00989338131045
 
 
 
 

  • الصفحة الرئيسية لقسم النصوص

التعريف بالدار :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • من نحن (2)
  • الهيكلة العامة (1)
  • المنجزات (14)
  • المراسلات (0)
  • ما قيل عن الدار (1)

المشرف العام :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • سيرته الذاتية (1)
  • كلماته التوجيهية (11)
  • مؤلفاته (3)
  • مقالاته (67)
  • إنجازاته (5)
  • لقاءاته وزياراته (14)

دروس الدار التخصصية :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • التجويد (8)
  • الحفظ (15)
  • الصوت والنغم (11)
  • القراءات السبع (5)
  • المفاهيم القرآنية (6)
  • بيانات قرآنية (10)

مؤلفات الدار ونتاجاتها :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • المناهج الدراسية (7)
  • لوائح التحكيم (1)
  • الكتب التخصصية (8)
  • الخطط والبرامج التعليمية (2)
  • التطبيقات البرمجية (9)
  • الأقراص التعليمية (14)
  • الترجمة (10)
  • مقالات المنتسبين والأعضاء (30)
  • مجلة حديث الدار (51)
  • كرّاس بناء الطفل (10)

مع الطالب :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مقالات الأشبال (26)
  • لقاءات مع حفاظ الدار (0)
  • المتميزون والفائزون (14)
  • المسابقات القرآنية (22)
  • النشرات الأسبوعية (48)
  • الرحلات الترفيهية (12)

إعلام الدار :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • الضيوف والزيارات (158)
  • الاحتفالات والأمسيات (71)
  • الورش والدورات والندوات (60)
  • أخبار الدار (33)

المقالات القرآنية التخصصية :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • علوم القرآن الكريم (151)
  • العقائد في القرآن (62)
  • الأخلاق في القرآن (164)
  • الفقه وآيات الأحكام (11)
  • القرآن والمجتمع (69)
  • مناهج وأساليب القصص القرآني (25)
  • قصص الأنبياء (ع) (62)

دروس قرآنية تخصصية :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • التجويد (17)
  • الحفظ (5)
  • القراءات السبع (3)
  • الوقف والإبتداء (13)
  • المقامات (5)
  • علوم القرآن (1)
  • التفسير (13)

تفسير القرآن الكريم :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • علم التفسير (87)
  • تفسير السور والآيات (175)
  • تفسير الجزء الثلاثين (37)
  • أعلام المفسرين (16)

السيرة والمناسبات الخاصة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • النبي (ص) وأهل البيت (ع) (98)
  • نساء أهل البيت (ع) (35)
  • سلسلة مصوّرة لحياة الرسول (ص) وأهل بيته (ع) (14)
  • عاشوراء والأربعين (41)
  • شهر رمضان وعيد الفطر (19)
  • الحج وعيد الأضحى (7)

اللقاءات والأخبار :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • لقاء وكالات الأنباء مع الشخصيات والمؤسسات (40)
  • لقاء مع حملة القرآن الكريم (41)
  • الأخبار القرآنية (95)

الثقافة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • الفكر (2)
  • الدعاء (16)
  • العرفان (5)
  • الأخلاق والإرشاد (18)
  • الاجتماع وعلم النفس (12)
  • شرح وصايا الإمام الباقر (ع) (19)

البرامج والتطبيقات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • البرامج القرآنية (3)

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية لهذا القسم
  • أرشيف مواضيع هذا القسم
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • المشاركة في سـجل الزوار
  • أضف موقع الدار للمفضلة
  • للإتصال بنا ، أرسل رسالة









 
 
  • القسم الرئيسي : تفسير القرآن الكريم .

        • القسم الفرعي : تفسير الجزء الثلاثين .

              • الموضوع : 87 ـ في تفسير سورة الأعلى .

87 ـ في تفسير سورة الأعلى

العلامة الشيخ حبيب الكاظمي

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ‏

﴿سَبِّحِ اسْمَ رَبِّكَ الْأَعْلَى (1) الَّذِي خَلَقَ فَسَوَّى (2) وَالَّذِي قَدَّرَ فَهَدى‏ (3) وَالَّذِي أَخْرَجَ الْمَرْعى‏ (4) فَجَعَلَهُ غُثاءً أَحْوى‏ (5)

1- إنّ القرآن الكريم كما يذكر التنزيه منتسباً إلى الربّ ﴿سَبَّحَ لِلَّهِ، فإنّه يطلب تنزيه اسمه الكريم أيضاً ﴿سَبِّحِ اسْمَ رَبِّكَ، وكما أنّه يسند المباركة تارةً إلى ذاته المقدَّسة ﴿تَبَارَكَ اللَّهُ، فإنّه أيضاً يسندها إلى اسمه الكريم ﴿تَبَارَكَ اسْمُ رَبِّكَ؛ ممّا يدلّ على وجود خصوصيّة للألفاظ المنتسبة إليه تعالى، ومن هنا لزم تسبيحها إضافة إلى تسبيح الذات. والدرس العملي من ذلك: أنّ كلّ منتسب إليه خارج ذاته، يكتسب التقديس أيضاً؛ لأنّ قدسه مفاض على كلّ ما سواه فيما لو كان قابلاً للفيض المقدّس.

