00989338131045
 
 
 
 

  • الصفحة الرئيسية لقسم النصوص

التعريف بالدار :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • من نحن (2)
  • الهيكلة العامة (1)
  • المنجزات (15)
  • المراسلات (0)
  • ما قيل عن الدار (1)

المشرف العام :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • سيرته الذاتية (1)
  • كلماته التوجيهية (14)
  • مؤلفاته (4)
  • مقالاته (71)
  • إنجازاته (5)
  • لقاءاته وزياراته (14)

دروس الدار التخصصية :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • التجويد (6)
  • الحفظ (14)
  • الصوت والنغم (11)
  • القراءات السبع (5)
  • المفاهيم القرآنية (6)
  • بيانات قرآنية (10)

مؤلفات الدار ونتاجاتها :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • المناهج الدراسية (7)
  • لوائح التحكيم (1)
  • الكتب التخصصية (8)
  • الخطط والبرامج التعليمية (6)
  • التطبيقات البرمجية (11)
  • الأقراص التعليمية (14)
  • الترجمة (10)
  • مقالات المنتسبين والأعضاء (32)
  • مجلة حديث الدار (51)
  • كرّاس بناء الطفل (10)

مع الطالب :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مقالات الأشبال (36)
  • لقاءات مع حفاظ الدار (0)
  • المتميزون والفائزون (14)
  • المسابقات القرآنية (22)
  • النشرات الأسبوعية (48)
  • الرحلات الترفيهية (12)

إعلام الدار :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • الضيوف والزيارات (160)
  • الاحتفالات والأمسيات (75)
  • الورش والدورات والندوات (62)
  • أخبار الدار (33)

المقالات القرآنية التخصصية :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • علوم القرآن الكريم (152)
  • العقائد في القرآن (62)
  • الأخلاق في القرآن (163)
  • الفقه وآيات الأحكام (11)
  • القرآن والمجتمع (69)
  • مناهج وأساليب القصص القرآني (25)
  • قصص الأنبياء (ع) (81)

دروس قرآنية تخصصية :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • التجويد (17)
  • الحفظ (5)
  • القراءات السبع (3)
  • الوقف والإبتداء (13)
  • المقامات (5)
  • علوم القرآن (1)
  • التفسير (16)

تفسير القرآن الكريم :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • علم التفسير (87)
  • تفسير السور والآيات (175)
  • تفسير الجزء الثلاثين (37)
  • أعلام المفسرين (16)

السيرة والمناسبات الخاصة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • النبي (ص) وأهل البيت (ع) (104)
  • نساء أهل البيت (ع) (35)
  • سلسلة مصوّرة لحياة الرسول (ص) وأهل بيته (ع) (14)
  • عاشوراء والأربعين (45)
  • شهر رمضان وعيد الفطر (19)
  • الحج وعيد الأضحى (7)

اللقاءات والأخبار :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • لقاء وكالات الأنباء مع الشخصيات والمؤسسات (40)
  • لقاء مع حملة القرآن الكريم (41)
  • الأخبار القرآنية (98)

الثقافة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • الفكر (2)
  • الدعاء (16)
  • العرفان (5)
  • الأخلاق والإرشاد (18)
  • الاجتماع وعلم النفس (12)
  • شرح وصايا الإمام الباقر (ع) (19)

البرامج والتطبيقات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • البرامج القرآنية (3)

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية لهذا القسم
  • أرشيف مواضيع هذا القسم
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • المشاركة في سـجل الزوار
  • أضف موقع الدار للمفضلة
  • للإتصال بنا ، أرسل رسالة









 
 
  • القسم الرئيسي : تفسير القرآن الكريم .

        • القسم الفرعي : تفسير الجزء الثلاثين .

              • الموضوع : 114 - في تفسير سورة الناس .

114 - في تفسير سورة الناس

العلامة الشيخ حبيب الكاظمي

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ

﴿قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ (1) مَلِكِ النَّاسِ (2) إِلهِ النَّاسِ (3) مِنْ شَرِّ الْوَسْواسِ الْخَنَّاسِ (4) الَّذِي يُوَسْوِسُ فِي صُدُورِ النَّاسِ (5) مِنَ الْجِنَّةِ وَالنَّاسِ (6)

 1 ـ إنّ الله تعالى قرن بين سورتين لدعوة العباد إلى الالتجاء إليه، فإنّ الإنسان لا يخلو ممّا يخيفه طوال مسيرته في الحياة، وقد تميّزت سورة (الفلق) بذكر الآفات المحسوسة من: الليل، والحاسد، والساحر. وأمّا هذه السورة فقد تميّزت بذكر الآفات غير المحسوسة من: الوسوسة في الصدور ـ سواء كانت من الإنس أو الجن ـ ولا يتمّ التحصين من مجموع الشرور إلا بالتخلّص من آفات الجوارح والجوانح معاً.

