00989338131045
 
 
 
 

  • الصفحة الرئيسية لقسم النصوص

التعريف بالدار :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • من نحن (2)
  • الهيكلة العامة (1)
  • المنجزات (14)
  • المراسلات (0)
  • ما قيل عن الدار (1)

المشرف العام :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • سيرته الذاتية (1)
  • كلماته التوجيهية (12)
  • مؤلفاته (3)
  • مقالاته (69)
  • إنجازاته (5)
  • لقاءاته وزياراته (14)

دروس الدار التخصصية :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • التجويد (8)
  • الحفظ (15)
  • الصوت والنغم (11)
  • القراءات السبع (5)
  • المفاهيم القرآنية (6)
  • بيانات قرآنية (10)

مؤلفات الدار ونتاجاتها :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • المناهج الدراسية (7)
  • لوائح التحكيم (1)
  • الكتب التخصصية (8)
  • الخطط والبرامج التعليمية (2)
  • التطبيقات البرمجية (9)
  • الأقراص التعليمية (14)
  • الترجمة (10)
  • مقالات المنتسبين والأعضاء (32)
  • مجلة حديث الدار (51)
  • كرّاس بناء الطفل (10)

مع الطالب :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مقالات الأشبال (36)
  • لقاءات مع حفاظ الدار (0)
  • المتميزون والفائزون (14)
  • المسابقات القرآنية (22)
  • النشرات الأسبوعية (48)
  • الرحلات الترفيهية (12)

إعلام الدار :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • الضيوف والزيارات (157)
  • الاحتفالات والأمسيات (72)
  • الورش والدورات والندوات (61)
  • أخبار الدار (32)

المقالات القرآنية التخصصية :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • علوم القرآن الكريم (151)
  • العقائد في القرآن (62)
  • الأخلاق في القرآن (163)
  • الفقه وآيات الأحكام (11)
  • القرآن والمجتمع (69)
  • مناهج وأساليب القصص القرآني (25)
  • قصص الأنبياء (ع) (67)

دروس قرآنية تخصصية :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • التجويد (17)
  • الحفظ (5)
  • القراءات السبع (3)
  • الوقف والإبتداء (13)
  • المقامات (5)
  • علوم القرآن (1)
  • التفسير (14)

تفسير القرآن الكريم :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • علم التفسير (87)
  • تفسير السور والآيات (175)
  • تفسير الجزء الثلاثين (37)
  • أعلام المفسرين (16)

السيرة والمناسبات الخاصة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • النبي (ص) وأهل البيت (ع) (103)
  • نساء أهل البيت (ع) (35)
  • سلسلة مصوّرة لحياة الرسول (ص) وأهل بيته (ع) (14)
  • عاشوراء والأربعين (44)
  • شهر رمضان وعيد الفطر (19)
  • الحج وعيد الأضحى (7)

اللقاءات والأخبار :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • لقاء وكالات الأنباء مع الشخصيات والمؤسسات (40)
  • لقاء مع حملة القرآن الكريم (40)
  • الأخبار القرآنية (95)

الثقافة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • الفكر (2)
  • الدعاء (16)
  • العرفان (5)
  • الأخلاق والإرشاد (18)
  • الاجتماع وعلم النفس (12)
  • شرح وصايا الإمام الباقر (ع) (19)

البرامج والتطبيقات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • البرامج القرآنية (3)

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية لهذا القسم
  • أرشيف مواضيع هذا القسم
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • المشاركة في سـجل الزوار
  • أضف موقع الدار للمفضلة
  • للإتصال بنا ، أرسل رسالة









 
 
  • القسم الرئيسي : المشرف العام .

        • القسم الفرعي : مقالاته .

              • الموضوع : مصداقية قيم الثورة في شخصية الثائرين (مسلم بن عقيل نموذجاً) .

