00989338131045
 
 
 
 

  • الصفحة الرئيسية لقسم النصوص

التعريف بالدار :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • من نحن (2)
  • الهيكلة العامة (1)
  • المنجزات (12)
  • المراسلات (0)
  • ما قيل عن الدار (1)

المشرف العام :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • سيرته الذاتية (1)
  • كلماته التوجيهية (10)
  • مؤلفاته (3)
  • مقالاته (57)
  • إنجازاته (4)
  • لقاءاته وزياراته (14)

دروس الدار التخصصية :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • التجويد (8)
  • الحفظ (15)
  • الصوت والنغم (11)
  • القراءات السبع (5)
  • المفاهيم القرآنية (6)
  • بيانات قرآنية (10)

مؤلفات الدار ونتاجاتها :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • المناهج الدراسية (7)
  • لوائح التحكيم (1)
  • الكتب التخصصية (8)
  • الخطط والبرامج التعليمية (2)
  • التطبيقات البرمجية (9)
  • الأقراص التعليمية (14)
  • الترجمة (10)
  • مقالات المنتسبين والأعضاء (26)
  • مجلة حديث الدار (51)
  • كرّاس بناء الطفل (10)

مع الطالب :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مقالات الأشبال (23)
  • لقاءات مع حفاظ الدار (0)
  • المتميزون والفائزون (14)
  • المسابقات القرآنية (22)
  • النشرات الأسبوعية (48)
  • الرحلات الترفيهية (12)

إعلام الدار :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • الضيوف والزيارات (158)
  • الاحتفالات والأمسيات (69)
  • الورش والدورات والندوات (60)
  • أخبار الدار (33)

المقالات القرآنية التخصصية :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • علوم القرآن الكريم (151)
  • العقائد في القرآن (62)
  • الأخلاق في القرآن (166)
  • الفقه وآيات الأحكام (14)
  • القرآن والمجتمع (68)
  • القصص القرآني (40)
  • قصص الأنبياء (ع) (23)

دروس قرآنية تخصصية :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • التجويد (17)
  • الحفظ (5)
  • القراءات السبع (3)
  • الوقف والإبتداء (13)
  • المقامات (5)
  • علوم القرآن (1)
  • التفسير (9)

تفسير القرآن الكريم :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • علم التفسير (87)
  • تفسير السور والآيات (179)
  • تفسير الجزء الثلاثين (29)
  • أعلام المفسرين (16)

السيرة والمناسبات الخاصة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • النبي (ص) وأهل البيت (ع) (96)
  • نساء أهل البيت (ع) (35)
  • سلسلة مصوّرة لحياة الرسول (ص) وأهل بيته (ع) (14)
  • عاشوراء والأربعين (41)
  • شهر رمضان وعيد الفطر (19)
  • الحج وعيد الأضحى (2)

اللقاءات والأخبار :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • لقاء وكالات الأنباء مع الشخصيات والمؤسسات (40)
  • لقاء مع حملة القرآن الكريم (41)
  • الأخبار القرآنية (95)

الثقافة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • الفكر (2)
  • الدعاء (16)
  • العرفان (1)
  • الأخلاق والإرشاد (18)
  • الاجتماع وعلم النفس (12)
  • شرح وصايا الإمام الباقر (ع) (19)

البرامج والتطبيقات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • البرامج القرآنية (3)

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية لهذا القسم
  • أرشيف مواضيع هذا القسم
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • المشاركة في سـجل الزوار
  • أضف موقع الدار للمفضلة
  • للإتصال بنا ، أرسل رسالة









 
 
  • القسم الرئيسي : تفسير القرآن الكريم .

        • القسم الفرعي : تفسير السور والآيات .

              • الموضوع : الكلمة في القرآن ( القسم الثاني ) .

الكلمة في القرآن ( القسم الثاني )

مقاربات في المجال الدلالي والوظيفي

غالب حسن

الوحي انواع واصناف

قال تعالى: (وَأَوْحَيْنَا إِلَى أُمِّ مُوسَى أَنْ أَرْضِعِيهِ)، وهذا وحي الهام.

قال تعالى: (وَأَوْحَى رَبُّكَ إِلَى النَّحْلِ)، وهو وحي تسخير.

قال تعالى: (وَإِنَّ الشَّيَاطِينَ لَيُوحُونَ إِلَى أَوْلِيَائِهِمْ) ويعني الوسواس.

قال تعالى: (وَأَوْحَيْنَا إِلَيْهِمْ فِعْلَ الْخَيْرَاتِ)، وهو وحي الى الامم بواسطة الانبياء.

قال تعالى: (إِذْ يُوحِي رَبُّكَ إِلَى الْمَلائِكَةِ أَنِّي مَعَكُمْ)، يقال بواسطة اللوح المحفوظ.

قال تعالى: (وَأَوْحَى فِي كُلِّ سَمَاءٍ أَمْرَهَا)، اي جبلها على قانونها.

وابرز الامثلة على التكليم من وراء حجاب في اثنين من الانبياء عليهم السلام، هما:

أ ـ موسى عليه السلام، قال تعالى (وَكَلَّمَ اللَّهُ مُوسَى تَكْلِيماً).

و(تكليما) في الآية لغرض التوكيد ليس الا(1).

ب ـ خاتم النبيين محمد ـ صلى الله عليه وآله وسلم ـ حيث ثبت في النقل، ان الله تبارك وتعالى كلم محمداً في ليلة الاسراء والمعراج.

والتكليم بواسطة الملك شائع مع الانبياء، وعلى الاخص خاتمهم وسيدهم محمد بن عبد الله صلى الله عليه وآله وسلم.