2- اختلف المفسّرون حول المراد من تسبيح الاسم ﴿سَبِّحِ اسْمَ رَبِّكَ، إذ المطلوب ـ حسب الفهم الأوّلي ـ هو تسبيح الذات، فقال قوم: أنّه لا مانع من تنزيه الاسم، بمعنى عدم ذكر اسمه تعالى في سياق ذكر من يشرك به؛ كاللات والعزّى، أو ذكر آلهة الكفّار بسوء، ليثير انتقامهم بذكر الله تعالى بما لا يليق به ﴿وَلَا تَسُبُّوا الَّذِينَ يَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ فَيَسُبُّوا اللَّهَ عَدْوًا بِغَيْرِ عِلْمٍ، أو ذكر الله تعالى على نحو الابتذال؛ كذكر الغافلين له. والدرس العملي ـ على هذا الوجه ـ: أنّه لا بدّ للعبد الملتفت من توقير الاسم والمسمّى، ومن هنا جاءت التشريعات الخاصّة بظاهر الاسم من عدم اللّمس إلا بطهور، وعدم إجرائه على اللّسان إلا بقلب ملتفت.

3- قيل: إنّ المراد من تسبيح الاسم: تسبيح المسمّى في ذاته، وفي صفاته، وفي أفعاله، وفي أسمائه، وفي أحكامه. أمّا تنزيهه في ذاته: فأن يعتقد أنّها ليست من الجواهر والأعراض، وأمّا في صفاته: فأن يعتقد أنّها ليست محدثة، ولا متناهية، ولا ناقصة، وأمّا في أفعاله: فأن يعتقد أنّه مالك مطلق، فلا اعتراض لأحد عليه في أمر من الاُمور، وأمّا في أسمائه: فأن لا يذكر سبحانه إلا بالأسماء التي ورد التوقيف بها، وأمّا في أحكامه: فهو أن يعلم أنّه ما كلّفنا لنفع يعود إليه. والدرس العملي من ذلك كلّه: أنّه كلّما اتّسعت دائرة التقديس الإلهي لدى العبد؛ كلّما عظم تعظيمه لربّه، وسعى في تنزيه ذاته وأفعاله وصفاته أيضاً من شوائب الشرك الجليّة منها والخفيّة.

4- إنّ التعبير بالأعلى في ﴿سَبِّحِ اسْمَ رَبِّكَ الْأَعْلَى يقارب مضمون التكبير الذي يعني: التنزّه من أن يوصف، ومفاد الأعلى هنا هو التنزّه من أن يحيط به وهم أو خيال، فكانت الآية قريناً لقوله تعالى: ﴿وَكَبِّرْهُ تَكْبِيرًا، ومن الملفت قول الإمام الباقر (عليه السلام): إذا قرأت ﴿سَبِّحِ اسْمَ رَبِّكَ الْأَعْلَى فقل: سبحان ربّي الأعلى، وإن كان فيما بينك وبين نفسك، ففيها إشارة إلى صورة من صور الذكر في النفس، فلا ينبغي حصر الذكر بما كان لفظيّاً فقط، ويؤيّد ذلك قوله تعالى: ﴿وَاذْكُرْ رَبَّكَ في‏ نَفْسِكَ تَضَرُّعاً وَخيفَةً وَدُونَ الْجَهْرِ مِنَ الْقَوْلِ بِالْغُدُوِّ وَالْآصالِ.

5- إنّ القرآن كثيراً ما يربط بين الربوبيّة والخالقيّة، وذلك لأنّ الأوّل من سنخ المعقول، إذ إنّ إدراك هذا المقام المنيع يحتاج إلى نفوس قابلة بخلاف الثاني، فإنّ له ارتباطاً بالمحسوس، ومن هنا نرى في دعوة الأنبياء إشارة إلى مبدأ الخالقيّة التي يمكن ملاحظة آثارها في الوجود بأدنى تأمّل، فهذا نبيّ الله إبراهيم (عليه السلام) يذكر ذلك بقوله: ﴿الَّذِي خَلَقَنِي فَهُوَ يَهْدِينِ، وقال موسى (عليه السلام): ﴿رَبُّنَا الَّذِي أَعْطى‏ كُلَّ شَيْ‏ءٍ خَلْقَهُ ثُمَّ هَدى‏. وأمّا محمّد (ص)، فإنّ أوّل ما اُنزل عليه هو قوله: ﴿اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ خَلَقَ الْإِنْسانَ مِنْ عَلَقٍ، ومن المعلوم أنّ الالتفات إلى عظمة الخالقيّة، يوجب عمق الخضوع في العبادة، وتزايد الشكر في النعم.

