00989338131045
 
 
 
 
 
 

 ما هي نصيحتكم لإنشاء جيل من الشباب متعلق بالقرآن، مهتم بحفظ القرآن، واعٍ للقرآن الكريم؟ 

( القسم : الحفظ )

السؤال : ما هي نصيحتكم لإنشاء جيل من الشباب متعلق بالقرآن، مهتم بحفظ القرآن، واعٍ للقرآن الكريم؟


الجواب : طبعاً لا يوجد مسلم لا يريد أن يحفظ القرآن أو يقرأه ويقول: أنا لا اُحب القرآن، وإذا قال هذا فهو ليس بمسلم في الواقع، وهذا شيء طبيعي، لكن المشكلة أن جميعنا يحب القرآن ولكن لا نتفاعل مع القرآن ولا نعطي وقتاً كافياً للقرآن، وطبيعي أننا لا ننتظر أن تحصل معجزة ونستيقظ يوماً من النوم ونحن نحفظ القرآن، وهذا لا يستدعي أن نتعب أنفسنا أو نبذل وقتاً وجهداً لسنوات مديدة، وطبعاً إنّ القرآن جميل وهذا لا يحتاج إلى تأكيد، لذلك عليك أن تقرأه فكل إنسان يحس بهذا الشيء لكن هناك بعض الأشياء لابد أن نعدها لأولادنا حتى يحفظوا القرآن ويكونوا قرآنيين، طبعاً ليس من الضروري أن يحفظوا كل القرآن مع إنه شيء جيّد، {بَلْ هُوَ آَيَاتٌ بَيِّنَاتٌ فِي صُدُورِ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ} [سورة العنكبوت: 49]، لكن إذا لم يتمكنوا من حفظ كل القرآن فليحفظوا أجزاءً من القرآن، أو ليكونوا قراءً في التجويد وفي التلاوة، أو ليكونوا مفسرين للقرآن. وأول عامل مهم ومؤثر هو البيت والعائلة، ولا بد أن يكون محيط البيت محيطاً قرآنياً، فالأم والأب وخاصة الأم؛ لأن لها الأثر الكبير وبعدها الأب، لابد أن يعدّا البيت ويجعلاه بيتاً قرآنياً، يعني: نحن لا نستطيع أن نقول لأولادنا: احفظوا القرآن، ونحن لا نقرأ القرآن، فلابد أن يكون البيت بيتاً قرآنياً يُقرأ فيه القرآن كثيراً، وعلى الأم والأب أن يشجّعا أولادهما على الحفظ، هذه هي خطوة اُولى لكنها لا تكفي، فلابد أن يعطوا من وقتهما، والأم لابد أن تسمع لهم الحفظ. وأن لا يقول الأب أو الأم لولدهما: أنا ما عندي وقت، أو: اذهب إلى الأستاذ، فهذا لا يكفي؛ لأن الأب والأم لهما أثر كبير أكثر من الأستاذ، ولا بأس أن يذهبا إلى المراكز القرآنية والجلسات القرآنية وهذا واجب طبعاً، لكن الأهم من ذلك أن نفس الأب والأم يسمعا لولدهما ويساعداه على الحفظ وسؤاله، هذا شيء مهم جداً حتى يصبح البيت بيتاً قرآنياً، هذا العامل الأول. العامل الثاني هو الشارع والمدينة والبيئة، فلابد أن تكون قرآنية، طبعاً عندما كنا نحفظ القرآن كان هذا الشيء متوفر؛ الأول والثاني، يعني عندما كنا نذهب إلى الحسينيّات والمساجد خصوصاً في مدينة قم المقدسة، فكان الوضع قرآنياً والشارع قرآنياً تقريباً والحمد لله رب العالمين، وكنا نذهب ونقضي أكثر وقتنا في الجلسات في حرم السيّدة المعصومة (عليها السلام)، كنا نذهب مع الأصدقاء والأساتذة، خاصة في شهر رمضان نذهب من الإفطار الى وقت السحر وكنا نقرأ القرآن، نسأل في الحفظ ونشارك في برامج قرآنية وجلسات قرآنية وندوات قرآنية، هذا العامل الثاني. أما العامل الثالث ولعله الأهم، فهو: المدرسة؛ لأن الطفل من الصغر يقضي كثيراً من عمره في المدرسة من الابتدائية إلى الثانوية أو إلى الجامعة، فخلال هذه الـ (12 سنة) أو الأكثر أو الأقل نستطيع أن نصنع أو نربي الشخص القرآني؛ لأن كلام المعلم قد يؤثر أكثر من كلام الأب والأم، فلابد للمدارس أن تكون قرآنية، فمع دروسه الأكاديمية لابد أن تهتم المدارس أيضاً بالحفظ، ولا أقول من الصباح إلى المساء يجلسون ويحفظون القرآن ويتركون باقي الدروس، لكن أن يبذلوا وقتاً قليلاً كأن يكون نصف ساعة أو ساعة فهذا الوقت سوف يكون فيه بركة، خاصة في مرحلة الابتدائية؛ لأن العلم في الصغر كالنقش على الحجر والعلم في الكبر كالنقش في البحر، ففترة الطفولة فترة جداً مهمة، فإذا نشأ الطفل قرآنياً إن شاء الله فسيبقى قرآنياً، والأهل لابد أن يشجعوا أولادهم كثيراً على حفظ القرآن، وأن يهيئوا لهم المناخ والجو القرآني في البيت، وهذا شيء طبيعي، أننا إذا كنا قرآنيين فإن الله سبحانه وتعالى سيعطينا هدية كبيرة وهي أن يجعل أولادنا قرآنيين. أنا جربت هذا الشيء، قبل 15 أو 20 سنة أنا كنت حافظاً للقرآن، لكن كان في بيتنا جلسات كثيرة، الإخوة كانوا يأتون إلى بيتنا ونقرأ القرآن مع بعض، فابني الأول الكبير، وكان عمره آنذاك 2 أو 3 سنوات، كان ينام على استماع القرآن، وعندما كنا نطفئ المسجل كان يستيقظ من نومه ويتأذى ويتألم كأنه يريد أن يقول: لماذا أغلقتم المسجل، وصار عمره 6 أو 7 سنوات، وعندما كنت أقرأ قسماً من قصار السور في الجزء الثلاثين كان هو يكمل تلك السورة، فوصلت إلى هذه النتيجة كأنه يسجل يعني كالجهاز الذي يلتقط ولا يتكلم، لذلك كان أساتذتنا يوصوننا دائماً أنّ الأم عندما تكون حاملاً عليها أن تقرأ القرآن كثيراً وعندما يولد الطفل نحاول على قدر الإمكان أنه يكون صوت القرآن متوفّراً في البيت دائماً وهذا سيؤثر على حفظه وسهولة الحفظ إن شاء الله. المجيب : الأستاذ الحافظ أحمد الدباغ ‏