قال تعالى: (إِنَّا أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ كَمَا أَوْحَيْنَا إِلَى نُوحٍ وَالنَّبِيِّينَ مِنْ بَعْدِهِ وَأَوْحَيْنَا إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَقَ وَيَعْقُوبَ وَالأَسْبَاطِ وَعِيسَى وَأَيُّوبَ وَيُونُسَ وَهَارُونَ وَسُلَيْمَانَ وَآتَيْنَا دَاوُودَ زَبُوراً).

قال تعالى: (وَكَذَلِكَ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ رُوحاً مِنْ أَمْرِنَا مَا كُنْتَ تَدْرِي مَا الْكِتَابُ وَلا الإِيمَانُ وَلَكِنْ جَعَلْنَاهُ نُوراً نَهْدِي بِهِ مَنْ نَشَاءُ مِنْ عِبَادِنَا وَإِنَّكَ لَتَهْدِي إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ).

قال تعالى: (نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الأَمِينُ * عَلَى قَلْبِكَ لِتَكُونَ مِنْ الْمُنذِرِينَ * بِلِسَانٍ عَرَبِيٍّ مُبِينٍ).

قال تعالى: (مَنْ كَانَ عَدُوّاً لِجِبْرِيلَ فَإِنَّهُ نَزَّلَهُ عَلَى قَلْبِكَ).

فالذي يستفاد من هذه الآيات ان التكلم كان بواسطة الملك، وهو جبرائيل ـ عليه السلام ـ ويسمى في بعض الآيات بـ (الرُّوحُ الأَمِينُ) و(بِرُوحِ الْقُدُسِ).

قال تعالى: (تِلْكَ الرُّسُلُ فَضَّلْنَا بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ مِنْهُمْ مَنْ كَلَّمَ اللَّهُ وَرَفَعَ بَعْضَهُمْ دَرَجَاتٍ وَآتَيْنَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ الْبَيِّنَاتِ وَأَيَّدْنَاهُ بِرُوحِ الْقُدُسِ)(2).

ومن المؤكد ان تكليم الله أنبياءه ليس لغرض السجال وانما لهدف البناء، ومن أجل التأسيس الحق، وفي قوله تعالى: (وَرُسُلاً قَدْ قَصَصْنَاهُمْ عَلَيْكَ مِنْ قَبْلُ وَرُسُلاً لَمْ نَقْصُصْهُمْ عَلَيْكَ وَكَلَّمَ اللَّهُ مُوسَى تَكْلِيماً)، انما يفيد التوكيد، وقد حدّث الله موسى من وراء طورسينين، والتكليم من وراء حجاب لا يعني ان هناك عازلاً مادياً خفياً بل هناك احاطة من الله بكل ما يجري. واختصاص موسى بهذا التكليم على نحو التوكيد روعي فيه عناد القوم الذين نزل فيهم.

ان تكليم الله لانبيائه انما في سياق تأسيس الحقائق أو في سياق الكشف عنها، ولذا فان الكلمة في هذا المضمار تنصرف لما اصّله الله في الخلق.

قال تعالى: (وَلَمَّا جَاءَ مُوسَى لِمِيقَاتِنَا وَكَلَّمَهُ رَبُّهُ قَالَ رَبِّ أَرِنِي أَنظُرْ إِلَيْكَ قَالَ لَنْ تَرَانِي وَلَكِنْ انظُرْ إِلَى الْجَبَلِ فَإِنْ اسْتَقَرَّ مَكَانَهُ فَسَوْفَ تَرَانِي فَلَمَّا تَجَلَّى رَبُّهُ لِلْجَبَلِ جَعَلَهُ دَكّاً وَخَرَّ مُوسَى صَعِقاً فَلَمَّا أَفَاقَ قَالَ سُبْحَانَكَ تُبْتُ إِلَيْكَ وَأَنَا أَوَّلُ الْمُؤْمِنِينَ)(3).

فهذا التخاطب بين الله وموسى ـ عليه السلام ـ شيد علماً واقعياً عقيدياً، ولم يكن هونوع من الحوار السجالي، وبعد ان سرت (الكلمة) في ذات موسى باعتبارها واقعاً متجسداً، تمت عملية الاصطفاء لحمل هذه الامانة.

قال تعالى: (قَالَ يَا مُوسَى إِنِّي اصْطَفَيْتُكَ عَلَى النَّاسِ بِرِسَالاتِي وَبِكَلامِي فَخُذْ مَا آتَيْتُكَ وَكُنْ مِنْ الشَّاكِرِينَ * وَكَتَبْنَا لَهُ فِي الأَلْوَاحِ مِنْ كُلِّ شَيْءٍ مَوْعِظَةً وَتَفْصِيلاً لِكُلِّ شَيْءٍ فَخُذْهَا بِقُوَّةٍ...)(4).

ان اندكاك الجبل بتلك الصورة ربما هو التعبير عن ذلك التوكيد الوارد في تكليم الله لموسى عليه السلام..

(وَكَلَّمَ اللَّهُ مُوسَى تَكْلِيماً).

اي ان هذا التكليم المؤكد قد عُبر عنه بهذا التحقيق المؤكد. وبذلك تتقادم مسيرة التوافق بحل التماهي بل الامتزاج التام بين كلمة الله من جهة والحق أو الواقع من جهة اخرى، وهذا ما سنجد مصاديقه الثرية بعد حين.

آيات تكليم الله لانبيائه ورُسله ـ عليهم السلام ـ جاءت كالتالي:

1 ـ الاعراف: 142، 144، (مكية).

2 ـ الشورى: 51، (مكية).

3 ـ البقرة: 253، (مدنية).

4 ـ النساء: 164، (مدنية).