مصداقية قيم الثورة في شخصية الثائرين (مسلم بن عقيل نموذجاً)

 الشيخ عبدالجليل المكراني

إنّ من الممكن قراءة الثورات البشرية والإنسانية عموماً  وتقييم تلك الثورات على ضوء نقطتين:

النقطة الأولى: تقييم الثورة من خلال مبادئها وشعاراتها، وهذا ما تقوم عليه الآن كثير من الدراسات التاريخية والسياسية في الميدان التحليلي التاريخي والاجتماعي والثقافي، وليس من أولويات هذا المنهج اكتشاف القيم الثورية في الثائرين وانطباع المبادئ الثورية في سلوكهم، بمعنى حاكمية هذه القيم على مسيرة أصحاب الثورة وتحديد أهدافهم الاجتماعية والثقافية والسياسية، فليس من شان هذا المنهج التفتيش عن مصداقية هذا الثائر أو ذاك، وليس المهم في مثل هذا المنهج التطابق بين الشعارات والإعلام وبين الواقع والتطبيق.

وأمامنا الآن الثورات المعاصرة والحديثة التي ترفع شعار حقوق الإنسان والتحرر، لكن نجد فيها خلاف هذه الشعارات من القتل والانتهاك والتعدّي على الحقوق.

النقطة الثانية: دراسة الثورة من خلال شخصيات الثائرين ومقدار حضور القيم والمبادئ الثورية في منطق الثوار وسلوكهم.

ولنأخذ الآن نموذجاً من الثائرين الكربلائيين الذين تجسدت فيهم قيم الثورة، ولا نقصد بذلك إلاّ تمثّل شخصية أبي الأحرار ومبادئه المقدّسة في أخلاقيتهم الثورية في البعد الشخصي والاجتماعي.

والنموذج الذي نتحدث عنه هو الشهيد مسلم بن عقيل رائد الثورة الحسينية وسفير الحسين ومبعوثه إلى أهل الكوفة الذين كاتبوا الإمام الحسين ـ عليه السلام ـ يطلبون منه القدوم إليهم،  وكانوا المجتمع المرشح لتتحقق في  ربوعه أهداف الثورة على النظام الأموي، وانتشال الأمّة الإسلامية  من رقّ العبودية الأموية، لكنّ الكوفيين لم يكونوا  على قدر المسؤولية من التحرر والإفلات من حالة الاستعباد والتحوّل نحو العزّة والكرامة التي كانوا يأملون بها.

إنّ شخصية الثائر الشهيد مسلم بن عقيل تمثّل تشخيصاً وتجسيداً في الخارج لما كان الإمام الحسين يصبو إليه من هذه الثورة  والنهضة المقدسة، فالإمام الشهيد لم يكن بهدف تغيير سلطة زمنية مؤقتة فقط، ولم يكن يهدف إلى تحرير السلطة السياسية التي اغتصبها الطلقاء وأبناؤهم وإرجاعها إلى أهلها الحقيقيين والشرعيين، بل الأمر أعمق وأبعد من هذا؛ فإنّ الإمام ـ عليه السلام ـ كان يؤسس من جديد لدولة العدل والإسلام، دولة تسودها الأحكام الإلهية التي أنزلها الله تعالى على نبيه الكريم، وقد عمد إلى إزالتها الأمويون بكل ما يمتلكون من قوة وبطش وبمختلف الأساليب، وقد أعطت هذه الثورة الحسينية أهدافها الآنية وتحققت بمجرد إراقة ذلك الدم الطاهر على أرض كربلاء.

مسلم بن عقيل ـ عليه السلام ـ لا يغدر ولا يفتك

قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: ((الإيمان قيد الفتك))([1]).