2 ـ إنّ البعض يكتفي بالاستعاذة اللّفظية قبل قراءة القرآن عملاً بقوله تعالى: ﴿فَإِذَا قَرَأْتَ الْقُرْآنَ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ [سورة النحل: 98] لأنّ تكالب الشياطين يشتد عند عمل الخير!.. ولكن هذا العمل اللّفظي لا يغنيه عن الاستعاذة الحقيقية؛ فإنّ المأمور به في ﴿قُلْ أَعُوذُ ليس مجرّد اللّفظ؛ بل لابد من الإحساس القلبي بالالتجاء أوّلاً، ثمّ العمل الخارجي بما تستلزمه الاستعاذة كترك التعرّب بعد الهجرة عند الاستعاذة من فساد الدين، بل عدم العمل بما هو خلاف الاستعاذة، وذلك كمن يستعيذ بالله تعالى من السباع الضارية وأمامه قلعة حصينة لا يدخل فيها!..

3 ـ إنّ المُستعاذ في هذه السورة مذكور من جهات مختلفة، فمن جهة كانت الاستعاذة:

 ـ ﴿بِرَبِّ النَّاسِ وهذا سبب مستقل لأن يكون الله تعالى ملجأً لكل مستعيذ؛ فهو الرب المدبّر الذي بيده تصريف شؤون العباد.

 ـ وتارة بـ ﴿مَلِكِ النَّاسِ وهذا سبب مستقل آخر؛ فهو الملك النافذ سلطانه على العباد، والقاهر لهم بما يريد وعلى ما يريد وكيف يريد.

 ـ واُخرى بـ ﴿إِلهِ النَّاسِ وهذا سبب مستقل آخر؛ فهو المعبود الذي يُرجع إليه في كل الأمور، والمصمود إليه في قضاء جميع الحوائج.

 ومن مجموع ما ذُكر، فإنّه يتعيّن على العبد أن يستعيذ بمن جمع بين جميع هذه الأسباب.

4 ـ إنّ الجمع بين خصائص الربوبية والألوهية والملكية ممّا ينطق به القرآن الكريم في آيات كثيرة، فممّا يشير إلى جهة الربوبية والألوهية قوله تعالى: ﴿رَبُّ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ لا إِلهَ إِلَّا هُوَ فَاتَّخِذْهُ وَكِيلًا [سورة المزمل: 9]، وممّا يشير إلى جهة الملكية قوله تعالى: ﴿لَهُ مُلْكُ السَّماوَاتِ وَالْأَرْضِ وَإلى اللَّهِ تُرْجَعُ الْأُمُورُ [سورة الحديد: 5] وهناك ما يشير إلى الجهات الثلاث في آية واحدة، وهو قوله تعالى: ﴿ذلِكُمُ اللَّهُ رَبُّكُمْ لَهُ الْمُلْكُ لا إِلهَ إِلَّا هُوَ فَأَنَّى تُصْرَفُونَ [سورة الزمر: 6] حيث تمّت الإشارة إلى جهة الربوبية، والملكية، والألوهية.. وحينئذٍ نقول: إنّ من يعتقد باستجماع من يعوذ به لهذه الجهات الثلاث، كيف يبقى عنده خوف عند مواجهة شرور هذه الحياة؟!..

5 ـ إنّ الآيات الثلاث الأولى فيها تدرّج عند الإشارة إلى المُستعاذ وهو الله تعالى، وذلك بذكر الرب، ثمّ الملك، ثمّ الإله، ويمكن أن نفهم أنّ ما فيها من المعاني يوجب مثل هذا الترتب:

 ـ فمقام الربوبية أقرب إلى معايشة العبد، وذلك لما يراه من آثار التدبير الربوبي في أدقّ جزئيات حياته.