6- إنّ القرآن الكريم بعد ذكر أصل مبدأ الخلقة، يذكر مصاديق لذلك من باب تثبيت أصل الأمر بذكر فروعه، ولتمرين العباد على التجوال في الآفاق والأنفس، فذكر:

- أمراً معنويّاً يتمثّل بقوله: ﴿قَدَّرَ فَهَدى؛ إذ إنّ التقدير في عالم الغيب أمر خفي، والهداية بعد التقدير أيضاً تصرّف خفي فيما خلق.

 - وأمراً مادّياً يتمثّل في قوله: ﴿وَالَّذِي أَخْرَجَ الْمَرْعى‏ * فَجَعَلَهُ غُثاءً أَحْوى، فعلف الدوابّ وما يؤول إليه من السماد الأسود، لهو أمر مشهود بالعيان.

7- إنّ المهمّ عند النظر إلى عالم الخلقة، هو الالتفات إلى ما وراءها من اليد الحكيمة، وإلا فما قيمة التوغّل في كشف مجاهيل الوجود من دون ربطها بموجدها ربطاً يوجب الخشوع والإيمان! ومن هنا أشارت الآية ﴿الَّذِي خَلَقَ فَسَوَّى إلى تسوية الخلق بعد الإشارة إلى أصل الخلق، وهو أمر يحتاج إلى تأمّل المتأمّلين، ليدركوا التسوية والتنسيق في عالم الخلق، وأشارت الآية ﴿وَالَّذِي قَدَّرَ فَهَدى إلى الهداية بعد التقدير، وهو أيضاً يحتاج إلى تأمّل ذوي اللّبّ أيضاً! فإنّ الكافر ينسب اهتداء كلّ موجود لغايته التي خُلق من أجلها إلى الطبيعة الصمّاء، والحال أنّ الله تعالى أسند إلى نفسه الهدايتين: التكوينيّة ﴿رَبُّنَا الَّذِي أَعْطى‏ كُلَّ شَيْءٍ خَلْقَهُ ثُمَّ هَدىْ، والتشريعية ﴿وَهَدَيْنَاهُ النَّجْدَيْنِ.

8- إنّ القرآن أشار في آيات متعدّدة إلى عدم الاغترار بما تنبت الأرض من زاهي النبات، ومنه ما في هذه السورة في قوله تعالى: ﴿ثُمَّ يُخْرِجُ بِهِ زَرْعاً مُخْتَلِفاً أَلْوانُهُ ثُمَّ يَهيجُ فَتَراهُ مُصْفَرًّا ثُمَّ يَجْعَلُهُ حُطاماً، وقوله تعالى: ﴿كَمَثَلِ غَيْثٍ أَعْجَبَ الْكُفَّارَ نَباتُهُ ثُمَّ يَهيجُ فَتَراهُ مُصْفَرًّا ثُمَّ يَكُونُ حُطاماً؛ ليكون درساً لعدم الاغترار بمجمل متاع الدنيا! فإنّ شهود فنائيّة النبات، لا يحتاج إلى زمن طويل، فيكفي انقضاء فصل ربيع واحد للتحقّق من ذلك. وعليه، فإنّه ينبغي قياس كلّ ما على الأرض ـ ممّا هو زينة لها ـ على ذلك.

﴿سَنُقْرِئُكَ فَلا تَنْسى‏ (6) إِلاَّ ما شاءَ اللَّهُ إِنَّهُ يَعْلَمُ الْجَهْرَ وَما يَخْفى‏ (7) وَنُيَسِّرُكَ لِلْيُسْرى‏ (8) فَذَكِّرْ إِنْ نَفَعَتِ الذِّكْرى‏ (9) سَيَذَّكَّرُ مَنْ يَخْشى‏ (10) وَيَتَجَنَّبُهَا الْأَشْقَى (11) الَّذِي يَصْلَى النَّارَ الْكُبْرى‏ (12) ثُمَّ لا يَمُوتُ فِيها وَلا يَحْيى‏ (13)

