00989338131045
 
 
 
 

  • الصفحة الرئيسية لقسم النصوص

التعريف بالدار :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • من نحن (2)
  • الهيكلة العامة (1)
  • المنجزات (14)
  • المراسلات (0)
  • ما قيل عن الدار (1)

المشرف العام :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • سيرته الذاتية (1)
  • كلماته التوجيهية (14)
  • مؤلفاته (3)
  • مقالاته (69)
  • إنجازاته (5)
  • لقاءاته وزياراته (14)

دروس الدار التخصصية :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • التجويد (6)
  • الحفظ (14)
  • الصوت والنغم (11)
  • القراءات السبع (5)
  • المفاهيم القرآنية (6)
  • بيانات قرآنية (10)

مؤلفات الدار ونتاجاتها :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • المناهج الدراسية (7)
  • لوائح التحكيم (1)
  • الكتب التخصصية (8)
  • الخطط والبرامج التعليمية (5)
  • التطبيقات البرمجية (10)
  • الأقراص التعليمية (14)
  • الترجمة (10)
  • مقالات المنتسبين والأعضاء (32)
  • مجلة حديث الدار (51)
  • كرّاس بناء الطفل (10)

مع الطالب :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مقالات الأشبال (36)
  • لقاءات مع حفاظ الدار (0)
  • المتميزون والفائزون (14)
  • المسابقات القرآنية (22)
  • النشرات الأسبوعية (48)
  • الرحلات الترفيهية (12)

إعلام الدار :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • الضيوف والزيارات (158)
  • الاحتفالات والأمسيات (75)
  • الورش والدورات والندوات (62)
  • أخبار الدار (33)

المقالات القرآنية التخصصية :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • علوم القرآن الكريم (151)
  • العقائد في القرآن (62)
  • الأخلاق في القرآن (163)
  • الفقه وآيات الأحكام (11)
  • القرآن والمجتمع (69)
  • مناهج وأساليب القصص القرآني (25)
  • قصص الأنبياء (ع) (81)

دروس قرآنية تخصصية :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • التجويد (17)
  • الحفظ (5)
  • القراءات السبع (3)
  • الوقف والإبتداء (13)
  • المقامات (5)
  • علوم القرآن (1)
  • التفسير (14)

تفسير القرآن الكريم :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • علم التفسير (87)
  • تفسير السور والآيات (175)
  • تفسير الجزء الثلاثين (37)
  • أعلام المفسرين (16)

السيرة والمناسبات الخاصة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • النبي (ص) وأهل البيت (ع) (103)
  • نساء أهل البيت (ع) (35)
  • سلسلة مصوّرة لحياة الرسول (ص) وأهل بيته (ع) (14)
  • عاشوراء والأربعين (44)
  • شهر رمضان وعيد الفطر (19)
  • الحج وعيد الأضحى (7)

اللقاءات والأخبار :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • لقاء وكالات الأنباء مع الشخصيات والمؤسسات (40)
  • لقاء مع حملة القرآن الكريم (41)
  • الأخبار القرآنية (95)

الثقافة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • الفكر (2)
  • الدعاء (16)
  • العرفان (5)
  • الأخلاق والإرشاد (18)
  • الاجتماع وعلم النفس (12)
  • شرح وصايا الإمام الباقر (ع) (19)

البرامج والتطبيقات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • البرامج القرآنية (3)

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية لهذا القسم
  • أرشيف مواضيع هذا القسم
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • المشاركة في سـجل الزوار
  • أضف موقع الدار للمفضلة
  • للإتصال بنا ، أرسل رسالة









 
 
  • القسم الرئيسي : المقالات القرآنية التخصصية .

        • القسم الفرعي : علوم القرآن الكريم .

              • الموضوع : نفي تحريف القرآن الكريم (القسم الاول) .

نفي تحريف القرآن الكريم (القسم الاول)

الشيخ محمد هادي معرفة

المقدمة

أن نسبة التحريف إلى كتاب الله العزيز الحميد، نسبة ظالمة تأباها طبيعة نص الوحي المضمون بقاؤه وسلامته عبر العصور. قال تعالى: (إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون)(1).