 ـ ثمّ يليه إحساسه بالمُلكية المستوعبة لكل الوجود، ومن المعلوم أنّ الالتفات لهذا المقام يختصّ بمن يعيش حقيقة أنّه لا كافي له سواه مصداقاً لقوله تعالى: ﴿أَلَيْسَ اللَّهُ بِكَافٍ عَبْدَهُ [سورة الزمر: 36].

 ـ ثمّ يليه الإحساس بمقام القرب المعنوي، المتمثّل بعلاقة العبودية الخالصة بينه وبين الإله الذي لا معبود سواه.

وعليه، فإنّ التدرّج فيها تدرّج في مقامات الارتباط بالمبدأ وهو الذي يناسب التحصّن به من الشرور الأنفسية، وأمّا في سورة (الفلق) فالتحصّن كان ﴿بِرَبِّ الْفَلَقِ فحسب والمناسب للشرور الآفاقية التي هي أقل خطراً من سابقتها.

6 ـ إنّ هذه السورة أمرت بالتحصّن بالله تعالى من خلال تجلياته الثلاثة، أعني الربوبية والملكية والألوهية من دون عطف بأداة العطف، بتكرار كلمة ﴿النَّاسِ مع كل ذكر له تعالى ممّا يُفهم من المجموع: أن كل آية تفيد سبباً من أسباب الاستعاذة به.. ومن الملاحظ أنّ البشر فيما بينهم يجعلون هذه الجهات أيضاً من أسباب التجاء بعضهم إلى بعض؛ فمن وقع عليه ظلم يلجأ أوّلاً إلى من يتولّى شؤونه كالأب مثلاً، ثم إلى من بيده القوّة والمنع كالحاكم مثلاً، وإذا يئس منهما توجّه إلى من هو وراء البشر من معبود يعبده!..

7 ـ إنّ شدّة تأثير الوساوس البشرية والشيطانية على النفس الإنسانية تُفهم من خلال الأمر بالاستعاذات الثلاث على شر واحد، خلافاً لسورة (الفلق) التي فيها استعاذة واحدة على شرور أربعة، والسبب في ذلك:

 ـ أنّ الوسوسة كيد خفي لا يشعر به الإنسان؛ فإنّه من عالم الإلقاء في النفوس ﴿فِي صُدُورِ.

 ـ أنّها تأتي من مصدرين مختلفين ﴿مِنَ الْجِنَّةِ وَالنَّاسِ.

 ـ أنّ الموسوس مستمر في وسوسته بمقتضى الفعل المضارع ﴿يُوَسْوِسُ.

 ـ أنّه لا ييأس من المحاولة مرّة بعد اُخرى فهو ﴿الْخَنَّاسِ.

ومن هنا لزمت الاستعاذة العظمى، برب عظيم لهذا الشر العظيم!..

8 ـ إنّ تنقية البواطن من التأثير الشيطاني لمن سبل تنقية الجوارح، فإنّ الإنسان في معرض التأثّر بالإلقاءات التي تشتدّ إلى درجة تسلب معها الإرادة ـ ما دام هناك موسوس في الصدور ـ فإنّ ما يدفع الإنسان باطناً، قد يصل إلى مستوى ما يدفعه خارجاً كاليد الدافعة.. ومن المعلوم: أنّه كما أطلق الله تعالى يد موسوس الشر في النفوس؛ فإنّه يحفظ لنفسه الحق ـ بطريق أولى ـ لأن يُلهم أولياءه ما فيه الخير، وهو الواقع كثيراً كما يذكره القرآن الكريم في موارد، منها قوله تعالى: ﴿إِذْ أَوْحَيْنا إلى أُمِّكَ ما يُوحى‏ [سورة طه: 38] ومنها ما وقع لأهل الكهف حيث قال تعالى: ﴿إِنَّهُمْ فِتْيَةٌ آمَنُوا بِرَبِّهِمْ وَزِدْناهُمْ هُدى [سورة الكهف: 13].

