00989338131045
 
 
 
 

  • الصفحة الرئيسية لقسم النصوص

التعريف بالدار :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • من نحن (2)
  • الهيكلة العامة (1)
  • المنجزات (14)
  • المراسلات (0)
  • ما قيل عن الدار (1)

المشرف العام :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • سيرته الذاتية (1)
  • كلماته التوجيهية (12)
  • مؤلفاته (3)
  • مقالاته (69)
  • إنجازاته (5)
  • لقاءاته وزياراته (14)

دروس الدار التخصصية :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • التجويد (8)
  • الحفظ (15)
  • الصوت والنغم (11)
  • القراءات السبع (5)
  • المفاهيم القرآنية (6)
  • بيانات قرآنية (10)

مؤلفات الدار ونتاجاتها :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • المناهج الدراسية (7)
  • لوائح التحكيم (1)
  • الكتب التخصصية (8)
  • الخطط والبرامج التعليمية (2)
  • التطبيقات البرمجية (9)
  • الأقراص التعليمية (14)
  • الترجمة (10)
  • مقالات المنتسبين والأعضاء (32)
  • مجلة حديث الدار (51)
  • كرّاس بناء الطفل (10)

مع الطالب :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مقالات الأشبال (36)
  • لقاءات مع حفاظ الدار (0)
  • المتميزون والفائزون (14)
  • المسابقات القرآنية (22)
  • النشرات الأسبوعية (48)
  • الرحلات الترفيهية (12)

إعلام الدار :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • الضيوف والزيارات (157)
  • الاحتفالات والأمسيات (72)
  • الورش والدورات والندوات (61)
  • أخبار الدار (32)

المقالات القرآنية التخصصية :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • علوم القرآن الكريم (151)
  • العقائد في القرآن (62)
  • الأخلاق في القرآن (163)
  • الفقه وآيات الأحكام (11)
  • القرآن والمجتمع (69)
  • مناهج وأساليب القصص القرآني (25)
  • قصص الأنبياء (ع) (67)

دروس قرآنية تخصصية :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • التجويد (17)
  • الحفظ (5)
  • القراءات السبع (3)
  • الوقف والإبتداء (13)
  • المقامات (5)
  • علوم القرآن (1)
  • التفسير (14)

تفسير القرآن الكريم :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • علم التفسير (87)
  • تفسير السور والآيات (175)
  • تفسير الجزء الثلاثين (37)
  • أعلام المفسرين (16)

السيرة والمناسبات الخاصة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • النبي (ص) وأهل البيت (ع) (103)
  • نساء أهل البيت (ع) (35)
  • سلسلة مصوّرة لحياة الرسول (ص) وأهل بيته (ع) (14)
  • عاشوراء والأربعين (44)
  • شهر رمضان وعيد الفطر (19)
  • الحج وعيد الأضحى (7)

اللقاءات والأخبار :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • لقاء وكالات الأنباء مع الشخصيات والمؤسسات (40)
  • لقاء مع حملة القرآن الكريم (40)
  • الأخبار القرآنية (95)

الثقافة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • الفكر (2)
  • الدعاء (16)
  • العرفان (5)
  • الأخلاق والإرشاد (18)
  • الاجتماع وعلم النفس (12)
  • شرح وصايا الإمام الباقر (ع) (19)

البرامج والتطبيقات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • البرامج القرآنية (3)

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية لهذا القسم
  • أرشيف مواضيع هذا القسم
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • المشاركة في سـجل الزوار
  • أضف موقع الدار للمفضلة
  • للإتصال بنا ، أرسل رسالة









 
 
  • القسم الرئيسي : المقالات القرآنية التخصصية .

        • القسم الفرعي : القرآن والمجتمع .

              • الموضوع : أصناف خلق الله في القرآن الكريم (القسم الاول) .

أصناف خلق الله في القرآن الكريم (القسم الاول)

السيد مرتضى العسكري

لقد تحدث القرآن الكريم عن أصناف متعددة من خلق الله تبارك وتعالى، مبينا من خلالها بديع الخلق الإلهي وجمال التناسق في الخلق فضلا عن فوائد مخلوقاته والدور الذي تلعبه في استكمال دورة الحياة الطبيعية في هذا الكون، وفي هذه المقالة نقدم لكم أصناف الخلق الإلهي لنقف على قدرة الله تبارك وتعالى، خاصة وأن هذا الشهر الفضيل هو شهر التسبيح والتقديس له جل وعلا. نسأل الله لكم مزيد الفائدة وان تكون هذه المقالة محطة من محطات المعرفة القرآنية العظيمة في مسيرتكم العلمية.

