00989338131045
 
 
 
 

  • الصفحة الرئيسية لقسم النصوص

حول الدار :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • كلمة المشرف العام (4)
  • التعريف بالدار (2)
  • نشاطات وأخبار الدار (265)
  • ضيوف الدار (101)
  • أحتفالات وأمسيات الدار (46)
  • ماقيل عن الدار (1)

قرآنيات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • علوم القرآن الكريم (76)
  • الأخلاق في القرآن (172)
  • قصـص قـرآنيـة عامـة (24)
  • قصص الانبياء (22)
  • القرآن والمجتمع (70)
  • العقائد في القرآن (39)

تفسير :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • أعلام المفسرين (12)
  • تفسير السور والآيات (86)
  • تفسير الجزء الثلاثين (20)
  • مقالات في التفسير (124)

دروس قرآنية :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • الحفظ (19)
  • التجويد (17)
  • المقامات (13)
  • علوم القرآن الكريم (30)
  • القراءات السبع (2)
  • التحكيم في المسابقات (1)
  • التفسير (20)
  • الوقف والإبتداء (13)

اللقاءات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • اللقاءات مع الصحف ووكالات الانباء (13)
  • اللقاءات مع حملة القرآن الكريم (41)
  • التعريف بالمؤسسات القرآنية (5)

ثقافة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مقالات ثقافية وفكرية (63)
  • السيرة (192)
  • عامة (209)

واحة الشبل القرآني :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • المواضيع العلمية (5)
  • المواضيع العامة (33)
  • سلسلة حياة الرسول وأهل بيته (عليهم السلام) (14)

النشرة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • النشرة الأسبوعية (48)
  • حديث الدار (51)
  • بناء الطفل (8)
  • لآلئ قرآنية (2)

الاخبار :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • الاخبار الثقافية (22)
  • الاخبار القرآنية (116)

البرامج :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • البرامج القرآنية (11)

المقالات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية لهذا القسم
  • أرشيف مواضيع هذا القسم
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • المشاركة في سـجل الزوار
  • أضف موقع الدار للمفضلة
  • للإتصال بنا ، أرسل رسالة









 
 
  • القسم الرئيسي : المقالات .

        • القسم الفرعي : علوم القرآن الكريم .

              • الموضوع : القرآن وأسرار الخليقة (*) .

القرآن وأسرار الخليقة (*)

آية الله العظمى السيد أبو القاسم الخوئي (ره)

أخبر القرآن‏ الكريم‏ في‏ غير واحدة من‏ آياته‏ عما يتعلق بسنن الكون، ونواميس الطبيعة، والأفلاك، وغيرها مما لا سبيل إلى العلم به في بدء الإسلام إلا من ناحية الوحي الإلهي. وبعض هذه القوانين وإن علم بها اليونانيون في تلك العصور أو غيرهم ممن لهم سابق معرفة بالعلوم، إلا أن الجزيرة العربية كانت بعيدة عن العلم بذلك. وإن فريقًا مما أخبر به القرآن لم يتضح إلا بعد توفر العلوم، وكثرة الاكتشافات.

وقد أخذ القرآن بالحزم في إخباره عن هذه الأمور، فصرّح ببعضها حيث يحسن التصريح. وأشار إلى بعضها حيث تحمد الإشارة، لأن بعض هذه الأشياء مما يستعصي على عقول أهل ذلك العصر، فكان من الرشد أن يشير إليها إشارة تتضح لأهل العصور المقبلة حين يتقدم العلم، وتكثر الاكتشافات.

ومن هذه الأسرار التي كشف عنها الوحي السماوي، وتنبّه إليها المتأخرون ما في قوله تعالى: ﴿وَأَنْبَتْنَا فِيهَا مِنْ كُلِّ شَيْءٍ مَوْزُونٍ﴾ [الحجر: 19].