9 ـ إنّ تصوّر: هيمنة الشيطان على القلب، وأنّه يحوم حوله، وأنّه يجري في ابن آدم مجرى الدم في العروق، وأنّه كلما ذكر الله تعالى خنس كما تذكره هذه السورة؛ كل ذلك يجعل العبد حريصاً على الذكر الدائم، فإنّ دفع الوسوسة المستمرة بالفعل المضارع ﴿يُوَسْوِسُلا يكون إلا بالاستعاذة المستمرّة ﴿أَعُوذُ.. ومن هنا علينا أن نعلم أنّ الأصل في بني آدم هو أن يكون في معرض التقام الشياطين لقلبه، ولا يخرج من ذلك إلا إذا تحقّق له ما يوجب انصراف الشيطان عنه، وخير ما يصوّر لنا هذه الحالة ما رُوي عن النبي (صلّى الله عليه وآله) حيث قال: (إن الشيطان واضع خطمه على قلب ابن آدم: فإن ذكر الله خنس، وإن نسي التقم قلبه؛ فذلك الوسواس الخناس).

10 ـ إذا جعلنا وصف ﴿الْوَسْواسِ الْخَنَّاسِ مشتركاً بين ﴿الْجِنَّةِ وَالنَّاسِ ـ كما هو ظاهر الآية ـ فإنّها تدل على قوّة بعض البشر في التأثير الباطني على بني جنسه؛ لأنّ تأثير الشياطين الخفية التي تعمل على القلوب أساساً لهو أمر متوقع؛ ولكن سلطة البشر على الغير تنحصر بما لا يتعدى جوارحه عادة، ومن هنا فإنّ نفوذ البعض إلى مملكة الجوانح تحتاج إلى قدرة شيطانية خاصة؛ ومن هنا لزم الحذر منهم كالحذر من الشياطين!.. وليُعلم أنّ صفة ﴿الْخَنَّاسِ منطبقة عليهم أيضاً؛ فلا يرفعون أيديهم عن الغريم من أوّل مقاومة، شأنهم في ذلك شأن الأبالسة في إصرارهم على الإيقاع بالضحية في الرذيلة.

11 ـ إنّ اقتران التعبير بـ ﴿الْوَسْواسِ مع ﴿الْخَنَّاسِ يُفهم منه: أنّ هناك حالة من الكرّ والفرّ بين النفس وشياطين الجن والإنس، ومن هنا جاء التعبير بما يُفهم منه الاختفاء بعد الظهور (الخنس) ولكن مع استمرار هذه المعركة وغلبة ﴿الْوَسْواسِ أخيراً، فإنّ الأمر يتعدّى من الخنس إلى مرحلة الطبع على القلوب ﴿أُولئِكَ الَّذينَ طَبَعَ اللَّهُ عَلى‏ قُلُوبِهِمْ وَسَمْعِهِمْ وَأَبْصارِهِم [سورة النحل: 108] والختم عليها ﴿خَتَمَ اللَّهُ عَلى‏ قُلُوبِهِمْ وَعَلى‏ سَمْعِهِمْ وَعَلى‏ أَبْصارِهِمْ غِشاوَة [سورة البقرة: 7] وهي المرحلة التي عبّر عنها أمير المؤمنين (عليه السلام) بقوله: (فَهُنَالِكَ يَسْتَوْلِي اَلشَّيْطَانُ عَلَى أَوْلِيَائِهِ) [نهج البلاغة: الخطبة 50].

12 ـ ما دامت الوسوسة مرتبطة بعالم القلوب وليس لكل إنسان سيطرة على ما هو غائب عن عالم الحواس ـ فإنه تتأكد الحاجة والاضطرار للالتجاء إلى من بيده مفاتيح القلوب، إذ (إن قلوب العباد بين اصبعين من أصابع الرحمن) [السنة لابن أبي عاصم: ص101] وهو الذي ﴿يَحُولُ بَيْنَ الْمَرْءِ وَقَلْبِهِ [سورة الأنفال: 24] وهو الذي ﴿يَعْلَمُ خَائِنَةَ الأَعْيُنِ وَمَا تُخْفِي الصُّدُورُ [سورة غافر: 19] وقد جاءت هذه السورة في سياق دفع الإنسان لهذه الجهة، والتي بيدها لا بيد غيرها جعل المُستعيذ في درعه الحصينة.

13 ـ إنّ هناك فرقاً بين الوسوسة المتوجهة إلى صدور عامة الناس ﴿صُدُورِ النَّاسِ والتي منها تنشأ الخواطر الباطلة ثمّ الميل إلى الحرام ثمّ استجابة الجوارح لها، وبين الوسوسة التي تعرض على الخواص وهم الأنبياء (عليهم السلام) كما حصل لأبينا آدم (عليه السلام)﴿فَوَسْوَسَ إِلَيْهِ الشَّيْطَانُ [سورة طه: 120] وما يحصل للمتقين من عباده ﴿إِنَّ الَّذِينَ اتَّقَواْ إِذَا مَسَّهُمْ طَائِفٌ مِّنَ الشَّيْطَانِ تَذَكَّرُواْ فَإِذَا هُم مُّبْصِرُونَ [سورة الأعراف: 201] فإنها وسوسة عابرة غير مستقرة في القلب، ولا يُخشى على أصحابها منها من جهة الوقوع في الحرام.