وهي نسبة خاطئة وقديمة يرجع عهدها إلى عصر اختلاف المصاحف الأولى في الثبت والهجاء، لأسباب وعوامل، لعلها كانت طبيعية آنذاك، ولكنها ربما استدعت مناوشات كلامية في وقتها بين بعض السلف لا عن قصد سوء، سوى أنه بقيت من ذلك روايات وحكايات أولعت الحشويّة بنقلها وضبطها وتدوينها فيما بعد، في أمّهات الجوامع الحديثية، مما استعقب شبهة احتمال التحريف في القرآن الكريم.

فقد نُسب إلى ابن عباس في قوله تعالى: (أفلم ييأس الذين آمنوا أن لو يشاء الله لهدى الناس جميعا)(2). أنه: ((أفلم يتبيّن..)) قائل\ا: ((أظن الكاتب كتبها وهو ناعس)).

وهكذا قال ابن جُريج: زعم ابن كثير وغيره أنها في القراءة الأولى ((أفلم يتبين..))(3).

وأيضا نسب إليه في قوله تعالى: (حتى تستأنسوا وتسلموا على أهلها)(4)، أنه من خطأ الكاتب، وإنما هو((حتى تستأنسوا وتسلموا..))؛ لأن شرط الدخول هو الاستئذان، أما الاستيناس فهو بعد الدخول(5).

وهكذا في قوله تعالى: (وقضى ربك ألا تعبدوا إلا إياه وبالوالدين إحسانا)(6)، نسب إليه أنه قال: ((إن الذي أنزل على النبي (ص): ((ووصى ربك..)) غير أن الكاتب استمد مدادا كثيرا فالتزقت الواو بالصاد.. قال: ولو نزلت على القضاء ما أشرك به أحد.. وهكذا قال الضحّاك: استمد كاتبكم فاحتمل القلم مدادا كثيرا فالتزقت الواو بالصاد، ثم قرأ: (ولقد وصّينا الذين أوتوا الكتاب من قبلكم وإياكم أن اتقوا الله)(7)، قال: ولو كانت قضى من الرب لم يستطع أحد ردّ قضائه، ولكنه وصيّة أوصى بها العباد))(8).

هكذا نسبوا إلى حبر الأمة زعم الغفلة في كاتب المصحف الشريف.

وقد بالغ العلامة جار الله الزمخشري في الإنكار على صحة هذا الأثر، قال: ((ولكن هذا ونحوه مما لا يُصَدّق بشأن كتاب الله الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه، وكيف يخفى مثل هذا حتى يبقى ثابتا بين دفّتي المصحف؟ وكان متقلّبا في أيدي أولئك الأعلام المحتاطين في دين الله، المهيمنين عليه، لا يغفلون عن جلائله ودقائقه، خصوصا عن القانون الذي إليه المرجع والقاعدة التي عليها البناء. وهذه والله فرية ما فيها مرية))(9).

هذا كلام ذلك المحقق المنفرد في الأدب والتفسير.

لكن مثل ابن حجر ـ مع كونه من أئمة النقد والتمحيص ـ نراه قد أعجبته صحة الإسناد حسب مصطلح القوم، فرجّح النقل على العقل الرشيد، وأخذ بالمظنون وترك المقطوع به.

قال ردا على كلام الزمخشري: ((هذا إنكار من لا علم له بالرجال، وتكذيب المنقول بعد صحّته ليس من دأب أهل التحصيل، فلينظر في تأويله بما يليق))(10).

قلت: بماذا يؤول نسبة النعاس والغفلة إلى كاتب المصحف؟ وكيف يحتمل أنه اراد أن يكتب ((يتبين)) فكتب ((ييأس)) ذهولا؟ وهكذا.

  ثم كيف يحتمل إمكان تخطئة قراءة جمهور المسلمين، التي ورثوها كابراً عن كابر عن النبي الكريم (ص)؟!

إن هو إلا زعم فاسد، وفرية ما فيها مرية، كما قال الزمخشري.