في منطق الثورات والانتفاضات والانقلابات التي حدثت على مدى التاريخ فإنّ  الفتك  بالعدو ومحاولة القضاء عليه هي شرعة الثائرين ومنهجهم في إنجاح الثورة وتحقيق الانتصار، ويشتد الأمر إذا كان العدو دموياً وسفاكاً، لكن هذا المنطق قد رفضه مسلم بن عقيل ـ عليه السلام ـ رفضاً قاطعاً، ولم يكن ليغدر أو يفتك؛ لأنّ رسالته ومهمته التي بعث من أجلها إلى الكوفة أعظم من قتل شخص أو الانتقام من طاغية عن طريق الغدر، هذه الرسالة التي أريد لها أن تكون ملهم ومنهاج الأمم والأحرار على مدى عمر البشرية وتحقيق العدل وسقوط آخر دكتاتور ومستبد على وجه الأرض. فلقد أجمع المؤرخون على أنّ مسلم بن عقيل كان متمكناً من قتل ابن زياد والفتك به والانتقام  منه وبالتالي تصفية العقل المدبّر الذي قام بإجهاض الثورة وقتل الذرية الطاهرة، لكن منطقه ومنهجه يختلف تماماً عن منهج الانتقام والتنكيل والغدر؛ لما يحمله من مبادئ سامية ثورية تريد نشر العدل وتطبيق مكارم الأخلاق التي تمثلت بنبي الإسلام محمد صلى الله عليه وآله وسلم.

يقول أبو الفرج الأصفهاني: ومرض شريك بن الأعور، وكان كريماً على ابن زياد، وكان شديد التشيع، فأرسل إليه عبيد الله إنّي رائح إليك العشية فعائدك. فقال شريك لمسلم: إنّ هذا الفاجر عائدي العشية، فإذا جلس فاقتله، ثم اقعد في القصر وليس أحد يحول بينك وبينه، فإن أنا برأت من وجعي من أيامي هذه سرت إلى البصرة وكفيتك أمرها.

فلمّا كان العشي أقبل ابن زياد لعيادة شريك بن الأعور، فقال لمسلم: لا يفوتنّك الرجل إذا جلس. فقام إليه هانئ فقال: إنّي لا أحب أن يقتل في داري، كأنّه استقبح ذلك.

فجاءه عبيد الله بن زياد فدخل وجلس وسأل شريكاً: ما الذي تجد ومتى اشتكيت؟ فلمّا طال سؤاله إيّاه ورأى أنّ أحداً لا يخرج خشي أن يفوته، فأقبل يقول:

ما الانتظارُ بسلمى أن تحيّوها

حيّوا سُليمى وحيّوا من يحيّيها

كأسُ المنيةِ بالتعجيلِ فاسقوها

لله أبوك! اسقنيها وإن كانت فيها نفسي. قال ذلك مرتين أو ثلاث.

فقال عبيد الله وهو لا يفطن: ما شأنه، أترونه يهجر؟ فقال له هانئ: نعم ـ أصلحك الله ـ ما زال هكذا قبل غياب الشمس إلى ساعتك هذه.

ثم قام وانصرف، فخرج مسلم فقال له شريك: ما منعك من قتله؟ فقال: خصلتان، أمّا إحداهما فكراهية هانئ أن يقتل في داره. وأما الأخرى فحديث حدثنيه الناس عن النبي صلّى الله عليه وآله: >إنّ الإيمان قيد الفتك، فلا يفتك مؤمن<. فقال له شريك: أما والله لو قتلته لقتلت فاسقاً فاجراً كافراً غادراً([2]).

وهنا لا بد من وقفة قصيرة نشير فيها إلى أنّ المؤمن الحقيقي الذي تمحّض الإيمان في قلبه لا يفتك مقابل تمرير بعض مصالحه الشخصية، وكذا لا يظلم الآخرين في قبال تحقيق غاية له، أو يغدر كي يبلغ طموحاً معيناً يجول في خاطره، أو يغش على حساب اكتساب منفعة معينة، وهكذا... وهذا إنّما يعني أنّ المؤمن يحكمه ويقيده من فعل الرذائل والأفعال الناقضة للإيمان هو إيمانه الصحيح.

