00989338131045
 
 
 
 

  • الصفحة الرئيسية لقسم النصوص

التعريف بالدار :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • من نحن (2)
  • الهيكلة العامة (1)
  • المنجزات (12)
  • المراسلات (0)
  • ما قيل عن الدار (1)

المشرف العام :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • سيرته الذاتية (1)
  • كلماته التوجيهية (10)
  • مؤلفاته (3)
  • مقالاته (56)
  • إنجازاته (4)
  • لقاءاته وزياراته (14)

دروس الدار التخصصية :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • التجويد (8)
  • الحفظ (15)
  • الصوت والنغم (11)
  • القراءات السبع (5)
  • المفاهيم القرآنية (6)
  • بيانات قرآنية (10)

مؤلفات الدار ونتاجاتها :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • المناهج الدراسية (7)
  • لوائح التحكيم (1)
  • الكتب التخصصية (8)
  • الخطط والبرامج التعليمية (2)
  • التطبيقات البرمجية (9)
  • الأقراص التعليمية (14)
  • الترجمة (10)
  • مقالات المنتسبين والأعضاء (26)
  • مجلة حديث الدار (51)
  • كرّاس بناء الطفل (10)

مع الطالب :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مقالات الأشبال (23)
  • لقاءات مع حفاظ الدار (0)
  • المتميزون والفائزون (14)
  • المسابقات القرآنية (22)
  • النشرات الأسبوعية (48)
  • الرحلات الترفيهية (12)

إعلام الدار :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • الضيوف والزيارات (158)
  • الاحتفالات والأمسيات (69)
  • الورش والدورات والندوات (60)
  • أخبار الدار (33)

المقالات القرآنية التخصصية :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • علوم القرآن الكريم (151)
  • العقائد في القرآن (62)
  • الأخلاق في القرآن (166)
  • الفقه وآيات الأحكام (14)
  • القرآن والمجتمع (68)
  • القصص القرآني (40)
  • قصص الأنبياء (ع) (23)

دروس قرآنية تخصصية :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • التجويد (17)
  • الحفظ (5)
  • القراءات السبع (3)
  • الوقف والإبتداء (13)
  • المقامات (5)
  • علوم القرآن (1)
  • التفسير (9)

تفسير القرآن الكريم :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • علم التفسير (87)
  • تفسير السور والآيات (179)
  • تفسير الجزء الثلاثين (28)
  • أعلام المفسرين (16)

السيرة والمناسبات الخاصة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • النبي (ص) وأهل البيت (ع) (96)
  • نساء أهل البيت (ع) (35)
  • سلسلة مصوّرة لحياة الرسول (ص) وأهل بيته (ع) (14)
  • عاشوراء والأربعين (41)
  • شهر رمضان وعيد الفطر (19)
  • الحج وعيد الأضحى (2)

اللقاءات والأخبار :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • لقاء وكالات الأنباء مع الشخصيات والمؤسسات (40)
  • لقاء مع حملة القرآن الكريم (41)
  • الأخبار القرآنية (95)

الثقافة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • الفكر (2)
  • الدعاء (16)
  • العرفان (1)
  • الأخلاق والإرشاد (18)
  • الاجتماع وعلم النفس (12)
  • شرح وصايا الإمام الباقر (ع) (19)

البرامج والتطبيقات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • البرامج القرآنية (3)

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية لهذا القسم
  • أرشيف مواضيع هذا القسم
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • المشاركة في سـجل الزوار
  • أضف موقع الدار للمفضلة
  • للإتصال بنا ، أرسل رسالة









 
 
  • القسم الرئيسي : السيرة والمناسبات الخاصة .

        • القسم الفرعي : النبي (ص) وأهل البيت (ع) .

              • الموضوع : الإمام جعفر الصادق (عليه السلام) في مواجهة التيارات الفكرية الزائغة (الإمام الصادق في مواجهة الجبرية) .

