00989338131045
 
 
 
 

  • الصفحة الرئيسية لقسم النصوص

التعريف بالدار :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • من نحن (2)
  • الهيكلة العامة (1)
  • المنجزات (14)
  • المراسلات (0)
  • ما قيل عن الدار (1)

المشرف العام :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • سيرته الذاتية (1)
  • كلماته التوجيهية (11)
  • مؤلفاته (3)
  • مقالاته (69)
  • إنجازاته (5)
  • لقاءاته وزياراته (14)

دروس الدار التخصصية :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • التجويد (8)
  • الحفظ (15)
  • الصوت والنغم (11)
  • القراءات السبع (5)
  • المفاهيم القرآنية (6)
  • بيانات قرآنية (10)

مؤلفات الدار ونتاجاتها :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • المناهج الدراسية (7)
  • لوائح التحكيم (1)
  • الكتب التخصصية (8)
  • الخطط والبرامج التعليمية (2)
  • التطبيقات البرمجية (9)
  • الأقراص التعليمية (14)
  • الترجمة (10)
  • مقالات المنتسبين والأعضاء (32)
  • مجلة حديث الدار (51)
  • كرّاس بناء الطفل (10)

مع الطالب :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مقالات الأشبال (36)
  • لقاءات مع حفاظ الدار (0)
  • المتميزون والفائزون (14)
  • المسابقات القرآنية (22)
  • النشرات الأسبوعية (48)
  • الرحلات الترفيهية (12)

إعلام الدار :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • الضيوف والزيارات (158)
  • الاحتفالات والأمسيات (72)
  • الورش والدورات والندوات (61)
  • أخبار الدار (33)

المقالات القرآنية التخصصية :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • علوم القرآن الكريم (151)
  • العقائد في القرآن (62)
  • الأخلاق في القرآن (163)
  • الفقه وآيات الأحكام (11)
  • القرآن والمجتمع (69)
  • مناهج وأساليب القصص القرآني (25)
  • قصص الأنبياء (ع) (66)

دروس قرآنية تخصصية :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • التجويد (17)
  • الحفظ (5)
  • القراءات السبع (3)
  • الوقف والإبتداء (13)
  • المقامات (5)
  • علوم القرآن (1)
  • التفسير (14)

تفسير القرآن الكريم :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • علم التفسير (87)
  • تفسير السور والآيات (175)
  • تفسير الجزء الثلاثين (37)
  • أعلام المفسرين (16)

السيرة والمناسبات الخاصة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • النبي (ص) وأهل البيت (ع) (103)
  • نساء أهل البيت (ع) (35)
  • سلسلة مصوّرة لحياة الرسول (ص) وأهل بيته (ع) (14)
  • عاشوراء والأربعين (44)
  • شهر رمضان وعيد الفطر (19)
  • الحج وعيد الأضحى (7)

اللقاءات والأخبار :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • لقاء وكالات الأنباء مع الشخصيات والمؤسسات (40)
  • لقاء مع حملة القرآن الكريم (41)
  • الأخبار القرآنية (95)

الثقافة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • الفكر (2)
  • الدعاء (16)
  • العرفان (5)
  • الأخلاق والإرشاد (18)
  • الاجتماع وعلم النفس (12)
  • شرح وصايا الإمام الباقر (ع) (19)

البرامج والتطبيقات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • البرامج القرآنية (3)

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية لهذا القسم
  • أرشيف مواضيع هذا القسم
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • المشاركة في سـجل الزوار
  • أضف موقع الدار للمفضلة
  • للإتصال بنا ، أرسل رسالة









 
 
  • القسم الرئيسي : السيرة والمناسبات الخاصة .

        • القسم الفرعي : النبي (ص) وأهل البيت (ع) .

              • الموضوع : شهادة الإمام الجواد (عليه السلام) وما قيل فيه * .

شهادة الإمام الجواد (عليه السلام) وما قيل فيه *

على الرغم من تعدد الروايات في كيفية شهادة الإمام أبي جعفر الجواد عليه السلام، فإنّ أغلبها يجمع على أن الإمام اغتيل مسموماً ـ ولو أن البعض توقف في أن يشهد بذلك؛ لعدم ثبوت خبر لديه(1) ـ وأنّ مثلث الاغتيال قد تمثّل في زوجته أم الفضل زينب بنت المأمون، وهي المباشر الأول التي قدّمت للإمام عنباً مسموماً، ثم في أخيها جعفر، يدبّرهم ويساعدهم على هذا الأمر المعتصم بن هارون.