9- لا تخفى المناسبة بين الأمر بالتسبيح، والوعد بالإقراء وعدم الإنساء ﴿سَنُقْرِؤُكَ فَلا تَنسَى، واللّذين بهما يتحقّق تمكين القرآن في نفس النبي الأكرم (صلّى الله عليه وآله)، ممّا يُعلم منه أنّ الالتفات إلى المولى وتنزيهه المذكور في آية سابقة ﴿سَبِّحِ اسْمَ رَبِّكَ الأَعْلَى مقدّمة للعناية الخاصّة الموعودة، أضف إلى أنّ حمل همّ الدعوة من موجبات التسديد أيضاً، فهذا اللّطف مرتبط كذلك بآية لاحقة ﴿إِنَّهُ يَعْلَمُ الْجَهْرَ وَمَا يَخْفَى، وهو أنّ الله تعالى يعلم ما يجري في نفس النبي (صلّى الله عليه وآله) من الحرص على تلقّي القرآن الكريم كما أنزله الله تعالى، وهذا ما تُشير إليه الآية الكريمة: ﴿لا تُحَرِّكْ بِهِ لِسانَكَ لِتَعْجَلَ بِه.

10- إنّ اللّطف الإلهي مهما كان عظيماً على العبد، إلا إنّه لا بدّ من تحقّق موجبات حفظه أوّلاً، واستمرار الموجب ثانياً، وإلا فما فائدة الإقراء من دون تجنيب صاحبه من النسيان؟! وما فائدة هذا التجنيب إذا لم يكن مستمرّاً؟! فإنّ الله تعالى ـ رغم وعده لحبيبه المصطفى (صلّى الله عليه وآله) بذلك ـ إلا إنّه علّق ذلك على المشيئة؛ ممّا يجعل العبد يعيش حالة الخوف والرجاء حتى بالنسبة إلى خاتم أنبيائه! ومن هنا عبّرت آية اُخرى بصريح القول: ﴿وَلَئِنْ شِئْنَا لَنَذْهَبَنَّ بِالَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ، وهذه القاعدة سارية حتى على من أنعم الله تعالى عليه بالخلود في الجنّة؛ إذ يقول تعالى: ﴿خَالِدِينَ فِيهَا مَا دَامَتِ السَّمَوَاتُ وَالْأَرْضُ إِلَّا مَا شَاءَ رَبُّكَ، فالمُلاحظ في الآيتين أنّ هناك تأكيداً على حاكميّة الله تعالى على الوجود برمّته وفي كلّ الحالات.

11- إنّ الجهر يُراد به ما كان واضحاً في عالم المحسوسات السمعيّة والبصريّة، فيقابله ما كان خفيّاً في ذلك العالم أيضاً؛ كالمسموعات والمرئيّات التي لا تتناولها الحواس إلا بآلات خاصّة، وتتجلّى عظمة المولى في أنّه يدركها من دون ذلك كلّه. وقد يُراد به ما لم يكن قابلاً للإدراك البشري أصلاً، لعدم قابليّة المخلوق لمواجهة تلك الحقائق، فتتجلّى عظمة المولى في تخصيص نفسه بدائرة من الحقائق استأثرها لنفسه، ولم تخرج منه إلى أحد من خلقه.

12- لو اعتقد العبد بعالميّة المولى المتعال بما خفي ـ حتى على العبد نفسه ـ من الهواجس اللاشعورية التي تنتابه بين وقت وآخر دون أن يشعر هو بها، أضف إلى علمه بما يخفيه شاعراً به كما في قوله تعالى: ﴿يَعْلَمُ خَائِنَةَ الأَعْيُنِ وَمَا تُخْفِي الصُّدُورُ؛ فإنّه سيكون مراقباً لجوانحه فضلاً عن جوارحه، فلا يجري حتى في عالم خياله ما لا يرضى به المولى؛ لأنّ ذلك وإن لم يوجب عقاباً؛ إلا إنّه قد يوجب عتاباً يخجل معه العبد المحبّ لربّه! ومن هنا، نعلم عظمة المعصوم الذي يجعل خياله بما يوافق رضا ربّه.

13- إنّ آية ﴿وَنُيَسِّرُكَ لِلْيُسْرَى فيها إشارة دقيقة إلى معاملة الله تعالى لخلّص أوليائه، فإنّه تعالى لا ييسّر لهم الطريق فحسب، وإنّما ييسّر ذواتهم للطريق، فالعناية الأوّليّة إنّما هي لهم لا للفعل، فيكون في حكم قوله تعالى: ﴿وَأُزْلِفَتِ الْجَنَّةُ لِلْمُتَّقِينَ، وهناك إشارة اُخرى إلى أنّ مبدأ التيسير هو العبد نفسه، فإذا صار قابلاً للتيسير تيسّر اليسر له، فالتوفيق لا يأتي خارج دائرة العبد نفسه. ومن المناسب هنا القول بأنّ الله تعالى من الممكن أن يكتب التيسير المقدّر دون المفعّل، لتقصير العبد نفسه في تهيئة مقدّمات التيسير من الهمل، فقد رُوي عن النبي (صلّى الله عليه وآله) أنّه قال: (اعملوا!.. فكلٌّ مُيسَّر لما خلق له).