الحرية قيمة أساسية في شخصية الثائر مسلم بن عقيل

إنّ من الشروط الأساسية في الفعل الثوري والتغييري كون الثائر على درجة كبيرة من التحرر وعدم الاستسلام للظروف والأوضاع؛ لأنّ أي خضوع أو تنازل فإنّه يسبب خفوت الجذوة الثورية في نفوس الأمّة والجماهير، ولعل من الأسباب المهمّة لعدم نجاح كثير من الثورات وتحقيقها لأهدافها هو تنازل قادة الثوار عن التحرر والإباء ومواجهة خدش العزّة والكرامة. لكن هذا التنازل والخضوع لا نجد له صورة أو شبحاً في كربلاء فضلاً عن عينه، فإنّ منطق أبي الأحرار ـ الإمام الحسين عليه السلام ـ كان يمثّل القمّة في إعلان رفض كلّ أنواع الامتهان والاستذلال والاستعباد التي مارستها السلطة الأموية الغاشمة، ولا يفقد هذه القيمة المعنوية توقّع الموت والقتل والنهاية المأساوية للقائد؛ لأنّ الثورة هي التمرّد المطلق.

يقول أبو عبد الله الحسين عليه السلام: ((ألا وأنّ الدعي ابن الدعي قد ركز بين اثنتين السلّة والذلّة، وهيهات منا الذلّة، يأبى الله لنا ذلك ورسوله والمؤمنون، وحجور طابت، وحجور طهرت، ونفوس أبية، وأنوف حمية من أن نؤثر طاعة اللئام على مصارع الكرام. ألا وأنّي زاحف بهذه الأسرة مع قلّة العدد وكثرة العدو وخذلة الناصر)). ثم وصل هذا الكلام بشعر فروة بن مسيك المرادي:

فإن نهزمَ فهزامون قِدماً

وإن نغلبَ فغيرُ مغلبينا

وما أن طَبُنا جبنٌ ولكنْ

منايانا ودولةُ آخرينا

إذا ما الموتُ رفع عن أناس

كلاكله أناخَ بآخرينا

فأفنى ذلكم سرواةَ قومٍ

كما أفنى القرونَ الأولينا

فلو خلد الملوكُ إذاً خلدنا

ولو بقيَ الكرامُ إذاً بقينا

فقلْ للشامتينَ بنا أفيقوا

سيلقى الشامتون كما لقينا([3]).

وهذا المنطق والمنهج كان منطبعاً في شخصية رسول الحسين وسفيره مسلم بن عقيل سلام الله عليه، فالموت والقتل هو سمة الأولياء والصالحين والأنبياء ومَن سار على طريقهم من الأحرار والأباة، ولم يكن مسلم يخشى من القتل أو ملاقاة الحتوف والرجال، وهو الذي عرف بشجاعته وبسالته، فقد واجه جيش السلطة العاتية في الكوفة لوحده، وأعلن الجهاد والمعركة مقابل عسكر ابن زياد، وكانت الرجال تنهزم بين يديه وهو يأخذ بالرجل فيلقي به على سطح الدار، حتى طلب ابن الأشعث المدد والجند  من ابن زياد لعنة الله عليه.

وفشلت جيوش أهل الكوفة، وعجزت عن مقاومة البطل العظيم، فقد أشاع فيهم القتل، وألحق بهم خسائر فادحة، وأسرع الخائن الجبان ابن الأشعث يطلب من سيّده ابن مرجانة أن يمدّه بالخيل والرجال، فقد عجز عن مقاومة مسلم، ولامه الطاغية قائلاً: (سبحان الله! بعثناك إلى رجل واحد تأتينا به، فثلم في أصحابك هذه الثلمة العظيمة).

وثقل هذا التقريع على ابن الأشعث، فراح يشيد بابن عقيل قائلاً: أتظن أنّك أرسلتني إلى بقال من بقالي الكوفة أو جرمقاني من جرامقة  الحيرة، وإنّما بعثتني إلى أسد ضرغام، وسيف حسام في كفّ بطل همام من آل خير الأنام.

وأمدّه ابن زياد بقوى مكثفة من الجيش، فجعل البطل العظيم يقاتل وحده وهو يرتجز:

أقسمتُ لا أقتلُ إلاّ حراً

وإن رأيت الموتَ شيئاً نُكرا

أو يخلط البارد سخناً مراً

ردّ شعاع الشمسِ فاستقرا

كلّ امرئ يوما يلاقي شراً

أخافُ أن أكذبَ أو أغرا([4]).