كما رووا عن عائشة أم المؤمنين أنها قالت: ((كانت فيما أنزل من القرآن ((عشر رضعات معلومات يُحرّمن)) ثم نُسخن بـ((خمس معلومات)). فتوفي رسول الله وهن فيما يقرأ من القرآن)).

رواه مالك في الموطأ وقال: ((وليس على هذا العمل))(11).

ورواه مسلم في صحيحه والدارمي وأبو داود. وتركه البخاري وأحمد لغرابته.

قال الزيعلي تعليقا على رواية مسلم: ((لا حجة في هذا الحديث؛ لأن عائشة أحالتها على أنه قرآن. قالت: ولقد كان في صحيفة تحت سريري، فلما مات رسول الله (ص) وتشاغلنا بموته دخل داجن البيت فأكلها)).

  قال: ((وقد ثبت أنه ليس من القرآن؛ لعدم التواتر، ولا تحل القراءة به ولا إثباته في المصحف، ولأنه لو كان قرآنا لكان متلوا اليوم؛ إذ لا نسخ بعد النبي (ص) ))(12).

وهكذا رووا عن عمر بن الخطاب أنه كان يقول: ((كان مما أنزل الله آية الرجم، فقرأناها وعقلناها ووعيناها، فلذا رجم رسول الله ورجمنا بعده، فأخشى إن طال بالناس الزمان أن يقول قائل: ما نجد آية الرجم في كتاب الله))(13).

وفي لفظ مالك: ((لا نجد حدين في كتاب الله، فقد رجم رسول الله ورجمنا. والذي نفسي بيده لو لا أن يقول الناس: زاد عمر في كتاب الله تعالى لكتبتها: الشيخ والشيخة إذا زنيا فارجموهما البتة...)) قال مالك: ((أي الثيّب والثيّبة))(14).

وغير ذلك من مزاعم نسبوها إلى جماعة من وجوه الأصحاب، ذكرنا تفاصيلها في رسالة ((صيانة القرآن من التحريف))(15).

محاولات غير ناجحة

   وقد حاول جماعة من أهل النظر معالجة تلكم الروايات بأشكال فنية، لكن من غير جدوى، بعد أن زعموا صحة أسانيدها وصراحة مداليلها في وقوع التحريف في نص الكتاب العزيز، وانتهوا أخيرا إلى اختلاق مسألة ((نسخ التلاوة)) المعلوم بطلانها وفق قواعد علم الأصول، ومن ثمّ إمّا قُبلت على علاّتها والأخذ بها والافتاء وفق مضامينها، كما فعلها فريق، نظرا لصحة الأسانيد فيما زعموا، أو رُفضت رأسا بعد عدم إمكان التأويل.

هذا ابن حزم الأندلسي ـ وهو الفقيه الناقد ـ يرى شريعة الرجم مستندة إلى كتاب الله، لما رواه بإسناده عن أبيّ بن كعب، قال: ((كم تعدّون سورة الأحزاب؟ قيل له: ثلاثا أو أربعا وسبعين آية. قال: إن كانت لتقارن سورة البقرة أو لهي أطول منها. وإن كان فيها لآية الرجم، وهي: إذا زنى الشيخ والشيخة فارجموهما البتّة نكالا من الله والله عزيز حكيم)).

قال ابن حزم: ((هذا إسناد صحيح كالشمس لا مغمز فيه)) ثم قال: ((ولكنها ممّا نُسخ لفظها وبقي حكمها))(16). 

وقال في مسألة عدد الرضعات المحرّمة: ((احتج من قال: لا يحرم من الرضاع أقل من خمس رضعات، بما رويناه من طريق حماد وعبد الرحمن عن عائشة أم المؤمنين قالت: نزلت القرآن ((أن لا يحرّم إلا عشر رضعات)). ثم نزل بعدُ ((وخمس معلومات)). قالت: فتوفّي رسول الله (ص) وهن مما يقرأ من القرآن)).

قال ابن حزم: ((وهذان خبران في غاية الصحة وجلالة الرواة وثقتهم، ولايسع أحدا الخروج عنهما)).