فقد ذكر ذلك غير واحد من المؤرخين ومنهم المؤرخ الشهير المسعودي فقال: (فلما انصرف أبو جعفر إلى العراق لم يزل المعتصم وجعفر بن المأمون يدبّرون ويعملون الحيلة في قتله، فقال جعفر لاُخته أم الفضل ـ وكانت لاُمّه وأبيه ـ في ذلك؛ لأنّه وقف على انحرافها عنه وغيرتها عليه لتفضيله أُم أبي الحسن ابنه عليها، مع شدّة محبتها له؛ ولأنّها لم ترزق منه ولد، فأجابت أخاها جعفراً)(2).

وقال غيره: (ثم إنّ المعتصم جعل يعمل الحيلة في قتل أبي جعفر عليه السلام وأشار إلى ابنة المأمون زوجته بأن تسمّه؛ لأنّه وقف على انحرافها عن أبي جعفر عليه السلام وشدة غيرتها عليه؛ لتفضيله أم أبي الحسن ابنه عليها؛ ولأنّه لم يرزق منها ولد، فأجابته إلى ذلك)(3).

أما ابن شهر آشوب فقد نقل في مناقبه أنّه: (لما بويع المعتصم جعل يتفقد أحواله، فكتب إلى عبدالملك الزيّات أن ينفذ إليه التقي وأم الفضل)(4).

وحان الرحيل:

كما تضاربت الآراء واختلفت في تعيين تاريخ مولده، كذلك وقع الاختلاف في تعيين يوم شهادته عليه السلام. ولا يمكن الترجيح على نحو الجزم بأحد تلك الأقوال سواء في المولد أو الوفاة، لكننا نستطيع أن نستقرب أحد التواريخ المنقولة في المصادر من خلال الاستئناس ببعض القرائن أو الدلائل التي تساعد على ذلك.

وبناءً على كون عمر الإمام الجواد عليه السلام عند وفاته قد ضبط في بعض المصادر بخمس وعشرين سنة، وشهرين، وثمانية عشر يوماً(5)، ولو رجّح تاريخ مولده في ١٧ رمضان سنة ( ١٩٥ ه‍ )(6)، فإنّ وفاته عليه السلام ستكون وفق ذلك البناء يوم الثلاثاء لخمس خلون من ذي الحجة سنة (٢٢٠ ه‍)(7).

ومما يعضد هذا الرأي وجود رواية في الكافي في باب الإشارة والنصّ على أبي الحسن الثالث عليه السلام: «شهد أحمد بن أبي خالد مولى أبي جعفر أنّ أبا جعفر محمد بن علي بن موسى بن جعفر بن محمد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب عليهم السلام، أشهده أنه أوصى إلى عليّ ابنه بنفسه وأخواته.. إلى أن ينتهي من بعض وصاياه ويؤرخ الوصية بقوله: وذلك يوم الأحد لثلاث ليالٍ خلون من ذي الحجة سنة عشرين ومئتين..»(8).

من هذا يتبيّن أن الإمام عليه السلام حي يرزق في يوم الأحد، حيث كتب وصيته وأشهد عليها ثلاثة من أصحابه المقربين إليه: خادمه، ومولاه، وأحد أبناء عمومته، ثم كانت بعد ذلك شهادته عليه السلام يوم الثلاثاء.

وقيل: يوم الثلاثاء لست ليالٍ خلون من ذي الحجة سنة عشرين ومائتين(9).

أما كيفية وفاته عليه السلام فإنّه اختُلف فيها أيضاً، فمن قائل بشهادته مسموماً بعنب رازقي، ومن قائل بمسموميته في منديل، وهناك من قال إنّه سُمَّ بشراب، أو من قال إنّ المعتصم أشار إلى أعوانه بدعوته إلى مأدبة فقُدِّم له طعام مسموم فأكل منه، ومنهم من صرّح بعدم ثبوت خبر موته بالسم، وسكت البعض الآخر عن كيفية موته واكتفى بكلمة (قُبض).

ولعلَّ أقدم نصٍّ توفّرنا عليه الخبر الذي أورده العياشي المتوفّى سنة ٣٢٠ ه‍ في تفسيره.

قال العياشي: (... قال زرقان: إنّ ابن أبي دؤاد قال: صرت إلى المعتصم بعد ثلاثة، فقلت: إنّ نصيحة أمير المؤمنين عليّ واجبة، وأنا أكلّمه بما أعلم أنّي أدخل به النار.

قال: وما هو؟

قلت: إذا جمع أمير المؤمنين في مجلسه فقهاء رعيته وعلماءهم لأمر واقع من اُمور الدين، فسألهم عن الحكم فيه فأخبروه بما عندهم من الحكم في ذلك، وقد حضر المجلس أهل بيته وقوّاده ووزراؤه وكتّابه، وقد تسامع الناس بذلك من وراء بابه، ثم يترك أقاويلهم كلّهم لقول رجل يقول شطر هذه الاُمّة بإمامته، ويدّعون أنّه أولى منه بمقامه، ثم يحكم بحكمه دون حكم الفقهاء!!

