00989338131045
 
 
 
 

  • الصفحة الرئيسية لقسم النصوص

حول الدار :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • كلمة المشرف العام (3)
  • التعريف بالدار (2)
  • نشاطات وأخبار الدار (264)
  • ضيوف الدار (101)
  • أحتفالات وأمسيات الدار (46)
  • ماقيل عن الدار (1)

قرآنيات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • علوم القرآن الكريم (76)
  • الأخلاق في القرآن (169)
  • قصـص قـرآنيـة عامـة (24)
  • قصص الانبياء (22)
  • القرآن والمجتمع (70)
  • العقائد في القرآن (39)

تفسير :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • أعلام المفسرين (12)
  • تفسير السور والآيات (86)
  • تفسير الجزء الثلاثين (20)
  • مقالات في التفسير (124)

دروس قرآنية :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • الحفظ (19)
  • التجويد (17)
  • المقامات (13)
  • علوم القرآن الكريم (29)
  • القراءات السبع (2)
  • التحكيم في المسابقات (1)
  • التفسير (16)
  • الوقف والإبتداء (13)

اللقاءات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • اللقاءات مع الصحف ووكالات الانباء (13)
  • اللقاءات مع حملة القرآن الكريم (41)
  • التعريف بالمؤسسات القرآنية (5)

ثقافة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مقالات ثقافية وفكرية (63)
  • السيرة (190)
  • عامة (204)

واحة الشبل القرآني :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • المواضيع العلمية (5)
  • المواضيع العامة (33)
  • سلسلة حياة الرسول وأهل بيته (عليهم السلام) (14)

النشرة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • النشرة الأسبوعية (48)
  • حديث الدار (51)
  • بناء الطفل (8)
  • لآلئ قرآنية (2)

الاخبار :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • الاخبار الثقافية (22)
  • الاخبار القرآنية (116)

البرامج :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • البرامج القرآنية (11)

المقالات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية لهذا القسم
  • أرشيف مواضيع هذا القسم
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • المشاركة في سـجل الزوار
  • أضف موقع الدار للمفضلة
  • للإتصال بنا ، أرسل رسالة









 
 
  • القسم الرئيسي : المقالات .

        • القسم الفرعي : علوم القرآن الكريم .

              • الموضوع : بـحوث‌ قرآنية؛ كيف نزل القرآن .

بـحوث‌ قرآنية؛ كيف نزل القرآن

السيد ابو الفضل مير محمدي

لقد قرر القرآن الكـريم‌ لتـكليم‌ اللّه عباده ثلاث طرق:

الاولى: أن يكلمه اللّه وحيا: أي الهاما والقاء في القلب.

الثانية: أن‌ يكلمه من وراء حجاب.

الثـالثة: أن يكلمه بواسطة ملك، وذلك بأن برسل رسولا‌ فيوحي‌ بإذنه.

والذي نريد‌ أن‌ نبحث فيه هـنا هو: كيفية نزول القـرآن، وايـصاله‌ الي النبي محمد(ص)، وبأي من الطرق المتقدمة كان ذلك.

الوجوه والاحتمالات بملاحظة الطرق الثلاث الانفة الذكر كثيرة، لكن الذي نختاره هو: ان جميع‌ القرآن قد انزل على محمد(ص) بواسطة رسول القاه اليه، وهو جبرئيل.

