00989338131045
 
 
 
 

  • الصفحة الرئيسية لقسم النصوص

حول الدار :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • التعريف بالدار (2)
  • نشاطات وأخبار الدار (249)
  • ضيوف الدار (113)
  • أحتفالات وأمسيات الدار (49)
  • ماقيل عن الدار (1)

المشرف العام :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • سيرته الذاتية (1)
  • كلماته التوجيهية (12)
  • مقالاته (53)
  • مؤلفاته (3)

قرآنيات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • علوم القرآن الكريم (96)
  • الأخلاق في القرآن (151)
  • قصـص قـرآنيـة عامـة (24)
  • قصص الانبياء (21)
  • العقائد في القرآن (39)
  • القرآن والمجتمع (68)

تفسير :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • أعلام المفسرين (12)
  • تفسير السور والآيات (92)
  • مقالات في التفسير (131)
  • تفسير الجزء الثلاثين (22)

دروس قرآنية :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • الحفظ (19)
  • التجويد (19)
  • المقامات (13)
  • علوم القرآن (16)
  • القراءات السبع (5)
  • التحكيم في المسابقات (1)
  • التفسير (20)
  • الوقف والإبتداء (13)
  • بيانات قرآنية (2)

اللقاءات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • اللقاءات مع الصحف ووكالات الانباء (13)
  • اللقاءات مع حملة القرآن الكريم (41)
  • التعريف بالمؤسسات القرآنية (5)

ثقافة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مقالات ثقافية وفكرية (57)
  • السيرة (177)
  • عامة (189)
  • شرح وصايا الإمام الباقر (عليه السلام) (14)
  • مكيال المكارم في فوائد الدعاء للقائم (15)

واحة الشبل القرآني :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • المواضيع العلمية (5)
  • المواضيع العامة (33)
  • سلسلة حياة الرسول وأهل بيته (عليهم السلام) (14)

النشرة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • النشرة الأسبوعية (48)
  • حديث الدار (51)
  • بناء الطفل (8)
  • لآلئ قرآنية (2)

الاخبار :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • الاخبار الثقافية (22)
  • الاخبار القرآنية (113)

البرامج :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • البرامج القرآنية (11)

المقالات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية لهذا القسم
  • أرشيف مواضيع هذا القسم
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • المشاركة في سـجل الزوار
  • أضف موقع الدار للمفضلة
  • للإتصال بنا ، أرسل رسالة









 
 
  • القسم الرئيسي : المشرف العام .

        • القسم الفرعي : كلماته التوجيهية .

              • الموضوع : النظم الإدارية ضمن المنظومة الإسلامية .

النظم الإدارية ضمن المنظومة الإسلامية

 كلمة سماحة الشيخ عبدالجليل المكراني في الملتقى القرآني لمسابقة إقرأ القرآنية التاسعة في البحرين

بسم الله الرحمن الرحيم

والصلاة والسلام على نبينا نبي الرحمة محمّد وعلى آله الطاهرين (سلام الله عليهم أجمعين).

غمرتني الفرحة وانتابتني مشاعر البهجة والسرور عندما بلغني خطاب الدعوة الكريمة التي تفضّل بها الملتقى القرآني الكريم لمشاركتي في مسابقتها المباركة الموسومة بـ(مسابقة اقرأ القرآنية)، وليس هذا الشعور بالفرح نابعاً من إحساس حبّي للمشاركة واستجابة للدعوى، بقدر ما هو نابع من إحساسي بشيء أكبر من ذلك، وهو الظاهرة العظيمة لحركة نشر الثقافة القرآنية في ربوع بلادنا الإسلامية من خلال إقامة مثل هذه البرامج التعليمية والتثقيفية التي تشعر أبناء الأمّة الإسلامية بأنّ هناك من يهتمّ بكتاب الله الكريم الدستور العالمي الذي يسيّر الحياة.

وفي المقام لا يسعني إلاّ أن انتهر هذه الفرصة الغالية لأقدم لكم جزيل شكري وامتناني على دعوتكم المباركة، داعياً لكم بالموفّقية والسداد، وأن يكون القرآن الكريم شفيعكم وحاميكم وناصركم.