الإمام جعفر الصادق (عليه السلام) في مواجهة التيارات الفكرية الزائغة (الإمام الصادق في مواجهة الجبرية)

العلامة الشيخ جعفر الهادي

 وقد نهض الإمام جعفر الصادق (عليه السلام) في مواجهة هذه العقيدة الفاسدة في سياق إحيائه لمفاهيم الإسلام الأصيلة وابطال البدع، فرفع في وجه هذه الفكرة لواء الاعتقاد بحريّة الإنسان واختياره في أعماله وتصرفاته، وأعلن بصوت عال عن عقيدة «البداء» التي تعني في حقيقتها أمرين:

أولاً: أنّ الإنسان مختار في أفعاله، وأن في مقدوره أن يغيّر مسيرة وسلوكه إن شاء وأراد.
وثانياً: أنّ الله تعالى ليس مغلول اليدين، فهو قادر على تغيير مصير الإنسان ومقدّره إن غيّر الإنسان سلوكه ونهجه، ومسيره.
وهو تعالى سيبدي للإنسان ما خفي عليه، ممّا كان الله يعلمه بعلمه الأزلي الذي لا تبديل فيه ولا تغيير ولا جهل فيه ولا ترديد[15].
وانطلق الإمام جعفر الصادق(عليه السلام) في بيان هذا المعتقد والتأكيد عليه من القرآن الكريم والسنّة الشريفة اللّذين صرحا بكون الإنسان حراً في أفعاله، مختاراً في أعماله، وليس مجبوراً ومسيّراً.
فقد قال الله تعالى: (إنّ الله لا يغيّر ما بقوم حتى يغيّروا ما بأنفسهم)[16].
وقال أيضاً: (ذلك بأنّ الله لم يك مغيّراً نعمة أنعمها على قوم حتى يغيّروا ما بأنفسهم)[17].
وقال ثالثاً: (ولو أن أهل القرى آمنوا واتّقوا لفتحنا عليهم بركات من السّماء والأرض ولكن كذّبوا فأخذناهم بما كانوا يكسبون)[18].
وجاء في تفسير الدر المنثور عن علي(عليه السلام) أنه سأل رسول الله(صلى الله عليه وآله) عن هذه الآية: (يمحو الله ما يشاء ويثبت)[19] فقال: لاُقِرّنّ عَينَك بتفسيرها، ولاُقرّنّ عين اُمتي بعدي بتفسيرها:
الصدقة على وجهها، وبرّ الوالدين واصطناع المعروف، يحوّل الشقاء سعادة ويزيد في العمر، ويقي مصارع السّوء[20].
وغير ذلك ممّا يفيد أنّ فعل الإنسان مؤثّر في مصيره وأن الله يغيّر مصير الإنسان إذا غيّر الإنسان مسيره وسلوكه.
ولقد أكّد الإمام الصادق على مبدأ (البداء) في روايات قوية العبارة، صريحة الدلالة لتكون في مستوى عقيدة الجبر المنحرفة التي صار لها جذور عميقة في النفوس، بحيث صارت وكأنّها من عقائد الإسلام الأصيلة، واليك طائفة من هذه الأحاديث :
1
ـ عن هشام بن سالم عن أبي عبدالله (الإمام جعفر الصادق): ما عُظّم الله بمثل البداء أي بمثل الاعتقاد بالبداء[21].
2
ـ عن مالك الجهني قال: سمعت أبا عبدالله (الصادق) يقول: لو علم الناس ما في القول بالبداء من الأجر ما فَتَروا عن الكلام فيه»[22].
3 -
عن مرازم بن حكيم قال: سمعت أبا عبد الله (الصادق)(عليه السلام)يقول: ما تنبأ نبيّ قط حتى يقرّ لله بخمس خصال: بالبداء والمشيئة والسجود والعبودية والطاعة (اى لله تعالى)[23].
وغير ذلك من النصوص التي أكد فيها الامام جعفر الصادق (عليه السلام)على أهمية الاعتقاد بالبداء.
على أنّ الامام الصادق (عليه السلام) لم يغفل عن أن ينوّه بالمعنى الخاطئالذي قد يسبق الى بعض الافهام القاصرة، او يحاول من هو مؤيّدي الجبر إلقاؤه فى الاذهان وهو منافاة البداء مع العلم الازلي الإلهي فقال: «ان الله لم يبدله من جهل»[24] وقال: من زعم أن الله عزوجل يبدوله في شيء لم يعلمه أمس فابرأوا منه»[25].
كما انه (عليه السلام) لم ينس أن يحذر من الوقوع في خطأ آخر عند تفسير البداء، وهو كون الانسان مختارا اختيارا مطلقا كما ذهب اليه المعتزلة، حيث قال: في معرض الاجابة على سؤال من قال: هل الله فوّض الامر الى العباد: «الله أعز من ذلك»[26].
وهو يعني أن القول بأن للانسان الاختيار المطلق، وأنه اذا اختار عملا فليس لله مشيئة فيما يقوم به، وأنّه يعمل - بعد اختياره - خارج الاذن والمشيئة الالهية، تعجيز لله، وتحديد لقدرته المطلقة.
هذا، ولم يكتف الامام بالاصحار بمبدأ «البداء» في سياق مواجهة لفكرة الجبر الزائغة، بل صرح كذلك ببطلان الجبر اذ قال في الإجابة علي سؤال من قال: أجبر الله العباد على المعاصي؟، لا.[27]
وقال: ان الله أرحم بخلقه من أن يجبر خلقه على الذنوب ثم يعذّبهم.[28]
وسأله آخر قائلا: جعلت فداك اجبر الله العباد على المعاصي؟ فقال: الله أعدل من أن يجبرهم على المعاصي؟ فقال: الله أعدل من أن يجبرهم على المعاصي ثم يعذّبهم عليها.[29]
ولم يقف الامام الى هذا الحدّ ـ بل نظراً لأهمية المسألة وبالتالي خطورة فكرة الجبر على الصعيد الفردي والاجتماعي والسياسي ـ شنّع على القائلين بالجبر قولهم بذلك، وحرم التردّد عليهم ومصاحبتهم فقال:
من زعم أن الله يجبر عباده على المعاصي أو يكلفهم ما لا يطيقون فلا تأكلوا ذبيحته، ولا تقبلوا شهادته ولا تصلّوا وراءه، ولا تعطوه من الزكاة شيئاً.[30]
هذه لمحة عابرة حول مواجهة الامام جعفر الصادق لفكرة الجبر الزائغة والتأكيد على المبدأ الاسلامي وهو حرية ارادة الانسان واختياره وقد توسّعنا فيها نظرا لأهيمتها.
ولم يقتصر عمل الامام الصادق في صعيد مكافحة الاتجاهات الفكرية الزائغة واحياء المبادئ الاسلامية في ما ذكرناه وشرحناه بل كان له (عليه السلام)مواقف مماثلة مع اتجاهات خطيرة اخرى منها:
 