طابع التعريف (بالكلمة) باعتبارها تجسيداً للواقع الذي [الاعراف] لقد غلب على المكية يتضح بكل جلاء [الشورى] يريده الله تعالى وللحقائق الموضوعية وفي تتولى مهمة اضافية في الموضوع تلك اهمية [البقرة] تقسيمات التكليم بشهادة الترديد، نزلت رداً على تساؤلات اليهود لعدم ورود [النساء] التكليم على صعيد التفضيل، و موسى في الآية (162) في سياق مجموعة من الانبياء، ومن مجموع هذه الآيات العظيمة، يمكننا ان نصقل هيكلية موفية منطقية عن موضوع التكليم هذا، تعريفاً،وكيفية، وتطبيقاً،وهدفاً، وهذا يحتاج الى جهود علمائية متضافرة. ولكن نظرة متفحصة الى الآيات قد تحملنا على تماس مع طابع تعريفي هذا [الاعراف: 143، 144، الشورى: 51].

 [البقرة: 253] (التكليم)، طابع تعريفي ذي نزعة عملية وتوضيحية وتثقيفية، أما في الآية تشير الى ان [النساء: 164] فانها تتصل باستحقاقات هذا قمة التكليم واخيراً، فان الآية هذا التكليم هو فمة الحقيقة الكونية على ضوء ما عرفنا من قصة الجبل.

وتأتي الكتب السماوية مصداقاً (للكلمة) في استعمالاتها القرا نية.

قال تعالى: (وَإِنْ أَحَدٌ مِنْ الْمُشْرِكِينَ اسْتَجَارَكَ فَأَجِرْهُ حَتَّى يَسْمَعَ كَلامَ اللَّهِ ثُمَّ أَبْلِغْهُ مَأْمَنَهُ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لا يَعْلَمُونَ)(5). أي القرآن الكريم أو ما جاء منه من آيات.

قال تعالى: (فَبِمَا نَقْضِهِمْ مِيثَاقَهُمْ لَعَنَّاهُمْ وَجَعَلْنَا قُلُوبَهُمْ قَاسِيَةً يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ عَنْ مَوَاضِعِهِ وَنَسُوا حَظّاً مِمَّا ذُكِّرُوا بِهِ وَلا تَزَالُ تَطَّلِعُ عَلَى خَائِنَةٍ مِنْهُمْ إِلاَّ قَلِيلاً مِنْهُمْ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاصْفَحْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ)(6)، أي التوراة.

قال تعالى: (...يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ مِنْ بَعْدِ مَوَاضِعِهِ)(7)، أي القرآن.

قال تعالى: (مِنْ الَّذِينَ هَادُوا يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ عَنْ مَوَاضِعِهِ)(8)، التوراة.

قال تعالى: (وَقَدْ كَانَ فَرِيقٌ مِنْهُمْ يَسْمَعُونَ كَلامَ اللَّهِ ثُمَّ يُحَرِّفُونَهُ مِنْ بَعْدِ مَا عَقَلُوهُ وَهُمْ يَعْلَمُونَ)(9).

هذه الآيات الخمس تكشف عن ان احدى مصاديق الكلمة في القرآن الكريم هوالكتاب الالهي، والتوراة، القرآن أمثلة على هذا المعنى الجميل، ومن القضايا البارزة فيالطرح القرآني هنا هو موقف اليهود من كلام الله.

انه التحريف...

يذكر المفسرون ان هذا التحريف يكون بطريقين:

الاول: سوء التأويل.

الثاني: التغيير والتبديل.

والتحريف من الطراز الاول يبقي على النص ولكن يتلاعب بمحتواه فيصرفه عن معناه الحقيقي مستفيداً من غموض أو ابهام أو اجمال أو اي سبب آخر، بل ربما يبلغ المحتوى القمة في الموضوع، والابانة، ورغم ذلك يتأتى التحريف على لسان القاصرمسبقاً، لان النية معقودة على هذا العمل. والتحريف من الطراز الثاني يكون باجراء تغيّرات داخل النص بتقديم او تأخير او احلال كلمة بدل الاخرى.!! أي يكون في بنية النص.

وفي تصوري ان كلا التعبيرين لا يحققان الغرض المطلوب من الآية أو من منطوق التحريف بالثقل العلمي الرصين.

ان تحريف الكلم الوارد في هذه الآيات عناية لسانية راقية، تشير الى انشاء نص جديد مغاير، انها ليست تأويلاً أو تقديماً وتأخيراً في وحدات النص، بل هو انشاء واقع حاذف ومغاير، استتباعاً لنص جديد، انقلاب في التصورات والعقائد والاحكام والقيم والاخلاق، مع الاخذ بنظر الاعتبار ان النص القرآني هو الواقع الحق.

هذا هو تحريف الكلم كما نفهمه من جو الآيات التي ورد فيها...

جاء بعد نقض الميثاق [تحريف الكلم الرباني/ قرآناً أو توراة ]ان هذا النص الجديد الاكبر اي التوحيد، وكل ذلك يخلق اتجاهاً منحرفاً في وضع النص من اجل واقع مخدوم باسباب باطلة، ومما يؤكد هذا التصور هو المستحق الرهيب الذي يترتب على عملية التحريف هذه (فَبِمَا نَقْضِهِمْ مِيثَاقَهُمْ لَعَنَّاهُمْ وَجَعَلْنَا قُلُوبَهُمْ قَاسِيَةً يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ عَنْ مَوَاضِعِهِ وَنَسُوا حَظّاً مِمَّا ذُكِّرُوا بِهِ...).