14 ـ إن عطف الناس على الشياطين يدل على السنخية فيما بينهما؛ فكما نجد رسولاً باطنياً يتمثّل بالعقل يعضد الرسول الخارجي، فإنّ هناك ممثّلاً خارجياً من الناس للشيطان الباطني ممّا جعل القرآن الكريم يقرنهم في آية واحدة ﴿شَيَاطِينَ الإِنسِ وَالْجِنِّ [سورة الانعام: 112].. والملفت هنا: أنّ هناك قسماً من البشر يتعلّم في سنوات قصيرة ما تعلمته الشياطين في سنوات طويلة، بل يصل الأمر إلى درجة يتبادلون الإيحاء فيما بينهم لصد طريق الأنبياء (عليهم السلام) لقوله تعالى: ﴿وَكَذلِكَ جَعَلْنا لِكُلِّ نَبِيٍّ عَدُوًّا شَياطينَ الْإِنْسِ وَالْجِنِّ يُوحي‏ بَعْضُهُمْ إلى بَعْضٍ زُخْرُفَ الْقَوْلِ غُرُوراً [سورة الانعام: 112].

15 ـ إنّ المحصلة النهائية لهذه السورة الخاتمة للقرآن الكريم هي دعوة العبد لتحصين مركز القرار في وجوده، ألا وهو القلب المعبر عنه بالصدر هنا، لئلا يقع في أيدي الأعداء المتربصين وهم الموسوسون من شياطين الجن والإنس، ومن المعلوم أنّه من دون تحصين هذه القلعة ـ التي فيها أمير البدن ـ فإنّ العبادات البدنية لا تجدي نفعاً في دفع من يحوم حول هذا الحصن.. وخير ما يجسّد لنا هذه الصورة من الحرب الدائرة بين النفس وأعدائها، ما رُوي عن الإمام الصادق (عليه السلام) حيث قال: (القلب حرم الله فلا تسكن حرم الله غير الله) [جامع الأخبار: 518/ 1468، عنه: ميزان الحكمة: ج1، ص503]، وهذه الجملة على قصرها تلخّص نظرة أهل البيت (عليهم السلام) إلى تنقية القلوب وتهذيبها.

 

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/10/29   ||   القرّاء : 5967





 
 

كلمات من نور :

لا يعذب الله قلباً وعي القرآن .

البحث في القسم :


  

جديد القسم :



 تجلّي آيات من القرآن الكريم في سيرة الإمام الحسين (عليه السلام)

 الامام الحسن (عليه السلام) بين جهل الخواص وخذلان العوام

 ظاهرة الحروف المقطعة في فواتح سور القرآن - درس التفسير 1

 التدبر المضموني والبنيوي في الحروف المقطعة - الدرس 2

 ذكر فضائل علي اقتداءٌ برسول الله

 وفد من الكويت في زيارة للدار

 رئيس القساوسة في جورجيا يزور دار السيدة رقية (ع)

 دار السيدة رقية (ع) للقرآن الكريم تحقق المركز الأول لجائزة 114 القرآنية العالمية

 الختمة القرآنية المجوّدة للدكتور القارئ رافع العامري

 المصحف المرتل بصوت القارئ الحاج مصطفى آل إبراهيم الطائي

ملفات متنوعة :



 لغة القرآن الكريم

 النشرة الاسبوعية العدد (47)

 ندوة حول مكانة القرآن الكريم في صناعة الاستدلال في المعارف الشرعية والعلوم الدينية

 التفكير في التصور القرآني

 إسبانية ، تشرح معنى كلمة الله

 الأبعاد السياسية والإجتماعية للحج في القرآن الكريم

  عبادة اللّه وعبادة الطاغوت في القرآن الكريم ( القسم الثالث)

 آيات نزلت في حق فاطمة الزهراء (عليها السلام)

 المبادئ الدستورية عند الشيعة من خلال أقوال الإمام علي بن الحسين (ع)