1 -
المرجئة :
وهم الذين كان لهم رأي جدّ خطير في مرتكبي المعاصي يتلخّص في التركيز على مجرّد الايمان القلبي والتقليل من أهمية العمل بل وحذفه من قائمة الايمان حتى انهم قالوا: لا تضرّ مع الايمان معصية كما لا تنفع مع الكفر طاعة!!.
ومعنى هذا أنهم لا يشترطون العمل في تحقق حقيقة الايمان، ويعتقدون بأن مرتكب المعاصي مهما كانت كبيرة كترك الصّلاة والصوم بل وشرب الخمر واقتراف الزنا يكفيه أن يكون مؤمناً في قلبه.
فالايمان هو الملاك الوحيد لتحقق عنوان المسلم المؤمن مهما خُلي من العمل الصالح، بل وحتى لو اقترنت حياته بالمعصية.
ولا شكّ أن هذا بمثابة اشعال الضوء الأخضر لكل من يرغب في اقتراف المعاصي، وبخاصة من ذوي الأهواء والشهوات الجامحة كالشباب.
كما انه يصبّ في خانة الحكام الفسقة ويعزّز موقعهم ولهذا ساعدت السلطات الاُموية على ترويج هذه الفكرة، بعد تأييدها.
ولعل احجام الحسن البصري عندما سئل حول موقفه من هذه الفكرة وأصحابها، عن الاجابة السريعة هو تخوّفه من السلطات التي كانت تدعم هذه الفكرة[31].
وحيث إن هذه الفرقة والفكرة لا تقلاّن خطورة على الاُمة وسلوكها مضافا الى مضادتهما للمبدأ الاسلامي القائل: الاسلام اقرار وايمان وعمل، لا ايمان فقط، ولا عمل فقط، لذا فقد نهض الامام الصادق(عليه السلام)ضدّهما (اي فكرة وفرقة) يوم اشتد ساعدهما وصار لهما أتباع وانصار وللأسف حتى من كبار الشخصيات الاسلامية[32]!!!
وتركزّت مواقف الامام الصادق من هذه الفكرة والفرقة على ثلاث خطوات:
الخطوة الاولى: بيان حقيقة الاسلام والايمان وأبعادهما.
الخطوة الثانية: تطويق هذه الفكرة والفرقة بلعنهم واظهار النفرة منهم بهدف الحجر عليهم وعزلهم عن الامة.
الخطوة الثالثة: تحذير الناس من الاحتكاك بهم وبخاصّة الاولاد والشباب الذين كانوا اكثر تأثراً بهذه العقيدة الفاسدة.
أما في مجال الخطوة الاولى فنورد بعض الاحاديث التي أوضح فيها حقيقة الاسلام والايمان.
1 -
عن جميل بن دراج قال: سألت أبا عبد الله عن الايمان؟ فقال: شهادة أن لا اله الا الله، وأن محمدا رسول الله.
قلت: أليس هذا (اى الشهادة بالوحدانية والرسالة المحمدية والنطق بها لسانا) عمل ؟
قال: بلى.
قلت: فالعمل من الايمان؟
قال: لا يثبت له الايمان الا بالعمل، والعمل منه[33].
2 -
عن محمد بن مسلم عن أبي عبد الله (الصادق)(عليه السلام) قال: سألته (أي سألت الصادق) عن الايمان؟ فقال: شهادة أن لا اله الا الله والا قرار بما جاء من عند الله، وما استقرّ فى القلوب من التصديق بذلك.
قال: قلت: الشهادة أليست عملاً؟
قال: بلى.
قلت: العمل من الايمان؟
قال: نعم، الايمان لا يكون إلاّ بعمل، والعمل منه، ولا يثبت الايمان إلاّ بعمل[34].
3 -
عن ابن البختري عن أبي عبد الله (الصادق) (عليه السلام) قال: قال رسول الله: ليس الايمان بالتحلّي ولا بالتمنّي، ولكن الايمان ما خلص في القلب وصدّقه الأعمال[35].
وأما الخطوة الثانية فنشير الى طائفة من الاحاديث التي لعن فيها الامام الصادق (المرجئة) واستنكر عليهم فكرتهم.
1 -
عن يونس بن يعقوب عن أبي عبد الله (الصادق) (عليه السلام) قال «ملعون ملعون من قال: الايمان قول ولا عمل»[36] .
2 -
عن الصادق (عليه السلام) انه قال: «لعن الله القدريّة، لعن الله الخوارج، لعن الله المرجئة، لعن الله المرجئة».
قال (الراوي): قلت: لعنت هؤلاء مرة مرة، ولعنت هؤلاء (اي المرجئة) مرتين؟!
قال: إنّ هؤلاء يقولون: إنّ قتلتنا مؤمنون فدماءنا متلطخة بثيابهم الى يوم القيامة»[37].
وهذا بناء على أصلهم الفاسد وهو أنه لا تضرّ مع الايمان معصية وان كانت قتل نفس معصومة مؤمنة.
وأما الخطوة الثالثة وهي تحذير الناس والشباب خاصة من الاحتكاك بهم ومراودتهم فنورد بعض الأحاديث الدالّة عليها.
1 -
عن الفضيل بن يسار عن أبي عبد الله (الصادق) (عليه السلام) قال: لا تجالسوهم - يعني المرجئة - لعنهم الله ولعن (الله) مللهم المشركة الذين لا يعبدون الله على شيء من الأشياء[38].
2
ـ عن جميل بن دراج وغيره عن أبي عبد الله الصادق(عليه السلام) قال: بادروا أولادكم بالحديث قبل أن يسبقكم اليهم المرجئة .[39]
3 -
عن جميل بن دراج أيضاً عن أبي عبد الله (الصادق) (عليه السلام)قال:
«
بادروا أحداثكم بالحديث قبل أن تسبقكم اليهم المرجئة».
 