ويـدل على ذلك آيات:

منها قوله تعالى:

﴿وَإِنَّهُ لَتَنْزِيلُ رَبِّ الْعَالَمِينَ * نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الْأَمِينُ* عَلَى قَلْبِكَ لِتَكُونَ مِنَ الْمُنْذِرِينَ [الشعراء: 192ـ194]

ومنها‌ قوله تعالى:

﴿ قُلْ نَزَّلَهُ رُوحُ الْقُدُسِ مِنْ رَبِّكَ بِالْحَقِّ لِيُثَبِّتَ الَّذِينَ آَمَنُوا وَهُدًى وَبُشْرَى لِلْمُسْلِمِينَ * وَلَقَدْ نَعْلَمُ أَنَّهُمْ يَقُولُونَ إِنَّمَا يُعَلِّمُهُ بَشَرٌ [النحل: 102ـ103]

و منها قوله تعالى:

﴿قُلْ مَنْ كَانَ عَدُوًّا لِجِبْرِيلَ فَإِنَّهُ نَزَّلَهُ عَلَى قَلْبِكَ بِإِذْنِ اللَّهِ مُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيْهِ وَهُدًى وَبُشْرَى لِلْمُؤْمِنِينَ [البقرة-97‌]

وقبل بيان ما نحن بصدده لا‌ بأس‌ بالإشارة الى نقطتين:

الاولى: ان من الواضح ان المراد بالروح الامين في الآيات الاول ليس هو اللّه عز وجل، وذلك. بقرينة الآية الثانية التي تقول: ﴿نَزَّلَهُ رُوحُ الْقُدُسِ مِنْ رَبِّكَ حيث‌ انها تدل على ان روح‌ القدس‌ والروح‌ الامين هو الواسطة بين الرب وبين‌ عبده الرسول(ص). فلا يعقل ان يكون هو نفس اللّه عز وجل.

الثانية: أن الروح الامين‌ أو‌ روح‌ القدس في الآيات الاول يـراد بـه جبرئيل(ع) وذلك‌ بقرينة‌ الآية الاخـيرة التـي تـقول: ﴿قُلْ مَنْ كَانَ عَدُوًّا لِجِبْرِيلَ فَإِنَّهُ نَزَّلَهُ عَلَى قَلْبِكَ؛ فإنها صريحة في ان منزل القرآن‌ من‌ اللّه‌ تعالى على قلب محمد(ص) هـو جبرئيل، فـلو كان المراد بالروح‌ الامين أو القدس غير جبرئيل لوقـعت المـنافاة بين‌ الآيات

اذا تمهد هذا قلنا.

انه يظهر من هذه الآيات‌ المذكورة‌ ان‌ جبرئيل قد نزل جميع القرآن جميع على قـلب مـحمد(ص) لا بعضه‌، وذلك‌ لان الضمائر الواردة في قوله تعالى:

وانه لتنزيل‌ رب العالمين. . ونـزل به الروح الامين.  ونزله روح‌ القدس.

هذه‌ الضمائر لا يرتاب أحد في ظهورها في القرآن الشريف الكائن بين‌ الدفتين‌ والكـتاب‌ الذي هـو معجزة محمد(ص) الخالدة.

ومما يشهد ويؤيد هذا الظهور المشار اليه هـو تـلك الآيات‌ الكثيرة‌ التالية‌ لقوله‌ تعالى:

﴿وَإِنَّهُ لَتَنْزِيلُ رَبِّ الْعَالَمِينَ.

و هذه الآيات هي:

﴿نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الْأَمِينُ * عَلَى قَلْبِكَ لِتَكُونَ مِنَ الْمُنْذِرِينَ * بِلِسَانٍ عَرَبِيٍّ مُبِينٍ * وَإِنَّهُ لَفِي زُبُرِ الْأَوَّلِينَ * أَوَلَمْ يَكُنْ لَهُمْ آَيَةً أَنْ يَعْلَمَهُ عُلَمَاءُ بَنِي إِسْرَائِيلَ * وَلَوْ نَزَّلْنَاهُ عَلَى بَعْضِ الْأَعْجَمِينَ * فَقَرَأَهُ عَلَيْهِمْ مَا كَانُوا بِهِ مُؤْمِنِينَ * كَذَلِكَ سَلَكْنَاهُ فِي قُلُوبِ الْمُجْرِمِينَ * لَا يُؤْمِنُونَ بِهِ حَتَّى يَرَوُا الْعَذَابَ الْأَلِيمَ. .  وَمَا تَنَزَّلَتْ بِهِ الشَّيَاطِينُ * وَمَا يَنْبَغِي لَهُمْ وَمَا يَسْتَطِيعُونَ * إِنَّهُمْ عَنِ السَّمْعِ لَمَعْزُولُونَ