ان النسيان هنا ليس غفلة أو سهواً،بل ممارسه جديدة تخالف ما أنزله الله تعالى، انهم مارسوا اطواراً وانماط سلوك خلاف شرع الله سبحانه وتعالى، وليس النسيان هنا امحاء صورة معينة في الذهن لعلّة أو اخرى، بل هو تشبع الذهن بصورة مغايرة مع توهج الصورة الاساسية في الذاكرة باعتبارها واضحاً يجب ان يزول في نية القوم. ونلتقي باشارات كثيرة تؤكد هذا المعنى لتحريف (كَلِمَةُ اللَّهِ) أو الكلم، ولعل الصياغة القرآنية التي تقول (يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ مِنْ بَعْدِ مَوَاضِعِهِ) تعطي هذا اللون من التصور، ففي كتب التفسير، (يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ) أي كلام الله (مِنْ بَعْدِ مَوَاضِعِهِ) أي من بعد ان وَضعه الله مواضعة، أي وهذا البيان هو جوهر المعنى ولكن لا يصيبه [فرض فروضه واحل حلاله وحرم حرامه...بالصميم، أن (من بعد مواضعه)، تعني في الغاية القصوى، ذلك الواقع الحق، وتحريفه ايجاد الواقع المزيف، فان تغيير حكم الله في الزنا ونقله من حد الرجم الى اربعين جلدة، انما هو انشاء واقع فاسد على الارض بدل واقع هو الحق.

ان دراسة اجواء الآيات في موضوع تحريف الكلم تكشف بوضوح عن هذا المعنى للتحريف، فالآية (1) من سورة المائدة مسبوقة بتفصيل الميثاق الذي اخذه الله على بني اسرائيل لكن القوم حذفوه بواقع آخر.

يقول الله تعالى في ذلك: (وَلَقَدْ أَخَذَ اللَّهُ مِيثَاقَ بَنِي إِسْرَائِيلَ وَبَعَثْنَا مِنْهُمْ اثْنَيْ عَشَرَ نَقِيباً وَقَالَ اللَّهُ إِنِّي مَعَكُمْ لَئِنْ أَقَمْتُمْ الصَّلاةَ وَآتَيْتُمْ الزَّكَاةَ وَآمَنْتُمْ بِرُسُلِي وَعَزَّرْتُمُوهُمْ وَأَقْرَضْتُمْ اللَّهَ قَرْضاً حَسَناً لأكَفِّرَنَّ عَنْكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَلأدْخِلَنَّكُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الأَنْهَارُ فَمَنْ كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ مِنْكُمْ فَقَدْ ضَلَّ سَوَاءَ السَّبِيلِ * فَبِمَا نَقْضِهِمْ مِيثَاقَهُمْ لَعَنَّاهُمْ وَجَعَلْنَا قُلُوبَهُمْ قَاسِيَةً يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ عَنْ مَوَاضِعِهِ وَنَسُوا حَظّاً مِمَّا ذُكِّرُوا بِهِ...)(10).

يقول تعالى: (يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ لا يَحْزُنْكَ الَّذِينَ يُسَارِعُونَ فِي الْكُفْرِ مِنْ الَّذِينَ قَالُوا آمَنَّا بِأَفْوَاهِهِمْ وَلَمْ تُؤْمِنْ قُلُوبُهُمْ وَمِنْ الَّذِينَ هَادُوا سَمَّاعُونَ لِلْكَذِبِ سَمَّاعُونَ لِقَوْمٍ آخَرِينَ لَمْ يَأْتُوكَ يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ مِنْ بَعْدِ مَوَاضِعِهِ يَقُولُونَ إِنْ أُوتِيتُمْ هَذَا فَخُذُوهُ وَإِنْ لَمْ تُؤْتَوْهُ فَاحْذَرُوا وَمَنْ يُرِدْ اللَّهُ فِتْنَتَهُ فَلَنْ تَمْلِكَ لَهُ مِنْ اللَّهِ شَيْئاً أُوْلَئِكَ الَّذِينَ لَمْ يُرِدْ اللَّهُ أَنْ يُطَهِّرَ قُلُوبَهُمْ لَهُمْ فِي الدُّنْيَا خِزْيٌ وَلَهُمْ فِي الآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ)(11).

يقول تعالى: (أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ أُوتُوا نَصِيباً مِنْ الْكِتَابِ يَشْتَرُونَ الضَّلالَةَ وَيُرِيدُونَ أَنْ تَضِلُّوا السَّبِيلَ * وَاللَّهُ أَعْلَمُ بِأَعْدَائِكُمْ وَكَفَى بِاللَّهِ وَلِيّاً وَكَفَى بِاللَّهِ نَصِيراً * مِنْ الَّذِينَ هَادُوا يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ عَنْ مَوَاضِعِهِ وَيَقُولُونَ سَمِعْنَا وَعَصَيْنَا وَاسْمَعْ غَيْرَ مُسْمَعٍ وَرَاعِنَا لَيّاً بِأَلْسِنَتِهِمْ وَطَعْناً فِي الدِّينِ وَلَوْ أَنَّهُمْ قَالُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا وَاسْمَعْ وَانظُرْنَا لَكَانَ خَيْراً لَهُمْ وَأَقْوَمَ وَلَكِنْ لَعَنَهُمْ اللَّهُ بِكُفْرِهِمْ فَلا يُؤْمِنُونَ إِلاَّ قَلِيلاً)(12).

ان اليهود يحرفون، حرّفوا النصوص بخلق واقع زائف، يتناقض ويتضاد مع الواقع الحق الذي جاء به موسى ومحمد، حرّفوا النصوص الالهية بتوليد نصوص لا اساس لهامن الوحي، فأدت الى واقع منخور من داخله على صعيد الحقيقة، وكل نص من صنع عوامل تكون خفية في كثير من الاحيان، ولا يسلم من هذا إلاّ النص الالهي أي كلمة الله سبحانه وتعالى، والسؤال الذي يطرح نفسه في هذا السياق ترى ما هي عوامل خلق النص اليهودي المنحرف؟!

الكفر برسالة محمد صلى الله عليه وآله وسلم، والحقد على الانسان، والركون الى الكذب وممارسة الباطل وحب الذات والتراث الدموي... كل هذه وغيرها هي عوامل النص الجديد، عوامل خلقه وبعثه ; لان النص لا يأتي من فراغ، وكل نص يولد نظيره على امتداد الهوية الاولى، والكفر برسالة محمد أوجدت في ضمائرهم وروحهم بنىً متوالية من الانكار والجحود.

