00989338131045
 
 
 
 

  • الصفحة الرئيسية لقسم النصوص

التعريف بالدار :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • من نحن (2)
  • الهيكلة العامة (1)
  • المنجزات (14)
  • المراسلات (0)
  • ما قيل عن الدار (1)

المشرف العام :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • سيرته الذاتية (1)
  • كلماته التوجيهية (12)
  • مؤلفاته (3)
  • مقالاته (69)
  • إنجازاته (5)
  • لقاءاته وزياراته (14)

دروس الدار التخصصية :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • التجويد (8)
  • الحفظ (15)
  • الصوت والنغم (11)
  • القراءات السبع (5)
  • المفاهيم القرآنية (6)
  • بيانات قرآنية (10)

مؤلفات الدار ونتاجاتها :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • المناهج الدراسية (7)
  • لوائح التحكيم (1)
  • الكتب التخصصية (8)
  • الخطط والبرامج التعليمية (2)
  • التطبيقات البرمجية (9)
  • الأقراص التعليمية (14)
  • الترجمة (10)
  • مقالات المنتسبين والأعضاء (32)
  • مجلة حديث الدار (51)
  • كرّاس بناء الطفل (10)

مع الطالب :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مقالات الأشبال (36)
  • لقاءات مع حفاظ الدار (0)
  • المتميزون والفائزون (14)
  • المسابقات القرآنية (22)
  • النشرات الأسبوعية (48)
  • الرحلات الترفيهية (12)

إعلام الدار :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • الضيوف والزيارات (157)
  • الاحتفالات والأمسيات (72)
  • الورش والدورات والندوات (61)
  • أخبار الدار (32)

المقالات القرآنية التخصصية :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • علوم القرآن الكريم (151)
  • العقائد في القرآن (62)
  • الأخلاق في القرآن (163)
  • الفقه وآيات الأحكام (11)
  • القرآن والمجتمع (69)
  • مناهج وأساليب القصص القرآني (25)
  • قصص الأنبياء (ع) (67)

دروس قرآنية تخصصية :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • التجويد (17)
  • الحفظ (5)
  • القراءات السبع (3)
  • الوقف والإبتداء (13)
  • المقامات (5)
  • علوم القرآن (1)
  • التفسير (14)

تفسير القرآن الكريم :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • علم التفسير (87)
  • تفسير السور والآيات (175)
  • تفسير الجزء الثلاثين (37)
  • أعلام المفسرين (16)

السيرة والمناسبات الخاصة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • النبي (ص) وأهل البيت (ع) (103)
  • نساء أهل البيت (ع) (35)
  • سلسلة مصوّرة لحياة الرسول (ص) وأهل بيته (ع) (14)
  • عاشوراء والأربعين (44)
  • شهر رمضان وعيد الفطر (19)
  • الحج وعيد الأضحى (7)

اللقاءات والأخبار :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • لقاء وكالات الأنباء مع الشخصيات والمؤسسات (40)
  • لقاء مع حملة القرآن الكريم (40)
  • الأخبار القرآنية (95)

الثقافة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • الفكر (2)
  • الدعاء (16)
  • العرفان (5)
  • الأخلاق والإرشاد (18)
  • الاجتماع وعلم النفس (12)
  • شرح وصايا الإمام الباقر (ع) (19)

البرامج والتطبيقات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • البرامج القرآنية (3)

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية لهذا القسم
  • أرشيف مواضيع هذا القسم
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • المشاركة في سـجل الزوار
  • أضف موقع الدار للمفضلة
  • للإتصال بنا ، أرسل رسالة









 
 
  • القسم الرئيسي : الثقافة .

        • القسم الفرعي : الأخلاق والإرشاد .

              • الموضوع : أسباب سوء الظنّ وعلاجه * .

أسباب سوء الظنّ وعلاجه *

 

مقدّمة

يطلق في تعاليمنا الدينية على الشخص الذي يظن بالآخرين سوءاً: سيّئ الظن، ونحاول هنا دراسة هذه الصفة الذميمة بما جاء في النصوص الإسلامية.

