00989338131045
 
 
 
 

  • الصفحة الرئيسية لقسم النصوص

التعريف بالدار :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • من نحن (2)
  • الهيكلة العامة (1)
  • المنجزات (14)
  • المراسلات (0)
  • ما قيل عن الدار (1)

المشرف العام :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • سيرته الذاتية (1)
  • كلماته التوجيهية (11)
  • مؤلفاته (3)
  • مقالاته (69)
  • إنجازاته (5)
  • لقاءاته وزياراته (14)

دروس الدار التخصصية :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • التجويد (8)
  • الحفظ (15)
  • الصوت والنغم (11)
  • القراءات السبع (5)
  • المفاهيم القرآنية (6)
  • بيانات قرآنية (10)

مؤلفات الدار ونتاجاتها :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • المناهج الدراسية (7)
  • لوائح التحكيم (1)
  • الكتب التخصصية (8)
  • الخطط والبرامج التعليمية (2)
  • التطبيقات البرمجية (9)
  • الأقراص التعليمية (14)
  • الترجمة (10)
  • مقالات المنتسبين والأعضاء (32)
  • مجلة حديث الدار (51)
  • كرّاس بناء الطفل (10)

مع الطالب :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مقالات الأشبال (36)
  • لقاءات مع حفاظ الدار (0)
  • المتميزون والفائزون (14)
  • المسابقات القرآنية (22)
  • النشرات الأسبوعية (48)
  • الرحلات الترفيهية (12)

إعلام الدار :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • الضيوف والزيارات (158)
  • الاحتفالات والأمسيات (72)
  • الورش والدورات والندوات (61)
  • أخبار الدار (33)

المقالات القرآنية التخصصية :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • علوم القرآن الكريم (151)
  • العقائد في القرآن (62)
  • الأخلاق في القرآن (163)
  • الفقه وآيات الأحكام (11)
  • القرآن والمجتمع (69)
  • مناهج وأساليب القصص القرآني (25)
  • قصص الأنبياء (ع) (66)

دروس قرآنية تخصصية :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • التجويد (17)
  • الحفظ (5)
  • القراءات السبع (3)
  • الوقف والإبتداء (13)
  • المقامات (5)
  • علوم القرآن (1)
  • التفسير (14)

تفسير القرآن الكريم :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • علم التفسير (87)
  • تفسير السور والآيات (175)
  • تفسير الجزء الثلاثين (37)
  • أعلام المفسرين (16)

السيرة والمناسبات الخاصة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • النبي (ص) وأهل البيت (ع) (103)
  • نساء أهل البيت (ع) (35)
  • سلسلة مصوّرة لحياة الرسول (ص) وأهل بيته (ع) (14)
  • عاشوراء والأربعين (44)
  • شهر رمضان وعيد الفطر (19)
  • الحج وعيد الأضحى (7)

اللقاءات والأخبار :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • لقاء وكالات الأنباء مع الشخصيات والمؤسسات (40)
  • لقاء مع حملة القرآن الكريم (41)
  • الأخبار القرآنية (95)

الثقافة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • الفكر (2)
  • الدعاء (16)
  • العرفان (5)
  • الأخلاق والإرشاد (18)
  • الاجتماع وعلم النفس (12)
  • شرح وصايا الإمام الباقر (ع) (19)

البرامج والتطبيقات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • البرامج القرآنية (3)

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية لهذا القسم
  • أرشيف مواضيع هذا القسم
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • المشاركة في سـجل الزوار
  • أضف موقع الدار للمفضلة
  • للإتصال بنا ، أرسل رسالة









 
 
  • القسم الرئيسي : دروس قرآنية تخصصية .

        • القسم الفرعي : التجويد .

              • الموضوع : النبر "المد والقصر" .

النبر "المد والقصر"

