00989338131045
 
 
 
 

  • الصفحة الرئيسية لقسم النصوص

حول الدار :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • التعريف بالدار (2)
  • نشاطات وأخبار الدار (264)
  • ضيوف الدار (102)
  • أحتفالات وأمسيات الدار (46)
  • ماقيل عن الدار (1)

المشرف العام :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • كلمة المشرف العام (4)
  • سيرته الذاتية (1)
  • مقالاته (44)
  • مؤلفاته (2)

قرآنيات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • علوم القرآن الكريم (77)
  • الأخلاق في القرآن (168)
  • قصـص قـرآنيـة عامـة (24)
  • قصص الانبياء (21)
  • القرآن والمجتمع (65)
  • العقائد في القرآن (39)

تفسير :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • أعلام المفسرين (12)
  • تفسير السور والآيات (87)
  • تفسير الجزء الثلاثين (20)
  • مقالات في التفسير (124)

دروس قرآنية :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • الحفظ (19)
  • التجويد (18)
  • المقامات (13)
  • علوم القرآن الكريم (34)
  • القراءات السبع (2)
  • التحكيم في المسابقات (1)
  • التفسير (27)
  • الوقف والإبتداء (13)

اللقاءات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • اللقاءات مع الصحف ووكالات الانباء (13)
  • اللقاءات مع حملة القرآن الكريم (41)
  • التعريف بالمؤسسات القرآنية (5)

ثقافة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مقالات ثقافية وفكرية (61)
  • السيرة (186)
  • عامة (209)

واحة الشبل القرآني :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • المواضيع العلمية (5)
  • المواضيع العامة (33)
  • سلسلة حياة الرسول وأهل بيته (عليهم السلام) (14)

النشرة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • النشرة الأسبوعية (48)
  • حديث الدار (51)
  • بناء الطفل (8)
  • لآلئ قرآنية (2)

الاخبار :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • الاخبار الثقافية (22)
  • الاخبار القرآنية (116)

البرامج :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • البرامج القرآنية (11)

المقالات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية لهذا القسم
  • أرشيف مواضيع هذا القسم
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • المشاركة في سـجل الزوار
  • أضف موقع الدار للمفضلة
  • للإتصال بنا ، أرسل رسالة









 
 
  • القسم الرئيسي : المقالات .

        • القسم الفرعي : مقالاته .

              • الموضوع : التأسّي بالنبيّ الأكرم محمّد (صلى الله عليه وآله) .

التأسّي بالنبيّ الأكرم محمّد (صلى الله عليه وآله)

بقلم: سماحة الشيخ عبدالجليل أحمد المكراني

 بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله ربّ العالمين، وأفضل الصلاة وأتمّ التسليم على نبي الإسلام محمّد الذي بُعث رحمة للعالمين، وكذا الصلوات على آله خلفائه من بعده الطيبين الطاهرين.

وبعد، فقد قال تعالى مخاطباً رسوله الكريم محمّداً (صلى الله عليه وآله): ﴿فَكَيْفَ إِذَا جِئْنَا مِنْ كُلِّ أُمَّةٍ بِشَهِيدٍ وَجِئْنَا بِكَ عَلَى هَؤُلاَءِ شَهِيداً [النساء: 41].

إنّ هذه الآية المباركة لهي واحدة من كثير من الآيات الكريمات التي اختصّت بذكر فضائل النبي (صلى الله عليه وآله) وإعلان سمو منزلته ورفيع درجته، فإنّ ذكر مقام الشهادة وكونه شاهداً على الأنبياء الماضين الذين هم كانوا شهوداً على أممهم، يكشف عن خفايا كثيرة مخبأة في هذه الشخصيّة الفذّة كلّها تُشير إلى مقاماته وكونه الإنسان الأكمل على الإطلاق، فهو النموذج البارز للإنسان الكامل من جميع جوانبه.