الالتزام بالموقف الشرعي

من القيم الثورية الإسلامية الالتزام بالموقف الشرعي والذي يعني العبودية والطاعة المطلقة لله جل وعلا في كل المواقف وأحلك الظروف، ولا يمنع هذا الالتزام أن يكون الطرف المعادي ممّن تخلى عن القيم الأخلاقية والإنسانية وتمحّض بالضلال والابتعاد عن الالتزام الشرعي والأخلاقي. وهذا ما تمثل في أمير المؤمنين علي بن أبي طالب ـ عليه السلام ـ عندما جعل الخليفة عمر أمر الخلافة من بعده في ستة نفر كان علي ـ عليه السلام ـ أحدهم، فإنّه عليه السلام عندما ساومه عبد الرحمن بن عوف على التخلّي عن مبادئه وقيمه الإسلامية التي يؤمن بها في قيادته الأمة والصدّ عمّا يحمله من عقائد وأخلاق قيادية والانقياد نحو سيرة أخرى مضى عليها الخليفتان الأول والثاني، رفض ذلك رفضاً قاطعاً تاركاً وراءه ما يحلم جميع الناس بالتمسّك به وهو خلافة الأمّة وقيادتها، وما ذلك إلاّ لأجل احترامه قيمه ومبادئه والتزامه بمواقفه الشرعية التي تقرّبه من طاعة الله جلّ وعلا. ولو أنّه عليه السلام التزم بالأعراف السياسية التي تبيح وسائل الغدر والنفاق في سبيل الوصول إلى الحكم لما آلت الخلافة إلى عثمان، فقد ألحّ عليه عبد الرحمن بن عوف أن يبايعه شريطة أن يسير على سيرة الشيخين فامتنع من إجابته وصارحه أنّه يسوس الأمّة على ضوء كتاب الله الذي وعاه وعلى ضوء سنة الرسول صلى الله عليه وآله وسلم، وليس غيرهما رصيد يعتمد عليه في عالم التشريع والسياسة في الإسلام.

وهكذا هو من تربّى في هذا البيت العلوي وتغذّى من علمه واكتسب من أخلاقه الطاهرة الكريمة، فقد حافظ مسلم بن عقيل في اللحظات الأخيرة من مواجهة الطاغية ابن زياد على هذه القيمة الثورية، إذ لم يكن يرى أنّ عدوانية أهل الكوفة وخروجهم على خطّ الشريعة ممّا يبرر له التخلّي عن التزامه الشرعي والديني مهما يكن ذلك الأمر كبيراً أو صغيراً.

روى المؤرخون: (ثم أدخل على عبيد الله بن زياد ـ لعنه الله ـ فلم يسلّم عليه، فقال له الحرس: ألا تسلّم على الأمير؟ فقال: إن كان الأمير يريد قتلي فما سلامي عليه؟! وإن كان لا يريد قتلي فليكثرن سلامي عليه. فقال له عبيد الله لعنه الله: لتقتلن. قال أكذلك؟ قال: نعم. قال: دعني إذاً أوصي إلى بعض القوم. قال: أوصِ إلى مَن أحببت. فنظر ابن عقيل إلى القوم ـ وهم جلساء ابن زياد ـ وفيهم عمر بن سعد، فقال: يا عمر، إنّ بيني وبينك قربة دون هؤلاء، ولي إليك حاجة وقد يجب عليك لقرابتي نُجْح حاجتي، وهي سرّ. فأبى أن يمكّنه من ذكرها، فقال له عبيد الله بن زياد: لا تمتنع من أن تنظر في حاجة ابن عمّك، فقام معه وجلس حيث ينظر إليهما ابن زياد لعنه الله، فقال له ابن عقيل: إنّ عليّ بالكوفة ديناً استدنته مذ قدمتها، تقضيه عنّي حتى يأتيك من غلتي بالمدينة، وجثتي فاطلبها من ابن زياد فوارها، وابعث إلى الحسين مَن يردّه. فقال عمر لابن زياد: أتدري ما قال؟ قال: اكتم ما قال لك. قال: أتدري ما قال لي؟ قال: هاتِ فإنّه لا يخوّن الأمين، ولا يؤتمن الخائن. قال: كذا وكذا.