قال: فتغير لونه وانتبه لما نبّهته له، وقال: جزاك الله عن نصيحتك خيراً، قال: فأمر (المعتصم) يوم الرابع فلاناً من كتّاب وزرائه بأن يدعوه إلى منزله، فدعاه. فأبى أن يجيبه وقال: «قد علمت أني لا أحضر مجالسكم». فقال: إنّي إنّما أدعوك إلى الطعام، وأحب أن تطأ ثيابي وتدخل منزلي فأتبرك بذلك، فقد أحب فلان بن فلان (من وزراء الخليفة) لقاءك.

فصار إليه، فلما أُطعم منها أحسَّ السم، فدعا بدابته، فسأله ربّ المنزل أن يُقيم، قال: «خروجي من دارك خير لك».

فلم يزل يومه ذلك وليله في خلفة حتى قُبض عليه السلام)(10).

أما الشيخ المفيد رحمه الله فقد نقل في إرشاده بأنّه عليه السلام: ( قُبض ببغداد، وكان سبب وروده إليها إشخاص المعتصم له من المدينة، فورد بغداد لليلتين بقيتا من المحرم من سنة عشرين ومئتين، وتوفي بها في ذي القعدة من هذه السنة.

وقيل: إنّه مضى مسموماً، ولم يثبت بذلك عندي خبر فأشهد به)(۱1).

في حين نجد أن المؤرخ علي بن الحسين المسعودي المتوفّى سنة ٤٣٦ ه‍ يقول: (وقيل: إنّ أُم الفضل بنت المأمون لمّا قدمت معه من المدينة إلى المعتصم سمّته)(12).

وفي موضع آخر ذكر أن مثلث الاغتيال (المعتصم ـ جعفر ـ أم الفضل) كانوا قد تشاوروا وتعاونوا على قتل الإمام والتخلّص منه بعد قدومه إلى بغداد، بل ما استدعي إلّا للغرض ذاته. فقال: (.. وجعلوا ـ المعتصم بن هارون وجعفر بن المأمون وأخته أم الفضل ـ سمّاً في شيء من عنب رازقي وكان يعجبه العنب الرازقي، فلمّا أكل منه ندمت وجعلت تبكي. فقال لها: «ما بكاؤك ؟ والله ليضربنّك الله بفقر لا ينجبر، وبلاء لا ينستر»، فبليت بعلّة في أغمض المواضع من جوارحها صارت ناسوراً ينتقض عليها في كلِّ وقت. فأنفقت مالها وجميع ملكها على تلك العلّة حتى احتاجت إلى رفد الناس. وتردّى جعفر في بئر فأُخرج ميتاً، وكان سكراناً..

ولما حضرت الإمام عليه السلام الوفاة نصّ على أبي الحسن وأوصى إليه، وكان قد سلّم المواريث والسلاح إليه بالمدينة )(13).

وقال ابن شهرآشوب قبل ذلك أن الإمام عليه السلام لمّا تجهّز ( وخرج إلى بغداد فأكرمه ـ أي المعتصم ـ وعظّمه، وأنفذ أشناس(14) بالتحف إليه وإلى أم الفضل، ثم أنفذ إليه شراب حُمّاض الأُترُجّ(15) تحت ختمه على يدي أشناس، وقال: إنّ أمير المؤمنين ذاقه قبل أحمد بن أبي دؤاد، وسعد بن الخضيب وجماعة من المعروفين، ويأمرك أن تشرب منها بماء الثلج، وصُنع في الحال. فقال ـ أي الإمام عليه السلام ـ: «أشربها بالليل». قال: إنّها تنفع بارداً، وقد ذاب الثلج، وأصر على ذلك، فشربها عالماً بفعلهم)(16).

وبعد، فهذا إجمال لما ورد في شأن وفاته وكيفيتها، والذي يبدو راجحاً هو أن الإمام عليه السلام قُضي عليه بالسم، وأن المشاركين في عملية الاغتيال قد عرفتهم، وعرفت تدبيرهم. مع العلم أن محاولات سبقت كانت تدّبر لاغتيال الإمام؛ لكنّه عليه السلام كان يعلم بها، وكان حذراً وقد أخذ بالاحتياط في التعامل سواء مع زوجته أو مع أعوان السلطان في مأكله ومشربه. ولقد كان متوقعاً هذا الأمر قبل وقت غير قليل، فيوم دخل عليه محمد بن علي الهاشمي صبيحة عرسه في بغداد كان يتوقع هذا أن يأتوا للإمام بماء مسموم حين طلب ماءً للشرب.