 أنستاس الكرملي

ليس من امة على وجه البسيطة اعتنى ابناؤها‌ بالتجويد مثل امة العبريّين فانهم بلغوا في تحقيق‌ التوراة شأواً بعيداً تقطّعت دونهم اعناق مسابقيهم فيه. وقد فاقوا التحقيق عند‌ اهـل‌ التـجويد: «اعطاء‌ كـل حرف حقّه من اشباع المـدّ وتـحقيق الهـمزة واتمام الحركات واعتماد الاظهار والتشديدات وبيان الحروف وتفكيكها واخراج بعضها من بعض بالسكت في ذلك‌ اليونان‌ والرومان وان لم يكونوا بمنزلتهم من الفلسفة والعرفان‌ وقـد عـينّوا لاخـتلاف انواع الحدر والتدوير والترعيد والترقيص والتطريب والتحزين‌ [الحـدر «بفتح الحـاء وسكون الدال المهملتين‌ هو: ادراج‌ القراءة وسرعتها وتخفيفها بالقصر‌ والتكسين والاختلاس‌ والبدل والادغام الكـبير وتـخفيف‌ الهـمزة ونحو ذلك»- و«التدوير هو: التوسّط بين المقامين بين التحقيق والحذر» - و«الترعيد هو: ان‌ يرعد‌ صوته كافه يرعد مـن بـرد‌ او‌ ألم»-و«الترقيص‌ هو: ان يروم السكوت‌ على‌ الساكن ثم ينفر مع‌ الحركة‌ كأنه في عـدوّ او هـرولة» ـ و«التطريب هو: ان يترنّم‌ [بالقراءة] ويتنغّم بها فيمدّ في غير مواضع المدّ‌ ويزيد في المدّ على ما لا‌ ينبغي»- و«التحزين‌ هـو: ان يـأتي‌ على‌ وجه‌ حزين يكاد يبكي مع‌ خشوع وخضوع» (كل ذلك بحرفه عن الاتقان 1:102 و103)] في تـلاوة‌ الكـتاب‌ ما‌ يقضي منه العجب العجاب وقد اصطلحوا لكل ذلك على اشارات وعلامات‌ وامارات تحير عندها الالباب. ومن جملة ما تـعرّضوا له فـي هـذا الباب. النبرة فانهم احسنوا‌ إحكامها‌ وأحكامها حتى لم يبق في ذلك ادنى ارتياب ومـمّن جارى العبريين في هذا‌ الميدان‌ العرب فانّهم لمّا كثر اختلاطهم بمجاوريهم وعاشروهم بل نشأ اقوام منهم بين‌ ظـهراني‌ اصـحاب‌ التـوراة (وذلك قبل الاسلام بقرون عديدة) تعلّموا منهم اصول التجويد واحكامه ومن ثمّ‌ اصـبح‌ فـيهم طبيعياً غريزياً. قلنا: «تعلموا منهم» لان العرب كانوا أميين اهل راعية وسائمة وليس‌ من‌ همهم‌ معرفة هذه الامور ولا اتـقانها. ولا لوم عـليهم ولا تثريب ولمـّا جاءهم‌ الاسلام‌ اتقنوا اي اتقان علوم القرآن ومن جملتها التجويد فانّهم ابـدعوا فـيه‌ حـتّى‌ لم‌ يبق لمستزيد من مزيد. وممّا عرفوه احسن المعرفة وادّوه حقّ التأدية ما سمّاه المـحدثون‌ فـي‌ عـصرنا‌ هذا «النبرة» فانّهم تكلّموا عنها وافاضوا في شرحها وهم مع ذلك لم‌ يوفّوها‌ حقّها من البحث والتـطويل اللازم ولعـلّ سبب ذلك عموم معرفتها وانتشار استعمالها بين‌ الجميع‌ فلم يكن حاجة في تعليم مـعلوم كـما لا حـاجة في تحصيل حاصل الاّ‌ ان الافرنج الذين كتبوا عن اللغة العربية‌ وآدابها‌ انكروا كل الانكار كون السـلف مـن العرب‌ كتبوا‌ شيئاً عن النبرة ولعلّهم بحثوا في كتب القوم عمّا عساه يـقع تـحت‌ قول‌ الترتيل والتّؤدة وملاحظة‌ الجائز‌ من الوقوف‌ بلا‌ قمر‌ ولا اختلاس ولا اسكان‌ محرّك‌ ولا ادغامه» (بحرفه عن الاتقان 1:101)

هذا العـنوان او عـمّا يضاهيه فلم‌ يجدوا‌ فشدّدوا هذا النكير. وجدّدوا صـوت هـذا لا نـفير.‌ كل‌ مرّة‌ طرقوا‌ باب‌ هذا البحث الخطير امـّا‌ كـتبة العرب المحدثين فلمّا ارادوا التحرير في مثل هذا الموضوع عينه رفعوا عقيرتهم هم ايـضاً عـلى‌ مثل‌ ما‌ رفعها الاجانب ومـا ذلك الاّ لثـقتهم‌ بالافرنج‌ ثـقة‌ تـفوق‌ كـل‌ تصوير‌ غير انهم لم ينكروا عيناً كـون الاوليـن عرفوا النبرة واحكموا وضعها والتلفّظ بمواقعها ومساقطها وبكلمة واحدة فقد قالوا بـقول الافـرنج ولم يختلف‌ كلامهم عن كلام هؤلاء بـشي‌ء ولا بذرّة. قال حضرة العلاّمة الخـوري يـوسف داود (وهو الذي سقّف بعد ذلك على دمـشق الشـام وعرف باسم المطران اقليميس يوسف داود) في كتابه «التمرنة‌ في‌ الاصول النحوية»1:23 من طـبعة سـنة 1875 ما هذا حرفه:

«ان النبرة لم يبحث عـنها نـحاة العـرب لا لانها لا توجد فـي لغـتهم. فانه في جميع اللغات لا بـدّ للمـتلفظ من‌ ان‌ يرفع صوته في جزء واحد من كل لفظة دون سائر اجزائها. بل لانهم لم يـروا الاحـتياج الى الكلام عنها اذ انّ الطبع نفسه فـي‌ اغـلب‌ الاحيان يـدلّ عـليها. فلم يـصطلحوا على‌ اسم‌ علمي لهـا ولا رسموا لها علامة. بخلاف اليونان والعبران. وامّا ان الحاجة الى الكلام عن النبرة لازمة في زماننا فواضح مـن ان اكـثر‌ العجم‌ اي الغرباء غير العرب‌ في‌ تـكلّمهم بـالّلغة العـربية يـفسدون الفـاظها لقلة مراعاتهم ضـوابط النـبرة. وان اقواماً كثيرة من المتولّدين في العربية انفسهم لا يحكمونها كل الاحكام»

وبهذا المعنى نطق ايضاً من تلا هـذا العـلاّمة‌ فـي‌ الكتابة عن هذا الموضوع بل وربّما زادوا فـي الغـرابة ليـزدادوا شـهرة فـقد قـال احدهم: ولعلّ السبب في ذلك (اي في عدم تعرّض العرب للكلام على احكام النبر) انهم وجدوه طبيعياً في‌ الناطقين‌ بهذا اللسان‌ على كونه «لا يغير شيئاً من حقيقة اللفظ» فلم يـفردوا له موضعاً في تصانيفهم لان هذا الكاتب اذا‌ قال له قائل سام وسما (يسمو) وسماء فهو بمعنى واحد عنده‌ فلينظر‌ العاقل‌ اذا كان في هذا الكلام وجه للصواب فانه في ذلك يتبع كلام الافرنج ورأيهم لانهم لا ‌‌يـرون‌ فـرقاً بين هذه الكلمات عند تلفّظهم بها كما نتحقّقه فيهم اليوم هذا ولا‌ أريد‌ ان اجحد هنا امراً في هذا الصدد وهو: ان اول من سبقنا الى البحث عن النبرة‌ وذكر لها قواعد صريحة على الطريقة المـحدثة المـتخذة اليوم في المدارس هم‌ الافرنج وفي مقدمتهم‌ العلامة‌ الفرنسي دساسي الشهير ثم تلاه غيره من الالمانيين ثمّ من الانكليز ثمّ من الايطاليين وان كـان عـلماء الايطاليين هم اوّل من كتب مـن الافـرنج عن نحو العربية.