‌أ ـ ‌‌المـلائكة‌.

ب ـ السموات والأرض والكواكب.

ج ـ الدواب.

د ـ الجنّ والشياطين.

ه ـ الإنسان.

و ـ شرح الآيات وتفسيرها من الروايات.

 (1) الملائكة‌

ومفرده‌ المـلك‌: صـنف مـن خلق الله لهم أجنحة وحياة وموت، وهم عباد يعبدونه ويعملون بأمره، ولا يعصونه‌، وأحياناً يتمثّلون بصورة إنـسان عند أداء واجبهم، ويختار الله منهم رسله، كما أخبر‌ تعالى عن كلّ ذلك‌ وقال‌ عـزّ اسمه في:

أ ـ سورة فـاطر:

﴿الحـَمدُ للّهِ فاطِرِ السموات وِالأرضِ جاعِل المَلائكةِ رُسُلاً أُولي أَجنِحةٍ مِثنى وِثُلاثَ وَرُباعَ يزيدُ في الخَلقِ ما يشاءُ إنَّ الله على كلِّ شَيءٍ قَديرالآية 1

ب ـ سورة‌ الزخرف:

﴿وَجَعَلوا الملائكةَ الّذينَ هُم عِبادُ الرَّحـمنِ أُناثاً أَشَهِدُوا خلْقَهُمْ﴾ الآية 19

ج ـ سورة الشورى:

﴿وِالملائِكةُ يسَبِّحونَ بِحَمْدِ ربِّهِمْ وِيستِغفِرون لِمَن في الأَرْض﴾ الآية 5

د ـ سورة النحل:

﴿يخافونَ رِبَّهُم مِن فَوقِهِم وَيفعَلونَ مَا‌ يؤمَرُون‌﴾ الآية 50

وقال عن تمثّلهم بصورة الإنسان:

1 ـ لمريم (ع) فـي سـورة مريم:

﴿فَأَرْسَلنَا إِلَيها رُوحَنا فَتَمَثَّلَ لَها بَشَراً سوياً * قالَت إنِّي أَعُوذُ بِالرَّحْمنِ مِنك إِن كنتَ تقِياً * قالَ إنَّما أَنا رِسولُ‌ ربِّك‌ لاِءَهَبَ لَك غُلاماً زكياً﴾ الآيات 17 ـ 19

2 ـ لإنزال العذاب على قوم لوط (ع) فـي سـورة هود:

﴿وَلَقَد جاءَت رُسُلُنا إبراهيمَ بِالبُشرى قالوا سَلاماً قالَ سَلامٌ فَما لَبِثَ أن جاءَ بِعِجلٍ‌ حَنيذٍ‌ * فَلَمّا رَأى أَيدِيهُم لا تَصِلُ إِلَيهِ نَكرَهُم وَأَوجَسَ مِنهُم خِيفَةً قالُوا لا تَخَف إِنّا أُرسِلنا إلى قـَومِ لُوط *. . . وَلَمـّا جاءَت رُسُلنا لُوطاً سيءَ بِهِم وَضاقَ بِهِم ذَرعاً وَقالَ هذا‌ يومٌ‌ عَصيب‌ *. . . قالُوا يا لُوطُ إنّا رُسُلُ‌ رَبِّك‌ لَن‌ يصِلُوا إلَيك. . .﴾ الآيات 69 ـ 81

3 ـ لنصرة المسلمين كمقاتلين في غزوة بدر:

فـي سـورة الأنـفال:

﴿إذ تَستَغِيثونَ رَبَّكم فَاسْتَجابَ لَكم أَنـّي مـُمِدُّكم‌ بـِأَلفٍ‌ مِنَ‌ المَلائِكةِ مُردِفين الآية 9

وجاء بعدها:

﴿إذ يوحي رَبُّك‌ إلى المَلائِكةِ أَنّي مَعَكم فَثَبِّتُوا الَّذينَ آمَنُوا سَأُلقي في قُلُوبِ الّذينَ كفَرُوا الرُّعـبَ فـَاضرِبُوا فـَوقَ الأَعْناقِ وَاضرِبُوا مِنهُم كلَّ بَنان﴾ الآية‌ 12

وفي سـورة آل عـمران:

﴿إذ تَقولُ لِلمُؤمِنينَ أَلَن يكفِيكم أَن‌ يمِدُّكم رَبُّكم بِثَلاثَةِ آلافٍ مِنَ المَلائِكةِ مُنزَلين * بَلي إن تَصبِرُوا وَتَتَّقُوا وَيأتُوكم مِن فَورِهِم هذا يـُمدِدكم رَبـُّكم بـِخَمْسَةِ‌ آلافٍ‌ مِنَ‌ المَلائِكةِ مُسَوِّمين﴾ الآيتان124ـ125