ثم ذكر اعتراض القائل: ((كيف يجوز سقوط شيء من القرآن بعد موته (ص)؟ فإن ذلك حُرّم في القرآن)).

فاعتذر بأنه مما بطل أن يكتب في المصاحف وبقي حكمه كآية الرجم سواء بسواء(17).

وهذا الإمام المحقق الأصولي محمد بن أحمد السرخسي، بينما ينكر أشد الإنكار مسألة وقوع النسخ بعد وفاة النبي (ص)، نراه يستسلم لمسألة نسخ التلاوة دون الحكم، ويؤولها إلى إمكان سبق النسخ على الوفاة مع خفائه على الصحابة الأولين.

وقال في بيان ذلك: ((إن صوم كفارة اليمين ثلاثة أيام متتابعة ـ على ما قاله علماؤنا ـ مستند إلى قراءة ابن مسعود: (فصيام ثلاثة ايام متتابعات). قال: وقد كانت هذه قراءة مشهورة إلى زمن أبي حنيفة.. وابن مسعود لا يُشكّ في عدالته وإتقانه، فلا وجه لذلك إلا أن نقول: كان ذلك مما يتلى في القرآن كما حفظه ابن مسعود، ثم انتسخت تلاوته في حياة الرسول بصرف الله القلوب عن حفظها، إلا قلب ابن مسعود ليكون الحكم باقيا بنقله، وقراءته لا تكون دون روايته))(18).

قلت: لا شك أن أمثال هذه التعاليل هي بذاتها عليلة وغير وافية بدفع شبهة التحريف في كتاب الله، فضلا عن عدم انطباقها على مداليل ما سرده القوم. فالأولى رد تلكم النقول والروايات غير المعقولة.

وقد انبرى جماعات كثيرة من العلماء(19) لرفض مسألة نسخ التلاوة دون الحكم، لمنافاتها للحكمة، إذ ما هي الحكمة في نسخ آية بلفظها مع بقاء حكمها؟ وهلا كانت سندا للحكم الباقي مع الأبد؟!

أما فقهاؤنا الإمامية فقد شطبوا على تلكم الأوهام ولم يقيمو لها وزنا في عالم الاعتبار، كما لم يعتمدوها في مجال الفقه والإفتاء أبدا، ولا نجد فقيها من فقهاء الإمامية، لا في القديم ولا في الجديد، يكترث بروايات كهذه ساقطة لا حجية فيها ولا اعتبار.

ومن سفه القول نسبه سخيفة إلى أُمّة، بحجّة أنها مما ارتكبه بعض الشواذ من أبناء السنة أو من المنتمين إلى الشيعة! ولا سيما إذا وقعوا منهم موضع استنكار وامتهان لاذع.

 فإن كان أهل السنة قد ابتلوا بحشويات أهل الحشر في الحديث، وما دبّجوه من غثٍّ وسمين في أحاديث الرسول الكريم (ص)، وفي تفسير القرآن الحكيم، مثل روايات التشبيه والتجسيم(20)، ومسألة الجبر وسلب الاختيار عن العباد(21)، والقصص البائدة والإسرائيليات، وهكذا روايات التحريف والزيادة والنقصان، وما أشبه ذلك مما يمس كرامة القرآن أو يحط من قدسية الشريعة الغرّاء، مما يأباه العلماء اليوم(22)، فكذلك ابتليت الشيعة الإمامية بجماعة الأخباريين، ورواياتهم في الغلو والتحريف، والشيعة يتبرأون منذ أول يومهم من المغالاة في العقيدة، وكذا من القول باحتمال الزيادة أو النقيصة في القرآن الكريم.

________________________

(1) الحجر: 9.

(2) الرعد: 31.

(3) قال ابن حجر: ((هذا الحديث رواه الطبري بإسناد صحيح كلهم من رجال البخاري)) فتح الباري 8: 282. وتفسير الطبري 13: 104.

(4) النور: 27.

(5) رواه الطبري في التفسير 18: 87، وصححه الحاكم على شرط الشيخين. المستدرك 2: 396.