2. اصل لفظة النبرة‌ ومعناها وأول من كتب عنها هذا الاسم

النبرة لغة من النبر وهو عند العرب: ارتفاع الصوت يقال: نبر الرجل نبرة اذا تكلّم بكلمة فـيها عـلوّ (عن ابن الانباري في لسـان العـرب) واصطلاحاً‌ هو ارتفاع الصوت في مقطع من مقاطع الكلمة. اوّل من اطلق معناها على هذا المصطلح اللغوي الشهير المعلم بطرس البستاني في كتابه محيط المحيط اذ قال: النبرة... من المغنّي رفع صوته عن خـفض‌ اي‌ بعد خفض ولا باس من تسمية ما تسمّيه الافرنج بالاكسنت (قلت: والاحسن: بالأكسان طونيكaccent tonique ) بالنبرة لرفع الصوت فيه اكثر ممّا يجاوره كما في ضمّ الجيم من رجل وفتح‌ الدال من «تدحرج» ولم يزد على هذا القـدر لا فـي غير مـوطن من محيط المحيط ولا في غيره من سائر مؤلفاته واوّل من كتب عنها مطولا‌ً في‌ العربية‌ على الطريقة المحدثة المـذكورة هو‌ العلاّمة‌ الذي‌ استشهدنا بكلامه فويق هذا فقد بحث عنها بـحثاً طـويلاً فـي كتابه التمرنة (1:23 -25) واتخذا لها نفس التسمية التي سماها بها المعلم‌ بطرس‌ البستاني. الاّ‌ ان من طالع ما كتبه هـذا  ‌المـطران الجليل‌ ووقف على ما سبقه اليه الافرنج في هذا البحث يتحقّق هذا الامـر وهـو انـه اعتمد في ما قرّره‌ من‌ قواعده‌ على فصول الافرنج ولذا اخطأ في المواضع التي اخطأوا‌ فـيها واصاب في ما اصابوه ورجّح في ما رجّحوه. افهذا كان من قبيل توارد الخـواطر ووقوع‌ الحافر‌ علي‌ الحـافر ام مـن باب الاعتماد والاخذ عمّن سبق؟

3. اسمها عند‌ من‌ سبقنا من العرب

وقد حان لنا بعد ايراد ما تقدّم ان نذكر اسمها عند من‌ سبقنا‌ من‌ العرب الاّ اني استميح القارئ مرّة ثانية في استماع كـيفية وقوفي‌ عليها‌ لتزداد‌ ثقته بكلامي التالي ولا يجرّد علي بعد ذلك سيف اعتراضه الماضي لأني ارى من‌ الآن‌ طائفة‌ من الادباء لا يوافقونني على هذا الرأي ولهذا اجيب عن اعتراضهم قبل ان‌ يوجهوه‌ الي:

اني كنت قد نـشأت عـلى هذا القول اسابق ذكره وبينما كنت‌ يوماً‌ في‌ مجلس حضرة فقيد العلم والادب الشيخ العلاّمة الشهير نعمان افندي الالوسي جري الحديث‌ ((و الحديث ذو شجون» على النبرة. وذكرت له رأيي المتقدّم الاشارة اليه فانكر عـلي ذلك‌ وشايعه‌ كل من كان في مجلسه من علماء الزوراء الاعلام وقالوا كلهم اجمعون: ان العرب عرفت‌ النبرة‌ وتكلمت عنها في كتبها. ولمّا طلبت من الجلاس بأي اسم ذكروها‌ وفي‌ أي نـوع مـن الأسفار بحثوا عنها. قالوا: هذا يطلب بحثاً عنها قبل الجواب الكافي الشافي. ثم قال لي‌ حضرة‌ الشيخ‌ الجليل نعمان افندي: «إيتني بنص مترجم عن الافرنج في حقيقة النبرة واقسامها‌ على‌ وجه الاجمال بـدون تـعرّضهم لنـبرة العرب وانا ادلّك بعد ذلك على ضـالّتك المـنشودة» فنقلت له الى‌ العربية‌ في اليوم الثاني ما جاء في «معجم بويه العام في العلوم والآداب‌ والفنونBouillet.Dict.univ.des scicnccs,des lett.et » des arts عن‌ النبرة‌ واليك صورة ذلك التعريب:

«النبرة...والمراد‌ بـالنبرة‌ ايـضاً: رفع الصـوت وخفضه على هذا او ذلك المقطع عند التلفّظ بـالكلمة وهـذه‌ النبرة تسمّى «بالنبرة الشعرية او التنغميمية» وتطلق‌ عليها اسم (الحادّة‌ accent-aigu) اذا‌ رفعت الصوت عليها. واسم (الثقيلةac.grave ) اذا‌ خفضت‌ الصوت عليها. واسم«المركبة (ac.circonftexe) اذا رفعت الصوت او خفضته عـلى التـعاقب عـلى‌ نفس‌ ذلك الحرف العليل. ويطلق غالباً على‌ اسم النبرة الحادّة لفـظة‌ النبرة‌ التنغيمية او اللحنية او اسم «النبرة» فقط‌ وذلك من باب التغليب. واليك قاعدة عامة في هذا الصدد وهي: لا‌ يمكن‌ ان يكون للكلمة الواحـدة غـير‌ نـبرة‌ واحدة»...