فان من تأمل في هذه‌ الآيات‌ يقطع بأنها تتحدث عن القرآن كـله وهـو مـا بين‌ الدفتين وان الضمائر‌ الموجودة‌ فيها‌ يراد بها الدلالة عليه كله لا على بعضه.

ومن الآيات الدالة على مـا نحن بصدده‌ ايضا‌ قوله‌ تعالى:

﴿ وَالصُّبْحِ إِذَا تَنَفَّسَ * إِنَّهُ لَقَوْلُ رَسُولٍ كَرِيمٍ * ذِي قُوَّةٍ عِنْدَ ذِي الْعَرْشِ مَكِينٍ *مُطَاعٍ ثَمَّ أَمِينٍ * وَمَا صَاحِبُكُمْ بِمَجْنُونٍ [سورة التكوير-19/23]

اي أن القرآن الذي يقرؤه عليكم محمد(ص) ليس هو‌ من‌ عـند نـفسه، وانما هو قول رسول كريم، وهو جبرئيل، وقد تلقاه محمد‌ منه‌.

ويـدلنا على أن المـراد بالرسول الكريم في‌ الآية‌ الشريفة‌ هو جبرئيل ما عن‌ على بن ابراهيم‌، بسند‌ صحيح، عـن هـشام بـن سالم عن أبي عبد اللّه(ع)، في حديث‌ الاسراء بالنبي‌(ص)، وفيه‌: «...فقلت لجبرئيل- وهـو بـالمكان الذي‌ وصفه‌ اللّه:  مطاع‌ ثم‌ أمين‌ ـ الا تأمره أن يريني النار؟.  فقال له‌:يا‌ مالك، أر محمدا النار. ؛ فكشف‌ عنها غـطاءها، وفـتح بابا منها... الى آخر‌ الحديث [انظر البرهان‌ في‌ تفسير القرآن‌، عند‌ كلامه‌ حول سورة التـكوير].

اذ يستفاد من هذا الحديث أن‌ النبي(ص) قد قـرر أن كلمة‌ «مطاع ثم أمين» الواردة في‌ هذه‌ الآية، انـما هـي وصف من اللّه تعالى لجبرئيل(ع)، وقد تجلت‌ أمـانة جـبرئيل(ع) في‌ انه‌ كان هو المؤتمن على القرآن‌، وايصاله‌ الى‌ محمد، كما وظهر‌ أنـه‌ مـطاع، من حيث أنه‌ امر‌ مـالكا، فـامتثل.

ومما يـؤيد ذلك ايـضا، مـا ورد في ادعية زين العابدين علي بـن‌ الحـسين (ع) ‌عـلى‌ ما في الصحيفة السجادية، عند صـلواته على كل ملك مـقرب: «وجـبرئيل الامين‌ على وحيك المطاع‌ فـي‌ اهـل سماواتك، المكين لديك المقرب عندك» ...الخ‌ .

كما‌ ان‌ الآيات‌ الواردة في أول‌ سورة‌ النجم،  وهـي قـوله تعالى:

﴿ وَالنَّجْمِ إِذَا هَوَى * مَا ضَلَّ صَاحِبُكُمْ وَمَا غَوَى * وَمَا يَنْطِقُ عَنِ الْهَوَى * إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى * عَلَّمَهُ شَدِيدُ الْقُوَى

-هذه الآيات‌ شاهد‌ آخر‌ على أن‌ المراد‌ بقوله تعالى:

﴿ذِي قُوَّةٍ عِنْدَ ذِي الْعَرْشِ مَكِينٍ

هو جبرئيل(ع). . قال في مـجمع البـيان- وهو يـفسر آيـات سـورة النجم-. «يعني جبرئيل القـوي في نفسه وخلقته، عن ابن‌ عباس، والربيع، وقتادة، وعن الكلبي أنه قال: ومن قوته أنـه اقـتلع قرى قوم لوط من الماء الاسود، فـرفعها الى السـماء، ثـم قـلبها، ومـن شدتهم صيحته لقـوم ثـمود، حتى هلكوا».

