00989338131045
 
 
 
 
 
 

 ما معنى الحکمة في القرآن وفرقها عن العلم؟ 

( القسم : التفسير )

السؤال :

ما معنى الحکمة في القرآن وفرقها عن العلم؟



الجواب :

(الحِكْمَةُ) في اللّغة هي: إصابة الحق بالعلم والعقل. [مفردات الراغب، ص249، مادة (حکم)]. وأمّا (العِلْمُ) فهو إدراك الشيء بحقيقته [المصدر نفسه، ص580، مادة (علم)].

تکرّرت صيغة (الحکمة) في القرآن إحدى وعشرين مرّة، وقد طرح المفسّرون عدّة آراء في تفسير الحکمة وبيان معانيها، ومن أهمّها:

1ـ أنّ المراد من الحکمة هي النبوة. [مجمع البيان، ج2، 151] کما جاء في الآية الشريفة في قوله تعالى: {وَقَتَلَ دَاوُدُ جَالُوتَ وَآتَاهُ اللَّهُ الْمُلْکَ وَالْحِکْمَةَ} [سورة البقرة، 251].

2ـ أنّ المقصود بالحکمة: التشريع وعلم الحلال والحرام[مجمع البيان، ج10، ص 298] وقد جاء في الآية الشريفة: {وَيعَلِّمُهُ الْکِتَابَ وَالْحِکْمَةَ وَالتَّوْرَاةَ وَالْإِنْجِيلَ}.[ سورة آل عمران، 48]

3ـ ذهب جمع من المفسّرين إلى أنّ الحکمة هي علوم القرآن ومعرفة الناسخ والمنسوخ، المحکم والمتشابه، والمقدّم والمؤخّر و... [مجمع البيان ج10، ص 194] وقد جاء في الآية الشريفة: {يؤْتِي الْحِکْمَةَ مَنْ يشَاءُ وَمَنْ يؤْتَ الْحِکْمَةَ فَقَدْ أُوتِي خَيراً کَثِيراً} [سورة البقرة، 269].

4ـ وعلى قول بعض المفسّرين أنّ المراد هو الوصول إلى حقيقة الخطاب الإلهي على مستوى القول والعمل. [مجمع البيان، ج 10 ص 194]

5ـ وقال عدّة عن المقصود بالحکمة هي علوم الدين الواسعة. [مجمع البيان، ج10، ص194]

6ـ وباعتقاد البعض أنّ مفهوم الحکمة هو الفهم الصحيح لمعنى الدين. [مجمع البيان، ج10ص194]

7ـ واعتقد عدد أنّ (الحکمة) هي العلم الذي يبني شخصية الإنسان ويقوّيها. [مجمع البيان، ج10ص194]

وفي نهاية المطاف فإنّ العلامة الطباطبائي يقول: الحكمة هي الصورة العلمية من حيث إحكامها وإتقانها. [تفسير الميزان، ج2، ص395] وهذا المعنى يمکن أن يکون جامعاً لکل الآراء، وفي الحقيقة فإنّ جميع الأقوال هي مصاديق لهذا المعنى لأنّ کلمة محکمة وحکمة وأمثالها، تعطي معنى الثبات والاستحکام، وعدم قابلية الزوال. [جوادي الآملي، تفسير موضوعى قرآن در قرآن "التفسير الموضوعي للقرآن في القرآن"، ج1، ص297]

ولهذا فقد سمى الله سبحانه القرآن الکريم بالکتاب الحکيم {تِلْكَ آيَاتُ الْكِتَابِ الْحَكِيمِ} [سورة يونس، 1؛ وسورة لقمان، 2]؛ لأنّ القرآن يضع الکلام في مواقعه، فهو کلام جيّد ومتقن يدعمه الدليل والبرهان، والکلام المجرّد عن الدليل لا يکون محکماً. [تفسير موضوعى قرآن در قرآن" التفسير الموضوعي للقرآن في القرآن"، ج1، ص297] وقد نسب إلى النبي الأكرم (ص) أنّه قال: >قلب ليس فيه شيء من الحکمة کبيت خرب، فتعلموا وعلموا وتفقهوا ولاتموتوا جهالاً<. [کنز العمال، ج10، ص147 ح28750، والشيخ المحمودي، نهج السعادة:ج7ص343، وميزان الحکمة، ج3، ص2063]