ترى التعاليم الإسلامية أنّ الروابط الاجتماعية في مرحلة التفكير يجب أن تكون قائمة على أصول "حبّ الخير" و"المحبة والمودة" و"حسن الظّن"، بمعنى أنّ المسلمين يجب أن تكون صفحة رؤيتهم ونيّتهم عن إخوتهم وأخواتهم في الدين حسنة وجميلة، فيجدر بالإنسان المسلم أن يحمل في عقله وذهنه صفة سلامة النية والنصيحة والحبّ وابتغاء السعادة للآخرين ويتجنّب التآمر والتواطؤ ضدّهم.

معنى سوء الظن

سوء الظن وسوء التخيّل؛ بمعنى الخيال والفكر السيّئ نسبة لشخص ما. وبعبارة أخرى: سيّئ الظن هو الإنسان الذي يتخيّل ويظن سوءاً بأقوال الآخرين وأفعالهم ويرى خياله حقيقة ويرتب عليه أثراً، فلو رأى رجلاً يتحدّث مع امرأة فيخطر في ذهنه أن بينهما علاقة غير مشروعة وأنّ حوارهما هذا حوار غزل و...، وفي العمل يتعامل معه على إنه إنسانٌ خليع، فاسد، لا يتورّع عن النظر إلى غير المحارم وعندئذٍ يفقد الثقة به، فهذه الحالة تسمّى سوء الظن وصاحبها يسمّى سيّئ السريرة وسيّئ الظن وسيّئ التفكير.

دائرة سوء الظن

1- سوء الظن بالله

سوء الظن بالله هي حالة اليأس من الرحمة الإلهية الواسعة، والتي تعدّ من الذنوب الكبيرة.

وصحيح أنّ على الإنسان المؤمن أن يخاف ويقلق من العذاب الإلهي، لكن في الوقت نفسه لا ينبغي له القنوط واليأس من الرحمة الإلهية، فيجب عليه العمل بواجباته وتكاليفه مع خلوص النية لله تعالى، ويخاف من ذنوبه كل ذلك مع رجائه وأمله برحمة ربّه.

عن الإمام الرضا (ع): "أحسن بالله الظن فإن الله عزّ وجلّ يقول: أنا عند ظنّ عبدي إن خيراً فخير وإن شراً فشر"[1]

2- سوء الظن بالناس

سوء الظن بالناس هو أن يتخيّل الإنسان ويظنّ بأفراد المجتمع سوءاً من غير أن يصدر منهم عمل ثم يرتّب الأثر على وساوسه وأوهامه. وهذا النوع من إساءة الظن يعدّ من الصفات الرذيلة ومن الذنوب شأنه شأن النوع الأول أي (سوء الظن بالله)، فعن أمير المؤمنين (ع): "سوء الظنّ بالمحسن شرّ الإثم وأقبح الظلم". [2]

3- سوء الظن بالنفس

سوء الظن بالنفس هو أن يعتبر الإنسان نفسه مقصّرة دائماً في مقابل أداء حقوق الخالق والمخلوقين، وهذا النوع من سوء الظن على خلاف ـ القسمين الأوّلين ـ ليس فقط لا يعدّ ذنباً بل يعتبر من الصفات البارزة ومن خصال المؤمنين الخلّص، لأنه يستوجب سعياً أكثر في سبيل إطاعة وعبادة الله سبحانه ويحفظ الإنسان من الغرور والغفلة.

عن أمير المؤمنين (ع): "إن المؤمن لا يمسي ولا يصبح إلّا ونفسه ظنون عنده فلا يزال زارياً عليها ومستزيداً لها". [3]

ذم سوء الظن في الإسلام

سوء الظن يعتبر من الأمراض الأخلاقية الخطرة. فمن غطّى غبار سوء الظّن صفحة قلبه الصافية، لا يرى الآخرين على جمالهم ولا يمكنه درك الواقع، وقد حذّر الإسلام أتباعه من هذه الصفة تحذيراً شديداً. فقد جاء في القرآن الكريم {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيرًا مِنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ وَلَا تَجَسَّسُوا وَلَا يَغْتَبْ بَعْضُكُمْ بَعْضًا أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَنْ يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتًا فَكَرِهْتُمُوهُ وَاتَّقُوا اللهَ إِنَّ اللهَ تَوَّابٌ رَحِيمٌ}. [4] ويقول في آية أخرى: {وَلَا تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولَئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْئُولًا}. [5]