بل‌ ان‌ هذه الآيات- اعني آيات سورة النجم-ليس فقط تصلح دليلا آخر على مـا نـحن فيه؛ اذ أنها تدل على ان النيي(ص) لا يتكلم بشيء، قـرآنا كـان او غـيره‌ [هـذا بحسب ظاهرها، ولا ينافي ذلك ما سيأتي منا في صحيحة هشام بن سالم، من انها تدل على ان غير القرآن من الاحاديث القدسية، قد‌ تلقاها‌ النبي(ص)-كلا أو بعضا- بلاواسطة، اذ يمكن أن تكون تـلك الروايـة مبينة للمعنى من الآية، ومفسرة لها، حيث يكون‌ المراد منها حينئذ أن ما علمه اياه شديد القوي هو خصوص‌ القرآن] الا‌ ويـكون‌ ذلك الشيء وحيا، علمه اياه شديد القوى، الذي جبرئيل.  وهذا هو نفس ما نحن بصدد اثباته.

هذا. ويتضح بعد كل ما تقدم: أن‌ القرآن‌ كله نزل على محمد (ص) بوساطة‌ جـبرئيل‌(ع). ويبدو ان اهل السنة ايضا لا يمانعون في ذلك؛ فقد رووا ذلك عن ابن عباس، بأسانيد صرحوا بصحتها. قال السيوطي في الاتقان:

«وعن الحاكم‌، وابن‌ شيبة من طريق حسان‌ بن‌ حريث، عن سعيد بن جـبير عن ابن‌ عباس قـال: فـصل القرآن من الذكر؛ فوضع فـي بـيت العزة؛ من السماء الدنيا؛ فجعل جبرئيل ينزل على النبي(ص). وأخيرا .. فلعلنا لا نرى مبررا لتوهم أن‌ يكون‌ ما‌ قدمناه يخالف وينافي‌ قـوله تعالى:

﴿وَنَزَّلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ

ونـحو ذلك مـن الآيات، التي نسب فيها التنزيل‌ الى ‌‌اللّه‌، لا الى جبرئيل. وذلك لان الفعل كما يصح اسناده الى المباشر المختار، كذلك‌ يصح‌ نسبته‌‌ واسناده الى السبب، فالوجه في اسناد الفعل الى اللّه تعالى هو انه سبب، والى جبرئيل‌ هو أنه‌ المـباشر المـختار.

والا فان وساطة جبرئيل في الجملة مما لا ريب‌ فيه، فإسناد تنزيل جميع‌‌ القرآن‌ الى اللّه تعالى لا تصح على اطلاقها أيضا.

ومن ذلك يعلم أن الوجه في نسبة تنزيل القرآن تارة الى اللّه تعالى، واخرى‌ الى جبرئيل(ع) هو مـا ذكـرنا هذا ولا بـد هنا‌ من الاشارة الي ما ربما يقال: من أنه لم لا يلتزم بالتبعيض، بمعنى وساطة جبرئيل في بعض آيات القـرآن، لا في جميعها؟.

ولكن ذلك لا يمكن الالتزام به؛ حيث انه لا دليل‌ عليه‌ ولا شاهد له، سـوى مـا يـتوهم‌ من الاخبار الدالة على أن نزول الوحي كان على نحوين:

أحدهما: ما كان جبرئيل واسطة فيه بين النبي(ص) وبـين ‌اللّه تعالى.