إنّ إعمال الدراسة التحليليّة في شخصيّة الإنسان الكامل لا تعني دراسة ما يتعلّق بهويّته نسباً وانتساباً وتاريخاً، أو ما يوصف به جسمه طولاً وقصراً وغيرهما من الأوصاف الجسمانيّة الظاهريّة، وإنّما تتوغّل إلى ما هو أعمق من ذلك بكثير، لتصل من خلال تلك الأعماق إلى الأسرار والحقائق التي تنطوي عليها شخصيّته، وذلك لأجل تشخيص القدوة فيه حتى يكون الجنس البشري قادراً على الاقتداء به ومستحقّاً للاتّصاف باتّباعه والسير على منهجه قولاً وعملاً.

والآية الكريمة المتصدّرة تكشف عن حقيقة هذا الرسول العظيم الذي جعلته شهيداً على جميع الأنبياء؛ لما يتمتّع به من صفات كماليّة أودعها الله سبحانه في شخصيّته تؤهّله لأن يكون قدوة لجميع البشر من يوم خلقه إلى يوم القيامة. بل هو سيّد الأوّلين والآخرين، ساد الخلق أجمعين، فقد ورد في الأثر الشريف عنه (صلى الله عليه وآله): (أنا سيّد ولد آدم يوم القيامة، وبيدي لواء الحمد ولا فخر، وما من نبي يومئذٍ آدم فمَن سواه إلاّ تحت لوائي...) [سنن الترمذي 5: 247/ 3693. كنز العمال 11: 404/ 31882]، فلقد أعطي هذا اللواء لكي يأوي إليه الأوّلون والآخرون.

وهو إنّما حاز هذه المنزلة الرفيعة والدرجات العظيمة والكمالات العالية بحسن الخلق، كيف لا وقد وصفه تعالى في كتابه الكريم: ﴿وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ [القلم: 4].

من هنا فضّل الله تعالى أمّة هذا الرسول الكريم وميّزها واختصّها على غيرها من سائر الأمم بكرامات كثيرة في الدنيا ليست لغيرها، إذ لم تكن لها أن تتميّز وتتبوّأ هذه المكانة وتلك الفضيلة إلاّ بتعظيم الله لرسولها وتكريم نبيّها. لذا كان لزوماً على هذه الأمّة الإستفادة من هذا الإنسان الكامل في صفاته وعقله، وجعله قدوة لها، فإنّ الاقتداء بالرسول (صلى الله عليه وآله) هو أصل الرجاء، والتأسّي به هو أساس الاهتداء، قال تعالى: ﴿لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيراً﴾ [الأحزاب: 21].

إنّ من الواجب على الأمّة الإسلاميّة خاصّة والناس عامّة الاقتداء بالنبي (صلى الله عليه وآله) وبسيرته المباركة التي غيّرت سَير الحياة الجاهليّة مخرجة لها من الظلمات وموصلة إيّاها إلى نور الهداية، وجَعْل الرسول وسيرته المثل الأعلى للإنسان الكامل من جميع جوانب الحياة، فإنّ اتّباعه والسير على منهجه وسلوك دربه يكشف عن محبّة العبد ربّه وإطاعته له سبحانه وتعالى؛ لأنّ سيرة الرسول (صلى الله عليه وآله) كانت نموذجاً عمليّاً في صياغة الإسلام؛ لكونه هو النموذج البشري المتكامل في جميع مراحل الحياة وجوانبها العمليّة.

إنّ القدوة الصالحة التي تمتّع بها رسولنا الكريم محمّد (صلى الله عليه وآله) أصلحت الكون كلّه سياسياً واجتماعياً وصحّياً واقتصادياً ونفسياً وفي كلّ شؤون الحياة، فقد جاء بدستور متكامل يشمل جميع مفردات الحياة، وجسّد هذا الدستور هو (صلى الله عليه وآله) بقوله وعمله؛ ليكون درساً عملياً يتعلّم منه سائر الناس. لذا فهو القدوّة في واقع الأرض والقائد العامّ للبشريّة الذي تجمّعت فيه الصفات الحسنة والأخلاق الطيبة التي ساهمت مساهمة فاعلة في بناء العادات والسلوكيّات الحسنة التي تحوّلت إلى عمل ملموس في واقع الحياة.