(6) الإسراء: 23.

(7) النساء: 131.

(8) راجع الدر المنثور4: 170، والاتقان1: 185.

(9) الكشاف2: 530 ـ 531.

(10) فتح الباري8: 282.

(11) راجع تنوير الحوالك لجلال الدين السيوطي 2: 118، آخر كتاب الرضاع.

(12) راجع صحيح مسلم176:4: والدارمي 2: 157، وأبا داود 1: 224.

(13) راجع صحيح البخاري8: 208 ـ 211، ومسند أحمد1: 23 و5: 132 و183، وصحيح مسلم4: 167 و5: 116.

(14) تنوير الحوالك3: 42. وراجع فتح الباري 12: 127.

(15) وهي تتجاوز ثلاثين مزعومة. وراجع فصل ((التحريف عند الحشويّة)): 166 ـ 195.

(16) راجع المحلى11: 23.

(17) المحلى 10: 14 ـ 16.

(18) أصول السرخسي2: 80.

(19) راجع ما حققه الشيخ علي حسن العريض مفتش الوعظ بالأزهر في كتابه ((فتح المنّان)): 224 ـ 227.

(20) هذا أبو سعيد عثمان بن سعيد الدارمي (200 ـ 280) حشى كتابه ((الرد على الجهمية)) بروايات غريبة في التشبيه والتجسيم، وكذا أبو بكر محمد بن إسحاق بن خزيمة السُّلمي (223 ـ 311) في كتابه ((التوحيد والصفات)) كان مليئا بالغرائب في إثبات التجسيم، وأن لله جوارح وأعضاء وما أشبه من خرافات بني إسرائيل.

وكان هذان الكتابان هما مستقى كتابي ((اللمع)) و((الإبانة)) لأبي الحسن الأشعري في التشبيه والتجسيم.

(21) راجع كتابي ((اللُّمع)) و((الإبانة)) لأبي الحسن الأشعري، وقد أشاد مباني الجبر وسلب الاختيار عن العباد، وكان المؤسس لمدرسة الجبر في أفعال العباد.

(22) هذا الاستاذ أحمد أمين المصري يقرر من مذهب المعتزلة، ويقول: ((ولقد كانت نظرتهم في توحيد الله نظرة في غاية السمو والرفعة، فطبقوا قوله تعالى: (ليس كمثله شيء) أبدع تطبيق وفصلوه خير تفصيل، وحاربوا الأنظار الوضيعة من مثل أنظار المجسّمة الذين جعلوا لله تعالى جسما له وجه ويدان وعينان.. وغاية ما قال أعقلهم أنه جسم لا كالأجسام.. وقالوا بأن له جهة هي الفوقية وأنه يُرى بالأبصار وأن له عرشا يستوي عليه.. إلى آخر ما قالوا مما ينطبق على الجسمية. فأتى المعتزلة وسموا على هذه الانظار، وفهموا من روح القرآن تجريد الله عن المادية، فساروا في تفسيرها تفسيرا دقيقا واسعا، وأولوا ما يخالف هذا المبدأ وسلسلوا عقائدهم تسلسلا منطقيا.. فهم من الناحية العقلية جريئون يقررون ما يرشد إليه في شجاعة وإقدام.. كذلك نظرهم إلى عدل الله، فقد وقفو أمام مشكلة المثوبة والعقوبة، فرأوا أن ذلك لا يكون له معنى إلا بتقرير حرية الإرادة في الإنسان)) إلى أن يقول: ((وعلى كل حال كان مسلك المعتزلة مسلكا لا بد منه، لأنه أشبه برد فعل لحالة بعض العقائد في زمنهم. لقد قرروا سلطان العقل وبالغوا فيه أمام من لا يقر للعقل بسلطان.. وقالوا بحرية الإرادة وغلوا فيها أما قوم سلبوا الإنسان إرادته، حتى جعلوه كالريشة في مهب الريح أو كالخشبة في اليم)) قال: ((وفي رأيي أنه لو سادت تعاليم المعتزلة إلى اليوم لكان للمسلمين موقف آخر في التاريخ غير موقفهم الحالي. وقد أعجزهم التسليم وشلّهم الجبر وقعد بهم التواكل)) ضحى الإسلام 3: 68 ـ 70.