كما أن النبي الاكرم (ص) يقول: "إن الله تعالى حرّم من المسلم دمه وماله وأن يظن به ظن السوء". [6]

وعن أمير المؤمنين (ع) أنّه قال: "سوء الظّن بمن لا يخون من اللؤم". [7]

أسباب سوء الظن

ما هي الأعمال التي تؤدي إلى إساءة الظن بالآخرين؟ بعبارة أخرى، ما هي أسباب إساءة الظن بالآخرين؟

في الجواب عن هذا السؤال يجب القول: إن أسباب سوء الظن على نوعين: تارّة تكون الأسباب في الشخص الظانّ، وتارةً تكون في المظنون به.

أما ما كان في الشخص الظانّ، فهي عبارة عن:

1- ابتلاء الإنسان السيّئ الظن بضعف وجريرة خاصة، تؤدي به إلى إساءة الظن بالآخرين. يقول الإمام علي (ع) في هذا المجال: "الشّرّير لا يظّن بأحدٍ خيراً لأنه لا يراه إلا بطبع نفسه".[8]

2- عدم الإيمان أو ضعفه يؤدي بالإنسان إلى سوء الظن، كما يقول الإمام علي (ع): "لا دين لمسيء الظن".[9] كما يقول (ع): "لا إيمان مع سوء الظنّ".[10]

3- اللؤم الباطني والابتعاد عن الأخلاق الحسنة والشخصية الإنسانية يؤدّيان بالشخص إلى سوء الظن، حيث يقول الإمام علي (ع): "سوء الظّنّ بمن لا يخون من اللؤم". [11]

 

أما المسائل التي تؤمن أسباب إساءة الظن في الطرف المقابل (المظنون به) فهي:

1- وضع الشخص نفسه موضع التهمة: قد يضع الإنسان نفسه في معرض التهمة وسوء الظن من قبل الناس، أي يعمل عملاً يوجب إساءة ظنّ الآخرين به، فهذا العمل حرام في الإسلام، لأن الإنسان هنا بإرادته يعرض نفسه لتوجيه سوء ظنّ الآخرين له ويهيئ مقدمات التهمة.

عن أمير المؤمنين (ع): "المرء حيث يجعل نفسه من دخل مداخل السوء اتّهم، من عرض نفسه التهمة فلا يلومنّ من أساء به الظنّ". [12]

2- مجالسة الأشرار: من الطبيعي أن الاشرار من الناس والمنحرفين لا يروق لهم ان يروا المؤمنين والصالحين على ما هم عليه من الايمان والصلاح ومن هنا يحاولون متابعة زلاتهم واحصاء عثراتهم ان وجدت، فلو رأوا فيهم ضعفاً صغيراً حاولوا تضخيمه وتعظيمه وإن لم يجدوا فيهم ضعفاً يختلقون ذلك ويفترون عليهم.

ومن الواضح أن مجالسة هؤلاء الناس تجعل الإنسان يظن السوء حتى بالأفراد الصالحين والخيّرين، ويفسّر أعمالهم وآراءهم ويحلّلها على العكس مما هي عليه، ويرى أعمالهم الحسنه قبيحة. فعن أمير المؤمنين (ع) أنه قال: "مجالسة الأشرار تورث سوء الظن بالأخيار".[13]

أضرار سوء الظن

لسوء الظن تبعات مقيتة تلم بالحياة الفردية والاجتماعية للإنسان نشير إلى بعضها:

الف) الآثار الفردية

1- العزلة والابتعاد عن الناس: الحياة الاجتماعية قائمة على أساس الأنس والألفة والثقة المتبادلة بين البشر، فإذا ظن الناس بغيرهم سوءً تزول الثقة المتبادلة ويحل النفور والابتعاد عن الناس محل الأنس والألفة ويفرّ الشخص المسيء بالظنّ من الآخرين ويبتعد عنهم ويصبح وحيداً.