وبعد، فلقد أحببت أن تكون مشاركتي حول مفردة مهمّة من المفردات التي يرتكز عليها العمل الجماعي المتمثّل في الهيئات والجمعيات والمراكز والمؤسسات والمعاهد والدوائر والمدارس و... ألا وهي مفردة الإدارة، مستقياً ذلك من الفكر الإداري الإسلامي المتمثّل بفكر أهل البيت (عليهم السلام)، فإنّه الفكر الإرادي المعروف بمتانته وتماسكه واستناده إلى القواعد المنطقية الرصينة، لذا جاء متميّزاً بخصائص لا يظفر بها أي فكر إداري غيره، والسبب في ذلك هو نظرته إلى الإدارة العامّة والخاصّة نظرة إنسانية، والنظر إلى الأجهزة المدارة بجميع أحجامها ومستوياتها بأنّها مجتمع مصغّر تتكاتف وتتضامن فيه جميع مقوّمات النظام الاجتماعي أو النظم الاجتماعية.

والإدارة هي فرع من العلوم الاجتماعية، وفنّ ينحصر في عملية التخطيط والتنظيم  والتوجيه والتنسيق والرقابة على الموارد المالية والبشرية بمختلف مجالاتها ووجهاتها لإنجاز عملية محدّدة أو تحقيق هدف مرسوم، والوصول إلى أفضل النتائج والأهداف المتوخّاة بأفضل الطرق وأقصرها، وبأقل كلفة بما ينسجم والإمكانات المتاحة.

فهي من الأنشطة الإنسانية في المجتمع؛ لتأثيرها على حياة المجتمعات بصورة مباشرة؛ الأمر الذي يحتمه عليها ارتباطها بالشؤون الاقتصادية والاجتماعية والسياسية في آن واحد؛ إشباعاً لحاجات الفرد والمجتمع معاً.

والإدارة الناجحة هي الأساس في نجاح المنظّمة أو المؤسسة وتفوّقها على منافسيها.

فهي كيان حي ينبض بالحياة ومتّصف بالصفة الإنسانية أوّلاً، والتنظيمية ثانياً، والامتزاج مع الجماعة ثالثاً؛ لأنّها كيان يعيش وسط المجتمع يسعى لتحقيق أهداف كبيرة في الحياة، والهدفية أو الغرضية رابعاً.

وهذه الصفات الممتزجة فيما بينها تشكّل الأساس في الحصول على الإدارة الجيدة التي تلبّي طموح المؤسسة وأهدافها، فهي تلمس الإنسانية في جوهرها؛ إذ الإنسان هو العقل المفكّر، وهو اليد العاملة والعنصر الفاعل والقوّة المعطاءة، فكان لابدّ من معرفة نقاط قوّته وضعفه؛ لاستثمار الأولى ومعالجة الثانية؛ لاستدرار وحلب ما يمكن أن ينتج منه. ولابدّ من إلقاء نظرة فاحصة على الطريقة أو الأسلوب الذي يفكّر فيه، وما يطمح إليه؛ لاستكشاف المواهب التي يمتلكها من أجل توظيفها في مكانها المناسب القابل للإنتاج، وهذا ما يكشفه مستواه الثقافي العامّ.

فالنظرية الإدارية المتكاملة تبدأ بالإنسان ومعرفة كيفية تعامله مع الحياة، ومشاكله وطريقة علاجها، والسبيل إلى توجيهه الوجهة الصحيحة، وهذا إنّما يمكن تحقيقه من خلال دراسة صفات الإنسان ومميزاته، يقول أمير المؤمنين عليه السلام: «المؤمن بشره في وجهه، وحزنه في قلبه، أوسع شيئاً صدراً وأذل شيء نفساً، يكره الرفعة، ويشنأ السمعة، طويل غمّه، بعيد همّه، كثير صمته، مشغول وقته، شكور صبور، مغمور بفكرته ظنين بخلته، سهل الخليقة، ليّن العريكة، نفسه أصلب من الصلد، وهو أذلّ من العبد».

وأمّا الصفة التنظيمية فهي من مقوّمات الإدارة الناجحة وعمد مهمّ من أعمدتها؛ إذ تتلمّس الإدارة بالتنظيم، فالنظام ركن أساسي في إدارة أيّة مؤسّسة وتقدّمها ونجاحها؛ لأن الفوضى والتخبّط لا يؤدّيان إلى نتائج مفرحة، فلا إدارة ـ مهما صغر حجم مؤسّستها التي تدريها أو كبر ـ بدون نظام، فإنّ الحصول على الإدارة الجيدة يبتني على نظم الأمور، وقد أولى الإسلام مسألة النظام أهميّة كبرى من خلال ذمّه الحالة غير المتنظمة في حياة الفرد والمجتمع، وهذا الأمر واضح جدّاً في سيرة المعصومين عليهم السلام، فإنّ الذي يتصفّح السيرة الحياتية لهم عليهم السلام وكذا لعلمائنا الأعلام يرى دقة التنظيم في حياتهم، كلّ ذلك حرصاً على الاستفادة من جميع الإمكانيات والطاقات للقيام بالواجبات الإلهية.