 الصوم وآثاره المعنوية والمادّية

إحصاءات النصوص :

  • الأقسام الرئيسية : 13

  • الأقسام الفرعية : 71

  • عدد المواضيع : 2213

  • التصفحات : 15266114

  • التاريخ : 25/02/2024 - 02:49

المكتبة :

. :  الجديد  : .
 الميزان في تفسير القرآن (الجزء العشرون)

 الميزان في تفسير القرآن (الجزء التاسع عشر)

 الميزان في تفسير القرآن (الجزء الثامن عشر)

 الميزان في تفسير القرآن (الجزء السابع عشر)

 الميزان في تفسير القرآن (الجزء السادس عشر)

 الميزان في تفسير القرآن (الجزء الخامس عشر)

 الميزان في تفسير القرآن (الجزء الرابع عشر)

 الميزان في تفسير القرآن (الجزء الثالث عشر)

 الميزان في تفسير القرآن (الجزء الثاني عشر)

 الميزان في تفسير القرآن (الجزء الحادي عشر)



. :  كتب متنوعة  : .
 إيضاح الوقف والابتداء في كتاب الله عزّ وجلّ

 التبيان في تفسير القرآن (الجزء الثاني)

 تفسير فرات الكوفي

 الأمثل في تفسير كتاب الله المنزل (الجزء الأول)

 بحث في رسم القرآن الكريم

 دروس في التفسير التربوي

 التفسير البنائي للقرآن الكريم – ج 3

 التبيان في تفسير القرآن ( الجزء الخامس)

 التبيان في تفسير القرآن ( الجزء التاسع )

 تفسير القمي ج 2

الأسئلة والأجوبة :

. :  الجديد  : .
 إمكان صدور أكثر من سبب نزول للآية الواحدة

 تذكير الفعل أو تأنيثه مع الفاعل المؤنّث

 حول امتناع إبليس من السجود

 الشفاعة في البرزخ

 في أمر المترفين بالفسق وإهلاكهم

 التشبيه في قوله تعالى: {وَلَكِنَّهُ أَخْلَدَ إِلَى الْأَرْضِ وَاتَّبَعَ هَوَاهُ فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ الْكَلْبِ إِنْ تَحْمِلْ عَلَيْهِ يَلْهَثْ أَوْ تَتْرُكْهُ يَلْهَثْ}

 هل الغضب وغيره من الانفعالات ممّا يقدح بالعصمة؟

 كيف يعطي الله تعالى فرعون وملأه زينة وأموالاً ليضلّوا عن سبيله؟

 كيف لا يقبل الباري عزّ وجلّ شيئاً حتى العدل {وَلَا يُقْبَلُ مِنْهَا عَدْلٌ}؟

 حول المراد من التخفيف عن المقاتلين بسبب ضعفهم



. :  أسئلة وأجوبة متنوعة  : .
 توهّم التعارض بين فكرة سنن التاريخ وفكرة اختيار الإنسان

  آيات الاحکام تبين الاحکام بظواهر الآيات...

 للقرآن ظاهر و باطن بل بطون...

 {وَمَا مِنْ دَابَّةٍ فِي الْأَرْضِ وَلَا طَائِرٍ يَطِيرُ بِجَنَاحَيْهِ إِلَّا أُمَمٌ أَمْثَالُكُمْ}

 ورد في القرآن المجيد الأمر بسماع القرآن والإنصات إليه عند قراءته ...

 تذكير الفعل أو تأنيثه مع الفاعل المؤنّث

 عن أكل آدم عليه السلام من الشجرة ؟

 الجائزة من البنك حلال ؟

 معنى قوله تعالى: {وَمَنْ شَاءَ فَلْيَكْفُرْ}

 ما معنى: {أَكَادُ أُخْفِيهَا}؟ ولماذا أخفى زمنها؟

الصوتيات :

. :  الجديد  : .
 الجزء 30 - الحزب 60 - القسم الثاني

 الجزء 30 - الحزب 60 - القسم الأول

 الجزء 30 - الحزب 59 - القسم الثاني

 الجزء 30 - الحزب 59 - القسم الأول

 الجزء 29 - الحزب 58 - القسم الثاني

 الجزء 29 - الحزب 58 - القسم الأول

 الجزء 29 - الحزب 57 - القسم الثاني

 الجزء 29 - الحزب 57 - القسم الأول

 الجزء 28 - الحزب 56 - القسم الثاني

 الجزء 28 - الحزب 56 - القسم الأول



. :  الأكثر إستماع  : .
 مقام البيات ( تلاوة ) ـ الشيخ عبدالباسط عبدالصمد (24497)