كما أفلت عليه السلام من محاولة استهدفت سمّه في طعام قدّم له، فقد نقل أبو جعفر المشهدي باسناده: (عن محمد بن القاسم، عن أبيه، وعن غير واحد من أصحابنا أنّه قد سمع عمر بن الفرج أنّه قال: سمعتُ من أبي جعفر عليه السلام شيئاً لو رآه محمداً أخي لكفر.

فقلت: وما هو أصلحك الله؟

قال: إني كنت معه يوماً بالمدينة إذ قرب الطعام، فقال: «أمسكوا».

فقلت: فداك أبي، قد جاءكم الغيب!

فقال: «عليَّ بالخباز». فجيء به، فعاتبه وقال: «من أمرك أن تسمّني في هذا الطعام؟». فقال له: جُعلت فداك (فلان)، ثم أمر بالطعام فرُفع وأُتي بغيره)(17).

وعلى أي حال فقد نجح مثلث الاغتيال في تدبيرهم الأخير، وأطفأوا نور الإمام، وحرموا أنفسهم والاُمّة من بركاته، وما أطفأوا إلّا نوراً من أنوار النبوّة، لو كانوا رعوه حق رعايته لسُقوا ماءً غدقاً، ولأكلوا من فوقهم ومن تحت أرجلهم، ولكنّهم:

عجبتُ لقوم أضلّوا السبيل *** ولم يبتغوا اتّباع الهدى

فما عرفوا الحق حين استنار *** ولا أبصروا الفجر لمّا بدا

وسرعان ما يلتحق الإمام عليه السلام إلى بارئه فينال هناك كأسه الأوفى، وهو لم يخسر الدنيا؛ لأنّه لم يكن يملك منها شيئاً، ولا رجا وأمّل يوماً من حطامها شيئاً، لكنّ الاُمّة خسرته ابناً من أبناء الرسالة، وعلماً من أعلام النبوّة، وطوداً شامخاً كان يفيض على هذا الوجود كلّ أسباب العلم والمعرفة، والتقى والصلاح، ولو قدروه حقّ قدره؛ لأكلوا من فوق رؤوسهم ومن تحت أرجلهم، ولوجدوا به خيراً كثيراً.

وروي أن ابنه علي الهادي عليه السلام قام في جهازه وغسله وتحنيطه وتكفينه كما أمره وأوصاه، فغسّله وحنّطه وأدرجه في أكفانه وصلّى عليه في جماعة من شيعته ومواليه(18).

وجاء في الأخبار أن الواثق صلّى عليه بحضور جماهير غفيرة من الناس، ثم حُمل جثمانه في موكب مهيب تشيعه عشرات الآلاف من الناس إلى مقابر قريش حيث مثوى جدّه الإمام الكاظم موسى بن جعفر عليهما السلام، فأُقبر إلى جواره في ملحودة أصبحت اليوم عمارة شامخة تناطح السماء بمآذنها الذهبية، وقبلة يؤمها آلاف المسلمين يومياً للتبرك بأعتابها، وطلب الحوائج من ساكنيها. ولطالما انقلب الملمّون والمستغيثون إلى أهلهم فرحين بما وجدوا من إنجاز طلباتهم التي تعسّر حلّ مشكلها، بل وإن البعض منها كان في حكم المحال حلّ معضله.

الإشادة بشخصية الإمام عليه السلام:

الإمام الجواد عليه السلام ما رآه أحد إلّا أُعجب به ودُهش، وما سمع به أحد إلّا أشاد به وأطراه، فقد ملكت هيبة الإمام ومواهبه ونبوغه المبكر عقول وعواطف العلماء والمؤرخين، فراحوا يسجلون إعظامهم وإكبارهم عبر كلمات المديح والإطراء عندما يصلون إلى ساحة قدس الإمام الجواد عليه السلام ليكتبوا عن حياته الشريفة. وقد انتخبنا هذه المجموعة من الانطباعات لعدد من العلماء وكبار المؤرخين ـ من غير الإمامية غالباً ـ عن شخصية الإمام الجواد عليه السلام ومواهبه الخلّاقة، وعبقريته المنقطعة النظير، وما اتصف به من نزعات وأخلاق كانت تحكي خلق وصفات جده الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم، وآبائه الميامين الأطهار، نردفها وفق تسلسل سني وفيات أصحابها، وهي كما يلي:

١ ـ ابن طلحة الشافعي ( ت / ٦٥٢ ه‍ )، قال في كتابه «مطالب السؤول في مناقب آل الرسول» عند تعرّضه لترجمة الإمام الجواد عليه السلام:

(وأما) مناقب أبي جعفر محمد الجواد.. فما اتسعت له حلبات مجالها، ولا امتدت له أوقات آجاله، بل قضت عليه الأقدار الإلهية بقلة بقائه في الدنيا بحكمها وسجالها، فقلّ في الدنيا مقامه، وعجّل عليه فيها حمامه، فلم تطل لياليه، ولا امتدت أيامه..