وهذا سيد قطب يجري في تفسيره ((في ظلال القرآن)) بما يقرر حرية الإنسان في إرادته واختياراته، بما لا يتخلف عما قرره سائر علماء الإسلام المعاصرين، أمثال الشيخ محمد عبده في تفسير المنار، وسيدنا الأستاذ الإمام الخوئي (قده) في ((البيان))، وغيرهما من الأعلام.

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2008/11/23   ||   القرّاء : 3417





 
 

كلمات من نور :

من أراد أن يتكلم مع ربه فليقرأ القرآن .

البحث في القسم :


  

جديد القسم :



 الإمام الصادق والحفاظ على الهويّة الإسلاميّة

 اختتام الدروس الرمضانية عبر البث المباشر لعام ١٤٤١هـ

 المصحف المرتل بصوت القارئ الشيخ حسن النخلي المدني

 تأملات وعبر من حياة نبي الله إبراهيم (عليه السلام) *

 تأملات وعبر من حياة نبي الله لوط (عليه السلام) *

 تأملات وعبر من حياة نبي الله موسى (عليه السلام) * - ق 1

 تأملات وعبر من حياة نبي الله موسى (عليه السلام) * - ق 2

 تأملات وعبر من حياة نبي الله موسى (عليه السلام) * - ق 3

 السيد الحكيم: هذا مشروع يُغبط عليه القائمون

 نبذة مختصرة عن فرقة الغدير للإنشاد الإسلامي - قم المقدسة

ملفات متنوعة :



 مؤاخاة النبي (صلى الله عليه وآله) لعلي (عليه السلام)

 قبسات من حياة أنيس النفوس

 النشرة الاسبوعية العدد (25)

 الصوت والنغم

 الرادود نزار القطري في ضيافة دار السيدة رقية عليها السلام

 نظرة قرآنية حول مفهوم الموت

 وسط أنوار الولادة المباركة.. الدار تعلن عن تخريج كوكبة من حفاظ كل القرآن الكريم

 العلم في القرآن

 أحسن القصص / رجال مقاومون أوفياء

 أحسن القصص / موسى والخضر (عليهما السّلام)

إحصاءات النصوص :

  • الأقسام الرئيسية : 13

  • الأقسام الفرعية : 71

  • عدد المواضيع : 2197

  • التصفحات : 9660679

  • التاريخ : 12/07/2020 - 11:44

المكتبة :

. :  الجديد  : .
 رسالة الإمام الصادق عليه السلام لجماعة الشيعة

 فهم القرآن - دراسة على ضوء المدرسة العرفانية _ الجزء الثاني

 فهم القرآن - دراسة على ضوء المدرسة العرفانية _ الجزء الأول

 تفسير القرآن الكريم المستخرج من آثار الإمام الخميني (ره) - المجلد 5

 تفسير القرآن الكريم المستخرج من آثار الإمام الخميني (ره) - المجلد 4

 تفسير القرآن الكريم المستخرج من آثار الإمام الخميني (ره) - المجلد 3

 تفسير القرآن الكريم المستخرج من آثار الإمام الخميني (ره) - المجلد 2

 تفسير القرآن الكريم المستخرج من آثار الإمام الخميني (ره) - المجلد 1

 السعادة و النجاح تأملات قرآنية

 فدك قراءة في صفحات التاريخ



. :  كتب متنوعة  : .
 قواعد حفظ القرآن الكريم وطرق تعليمه

 الأمثل في تفسير كتاب الله المنزل (الجزء العشرون)

 دروس في تدبر القرآن جزء عمَّ الجزء الثلاثون

 تفسير نور الثقلين ( الجزء الأول )

 التغني بالقرآن

 الحرّية في المنظور الإسلامي

 تفسير البسملة

 التدبّر الموضوعّي في القرآن

 الجديد في فن التجويد

 الأمثل في تفسير كتاب الله المنزل (الجزء الرابع)