قال: أمّا مالك فهو لك ولسنا نمنعك منه فاصنع فيه ما أحببت. وأمّا حسين فإنّه إن لم يردنا لم نرده، وإن أرادنا لم نكف عنه. وأمّا جثته فإنّا لا نشفعك فيها، فإنّه ليس لذلك منّا بأهل، وقد خالفنا وحرص على هلاكنا([5]).

نعم فقد اجتمعت في شخصية مسلم بن عقيل ـ عليه السلام ـ أسمى القيم التي صدع بها أبو عبد الله الحسين، فكان مسلم بن عقيل هو أنموذج الشخصية الحسينية  التي ارتسمت أخلاقية الحسين في سلوكها وحياتها بعدما كانت الأمّة خاضعة للهوان والذلّة الأموية.

سقتكَ دماً يابنَ عمّ الحسينِ

مدامعُ شيعتك السافحه

ولا برحتْ هاطلاتُ الدموعِ

تحييك غاديةً رائحه

لأنّكَ لم تروَ من شربةٍ

ثناياك فيها غدتْ طائحه

رموكَ من القصرِ إذ أوثقوك

فهل سلمتْ فيك من جارحه

تجرُّ بأسواقهم في الحبال

ألستَ أميرُهم البارحه

أتقضي ولم تبكِكَ الباكياتُ

أمالكَ في المصرِ من نائحه

لئن تقضي نحباً فكم في زَرود

عليكَ العشيةَ من صائحه

 

([1]) عوالي اللآلئ 2: 241.

([2]) مقاتل الطالبيين: 65.

([3]) مثير الأحزان: 40.

([4]) حياة الإمام الحسين 2: 359.

([5]) مقاتل الطالبيين: 67.

 

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/11/18   ||   القرّاء : 3105





 
 

كلمات من نور :

من قرأ حرفا من كتاب الله فله به حسنة والحسنة بعشر أمثالها .

البحث في القسم :


  

جديد القسم :



 نم قرير العين

 تأملات وعبر من حياة يونس (ع) *

 تأملات وعبر من حياة أيوب (ع) *

 إحياء ذكرى شهادة صغيرة الحسين (ع) في محفل نوراني

 منهج التفسير الإشاري وأقسامه *

 دار السيدة رقية (ع) تقيم دورة تخصصية لمركز أنيس النفوس للعلوم القرآنية

 خبث المنافقين

 بعض من علوم الإمام علي بن الحسين السجاد (عليه السلام) *

 تأملات وعبر من حياة يونس (ع) *

 تأملات وعبر من حياة نوح (ع) *

ملفات متنوعة :



  دار السيدة رقية (ع) تنعى رحيل الأستاذ القرآني أبوالفضل علامي

 قبسات بيئية.. من القرآن الكريم

 فريضة الصوم

 وصف أهل الدنيا في كلمات الإمام الحسين (عليه السلام)

 الشباب صفاء الروح ونقاوة النفس

 التخطيط الحسيني لتغيير أخلاقية الهزيمة

 وفد العتبة الحسينية في دار السيدة رقية (عليها السلام) للقرآن الكريم

 دور المساجد في إحياء الذكر الإلهي

 فضيلة الشيخ حسن الراضي العبدالله ضيفاً على الدار

 القرآن معجزة خالدة

إحصاءات النصوص :

  • الأقسام الرئيسية : 13

  • الأقسام الفرعية : 71

  • عدد المواضيع : 2173

  • التصفحات : 8870624

  • التاريخ : 23/11/2019 - 04:13

المكتبة :

. :  الجديد  : .
 فدك قراءة في صفحات التاريخ

 تساؤلات معاصرة (باللغة العربية)

 مبدأ الرفق ومسؤولية الأب اتجاه الأسرة

 الحرّية في المنظور الإسلامي

 شذرات توضيحيّة حول بعض القواعد الفقهيّة

 تأثر الأحكام بعصر النص

 التفسير البنائي للقرآن الكريم – ج 1

 التفسير البنائي للقرآن الكريم – ج 2

 التفسير البنائي للقرآن الكريم – ج 3

 التفسير البنائي للقرآن الكريم – ج 4



. :  كتب متنوعة  : .
 114 لغزاً قرآنياً

 اتحاف البرية بضبط متني التحفة والجزرية

 تفسير كنز الدقائق ( الجزء الأول )