وقد جاء التأكيد الكثير على ذلك في مناسبات كثيرة، ومنها وصية أمير المؤمنين عليه السلام لأولاده وأهل بيته: «أوصيكما وجميع ولدي وأهلي ومَن بلغه كتابي هذا بتقوى الله ونظم أمركم».

وأمّا الحالة الاجتماعية فإنّ الإدارة هي عبارة عن مجتمع منظّم يتشكّل من مجموعة من العلاقات الإنسانية التي تنمو فيه الروح الجماعية، وتحرّك الإدارة ـ في الحقيقة ـ يكشف عن تحرّك المجتمع بأسره وإن كان صغيراً في مكوّنه. وهذا بخلاف مَن ينظر إلى الإدارة كونها مجرّد علاقة قوانين لا يربط بين أعظائها البشرية تلك الروابط الاجتماعية، فإنّ الإدارة لا تنشأ إلاّ بين جمع من الناس، ولابد أن يكون لهذا الجمع نوع من الروابط بالإضافة إلى الروابط القانونية البحتة؛ لأنّ حاجة الفرد إلى الجماعة كحاجته إلى الهواء أو الماء، فهو لا يستطيع الحياة بدون الجماعة.

يقول أمير المؤمنين عليه السلام في هذا الصدد: «ألزمو الجماعة واجتنبوا الفرقة». ويقول أيضاً: «بحسن العشرة تدوم المودّة».

وأمّا الهدفية فلابد أن يكون للإدارة هدف منسجم مع أهداف الحياة الإنسانية التي أسّست هذه الإدارة لأجل تحقيقه، وهو هدف ثانٍ بعد الهدف الأوّل الذي هو رضا الله سبحانه وتعالى، فإنّ الغرض الأساسي من إنشاء المؤسّسات الإسلامية هو اغتنام الدنيا للوصول بها إلى الآخرة؛ إذ لم يخلق الإنسان للدنيا الزائلة، وإنّما الغرض من الخلق هو البقاء وهو الآخرة، كما يقول أمير المؤمنين عليه السلام: «إنّما خلقتم للآخرة لا للدنيا، وللبقاء لا للفناء». فهو الهدف الأساسي الأوّل الذي يستطبن باقي الأهداف الإنسانية التي تروم إلى تحقيقها الإدارة في الحياة الاجتماعية.

وهنا لا بأس بالإشارة إلى بعض التوجيهات المهمّة في الإدارة، والتي تعدّ بمثابة أسس للعمل في المجال التطبيقي يجب مراعاتها.

1ـ الاعتناء بعنصر الزمن، فهو أحد أهمّ أسباب النجاح والتقدّم، وإهماله سبب رئيس للفشل والتخلّف. يقول الإمام علي عليه السلام: «إن عمرك وقتك الذي أنت فيه».

2ـ الحزم، وهو النظر في العواقب ومشاورة ذوي العقول من أجل الوصول إلى حالة في غاية النضج عند إصدار القرارات. والحزم من الأمور المهمّة لحسن الإدارة ومن الصفات القيادية والإدارية الناجحة، وهو تعبير آخر عن الضبط والإتقان. وأكثر ما يتمثّل في النظر في العواقب والمشاورة؛ بمعنى محاولة التعرّف على النتائج والتصوّرات المستقبلية من خلال المشاورة للحصول على معلومات معينة مسبقة. يقول أمير المؤمنين عليه السلام: «الظفر بالحزم».

3ـ التوجيه: المدير الناجح هو الذي يتابع كلّ التطوّرات الحادثة أثناء سير العمل في المؤسّسة، فإنّه لابد من بروز بعض الأمور الخافية سواء كانت إيجابية أو سلبية، وهنا يأتي الدور الكامل في الإدارة لتوجيه سير العمل في القضاء على السلبيات بالمعالجة والحلول، والتأكيد على الإيجابيات بزيادة الاهتمام بها. يقول الإمام علي عليه السلام في عهده لمالك الأشتر (رحمه الله): «ثمّ تفقّد أعمالهم».

4ـ التحفيز لأجل التقدّم الدائم، فهو مقوّم إداري مهم، إذا الافتخار والامتداح وتقدير الكفاءات وإعلانها عامل محفّز نحو التقدّم والشعور بالاهتمام، الأمر الذي يبعث على جعل عجلة الإنتاج لكلّ عامل أكثر فاعلية حتى يتفاوت عمل الأمس عن غده. يقول الإمام عليه السلام: «الكيّس مَن كان يومه خير من أمسه».

