه (صلّى الله عليه وآله) وأنّ كلّ شيء هو بمشيئة الله تعالى، وليست الآية في صدد بيان أنّه (صلّى الله عليه وآله) يطلب الأموال.

مع أن المال ليس مذموماً بشكل مطلق، فيمكن من خلاله الإحسان إلى ذوي الأرحام والفقراء والمساكين وسائر الناس بالبذل والصلة، وإعطاء الحقوق الشرعية، والدفاع عن الدين وعن النفس والعرض، وغيرها من الأمور ذات الصبغة الأخروية.

وينبغي الاشارة هنا إلى أن طلب الأموال والمجوهرات ليست من شأن وديدن الرسل والأولياء والصالحين، وذلك لأنّ همّتهم منصرفة عن ذلك إلى ما عند الله تبارك وتعالى ورضوانه {وَعَدَ اللهُ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَمَسَاكِنَ طَيِّبَةً فِي جَنَّاتِ عَدْنٍ وَرِضْوَانٌ مِنَ اللهِ أَكْبَرُ ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ} [التوبة: 72].

وكما شاهدنا ذلك مراراً في سيرة الرسول الأكرم محمّد (صلّى الله عليه وآله) بإغداقه الأموال تلو الأموال على الفقراء والمساكين وفي سبيل الله، فكان متواضعاً في أكله، ويؤاكل المساكين ويجالس الفقراء، ويكرم أهل الفضل، حتى وصفه الله تعالى بالخُلق العظيم، وندب إلى نهجه المبارك بقوله: {لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللهَ كَثِيرًا} [الأحزاب: 21]، وسار على نهجه المبارك هذا أهل بيته الأطهار فكانوا {يُطْعِمُونَ الطَّعَامَ عَلَى حُبِّهِ مِسْكِينًا وَيَتِيمًا وَأَسِيرًا * إِنَّمَا نُطْعِمُكُمْ لِوَجْهِ اللهِ لَا نُرِيدُ مِنْكُمْ جَزَاءً وَلَا شُكُورًا} [الإنسان: 8-9]، فأصبحوا من بعده (صلّى الله عليه وآله) الأسوة الحسنة لكل مؤمن ومؤمنة إلى قيام يوم الدين.



طباعة   ||   أخبر صديقك عن السؤال   ||   التاريخ : 2018 / 11 / 22   ||   القرّاء : 333  


 
 

  التلاوة :
  • الحفظ (23)
  • التجويد (18)
  • القراءات السبع (2)
  • الصوت والنغم (7)
  علوم القرآن وتفسيره :
  • علوم القرآن (56)
  • التفسير (190)
  • المفاهيم القرآنية (10)
  • القصص القرآني (6)
  • الأحكام (26)
  • الاجتماع وعلم النفس (31)
  العقائد :
  • التوحيد (27)
  • العدل (10)
  • النبوّة (25)
  • الإمامة (6)
  • المعاد (16)
  استفتاءات المراجع :
  • السيد الخوئي (29)
  • السيد السيستاني (52)
  • السيد الخامنئي (7)
  • الشيخ مكارم الشيرازي (83)
  • السيد صادق الروحاني (37)
  • السيد محمد سعيد الحكيم (49)
  • السيد كاظم الحائري (7)
  • الشيخ الوحيد الخراساني (2)
  • الشيخ إسحاق الفياض (3)
  • الشيخ الميرزا جواد التبريزي (10)
  • السيد صادق الشيرازي (78)
  • الشيخ لطف الله الصافي (29)
  • الشيخ جعفر السبحاني (11)
  • السيد عبدالكريم الاردبيلي (1)
  • الشيخ جوادي آملي (23)
  • السيد محمود الشاهرودي (5)
  • السيد الامام الخميني (4)
  جديد الأسئلة والإستفتاءات :



 الإمام الجواد أعظم بركةً على شيعتنا

 التوجّه في الصلاة

 كتب أخلاقية للمطالعة

 هل يتأثر النبي (صلى الله عليه وآله) بالسحر

 خلق الرسول الكريم وسيرته المالية

 النجاة من عذاب البرزخ

 في تحريم الخمر والميسر

 في إجبار المستضعفين وعدم معاجلة المستكبرين بالحساب

 القصص القرآنية مبنية على وقائع تاريخية حقيقية

 الرزق بين الأسباب ومشيئته تعالى

  البحث في الأسئلة والإستفتاءات :



  أسئلة وإستفتاءات قرآنية منوعة :



 قد يقول قائل: إنّنا نرى الكثير من المؤمنين يحيون حياة مليئة بالآلام والمصائب

 أريد أن أعلم هل أن الطهارة مطلوبة عند لمس الآيات القرآنية المكتوبة على الأحجار ؟

 سؤال: كيف يمكن لنا ان نرى الحقائق كما هي؟

 هل يمكن للشخص أن يضع أجرة للتدريس حول الاسلام أو القرآن ، وكم تكون الأجرة على تعليم المستحبات ؟

 يقول تعالى : ( إِنَّ السَّاعَةَ ءاَتِيَةٌ أَكَادُ أُخْفِيهَا ) [ طه : 15 ] ، فهل معنى هذه الآية أن هناك من الناس من يستطيع معرفة الساعة ؟ لأن الآية صريحة : ( أَكَادُ أُخْفِيهَا ) أن الله لم يخفي الساعة ، أم هل يدل ذلك على علامات قيام الساعة كما روي في أحا

 ماهوالتكليف في الصلاة الواجبة في حالة نسيان أو سهو قراءة السورة بعد الفاتحة وبعد أن يركع ؟

 كيف يصحُّ لنا أن ننسب الأفعال القبيحة لله تعالى؟

 من هم اولو الأمر في قوله تعالى: يا أيها الذين آمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسولَ وأُولي الأمر منكم ؟ هل هم الحكّام أم الأئمّة الاثنا عشر ؟ أم مَن ؟ وإذا كان المراد الأئمّة فلماذا لم يُذكروا في قوله تعالى: « فإنْ تنازعتم في شيء فرُدّوه إلى الله والرسول » ؟

 ما هوالمحكم والمتشابه في القرآن الكريم؟

 ماهو عالم الذر؟وهل صحيح ان الروح تعيش في عالم الذر حياة مشابه لحياة الدنيا ولكن بروح بدون جسد؟

  إحصاءات الأسئلة والإستفتاءات :
  • عدد الأقسام الرئيسية : 4

  • عدد الأقسام الفرعية : 32

  • عدد الأسئلة والإستفتاءات : 883

  • تصفحات الأسئلة والإستفتاءات : 3986445

  • التاريخ : 25/04/2019 - 04:49

  خدمات :
  • الصفحة الرئيسية للموقع
  • رئيسية الأسئلة والإستفتاءات القرآنية
  • أرشيف الأسئلة والإستفتاءات القرآنية
  • المشاركة في سـجل الزوار
  • أضف موقع الدار للمفضلة
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • للإتصال بنا ، أرسل رسالة

 

تصميم وبرمجة وإستضافة: الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net

دار السيدة رقية (ع) للقرآن الكريم : info@ruqayah.net  -  www.ruqayah.net