 مقام صبا ( تلاوة ) ـ حسان (12696)

 مقام البيات ( تواشيح ) ـ فرقة القدر (9573)

 مقام صبا ( تواشيح ) ـ ربي خلق طه من نور ـ طه الفشندي (9004)

 الدرس الأول (8049)

 الشیخ الزناتی-حجاز ونهاوند (7779)

 سورة الحجرات وق والانشراح والتوحيد (7245)

 آل عمران من 189 إلى 195 + الكوثر (7238)

 الدرس الأوّل (7234)

 درس رقم 1 (7175)



. :  الأكثر تحميلا  : .
 مقام البيات ( تلاوة ) ـ الشيخ عبدالباسط عبدالصمد (6568)

 مقام صبا ( تواشيح ) ـ ربي خلق طه من نور ـ طه الفشندي (4810)

 مقام النهاوند ( تلاوة ) محمد عمران ـ الاحزاب (4054)

 مقام صبا ( تلاوة ) ـ حسان (3808)

 سورة البقرة والطارق والانشراح (3507)

 مقام البيات ( تواشيح ) ـ فرقة القدر (3331)

 الدرس الأول (3171)

 تطبيق على سورة الواقعة (3034)

 الرحمن + الواقعة + الدهر الطور عراقي (2997)

 الدرس الأوّل (2946)



. :  ملفات متنوعة  : .
 سورة يوسف

 الهمزة

 نهج البلاغة نهج العلم والعمل

 سورة الحج

 سورة هود

 13- سورة الرعد

 سورة الماعون

 الجزء السادس والعشرون

 سورة الضحى

 31- سورة لقمان

الفيديو :

. :  الجديد  : .
 الأستاذ السيد نزار الهاشمي - سورة فاطر

 الأستاذ السيد محمدرضا المحمدي - سورة آل عمران

 محمد علي فروغي - سورة القمر و الرحمن و الكوثر

 محمد علي فروغي - سورة الفرقان

 محمد علي فروغي - سورة الأنعام

 أحمد الطائي _ سورة الفاتحة

 أستاذ منتظر الأسدي - سورة الإنسان

 أستاذ منتظر الأسدي - سورة البروج

 أستاذ حيدر الكعبي - سورة النازعات

 اعلان لدار السیدة رقیة (ع) للقرآن الکریم



. :  الأكثر مشاهدة  : .
 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الاول (8785)

 القارئ أحمد الدباغ - سورة الدخان 51 _ 59 + سورة النصر (8177)

 سورة الطارق - السيد محمد رضا المحمدي (7292)

 سورة الدهر ـ الاستاذ عامر الكاظمي (6959)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثالث (6767)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثاني (6629)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الحادي عشر (6561)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الخامس (6533)

 سورة الانعام 159الى الأخيرـ الاستاذ ميثم التمار (6533)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الرابع (6301)



. :  الأكثر تحميلا  : .
 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الاول (3022)

 القارئ أحمد الدباغ - سورة الدخان 51 _ 59 + سورة النصر (2717)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثاني (2535)

 سورة الطارق - السيد محمد رضا المحمدي (2337)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس السابع (2263)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الرابع (2256)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثالث (2217)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الحادي عشر (2211)

 سورة الدهر ـ الاستاذ عامر الكاظمي (2207)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الخامس (2200)



. :  ملفات متنوعة  : .
 سورة الانعام 159الى الأخيرـ الاستاذ ميثم التمار

 محمد علي فروغي - سورة الفرقان

 السيد عادل العلوي - في رحاب القرآن

 سورة الدهر ـ الاستاذ عامر الكاظمي

 خير النبيين الهداة محمد ـ فرقة الغدير

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس التاسع

 الفلم الوثائقي حول الدار أصدار قناة المعارف 2

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس السادس

 سورة الانفطار، التين ـ القارئ احمد الدباغ

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الاول

















 

دار السيدة رقية (ع) للقرآن الكريم : info@ruqayah.net  -  www.ruqayah.net

تصميم وبرمجة وإستضافة: الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net