وبعد ان‌ سلّمت‌ بيد الشيخ الوقور هذه‌ الاسطر‌ واطلع عليها قـال لي: وانت ايضاً ابحث عن هذه الضالّة فلعلّك تعثر عليها‌ هنا. فعدت‌ الى محلى وانا اتصفّح الكتب‌ واحداً‌ بـعد واحـد‌ حـتّى‌ وقعت‌ على كتاب الاتقان للسيوطي‌ فطالعت فيه «باب المدّ والقصر» فألفيت في بـعض كـلامه اشـارة ضعيفة بعيدة الى النيرة «الحادّة» او التنغيمية‌ او‌ «النبرة» مطلقاً والى النبرة «الثقلية» ايضاً. وكان ذلك‌ في‌ اليوم‌ الثالث‌ من‌ تصفّحي الاسفار فلما كـان‌ اليـوم‌ الرابـع تأبطت الكتاب ووسمت الموطن بسمة وذهبت عند الشيخ لاطلعه على الفصل المذكور قبل‌ ان‌ يـتعب‌ نفسه في البحث والتنقيب. فلمّا رآني قال‌ لي: لقد‌ فهمت‌ سبب‌ مجيئك‌ وهذا الكتاب الذي تـراه عـن يـميني ينتظر قدومك فخذه وطالع فيه: «النوع الثاني والثلاثين» فلمّا عرفت انه «الاتقان» قلت: فخذ الآن وطالع ما اتيتك به وهـذه العـلامة تشهد‌ بأني قد عثرت على نفس ما عثرت عليه من امر هذه الضـالّة التـي نـنشدها معاً. فتعجب من هذا الاتفاق الغريب كما تعجّبت انا ايضاً منه. ثم قال لي: لا تعد تقول بـعد ذلك‌ ان‌ العرب لم تطرق هذا الموضوع. فقلت له: ولكني ايها الشيخ الجليل اعترف لك بجهلي واقـرّ لك بـقلّة فـهمي في كيف ان المدّ يكون نبراً معاً والمؤلّف لم يتعرّض لهذا‌ البحث‌ اذا ما تدبّر الانسان تحديده ثـم انّ المـدّ غير النبر والعكس بالعكس وان بينهما بعداً بيناً على ما ارى بل بعد‌ الثـريا‌ عـن الثرى فكيف كل هذا‌ وقد قال لي في المدّ: «المدّ عبارة عن زيادة في حرف المدّ عـلى المـدّ الطبيعي وهو الذي لا تقوم ذات حرف المدّ دونه: و قال‌ في القصر: «القصر ترك الزيادة‌ وابـقاء المـدّ الطبيعي على حاله ولم يزد على هذا القـدر فـكيف تـرى فيه النبر وهو لم يشر اليه ولو من طـرف خـفي؟ فقال: ان المدّ لا يكون الاّ ويشدّ‌ بقرنه‌ النبر اي رفع الصوت والطبيعة نفسها تدفعك الى هذا الامر وذلك لأنك اذا حـاولت ان تمدّ الحرف في الكلمة انـدفع النـفس من اقـصى الفـم بـعد ان تكون آلاته‌ قد‌ تهيأت لهذه‌ الغـاية والذي يـحتاج الى طول نفس يحتاج ايضاً الى قوّة له لكي يتمكن من ان يبلغ‌ مداه. بخلاف مـا اذا كـان في الحرف قصر. هذا وانّ القوّة‌ تـخرج‌ بكل‌ شدّتها في اوّل صـدورها ثـم تتناقص وتضعف شيئاً فشيئاً كـما هـو مقرّر في ناموس الاصوات و‌‌عليه‌ فما يجيء بعد المدّ يكون طبعاً قصير المدّة وضـعيف القـوّة معاً. وانت ترى‌ انّ‌ الافـرنج‌ قـد اخـذوا اصطلاحهم من جـهة العـلوّ والخفض ثم علّقوا بـهما المـدّة بأن يكون العالي‌ امدّ من المنخفض والمنخفض اقصر من العالي واعتبروا كل ذلك بمنزلة‌ فـرع لذلك الاصـل. وامّا‌ نحن‌ فقد نظرنا في اصـطلاحنا الى المـدّ والقصر أي الى المـدّة ثـم عـقدنا بناصيتها العلوّ والخفض ومـرجع الاصطلاحين واحد كما تتثبّته عند ادنى تدّبر. وتلاحظ هذا الامر كله من‌ ان لهم ثلاثة انواع مـن النـبر: حادّ وثقيل ومركب كما ذكرت لي ونحن ايـضاً نـميز ثلاثة انواع مـن المـدّ: مدّ وتـوّسط وقصر(الاتقان 1:99) ولو امعنت النـظر فـي النبرة نفسها لرأيت فيها‌ ثلاثة‌ انواع ايضاً وهي نبرة شديدة ونبرة ضعيفة ونبرة متوسطة.