2 -
المعتزلة:
وقد ناقشهم الامام الصادق (عليه السلام) في جملة من القضايا[40] كما انه ردّ الناس عنهم ونهاهم عن اتباعهم[41].
3 -
الزنادقة والملاحدة والطبيعيون: مثل أبي شاكر الديصاني وعبد الملك وابن أبي العوجاء وابن المقفّع، فقد ناقشهم الامام الصادق(عليه السلام) وأبطل معتقداتهم وفنّد افكارهم الفاسدة، وخيّب آمالهم في مواجهة القرآن ومفاهيمه العظيمة[42].
4 -
الغلاة في رسول الله وعلي صلوات الله عليهما: فقد ردّ عليهم بشدة، وفنّد دعواهم[43].
5 -
بعض ائمة المذاهب الاسلامية كالامام أبي حنيفة والقاضي ابي ليلى حيث أخذ عليهم منهجهم في عملهم الفقهي[44].
6 -
الزيدية حيث ناقشهم في ما ذهبوا اليه من الامامة، ونبههم على خطأهم في هذا المجال.
وغيرهم، ممّن لا تسع هذه الرسالة كما لا يسع الوقت لذكرهم والدخول في تفاصيل ما دار بينه ((عليه السلام)) وبينهم .
على أن الامام الصادق (عليه السلام) قام بأكثر من هذا بنفسه، ولكنه ربّى الى جانب ذلك شخصيات علميّة قوية قامت الى جانب بالدفاع عن اصول الاسلام ومبادئه.
كما وألف هو وتلامذته وأصحابه كتبا في هذه المجالات لتكون مرجعاً فكرياً للاُمة ولشيعته خاصة من بعده.
هذا غيض من فيض من نشاطات الامام الصادق(عليه السلام) في صعيد مواجهة التيارات والأفكار، والاتجاهات التي اختطّت لنفسها عمدا أو جهلاً، عن قصد وعن غير قصد طريقا غير الطريق الذي رسمه الاسلام في حقل العقيدة وربما في بعض الحقول الاُخرى.
وقد استقطب الامام الصادق ونهجه في المنافحة عن حوزة الدين والعقيدة في الاغلب اهتمام العلماء واعجابهم كما وساعدهم على تصحيح افكارهم، وتعديل آرائهم والعودة الى جادة الحق والصواب عن رضى وقناعة.
فكان الامام جعفر بن محمد الصادق(عليه السلام) بحق حارسا أمينا لشريعة جدّه المصطفى محمد صلى الله عليه وآله، بل والمجدّد دينه، والمحيي لتعاليمه، والمبقي على آثاره وهو الأمر الذي اعترف به الكثير الكثير ولم يصل الينا الا القليل القليل.
وفقنا الله واياكم لانتهاج نهجه والاستفادة من علومه، والسير على خطاه آمين ربّ العالمين .