 تأويل الآيات الظاهرة في فضائل العترة الطاهرة ـ ج 2

 متى جمع القرآن؟

 الأمثل في تفسير كتاب الله المنزل (الجزء السادس عشر

 القيامة والقرآن

 بيانات قرآنية

 تفسير النور - الجزء السابع

 رواية حفص بين يديك

الأسئلة والأجوبة :

. :  الجديد  : .
 إمكان صدور أكثر من سبب نزول للآية الواحدة

 تذكير الفعل أو تأنيثه مع الفاعل المؤنّث

 حول امتناع إبليس من السجود

 الشفاعة في البرزخ

 في أمر المترفين بالفسق وإهلاكهم

 التشبيه في قوله تعالى: {وَلَكِنَّهُ أَخْلَدَ إِلَى الْأَرْضِ وَاتَّبَعَ هَوَاهُ فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ الْكَلْبِ إِنْ تَحْمِلْ عَلَيْهِ يَلْهَثْ أَوْ تَتْرُكْهُ يَلْهَثْ}

 هل الغضب وغيره من الانفعالات ممّا يقدح بالعصمة؟

 كيف يعطي الله تعالى فرعون وملأه زينة وأموالاً ليضلّوا عن سبيله؟

 كيف لا يقبل الباري عزّ وجلّ شيئاً حتى العدل {وَلَا يُقْبَلُ مِنْهَا عَدْلٌ}؟

 حول المراد من التخفيف عن المقاتلين بسبب ضعفهم



. :  أسئلة وأجوبة متنوعة  : .
 هل يجوز للمرأة و هي في الحيض أن تقرأ القرآن ما لم تلمس آياته ؟

  يُذكر عندكم، في أحاديثكم وبعض مصادركم، مصطلح « مصحف الإمام عليّ »، فهل لعليٍّ كرّم الله وجهه مصحفٌ غير هذا المصحف المتداوَل بيننا اليوم ؟ ولماذا هذا التميّز ؟!

 المراد بآيات الأحكام

 تفسير الآية الكريمة: {أُولَئِكَ الَّذِينَ اشْتَرَوُا الْحَيَاةَ الدُّنْيَا بِالْآَخِرَةِ فَلَا يُخَفَّفُ عَنْهُمُ الْعَذَابُ وَلَا هُمْ يُنْصَرُونَ} [سورة البقرة: 86]

 ماذا كانت لغة نبي الله آدم في الجنة. وعندما نزل الى الارض ماذا كانت لغته. وما هو السبب تعدد لغات العالم؟

 معنى قوله تعالى (وروح منه)

 كيف حرص النبي (ص) على تدوين القرآن الكريم؟ وما هو محل الاختلاف في قضية جمع القرآن؟

 لماذا توجد ضمة على الواو لكلمة {اشْتَرَوُا} ولا توجد على كلمة {خَلَوْا} و {مَشَوْا} توجد سكون في بداية سورة البقرة؟

 هل ان مريم والدها اسمه عمران ؟

 لقد ورد في القرآن كثيراً مصطلح «التأويل»، ما هو المراد من هذا المصطلح؟ وماذا يعني تأويل الآية؟

الصوتيات :

. :  الجديد  : .
 كوكب قد انبثقا

 راحت الأطيار تشدو ...

 اقرأ كتاب الله...

 أنشودة: يناديهم يوم الغدير نبيهم

 بمناسبة عيد الغدير الأغر: اليوم أكملت لكم دينكم _ الترتيل

 بمناسبة عيد الغدير الأغر: اليوم أكملت لكم دينكم _ الترتيل

 قد استوى سلطان إقليم الرضا...

 ابتهال شهر الصيام تحية وسلاما

 شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن...