والاخر: ما كان‌ بلا‌ واسطة شيء أصلا.

فمن هذه الاخبار ما رواه في البـحار عـن المـحاسن، بسند صحيح، عن هشام‌ بن سالم قال: قال ابو عبد اللّه (ع): كان رسول اللّه(ص) اذا اتاه الوحي‌ مـن‌‌ اللّه، وبينهما جبرئيل، يقول: هو ذا جبرئيل، وقال لي جبرئيل. و اذا اتاه الوحي‌ وليس بينهما جبرئيل تـصيبه تـلك السبتة، ويغشاه لثقل الوحي عليه من‌ اللّه‌ عز‌ اسمه [البحار أواخر باب: كيفية صـدور الوحـي].

و لكن هذا الحديث لا‌ يكفي‌ لإثبات‌ ما يراد اثباته هنا. و ذلك لأنه في صدد بيان أن الوحي كان على نحوين. أحدهما: بواسطة جبرئيل. والاخر: بـدونه‌ وليس في‌ صدد‌ بيان‌ أن الوحي القرآني من أي من هذين النحوين‌ هو‌ أو من‌ كليهما. ولا دلالة له على شيء من ذلك. وحينئذ فيحتمل أن يكون الوحي القرآني‌ مما توسط به‌ جبرئيل‌ واما‌ مالم يتوسط فيه جبرئيل، فـهو الوحـي الذي جاءه (ص) في الموضوعات‌ أو في غير القرآن المجيد مما يعبر عنه بـ «الاحاديث القدسية».

وهذا الاحتمال بعد أن عضده الدليل، وأيدته‌ الشواهد‌ يكون‌ هو المتعين، ويخرج عن كونه احتمالا الى كونه من الامـور المـعتبرة‌ والثابتة‌.

ولا بد لنا أخيرا من الاشارة الى أنه قد روي في البحار بعد هذا الحديث مباشرة حديث‌ أخر‌ يرتبط‌ فيما نحن فيه. و هو:

«عن العياشي، عن عيسى بن عبد اللّه، عن‌ جـده‌، عـن‌ علي(ع)، قال: كان القرآن ينسخ بعضه بعضا، وانما كان يؤخذ من أمر رسول اللّه‌ (ص) بآخره‌. فكان‌ من آخر ما نزل عليه سورة المائدة، نسخت ما قبلها، ولم ينسخها شيء؛ فـلقد‌ نـزلت‌ عـليه، وهو على بغلته الشهباء، وثـقل عـليها الوحـي، حتى رأيت‌ سرتها تكاد تمس‌ الارض‌، واغمي‌ على رسول الله(ص)، حتى وضع يده على ذؤابة منية بن وهب الجمحي، ثم رفع‌ ذلك عـن رسـول اللّه(ص)، فقرأ علينا سورة المائدة،  فعمل رسول اللّه(ص)، فعملنا».

و رواه ايـضا‌ الامـين‌ الطبرسي‌، في تفسير سورة المائدة عن العياشي مع اختلاف يسير.

ولكن هذا الحديث لا يدل بنفسه‌ على أن جبرئيل ليس مـتوسطا بـين اللّه والنـبي‌ حين نزول سورة المائدة. اذ‌ لعلها‌ قد‌ نزلت بواسطة جبرئيل أيـضا. اللهم الا ان‌ نستظهر عدم وساطة جبرئيل فيها بمعونة غيرها من‌ الروايات‌ كأن‌ نستظهر ذلك من الاغماء العارض للنبي(ص)، والثـقل، حـيث ان الاخـبار التي سبق‌ بعضها‌ تدل على ان الوحي‌ اذا نزل بواسطة جبرئيل لم‌ يحصل‌ لا ثقل ولا اغماء، واذا كان بدونه تصيبه(ص) تلك السبتة، والاغماء.