14- إنّ الألطاف الإلهيّة الخاصّة تناسبها نون التعظيم عند التكلّم، فقال تعالى: ﴿إِنَّا أَنْزَلْناهُ و﴿إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ و﴿إِنَّا أَعْطَيْناكَ الْكَوْثَرَ، ومنه التيسير في توفيق دعوة العباد إلى الله تعالى، فقال: ﴿وَنُيَسِّرُكَ لِلْيُسْرَى، فإنّه من أجلّ النعم المعنويّة قياساً إلى النعم المادّيّة.

15- إنّ الآيات السابقة فيها جميع ما ينبغي أن يكون عليه الدعاة إلى الله تعالى، وهي:

- إحراز القابليّة بالتوجّه إلى الله تعالى تحميداً وتنزيهاً.

- التسديد الباطني، ويمثّله الإقراء والتحفّظ من النسيان.

- التسديد الخارجي وتيسير السبل، سواء تصرّفاً في الأشياء؛ كمعاجز الأنبياء (عليهم السلام)، أو الأشخاص؛ كتليين قلوب العباد.

16- إنّ النبي (صلّى الله عليه وآله) مأمور بتذكير من فيه أرضيّة الهداية والقبول، وإلا ضاع جهده هدراً ﴿فَذَكِّرْ إِن نَّفَعَتِ الذِّكْرَى، فعمره الشريف وطاقته المباركة أجلّ من أن يُصرف لمن لم يكن أهلاً لذلك، ولكن من الممكن القول أيضاً برجحان التذكير حتى مع عدم رجاء الانتفاع به، لأنّ النبي (صلّى الله عليه وآله) متخلّق بأخلاق الله تعالى في إنذار الجميع، فهو الذي أمر موسى (عليه السلام) بتذكير أعتى الخلق قائلاً: ﴿فَقُولا لَهُ قَوْلًا لَيِّناً لَعَلَّهُ يَتَذَكَّرُ أَوْ يَخْشى؛ تعميماً للّطف أو إتماماً للحجّة على الغير.

17- إنّ تقبّل الهداية الإلهيّة تسبقها مرحلة سابقة، تتمثّل في درجة من درجات الخشية من الله تعالى ﴿سَيَذَّكَّرُ مَن يَخْشَى، فهذه الخشية ـ سواء كانت بمعنى الخوف من عذابه أو الخجل من نعمه ـ تجعل العبد يبحث عمّا يخرجه من عقابه أو عتابه، فلا يتوقّع المهتدي أن يحدث الهادي معجزة في نفسه، بل عليه أن يكون كالأرض التي تستقبل البذرة، ثمّ تنميها في نفسها بما آتاها الله تعالى من القابليّة. وعليه، فإنّه ينبغي للدعاة إلى الله تعالى، أن يُحدثوا هذه الأرضيّة في نفوس العباد قبل إثقالهم بالمواعظ.

18- إنّ ﴿الأَشْقَى هنا، يُراد به الشقي، كما هو دأب القرآن الكريم في استعمال صيغة التفضيل في أصل الفضيلة كقوله تعالى: ﴿أَصْحَابُ الْجَنَّةِ يَوْمَئِذٍ خَيْرٌ مُسْتَقَرًّا وَأَحْسَنُ مَقِيلاً، ولكن يمكن القول بوجود درجات للأشقياء، إذ الأشقى هو الكافر المعاند الذي يصلى النار الكبرى في أسفل درجات الجحيم، قياساً إلى نار الدنيا أو قياساً إلى أقلّ عذاب النار، ولكن الشقي الذي هو دون السعيد وأحسن حالاً من الأشقى؛ هو الذي لم يغتنم فرصة العمر، فأمضى حياته في خسر، كما هي حياة معظم الخلق.