قلت له: انك لا تـقنعني الاّ بـصعوبة كـلية. فاني استحسن كلامك كله لكن يا ليت في عـبارة المـؤلف بـعض الالمـام الى‌ هـذا‌ التفسير البديع الجليل. فمن يؤكد لي ان ما تقوله هو عين الحق لا ريب فيه وان كان يقيني في حضرتك عظيماً من جهة العلوم العربية. كيف لا ونحن في‌ عصر‌ نستند فيه الى امور راهنة بينة مقرّرة ولا ارى هذه الشروط قد اجتمعت في ما تقول الاّ بشقّ النفس. قال: قد تكون الامور راهنة بينه مقرّرة بدون ان تكون مكتوبة‌ فما‌ كلّ‌ مقرّر بين مكتوب مدوّن. اننا نحن‌ العرب‌ من‌ المسلمين نـستند فـي كل ما نقوله الى ما تلقّيناه عن شيوخنا الفطاحل واخذناه عنهم شفاها. والحال ان الذي اخذناه عنهم‌ في‌ هذا‌ الموضوع هو هذا الذي ذكرته لك. ان اذا تدّبرت‌ ما‌ اشار السيوطي الى مدّه من الكلم تـحقّقت ايـضاً نبره في القواعد التي قرّرها المحدثون من هذا القبيل انك ان اردت‌ ان‌ تتحقّق‌ نعمّا ما اقوله لك فاسأل عنه المجوّدين في كل بلد‌ واسمعهم بـكل انـتباه فتراهم كلهم وفي جميع البـلاد العـربية لا يجوّدون الاّ على طريقة واحدة وهذا‌ اعظم‌ دليل أبينه لك في هذا الصدد وهو وحده كاف ليقنعك. أفتتصوّر‌ انه‌ يمكن هؤلاء الذين مهنهم القراءة وحسن التجويد ان يـتواطؤوا عـلى هذا اللفظ منذ مـدّة وجـيزة. اولا‌ يدلّك‌ هذا على ان منشأ اللفظ واحد وانّ جميعهم تلقّوه عن مبدأ‌ واحد.

قلت‌ له: ها اني قد قنعت بعض الاقناع: لكن كيف الامر ونبر الحروف التي لا مدّ فيها‌ والتي‌ لم يتعرّض لها المجوّدون فـي كـتبهم. وجواباً عن هذا السؤال اورد لي قواعد وامثلة‌ ترى خلاصتها مدوّنة في ما يلي وقد ذكرتها على الطريقة الشائعة في‌ المدارس‌ فرارا‌ً من الالفاظ الاصطلاحية وتقريباً لها من الافهام العامية.

4 قواعد النبرة

القاعدة الاولى :النبر بـالهجاء‌ الاول اذا‌ كانت اللفـظة مركبة من مقطعين قد انكر بعضهم عربية لفظة «المقطع» وقالوا: انها من اوضاع‌ العامّة‌ وان كتبة العرب لم تعرفها. قالوا وامّا نـصّ محيط المحيط: «المقطع ايضاً حرف مع حركة او‌ حرفان‌ ثانيهما لا غير فالنبرة تقع عـلى المـقطع الاول اي عـلى الحرف الاول من‌ المقطع‌ نحو «دعا‌ ونصر وعارك ويرمي وقطرب ودحرج» فانك تنبر في هذه الامثلة بالدال‌ في‌ الاول‌ وبالنون فـي ‌ ‌الثـاني وبالعين في الثالث وبالياء الاولى في‌ الرابع‌ وبالقاف في الخامس وبالدال في السادس.

(القاعدة الثـانية: النبر بـالمقطع الاخـير) اذا تتالى ساكنان صحيحاً كان‌ اولهما‌ كما في «جرد حل وسجلّ وقمطر» او عليلاً «كالعباد والحساب ونستعين‌ والرّحيم ويـوقنون ودابّة وإلّم» الخ. فتحكم‌ النبرة‌ على‌ المقطع الاخير اي على الحرف السابق لهذين‌ الساكنين‌ يعني انـك تجعل النبرة على الدال تـفي جـردحل وعلى الجيم في سجل‌ وعلى الميم في قمطر وعلى‌ الباء في‌ العباد‌ وعلى السين في الحساب وعلى‌ العين‌ في نستعين وعلى الحاء في الرحيم وعلى النون في يرقعون‌ وعلى الدال في دابّة الخ

(القـاعدة‌ الثالثة: النبر بالمقطع السابق للأخير) اذا‌ تركبت‌ اللفظة من ثلاثة مقاطع فصاعداً‌ وكان المقطع السابق للأخير متقوّماً من متحرّك فساكن فلا تنبر الاّ بهذا الهجاء‌ نحو «تعامي‌ واسمدّي ويستشفي واستعفوا» فانك‌ توقع‌ النبرة على العين‌ فـي‌ الاول وعـلى الميم‌ في‌ الثاني وعلى التاء في الثالث والرابع.

(القاعدة الرابعة: النبرة المختلف فيها) وان كان‌ الهجاء‌ السابق للأخير حرفا ساكن فضرب مركب‌ من‌ ثلاثة مقاطع‌ وموسى‌ من مقطعين (لان الاول من‌ ثلاثة احرف متحركة والثـاني مـن متحركين يليهما ساكنان)... ويطلق ايضاً على مخرج الحرف من‌ الحلق‌ او اللسان او الشفتين» فان فيه‌ نقصاً‌ لأنه‌ سها‌ عن‌ ذكر كلمة «عامية» في آخر‌ عبارته. قلنا: والامر على خلاف ما يظنون فان لفـظة «مقطع» وان لم تـوجد في كتب اللغة (لأنها في اغلب الاحيان‌ لا‌ تتعرّض‌ للألفاظ الاصطلاحية) الاّ ان الاشتقاق لا يأبي هذا‌ المعنى فهو‌ مأخوذ‌ من‌ محل‌ قطع الصوت عند كل هجاء اي عند كل جزء من اجزاء الكلمة عـلى حـدّ مـا نصّ عليه البستاني في مـحيطه. بل وقـد وردت اللفـظة في كتبهم. قال في‌ شرح الجزرية اي في كتاب المنح الفكرية على متن الجزيرة ص 8 ما نصّه: قالوا في تعريف الحرف: هو صوت معتمد على «مقطع» محقّق وهـو ان يـكون اعـتماده على جزء معين من اجزاء‌ الحلق‌ واللسان والشـفة اهــ وكفانا شاهداً على صحة استعمال المقطع بالمعنى المذكور مثل ابن سينا. فانه قال في الشفاء (المقالة الخامسة من الفن الثاني عـشر مـن (الخـفيف) والمقصور اذا‌ قرن‌ به الممدود سموه الوتد» متحركاً فقط مع الشروط المتقدّم ذكـرها وكان المقطع الذي قبله يخالفه في البناء اي اذا كان مركباً من متحرك‌ فساكن‌ مثل: «مسكنة ومندفق وحدود ‌بنائها» نبرت‌ بالسابق للأخير عـلى اللهـجة المصرية وبـالذي قبله (و ان كان متحركاً فقط مثل جرحت) على اللهجة الشائعة بين العرب اي انـك تـجعل النبرة على الكاف في‌ مسكنة‌ وعلى الدال في‌ مندفق‌ وعلى الدول الثانية في حدود بنائها وذلك تبعاً للّهجة المـصرية. وتـحكمها عـلى الميم في الاوّل والثاني. وعلى الدال الاولى في الثالث وعلى الجيم في جرحت‌ على‌ اللّهـجة الفـاشية بـين عامّة العرب.