عن الإمام علي (ع): "من لم يُحسن ظنّه استوحش من كل أحد".[14]

2- فساد العبادة: سوء الظن بالآخرين وترتيب الأثر على ذلك، يفسد عبادة الإنسان ويتحفه بحمل ثقيل من الذنوب. عن الإمام علي (ع): "إياك أن تُسيء الظن فإنّ سوء الظّنّ يُفسد العبادة ويعظّم الوزر".[15]

فالإنسان عندما يسيء الظن بالآخرين، يقضي بحقهم قضاءً باطلاً ويتبعه الكلام البذيء ضدّهم واستغابتهم واعتبار نفسه أفضل منهم. وأخيراً تكون نتيجة هذه الأعمال، الخواءَ وفسادَ العبادة ومن جهة أخرى لو وضعنا هذه الصفات والأعمال الرذيلة جنب سوء الظّنّ لثقل وزر هذا الإنسان.

3- الهلاك: سوء الظن من الأمراض الروحية الخطرة، فالشخص الظّانّ سوءً معذّب دائماً يعيش المرارة والالم في قلبه دائما بسبب الأفكار والخيالات الباطلة، ومن هنا يقضي على سلامة نفسه شيئاً فشيئاً وبالنتيجة يهلك نفسه بسبب اليأس الناشئ من سوء الظن.

عن أمير المؤمنين (ع): "سوء الظّنّ يردي مصاحبه ويُنجي مجانبه".[16]

ب) الآثار الإجتماعية

1- انعدام الثقة المتبادلة: سوء الظن، يُزيل الثقة الجماعية ويلوّثها ويذهب بأمن المجتمع بحيث لا تبقى ثقة واطمئنان بين أفراده، فأفراد المجتمع كلٌّ ينظر إلى الآخر بعين الخيانة ويفرّ منه.

وقد رصد أمير المؤمنين (ع) هذه الظاهرة فحذر منها حينما قال: "شرّ النّاس من لا يثق بأحدٍ لسوء ظنّه، ولا يثق به أحدٌ لسوء فعله".[17]

2- فساد الأعمال وتشجيع الآخرين على الشرّ: من آثار سوء الظن هو جرّ الأعمال الصالحة نحو الفساد، لأن سوء الظنّ يؤدي إلى انعدام الثقة، الامر الذي يؤدي إلى صدور ردود فعل معاكسة من الآخرين بحيث يقوموا بتصرفات متصنّعة ـ لأجل جلب الثقة ـ تجرّ إلى الإخلال بأعمال الآخرين أو بإيجاد المشاكل وتعقيد الأمور بدل الأفعال التي تنطلق من دواعي الشفقة والحب للآخرين. وبعبارة أخرى، سوء الظنّ، يجر الإنسان الصالح والمطمئن إلى استعمال الأساليب الخاطئة.

عن أمير المؤمنين (ع): "سوء الظنّ يُفسد الأمور ويبعث على الشرور". [18]

3- تدهور العلاقات الأخوية: سوء الظّنّ بالأصدقاء، يسبب تدهور العلاقات فيما بينهم، ويعرض الصداقة والإخوة إلى الزوال والضياع. عن أمير المؤمنين (ع): "من غلب عليه سوء الظّنّ لم يترك بينه وبين خليلٍ صلحاً". [19]

طرق مكافحة سوء الظن

هناك عدة طرق للقضاء على سوء الظن نتناول شرحها الآن:

1- إصلاح النفس: سوء الظن يصدر من الأشخاص المذنبين الأشرار ذوي الطبيعة السيئة، وهذا يعني أن الأفراد الفاسدين المذنبين، يقارنون الآخرين بأنفسهم ويرون انعكاس ذنوبهم ورذائلهم فيهم، لذلك يرون الجميع مثل أنفسهم لهم نفس خصالهم. فسيّئ الظن يتحتّم عليه للقضاء على هذه الحالة قبل كل شيء ان يهتم بإصلاح عيوبه، حتى إذا ما قارن الآخرين بنفسه، لا ينجر إلى سوء الظّنّ بهم. من جهة أخرى، يجب عليه أن لا يفرض إن الآخرين مثله، فلعلّهم يملكون نفسية أفضل وأحسن. لذلك ليس من الجدير أن يجعل سيئاته ملاكاً لرمي المتهم للآخرين ويظن بإخوته في الدين ظن السوء. إذن أحد طرق مكافحة سوء الظن هي إصلاح عيوب النفس.