19- إنّ من مظاهر شدّة العذاب في الآخرة ـ حتى لغير المخلّدين فيها ـ هي استمراريّة العذاب من دون انقطاع أو إراحة في النار: خلوداً للكفّار، أو أحقاباً لعامّة العصاة، فتذكّر الآية هذه الحالة ﴿لا يَمُوتُ فِيهَا وَلا يَحْيَى؛ أي: إنّهم لا يموتون ولا يحيون حياة طيّبة! والحال أنّ بلاء الدنيا يتخلّله شيء من الفرج والراحة، حتى في أشدّ حالاته، والأشدّ من عذاب النار استمرار الغضب الإلهي على أهل الجحيم ﴿وَالَّذينَ كَفَرُوا لَهُمْ نارُ جَهَنَّمَ لا يُقْضى‏ عَلَيْهِمْ فَيَمُوتُوا وَلا يُخَفَّفُ عَنْهُمْ مِنْ عَذابِها، وإلا، فلو كانت الرحمة متخلّلة ومتعاقبة عليهم ـ كما هو الحال في عصاة الدنيا ـ لهان الأمر، ولأمكن للعبد أن يستجدي النجاة في ساعة إقبال الله تعالى عليه.

﴿قَدْ أَفْلَحَ مَنْ تَزَكَّى (14) وَذَكَرَ اسْمَ رَبِّهِ فَصَلَّى (15) بَلْ تُؤْثِرُونَ الْحَياةَ الدُّنْيا (16) وَالْآخِرَةُ خَيْرٌ وَأَبْقى‏ (17) إِنَّ هذا لَفِي الصُّحُفِ الْأُولى‏ (18) صُحُفِ إِبْراهِيمَ وَمُوسى‏ (19)

20- إنّ إطلاق التزكية في قوله تعالى: ﴿قَدْ أَفْلَحَ مَن تَزَكَّى يقتضى التنقية الشاملة في كلّ أبعاد الوجود؛ بدءاً من القلب بتفريغه من كلّ شاغل سوى الله تعالى، وانتهاء بالجوارح، وذلك بحملها على كلّ ما يُرضي المولى، وهي مقدّمة للذكر بقول مطلق ليشمل معايشة محضريّة الله تعالى في كلّ آن، ومقدّمة للخضوع الخارجي المتمثّل بالصلاة، كأهمّ علاقة بين العبد وربّه! وبعبارة جامعة: فإنّ هذه الآيات ناظرة إلى تخلية الباطن من الشوائب ﴿تَزَكَّى، وتحليتها بالذكر ﴿وَذَكَرَ اسْمَ رَبِّهِ، وتلبّسه بعد ذلك بالطاعة الفعلية ﴿فَصَلَّى، وبمجموع ذلك، يصل العبد إلى درجة الكمال الذي خُلق من أجله.

21- إنّ لمن صور الغباء؛ تقديم الدنيا على الآخرة: فإنّ نعيمها متعلّق بعالم الحسّ، أي: استمتاع الأبدان، والحال أنّ نعيم الآخرة متعلّق بمتعة الأرواح والأبدان معاً: من النظر إلى وجهه الكريم، والاُنس بالحور العين، أضف إلى إنّ نعيم الدنيا ـ حتى في المحسوسات ـ تتخلّله الآلام والمحن كما هو مشاهد بالوجدان ومتصرّم بالبداهة؛ خلافاً للآخرة ذات النعم الخالدة. والآية الكريمة أشارت للأخيرة منها بقوله: ﴿خَيْرٌ وَأَبْقَى. ومن المعلوم أنّ إدراك هذه المعاني يحتاج إلى بلوغ روحي خاص، وإلا، صار أهل الدنيا جميعاً من أهل الآخرة!

22- إنّ الكتب السماويّة ـ على اختلاف مستوياتها ومستويات من اُنزلت عليهم ـ متّفقة في مبادئ الكمال، فليست هناك اُمّة مستثناة من قواعد السير إلى الله تعالى، فإذا كانت اُمّة موسى وإبراهيم (عليهما السلام) مكلّفة باتباع كلّ ما جاء في هذه السورة نقلاً عن صحفهم ﴿صُحُفِ إِبْرَاهِيمَ وَمُوسَى؛ فإنّ الاُمّة الشاهدة ـ وهي اُمّة النبي الخاتم (صلّى الله عليه وآله) ـ مكلّفة بطريق أولى بكلّ ما ذُكر فيها؛ لأنّ الحجّة عليها أكمل، والكتاب لها أجمع، ونبيّها (صلّى الله عليه وآله) في رتبة الخاتميّة العظمى!

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/12/29   ||   القرّاء : 277





 
 

كلمات من نور :

.