وأمّا کلمة (العلم) فقد وردت مئة وخمس مرّات في القرآن الکريم، ومن الطبيعي أنّ مشتقات الکلمة جاءت بکثرة في القرآن الکريم وقد وردت هذه الکلمة في القرآن على عدّة معانٍ؛ فتارةً بمعنى العلم بمعناه المعروف {قَدْ عَلِمَ کُلُّ أُنَاسٍ مَشْرَبَهُمْ} [سورة البقرة، 6]. وتارةً بمعنى الإظهار {ثُمَّ بَعَثْنَاهُمْ لِنَعْلَمَ أَي الْحِزْبَينِ أَحْصَى لِمَا لَبِثُوا أَمَداً} [سورة الکهف، 12]. قال العلامة الطباطبائي في ذيل الآية: المراد هنا العلم الفعلي وهو ظهور الشيء وحضوره بوجوده الخاص عند الله [تفسير الميزان: ج13ص249]. و(العلم) بهذا المعنى استعمل کثيراً في القرآن الکريم. وتارةً يکون المراد هو الدليل والحجة. [ انظر: سورة الکهف، 4 و5]

وعلى العموم فإنّ بحث ودراسة استعمال هذه المادّة ومشتقّاتها في آيات القرآن الکريم يظهر أنّ تمام الموجودات تمتلك علماً. کما يقول العلامة الطباطبائي في تفسير الآية {وَإِنْ مِنْ شَيْءٍ إِلَّا يُسَبِّحُ بِحَمْدِهِ وَلَكِنْ لَا تَفْقَهُونَ تَسْبِيحَهُمْ}: >إن جملة {وَلَكِنْ لَا تَفْقَهُونَ تَسْبِيحَهُمْ} هي أفضل دليل على أن تسبيح الموجودات ناشئ عن علم، وأنه بلسان المقال، فلو کان المراد هو لسان الموجودات ودلالته على وجود الصانع، فلا معنى لقوله: {وَلَكِنْ لَا تَفْقَهُونَ تَسْبِيحَهُمْ}<. [انظر: تفسير الميزان، ج13ص109-115 وج19ص144]

وکذلك تدلّ آيات أخرى على هذا المعنى کمثل قوله تعالى في الإشارة إلى الأرض: {يوْمَئِذٍ تُحَدِّثُ أَخْبَارَهَا * بِأَنَّ رَبَّکَ أَوْحَى لَهَا} [سورة الزلزال، 5]، وکذلك الآيات التي تدلّ على أنّ أعضاء الإنسان تشهد عليه يوم القيامة وأنّها سوف تتحدّث وتسأل وتجيب. وجدير بالذکر هنا أنّ للعلم مراتب متعدّدة.

أمّا في الفرق بين الحکمة والعلم، فالحکمة من الإنسان معرفة الموجودات، وفعل الخيرات [مفردات الراغب، مادة (حکم)]. وبعبارة أخرى: هي معرفة القيم والمعايير التي يتمکّن الإنسان من خلالها من معرفة الحق وتشخيص الباطل ومعرفته في أيّ لباس کان، هذه هي الحکمة، ولذلك عبر بعض الفلاسفة عنها بأنها کمال القوة النظرية [تفسير الأمثل ج15ص399] فالحکيم ـ إذن ـ هو صاحب المعرفة والفهم العميق والعقل السليم، کما قال الإمام موسى بن جعفر(ع) لهشام بن الحکم: >الحکمة هي الفهم والعقل<. [تفسير نمونه "الأمثل" ج17، ص37]

والمحصلة هي أنّ (الحکمة) هي حالة وخاصية الإدراک والتشخيص الذي يتوقّف على العلم الذي حقيقته لله تعالى، هذه الحقيقة التي تلقّاها لقمان من الله سبحانه. [سورة لقمان، 12] وقد اعتقد جمع من الفلاسفة بأنّ المطالعة والتفكير لا توجد العلم، وإنّما تهيّئ روح الإنسان لقبول المعقولات، وعندما تکون النفس الإنسانية مهيّأة فإنّ العلم يُفاض عليها من قبل الخالق تعالى [الامثل، 16،ص349]. وعند ذلك تحصل لدى الإنسان في مرحلة العمل حالة التشخيص والإدراک.

إذن، فعمل الإنسان هو علّة لتهيئة الروح لتلقّي العلم، وتلقّي العلم وقبوله مقدّمة وعلّة لإيجاد حالة روحية تساعده على تشخيص الحق من الباطل، وإدراک المفاسد والحواجز.

وكما قلنا فإنّ للعلم مراتب، وحتى الموجودات من غير ذوي العقول فإنّها تمتلك قدراً من العلم ومن الممکن القول بوجود نسبة بين العلم وجميع الموجودات کل بما يتناسب مع ظرفه واستعداده الوجودي. خلافاً للحکمة فإنّها من مختصات ذوي العقول وصفاتها.