ويقول في تفاوت الأداء: «ولا يكونن المحسن والمسيء عندك بمنزلة سواء».

5ـ التشكيل: وهو كيفية اختيار الأشخاص المناسبين ووضعهم في مكانهم المناسب، وهو تعبير آخر عن الهيكل التنظيمي. وهو مفردة مهمّة جدّاً في بناء أيّة وحدة عمل، فإنّ العمل الجماعي ضرورة ملحّة وواقع يفرض نفسه؛ لكون وحدات العمل متكوّنة من المجموع لا الفرد، فالإنسان قليل بنفسه كثير بغيره. من هنا احتاجت وحدة العمل إلى تشكيل هيئات عاملة سواء كانت إدارية أم علمية أم غيرهما، وهو أمر خطير جدّاً فيما لو لم تختار الإدارة الناجحة الشخص المناسب في المكان المناسب. وهذا يحتاج إلى دراسة الخبرات المهنية والكفاءات بالدرجة الأولى.

إنّ إعداد الكوادر أمر بغاية الأهميّة، فلا تكون أيّة مؤسّسة فاعلة إذا لم يتوفّر فيها الكادر المتعلّم ذات الخبرة والكفاءة الكافيتين في إنجاز ما كلّف به من مهام ووظائف.

ولعلّ من أغرب المظاهر الخطيرة الشائعة التي نعانيها في مؤسّساتنا المختلفة هي الشيخوخة الإدارية، حيث أصبحت السمة الغالبة لرجال الإدارة العليا وصنّاع القرار أن يكونوا من كبار السنّ ومن المعمّرين في مناصبهم الإدارية منذ سنوات طوال، وربّما أصبحت ثقافة بعض المؤسسات هي قيادة كبارة السنّ. نعم، نحن لا ننكر تلك الخبرة الطويلة التي يمتلكها كبار السنّ، وإنّما نثمّن لهم هذه الخبرة، لكنّا في الوقت نفسه لا نريد احتكار هذه المناصب في حال توفّر مَن يكون لائقاً بإدارتها ممّن يتمتّع برصيد وافر من التطوّر العصري الذي بلغه العالم اليوم، إذ التقدّم الفكري والابتكار وعدم توقّف الطموح هو المطلوب في الوقت الحاضر.

إنّ الخروج من الأساليب القديمة ومواكبة أشكال التقدّم والتطوّر، والتعامل مع حركة الحياة الجديدة إذا لم يبدّل في الهيئة الإدارية ممّا كان سائر على المرحلة التقليدية السابقة، يُحرم المؤسسة من كثير من فرص النجاح، وهو عبارة من محاربة الأفكار الجديدة والكفاءات الشابة التي ترى في نفسها إمكان إدارة عملية العمل وممارسة دورها البنّاء المنتج.

من هذا المنطلق نوصي باستقطاب الطاقات الجديدة الكفؤة والموارد البشرية ذات الاختصاصات وردفها بكافّة أنواع التجهيزات؛ لأجل تشكيل هيئات داخل المؤسّسات العاملة تسهم في إنشاء وإعداد الخطط والبرامج الثقافية ومتابعة تنفيذها، والنظر في سياسيات التنمية الإدارية في مجالات إعداد وتطوير وترشيد الهياكل التنظيمية والوظيفية، وتحديد الاحتياجات اللازمة لها كمّاً ونوعاً، حتى يتمّ من خلال ذلك وضع الرجل المناسب في المكان المناسب على مستوى جميع وحدات الجهازين الإداري والعلمي.

وثمّة أمر مهمّ يتعلّق بالكادر التعليمي الذي يعتبر في حدّ ذاته وحدة إدارية مصغّرة تعمل على التنضيج الثقافي لمجموعة التلاميذ، وهذا الأمر يرشدنا إليه القرآن الكريم، وهو أنّ الله تعالى أنزل في كتابه الكريم ما يشير إلى هدفين أساسيين في ممارسة الدور التعليمي، وهو التزكية والتعليم، وذلك في قوله تعالى: ﴿هُوَ الَّذِي بَعَثَ فِي الأُمِّيِّينَ رَسُولاً مِنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمْ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِنْ كَانُوا مِنْ قَبْلُ لَفِي ضَلاَلٍ مُبِينٍ.

فالآيات القرآنية التي تُتلى على الأميّين تهدف إلى تزكيتهم ثمّ تعليمهم الكتاب والحكمة.