فإنّه قد تقدّم في آبائه عليهم السلام أبو جعفر محمد الباقر بن علي، فجاء هذا باسمه وكنيته واسم أبيه، فعُرف بأبي جعفر الثاني. وإن كان صغير السن فهو كبير القدر، رفيع الذكر، ومناقبه رضي الله عنه كثيرة..(19).

٢ ـ سبط ابن الجوزي ( ت / ٦٥٤ ه‍ )، قال في «تذكرة الخواص»:

محمد بن علي بن موسى بن جعفر بن محمد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب عليهم السلام.. وكان على منهاج أبيه في العلم والتقى والزهد والجود. ولما مات أبوه قدم على المأمون فأكرمه وأعطاه ما كان يعطي أباه.. وكان يلقّب بالمرتضى والقانع، وكانت وفاته خامس ذي الحجة.. وقبره يُزار، وكان له أولاد المشهور منهم علي الإمام(۲0).

٣ ـ علي بن عيسى الإربلي (ت / ٦٩٣ ه‍)، قال في «كشف الغمة»:

الجواد عليه السلام في كلِّ أحواله جواد، وفيه يصدق قول اللغوي جواد من الجودة من أجواد، فاق الناس بطهارة العنصر، وزكاء الميلاد، فما قاربه أحد.. ومكانته الرفيعة تسمو على الكواكب، ومنصبه يشرق على المناصب. له إلى المعالي سموّ، وإلى الشرف رواح وغدوّ، وفي السيادة إغراق وعلوّ. تتأرّج المكارم من أعطافه، ويقطر المجد من أطرافه. إذا اقتسمت غنائم المجد والمعالي والمفاخر كان له صفاياها، وإذا امتطيت غوارب السؤدد كان له أعلاها وأسماها. يباري الغيث جوداً وعطية، ويجاري الليث نجدة وحمية. فمن له أب كأبيه أو جدّ كجدّه؟ فهو شريكهم في مجدهم وهم شركاؤه في مجده، وكما ملأوا أيدي العفاة برفدهم، ملأ أيديهم برفده(۲1).

٤ ـ أبو الفداء ( ت / ٧٣٢ ه‍ )، في تاريخه المسمّى « المختصر في أخبار البشر » أو «تأريخ أبي الفداء»:

محمد بن علي بن موسى بن جعفر بن محمد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب، وهو أحد الأئمة الاثني عشر عند الإمامية.. ومحمد الجواد المذكور، هو تاسع الأئمة الاثني عشر، وقد تقدم ذكر أبيه علي الرضا(۲2).

٥ ـ الحافظ الذهبي ( ت / ٧٤٨ ه‍ )، قال في «تاريخ الإسلام»:

محمد بن الرضا علي بن الكاظم موسى بن الصادق جعفر بن الباقر محمد بن زين العابدين علي بن الشهيد الحسين بن أمير المؤمنين علي بن أبي طالب، أبو جعفر الهاشمي الحسيني.

كان يلقّب بالجواد، وبالقانع، وبالمرتضى. كان من سروات آل بيت النبي صلى الله عليه وآله وسلم.. توفّي ببغداد في آخر سنة عشرين شاباً طريّاً.. وكان أحد الموصوفين بالسخاء؛ ولذلك لقّب بالجواد.. رحمه الله ورضي عنه(23).

٦ ـ ابن تيميّة الحنبلي ( ت / ٧٥٨ ه‍ )، قال في كتابه «منهاج السُنّة» ما نصّه:

محمد بن علي الجواد، كان من أعيان بني هاشم، وهو معروف بالسخاء والسؤدد، ولهذا سمّي (الجواد). ومات وهو شاب ابن خمس وعشرين سنة(24).

٧ ـ اليافعي ( ت / ٧٦٨ ه‍ )، قال في كتابه «مرآة الجنان»:

أبو جعفر محمد الجواد بن علي الرضا بن موسى الكاظم بن جعفر الصادق بن محمد الباقر، أحد الاثني عشر إماماً الذين يدّعي الرافضة فيهم العصمة. وكان المأمون قد نوّه بذكره..

وكان الجواد يروي مسنداً عن آبائه إلى علي بن أبي طالب رضوان الله تعالى عليهم أجمعين. وكان يقول: «من استفاد أخاً في الله فقد استفاد بيتاً في الجنة»(25).

٨ ـ الغزّي (ت / ١١٦٧ ه‍)، ذكر ترجمة مقتضبة للإمام الجواد عليه السلام في كتابه «ديوان الإسلام»، فقال:

الجواد: محمد بن علي بن موسى، السيد الشريف أبو جعفر الهاشمي الحسيني، أحد الأئمة الاثني عشر عند الإمامية(26).