فقد دلّت هذه الآية الكريمة على أن كل ما ينبت في الأرض له وزن خاص، وقد ثبت أخيرًا أن كل نوع من أنواع النبات مركب من أجزاء خاصة على وزن مخصوص، بحيث لو زيد في بعض أجزائه أو نقص لكان ذلك مركبًا آخر. وان نسبة بعض الأجزاء إلى بعض من الدقة بحيث لا يمكن ضبطها تحقيقا بأدق الموازين المعروفة للبشر.

ومن الأسرار الغريبة- التي أشار إليها الوحي الإلهي- حاجة إنتاج قسم من الأشجار والنبات إلى لقاح الرياح. فقال سبحانه:

﴿وَأَرْسَلْنَا الرِّيَاحَ لَوَاقِحَ﴾ [الحجر: 22].

فإن المفسرين الأقدمين وإن حملوا اللقاح في الآية الكريمة على معنى الحمل، باعتبار أنه أحد معانيه، وفسّروا الآية المباركة بحمل الرياح للسحاب، أو المطر الذي يحمله السحاب، ولكن التنبيه على هذا المعنى ليس فيه كبير اهتمام، ولا سيما بعد ملاحظة أن الرياح لا تحمل السحاب، وإنما تدفعه من مكان إلى مكان آخر.

والنظرة الصحيحة في معنى الآية- بعد ملاحظة ما اكتشفه علماء النبات- تفيدنا سرًا دقيقًا لم تدركه أفكار السابقين، وهو الإشارة إلى حاجة إنتاج الشجر والنبات إلى اللقاح. وأن اللقاح قد يكون بسبب الرياح، وهذا كما في المشمس والصنوبر والرمان والبرتقال والقطن، ونباتات الحبوب وغيرها، فإذا نضجت حبوب الطلع انفتحت الأكياس، وانتثرت خارجها محمولة على أجنحة الرياح فتسقط على مياسم الأزهار الاخرى عفوًا.

وقد أشار سبحانه وتعالى إلى أنّ سنّة الزواج لا تختص بالحيوان، بل تعمّ النبات بجميع أقسامه بقوله:

﴿وَمِنْ كُلِّ الثَّمَرَاتِ جَعَلَ فِيهَا زَوْجَيْنِ اثْنَيْنِ﴾ [الرعد: 3].

﴿سُبْحَانَ الَّذِي خَلَقَ الْأَزْوَاجَ كُلَّهَا مِمَّا تُنْبِتُ الْأَرْضُ وَمِنْ أَنْفُسِهِمْ وَمِمَّا لَا يَعْلَمُونَ﴾ [يس: 36].

ومن الأسرار التي كشف عنها القرآن هي حركة الأرض. فقد قال عز من قائل:

﴿الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الْأَرْضَ مَهْدًا﴾ [طه: 53].

تأمّل كيف تشير الآية إلى حركة الأرض إشارة جميلة لم تتضح إلا بعد قرون، وكيف تستعير للأرض لفظ المهد الذي يعمل للرضيع، يهتز بنعومة لينام فيه مستريحًا هادئًا؟ وكذلك الأرض مهد للبشر وملائمة لهم من جهة حركتها الوضعية والانتقالية، وكما أن تحرك المهد لغاية تربية الطفل واستراحته، فكذلك الأرض، فإن حركتها اليومية والسنوية لغاية تربية الإنسان بل وجميع ما عليها من الحيوان والجماد والنبات.

تشير الآية المباركة إلى حركة الأرض إشارة جميلة، ولم تصرح بها لأنها نزلت في زمان أجمعت عقول البشر فيه على سكونها، حتى أنه كان يعد من الضروريات التي لا تقبل التشكيك‏ [واجترأ الحكيم «غاليله» بعد الألف الهجري فأثبت الحركتين «الوضعية والانتقالية» للأرض فأهانوه، واضطهدوه حتى قارب الهلكة، ثم سجن طويلاً مع جلالته، وحقوقه العلمية فصار حكماء الافرنج يكتمون كشفياتهم الأنيقة المخالفة للخرافات العتيقة خوفًا من الكنيسة الرومية. «الهيئة والإسلام» ص 63 طبعة بغداد.].