الأسئلة والأجوبة :

. :  الجديد  : .
 إمكان صدور أكثر من سبب نزول للآية الواحدة

 تذكير الفعل أو تأنيثه مع الفاعل المؤنّث

 حول امتناع إبليس من السجود

 الشفاعة في البرزخ

 في أمر المترفين بالفسق وإهلاكهم

 التشبيه في قوله تعالى: {وَلَكِنَّهُ أَخْلَدَ إِلَى الْأَرْضِ وَاتَّبَعَ هَوَاهُ فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ الْكَلْبِ إِنْ تَحْمِلْ عَلَيْهِ يَلْهَثْ أَوْ تَتْرُكْهُ يَلْهَثْ}

 هل الغضب وغيره من الانفعالات ممّا يقدح بالعصمة؟

 كيف يعطي الله تعالى فرعون وملأه زينة وأموالاً ليضلّوا عن سبيله؟

 كيف لا يقبل الباري عزّ وجلّ شيئاً حتى العدل {وَلَا يُقْبَلُ مِنْهَا عَدْلٌ}؟

 حول المراد من التخفيف عن المقاتلين بسبب ضعفهم



. :  أسئلة وأجوبة متنوعة  : .
 شخص كان يقرأ في صلاته الواجبة بعد سورة الفاتحة سورة الضحى فقط دون أن يضيف إليها سورة الانشراح والآن علم بذلك، فهل يقضي صلواته السابقة أو أنّها كانت صحيحة لأنّه لم يكن يعلم بأنّ عليه أن يجمع بين سورتي الضحى والانشراح أو بين سورتي الفيل وقريش

 هناك شبهة مطروحة بأن القرآن الكريم إذا أثبت الهداية لله تعالى، كما في الآية {قُلْ هَلْ مِنْ شُرَكَائِكُمْ مَنْ يَهْدِي إِلَى الْحَقِّ قُلِ اللهُ يَهْدِي لِلْحَقِّ} والآية {إِنَّكَ لَا تَهْدِي مَنْ أَحْبَبْتَ وَلَكِنَّ اللهَ يَهْدِي مَنْ يَشَاءُ}، فكيف يمك

 شبهات حول نبي الله موسى (عليه السلام)

 معنى قوله تعالى: {هَلْ أَتَى عَلَى الْإِنْسَانِ حِينٌ مِنَ الدَّهْرِ لَمْ يَكُنْ شَيْئًا مَذْكُورًا}

 هل يدل قوله تعالى: {وَلَيْسَ الذَّكَرُ كَالْأُنْثَى} على أفضلية جنس المرأة على جنس الرجل؟

 أخذ نسبة من مبلغ ختمة القرآن.

 الموت والوفاة

 في إجبار المستضعفين وعدم معاجلة المستكبرين بالحساب

 عند مطالعتنا لكتب التجويد أو لدروس بعض الأساتذة في الفضائيات، نرى وجود اختلاف كبير في كيفية النطق بحرف الضاد, فما هو الرأي الأصوب في هذا المجال؟ مع الإيضاح ولكم الشكر الجزيل.

 ما هو المنظور من وحدانية الله؟

الصوتيات :

. :  الجديد  : .
 يا ذا الحمد والثناء يا ذا الفخر والبهاء يا ذا المجد والسناء

 ندعوك يا الله نرجوك يا الله

 قال النبي محمد (ص) من كنت مولاه ... - عيد الغدير

 سرنا في درب الإيمان

 أزح كأس الجفا يا ساقي

 أيها المبعوث بالحق

 حسين يا أبا الأحرار

 اللهم اجعل محياي محيا محمد وآل محمد

 114- سورة الناس

 113- سورة الفلق



. :  الأكثر إستماع  : .
 مقام البيات ( تلاوة ) ـ الشيخ عبدالباسط عبدالصمد (21791)

 مقام صبا ( تلاوة ) ـ حسان (10409)

 مقام البيات ( تواشيح ) ـ فرقة القدر (7418)