__________________________________________________
[15] المعرفة حقيقة البداء التي قال بها أئمة أهل البيت وعلماء مدرستهم كتاب أوائل المقالات للشيخ المفيد رحمه الله تعالى.
[16]
الرعد: 11 .
[17]
الأنفال: 53 .
[18]
الأعراف: 96.
[19]
الرعد: 39 .
[20]
الدر المنثور في تفسير القرآن بالمأثور: 4/66.
[21]
اصول الكافي للكليني: ج1 باب البداء حديث 1.
[22]
المصدر السابق، الحديث 12.
[23]
اصول الكافي ج 1 باب البداء الحديث 13.
[24]
اصول الكافي: ج 1 باب البداء الحديث 10.
[25]
اصول الكافي: ج 1 باب البداء الحديث .
[26]
اصول الكافي ج 1 الجبر والقدر والامر بين الامرين الحديث 3.
[27]
المصدر الحديث: 8.
[28]
اُصول الكافي: ج1، الجبر والقدر والأمر بين الأمرين، الحديث: 9 .
[29]
المصدر الحديث: 11.
[30]
الكافى - الاصول ج 1 الجبر .
[31]
الفرق بين الفرق للبغدادي: 1.
[32]
راجع الايضاح لابن شاذان المتوفى عام 260.
[33]
الكافي: 2 / 8 نقل عنه المجلسى فى البحار: 69 / 23.
[34]
بحار الانوار: 69 / 22 نقلاً عن الكافي: 2 / 37.
[35]
بحار الانوار: 69 / 72 نقلاً عن معانى الاخبار: 187.
[36]
بحار الانوار ج 69.
[37]
اصول الكافي: 2 / 300.
[38]
فروع الكافي للكليني: 6 / 47، الحديث 5.
[39]
التهذيب للطوسي: 8 / 111 الرواية 30 .
[40]
فروع الكافي: 5 / 23 و 8 / 399 والتهذيب للطوسي: 6 / 148.
[41]
اصول الكافي: ج 1 / 351.
[42]
اصول الكافي: 1 / 73 - 75 و 125 والاحتجاج للطبرسي.
[43]
راجع بحار الانوار ج 35.
[44]
راجع الاحتجاج للطبرسي.