ومن الأسرار التي كشف عنها القرآن قبل أربعة عشر قرنًا: وجود قارة اخرى.

فقد قال سبحانه وتعالى:

﴿رَبُّ الْمَشْرِقَيْنِ وَرَبُّ الْمَغْرِبَيْنِ﴾ [الرحمن: 17].

وهذه الآية الكريمة قد شغلت أذهان المفسرين قرونًا عديدة، وذهبوا في تفسيرها مذاهب شتى. فقال بعضهم: المراد مشرق الشمس ومشرق القمر ومغرباهما. وحمله بعضهم على مشرقي الصيف والشتاء ومغربيهما. ولكن الظاهر أن المراد بها الإشارة الى وجود قارة اخرى تكون على السطح الآخر للأرض يلازم شروق الشمس عليها غروبها عنّا. وذلك بدليل قوله تعالى:

﴿يَا لَيْتَ بَيْنِي وَبَيْنَكَ بُعْدَ الْمَشْرِقَيْنِ فَبِئْسَ الْقَرِينُ﴾ [الزخرف: 38].

فإن الظاهر من هذه الآية أن البعد بين المشرقين هو أطول مسافة محسوسة فلا يمكن حملها على مشرقي الشمس والقمر ولا على مشرقي الصيف والشتاء، لأن المسافة بين ذلك ليست أطول مسافة محسوسة فلا بد من أن يراد بها المسافة التي ما بين المشرق والمغرب. ومعنى ذلك أن يكون المغرب مشرقًا لجزء آخر من الكرة الأرضية ليصح هذا التعبير، فالآية تدل على وجود هذا الجزء الذي لم يكتشف إلا بعد مئات من السنين من نزول القرآن.

فالآيات التي ذكرت المشرق والمغرب بلفظ المفرد يراد منها النوع كقوله تعالى:

﴿وَلِلَّهِ الْمَشْرِقُ وَالْمَغْرِبُ فَأَيْنَمَا تُوَلُّوا فَثَمَّ وَجْهُ اللهِ﴾ [البقرة: 115].

والآيات التي ذكرت ذلك بلفظ التثنية يراد منها الإشارة الى القارة الموجودة على السطح الآخر من الأرض.

والآيات التي ذكرت ذلك بلفظ الجمع يراد منها المشارق والمغارب باعتبار أجزاء الكرة الأرضية كما نشير اليه.

ومن الأسرار التي أشار إليها القرآن الكريم كروية الأرض فقال تعالى:

﴿وَأَوْرَثْنَا الْقَوْمَ الَّذِينَ كَانُوا يُسْتَضْعَفُونَ مَشَارِقَ الْأَرْضِ وَمَغَارِبَهَا﴾ [الاعراف: 137].

﴿رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَرَبُّ الْمَشَارِقِ﴾ [الصافات: 5]؛ ﴿فَلَا أُقْسِمُ بِرَبِّ الْمَشَارِقِ وَالْمَغَارِبِ إِنَّا لَقَادِرُونَ﴾ [المعارج: 40].

ففي هذه الآيات الكريمة دلالة على تعدد مطالع الشمس ومغاربها، وفيها إشارة إلى كروية الأرض، فإن طلوع الشمس على أي جزء من أجزاء الكرة الأرضية يلازم غروبها عن جزء آخر، فيكون تعدد المشارق والمغارب واضحًا لا تكلف فيه ولا تعسف. وقد حمل القرطبي وغيره المشارق والمغارب على مطالع الشمس ومغاربها باختلاف أيام السنة، لكنه تكلف لا ينبغي أن يصار اليه، لأن الشمس لم تكن لها مطالع معينة ليقع الحلف بها، بل تختلف تلك باختلاف الأراضي فلا بد من أن يراد بها المشارق والمغارب التي تتجدد شيئًا فشيئًا باعتبار كروية الأرض وحركتها.

وفي أخبار أئمة الهدى من أهل البيت عليهم السّلام وأدعيتهم وخطبهم ما يدلّ على كروية الأرض.