عن أمير المؤمنين (ع): "يا أيها الناس طوبى لمن شغله عيبه عن عيوب الناس".[20]

2- حمل عمل المسلمين على الصحة: إن القاعدة الكلية عن الأفراد المسلمين هي أن الفرد المسلم ظاهر الصلاح، ليس له أفكار سيئة ولا يأتي بالقبيح من الأعمال وليس على ضلال، وبحكم الإسلام إنه منزّه من كثير من الرذائل والأعمال القبيحة. لذلك فالأعمال التي يراها المسلمون من إخوتهم، يجب حملها على الصحة مهما أمكن وكان لها توجيهاً مقبولا، كما يجب الامتناع والتورّع عن حمل أعمال وأقوال الآخرين على غير الصحة. وهذا طريق آخر من طرق مكافحة سوء الظن.

عن الإمام علي (ع): "ضع أمر أخيك على أحسنه حتى يأتيك منه ما يغلبك ولا تظنّن بكلمة خرجت من أخيك سوءاً وأنت تجد لها في الخير محملاً". [21]

3- اتّقاء التسرّع: أحد طرق مكافحة سوء الظن هو إذا سمع الإنسان شيئاً عن أخيه المسلم عليه ألا يتسرّع في القضاء وترتيب الأثر. بل يصبر حتى يتأكد من صحة الخبر أو تكذّيبه. فإذا اطمأن للتأكيد عندئذٍ لا بأس بترتيب الأثر.

عن النبي الأكرم (ص): "... وإذا ظننت فلا تقض ...". [22] وعن أمير المؤمنين (ع): "أيها الناس من عرف من أخيه وثيقة دين وسداد طريق فلا يسمعنّ فيه أقاويل الناس أما إنه قد يرمي الرامي ويُخطئ السهام ويحيل الكلام وباطل ذلك يبور والله سميع وشهيد". [23]

4- التأمل في اضرار سوء الظن: أحد طرق مكافحة سوء الظن هو، التأمل والتفكير في الإضرار الفردية والاجتماعية المترتبة عليه.

موارد جواز سوء الظّنّ

هل إن سوء الظّنّ مذموم دائماً؟

قد يخطر هذا السؤال في ذهن أحد وهو هل إن سوء الظن بأي أحد، وفي كل وقت قبيح، أم أن هذا الأمر يختلف حسب الزمان والأفراد؟

ففي الجواب يجب القول، أن ما جاءنا في الروايات هو إن سوء الظن قد يجوز في بعض المواقع بل قد يجب، نشير إلى بعض هذه المواقع:

1- زمان غلبة الفساد: ففي المحيط الذي عم الفساد أكثر أفراده وشاعت فيه المعاصي والذنوب، يكون حسن الظن في هذا المحيط عملا غير منطقي وغير محبذ وقد يؤدي إلى خداع الإنسان وضرره.

عن أمير المؤمنين (ع): "إذا استولى الفساد على الزمان وأهله، فأحسن رجلٌ الظّنّ برجل فقد غُرِر".[24]

روي انه كانت لإسماعيل بن عبد الله (ع) دنانير وأراد رجل من قريش أن يخرج إلى اليمن فقال إسماعيل: إن فلاناً يريد الخروج إلى اليمن وعندي كذا وكذا ديناراً فترى أن أدفعها إليه يبتاع لي بها بضاعة من اليمن؟ فقال ابو عبد الله (ع): أما بلغك إنه يشرب الخمر؟ فقال إسماعيل: هكذا يقول الناس؟ فقال: يا بني لا تفعل. فعصى إسماعيل أباه ودفع إليه دنانيره فاستهلكها ولم يأت بشيء".[25]

تجدر الإشارة هنا إلى إن الإنسان في هذا المحيط يجب عليه أن لا يرتب الأثر على سوء ظنّه إلّا فيما له دخل بالموارد الاحتياطية، أي يجب عليه إضافة إلى رعاية الاحتياط، عدم التظاهر بالأعمال التي يفهم منها سوء الظّن وعدم الثقة بالأفراد. وبعبارة أخرى: يتحتّم عليه أن يكون حذراً ذكياً في هذه الموارد ويراعي الاحتياط حتى لا ينخدع.