٩ ـ الزِرِكلي ( ت / ١٣٩٦ ه‍ )، قال في «الأعلام»:

محمد بن علي الرضا بن موسى الكاظم الطالبي الهاشمي القُرشي، أبو جعفر الملقّب بالجواد (١٩٥ ـ ٢٢٠ ه‍ / ٨١١ ـ ٨٣٥ م): تاسع الأئمة الاثني عشر عند الإمامية. كان رفيع القدر كأسلافه، ذكياً، طلق اللسان، قوي البديهة(27).

 _____________________

(*) مقتبس من كتاب: الامام محمّد الجواد عليه السلام.. سيرة وتاريخ، بتصرّف - https://research.rafed.net

1. راجع الإرشاد ٢: ٢٩٥، والسبب في ذلك أن الشيخ المفيد لا يعمل ولا يأخذ إلّا بالأخبار المتواترة.

2. إثبات الوصية: ١٩٢. وراجع: دلائل الإمامة: ٣٩٥.

3. عيون المعجزات: ١٣٢.

4. مناقب آل أبي طالب ٤: ٣٨٤.

5. اُصول الكافي ١: ٤٩٢.

6. إعلام الورى ٢: ٩١.

7. إثبات الوصية: ١٩٢.

8. اُصول الكافي ١: ٣٢٥ / ٣.

9. تاريخ أهل البيت عليه السلام: ٨٥، بتحقيق السيد محمد رضا الجلالي، نشر مؤسسة آل البيت عليهم السلام ١٤١٠ ه‍ ـ قم.

۱0. تفسير العياشي ١: ٣٢٠ / ١٠٩ وعنه بحار الأنوار ٥٠: ٥ / ٧.

والخَلْفَة: ذهاب شهوة الطعام من المرض، أو الإسهال والتقيؤ نتيجة التسمم.

۱1. الإرشاد ٢: ٢٩٥.

۱2. مروج الذهب ٤: ٦٠ الطبعة الاُولى ١٤١١ ه‍، تحقيق عبد الأمير علي مهنا.

۱3. دلائل الإمامة: ٣٩٥. وعيون المعجزات: ١٣١ وعنه بحار الأنوار ٥٠: ١٦ / ٢٦.

14. أشناس: من كبار قواد جيش المعتصم، تركي الأصل. اشترك في فتح عمورية سنة « ٢٢٣ ه‍ ». عهد إليه المعتصم بناء مدينة سامراء لتكون ثكنة للجيش التركي الذي ضاقت به بغداد. تولى إمرة دمشق في عهد الواثق. مات سنة « ٢٣٠ ه‍ »، وقيل سنة « ٢٥٢ ه‍‍ ».

15. الأُترُوج أو الأُترُنج: ثمر من جنس الحمضيات ويقال له ( التُرُنج ) أيضاً والحُمّاض: ما في جوف الأُترُجّ من اللب.

16. مناقب آل أبي طالب ٤: ٣٨٤.

17. الثاقب في المناقب: ٥١٧ / ٤٤٦.

18. مجموعة وفيات الأئمة: ٣٤٢.

19. مطالب السؤول ٢: ٧٤.

20. تذكرة الخواص: ٣٥٢.

۲1. كشف الغمة ٣: ١٦٢.

۲2. تأريخ أبي الفداء ١: ٣٤٣.

23. تاريخ الإسلام ١٥: ٣٨٥ رقم ٣٧٢ وفيات سنة ( ٢١١ ـ ٢٢٠ ه‍ ).

24. منهاج السنّة ٢: ١٢٧.

25. مرآة الجنان ٢: ٨٠.

26. ديوان الإسلام ٢: ٦٧ رقم ٦٥١.

27. الأعلام ٦: ٢٧١.

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/08/01   ||   القرّاء : 167





 
 

كلمات من نور :

زينوا القرآن بأصواتكم .

البحث في القسم :


  

جديد القسم :



 تأملات وعبر من حياة أيوب (ع) *

 إحياء ذكرى شهادة صغيرة الحسين (ع) في محفل نوراني

 منهج التفسير الإشاري وأقسامه *

 دار السيدة رقية (ع) تقيم دورة تخصصية لمركز أنيس النفوس للعلوم القرآنية

 خبث المنافقين

 بعض من علوم الإمام علي بن الحسين السجاد (عليه السلام) *

 تأملات وعبر من حياة يونس (ع) *

 تأملات وعبر من حياة نوح (ع) *

 دروس من نهضة الحسين عليه السلام *

 أبو الفضل العباس (ع) .. انطباعات عن شخصيّته وعناصره النفسية *

ملفات متنوعة :