وفي الحقيقة ان طبيعة النص المنحرف، المصنوع، لم تكن برهانية ابداً، بل هي مجردروح عاتبة، اعتمدت المخالفة/ العند، لكي تصنع مقابل نص، مما يستدعي واقعاً مقابل واقع، فهو ليس نصاً سجالياً، وانما نص يزاحم آخر على مساحة الفعل، لمجرد تحجيم حركة لم تكن مرغوبة لدى هذا الفريق من البشر الذي اشتهر بقتل الانبياء.

قال تعالى: (إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنزَلَ اللَّهُ مِنْ الْكِتَابِ وَيَشْتَرُونَ بِهِ ثَمَناً قَلِيلاً أُوْلَئِكَ مَا يَأْكُلُونَ فِي بُطُونِهِمْ إِلاَّ النَّارَ وَلا يُكَلِّمُهُمْ اللَّهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَلا يُزَكِّيهِمْ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ)(13).

قال تعالى: (إِنَّ الَّذِينَ يَشْتَرُونَ بِعَهْدِ اللَّهِ وَأَيْمَانِهِمْ ثَمَناً قَلِيلاً أُوْلَئِكَ لا خَلاقَ لَهُمْ فِي الآخِرَةِ وَلا يُكَلِّمُهُمْ اللَّهُ وَلا يَنْظُرُ إِلَيْهِمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَلا يُزَكِّيهِمْ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ)(14).

اعتقد ان عدم تكليم الله لهؤلاء يوم القيامة تعبير مجازي عن حرمانهم من رحمته التي وسعت كل شيء ومن لطفه الذي سبق عدله، ولعل جو الآية يفيد ذلك ويصب في هذا الفضاء خاصة قوله تعالى: (...وَلا يَنْظُرُ إِلَيْهِمْ).

اولاً ـ الانسان هو الذي يصنع التاريخ، وصناعته هذه خاضعة في طرف منها للقوانين التي تنظم الكون والحياة والمجتمع، وترتب النتائج على اسبابها أو مقدماتها يدخل في اطار القضاء الالهي، ولذا فان صناعة التاريخ بقدر ما تتصل بارادة الانسان ومسؤوليته لهاعلاقة من جهة اخرى بقضاء الله تبارك وتعالى، فالتاريخ افراز للارادة البشرية باتجاه القانون الذي عملت بموجبه وفي ضوئه أو من معاني الكلمة في القرآن الكريم قضاء الله في مسيرة التاريخ بالمعنى السابق.

قال تعالى: (وَلَوْلا كَلِمَةٌ سَبَقَتْ مِنْ رَبِّكَ لَكَانَ لِزَاماً وَأَجَلٌ مُسَمًّى)(15).

اي قضاء الله في تأخير العذاب الى يوم القيامة، وهذا القضاء المحدد بهذه الهوية ينطوي على فكرة دقيقة، مؤداها ان التاريخ امكانية مفتوحة، أو ان الانسان حرية سارية المفعول. قالوا في التفسير (اي لولا قضاء الله بتأخير العذاب عنهم ووقت مسمى لهلاكهم لكان العذاب واقعاً بهم، وكما قال القراء بتعبير اوضح، ولولا كلمة واجل مسمى لكان لزاماً أي لكان العذاب لازماً لهم)(16).

وهذا التفسير يثبت المعنى المباشر للآية، ويهمل قيمة الزمن المفتوح الذي يختزن تاريخية صحيحة رائعة، فان تأخير العذاب تفعيل للوجود وتفعيل للتاريخ عبر الانسان،بل هو توكيد للمسؤولية الانسانية الكبرى. قال تعالى: (وَمَا كَانَ النَّاسُ إِلاَّ أُمَّةً وَاحِدَةً فَاخْتَلَفُوا وَلَوْلا كَلِمَةٌ سَبَقَتْ مِنْ رَبِّكَ لَقُضِيَ بَيْنَهُمْ فِيمَا فِيهِ يَخْتَلِفُونَ)(17). قالوا في التفسير (اي لولا قضاء الله بتاخير الجزاء الى يوم القيامة لعجل عقابهم في الدنيا باختلافهم في الدين).

مرة اخرى نلتقي بهذا الاجمال الغريب للزمن! قال تعالى: (وَلَقَدْ آتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ فَاخْتُلِفَ فِيهِ وَلَوْلا كَلِمَةٌ سَبَقَتْ مِنْ رَبِّكَ لَقُضِيَ بَيْنَهُمْ وَإِنَّهُمْ لَفِي شَكٍّ مِنْهُ مُرِيبٍ)(18). جاء في تفسير مجمع البيان (اي لولا خبر الله السابق بانه يؤخر الجزاء الى يوم القيامة لما عَلِمَفي ذلك من المصلحة... لعجل الثواب والعقاب لاجله، وقيل معناه: لفصل الامر على التحام بين المؤمنين والكافرين بنجاة هؤلاء وهلاك اولئك...). وهذا التفسير يقترب من احترام الزمن، ويلمح من بعيد بامكانية التاريخ، مع العلم ان الامكانية هنا ليست بالمعنى الفلسفي المجرد، بل بمعنى الصيرورة الواقعة فعلاً.