ويختار منهم رسلاً كما قـال تعالى في‌ سورة الحج:

﴿اللهُ يصطفي مِنَ المَلائِكةِ رُسُلاً وَمِنَ النّاس﴾ الآية 175

ومنهم من يرسلهم بالوحي كما‌ قـال‌ تعالى فـي:

أ ـ سورة التكوير:

﴿إنَّهُ لَقَولُ رَسُولٍ كريم * ذي قُوَّةٍ عِنْدَ ذي العَرشِ‌ مِكين‌ * مـُطاعٍ‌ ثـَمَّ أَمين﴾ الآيات 19 ـ 21

ب ـ سورة البقرة:

﴿قُل مَن كانَ عَدُوّاً لِجِبريلَ فَإنَّهُ نَزَّلَهُ‌ على قَلبِك‌ بإذنِ الله﴾ الآية 97

ج ـ سـورة الشـعراء:

﴿وَإنـَّهُ لَتَنزيلُ رِبِّ العالَمين * نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الأمين‌ * على قَلبِك لِتَكونَ مِنَ المـُنْذِرينالآيـات 192ـ194

د ـ سـورة النحل:

﴿قُلْ نَزَّلَهُ رُوحُ القُدُسِ‌ مِن‌ رَبِّك‌ بِالحَقِّ لِيثَبِّتَ بِهِ الَّذينَ آمَنُوا وَهُدى وبـُشرى لِلمـُسلِمين﴾ الآيـة 102

ه ـ سورة البقرة:

﴿وآتَينا عيسى‌ ابنَ‌ مَريمَ البَيناتِ وَأَيدناهُ بِرُوحِ القُدُس الآيتان 87 ـ 253

وينزلون بالتقدير فـي ليـلة القدر‌، كما‌ قال‌ سبحانه في سورة القدر:

﴿تَنَزَّلُ المَلائِكةُ وَالرُّوحُ فِيها بإذنِ رَبـِّهِم مـِن كـُلِّ أَمْر الآية 4

ومنهم‌ الرقيب‌ العتيد للإنسان، كما قال سبحانه في سورة ق:

﴿وَلَقَد خَلَقنا الإنـْسان وَنـَعلَمُ مَا‌ تُوَسوسُ‌ بِهِ‌ نَفْسهُ وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيهِ مِن حَبْلِ الوَريد * إذ يتلقى المُتَلَقِّيانِ عـَنِ اليـَمينِ وَعـَنِ الشِّمالِ قَعيد‌ * ما‌ يلفِظُ‌ مِن قَولٍ إلاَّ لَدَيهِ رَقيبٌ عَتيدالآيات 16 ـ 18

ومنهم ملك الموت‌، كما‌ قـال سـبحانه في سورة السجدة:

﴿قُل يتَوَفّاكم مَلَك المَوتِ ا لَّذي وُكلَ بِكم ثُمَّ إلى رَبّكم تـُرجَعون‌الآيـة‌ 11

ومـنهم أعوان ملك الموت، كما قال سبحانه في:

أ ـ سورة الأنعام:

﴿حَتّى‌ إذا‌ جاءَ أَحَدَكمُ الموتُ تَوفَّتهُ رُسـُلُنا وَهـُم لا‌ يـُفَرِّطون‌الآية‌ 61

ب ـ سورة النحل:

﴿ا لَّذينَ تَتَوَفّاهُم المَلائِكةُ ظالِمي‌ أَنفُسِهِم‌ فَأَلقَوُا السَّلَمَ مَا كـُنَّا نـَعْمَلُ مِن سُوءٍ بَلَى إِنَّ اللهَ عَليمٌ بِمَا كنْتُم‌ تَعْمَلُون‌ * فَادْخُلُوا أَبوابَ جَهَنَّمَ خَالِدينَ فِيها‌. . . الآيتان‌ 28 ـ 29‌

﴿ا لَّذيـنَ‌ تـَتَوَفّاهُمُ‌ المَلائِكةُ طَيبينَ يقولونَ سَلامٌ عَلَيكم ادْخُلوا‌ الجَنَّةَ‌ بَما كنْتُم تَعمَلُون الآية 32

وأخـبر الله سـبحانه عن شأنهم يوم القيامة‌، وقال‌ في:

أ ـ سـورة المـعارج:

﴿تـَعرُجُ المَلائِكةُ وَالرُّوحُ‌ إِلَيهِ في يومٍ كانَ‌ مـِقدارُهُ‌ خـَمسينَ أَلفَ سَنَة الآية 4

ب ـ سورة‌ النبأ‌:

﴿يومَ يقُومُ الرُّوحُ وَالمَلائِكةُ صَفّاً لا يتَكلَّمونَ إلاّ مَن أَذِنـَ لَهـُ الرَّحمنُ وَقالَ‌ صَواباً‌الآية 38

وفـرض الله عـلينا‌ وجوب‌ الإيـمان‌ بـهم كـما قال‌ تعالى في سورة البقرة:

﴿لَيـسَ‌ البـِرَّ‌ أَن تُوَلُّوا وُجوهَكم قِبَلَ المِشرِقِ وِالمَغرِبِ وَلكنَّ البِرَّ مَن آمَنَ بِاللهِ وِاليومِ الآخـِرِ وَالمـَلائِكةِ‌ وَالكتابِ‌ وَالنَّبِيينَ الآية 177

وقال فيها أيـضاً‌:

﴿مَن‌ كانَ عَدُوّاً‌ للّهِ وَمـَلائِكتهِ‌ وِرُسُلِهِ وَجِبريلَ وَميكالَ فَإنَّ‌ الله عـَدُوٌّ لِلكافِرينالآية 98

شرح الكلمات

أ ـ فاطِر:

فَطَرَ اللهُ الخَلْقَ: خلقهم وبدأهم فهو فاطر‌.

ب ـ حـَنيذ‌:

حـَنَذَ اللَّحْمَ: شواه بين حجرين فـاللحم‌ حـينذ‌.

ج ـ نـَكرَهُمْ‌:

استوحش‌ منهم‌ ونـفر.

د ـ مـُردِفِين:

أَرْدَفَهُ‌: أركبه‌ خلفه وهـو مـُرْدِف.

وملائكة مردفين: أي يأتون فرقة بعد فرقة متتابعين.

ه ـ ثَبِّتُوا:

ثَبَّتَ: دفع عنه أسباب‌ الوهن‌ والتـَزَعْزُع‌ وقـوّاه وأبقاه مستقراً.

و ـ مُسَوِّمينَ:

سَوَّمَ الشيء: جـعل‌ عـليه‌ علامة‌ فـهو‌ مـسوّم‌.

والمـلائكة‌ مسوّمين: معلّمين أنفسهم أو خـيولهم بعلامات.

ز ـ مَكين:

مكين من الملائكة: عظيم القدر والمنزلة.

ومكين هنا بمعني صاحب قرب ومنزلة عـند الله.

ح ـ مـُطاع:

مطاع من الملائكة: الملك الّذي‌ يـأمر أعـوانه مـن المـلائكة فـيطيعونه.

ط ـ البينات:

آيات بـينات: واضـحات ظاهرات.

ي ـ حَبْلُ الوَريد:

تشبيه لعرق الوريد بالحبل.

ك ـ المُتَلَقِّيان:

الملكان الموكلان بمراقبة المرء وتسجيل ما يأخذانه عـنه مـن أقـوال وأفعال في كتاب‌ يلقاه‌ يوم القيامة مـنشوراً.

ل ـ رَقـيب:

حـافظ مـُراعٍ.

م: عـَتيد:

أعـددت الشيء واعتدته: أحضرته وهيأته للأمر فهو معتدّ وعتيد.

ن: تَوَفّاهُم:

توفي اللهُ أو الملك الإنسان، إذا قبض روحه بإماتته.

س: الرّوح:

الرّوح: ما‌ به‌ حياة الأجساد وإذا خرج من الإنسان أو الحيوان مات، ولا يمكننا مـعرفة حقيقته، كما أشار الله تعالى إلى ذلك وقال في سورة الإسراء‌:

﴿وَيسأَلونَك‌ عَنِ الرُّوحِ قُلِ الرُّوحُ مِن‌ أَمرِ‌ رَبِّي وَمَا أُوتيتُم مِنَ العِلمِ إلاَّ قَليلاً الآية 85

ويضاف إلى الله تشريفاً أو بمعنى المُلك، مثل قوله تعالى للمـلائكة:

1 ـ فـي خبر خلق آدم‌ (ع) في‌ سورة الحجر:

﴿فإذا سوَّيتُهُ‌ وَنَفَختُ‌ فِيهِ مِن رُوحي فَقَعوا لَه ساجِدين الآية 29

2 ـ في خبر خلق عيسى بن مريم (ع) في سورة التحريم:

﴿وَمَريمَ ابنتَ عِمرانَ ا لَّتي أَحـْصَنَت فـَرجَها فَنَفَخْنا فِيهِ مِن رُوحنا الآية 12

فإنّ‌ مثل‌ نسبة الروح إلى الله هنا كمثل نسبة البيت إلى الله في قوله لإبراهيم في سورة الحج: ﴿وَطَهِّر بيتي لِلطّائفين (الآية 26)، فـإنّ إضـافة البيت الحرام إلى الله تشريفاً له في‌ سـائر‌ بـقاع الأرض‌، وكذلك شأن إضافة الروح إلى قوله في الآيتين المذكورتين.