 أثر القصة القرآنية في الهداية

 الإمام الحسن (عليه السلام) والقرآن*

 حقيقة هاروت وماروت في القرآن الكريم (*)

 دار السيدة رقية(ع) للقرآن الكريم تحيى ذكرى ولادة السيدة الزهراء (عليها السلام)

 الندم يوم القيامة *

 حديث الدار (12)

 من هم عباد الرحمن؟

 المشرف العام للدار يتسلّم راية أبي الفضل العباس عليه السلام

 صدر حديثاً كتاب رواية حفص بين يديك

 أسلوب القصة في القرآن الکريم - ق 1

إحصاءات النصوص :

  • الأقسام الرئيسية : 13

  • الأقسام الفرعية : 71

  • عدد المواضيع : 2174

  • التصفحات : 8773986

  • التاريخ : 23/10/2019 - 00:20

المكتبة :

. :  الجديد  : .
 فدك قراءة في صفحات التاريخ

 تساؤلات معاصرة (باللغة العربية)

 مبدأ الرفق ومسؤولية الأب اتجاه الأسرة

 الحرّية في المنظور الإسلامي

 شذرات توضيحيّة حول بعض القواعد الفقهيّة

 تأثر الأحكام بعصر النص

 التفسير البنائي للقرآن الكريم – ج 1

 التفسير البنائي للقرآن الكريم – ج 2

 التفسير البنائي للقرآن الكريم – ج 3

 التفسير البنائي للقرآن الكريم – ج 4



. :  كتب متنوعة  : .
 الصوت الندي ـ دروس مفصلة في علم الاصوات

 الميزان في تفسير القرآن ( الجزء الأول )

 التفسير البنائي للقرآن الكريم ـ الجزء الاول

 تلخيص المتشابه في الرسم

 تفسير نور الثقلين ( الجزء الأول )

 دروس منهجية في علوم القرآن ( الجزء الثاني)

 الأمثل في تفسير كتاب الله المنزل (الجزء الرابع عشر

 الامثال في القرآن

 تفسير الصافي ( الجزء الخامس )

 متى جمع القرآن؟

الأسئلة والأجوبة :

. :  الجديد  : .
 إمكان صدور أكثر من سبب نزول للآية الواحدة

 تذكير الفعل أو تأنيثه مع الفاعل المؤنّث

 حول امتناع إبليس من السجود

 الشفاعة في البرزخ

 في أمر المترفين بالفسق وإهلاكهم

 التشبيه في قوله تعالى: {وَلَكِنَّهُ أَخْلَدَ إِلَى الْأَرْضِ وَاتَّبَعَ هَوَاهُ فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ الْكَلْبِ إِنْ تَحْمِلْ عَلَيْهِ يَلْهَثْ أَوْ تَتْرُكْهُ يَلْهَثْ}

 هل الغضب وغيره من الانفعالات ممّا يقدح بالعصمة؟

 كيف يعطي الله تعالى فرعون وملأه زينة وأموالاً ليضلّوا عن سبيله؟

 كيف لا يقبل الباري عزّ وجلّ شيئاً حتى العدل {وَلَا يُقْبَلُ مِنْهَا عَدْلٌ}؟

 حول المراد من التخفيف عن المقاتلين بسبب ضعفهم



. :  أسئلة وأجوبة متنوعة  : .
 ما هوالمحكم والمتشابه في القرآن الكريم؟

 ما هي حقيقة صفة العزة؟

 ما هي الاية التي تبطل النظرية الدارونية للتطور؟

  معنى قوله تعالى (وَإِنَّهُ فِي أُمِّ الْكِتَابِ لَدَيْنَا لَعَلِيٌّ حَكِيمٌ) )

 الابتلاء بإبليس مع وجود النفس الأمارة بالسوء

 لماذا كان التوحيد هو الأصل دون اثبات وجود الله؟ لماذا لم يكن الأصل الأول من أصول الدين هو إثبات وجود الخالق وليس توحيده؟

 ما هي واجبات الطلاب نحو استادهم شهرياً إذا كان الاستاد لم يضع لهم أجور لتدريسه ؟

 هل توجيهات وأوامر الله لفظية؟

 س: لماذا هذا الاهتمام والإصرار على موضوع التجويد، هل ـ حقاً ـ كان المسلمون في صدر الإسلام يهتمّون بالتجويد في قراءتهم؟

 ماحكم من يميل حرف اللين إلى الحرف المجانس لها ، مثل ( عَلَيكُم = عَلِيكم ـ يَوْم = يُوم ـ كوْثر = كُوثر ) فهل تبطل الصلاة في مثل ذلك ؟

الصوتيات :

. :  الجديد  : .
 اقرأ كتاب الله...