 مقام صبا ( تواشيح ) ـ ربي خلق طه من نور ـ طه الفشندي (6985)

 الدرس الأول (6011)

 الشیخ الزناتی-حجاز ونهاوند (5986)

 سورة الحجرات وق والانشراح والتوحيد (5337)

 آل عمران من 189 إلى 195 + الكوثر (5299)

 الدرس الاول (5185)

 درس رقم 1 (5175)



. :  الأكثر تحميلا  : .
 مقام البيات ( تلاوة ) ـ الشيخ عبدالباسط عبدالصمد (5535)

 مقام صبا ( تواشيح ) ـ ربي خلق طه من نور ـ طه الفشندي (3763)

 مقام النهاوند ( تلاوة ) محمد عمران ـ الاحزاب (3118)

 مقام صبا ( تلاوة ) ـ حسان (2822)

 سورة البقرة والطارق والانشراح (2645)

 مقام البيات ( تواشيح ) ـ فرقة القدر (2236)

 الرحمن + الواقعة + الدهر الطور عراقي (2099)

 الدرس الأول (2053)

 تطبيق على سورة الواقعة (2046)

 الدرس الأوّل (1941)



. :  ملفات متنوعة  : .
 68- سورة القلم

 اليوم أكملت لكم دينكم _ الترتيل

 80- سورة عبس

 الغاشية

 سورة الدخان

 أنشودة يا قمر التم - ميلاد الإمام المهدي (عج)

 سورة آل عمران ـ متولي ـ نغمة الصبا

 105- سورة الفيل

 سورة الصف

 الروم 17 - 27

الفيديو :

. :  الجديد  : .
 الأستاذ السيد نزار الهاشمي - سورة فاطر

 الأستاذ السيد محمدرضا المحمدي - سورة آل عمران

 محمد علي فروغي - سورة القمر و الرحمن و الكوثر

 محمد علي فروغي - سورة الفرقان

 محمد علي فروغي - سورة الأنعام

 أحمد الطائي _ سورة الفاتحة

 أستاذ منتظر الأسدي - سورة الإنسان

 أستاذ منتظر الأسدي - سورة البروج

 أستاذ حيدر الكعبي - سورة النازعات

 اعلان لدار السیدة رقیة (ع) للقرآن الکریم



. :  الأكثر مشاهدة  : .
 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الاول (6741)

 القارئ أحمد الدباغ - سورة الدخان 51 _ 59 + سورة النصر (6334)

 سورة الطارق - السيد محمد رضا المحمدي (5443)

 سورة الدهر ـ الاستاذ عامر الكاظمي (5017)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثاني (4888)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثالث (4828)

 سورة الانعام 159الى الأخيرـ الاستاذ ميثم التمار (4747)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الحادي عشر (4745)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الخامس (4640)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الرابع (4517)



. :  الأكثر تحميلا  : .
 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الاول (1957)

 القارئ أحمد الدباغ - سورة الدخان 51 _ 59 + سورة النصر (1756)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثاني (1642)

 سورة الطارق - السيد محمد رضا المحمدي (1389)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الرابع (1361)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس السابع (1335)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثالث (1283)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الحادي عشر (1282)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الخامس (1269)

 سورة الدهر ـ الاستاذ عامر الكاظمي (1263)



. :  ملفات متنوعة  : .
 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثاني

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الحادي عشر

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس التاسع

 الفلم الوثائقي حول الدار أصدار قناة المعارف 2

 القارئ أحمد الدباغ - سورة الدخان 51 _ 59 + سورة النصر

 سورة الانعام 159الى الأخيرـ الاستاذ ميثم التمار

 محمد علي فروغي - سورة الأنعام

 أستاذ منتظر الأسدي - سورة البروج

 سورة الذاريات ـ الاستاذ السيد محمد رضا محمد يوم ميلاد الرسول الأكرم(ص)

 سورة الدهر ـ الاستاذ عامر الكاظمي



















 

دار السيدة رقية (ع) للقرآن الكريم : info@ruqayah.net  -  www.ruqayah.net

تصميم وبرمجة وإستضافة: الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net