* المصدر: موقع http://www.islamquest.net ، بتصرّف.



طباعة   ||   أخبر صديقك عن السؤال   ||   التاريخ : 2016 / 02 / 29   ||   القرّاء : 2029  


 
 

  التلاوة :
  • الحفظ (23)
  • التجويد (18)
  • القراءات السبع (2)
  • الصوت والنغم (7)
  علوم القرآن وتفسيره :
  • علوم القرآن (57)
  • التفسير (205)
  • المفاهيم القرآنية (10)
  • القصص القرآني (6)
  • الأحكام (26)
  • الاجتماع وعلم النفس (31)
  العقائد :
  • التوحيد (27)
  • العدل (10)
  • النبوّة (25)
  • الإمامة (6)
  • المعاد (17)
  استفتاءات المراجع :
  • السيد الخوئي (29)
  • السيد السيستاني (52)
  • السيد الخامنئي (7)
  • الشيخ مكارم الشيرازي (83)
  • السيد صادق الروحاني (37)
  • السيد محمد سعيد الحكيم (49)
  • السيد كاظم الحائري (7)
  • الشيخ الوحيد الخراساني (2)
  • الشيخ إسحاق الفياض (3)
  • الشيخ الميرزا جواد التبريزي (10)
  • السيد صادق الشيرازي (78)
  • الشيخ لطف الله الصافي (29)
  • الشيخ جعفر السبحاني (11)
  • السيد عبدالكريم الاردبيلي (1)
  • الشيخ جوادي آملي (23)
  • السيد محمود الشاهرودي (5)
  • السيد الامام الخميني (4)
  جديد الأسئلة والإستفتاءات :



 إمكان صدور أكثر من سبب نزول للآية الواحدة

 تذكير الفعل أو تأنيثه مع الفاعل المؤنّث

 حول امتناع إبليس من السجود

 الشفاعة في البرزخ

 في أمر المترفين بالفسق وإهلاكهم

 التشبيه في قوله تعالى: {وَلَكِنَّهُ أَخْلَدَ إِلَى الْأَرْضِ وَاتَّبَعَ هَوَاهُ فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ الْكَلْبِ إِنْ تَحْمِلْ عَلَيْهِ يَلْهَثْ أَوْ تَتْرُكْهُ يَلْهَثْ}

 هل الغضب وغيره من الانفعالات ممّا يقدح بالعصمة؟

 كيف يعطي الله تعالى فرعون وملأه زينة وأموالاً ليضلّوا عن سبيله؟

 كيف لا يقبل الباري عزّ وجلّ شيئاً حتى العدل {وَلَا يُقْبَلُ مِنْهَا عَدْلٌ}؟

 حول المراد من التخفيف عن المقاتلين بسبب ضعفهم

  البحث في الأسئلة والإستفتاءات :



  أسئلة وإستفتاءات قرآنية منوعة :



 مجموعة أسئلة عن العنف والديمقراطية وغيرها؟

 هل صحيح أنه لا يجوز للانسان أن ينسى ما حفظه من القرآن الكريم ويجب عليه في حالة النسيان مراجعة الآيات المنسية لحفظها؟

 العُجب من الفوز

 ما المقصود بالتفسير بالرأي؟

 ورد في القرءان الكريم دكر ثلاث صلوات ماهي ؟

 علاج التعلّق بالدنيا

 ما هي العلامات المذكورة التي تحدّد السور المكّية والمدنية؟

 سجود غير ذوات الأرواح وتسبيحها

 لماذا انجي فرعون ببدنه ولم يبق لقوم عاد باقية؟

 هل صحيح أن القرآن الحالي الموجود لدينا محرف وهل الرواية التي تدل على وجود 17 ألف آية في القرآن صحيحة ؟

  إحصاءات الأسئلة والإستفتاءات :
  • عدد الأقسام الرئيسية : 4

  • عدد الأقسام الفرعية : 32

  • عدد الأسئلة والإستفتاءات : 900

  • تصفحات الأسئلة والإستفتاءات : 4227907

  • التاريخ : 17/09/2019 - 18:03

  خدمات :
  • الصفحة الرئيسية للموقع
  • رئيسية الأسئلة والإستفتاءات القرآنية
  • أرشيف الأسئلة والإستفتاءات القرآنية
  • المشاركة في سـجل الزوار
  • أضف موقع الدار للمفضلة
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • للإتصال بنا ، أرسل رسالة

 

تصميم وبرمجة وإستضافة: الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net

دار السيدة رقية (ع) للقرآن الكريم : info@ruqayah.net  -  www.ruqayah.net