ومن ذلك ما روي عن الإمام الصادق عليه السّلام قال:

«صحبني رجل كان يمسي بالمغرب ويغلس بالفجر، وكنت أنا أصلّى المغرب إذا غربت الشمس، وأصلّي الفجر إذا استبان لي الفجر. فقال لي الرجل: ما يمنعك أن تصنع مثل ما أصنع؟ فإن الشمس تطلع على قوم قبلنا وتغرب عنا، وهي طالعة على قوم آخرين بعد. فقلت: إنما علينا أن نصلّي إذا وجبت الشمس عنا وإذا طلع الفجر عندنا، وعلى أولئك أن يصلوا إذا غربت الشمس عنهم» [الوسائل: 4/ 179، الحديث: 4848].

يستدل الرجل على مراده باختلاف المشرق والمغرب الناشئ عن استدارة الأرض، ويقرّه الإمام عليه السّلام على ذلك ولكن ينبهه على وظيفته الدينية.

ومثله قول الإمام عليه السّلام في خبر آخر: «إنما عليك مشرقك ومغربك» [الوسائل: 4/ 198، الحديث: 4912].

ومن ذلك ما ورد عن الإمام زين العابدين عليه السّلام في دعائه عند الصباح والمساء:

«وجعل لكل واحد منهما حدًا محدودًا، وأمدًا ممدودًا، يولج كل واحد منهما في صاحبه، ويولج صاحبه فيه بتقدير منه للعباد» [الصحيفة السجادية الكاملة، دعاؤه عليه السّلام عند الصباح والمساء].

أراد صلوات الله عليه بهذا البيان البديع التعريف بما لم تدركه العقول في تلك‏ العصور وهو كروية الأرض، وحيث أن هذا المعنى كان بعيدًا عن أفهام الناس لانصراف العقول عن إدراك ذلك، تلطّف ـ وهو الإمام العالم بأساليب البيان ـ بالإشارة إلى ذلك على وجه بليغ، فإنه عليه السّلام لو كان بصدد بيان ما يشاهده عامة الناس من أن الليل ينقص تارة فتضاف من ساعاته إلى النهار، وينقص النهار تارة اخرى فتضاف من ساعاته إلى الليل، لاقتصر على الجملة الاولى: «يولج كل واحد منهما في صاحبه» ولما احتاج إلى ذكر الجملة الثانية: «ويولج صاحبه فيه» إذن فذكر الجملة الثانية إنما هو للدلالة على أن إيلاج كل من الليل والنهار في صاحبه يكون في حال إيلاج صاحبه فيه، لأن ظاهر الكلام أن الجملة الثانية حالية، ففي هذا دلالة على كروية الأرض، وان إيلاج الليل في النهار- مثلاً- عندنا يلازم إيلاج النهار في الليل عند قوم آخرين. ولو لم تكن مهمة الإمام عليه السّلام الإشارة إلى هذه النكتة العظيمة لم تكن لهذه الجملة الأخيرة فائدة، ولكانت تكرارًا معنويًا للجملة الاولى.

ولقد اقتصرنا في بيان إعجاز القرآن على هذه النواحي، وفي ذلك كفاية ودلالة على أن القرآن وحي إلهي، وخارج عن طوق البشر.