 

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/08/09   ||   القرّاء : 2219





 
 

كلمات من نور :

من قرأ حرفا من كتاب الله فله به حسنة والحسنة بعشر أمثالها .

البحث في القسم :


  

جديد القسم :



 هي أحمد الثاني

 القرآن والعترة

 أهمّية سلامة النفس

 القرآن عنوان حياة المسلم

 الشيخ محمد فهمي عبد السيّد عصفور ضيفاً على الدار

 الدار تستقبل وفداً قرآنياً من جامعة المصطفى (ص)

 مبدأ الصلابة والثبات

 رحلة ترفيهية إلى مطعم رز سفيد وملعب كرة القدم

 87 ـ في تفسير سورة الأعلى

 مكانة الإسلام عند الله تعالى

ملفات متنوعة :



  المقصود من أولي الأمر في سورة النساء

 حلقات في شرح وصايا الإمام الباقر (عليه السلام) - 5 *

 السيدة فاطمة المعصومة بنت الإمام الكاظم ( عليهما السلام )

  مؤسسة دار القرآن بالناصرية تقيم محفلاً قرآنياً

 بالتنسيق مع جامعة المصطفى دار السيدة رقية تقيم حفل انتهاء الدورة الثانية لتأهيل أساتذة القرآن

 تفسير البسملة

 آية (إنما أنت منذر ولكل قوم هاد)

 دور الامام الجواد (عليه السلام) في الحياة العلمية (*)

 الإمام المهديّ (عج) في القرآن الكريم ـ الحلقة الأولى

 الباغي والعادي

إحصاءات النصوص :