2- بعد الصلح مع العدو: حسن الظن بالعدو بعد الصلح يدل على السذاجة وعدم الحنكة. فالمسلم يجب أن يكون دائماً حذراً ذكياً لا يخدع بأحابيل خصمه، فقد يكون صلحهم حيلة جديدة لإغفال المسلمين والتسلّط عليهم.

عن أمير المؤمنين (ع): "الحذر كل الحذر من عدوك بعد صلحه فإن العدو ربّما قارب ليتغفل فخذ الحزم واتّهم في ذلك حسن الظن". [26]

ما يلزم قوله هنا: إن حسن الظن بالفاسق لا مجال له حسب القاعدة، طبعاً الفاسق المتجاهر بالفسق، لأن الثقة بالشخص الذي يخالف الله جهرة وبكل جرأه وجسارة أيضاً تعبّر من السذاجة.

_________________________

(*) من موقع ـ  www.islamquest.net ـ بتصرّف.

[1] عيون أخبار الرضا (ع)، ج 2، ص 20.

[2] غرر الحكم ودرر الكلم، ص 263.

[3] نفس المصدر، ص 90.

[4] الحجرات، 12.

[5] الإسراء، 36.

[6] بحار الأنوار، ج 72، ص 201.

[7] نفس المصدر، ص 174، ح 4.

[8] غرر الحكم ودرر الكلم، ص 105.

[9] نفس المصدر، 264.

[10] نفس المصدر.

[11] نفس المصدر، ص 263.

[12] بحار الأنوار، ج 75، ص 93.

[13] بحار الأنوار، ج 71، ص 191.

[14] غرر الحكم ودرر الكلم، ص 254.

[15] نفس المصدر، 263.

[16] نفس المصدر.

[17] نفس المصدر.

[18] نفس المصدر.

[19] نفس المصدر، ص 264.

[20] نهج البلاغة، ص255.

[21] بحار الأنوار، ج 72، ص 196.

[22] نفس المصدر، ج 74، ص 155.

[23] نفس المصدر، ج 72، ص 197

[24] نفس المصدر.

[25] الكافي، ج 5، ص 299.

[26] بحار الأنوار، ج 33، ص 610.

 

 

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/12/24   ||   القرّاء : 10481





 
 

كلمات من نور :

أفضل العبادة قراءة القرآن .

البحث في القسم :


  

جديد القسم :



 نم قرير العين

 تأملات وعبر من حياة يونس (ع) *

 تأملات وعبر من حياة أيوب (ع) *

 إحياء ذكرى شهادة صغيرة الحسين (ع) في محفل نوراني

 منهج التفسير الإشاري وأقسامه *

 دار السيدة رقية (ع) تقيم دورة تخصصية لمركز أنيس النفوس للعلوم القرآنية

 خبث المنافقين

 بعض من علوم الإمام علي بن الحسين السجاد (عليه السلام) *

 تأملات وعبر من حياة يونس (ع) *

 تأملات وعبر من حياة نوح (ع) *

ملفات متنوعة :



 التمثيل بالمحقَّرات في القرآن

 يِقُولُونَ هُوَ أُذُنٌ قُلْ أُذُنُ خَيْرٍ لَّكُمْ

 خصائص القائد الإسلامي في القرآن الكريم (القسم الثاني)

 زيارة سماحة الشيخ محمد العبيدان

 القلب المنيب في القرآن *

 شهر رمضان ربيع القرآن

 سلسلة دروس في الوقف والابتداء (الدرس الحادي عشر)

 قراءة سريعة في تفسير «مصباح الهدي»