وكفى بالقرآن دليلاً على كونه وحيًا إلهيًا أنه المدرسة الوحيدة التي تخرّج منها أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السّلام الذي يفتخر بفهم كلماته كل عالم نحرير وينهل من بحار علمه كل محقق متبحر. وهذه خطبه في نهج البلاغة، فإنه حينما يوجه كلامه فيها الى موضوع لا يدع فيه مقالاً لقائل، حتى ليخال من لا معرفة له بسيرته أنه قد قضى عمره في تحقيق ذلك الموضوع والبحث عنه، فممّا لا شك فيه أن هذه المعارف والعلوم متصلة بالوحي، ومقتبسة من أنواره، لأن من يعرف تاريخ جزيرة العرب- ولا سيما الحجاز- لا يخطر بباله أن تكون هذه العلوم قد أخذت عن غير منبع‏ الوحي. ولنعم ما قيل في وصف نهج البلاغة: «أنه دون كلام الخالق، وفوق كلام المخلوقين». [مقدمة شرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد] بل أعود فأقول: إن تصديق علي عليه السّلام- وهو على ما عليه من البراعة في البلاغة، والمعارف وسائر العلوم- لإعجاز القرآن هو بنفسه دليل على أن القرآن وحي إلهي، فإن تصديقه بذلك لا يجوز أن يكون ناشئًا عن الجهل والاغترار، كيف وهو رب الفصاحة والبلاغة، واليه تنتهي جميع العلوم الإسلامية وهو المثل الأعلى في المعارف، وقد اعترف بنبوغه وفضله المؤالف والمخالف. وكذلك لا يجوز أن يكون تصديقه هذا تصديقًا صوريًا ناشئًا عن طلب منفعة دنيوية من جاه أو مال، كيف وهو منار الزهد والتقوى، وقد أعرض عن الدنيا وزخارفها، ورفض زعامة المسلمين حين اشترط عليه أن يسير بسيرة الشيخين، وهو الذي لم يصانع معاوية بإبقائه على ولايته أياما قليلة، مع علمه بعاقبة الأمر إذا عزله عن الولاية. وإذن فلا بد من أن يكون تصديقه بإعجاز القرآن تصديقًا حقيقيًا، مطابقًا للواقع، ناشئًا عن الإيمان الصادق. وهذا هو الصحيح، والواقع المطلوب.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(*) البيان في تفسير القرآن، لآية الله العظمى السيد أبو القاسم الخوئي، ص71 ـ 78، بتصرّف يسير.

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/02/04   ||   القرّاء : 245





 
 

كلمات من نور :

ما من رجل علم ولده القرآن إلاتوج الله أبويه يوم القيامة تاج الملك ، وكسيا حلتين لم ير الناس مثلهما .

البحث في القسم :


  

جديد القسم :



 مآثرُ الشرف.. في حياة السيّدة خديجة (عليها السّلام)*

 الإعجاز القرآني (6)

 طرق التميّز في درجات القرب الإلهي*

 خلاصة مكيال المكارم في فوائد الدعاء للقائم (13)

 عجائب دعاء النور الرمضاني

 السنن التاريخية في القرآن الكريم* - القسم (1)

 نزول القرآن هداية للناس ووجوب تدبّره *

 كيف نتعرّض للنفحات الإلهية *

 التفسير التجزيئي والتفسير التوحيدي للقرآن الكريم (2) *

 الإمام المهدي (عج) الإمام الثّاني عشر والمصلح العالمي العظيم‌ (*)

ملفات متنوعة :



 منهج تفسير القرآن بالعلوم البحته عرض وتحليل ونقد (القسم الاول)

 حديث الدار (21)

 بمشاركة فرقة المجتبى القرآنية من القطيف بلدة القارة بالأحساء تقيم أمسيتها القرآنية الرمضانية للعام التاسع على التوالي

 الفهم المتجدد لآيات الكتاب المجيد في ضوء منهج التفسير البنائي

 أبهرني حسن التنظيم في العمل

 زيارة مدير مؤسسة الموسوعة الإسلامية الكومبيوترية

 وفد من جامعة علوم القرآن والمعارف القرآنيّة يزور الدار

 أهمية التمييز بين تفسير اللفظ وتفسير المعنى

 حياة الامام علي زين العابدين (ع)

 إختصاص علم التأويل الكامل بأهل البيت (عليهم السلام)

إحصاءات النصوص :

  • الأقسام الرئيسية : 11

  • الأقسام الفرعية : 40

  • عدد المواضيع : 2017

  • التصفحات : 7161326

  • المتواجدون الآن :

  • التاريخ : 26/05/2018 - 18:53

المكتبة :