والروح ـ أيضاً ـ: ما به حياة النفوس وهداها، مثل‌ الوحي والنبوّة والشرائع الإلهية والقرآن خاصّة، كما قال سـبحانه فـي:

1 ـ سورة‌ النحل‌:

﴿ينَزِّلُ‌ المـَلائِكة بـِالرُّوحِ مِن أمرهِ على مَن يشاءُ مِن عِبادِهالآية 2

2 ـ سورة الشورى:

﴿وَكذلِك أَوحَينا إِلَيك رُوحاً مِن ‌‌أَمرِنا‌الآية 52

إنّ الروح الّذي اُوحي إلى رسول الله هو القرآن، والروح غير‌ الملائكة‌، كما‌ ورد ذكره في قوله تعالى فـي:

1 ـ سـورة القدر:

﴿تَنَزَّلُ المَلائِكةُ وِالرُّوحُ فِيهَا بِإِذنِ رِبِّهِم مِن‌ كلِّ أَمرالآية 4

2 ـ سورة المعارج:

﴿تَعرُجُ المَلائِكةُ وَالرُّوحُ إلَيهِ في يومٍ كانَ مِقدارُهُ‌ خَمسينَ ألفَ سَنَةالآية‌ 4

وسيأتي‌ بيانه عن الإمام على (ع) إن شـاء الله تعالى.

ع ـ الأمـين:

الأمين: هو الثقة المؤتمن على تبليغ الوحي، وقد وصف الله الملك الروح بالأمين في وقوله تعالى في سورة الشـعراء:

﴿نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ‌ الأمين * على قَلبك لِتَكونَ مِنَ المُنذِرين الآيتان 193 ـ 194

ف ـ القـُدُس:

قـَدُسَ قـُدْسَاً: طَهُرَ، وروحُ القُدْسِ: رُوحُ الطَّهْرِ، وقد وصف اللّهُ الملك الروحَ ـ أيضاً ـ بالقُدْسِ في قوله تعالى:

1 ـ في سـورة ‌البـقرة:

﴿وَآتَينا‌ عيسى‌ ابنَ مَريمَ البَيناتِ وَأَيدناهُ بِرُوحِ القُدُس الآيتان 87 و253

2 ـ في خطابه لخاتم الأنـبياء (ص) فـي سـورة النحل:

﴿قُل نَزَّلَهُ رُوحُ القُدُسِ مِن رَبِّك بِالحَقِّ لِيثَبِّتَ ا لَّذينَ آمَنوا وَهُدي وَبُشرى لِلمُسلمينالآيـة‌ 102

ص ـ تَعرُجُ:

عَرَجَ الشيء عُرُوجاً: ارتفع وعلا، وعرج مثل درج بمعنى مشي مشي الصاعد فـي درجه.

تخيلات عن عـالم الغـيب

في أمثال هذه البحوث عن عوالم الغيب كثيراً ما تجري‌ من‌ قبل أناس في مختلف مستويات المعرفة محاولات متنوعة لمعرفة ما ورد في القرآن الكريم والحديث الشريف من ذكر عوالم ما وراء المـحسوس قياساً على المشهور من عالم المادة، فيهيمون‌ في‌ عالم‌ الخيال، ويسمّون تخيلاتهم بالعلم والمعرفة‌. وفي‌ ما‌ يأتي نبين سبب ذلك بإذنه تعالى:

وسائل العلم والمعرفة

إنّ وسائلنا لمعرفة الأشياء والعلم بها فـي مـا عدي ما ذكرنا من‌ الاستنتاج‌ العقلي‌ في بحث الميثاق تنحصر في نوعين:

النوع الأول‌: ما‌ نميزه بحواسّنا، وبما أنّ حواسّنا خلقت لنميز بها الموجود في عالمنا المادي المحسوس بالحواس، فهي لا تـعمل فـي غير‌ عوالم‌ المحسوسات‌ المادية.