لقد كان رسول الله (صلى الله عليه وآله) قدوة في الدين والعبادة، وقدوة في تبليغ الرسالة وحمل الأمانة، وقدوة في السياسة وقيادة الأمّة، وقدوة في قيادة الحروب وخوض المعارك، وقدوة في الأسرة والمجتمع يقوم على شؤونهما وما يرتبط بهما من أمور مادّية وغيرها.

إنّ اتّباع أوامر الله تبارك وتعالى تحتّم على العباد الانقياد التامّ لأوامره ونواهيه، ومن جملة ما أمر به هو الاقتداء والتأسّي بالنبيّ الأكرم (صلى الله عليه وآله) وجعل ذلك مفتاحاً لرضوانه وطريقاً إلى جنانه، فالله تعالى بعث النبيّ(صلى الله عليه وآله) لإنقاذ البشريّة وتخليصها من ظلمات الجهل إلى مرابع النور والعلم والمعرفة، فكان من أعظم الواجبات على الأمّة الإسلاميّة تجاه رسولها الكريم الاقتداء به والسير على منهاجه وهديه كي تضمن لنفسها سلامة الدنيا والآخرة، إذ الحاجة إلى اختيار القدوة في حياة الإنسان هي معرفة سلوك الطريق الموصلة إلى النجاة والسعادة.

وهذا ما أكّدت عليه الآثار الواردة عن أهل البيت (عليهم السلام) فمن كلام للإمام أمير المؤمنين (سلام الله عليه) يدعو فيه إلى الاقتداء بالرسول(صلى الله عليه وآله): (فتأسّ بنبيّك الأطيب الأطهر (صلى الله عليه وآله) فإنّ فيه أسوة لمَن تأسّى، وعزاءً تمن تعزّى، وأحبّ العباد إلى الله المتأسّي بنبيّه... عُرضت عليه الدنيا فأبى أن يقبلها، وعلم أنّ الله سبحانه أبغض شيئاً فأبغضه، وحقّر شيئاً فحقّره، وصغر شيئاً فصغره... ولقد كان (صلى الله عليه وآله) يأكل على الأرض، ويجلس جلسة العبد، ويخصف بيده نعله، ويرقّع بيده ثوبه... فأعرض عن الدنيا بقلبه، وأمات ذكرها من نفسه، وأحبّ أن تغيب زينتها عن عينه لكيلا يتّخذ فيها رياشاً ولا يعتقدها قراراً، ولا يرجو فيها مقاماً من النفس، وأشخصها عن القلب وغيّبها عن البصر) [نهج البلاغة (تحقيق صالح): 227].

ومن النصّ المبارك نستفيد صفتين مهمّتين في هذه القدوة المباركة، أولهما القدوة في مكارم الأخلاق، وثانيهما القدوة في الإعراض عن الدنيا، فما كان الرسول (صلى الله عليه وآله) ليجمع الأمّة على كلمة التقوى لولا الخلق الرفيع والدعوة الكريمة التي انطوت على التمسّك بالأخلاق الفاضلة، والشواهد في ذلك كثيرة جدّاً ملأت كتب السير والتاريخ.

فمن مكارم أخلاق رسول الله (صلى الله عليه وآله) العفو والصفح، فقد عفا عن الذين حاولوا اغتياله وقتله، ولم يصدر بحقّهم أيّ قرار يقتضي إدانتهم، وهذا ما تميّزت به شخصيّته الخلقيّة واتّسمت به من صفات يطمح إليها كلّ عاقل ويسعى جاهداً في كسبها.