. :  الجديد  : .
 التفسير البنائي للقرآن الكريم – ج 1

 التفسير البنائي للقرآن الكريم – ج 2

 التفسير البنائي للقرآن الكريم – ج 3

 التفسير البنائي للقرآن الكريم – ج 4

 التفسير البنائي للقرآن الكريم – ج 5

 دروس في تدبر القرآن "جزء عمَّ" جزء ثلاثون

 اشراقات قرآنية

 تفسير النور - الجزء العاشر

 تفسير النور - الجزء التاسع

 تفسير النور - الجزء الثامن



. :  كتب متنوعة  : .
 مفتاح الأمان في رسم القرآن

 لطائف ومعارف القرآن الكريم بين سؤال وجواب ج4

 البيان في تفسير القرآن

 114 لغز قرآني

 تفسير النور - الجزء السادس

 تفسير الإمام العسكري (ع)

 تفسير القمي ج1

 تفسير القمي ج 2

 التبيان في تفسير القرآن (الجزء الرابع)

 مجاز القرآن خصَائصهُ الفَنيَّة وبَلاغَته العَربيَّ

الأسئلة والأجوبة :

. :  الجديد  : .
 حول جملة من آيات القَسَم

 موسى (عليه السلام) أكثر ذكرًا في القرآن لماذا؟

 لماذا نهى أمّةٌ منهم قومًا اللهُ مُهلكهم أو معذّبهم..؟ ومِن أين علموا أنّه تعالى مهلك أو معذّب القوم؟

 في إعراب الآية: ﴿إِنْ هَذَانِ لَسَاحِرَانِ﴾

 حرث الدنيا وحرث الآخرة والفرق بينهما

 كيف يكون القرآن عربيًا وهو مشتمل على مفردات غير عربية؟

 خصوصية الوجه من بين باقي الأعضاء في عذاب المجرمين بالنار

 تنوُّع الضمائر في كلام الخضر (عليه السلام)

 علامات الوقف المثبتة في المصحف الشريف متأخرًا

 الستر المادي والستر المعنوي



. :  أسئلة وأجوبة متنوعة  : .
 قال الله تعالى : ( مَنْ جَاءَ بِالْحَسَنَةِ فَلَهُ خَيْرٌ مِنْهَا وَمَنْ جَاءَ بِالسَّيِّئَةِ فَلا يُجْزَى الَّذِينَ عَمِلُوا السَّيِّئَاتِ إِلاَّ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ )

 يرجى ذكر حكم النون في الكلمات التالية نظراً لأحكام النون الساكنة والتنوين:

 ما هو مفهوم الاستخارة ؟.. وما هي شروطها ؟

 هل يجوز الكلام اثناء سماع القران الكريم ؟

 عبّر القرآن الكريم عن بعض الأفراد بأنه مُخلَص، ما معنى هذه الكلمة؟ وهل هي مختصّة بالأنبياء؟

 فلماذا هذا الوصف مع أن المعروف هو أن الأنهار تجري على الأرض لا من تحتها؟

 دعوة قرآنية لرؤية نظام السماوات بحاسة البصر

 المراد من المحكم والمتشابه

 ابراء الذمة من الحقوق

 معنى النبأ العظيم في القرآن

الصوتيات :

. :  الجديد  : .
 اللهم رب شهر رمضان

 رمضان يا خير الشهور تحية

 كلمة سماحة آية الله السيد منير الخباز (حفظه الله) في حفل تكريم حفاظ القرآن الكريم

 سجد الزمان على يديك وأنشدا

 بشرى لكل العالمين

 بني المصطفى أنتم عدتي

 مدائح بصوت الأستاذ الحاج علي الكعبي بمناسبة ذكرى ولادة الإمام الحسين (ع)

 مدائح بصوت الأستاذ الحاج علي الكعبي بمناسبة ذكرى ولادة الإمام السجاد (ع)

 مدائح بصوت الأستاذ الحاج علي الكعبي بمناسبة ذكرى ولادة العباس (ع)

 مدائح بصوت الأستاذ الحاج حيدر الكعبي بمناسبة ذكرى ولادة الإمام الحسين (ع)