 وإذا سألك عبادي عني فإني قريب... - بأسلوب التحقيق



. :  الأكثر إستماع  : .
 مقام البيات ( تلاوة ) ـ الشيخ عبدالباسط عبدالصمد (21274)

 مقام صبا ( تلاوة ) ـ حسان (10071)

 مقام البيات ( تواشيح ) ـ فرقة القدر (7115)

 مقام صبا ( تواشيح ) ـ ربي خلق طه من نور ـ طه الفشندي (6673)

 الشیخ الزناتی-حجاز ونهاوند (5717)

 الدرس الأول (5581)

 سورة الحجرات وق والانشراح والتوحيد (5078)

 آل عمران من 189 إلى 195 + الكوثر (5035)

 الدرس الاول (4880)

 درس رقم 1 (4835)



. :  الأكثر تحميلا  : .
 مقام البيات ( تلاوة ) ـ الشيخ عبدالباسط عبدالصمد (5334)

 مقام صبا ( تواشيح ) ـ ربي خلق طه من نور ـ طه الفشندي (3623)

 مقام النهاوند ( تلاوة ) محمد عمران ـ الاحزاب (2986)

 مقام صبا ( تلاوة ) ـ حسان (2665)

 سورة البقرة والطارق والانشراح (2517)

 مقام البيات ( تواشيح ) ـ فرقة القدر (2083)

 الرحمن + الواقعة + الدهر الطور عراقي (1972)

 تطبيق على سورة الواقعة (1890)

 الدرس الأول (1872)

 الدرس الأوّل (1794)



. :  ملفات متنوعة  : .
 سورة المرسلات

 سورة المؤمنون

 يس 1 - 15

 صلوات ـ ملا باسم الكربلائي ـ مقام البيات

 سورة المطففين

 سورة البينة

 الزلزلة

 الدرس الثامن

 الاعراف 136 - 157

 112- سورة الاخلاص

الفيديو :

. :  الجديد  : .
 الأستاذ السيد نزار الهاشمي - سورة فاطر

 الأستاذ السيد محمدرضا المحمدي - سورة آل عمران

 محمد علي فروغي - سورة القمر و الرحمن و الكوثر

 محمد علي فروغي - سورة الفرقان

 محمد علي فروغي - سورة الأنعام

 سورة الفاتحة-أحمد الطائي

 أستاذ منتظر الأسدي - سورة الإنسان

 أستاذ منتظر الأسدي - سورة البروج

 أستاذ حيدر الكعبي - سورة النازعات

 اعلان لدار السیدة رقیة (ع) للقرآن الکریم



. :  الأكثر مشاهدة  : .
 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الاول (6389)

 مجموعة من قراء القرآن الكريم (5966)

 الاستاذ الشيخ صادق الراضي (5347)

 سورة الطارق - السيد محمد رضا المحمدي (5146)

 سورة الدهر ـ الاستاذ عامر الكاظمي (4693)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثاني (4614)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثالث (4553)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الحادي عشر (4465)

 سورة الانعام 159الى الأخيرـ الاستاذ ميثم التمار (4451)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الخامس (4373)



. :  الأكثر تحميلا  : .
 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الاول (1805)

 مجموعة من قراء القرآن الكريم (1635)

 الاستاذ الشيخ صادق الراضي (1533)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثاني (1527)

 سورة الطارق - السيد محمد رضا المحمدي (1254)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الرابع (1225)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس السابع (1199)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثالث (1160)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الحادي عشر (1149)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الخامس (1142)



. :  ملفات متنوعة  : .
 آية وصورة 2

 سورة الفاتحة-أحمد الطائي

 آية وصورة

 محمد علي فروغي - سورة القمر و الرحمن و الكوثر

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الاول

 الفلم الوثائقي حول الدار أصدار قناة المعارف 3

 الفلم الوثائقي حول الدار أصدار قناة المعارف 2

 آية وصورة 3

 أستاذ منتظر الأسدي - سورة الإنسان

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس السادس



















 

دار السيدة رقية (ع) للقرآن الكريم : info@ruqayah.net  -  www.ruqayah.net

تصميم وبرمجة وإستضافة: الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net