ولم تقتصر الأخلاق النبيلة عند النبي (صلى الله عليه وآله) في تطبيقها في الحياة على معاملته مع أفراد جنسه من البشر، بل تعدّت ذلك لتشمل عالم الحيوان أيضاً، فيروى أنّ النبيّ(صلى الله عليه وآله) كان نائماً في أحد الأيام، فلما استيقظ وجد قطّة نائمة على طرف كمّه، فكره أن يوقظ القطّة وبقي ساكناً على حاله إلى أن انتبهت القطّة من منامها فذهبت في حال سبيلها وانصرف النبي (صلى الله عليه وآله) إلى أعماله. بل نُقل أنّه (صلى الله عليه وآله) قصّ جزءاً من ردائه لأنّ قطّة كانت نائمة عليه فأبى أن يوقظها من نومها. وفي مرّة أخرى يروى أنّه يسقي الحيوان بيده الكريمة عندما يلحظ عليه العطش، وثالثة يحذّر من إيذاء الحيوان.

إنّ مثل هذه القصّة تجعل المسلم يفتخر بما كان عليه رسول الله (صلى الله عليه وآله) من الرحمة والشفقة والرأفة حتى تجاه الحيوان، فهو يأبى أن يؤذي حيواناً ولو بإيقاظه من نومه، وهي مدعاة للتساؤل والتفكّر في كيفيّة معاملة الرسول (صلى الله عليه وآله) مع الحيوان بهذه الصورة من الرحمة والرأفة، ونقطة انطلاق عن التساؤل عن كيفيّة تعامله مع الناس؟ فالرسول(صلى الله عليه وآله) هو المؤسّس لمبدأ الرفق بالحيوان فكيف لا يؤسّس لمبدأ الرفق بالبشر؟!

وقد ورّث الرسول الأكرم (صلى الله عليه وآله) مكارم أخلاقه إلى خلفائه من بعده من أهل بيت العصمة والطهارة، وهم الأئمّة المعصومون (عليهم سلام الله) الذين اقتدى بهم شيعتهم وغيرهم من المؤمنين والمسلمين، فقد ورد في الحديث عن عيسى بن عبد الله العلوي العمري، عن أبيه، عن آبائه، عن علي ( عليه السلام) قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): (اللهم ارحم خلفائي، ثلاثاً. قيل: يا رسول الله ومَن خلفاؤك؟ قال: الذين يبلّغون حديثي وسنّتي ثم يعلّمونها أمّتي) [الأمالي (الصدوق) 1: 247].

ومن خلال هذا الحديث الشريف نعطف الكلام إلى قدوة أخرى من مصابيح الدجى وسفن النجاة، وهو الإمام جعفر الصادق( عليه السلام)، إذ إطلاق الخلافة في الحديث يشمله؛ لكونه خليفة رسول الله في جميع المناصب، فهو (عليه السلام) الفرد الأكمل في زمانه، يُقتدى بهديه ومنهاجه.

لقد مارس صلوات الله عليه دوره في تعليم الناس وتبليغ سنّة رسول الله(صلى الله عليه وآله) جدّه وعلّمها إيّاهم على أحسن وجه، ولاسيما ما كان منها في مجال التربية الأخلاقيّة والآداب الإسلامية التي يكشف عنها حُسن الخلق، كيف لا وهو القائل صلوات الله وسلامه عليه: (إنّ الخلق الحسن يُميث الخطيئة كما تُميث الشمس الجليد) [الكافي 2: 100/ ح7].

لقد عاش الإمام الصادق (عليه السلام) مرحلة خطيرة ومهمّة من تاريخ الأمّة الإسلاميّة فصلت زمان دولتين حكمتا المسلمين، فتزامنت مرحلته مع سقوط الدولة الأمويّة وقيام الدولة العبّاسية، إذ تُعتبر هذه الفترة حالة احتضار دولة بني أميّة ثم موتها، وولادة دولة بني العبّاس وطفولتها، فاستطاع الإمام (عليه السلام) في هذه الظروف وفي خضم الصراعات السياسيّة وتشاغل أهل الدنيا بها أن يصنع الشخصيّات العلميّة والدينيّة التي لها الأثر الكبير في نشر ما ابتدأ به جدّه المصطفى، وتشييد ما أسّسه من مبادئ أخلاقيّة وعلمية توحّد صفوف المجتمع وتلم شتاته.