. :  الأكثر إستماع  : .
 مقام البيات ( تلاوة ) ـ الشيخ عبدالباسط عبدالصمد (19881)

 مقام صبا ( تلاوة ) ـ حسان (9061)

 مقام البيات ( تواشيح ) ـ فرقة القدر (6304)

 مقام صبا ( تواشيح ) ـ ربي خلق طه من نور ـ طه الفشندي (5662)

 الشیخ الزناتی-حجاز ونهاوند (4799)

 آل عمران من 189 إلى 195 + الكوثر (4540)

 سورة الحجرات وق والانشراح والتوحيد (4509)

 الدرس الاول (4360)

 درس رقم 1 (4268)

 الدرس الأول (4170)



. :  الأكثر تحميلا  : .
 مقام البيات ( تلاوة ) ـ الشيخ عبدالباسط عبدالصمد (4916)

 مقام صبا ( تواشيح ) ـ ربي خلق طه من نور ـ طه الفشندي (3387)

 مقام صبا ( تلاوة ) ـ حسان (2370)

 سورة البقرة والطارق والانشراح (2299)

 مقام البيات ( تواشيح ) ـ فرقة القدر (1835)

 الرحمن + الواقعة + الدهر الطور عراقي (1754)

 تطبيق على سورة الواقعة (1640)

 مقام النهاوند ( تلاوة ) محمد عمران ـ الاحزاب (1569)

 الدرس الأوّل (1559)

 الدرس الأول (1555)



. :  ملفات متنوعة  : .
 سورة هود

 اشتقت إليك - لطفي نيا

 سورة الهمزة

 بوركت يا أم الحسنين ـ نغمة الرست

 اسماء الحسنى

 سورة مريم

 سيدي يا امام

 سورة الجن

 سورة الحج

 العصر (تعليمي للصغار)

الفيديو :

. :  الجديد  : .
 الأستاذ السيد نزار الهاشمي - سورة فاطر

 الأستاد السيد محمدرضا المحمدي - سورة آل عمران

 محمد علي فروغي - سورة القمر و الرحمن و الكوثر

 محمد علي فروغي - سورة الفرقان

 محمد علي فروغي - سورة الأنعام

 سورة الفاتحة-أحمد الطائي

 استاد منتظر الأسدي - سورة الإنسان

 استاد منتظر الأسدي - سورة البروج

 استاد حيدر الكعبي - سورة النازعات

 اعلان لدار السیدة رقیة (ع) للقرآن الکریم



. :  الأكثر مشاهدة  : .
 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الاول (5626)

 مجموعة من قراء القرآن الكريم (5306)

 الاستاذ الشيخ صادق الراضي (4655)

 سورة الطارق - السيد محمد رضا المحمدي (4543)

 سورة الدهر ـ الاستاذ عامر الكاظمي (4060)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثاني (3958)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الحادي عشر (3857)

 سورة الانعام 159الى الأخيرـ الاستاذ ميثم التمار (3847)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثالث (3805)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الخامس (3711)



. :  الأكثر تحميلا  : .
 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الاول (1565)

 مجموعة من قراء القرآن الكريم (1433)

 الاستاذ الشيخ صادق الراضي (1309)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثاني (1297)

 سورة الطارق - السيد محمد رضا المحمدي (1046)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الرابع (1002)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس السابع (978)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثالث (944)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الحادي عشر (930)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الخامس (928)



. :  ملفات متنوعة  : .
 استاد حيدر الكعبي - سورة النازعات

 لقاء مع الشيخ ابو حسان البصري

 مجموعة من قراء القرآن الكريم

 سورة الدهر ـ الاستاذ عامر الكاظمي

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الاول

 آية وصورة 3

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس التاسع

 خير النبيين الهداة محمد ـ فرقة الغدير

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الخامس

 الفلم الوثائقي حول الدار أصدار قناة المعارف 3



















 

دار السيدة رقية (ع) للقرآن الكريم : info@ruqayah.net  -  www.ruqayah.net

تصميم وبرمجة وإستضافة: الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net