النوع الثاني: ما نعرفه عن طريق النقل والحكاية؛ مثل‌ ما نعلم بما في بلد لم نره عن طريق النقل والحكاية، وتُحَدُّ معلوماتنا في هذا النوع بـحدود المـنقول‌ لنا‌، ويحصل‌ لنا هذا النوع من المعرفة بثبوت صدق ناقل الخبر عمّا يحَدِّث‌ به‌.

ومن هذا النوع من المعرفة ما حَدَّثَت به رسل الله وأنبياؤه صلوات الله عليهم أجمعين عن‌ عـوالم‌ السـموات‌ فـوق النجوم والكواكب وعالم الملائكة وعـالم الجـن ومـشاهد يوم القيامة، وفوق كلّ‌ ذلك‌ ما‌ حدَّثونا به من صفات الله تقدّست أسماؤه، ويحَدُّ هذا النوع من العلم بحدود ما‌ ينقلونه‌ لنـا‌، بـعد أن ثـبت لدينا صدق نبوّتهم ورسالتهم عن الله سبحانه وتعالي. ولا يـمكن أنـ‌ نخضع‌ أي شيء ممّا حدّثونا به عن تلكم العوالم بتشخيص حواسّنا له. والعقل بعد‌ ذلك‌ يحكم‌ بصحة الاحساس والنقل أو عدم صـحتهما.

خـلاصة البـحث

الملائكة صنف من خلق الله وجنوده‌ وعباده‌، لهم أجنحة وحياة ومـوت، وإرادة وعقل ويتمثّلون أحياناً في صورة إنسان عند أداء‌ واجبهم‌، وهم‌ على درجات من الفضل مثل: الروح الأمين، وروح القدس، ويختار الله مـنهم رسـلاً لتـبليغ الوحي‌، وإنزال‌ مقدّرات الإنسان في ليلة القدر، ومنهم الملكان اللذان يسجّلان عـمل الإنـسان، ومنهم‌ ملك‌ الموت‌ وأعوانه، ويحشرون يوم القيامة، ويقومون بما يأمرهم الله به ولا يعصونه.

ولما كانت وسائلنا للعـلم‌ والمـعرفة‌ تـنحصر‌ بنوعين:

أ ـ المشاهد المحسوس: وهذا ما نعرفه ونميزه بتشخيص الحواسّ له.

ب ـ المنقول لنا‌: مـثل‌ مـا يـنقل لنا عن أمور في بلد لم نره، ويشترط في طريق المعرفة الثانية أن نطمئن‌ إلى صـدق نـاقل الخـبر لنا.

وبما أن عوالم الملائكة والجن والروح ويوم القيامة‌ وبدء‌ الخلق ليست من العوالم المحسوسة المـشهودة لنـا‌، فلا‌ طريق‌ لنا لمعرفتها إلاّ بما تنقله رسل الله‌ لنا‌ بعد أن ثبت صدق رسـالتهم مـن قـبل الله. وما تقوَّله أصحاب النظريات عن‌ هذه‌ العوالم إن هو إلاّ تخيلات‌ وظنون‌ لا تغني‌ من‌ الحق‌ شـيئاً.

ومـا جاء من قوله تعالى‌: ﴿وَكانَ‌ عَرشُهُ على الماء و﴿ثُمَّ استَوَى إلى السَّماءِ وَهِي دُخـان لا يـعني أن ذلك‌ الماء كان مثل الماء الذي نشاهده‌ اليوم على الأرض مكوّناً‌ من‌ (أوكسجين وهايدروجين) بالنسب المعينة، وانـّ‌ الدخـان‌ كان متصاعداً من النار كالدخان الذي نشاهده اليوم، بل قد يكون المراد تـشبيه‌ ذلكـ‌ المـاء بالماء الذي نشاهده اليوم‌، والدخان‌ بالدخان‌ الذي نشاهده اليوم‌ متصاعداً‌ من النار، وسوف يأتي‌ معني‌ العرش فـي بـحث الربـوبية إن شاء الله تعالى، ونذكر معني السماء والسموات في القرآن‌ الكريم‌ في البحث الآتـي بـحوله تعالى.

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/06/03   ||   القرّاء : 1274





 
 

كلمات من نور :

معلم القرآن ومتعلمه يستغفر له كل شيءٍ حتى الحوت في البحر .