هذا‌ بالنسبة‌ الى الدلالة فـي هـذه الروايـة مع الاغماض‌ عن‌ أمور‌ أخرى يطول‌ بذكرها المقام.

وأما بالنسبة الى‌ سـندها‌. فـليس مـن القوة بحيث يثبت هذا المطلب المخالف‌ لظاهر آيات كثيرة تقدمت، فان‌ الرواة‌ الذين هم بـين العـياشي، وعـيسى‌ بن‌ عبد اللّه‌‌ لم‌ يصرح‌ بأسمائهم، حتى نعرف أنهم واجدون لشرائط‌ اعتبار‌ أقوالهم أم لا. وهـذا يـكفي وحده وهنا في هذه الرواية، واسقاطها عن‌ درجة‌ الاعتبار.

وهكذا. فان النتيجة تـكون: أن جـبرئيل كان واسطة في‌ نزول‌ تمام القرآن‌ على النبي صلى‌ اللّه‌ عليه وآله الطيبين الطاهرين.

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/06/22   ||   القرّاء : 472





 
 

كلمات من نور :

حمله القرآن عرفاء أهل الجنة .

البحث في القسم :


  

جديد القسم :



 المعاد ومفهوم الحياة (*)

 أدب التعامل مع ربّ العالمين: همّ الرزق نموذجًا (*)

 خلاصة مكيال المكارم في فوائد الدعاء للقائم (12)

 العلاقة بين الهدى والتقوى

 دار السيّدة رقية (عليها السلام): أمسية قرآنية بهيجة وتكريم الطلاب الأوائل

 أثر علماء الشيعة في بناء علم التفسير*

 القرآن والإمامة (*)

 الزهراء (عليها السلام) والقرآن الكريم

 إنجاز جديد يحققه طلاب وطالبات دار السيدة رقية (ع) في المسابقة الدولية السادسة للقرآن الكريم

 الحضارات بين الشكر وكفران النعم‏ (*)

ملفات متنوعة :



 استعداد الإنسان وتفضيله على المخلوقات .. نظرة قرآنيّة

 أقوال المعصومين في القرآن

 الخصائص النفسية في مجاز القرأن

 حياة الامام موسى الكاظم (ع)

 الإمام جعفر الصادق(عليه السلام) في مواجهة التيارات الفكرية الزائغة(الإمام الصادق في مواجهة الجبرية)

 الطفل والمسجد

 الحفل الختامي لمُسابقة الذِّكر الحكيم الثَّانية عشر

 كيل التهم للنبي الأكرم (ص)

 معالم العفو والمغفرة في القرآن الكريم

 الإمام الجواد (عليه السلام) في مواجهة التحدي

إحصاءات النصوص :

  • الأقسام الرئيسية : 11

  • الأقسام الفرعية : 40

  • عدد المواضيع : 2000

  • التصفحات : 7003723

  • المتواجدون الآن :

  • التاريخ : 21/04/2018 - 18:12

المكتبة :

. :  الجديد  : .
 التفسير البنائي للقرآن الكريم – ج 1

 التفسير البنائي للقرآن الكريم – ج 2

 التفسير البنائي للقرآن الكريم – ج 3

 التفسير البنائي للقرآن الكريم – ج 4

 التفسير البنائي للقرآن الكريم – ج 5

 دروس في تدبر القرآن "جزء عمَّ" جزء ثلاثون

 اشراقات قرآنية

 تفسير النور - الجزء العاشر

 تفسير النور - الجزء التاسع

 تفسير النور - الجزء الثامن



. :  كتب متنوعة  : .
 الأخطاء الشائعة في تلاوة القرآن على رواية حفص

 تفسير كنز الدقائق ( الجزء الثاني )

 التفسير البنائي للقرآن الكريم – ج 5

 القرآن الكريم ( حسب السور)

 الامثل في تفسير كتاب الله المنزل ( الجزء الرابع )