 السيدة فاطمة المعصومة وتجليات الهداية الخاصة

 إنطلاق المعرض الإلكتروني للقرآن الكريم في الإمارات

إحصاءات النصوص :

  • الأقسام الرئيسية : 13

  • الأقسام الفرعية : 71

  • عدد المواضيع : 2173

  • التصفحات : 8865056

  • التاريخ : 21/11/2019 - 10:27

المكتبة :

. :  الجديد  : .
 فدك قراءة في صفحات التاريخ

 تساؤلات معاصرة (باللغة العربية)

 مبدأ الرفق ومسؤولية الأب اتجاه الأسرة

 الحرّية في المنظور الإسلامي

 شذرات توضيحيّة حول بعض القواعد الفقهيّة

 تأثر الأحكام بعصر النص

 التفسير البنائي للقرآن الكريم – ج 1

 التفسير البنائي للقرآن الكريم – ج 2

 التفسير البنائي للقرآن الكريم – ج 3

 التفسير البنائي للقرآن الكريم – ج 4



. :  كتب متنوعة  : .
 الأخوّة الإيمانية في الكتاب والسنّة

 التفسير البنائي للقرآن الكريم – ج 3

 تفسير الصافي ( الجزء الخامس )

 تفسير فرات الكوفي

 معلومات متنوعة حول القرآن الكريم

 تفسير الصافي ( الجزء الرابع)

 التفسير البنائي للقرآن الكريم – ج 5

 فهرس أحاديث حول القرآن

 دروس منهجية في علوم القرآن ( الجزء الأول)

 الأمثل في تفسير كتاب الله المنزل (الجزء السابع)

الأسئلة والأجوبة :

. :  الجديد  : .
 إمكان صدور أكثر من سبب نزول للآية الواحدة

 تذكير الفعل أو تأنيثه مع الفاعل المؤنّث

 حول امتناع إبليس من السجود

 الشفاعة في البرزخ

 في أمر المترفين بالفسق وإهلاكهم

 التشبيه في قوله تعالى: {وَلَكِنَّهُ أَخْلَدَ إِلَى الْأَرْضِ وَاتَّبَعَ هَوَاهُ فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ الْكَلْبِ إِنْ تَحْمِلْ عَلَيْهِ يَلْهَثْ أَوْ تَتْرُكْهُ يَلْهَثْ}

 هل الغضب وغيره من الانفعالات ممّا يقدح بالعصمة؟

 كيف يعطي الله تعالى فرعون وملأه زينة وأموالاً ليضلّوا عن سبيله؟

 كيف لا يقبل الباري عزّ وجلّ شيئاً حتى العدل {وَلَا يُقْبَلُ مِنْهَا عَدْلٌ}؟

 حول المراد من التخفيف عن المقاتلين بسبب ضعفهم



. :  أسئلة وأجوبة متنوعة  : .
 الدنيا بين المدح والذمّ

 معنى الأمي

 ما المقصود بالآية الكريمة: {وَوَجَدَكَ ضَالاً فَهَدَى}؟

 هل خلقت حواء من أطراف آدم (عليه السلام)

 القرآن مخلوق

 أهمية الزكاة في القرآن

 ما معنى الجملة التالية: (إِنِ الْحُكْمُ إِلّا لِلّه)؟

 الصيحة وقبض الأرواح

 أيهم أشد مكراً: الرجال أم النساء؟

 هل يمكن القول بالقراءآت السبع؟

الصوتيات :

. :  الجديد  : .
 كوكب قد انبثقا

 راحت الأطيار تشدو ...

 اقرأ كتاب الله...

 أنشودة: يناديهم يوم الغدير نبيهم

 بمناسبة عيد الغدير الأغر: اليوم أكملت لكم دينكم _ الترتيل

 بمناسبة عيد الغدير الأغر: اليوم أكملت لكم دينكم _ الترتيل

 قد استوى سلطان إقليم الرضا...

 ابتهال شهر الصيام تحية وسلاما

 شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن...