5 فوائد وزوائد

1. انّنا في جميع الامثلة التي استشهدنا بها اعتبرنا الحرف الاخير ساكناً مـن جـهة الوقـف. وامّا اذا حركته فحينئذ يتحوّل موطن النبرة فانك‌ ان‌ وقفت مثلا‌ً على الراء في «نصر» جعلت النبرة عـلى النـون. وان لم تقف على الحرف الاخير منها وقلت «نصر» تلقّتك حينئذ‌ القاعدة الرابعة من قواعدنا اي نـبرت بـالصادّ عـلى اللغة المصرية وبالنون‌ على‌ اللغة المشهورة. وهكذا قل اذا اتصل بالكلمة ضمير من الضمائر فـزاد فـي تركيب مقاطع الكلمة كقولك نشره‌ و‌‌نصرها‌ ونصرهما الخ.

2. ان اختلاف اللهجة المصرية عن اللغة العـامّة مـتسبب عـلى‌ الارجح‌ من‌ اختلاط عرب مضر بالأعاجم المتجمعين في تلك البلاد من عناصر شتّى ففسدت بـذلك لهـجتهم الاصلية‌ كما فسد عندهم شيء كثير من لفظ الحروف العربية ودخول كـلمات جـمة‌ مـن الاعاجم الاّ انّ‌ هذا‌ الاختلاف والحقّ احق ان يقال لم يحدث قبل قرن او قرنين بل منذ قرون الاسـلام الاولى. وامـّا القول بان اختلاف لهجتهم عن لغة سائر العرب كان كذلك عند العـرب القـدماء‌ انفسهم اي عند اولئك الذين جاؤوا الاقطار المصرية وقد انكر بعضهم عربية «اللهجة» بمعنى تكيف صوتي خاص بلغة امـة او قـبيلة او بلد ويقابلها بالفرنسية (accent) بهذا المعنى ايضاً. قلنا: وقد اخطأوا‌ هنا‌ ايضاً في تـقوّلهم هـذا. قال في التاج:... وفي الاساس: يقال فلان فصيح اللهـجة واللهـجة وهـي لغته التي جبل عليها واعنادها ونشأ عـليها. وبـهذا ظهر ان انكار شيخنا (وعليه فان‌ هذا‌ الانكار قديم لا حديث) على من فسّرها باللغة لا الجـارحة وجـعله من الغرائب قصور ظاهر كـما لا يـخفى» هذا الكـلام الشائق اول احـتلالهم ايـّاها فهو غير ثبت ويحتاج الى ادلّة‌ مـكينة ونـظنها من الآن انها لا تقوم على قائمة قويمة. والسبب هو ان قبائل العرب التي احـتلّت الديـار المصرّية ايضاً غيرها من البلاد. والحـال انّ جميع عرب سـائر‌ البـلاد‌ متّفقة‌ في ما بينها الاّ عـرب‌ مـصر‌ من‌ هذا القبيل.

3. انّ قرّاء العراق يميزون مدّاً ونبراً الالفاظ المتشابهة بعدد المقاطع المختلفة بـصورة الكـتابة فانهم في «إرم» (للمفرد المذكر) يجعلون النبرة عـلى‌ اوّل‌ الكـلمة‌ اي الهـمزة وفي «إرمي» للمفرد المؤنث يـجعلونها عـلى الميم‌ للتفريق‌ بين المـذكر والمـؤنث. وكذلك يميزون بين قولهم: «أضرب» وقولهم «إضربوا». وعلى «كتاب» وعلى «كتابي» فانهم يجعلون النبر على الحرف الذي يسبق‌ هـذه‌ الضـمائر‌ تمييزاً لها عن الحركات ونظنّ ان سـائر العـرب يفعلون‌ كذلك.