قال تعالى: (وَمَا تَفَرَّقُوا إِلاَّ مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَهُمْ الْعِلْمُ بَغْياً بَيْنَهُمْ وَلَوْلا كَلِمَةٌ سَبَقَتْ مِنْ رَبِّكَ إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى لَقُضِيَ بَيْنَهُمْ وَإِنَّ الَّذِينَ أُورِثُوا الْكِتَابَ مِنْ بَعْدِهِمْ لَفِي شَكٍّ مِنْهُ مُرِيبٍ)(19). قال تعالى: (وَلَقَدْ آتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ فَاخْتُلِفَ فِيهِ وَلَوْلا كَلِمَةٌ سَبَقَتْ مِنْ رَبِّكَ لَقُضِيَ بَيْنَهُمْ وَإِنَّهُمْ لَفِي شَكٍّ مِنْهُ مُرِيبٍ)، وقال تعالى: (وَلَقَدْ سَبَقَتْ كَلِمَتُنَا لِعِبَادِنَا الْمُرْسَلِينَ * إِنَّهُمْ لَهُمْ الْمَنصُورُونَ * وَإِنَّ جُندَنَا لَهُم الْغَالِبُونَ)(20).

قال في المجمع: اي سبق الوعد منا لعبادنا الذين بعثناهم الى الخلق انهم هم المنصورون في الدنيا والاخرة.

ان نقطة الضعف في التفسيرات السابقة اهمال (الزمن) في صلته الواضحة بقضاء الله تعالى الذي هو كلمة الله ـ عزّ وجلّ ـ في مسيرة الانسان، فان تأجيل العذاب وتأخير الثواب ولو تفحصنا هذا الزمن من خلال الآيات الكريمة [زمن] والجزاء الى يوم القيامة يؤول الى لاتضح لنا انه زمن (مفتوح) اي قابل للتناقضات والصراعات والحركة، ولذلك لا نقصد ابداً هنا الزمن بالمعنى الفلسفي، بل هو الزمن الذي يأتلف في بحره قطبان مهمان جوهريان، هما:

الاول: الحرية.

الثاني: المسؤولية.

ان الاشارة القرا نية المؤكدة على الاختلاف باتصال حيوي ومباشر بكلمة الله، وتصبح كل هذا المرتب عبر زمن يمتد منذ ان خلق الله الانسان حتى قيام الساعة. ان هذا الانثيال بالحقائق على شكل شبكة متداخلة، انما يجزر مفهوم التاريخ باعتباره افرازاًحيوياً حقيقياً للحرية والمسؤولية.

ان اختزال (كلمة الله) في هذه الآيات باحدى مصاديق قضاء الله ليس صحيحاً وليس هو نهاية الايضاح، بل هو البداية التي تطل بنا مدى اوسع، وهو هنا الزمن المفتوح.

ان تأخير العقاب يتيح الفرصة لتجليات هذا العقاب على ساحة الحياة، كما ان تأخير الثواب يتيح الفرصة لتجليات هذا الثواب، ومن خلال هذه التجليات يتحقق ذلك المرتب العظيم، اي الحرية والمسؤولية. ليس من ريب ان السبق هنا قانون رباني وجد فرصة تنفيذه على الارض.

ان قضاء الله (كلمته) في هذه الآيات تعطي هذا المعنى للتاريخ، ولكي تتضح الصورة اكثر فستعرف الآيات التالية التي هي تطبيق عملي لهذا القضاء القانوني السنني في بحرالحياة...

قال تعالى: (وَتِلْكَ الأَيَّامُ نُدَاوِلُهَا بَيْنَ النَّاسِ).

قال تعالى: (وَقُلْنَا اهْبِطُوا بَعْضُكُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ وَلكُمْ فِي الأَرْضِ مُسْتَقَرٌّ وَمَتَاعٌ إِلَى حِينٍ).

قال تعالى: (يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوباً وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ).

ثانياً ـ لو ان الله تعالى قضى بالعقاب حال ممارسة الاثم، العقاب السريع الملازم في ذات اللحظة، اي لو كان هناك اتحاد زمني بين الخطيئة والعقاب لانتفى التاريخ، وتحولت الحياة الى صرخة عابرة، لحظة لا تحمل اي معنى أو هدف، ولانهار عالم السنن الاجتماعية، فان النفس الانسانية ليست ومضة من مسيرة التكوين، بل هي تجليات ضخمة من الفعل والترك، الاقدام والاحجام، المغامرة والمراجعة، الاثم والتوبة، العصيان والطاعة، والتاريخ صورة ضد الصراع القائم بين هذه الاستقطابات داخل الذات الانسانية، واستقطابات اخرى هائلة تتحكم في حركة النفس، لا يمكن ان تجد مصداقهاالفعلي على ساحة الحياة إلاّ في قسمة من الزمن، ومن هنا تأجل عذاب الله وجزاؤه، فان هذا الزمن ضروري كي تثبت الذات الانسانية وجودها، وتؤكد قدرتها على اتخاذ القرار. ونقصد هنا الجزاء النهائي والثواب الابدي، اي الجنة والنار، والا بمساحتيهما المرقومتين على نحو آني سريع لا شك فيها فى ضوء آيات الكتاب الكريم، وهما ساحتان لا يعطلان توتر تلكم الاقطاب ابداً، فان مثل هذه القراءات السريعة الآنية قد تزيد من توترهاواشتداد تجاذباتها. (قَدْ أَفْلَحَ مَنْ زَكَّاهَا * وَقَدْ خَابَ مَنْ دَسَّاهَا)، اي تكون من عوامل تاًسيس التاريخ.

ان التطابق اللحظي بين الدنيا والاخرة يعدم التاريخ...فالعقاب المؤجل هو جهنم والعياذ بالله... الثواب المؤجل هو الجنة ان شاء الله... اذن الدنيا قدر... ولابد ان يخوض الانسان قدره... فهناك تاريخ... قال تعالى: (وَلَوْلا كَلِمَةُ الْفَصْلِ لَقُضِيَ بَيْنَهُمْ وَإِنَّ الظَّالِمِينَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ) (21).