فقد استطاع أن يصنع علماء ومثقّفين لا يشقّ لهم غبار في مختلف العلوم، فكان هو القائد الحقيقي للأمّة، متصدّياً للجوانب العلميّة والفكريّة والسياسيّة والاجتماعيّة.

تحمل الإمام الصادق (عليه السلام) مسؤولية المسيرة في ظروف صعبة ومعقّدة، لكنّه على الرغم من ذلك أسّس لمعالم هامّة وبارزة في تبيين مسألة الإمامة والدعوة إليها، وكذا بيان الأحكام وتفسير القرآن وفق ما ورثته مدرسة أهل البيت (عليهم السلام) عن الرسول (صلى الله عليه وآله).

ولم يكن الإمام الصادق (عليه السلام) قد وصل إلى ما وصل إليه في هذه الجوانب إلاّ بحسن الخلق ورفعته، فكان من مظاهر شخصيّته العظيمة نكران الذات، وحبّ التواضع وهو سيّد المسلمين، فكان من تواضعه أنّه يجلس على الحصير. فهو بذلك قد ملك القلوب وجذب العواطف بهذه المظاهر الكريمة التي كانت امتداداً لأخلاق جدّه رسول الله (صلى الله عليه وآله).

وممّا ورد عنه في التواضع معتبراً إيّاه دليلاً على كمال العقل قوله(عليه السلام): (كمال العقل في ثلاثة: التواضع لله، وحسن اليقين، والصمت إلاّ في خير) [الاختصاص (المفيد): 244].

والحمد لله رب العالمين، وصلّى الله على محمد وآله الطاهرين.

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/12/18   ||   القرّاء : 835





 
 

كلمات من نور :

ما من رجل علم ولده القرآن إلاتوج الله أبويه يوم القيامة تاج الملك ، وكسيا حلتين لم ير الناس مثلهما .

البحث في القسم :


  

جديد القسم :



 نبذة عن سماحة الشيخ عبدالجليل أحمد المكراني

 كربلاء وقبور الشهداء (*)

 عليّ الأكبر سليل الحسين (ع) *

 القاسم بن الحسن السبط في مواجهة الأعداء *

 العباس بن علي رائد الكرامة والفداء في الاسلام

 مسلم بن عقيل سفير الحسين (ع) *

 عبادة النبي (ص) في القرآن *

 خصائص البكاء على صاحب الدمعة الساكبة

 سرّ من أسرار عاشوراء (*)

 خلاصة مكيال المكارم في فوائد الدعاء للقائم (15)

ملفات متنوعة :



 اكثروا الصلاة على محمد وآل محمد

 قريباً إصدار تطبيق (صوت الميزان1) للجوالات والأجهزة اللوحية

 افتتاح مركز طبي إسلامي في غروزني للعلاج بالقرآن

 الاستفادة الفقهية من أسباب النزول والتنزيل والتأويل

 النشرة الصيفية ( العدد 1 )

 دار السيّدة رقية (عليها السلام) تختتم دورتها الأولى في تلاوة القرآن الكريم (للعام الدراسي الحالي)

 زيارة سماحة الشيخ عبدالله الدندن لدار السيدة رقية عليها السلام في قم المقدسة

 استعداد الإنسان وتفضيله على المخلوقات .. نظرة قرآنيّة

 أمسيات الأنس بالقرآن في دار السيدة رقية(ع)

 114 - في تفسير سورة الناس

إحصاءات النصوص :

  • الأقسام الرئيسية : 12

  • الأقسام الفرعية : 43

  • عدد المواضيع : 2060

  • التصفحات : 7687055

  • المتواجدون الآن :

  • التاريخ : 26/09/2018 - 02:03

المكتبة :

. :  الجديد  : .
 تأثر الأحكام بعصر النص

 التفسير البنائي للقرآن الكريم – ج 1

 التفسير البنائي للقرآن الكريم – ج 2

 التفسير البنائي للقرآن الكريم – ج 3

 التفسير البنائي للقرآن الكريم – ج 4

 التفسير البنائي للقرآن الكريم – ج 5

 دروس في تدبر القرآن جزء عمَّ الجزء الثلاثون

 اشراقات قرآنية (تقرير دروس آية الله الجوادي الآملي

 تفسير النور - الجزء العاشر

 تفسير النور - الجزء التاسع



. :  كتب متنوعة  : .
 التبيان في تفسير القرآن ( الجزء السابع)