البحث في القسم :


  

جديد القسم :



 إرساء الإمام الكاظم (عليه السّلام) لقواعد المنهج الاستدلالي *

 آثار القرآن على النفس *

 أسلوب القرآن البديع*

 الاقتداء بنهج النبي (صلّى الله عليه وآله) *

 منهاج الإمام السجّاد (عليه السّلام) في التربية الروحية *

 ميثاق الإمامة في آية الولاية *

 أحسن القصص / فوز الشّيعة

 أحسن القصص / آداب الوصيّة

 أحسن القصص / نار تحرق رزق الطّامعين

 أحسن القصص / رجال مقاومون أوفياء

ملفات متنوعة :



 الاستماع إلى القرآن والإنصات له

 الحاجة إلى تفسير القرآن الكريم وبيانه (*)

 اختتامية دورة التجويد المبسط

 86 ـ في تفسير سورة الطارق

 خلاصة مكيال المكارم في فوائد الدعاء للقائم (14)

 طلاب الدار يحققون إنجازاً قرآنياً نوعياً جديداً

 من مشاهد القيامة

 القرآن وحرية المجتمع.. إشكاليات الواقع المعاصر (التديّن مثالاً)

 الدار تستقبل وفداً أفريقياً من المهتمّين بالشأن القرآني

 المثل الخامس: الإنفاق

إحصاءات النصوص :

  • الأقسام الرئيسية : 13

  • الأقسام الفرعية : 71

  • عدد المواضيع : 2146

  • التصفحات : 8411751

  • التاريخ : 21/06/2019 - 01:26

المكتبة :

. :  الجديد  : .
 فدك قراءة في صفحات التاريخ

 تساؤلات معاصرة (باللغة العربية)

 مبدأ الرفق ومسؤولية الأب اتجاه الأسرة

 الحرّية في المنظور الإسلامي

 شذرات توضيحيّة حول بعض القواعد الفقهيّة

 تأثر الأحكام بعصر النص

 التفسير البنائي للقرآن الكريم – ج 1

 التفسير البنائي للقرآن الكريم – ج 2

 التفسير البنائي للقرآن الكريم – ج 3

 التفسير البنائي للقرآن الكريم – ج 4



. :  كتب متنوعة  : .
 الأسرة في القرآن

 كتاب المقنع

 الابتلاء الالهي ـ نبي الله ايوب نموذجا

 عنوان الدليل من مرسوم خط التنزيل

 أفكار مساعدة لتعليم القرآن الكريم 1

 الموجز في علوم القرآن الكريم

 الاصفى في تفسير القران (الجزء الاول)

 تبيين القرآن

 تأويل الآيات الظاهرة في فضائل العترة الطاهرة ـ ج 1

 تفسير نور الثقلين ( الجزء الثاني )

الأسئلة والأجوبة :

. :  الجديد  : .
 تذكير الفعل أو تأنيثه مع الفاعل المؤنّث

 حول امتناع إبليس من السجود

 الشفاعة في البرزخ

 في أمر المترفين بالفسق وإهلاكهم

 التشبيه في قوله تعالى: {وَلَكِنَّهُ أَخْلَدَ إِلَى الْأَرْضِ وَاتَّبَعَ هَوَاهُ فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ الْكَلْبِ إِنْ تَحْمِلْ عَلَيْهِ يَلْهَثْ أَوْ تَتْرُكْهُ يَلْهَثْ}

 هل الغضب وغيره من الانفعالات ممّا يقدح بالعصمة؟

 كيف يعطي الله تعالى فرعون وملأه زينة وأموالاً ليضلّوا عن سبيله؟

 كيف لا يقبل الباري عزّ وجلّ شيئاً حتى العدل {وَلَا يُقْبَلُ مِنْهَا عَدْلٌ}؟

 حول المراد من التخفيف عن المقاتلين بسبب ضعفهم

 توهّم التعارض بين الآيتين {وَيُقَلِّلُكُمْ فِي أَعْيُنِهِمْ}، و {يَرَوْنَهُمْ مِثْلَيْهِمْ}



. :  أسئلة وأجوبة متنوعة  : .
 هدف خلقة الإنسان

 أريد أن أعلم هل أن الطهارة مطلوبة عند لمس الآيات القرآنية المكتوبة على الأحجار ؟

 اذا حفظ الطالب حفظاً غير متقن هل نجعله ينشمل...

 ما معنى التقوى؟ وما هي مراحلها وأقسامها وآثارها؟

  سبب نزول آية المجادلة

 بعض المؤمنين يقول بأنه يتعامل في موضوع الاتصال بالجن ، أو الارواح من أجل حل بعض حالات السحر الواقع على بعض المؤمنين ، وكشف الكتابات السحرية وحلها ، ويدعي بأنه يصل إلى نتائج واضحة في هذا المجال ، وان ذلك يتم له من خلال الاستعانه ببعض آيات القرآن ، والادعي

 أيهم أشد مكراً: الرجال أم النساء؟

 ما هو الكلام المطلوب تجويده؟ ولماذا؟

 ابراء الذمة من الحقوق

 هل يجوز بيع المصاحف علی الكفار و الكتابيين ـ خاصة اذا علمنا بعدم قصدهم لاهانته بل للمطالعة؟

الصوتيات :

. :  الجديد  : .
 ابتهال شهر الصيام تحية وسلاما

 شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن...