 وإذا سألك عبادي عني فإني قريب... - بأسلوب التحقيق



. :  الأكثر إستماع  : .
 مقام البيات ( تلاوة ) ـ الشيخ عبدالباسط عبدالصمد (21272)

 مقام صبا ( تلاوة ) ـ حسان (10068)

 مقام البيات ( تواشيح ) ـ فرقة القدر (7114)

 مقام صبا ( تواشيح ) ـ ربي خلق طه من نور ـ طه الفشندي (6672)

 الشیخ الزناتی-حجاز ونهاوند (5716)

 الدرس الأول (5578)

 سورة الحجرات وق والانشراح والتوحيد (5077)

 آل عمران من 189 إلى 195 + الكوثر (5034)

 الدرس الاول (4879)

 درس رقم 1 (4833)



. :  الأكثر تحميلا  : .
 مقام البيات ( تلاوة ) ـ الشيخ عبدالباسط عبدالصمد (5334)

 مقام صبا ( تواشيح ) ـ ربي خلق طه من نور ـ طه الفشندي (3621)

 مقام النهاوند ( تلاوة ) محمد عمران ـ الاحزاب (2986)

 مقام صبا ( تلاوة ) ـ حسان (2665)

 سورة البقرة والطارق والانشراح (2516)

 مقام البيات ( تواشيح ) ـ فرقة القدر (2081)

 الرحمن + الواقعة + الدهر الطور عراقي (1971)

 تطبيق على سورة الواقعة (1890)

 الدرس الأول (1871)

 الدرس الأوّل (1793)



. :  ملفات متنوعة  : .
 الشورى 47 إلى النهاية + الواقعة 1 - 6

 سورة الروم 10 - 45

 سورة القارعة

 الجزء العاشر

 31- سورة لقمان

 الجزء الثالث

 آل عمران 169 - 175

 سورة النمل

 الاعراف 79 - 104

 صل يانبي ـ مقام سيكا

الفيديو :

. :  الجديد  : .
 الأستاذ السيد نزار الهاشمي - سورة فاطر

 الأستاذ السيد محمدرضا المحمدي - سورة آل عمران

 محمد علي فروغي - سورة القمر و الرحمن و الكوثر

 محمد علي فروغي - سورة الفرقان

 محمد علي فروغي - سورة الأنعام

 سورة الفاتحة-أحمد الطائي

 أستاذ منتظر الأسدي - سورة الإنسان

 أستاذ منتظر الأسدي - سورة البروج

 أستاذ حيدر الكعبي - سورة النازعات

 اعلان لدار السیدة رقیة (ع) للقرآن الکریم



. :  الأكثر مشاهدة  : .
 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الاول (6382)

 مجموعة من قراء القرآن الكريم (5962)

 الاستاذ الشيخ صادق الراضي (5343)

 سورة الطارق - السيد محمد رضا المحمدي (5137)

 سورة الدهر ـ الاستاذ عامر الكاظمي (4689)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثاني (4612)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثالث (4552)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الحادي عشر (4464)

 سورة الانعام 159الى الأخيرـ الاستاذ ميثم التمار (4446)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الخامس (4372)



. :  الأكثر تحميلا  : .
 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الاول (1804)

 مجموعة من قراء القرآن الكريم (1634)

 الاستاذ الشيخ صادق الراضي (1532)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثاني (1527)

 سورة الطارق - السيد محمد رضا المحمدي (1253)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الرابع (1225)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس السابع (1199)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثالث (1159)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الحادي عشر (1148)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الخامس (1141)



. :  ملفات متنوعة  : .
 آية وصورة 2

 سورة الرعد 15-22 - الاستاذ رافع العامري

 أستاذ منتظر الأسدي - سورة الإنسان

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثالث

 السيد عادل العلوي - في رحاب القرآن

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس السابع

 آية وصورة

 سورة الاحزاب ـ السيد حسنين الحلو

 تواشيح الاستاذ أبي حيدر الدهدشتي_ مدينة القاسم(ع)

 الفلم الوثائقي حول الدار أصدار قناة المعارف 1



















 

دار السيدة رقية (ع) للقرآن الكريم : info@ruqayah.net  -  www.ruqayah.net

تصميم وبرمجة وإستضافة: الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net