 التبيان في تفسير القرآن ( الجزء العاشر)

 المختصر الميسّر في التجويد المصوّر

 مفتاح الأمان في رسم القرآن

 القرآن الكريم ( حسب السور)

 تفسير نور الثقلين ( الجزء الأول )

 فواصل الآيات القرآنية ـ دراسة بلاغية دلالية

 الامثال في القرآن

 نظرة على الآيات الاقتصادية

 حلاوة التجويد في تلاوة القرآن المجيد

الأسئلة والأجوبة :

. :  الجديد  : .
 القصص القرآنية مبنية على وقائع تاريخية حقيقية

 الرزق بين الأسباب ومشيئته تعالى

 كيف نفهم الكتاب ولا يعلمه إلا الله والراسخون في العلم؟ وكيف هو آيات بيّنات؟

 من الذي منعها أن تعبد الله وهي مالكة لقومها؟

 سجود غير ذوات الأرواح وتسبيحها

 المقدار الزمني ليوم الحساب

 كيف وصل الشيطان إلى نبيّ الله أيوب (عليه السلام)؟

 يا من لا تبدِّل حكمتَه الوسائلُ

 لماذا وصف الله تعالى أكثر نعم الجنّة بالأمور المادّية؟

 عرش بلقيس بين عفريت الجنّ و (مَن عنده علم من الكتاب)



. :  أسئلة وأجوبة متنوعة  : .
 ما الدليل على صيانة القرآن الكريم من التحريف؟

 س: لماذا هذا الاهتمام والإصرار على موضوع التجويد، هل ـ حقاً ـ كان المسلمون في صدر الإسلام يهتمّون بالتجويد في قراءتهم؟

 السؤال: الحبال التي ألقاها السحرة أمام موسى (ع) هل انقلبت حقيقة إلى ثعابين أم تراءى للناس ذلك؟

 الإحكام والإتقان في الخلقة

 من البحوث التي وقع فيها جدل ونقاش كثير هي مسألة كيفية تناسل أولاد آدم(عليه السلام) فهل تزوّج الإخوة بالأخوات؟ أم أنّهم تزوّجوا بمخلوقات أُخرى، أم ماذا؟

 ما المقصود بالعرش وما المقصود بالثمانية ؟

 هل العبادة للاسم أو الذات؟

  تفسير قوله تعالى ((للذين أحسنوا الحسنى وزيادة))

 معنى آية الخمس وموارد وجوبه

 بعض المؤمنين يقول بأنه يتعامل في موضوع الاتصال بالجن ، أو الارواح من أجل حل بعض حالات السحر الواقع على بعض المؤمنين ، وكشف الكتابات السحرية وحلها ، ويدعي بأنه يصل إلى نتائج واضحة في هذا المجال ، وان ذلك يتم له من خلال الاستعانه ببعض آيات القرآن ، والادعي

الصوتيات :

. :  الجديد  : .
 اللهم رب شهر رمضان

 رمضان يا خير الشهور تحية

 كلمة سماحة آية الله السيد منير الخباز (حفظه الله) في حفل تكريم حفاظ القرآن الكريم

 سجد الزمان على يديك وأنشدا

 بشرى لكل العالمين

 بني المصطفى أنتم عدتي

 مدائح بصوت الأستاذ الحاج علي الكعبي بمناسبة ذكرى ولادة الإمام الحسين (ع)

 مدائح بصوت الأستاذ الحاج علي الكعبي بمناسبة ذكرى ولادة الإمام السجاد (ع)

 مدائح بصوت الأستاذ الحاج علي الكعبي بمناسبة ذكرى ولادة العباس (ع)

 مدائح بصوت الأستاذ الحاج حيدر الكعبي بمناسبة ذكرى ولادة الإمام الحسين (ع)