 وإذا سألك عبادي عني فإني قريب... - بأسلوب التحقيق

 وإذا سألك عبادي عني فإني قريب... - بأسلوب التدوير

 شعاع تراءا من علي وفاطم

 إنّ في الجنة نهراً من لبن

 رمضان تجلى

 وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ

 يا ابن الحسن روحي فداك

 يا من بولائك نفتخر



. :  الأكثر إستماع  : .
 مقام البيات ( تلاوة ) ـ الشيخ عبدالباسط عبدالصمد (20967)

 مقام صبا ( تلاوة ) ـ حسان (9880)

 مقام البيات ( تواشيح ) ـ فرقة القدر (6927)

 مقام صبا ( تواشيح ) ـ ربي خلق طه من نور ـ طه الفشندي (6473)

 الشیخ الزناتی-حجاز ونهاوند (5553)

 الدرس الأول (5210)

 سورة الحجرات وق والانشراح والتوحيد (4926)

 آل عمران من 189 إلى 195 + الكوثر (4901)

 الدرس الاول (4734)

 درس رقم 1 (4672)



. :  الأكثر تحميلا  : .
 مقام البيات ( تلاوة ) ـ الشيخ عبدالباسط عبدالصمد (5213)

 مقام صبا ( تواشيح ) ـ ربي خلق طه من نور ـ طه الفشندي (3525)

 مقام النهاوند ( تلاوة ) محمد عمران ـ الاحزاب (2636)

 مقام صبا ( تلاوة ) ـ حسان (2569)

 سورة البقرة والطارق والانشراح (2437)

 مقام البيات ( تواشيح ) ـ فرقة القدر (1991)

 الرحمن + الواقعة + الدهر الطور عراقي (1902)

 تطبيق على سورة الواقعة (1794)

 الدرس الأول (1779)

 الدرس الأوّل (1711)



. :  ملفات متنوعة  : .
 سورة النبأ

 ابتهالات ـ السيد محمد رضا المحمدي

 سورة الفتح

 سورة غافر

 آية شهر رمضان الذي انزل فيه القرآن

 سورة المزمل - الطور العراقي

 القلم

 الفيل (تعليمي للصغار)

 الطور + الانسان

 20- سورة طه

الفيديو :

. :  الجديد  : .
 الأستاذ السيد نزار الهاشمي - سورة فاطر

 الأستاذ السيد محمدرضا المحمدي - سورة آل عمران

 محمد علي فروغي - سورة القمر و الرحمن و الكوثر

 محمد علي فروغي - سورة الفرقان

 محمد علي فروغي - سورة الأنعام

 سورة الفاتحة-أحمد الطائي

 أستاذ منتظر الأسدي - سورة الإنسان

 أستاذ منتظر الأسدي - سورة البروج

 أستاذ حيدر الكعبي - سورة النازعات

 اعلان لدار السیدة رقیة (ع) للقرآن الکریم



. :  الأكثر مشاهدة  : .
 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الاول (6166)

 مجموعة من قراء القرآن الكريم (5787)

 الاستاذ الشيخ صادق الراضي (5171)

 سورة الطارق - السيد محمد رضا المحمدي (4984)

 سورة الدهر ـ الاستاذ عامر الكاظمي (4545)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثاني (4470)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثالث (4401)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الحادي عشر (4308)

 سورة الانعام 159الى الأخيرـ الاستاذ ميثم التمار (4295)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الخامس (4220)



. :  الأكثر تحميلا  : .
 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الاول (1713)

 مجموعة من قراء القرآن الكريم (1558)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثاني (1453)

 الاستاذ الشيخ صادق الراضي (1453)

 سورة الطارق - السيد محمد رضا المحمدي (1161)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الرابع (1137)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس السابع (1105)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثالث (1084)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الخامس (1064)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الحادي عشر (1063)



. :  ملفات متنوعة  : .
 سورة الدهر ـ الاستاذ عامر الكاظمي

 محمد علي فروغي - سورة القمر و الرحمن و الكوثر

 مجموعة من قراء القرآن الكريم

 سورة الطارق - السيد محمد رضا المحمدي

 سورة الذاريات ـ الاستاذ السيد محمد رضا محمد يوم ميلاد الرسول الأكرم(ص)

 خير النبيين الهداة محمد ـ فرقة الغدير

 لقاء مع الشيخ أبي إحسان البصري

 آية وصورة

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثالث

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس السابع



















 

دار السيدة رقية (ع) للقرآن الكريم : info@ruqayah.net  -  www.ruqayah.net

تصميم وبرمجة وإستضافة: الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net