 التبيان في تفسير القرآن (الجزء الرابع)

 تفسير نور الثقلين ( الجزء الثالث )

 الميزان في تفسير القرآن ( الجزء الثالث)

 مراجعات قرآنية ( اسئلة شبهات وردود)

 تفسير الصافي ( الجزء الخامس )

الأسئلة والأجوبة :

. :  الجديد  : .
 ما هو مصير ذرّية إبليس.. وما هو ذنبهم؟

 كيف يَرَوْن ويسمعون تغيّظ نار جهنّم وزفيرها مع أنّهم يُحشرون عُميًا وبُكمًا وصُمًّا؟

 كيفية تحصيل ملكة التقوى

 معنى أنّ القرآن لا يفهمه إلا النبي (صلّى الله عليه وآله) والأئمة (عليهم السلام)

 في قوله تعالى: {كُلَّمَا دَخَلَ عَلَيْهَا زَكَرِيَّا الْمِحْرَابَ وَجَدَ عِنْدَهَا رِزْقًا قَالَ يَا مَرْيَمُ أَنَّى لَكِ هَذَا قَالَتْ هُوَ مِنْ عِنْدِ اللهِ}

 كيف نوفِّق بين مفاد قوله تعالى: ﴿لاَ إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ﴾ وبين آيات القتال؟

 دعوة قرآنية لرؤية نظام السماوات بحاسة البصر

 أخذ الجزية ليس إكراهاً على الإسلام

 الغاية من معراج الرسول الأعظم (صلّى الله عليه وآله)

 هل العزوبة فضيلة؟ كما في قوله تعالى: {وَسَيِّدًا وَحَصُورًا وَنَبِيًّا مِنَ الصَّالِحِينَ}



. :  أسئلة وأجوبة متنوعة  : .
 ما معنى الأخلاق القائمة على الدين في رأيکم؟ وأرجو أن تبيّنوا رأي من يرى الأخلاق قائمة على الدين؟

 هل يجوز أن يلمس غير المسلم القرآن ؟

 ما هي حقيقة صفة العزة؟

 هل تجزي قراءة سورة الفاتحة في الركعتين الأخيرتين سهواً ؟

 كيف لنا أن نوفق بين ما يذكر في القرآن ومجريات هذا العصر وتغيرات الزمن؟

 اشتريت مصحفاً وعلمت بعدها أن بيع المصحف الشريف حرام فهل يجوز لي الاحتفاظ بهذا المصحف؟

 فهل يجوز كتابة الملاحظات اليومية المختلفة على الآية القرأنية ولفظ الجلالة؟

 ما المقصود بقوله تعالى: {وَرَحْمَتِي وَسِعَتْ كُلَّ شَيْءٍ}؟ وهل هنالك أيّ شروط

 علاج ادبار الدنيا

 ما معنى الجملة التالية: (إِنِ الْحُكْمُ إِلّا لِلّه)؟

الصوتيات :

. :  الجديد  : .
 مدائح بصوت الأستاذ الحاج علي الكعبي بمناسبة ذكرى ولادة الإمام الحسين (ع)

 مدائح بصوت الأستاذ الحاج علي الكعبي بمناسبة ذكرى ولادة الإمام السجاد (ع)

 مدائح بصوت الأستاذ الحاج علي الكعبي بمناسبة ذكرى ولادة العباس (ع)

 مدائح بصوت الأستاذ الحاج حيدر الكعبي بمناسبة ذكرى ولادة الإمام الحسين (ع)

 114- سورة الناس

 113- سورة الفلق

 112- سورة الاخلاص

 111- سورة المسد

 110- سورة النصر

 109- سورة الكافرون



. :  الأكثر إستماع  : .
 مقام البيات ( تلاوة ) ـ الشيخ عبدالباسط عبدالصمد (19780)

 مقام صبا ( تلاوة ) ـ حسان (9002)