4. والمـجوّدون يـغيرون ايـضاً موطن المدّ والنبر لسـبب معنوي كقصد المبالغة في النفي مثلاً ومن‌ ذلك‌ مدّ التعظيم ونبره قال في الاتقان: «مدّ التـعظيم فـي نحو لا‌ إلا‌ الاّ هو. لا إلا الاّ الله. لا إلا الاّ انت. وقد ورد عـن اصـحاب القـصر فـي المـنفصل لهذا‌ المعنى‌ ويـسمّى مـدّ المبالغة (ونبره) قال ابن مهران في كتاب المدّات: «انمّا سمّي مدّ المبالغة‌ لأنه‌ طلب‌ للمبالغة في نفي الهـية سـوى الله تـعالى. قال: وهذا مذهب معروف عند العرب لأنها تـمدّ (و‌تـنبر) عند‌ الدعـاء‌ وعـند الاسـتغاثة وعـند المبالغة في نفي شيء ويمدون (وينبرون) ما لا اصل‌ له‌ بهذه العلّة. قال ابن الجزري: وقد ورد عن حمزة مدّ المبالغة للنفي في «لا» للتبرئة نحو «لا‌ ريب‌ فيه. لا‌ مردّ له. لا جرم». وقدره فـي ذلك وسط لا يبلغ الاشباع لضعف سببه. نصّ عليه ابن‌ القصاع. و‌ قد يجتمع السببان اللفظي والمعنوي في نحو لا إلا الاّ اللّه. ولا‌ اكراه‌ في‌ الدين. ولا اثم عليه فيمدّ حمزة مدّاً مشبعاً على اصله في المدّ لأجل الهـمز ويلغي‌ المعنوي اعمالاً للأقوى والغاء للأضعف. (الاتقان 1:99) ومن اراد الاطالة في هذا‌ الباب‌ الاخير‌ فعليه بالإتقان ففيه زيادة شرح بإسهاب لا يملّ وربّك فوق كل ذي علم عليم.

 

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/02/15   ||   القرّاء : 1722





 
 

كلمات من نور :

أفضل العبادة قراءة القرآن .

البحث في القسم :


  

جديد القسم :



 تأملات وعبر من حياة أيوب (ع) *

 إحياء ذكرى شهادة صغيرة الحسين (ع) في محفل نوراني

 منهج التفسير الإشاري وأقسامه *

 دار السيدة رقية (ع) تقيم دورة تخصصية لمركز أنيس النفوس للعلوم القرآنية

 خبث المنافقين

 بعض من علوم الإمام علي بن الحسين السجاد (عليه السلام) *

 تأملات وعبر من حياة يونس (ع) *

 تأملات وعبر من حياة نوح (ع) *

 دروس من نهضة الحسين عليه السلام *

 أبو الفضل العباس (ع) .. انطباعات عن شخصيّته وعناصره النفسية *

ملفات متنوعة :



 أبو الفضل العباس حامل لواء الحسين (ع) في کربلاء (*)

 تكريم الطلاب المتميزيين في دار السيدة رقية (ع)

 العوامل النفسية لارتكاب الذنوب والمعاصي ــ القسم الثاني ــ

 الشباب وشهر رمضان

 حياة الامام محمد الباقر (ع)

 أثر الاستماع على حفظ القرآن الكريم

 تأكد من صحة قرأءتك في الصلاة عبر الجوال

 الخوف والرجاء (*)

 النشرة الاسبوعية العدد ( 43 )

 الدار تستقبل وفد جمعية القرآن الكريم من لبنان

إحصاءات النصوص :

  • الأقسام الرئيسية : 13

  • الأقسام الفرعية : 71

  • عدد المواضيع : 2174

  • التصفحات : 8764267

  • التاريخ : 18/10/2019 - 16:20

المكتبة :

. :  الجديد  : .
 فدك قراءة في صفحات التاريخ

 تساؤلات معاصرة (باللغة العربية)

 مبدأ الرفق ومسؤولية الأب اتجاه الأسرة

 الحرّية في المنظور الإسلامي

 شذرات توضيحيّة حول بعض القواعد الفقهيّة

 تأثر الأحكام بعصر النص

 التفسير البنائي للقرآن الكريم – ج 1

 التفسير البنائي للقرآن الكريم – ج 2

 التفسير البنائي للقرآن الكريم – ج 3

 التفسير البنائي للقرآن الكريم – ج 4



. :  كتب متنوعة  : .
 الأمثل في تفسير كتاب الله المنزل (الجزء العشرون)

 المدخل إلى سُنن التاريخ في القرآن الكريم

 تفسير الصافي ( الجزء الخامس )

 الاصفى في تفسير القران (الجزء الثاني)

 دروس موجزة في علوم القرآن

 تفسير القمي ج 2

 تفسير النور - الجزء الثالث

 لطائف ومعارف القرآن الكريم بين سؤال وجواب ج3

 مرسوم خط المصحف

 توجيهات الداني لظواهر الرسم القرآني

الأسئلة والأجوبة :

. :  الجديد  : .
 إمكان صدور أكثر من سبب نزول للآية الواحدة

 تذكير الفعل أو تأنيثه مع الفاعل المؤنّث

 حول امتناع إبليس من السجود

 الشفاعة في البرزخ

 في أمر المترفين بالفسق وإهلاكهم

 التشبيه في قوله تعالى: {وَلَكِنَّهُ أَخْلَدَ إِلَى الْأَرْضِ وَاتَّبَعَ هَوَاهُ فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ الْكَلْبِ إِنْ تَحْمِلْ عَلَيْهِ يَلْهَثْ أَوْ تَتْرُكْهُ يَلْهَثْ}

 هل الغضب وغيره من الانفعالات ممّا يقدح بالعصمة؟

 كيف يعطي الله تعالى فرعون وملأه زينة وأموالاً ليضلّوا عن سبيله؟

 كيف لا يقبل الباري عزّ وجلّ شيئاً حتى العدل {وَلَا يُقْبَلُ مِنْهَا عَدْلٌ}؟

 حول المراد من التخفيف عن المقاتلين بسبب ضعفهم



. :  أسئلة وأجوبة متنوعة  : .
 عندي كتاب الله مخزناً على التلفون النقال. هل يجوز ادخال الجهاز الى الحمام؟