  • الأقسام الرئيسية : 13

  • الأقسام الفرعية : 71

  • عدد المواضيع : 2082

  • التصفحات : 7964213

  • التاريخ : 22/01/2019 - 04:04

المكتبة :

. :  الجديد  : .
 تأثر الأحكام بعصر النص

 التفسير البنائي للقرآن الكريم – ج 1

 التفسير البنائي للقرآن الكريم – ج 2

 التفسير البنائي للقرآن الكريم – ج 3

 التفسير البنائي للقرآن الكريم – ج 4

 التفسير البنائي للقرآن الكريم – ج 5

 دروس في تدبر القرآن جزء عمَّ الجزء الثلاثون

 اشراقات قرآنية (تقرير دروس آية الله الجوادي الآملي

 تفسير النور - الجزء العاشر

 تفسير النور - الجزء التاسع



. :  كتب متنوعة  : .
 المنهج الجديد في حفظ القرآن المجيد

 منهج دراسة علوم الأصوات والمقامات

 البيان في تفسير القرآن

 توجيهات الداني لظواهر الرسم القرآني

 التبيان في تفسير القرآن (الجزء الثالث)

 الأمثل في تفسير كتاب الله المنزل (الجزء الثامن عشر

 تفسير الصافي ( الجزء الخامس )

 اشراقات قرآنية (تقرير دروس آية الله الجوادي الآملي

 التبيان في تفسير القرآن ( الجزء الثامن )

 صيانة القرآن من التحريف

الأسئلة والأجوبة :

. :  الجديد  : .
 هل يتأثر النبي (صلى الله عليه وآله) بالسحر

 خلق الرسول الكريم وسيرته المالية

 النجاة من عذاب البرزخ

 في تحريم الخمر والميسر

 في إجبار المستضعفين وعدم معاجلة المستكبرين بالحساب

 القصص القرآنية مبنية على وقائع تاريخية حقيقية

 الرزق بين الأسباب ومشيئته تعالى

 كيف نفهم الكتاب ولا يعلمه إلا الله والراسخون في العلم؟ وكيف هو آيات بيّنات؟

 من الذي منعها أن تعبد الله وهي مالكة لقومها؟

 سجود غير ذوات الأرواح وتسبيحها



. :  أسئلة وأجوبة متنوعة  : .
 حياة الرفاهية

 هل يوجد أثر وفائدة لتلاوة القرآن، في حال عدم فهم الإنسان لمعنى الآيات؟

 ما هو المقصود من إحاطة الله العلمية على الموجودات؟

 الفرق بين الانصات والاستماع للقرآن الكريم

 المقصود بظلمات ثلاث

 ما هي الشروط اللازمة في تحقّق الإعجاز بالمعنى الاصطلاحي؟

 ماذا تعني مفردة «يولد» في الآية (لَم يَلِد و لَم يُولَد)؟

 الميثاق الإلهي في عالم الذر، وغفلة بني آدم عن هذا الميثاق

 استفتاءات جديدة للمرجع الديني لطف الله الصافي (دام ظله)

 ما هوالمحكم والمتشابه في القرآن الكريم؟

الصوتيات :

. :  الجديد  : .
 أنوارك زينب والكرم في ثغر الدنيا تبتسم

 لِمَن السَنا

 إن الله و ملائكته يصلون على النبي ...