ثالثاً ـ الآيات السابقة كشفت لنا عن قضاء/ سنة ربانية جوهرية، تقضي بأن هناك زمناً ينبغي ان يخوض الانسان غماره الصعب: (إِنَّا خَلَقْنَا الإِنسَانَ مِنْ نُطْفَةٍ أَمْشَاجٍ نَبْتَلِيهِ)، والكلمة السابقة هي هذا الزمن الصعب، والسبق هنا ليس زمنياً وانما هو سبق بالرتبة، والتعبير السليم هو ان هناك قضاءً مبرماً، فالعقاب والثواب / الجنة والنار /مؤجلان كي تتحقق فاعليتهما على الارض اولاً اي كما يتحقق زمن مطلوب، تلك هي حكمة الله جل وعلا، وليس من ريب هناك عقاب دنيوي وثواب دنيوي، انهما على الارض التي هي محل الابتلاء. وهذان الجزاءان السريعان الآنيان لا يعطلان توتر اقطاب النفس المتصارعة ولا يحذفان عوامل صناعة التاريخ، بل هما في خدمة الزمن الحتمي، يوتران تلكم الاقطاب ويفعلان حركة التاريخ، الامر الذي يجذر حقيقة الزمن الحتمي،ويشجعان الانسان على المعنى في المغامرة. هذا السبق العظيم تترشح منه دائرتان طوليتان مهمتان.

 المصادر :

ــــــــــــــــــــــ

(1) وسنأتي على كلام آخر في الآية.

(2) البقرة، الآية 253.

(3) الاعراف، الآية 143.

(4) الاعراف، الآية 144.

(5) التوبة، الآية 6.

(6) المائدة، الآية 13.

(7) المائدة، الآية 41.

(8) النساء، الآية 46.

(9) البقرة، الآية 75.

(10) المائدة، الآية 12، 13.

(11) المائدة، الآية 41.

(12) النساء، الآية 44 ـ 46.

(13) البقرة، الآية 74.

(14) آل عمران، الآية: 77.

(15) طه، الآية: 129.

(16) صفوة التفاسير، ج 2ص 251.

(17) يونس، الآية 19.

(18) هود، الآية 110.

(19) فصلت، الآية 45.

(20) الصافات، الآيات 171 ـ 173.

(21) الشورى، الآية 21.

 

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2009/03/04   ||   القرّاء : 2450





 
 

كلمات من نور :

من قرأ القرآن كانت له دعوة مجابة ، إما معجلة وإما مؤجلة .

البحث في القسم :


  

جديد القسم :



 قدسية أهل البيت (عليهم السلام) في القرآن

 86 ـ في تفسير سورة الطارق

 هي أحمد الثاني

 القرآن والعترة

 أهمّية سلامة النفس

 القرآن عنوان حياة المسلم

 الشيخ محمد فهمي عبد السيّد عصفور ضيفاً على الدار

 الدار تستقبل وفداً قرآنياً من جامعة المصطفى (ص)

 مبدأ الصلابة والثبات

 رحلة ترفيهية إلى مطعم رز سفيد وملعب كرة القدم

ملفات متنوعة :



 الإمام الرضا (ع) مؤسّس أسلوب جديد في فهم القرآن (*)

 سلسلة دروس في الوقف والابتداء (الدرس الثاني عشر)

 رحيل الأستاذ المخلص الحاج عباس رنجبر

 تفسير سورة القدر (2)

 النور المبين في تفسير القرآن الكريم الدرس الأول

 الآراء الاجتماعية في نهج البلاغة (*)

 الدار تقيم أولى جلساتها في مباحثات الحفظ

 ما هي فضائل شهر رمضان المبارك وكيف نستقبله

 مظاهر ‌‌اللحـن‌ الخفي‌ عند علماء التجويد

 السجن في فكر الإمام الكاظم (ع)

إحصاءات النصوص :

  • الأقسام الرئيسية : 13

  • الأقسام الفرعية : 71

  • عدد المواضيع : 2084

  • التصفحات : 7975645

  • التاريخ : 24/01/2019 - 12:57

المكتبة :

. :  الجديد  : .
 تأثر الأحكام بعصر النص

 التفسير البنائي للقرآن الكريم – ج 1

 التفسير البنائي للقرآن الكريم – ج 2

 التفسير البنائي للقرآن الكريم – ج 3

 التفسير البنائي للقرآن الكريم – ج 4

 التفسير البنائي للقرآن الكريم – ج 5

 دروس في تدبر القرآن جزء عمَّ الجزء الثلاثون

 اشراقات قرآنية (تقرير دروس آية الله الجوادي الآملي

 تفسير النور - الجزء العاشر

 تفسير النور - الجزء التاسع



. :  كتب متنوعة  : .
 القرآن الكريم ( حسب السور)

 تأثر الأحكام بعصر النص

 القرآن حكمة الحياة

 رسالة التدبر الترتيبي في القرآن - أسس ومبادئ ومنهج

 الأمثل في تفسير كتاب الله المنزل (الجزء السادس عشر

 لطائف ومعارف القرآن الكريم بين سؤال وجواب ج4

 الحفظ الموضوعي

 الميزان في تفسير القرآن ( الجزء الثالث)

 الميزان في تفسير القرآن ( الجزء الخامس)

 الأمثل في تفسير كتاب الله المنزل (الجزء العشرون)

الأسئلة والأجوبة :

. :  الجديد  : .
 هل يتأثر النبي (صلى الله عليه وآله) بالسحر

 خلق الرسول الكريم وسيرته المالية

 النجاة من عذاب البرزخ

 في تحريم الخمر والميسر

 في إجبار المستضعفين وعدم معاجلة المستكبرين بالحساب

 القصص القرآنية مبنية على وقائع تاريخية حقيقية

 الرزق بين الأسباب ومشيئته تعالى

 كيف نفهم الكتاب ولا يعلمه إلا الله والراسخون في العلم؟ وكيف هو آيات بيّنات؟

 من الذي منعها أن تعبد الله وهي مالكة لقومها؟

 سجود غير ذوات الأرواح وتسبيحها



. :  أسئلة وأجوبة متنوعة  : .
 حياة الرفاهية

 كيف يستدل القرآن الكريم على التوحيد؟

 معنى آية الخمس وموارد وجوبه

 كيف لي أن أستفيد من آيات القرآن الكريم ليتخلّص من تلك الغفلة والوساوس التي تسيطر على هذا الشخص؟