 مقام البيات ( تواشيح ) ـ فرقة القدر (6255)

 مقام صبا ( تواشيح ) ـ ربي خلق طه من نور ـ طه الفشندي (5618)

 الشیخ الزناتی-حجاز ونهاوند (4756)

 آل عمران من 189 إلى 195 + الكوثر (4511)

 سورة الحجرات وق والانشراح والتوحيد (4483)

 الدرس الاول (4336)

 درس رقم 1 (4234)

 تطبيق على سورة الواقعة (4118)



. :  الأكثر تحميلا  : .
 مقام البيات ( تلاوة ) ـ الشيخ عبدالباسط عبدالصمد (4901)

 مقام صبا ( تواشيح ) ـ ربي خلق طه من نور ـ طه الفشندي (3379)

 مقام صبا ( تلاوة ) ـ حسان (2356)

 سورة البقرة والطارق والانشراح (2290)

 مقام البيات ( تواشيح ) ـ فرقة القدر (1825)

 الرحمن + الواقعة + الدهر الطور عراقي (1746)

 تطبيق على سورة الواقعة (1633)

 مقام النهاوند ( تلاوة ) محمد عمران ـ الاحزاب (1560)

 الدرس الأوّل (1543)

 الدرس الأول (1541)



. :  ملفات متنوعة  : .
 الهمزة

 النمل 83 إلى الانتهاء

 المطففين 18 - 35

 سورة القارعة

 سورة فاطر 1 - 38

 12- سورة يوسف

 آل عمران 189- 191 + الضحى

 سورة الجمعة

 الجزء الثالث والعشرون

 سورة القيامة

الفيديو :

. :  الجديد  : .
 الأستاذ السيد نزار الهاشمي - سورة فاطر

 الأستاد السيد محمدرضا المحمدي - سورة آل عمران

 محمد علي فروغي - سورة القمر و الرحمن و الكوثر

 محمد علي فروغي - سورة الفرقان

 محمد علي فروغي - سورة الأنعام

 سورة الفاتحة-أحمد الطائي

 استاد منتظر الأسدي - سورة الإنسان

 استاد منتظر الأسدي - سورة البروج

 استاد حيدر الكعبي - سورة النازعات

 اعلان لدار السیدة رقیة (ع) للقرآن الکریم



. :  الأكثر مشاهدة  : .
 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الاول (5590)

 مجموعة من قراء القرآن الكريم (5267)

 الاستاذ الشيخ صادق الراضي (4626)

 سورة الطارق - السيد محمد رضا المحمدي (4514)

 سورة الدهر ـ الاستاذ عامر الكاظمي (4020)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثاني (3928)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الحادي عشر (3834)

 سورة الانعام 159الى الأخيرـ الاستاذ ميثم التمار (3809)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثالث (3777)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الخامس (3677)



. :  الأكثر تحميلا  : .
 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الاول (1557)

 مجموعة من قراء القرآن الكريم (1423)

 الاستاذ الشيخ صادق الراضي (1298)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثاني (1289)

 سورة الطارق - السيد محمد رضا المحمدي (1037)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الرابع (991)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس السابع (970)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثالث (933)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الحادي عشر (923)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الخامس (921)



. :  ملفات متنوعة  : .
 استاد حيدر الكعبي - سورة النازعات

 محمد علي فروغي - سورة الأنعام

 سورة الانعام 159الى الأخيرـ الاستاذ ميثم التمار

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس التاسع

 سورة الطارق - السيد محمد رضا المحمدي

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الرابع

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثالث

 آية وصورة 5

 الاستاذ الشيخ صادق الراضي

 سورة الذاريات ـ الاستاذ السيد محمد رضا محمد يوم ميلاد الرسول الأكرم(ص)



















 

دار السيدة رقية (ع) للقرآن الكريم : info@ruqayah.net  -  www.ruqayah.net

تصميم وبرمجة وإستضافة: الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net