 مدائح للإمام المهدي (عج)

 الأستاذ أمير كسمائي (2) _سورة الأحزاب _الآية 40

 الأستاذ أمير كسمائي (1) _سورة الأحزاب _الآية 40

 الأستاذ أمير كسمائي _سورة آل عمران _الآية 144

 اللهم رب شهر رمضان

 رمضان يا خير الشهور تحية

 كلمة سماحة آية الله السيد منير الخباز (حفظه الله) في حفل تكريم حفاظ القرآن الكريم



. :  الأكثر إستماع  : .
 مقام البيات ( تلاوة ) ـ الشيخ عبدالباسط عبدالصمد (20586)

 مقام صبا ( تلاوة ) ـ حسان (9572)

 مقام البيات ( تواشيح ) ـ فرقة القدر (6688)

 مقام صبا ( تواشيح ) ـ ربي خلق طه من نور ـ طه الفشندي (6230)

 الشیخ الزناتی-حجاز ونهاوند (5366)

 الدرس الأول (4769)

 آل عمران من 189 إلى 195 + الكوثر (4767)

 سورة الحجرات وق والانشراح والتوحيد (4745)

 الدرس الاول (4595)

 درس رقم 1 (4511)



. :  الأكثر تحميلا  : .
 مقام البيات ( تلاوة ) ـ الشيخ عبدالباسط عبدالصمد (5097)

 مقام صبا ( تواشيح ) ـ ربي خلق طه من نور ـ طه الفشندي (3465)

 مقام صبا ( تلاوة ) ـ حسان (2473)

 سورة البقرة والطارق والانشراح (2378)

 مقام النهاوند ( تلاوة ) محمد عمران ـ الاحزاب (2214)

 مقام البيات ( تواشيح ) ـ فرقة القدر (1924)

 الرحمن + الواقعة + الدهر الطور عراقي (1832)

 تطبيق على سورة الواقعة (1728)

 الدرس الأول (1680)

 الدرس الأوّل (1647)



. :  ملفات متنوعة  : .
 سورة الاعراف

 سورة آل عمران

 97- سورة القدر

 لطيبة ميثاق

 الزناتي ـ مقام الحجاز ـ النجم والقمر

 سورة المجادلة

 التكاثر

 سورة المعارج

 سورة الغاشية

 سورة النصر

الفيديو :

. :  الجديد  : .
 الأستاذ السيد نزار الهاشمي - سورة فاطر

 الأستاذ السيد محمدرضا المحمدي - سورة آل عمران

 محمد علي فروغي - سورة القمر و الرحمن و الكوثر

 محمد علي فروغي - سورة الفرقان

 محمد علي فروغي - سورة الأنعام

 سورة الفاتحة-أحمد الطائي

 أستاذ منتظر الأسدي - سورة الإنسان

 أستاذ منتظر الأسدي - سورة البروج

 أستاذ حيدر الكعبي - سورة النازعات

 اعلان لدار السیدة رقیة (ع) للقرآن الکریم



. :  الأكثر مشاهدة  : .
 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الاول (5910)

 مجموعة من قراء القرآن الكريم (5556)

 الاستاذ الشيخ صادق الراضي (4991)

 سورة الطارق - السيد محمد رضا المحمدي (4788)

 سورة الدهر ـ الاستاذ عامر الكاظمي (4313)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثاني (4241)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثالث (4145)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الحادي عشر (4098)

 سورة الانعام 159الى الأخيرـ الاستاذ ميثم التمار (4088)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الخامس (4010)



. :  الأكثر تحميلا  : .
 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الاول (1639)

 مجموعة من قراء القرآن الكريم (1499)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثاني (1385)

 الاستاذ الشيخ صادق الراضي (1380)

 سورة الطارق - السيد محمد رضا المحمدي (1103)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الرابع (1068)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس السابع (1044)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثالث (1013)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الحادي عشر (998)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الخامس (993)



. :  ملفات متنوعة  : .
 أستاذ حيدر الكعبي - سورة النازعات

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثامن

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الاول

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثالث

 الأستاذ السيد محمدرضا المحمدي - سورة آل عمران

 آية وصورة

 محمد علي فروغي - سورة الأنعام

 الاستاذ الشيخ صادق الراضي

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الحادي عشر

 آية وصورة 3



















 

دار السيدة رقية (ع) للقرآن الكريم : info@ruqayah.net  -  www.ruqayah.net

تصميم وبرمجة وإستضافة: الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net