 ما الفرق بين الحدر والترتيل مع ذكر مراتب الترتيل

 فيمن نزلت آية (سأل سائل بعذاب واقع)

 ما هو المقصود من إن الله حي وقيوم؟

 ما هو سبب اقتران صفتي ((الغني)) و((الحميد))؟

 المراد من المحكم والمتشابه

  يُذكر عندكم، في أحاديثكم وبعض مصادركم، مصطلح « مصحف الإمام عليّ »، فهل لعليٍّ كرّم الله وجهه مصحفٌ غير هذا المصحف المتداوَل بيننا اليوم ؟ ولماذا هذا التميّز ؟!

الصوتيات :

. :  الجديد  : .
 أنوارك زينب والكرم في ثغر الدنيا تبتسم

 لِمَن السَنا

 إن الله و ملائكته يصلون على النبي ...

 مدائح للإمام المهدي (عج)

 الأستاذ أمير كسمائي (2) _سورة الأحزاب _الآية 40

 الأستاذ أمير كسمائي (1) _سورة الأحزاب _الآية 40

 الأستاذ أمير كسمائي _سورة آل عمران _الآية 144

 اللهم رب شهر رمضان

 رمضان يا خير الشهور تحية

 كلمة سماحة آية الله السيد منير الخباز (حفظه الله) في حفل تكريم حفاظ القرآن الكريم



. :  الأكثر إستماع  : .
 مقام البيات ( تلاوة ) ـ الشيخ عبدالباسط عبدالصمد (20595)

 مقام صبا ( تلاوة ) ـ حسان (9578)

 مقام البيات ( تواشيح ) ـ فرقة القدر (6694)

 مقام صبا ( تواشيح ) ـ ربي خلق طه من نور ـ طه الفشندي (6234)

 الشیخ الزناتی-حجاز ونهاوند (5371)

 الدرس الأول (4778)

 آل عمران من 189 إلى 195 + الكوثر (4770)

 سورة الحجرات وق والانشراح والتوحيد (4750)

 الدرس الاول (4598)

 درس رقم 1 (4514)



. :  الأكثر تحميلا  : .
 مقام البيات ( تلاوة ) ـ الشيخ عبدالباسط عبدالصمد (5099)

 مقام صبا ( تواشيح ) ـ ربي خلق طه من نور ـ طه الفشندي (3467)

 مقام صبا ( تلاوة ) ـ حسان (2475)

 سورة البقرة والطارق والانشراح (2379)

 مقام النهاوند ( تلاوة ) محمد عمران ـ الاحزاب (2221)

 مقام البيات ( تواشيح ) ـ فرقة القدر (1925)

 الرحمن + الواقعة + الدهر الطور عراقي (1834)

 تطبيق على سورة الواقعة (1729)

 الدرس الأول (1684)

 الدرس الأوّل (1649)



. :  ملفات متنوعة  : .
 الجزء الحادي عشر

 سورة الإنفطار

 الرحمن + الواقعة + الدهر الطور عراقي

 مفهوم الافضلية في القرآن

 الدرس الخامس عشر

 سورة المطففين

 الكوثر (تعليمي للصغار)

 البلد

 الغاشية _ كريم منصوري

 سورة الجن

الفيديو :

. :  الجديد  : .
 الأستاذ السيد نزار الهاشمي - سورة فاطر

 الأستاذ السيد محمدرضا المحمدي - سورة آل عمران

 محمد علي فروغي - سورة القمر و الرحمن و الكوثر

 محمد علي فروغي - سورة الفرقان

 محمد علي فروغي - سورة الأنعام

 سورة الفاتحة-أحمد الطائي

 أستاذ منتظر الأسدي - سورة الإنسان

 أستاذ منتظر الأسدي - سورة البروج

 أستاذ حيدر الكعبي - سورة النازعات

 اعلان لدار السیدة رقیة (ع) للقرآن الکریم



. :  الأكثر مشاهدة  : .
 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الاول (5917)

 مجموعة من قراء القرآن الكريم (5561)

 الاستاذ الشيخ صادق الراضي (4996)

 سورة الطارق - السيد محمد رضا المحمدي (4793)

 سورة الدهر ـ الاستاذ عامر الكاظمي (4319)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثاني (4247)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثالث (4151)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الحادي عشر (4103)

 سورة الانعام 159الى الأخيرـ الاستاذ ميثم التمار (4093)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الخامس (4014)



. :  الأكثر تحميلا  : .
 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الاول (1641)

 مجموعة من قراء القرآن الكريم (1501)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثاني (1387)

 الاستاذ الشيخ صادق الراضي (1384)

 سورة الطارق - السيد محمد رضا المحمدي (1107)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الرابع (1072)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس السابع (1047)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثالث (1017)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الحادي عشر (1001)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الخامس (995)



. :  ملفات متنوعة  : .
 محمد علي فروغي - سورة القمر و الرحمن و الكوثر

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الرابع

 تواشيح السيد مهدي الحسيني ـ مدينة القاسم(ع)

 آية وصورة 3

 السيد عادل العلوي - في رحاب القرآن

 آية وصورة

 لقاء مع الشيخ أبي إحسان البصري

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثالث

 سورة الدهر ـ الاستاذ عامر الكاظمي

 اعلان لدار السیدة رقیة (ع) للقرآن الکریم



















 

دار السيدة رقية (ع) للقرآن الكريم : info@ruqayah.net  -  www.ruqayah.net

تصميم وبرمجة وإستضافة: الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net