البحث في القسم :


  

جديد القسم :



 نم قرير العين

 تأملات وعبر من حياة يونس (ع) *

 تأملات وعبر من حياة أيوب (ع) *

 إحياء ذكرى شهادة صغيرة الحسين (ع) في محفل نوراني

 منهج التفسير الإشاري وأقسامه *

 دار السيدة رقية (ع) تقيم دورة تخصصية لمركز أنيس النفوس للعلوم القرآنية

 خبث المنافقين

 بعض من علوم الإمام علي بن الحسين السجاد (عليه السلام) *

 تأملات وعبر من حياة يونس (ع) *

 تأملات وعبر من حياة نوح (ع) *

ملفات متنوعة :



 قسم التحقيق في جامعة المصطفى (ص) العالمية في ضيافة الدار

 الدار تحصل على إجازة رسميّة بعلوم القرآن والحديث

 نصّ حديث الغدير

 الحضارات بين الشكر وكفران النعم‏ (*)

 العباس بن علي رائد الكرامة والفداء في الاسلام

 التفسيرُ نشأتهُ وتَطوّرهُ (2)

 النور المبين في تفسير القرآن الكريم (الدرس الرابع)

 عوامل مساعدة في تيسير حفظ القرآن

 ضَرورة العَودة إلى القرآن

 الخوف والرجاء (*)

إحصاءات النصوص :

  • الأقسام الرئيسية : 13

  • الأقسام الفرعية : 71

  • عدد المواضيع : 2173

  • التصفحات : 8865040

  • التاريخ : 21/11/2019 - 10:15

المكتبة :

. :  الجديد  : .
 فدك قراءة في صفحات التاريخ

 تساؤلات معاصرة (باللغة العربية)

 مبدأ الرفق ومسؤولية الأب اتجاه الأسرة

 الحرّية في المنظور الإسلامي

 شذرات توضيحيّة حول بعض القواعد الفقهيّة

 تأثر الأحكام بعصر النص

 التفسير البنائي للقرآن الكريم – ج 1

 التفسير البنائي للقرآن الكريم – ج 2

 التفسير البنائي للقرآن الكريم – ج 3

 التفسير البنائي للقرآن الكريم – ج 4



. :  كتب متنوعة  : .
 التبيان في تفسير القرآن ( الجزء التاسع )

 الأمثل في تفسير كتاب الله المنزل (الجزء الثاني)

 الموجز في علوم القرآن الكريم

 لطائف ومعارف القرآن الكريم بين سؤال وجواب ج3

 علل الوقوف

 تفسير الجلالين

 تفسير النور - الجزء السابع

 تفسير القمي ج 2

 الحفظ الموضوعي

 الكافي لاحكام التجويد

الأسئلة والأجوبة :

. :  الجديد  : .
 إمكان صدور أكثر من سبب نزول للآية الواحدة

 تذكير الفعل أو تأنيثه مع الفاعل المؤنّث

 حول امتناع إبليس من السجود

 الشفاعة في البرزخ

 في أمر المترفين بالفسق وإهلاكهم

 التشبيه في قوله تعالى: {وَلَكِنَّهُ أَخْلَدَ إِلَى الْأَرْضِ وَاتَّبَعَ هَوَاهُ فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ الْكَلْبِ إِنْ تَحْمِلْ عَلَيْهِ يَلْهَثْ أَوْ تَتْرُكْهُ يَلْهَثْ}

 هل الغضب وغيره من الانفعالات ممّا يقدح بالعصمة؟

 كيف يعطي الله تعالى فرعون وملأه زينة وأموالاً ليضلّوا عن سبيله؟

 كيف لا يقبل الباري عزّ وجلّ شيئاً حتى العدل {وَلَا يُقْبَلُ مِنْهَا عَدْلٌ}؟

 حول المراد من التخفيف عن المقاتلين بسبب ضعفهم



. :  أسئلة وأجوبة متنوعة  : .
  آيات الاحکام تبين الاحکام بظواهر الآيات...

 موسى (عليه السلام) أكثر ذكرًا في القرآن لماذا؟

  ما علة قول ( كذلك اللهُ ربي ) بعد سورة ( الإخلاص ) ؟

 ما هو عالَمُ الذَّرّ ؟

 هل نزل القرآن للناس فقط أم أنّ الجن مخاطبون به أيضاً ويمكنهم أن يهتدوا به؟

 هل يستحب حفظ القرآن الكريم ؟ وهل لذلك أثر ؟

 ما المقصود من التوحيد العبادي؟

 الفرق بين القرآن والحديث القدسي

 معنى قوله: ﴿تَغْرُبُ فِي عَيْنٍ حَمِئَةٍ﴾

 ( إِنَّمَا يُرِيدُ اللهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً ) تشمل زوجات الرسول(ص) ؟ أم لا؟

الصوتيات :

. :  الجديد  : .
 كوكب قد انبثقا

 راحت الأطيار تشدو ...