 أنشودة: يناديهم يوم الغدير نبيهم

 بمناسبة عيد الغدير الأغر: اليوم أكملت لكم دينكم _ الترتيل

 بمناسبة عيد الغدير الأغر: اليوم أكملت لكم دينكم _ الترتيل

 قد استوى سلطان إقليم الرضا...

 ابتهال شهر الصيام تحية وسلاما

 شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن...

 وإذا سألك عبادي عني فإني قريب... - بأسلوب التحقيق

 وإذا سألك عبادي عني فإني قريب... - بأسلوب التدوير

 شعاع تراءا من علي وفاطم



. :  الأكثر إستماع  : .
 مقام البيات ( تلاوة ) ـ الشيخ عبدالباسط عبدالصمد (21221)

 مقام صبا ( تلاوة ) ـ حسان (10040)

 مقام البيات ( تواشيح ) ـ فرقة القدر (7083)

 مقام صبا ( تواشيح ) ـ ربي خلق طه من نور ـ طه الفشندي (6639)

 الشیخ الزناتی-حجاز ونهاوند (5684)

 الدرس الأول (5541)

 سورة الحجرات وق والانشراح والتوحيد (5047)

 آل عمران من 189 إلى 195 + الكوثر (5006)

 الدرس الاول (4849)

 درس رقم 1 (4797)



. :  الأكثر تحميلا  : .
 مقام البيات ( تلاوة ) ـ الشيخ عبدالباسط عبدالصمد (5313)

 مقام صبا ( تواشيح ) ـ ربي خلق طه من نور ـ طه الفشندي (3601)

 مقام النهاوند ( تلاوة ) محمد عمران ـ الاحزاب (2966)

 مقام صبا ( تلاوة ) ـ حسان (2641)

 سورة البقرة والطارق والانشراح (2496)

 مقام البيات ( تواشيح ) ـ فرقة القدر (2061)

 الرحمن + الواقعة + الدهر الطور عراقي (1959)

 تطبيق على سورة الواقعة (1866)

 الدرس الأول (1850)

 الدرس الأوّل (1774)



. :  ملفات متنوعة  : .
 آل عمران 189- 191 + الضحى

 البقرة 44 - 73

 الجزء الحادي عشر

 الجزء السابع عشر

 سورة الزخرف

 سورة المؤمنون

 سورة الشعراء

 29- سورة العنكبوت

 سورة الصف

 الدرس الثالث

الفيديو :

. :  الجديد  : .
 الأستاذ السيد نزار الهاشمي - سورة فاطر

 الأستاذ السيد محمدرضا المحمدي - سورة آل عمران

 محمد علي فروغي - سورة القمر و الرحمن و الكوثر

 محمد علي فروغي - سورة الفرقان

 محمد علي فروغي - سورة الأنعام

 سورة الفاتحة-أحمد الطائي

 أستاذ منتظر الأسدي - سورة الإنسان

 أستاذ منتظر الأسدي - سورة البروج

 أستاذ حيدر الكعبي - سورة النازعات

 اعلان لدار السیدة رقیة (ع) للقرآن الکریم



. :  الأكثر مشاهدة  : .
 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الاول (6344)

 مجموعة من قراء القرآن الكريم (5925)

 الاستاذ الشيخ صادق الراضي (5311)

 سورة الطارق - السيد محمد رضا المحمدي (5102)

 سورة الدهر ـ الاستاذ عامر الكاظمي (4661)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثاني (4588)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثالث (4518)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الحادي عشر (4436)

 سورة الانعام 159الى الأخيرـ الاستاذ ميثم التمار (4418)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الخامس (4341)



. :  الأكثر تحميلا  : .
 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الاول (1781)

 مجموعة من قراء القرآن الكريم (1617)

 الاستاذ الشيخ صادق الراضي (1518)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثاني (1512)

 سورة الطارق - السيد محمد رضا المحمدي (1228)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الرابع (1202)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس السابع (1178)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثالث (1144)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الحادي عشر (1128)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الخامس (1124)



. :  ملفات متنوعة  : .
 آية وصورة

 الأستاذ السيد محمدرضا المحمدي - سورة آل عمران

 لقاء مع الشيخ أبي إحسان البصري

 الفلم الوثائقي حول الدار أصدار قناة المعارف 2

 أستاذ حيدر الكعبي - سورة النازعات

 سورة الدهر ـ الاستاذ عامر الكاظمي

 الأستاذ السيد نزار الهاشمي - سورة فاطر

 الفلم الوثائقي حول الدار أصدار قناة المعارف 3

 اعلان لدار السیدة رقیة (ع) للقرآن الکریم

 سورة الرعد 15-22 - الاستاذ رافع العامري



















 

دار السيدة رقية (ع) للقرآن الكريم : info@ruqayah.net  -  www.ruqayah.net

تصميم وبرمجة وإستضافة: الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net