. :  الأكثر إستماع  : .
 مقام البيات ( تلاوة ) ـ الشيخ عبدالباسط عبدالصمد (20265)

 مقام صبا ( تلاوة ) ـ حسان (9328)

 مقام البيات ( تواشيح ) ـ فرقة القدر (6478)

 مقام صبا ( تواشيح ) ـ ربي خلق طه من نور ـ طه الفشندي (6058)

 الشیخ الزناتی-حجاز ونهاوند (5195)

 آل عمران من 189 إلى 195 + الكوثر (4657)

 سورة الحجرات وق والانشراح والتوحيد (4631)

 الدرس الأول (4505)

 الدرس الاول (4487)

 درس رقم 1 (4395)



. :  الأكثر تحميلا  : .
 مقام البيات ( تلاوة ) ـ الشيخ عبدالباسط عبدالصمد (5026)

 مقام صبا ( تواشيح ) ـ ربي خلق طه من نور ـ طه الفشندي (3433)

 مقام صبا ( تلاوة ) ـ حسان (2426)

 سورة البقرة والطارق والانشراح (2342)

 مقام النهاوند ( تلاوة ) محمد عمران ـ الاحزاب (1915)

 مقام البيات ( تواشيح ) ـ فرقة القدر (1879)

 الرحمن + الواقعة + الدهر الطور عراقي (1787)

 تطبيق على سورة الواقعة (1685)

 الدرس الأول (1627)

 الدرس الأوّل (1599)



. :  ملفات متنوعة  : .
 القارئ مرتضى القطيفي

 سورة الكافرون

 سورة العلق

 الجزء الثلاثون

 سورة السجدة

 هود 41 - 49

 البيّنة

 سورة نوح

 سورة الانعام ـ انور

 سورة الطور

الفيديو :

. :  الجديد  : .
 الأستاذ السيد نزار الهاشمي - سورة فاطر

 الأستاد السيد محمدرضا المحمدي - سورة آل عمران

 محمد علي فروغي - سورة القمر و الرحمن و الكوثر

 محمد علي فروغي - سورة الفرقان

 محمد علي فروغي - سورة الأنعام

 سورة الفاتحة-أحمد الطائي

 استاد منتظر الأسدي - سورة الإنسان

 استاد منتظر الأسدي - سورة البروج

 استاد حيدر الكعبي - سورة النازعات

 اعلان لدار السیدة رقیة (ع) للقرآن الکریم



. :  الأكثر مشاهدة  : .
 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الاول (5756)

 مجموعة من قراء القرآن الكريم (5419)

 الاستاذ الشيخ صادق الراضي (4806)

 سورة الطارق - السيد محمد رضا المحمدي (4640)

 سورة الدهر ـ الاستاذ عامر الكاظمي (4173)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثاني (4092)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الحادي عشر (3964)

 سورة الانعام 159الى الأخيرـ الاستاذ ميثم التمار (3964)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثالث (3909)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الخامس (3831)



. :  الأكثر تحميلا  : .
 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الاول (1597)

 مجموعة من قراء القرآن الكريم (1467)

 الاستاذ الشيخ صادق الراضي (1336)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثاني (1332)

 سورة الطارق - السيد محمد رضا المحمدي (1073)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الرابع (1036)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس السابع (1012)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثالث (982)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الحادي عشر (965)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الخامس (960)



. :  ملفات متنوعة  : .
 استاد منتظر الأسدي - سورة البروج

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الحادي عشر

 الأستاد السيد محمدرضا المحمدي - سورة آل عمران

 سورة الرعد 15-22 - الاستاذ رافع العامري

 محمد علي فروغي - سورة الفرقان

 سورة الانفطار، التين ـ القارئ احمد الدباغ

 مجموعة من قراء القرآن الكريم

 آية وصورة 4

 استاد منتظر الأسدي - سورة الإنسان

 آية وصورة 3



















 

دار السيدة رقية (ع) للقرآن الكريم : info@ruqayah.net  -  www.ruqayah.net

تصميم وبرمجة وإستضافة: الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net