 اقرأ كتاب الله...

 أنشودة: يناديهم يوم الغدير نبيهم

 بمناسبة عيد الغدير الأغر: اليوم أكملت لكم دينكم _ الترتيل

 بمناسبة عيد الغدير الأغر: اليوم أكملت لكم دينكم _ الترتيل

 قد استوى سلطان إقليم الرضا...

 ابتهال شهر الصيام تحية وسلاما

 شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن...

 وإذا سألك عبادي عني فإني قريب... - بأسلوب التحقيق



. :  الأكثر إستماع  : .
 مقام البيات ( تلاوة ) ـ الشيخ عبدالباسط عبدالصمد (21272)

 مقام صبا ( تلاوة ) ـ حسان (10068)

 مقام البيات ( تواشيح ) ـ فرقة القدر (7114)

 مقام صبا ( تواشيح ) ـ ربي خلق طه من نور ـ طه الفشندي (6672)

 الشیخ الزناتی-حجاز ونهاوند (5716)

 الدرس الأول (5578)

 سورة الحجرات وق والانشراح والتوحيد (5077)

 آل عمران من 189 إلى 195 + الكوثر (5034)

 الدرس الاول (4879)

 درس رقم 1 (4833)



. :  الأكثر تحميلا  : .
 مقام البيات ( تلاوة ) ـ الشيخ عبدالباسط عبدالصمد (5334)

 مقام صبا ( تواشيح ) ـ ربي خلق طه من نور ـ طه الفشندي (3621)

 مقام النهاوند ( تلاوة ) محمد عمران ـ الاحزاب (2986)

 مقام صبا ( تلاوة ) ـ حسان (2665)

 سورة البقرة والطارق والانشراح (2516)

 مقام البيات ( تواشيح ) ـ فرقة القدر (2081)

 الرحمن + الواقعة + الدهر الطور عراقي (1971)

 تطبيق على سورة الواقعة (1890)

 الدرس الأول (1871)

 الدرس الأوّل (1793)



. :  ملفات متنوعة  : .
 البلد _ كريم منصوري

 الفجر

 الدخان

 95- سورة التين

 96- سورة العلق

 سورة الرحمن ـ غلوش

 درس رقم 3

 سورة ق

 سورة يوسف

 سورة نوح

الفيديو :

. :  الجديد  : .
 الأستاذ السيد نزار الهاشمي - سورة فاطر

 الأستاذ السيد محمدرضا المحمدي - سورة آل عمران

 محمد علي فروغي - سورة القمر و الرحمن و الكوثر

 محمد علي فروغي - سورة الفرقان

 محمد علي فروغي - سورة الأنعام

 سورة الفاتحة-أحمد الطائي

 أستاذ منتظر الأسدي - سورة الإنسان

 أستاذ منتظر الأسدي - سورة البروج

 أستاذ حيدر الكعبي - سورة النازعات

 اعلان لدار السیدة رقیة (ع) للقرآن الکریم



. :  الأكثر مشاهدة  : .
 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الاول (6382)

 مجموعة من قراء القرآن الكريم (5962)

 الاستاذ الشيخ صادق الراضي (5343)

 سورة الطارق - السيد محمد رضا المحمدي (5137)

 سورة الدهر ـ الاستاذ عامر الكاظمي (4689)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثاني (4612)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثالث (4552)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الحادي عشر (4464)

 سورة الانعام 159الى الأخيرـ الاستاذ ميثم التمار (4446)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الخامس (4372)



. :  الأكثر تحميلا  : .
 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الاول (1804)

 مجموعة من قراء القرآن الكريم (1634)

 الاستاذ الشيخ صادق الراضي (1532)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثاني (1527)

 سورة الطارق - السيد محمد رضا المحمدي (1253)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الرابع (1225)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس السابع (1199)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثالث (1159)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الحادي عشر (1148)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الخامس (1140)



. :  ملفات متنوعة  : .
 آية وصورة 3

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثامن

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس التاسع

 آية وصورة 2

 محمد علي فروغي - سورة الأنعام

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس السابع

 أستاذ منتظر الأسدي - سورة البروج

 محمد علي فروغي - سورة الفرقان

 تواشيح الاستاذ أبي حيدر الدهدشتي_ مدينة القاسم(ع)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس السادس



















 

دار السيدة رقية (ع) للقرآن الكريم : info@ruqayah.net  -  www.ruqayah.net

تصميم وبرمجة وإستضافة: الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net