 ما هو الطريق الأفضل لقراءة وفهم القرآن الكريم؟

 المراد بآيات الأحكام

 من هم المؤهّلون الذين يليقون بتفسير القرآن عند الشيعة و أهل السنة و الجماعة؟

 ما هو عالَمُ الذَّرّ ؟

 هل يجوز كتابة آيات القرآن الكريم بطريقة برايل للمكفوفين ؟ والتي تتضمن وضع رموز بارزة على الورق بأزاء كل حرف في اللغة العربية ، لتمكين المكفوفين من تحسس الرموز البارزة على الورق بأيديهم ونطقها بالأحرف العربية ؟

 هل الخلود مربوط بدوام السماوات والأرض؟

  هل يجوز ترجمة القران الكريم بطريقة مباشرة او غير مباشرة؟

 هل القرآن الذي هو بأيدينا اليوم هو القرآن الذي نزل على الرسول الأكرم (ص) ولم يطرأ عليه أي تحريف أو تغيير؟

 هل يدل قوله تعالى: {وَلَيْسَ الذَّكَرُ كَالْأُنْثَى} على أفضلية جنس المرأة على جنس الرجل؟

الصوتيات :

. :  الجديد  : .
 اقرأ كتاب الله...

 أنشودة: يناديهم يوم الغدير نبيهم

 بمناسبة عيد الغدير الأغر: اليوم أكملت لكم دينكم _ الترتيل

 بمناسبة عيد الغدير الأغر: اليوم أكملت لكم دينكم _ الترتيل

 قد استوى سلطان إقليم الرضا...

 ابتهال شهر الصيام تحية وسلاما

 شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن...

 وإذا سألك عبادي عني فإني قريب... - بأسلوب التحقيق

 وإذا سألك عبادي عني فإني قريب... - بأسلوب التدوير

 شعاع تراءا من علي وفاطم



. :  الأكثر إستماع  : .
 مقام البيات ( تلاوة ) ـ الشيخ عبدالباسط عبدالصمد (21216)

 مقام صبا ( تلاوة ) ـ حسان (10034)

 مقام البيات ( تواشيح ) ـ فرقة القدر (7079)

 مقام صبا ( تواشيح ) ـ ربي خلق طه من نور ـ طه الفشندي (6635)

 الشیخ الزناتی-حجاز ونهاوند (5680)

 الدرس الأول (5535)

 سورة الحجرات وق والانشراح والتوحيد (5042)

 آل عمران من 189 إلى 195 + الكوثر (5002)

 الدرس الاول (4847)

 درس رقم 1 (4794)



. :  الأكثر تحميلا  : .
 مقام البيات ( تلاوة ) ـ الشيخ عبدالباسط عبدالصمد (5311)

 مقام صبا ( تواشيح ) ـ ربي خلق طه من نور ـ طه الفشندي (3598)

 مقام النهاوند ( تلاوة ) محمد عمران ـ الاحزاب (2966)

 مقام صبا ( تلاوة ) ـ حسان (2640)

 سورة البقرة والطارق والانشراح (2496)

 مقام البيات ( تواشيح ) ـ فرقة القدر (2060)

 الرحمن + الواقعة + الدهر الطور عراقي (1957)

 تطبيق على سورة الواقعة (1864)

 الدرس الأول (1848)

 الدرس الأوّل (1773)



. :  ملفات متنوعة  : .
 سورة الجن

 سورة الطور

 سورة الشرح

 سورة المزمل

 سورة إبراهيم

 سورة النساء

 سورة السجدة

 الإخلاص _ السيد عليرضا الموسوي

 هود 41 - 49

 سورة الرعد ـ شعيشع

الفيديو :

. :  الجديد  : .
 الأستاذ السيد نزار الهاشمي - سورة فاطر

 الأستاذ السيد محمدرضا المحمدي - سورة آل عمران

 محمد علي فروغي - سورة القمر و الرحمن و الكوثر

 محمد علي فروغي - سورة الفرقان

 محمد علي فروغي - سورة الأنعام

 سورة الفاتحة-أحمد الطائي

 أستاذ منتظر الأسدي - سورة الإنسان

 أستاذ منتظر الأسدي - سورة البروج

 أستاذ حيدر الكعبي - سورة النازعات

 اعلان لدار السیدة رقیة (ع) للقرآن الکریم



. :  الأكثر مشاهدة  : .
 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الاول (6339)

 مجموعة من قراء القرآن الكريم (5921)

 الاستاذ الشيخ صادق الراضي (5303)

 سورة الطارق - السيد محمد رضا المحمدي (5096)

 سورة الدهر ـ الاستاذ عامر الكاظمي (4655)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثاني (4585)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثالث (4513)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الحادي عشر (4431)

 سورة الانعام 159الى الأخيرـ الاستاذ ميثم التمار (4413)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الخامس (4336)



. :  الأكثر تحميلا  : .
 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الاول (1778)

 مجموعة من قراء القرآن الكريم (1615)

 الاستاذ الشيخ صادق الراضي (1515)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثاني (1510)

 سورة الطارق - السيد محمد رضا المحمدي (1227)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الرابع (1201)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس السابع (1175)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثالث (1143)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الحادي عشر (1127)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الخامس (1118)



. :  ملفات متنوعة  : .
 الأستاذ السيد محمدرضا المحمدي - سورة آل عمران

 أستاذ منتظر الأسدي - سورة الإنسان

 محمد علي فروغي - سورة القمر و الرحمن و الكوثر

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثاني

 الاستاذ الشيخ صادق الراضي

 محمد علي فروغي - سورة الفرقان

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثامن

 الفلم الوثائقي حول الدار أصدار قناة المعارف 1

 سورة الذاريات ـ الاستاذ السيد محمد رضا محمد يوم ميلاد الرسول الأكرم(ص)

 آية وصورة 5



















 

دار السيدة رقية (ع) للقرآن الكريم : info@ruqayah.net  -  www.ruqayah.net

تصميم وبرمجة وإستضافة: الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net