طباعة   ||   أخبر صديقك عن السؤال   ||   التاريخ : 2014 / 08 / 23   ||   القرّاء : 2737  


 
 

  التلاوة :
  • الحفظ (23)
  • التجويد (18)
  • القراءات السبع (2)
  • الصوت والنغم (7)
  علوم القرآن وتفسيره :
  • علوم القرآن (56)
  • التفسير (190)
  • المفاهيم القرآنية (10)
  • القصص القرآني (6)
  • الأحكام (26)
  • الاجتماع وعلم النفس (31)
  العقائد :
  • التوحيد (27)
  • العدل (10)
  • النبوّة (25)
  • الإمامة (6)
  • المعاد (16)
  استفتاءات المراجع :
  • السيد الخوئي (29)
  • السيد السيستاني (52)
  • السيد الخامنئي (7)
  • الشيخ مكارم الشيرازي (83)
  • السيد صادق الروحاني (37)
  • السيد محمد سعيد الحكيم (49)
  • السيد كاظم الحائري (7)
  • الشيخ الوحيد الخراساني (2)
  • الشيخ إسحاق الفياض (3)
  • الشيخ الميرزا جواد التبريزي (10)
  • السيد صادق الشيرازي (78)
  • الشيخ لطف الله الصافي (29)
  • الشيخ جعفر السبحاني (11)
  • السيد عبدالكريم الاردبيلي (1)
  • الشيخ جوادي آملي (23)
  • السيد محمود الشاهرودي (5)
  • السيد الامام الخميني (4)
  جديد الأسئلة والإستفتاءات :



 الإمام الجواد أعظم بركةً على شيعتنا

 التوجّه في الصلاة

 كتب أخلاقية للمطالعة

 هل يتأثر النبي (صلى الله عليه وآله) بالسحر

 خلق الرسول الكريم وسيرته المالية

 النجاة من عذاب البرزخ

 في تحريم الخمر والميسر

 في إجبار المستضعفين وعدم معاجلة المستكبرين بالحساب

 القصص القرآنية مبنية على وقائع تاريخية حقيقية

 الرزق بين الأسباب ومشيئته تعالى

  البحث في الأسئلة والإستفتاءات :



  أسئلة وإستفتاءات قرآنية منوعة :



 من هم أصحاب الأعراف؟

 يدعي الكثير من السنه باننا نعتقد بان القران محرف فماذا نرد عليهم وهل صحيح بان هناك روايات تمنع من حفظ القران لكي يسهل حفظ ما سيظهره صاحب الزمان (عج)

 من لا يستطيع القراءة الصحيحة ولكنه يحسن منها مقداراً معتداً به بل ربما يكون لحنه في حرف أو حرفين فهل يجوز له النيابة ؟ وهل يشمل قولكم(يحسن منها مقداراً معتداً به) من لا يحسن التلفظ بحرف متكرر كالحاء والعين والصاد؟

 الابتلاء بالشرّ

 هل إن الوصايا والملاحظات التي تتعلق بالحفظ تقتصر في قاعة الدرس ومع التلاميذ؟

 أدلّة القائلين بالتحريف وردّها

 هل تخمس القرآن الكريم (المصحف)، القرض، الهدية و الجائزة؟

 الإنسان وغريزة الشعور الديني

 الحمد لله تعالى وثبوت ربوبيته

 إن القرآن نزل لجميع البشر، و جاء لكل العصور، فمع الالتفات إلى هذا الأصل، كيف يمكن استنباط حكم في المسائل و الموضوعات المستحدثة من القرآن الكريم، و الحال أنه لم يرد ذكر لهذه الأمور في القرآن الكريم؟

  إحصاءات الأسئلة والإستفتاءات :
  • عدد الأقسام الرئيسية : 4

  • عدد الأقسام الفرعية : 32

  • عدد الأسئلة والإستفتاءات : 883

  • تصفحات الأسئلة والإستفتاءات : 3940224

  • التاريخ : 20/03/2019 - 17:25

  خدمات :
  • الصفحة الرئيسية للموقع
  • رئيسية الأسئلة والإستفتاءات القرآنية
  • أرشيف الأسئلة والإستفتاءات القرآنية
  • المشاركة في سـجل الزوار
  • أضف موقع الدار للمفضلة
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • للإتصال بنا ، أرسل رسالة

 

تصميم وبرمجة وإستضافة: الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net

دار السيدة رقية (ع) للقرآن الكريم : info@ruqayah.net  -  www.ruqayah.net