من هنا ننطلق متطرّقين إلى ما هو الأهمّ في التعليم الذي هو هدفنا وغايتنا المشنودة، فإنّه لابدّ من مصاحبته للتزكية وارتباطه بها. كما أنّ هناك جملة وافرة من الآيات الكريمة تركّز على هذا المعنى الترابطي بينهما: ﴿رَبَّنَا وَابْعَثْ فِيهِمْ رَسُولاً مِنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِكَ وَيُعَلِّمُهُمْ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَيُزَكِّيهِمْ إِنَّكَ أَنْتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ، ﴿كَمَا أَرْسَلْنَا فِيكُمْ رَسُولاً مِنْكُمْ يَتْلُو عَلَيْكُمْ آيَاتِنَا وَيُزَكِّيكُمْ وَيُعَلِّمُكُمْ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَيُعَلِّمُكُمْ مَا لَمْ تَكُونُوا تَعْلَمُونَ، ﴿لَقَدْ مَنَّ الله عَلَى الْمُؤْمِنِينَ إِذْ بَعَثَ فِيهِمْ رَسُولاً مِنْ أَنْفُسِهِمْ يَتْلُوا عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمْ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ.

والفرق بين التزكية والتعليم أنّ الأولى هي تنظيف النفس البشرية وتطهيرها من الرواسب الجاهلية فكراً أو معتقداً أو أخلاقاً أو عملاً، فهي نوع من التربية نحو الخير وتقوية الإرادة البشرية، وتحكيم حسّ التحرّر من الأهواء والشهوات. فتزكية النفس بصقلها وتهذيبها وكفّها عن محارم الله وقمعها وردعها، وحملها على الطاعة والخضوع له جلّ جلاله.

والتعليم هو إضافة المعارف الجديدة للإنسان واكتساب المعلومات التي تدفع بعجلة الإنسان نحو التقدّم والازدهار، وهو متقوّم بما يملكه الإنسان من طاقة في عقله، فإنّه يعتمد على معدّل الطاقة ومقدارها عند الإنسان، فكلّما كان عقل الإنسان وجسده سالمين كان العقل أكثر طاقة وحيوية وأكثر نتاجاً في مجال الفكر والتدبّر؛ لارتباط العقل السليم بالجسم السليم كما هو المعروف.

وهنا يترابط هذان المعنيان فتكمّل عملية التزكية عملية التعليم وتأتي الواحدة متمّمة للأخرى. لذا فإنّ الأسلوب التربوي والتعليمي الناجح إذا ما أردنا أن نمارسه في مؤسّساتنا التعلمية لابدّ وأن يصحبه التزكية، فإنّه لو لم تكن التزكية لما أمكن تعليم الكتاب والحكمة.

فتزكية النفوس وتطهيرها من الأدران أمر حتمي يجب ممارسته؛ لأنّه مادام الإنسان في حجاب نفسه لا يستطيع أن يدرك القرآن الكريم ومضامينه السامية.

وقبل تطبيق هذه العملية التطهرية على التلميذ المتعلّم يجب تطبيقها على المعلّم نفسه، فكان من أهمّ ما يجب القيام به أوّلاً إعداد مجموعة برامج تربوية أخلاقية تهتم بتهذيب النفوس وتزكيتها؛ كي تتهيأ هذه النفوس لاستقبال العلم والحكمة من خلال التدبّر بآيات القرآن الكريم أثناء تلاوته وحفظه.

هذا من جانب، ومن جانب آخر، أنّ المعلّم عند امتلاكه نفسه وطرده شهواته يستطيع الوصول بتلاميذه إلى برّ الأمان من خلال إرشادهم وتزكيتهم ثم إفادتهم العلوم القرآنية.

أكرر خالص شكري وتقديري لجميع مَن ساهم في إعداد هذا الملتقى القرآني، داعياً لهم بالموفقية والسداد.

والحمد لله رب العالمين.

عبد الجليل أحمد المكراني

المشرف العام في دار السيدة رقية (عليها السلام) للقرآن الكريم

 

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/09/10   ||   القرّاء : 1404





 
 

كلمات من نور :

تعلّموا القرآن ، فإنّ مثل حامل القرآن ، كمثل رجل حمل جراباً مملوءاً مسكاً ، إن فتحه فتح طيباً ، وإن أوعاه أوعاه طيباً .

البحث في القسم :


  

جديد القسم :



 القسم النسائي في دار السيدة رقية (ع) يشرع ببرامجه الدراسية للعام ١٤٤٠هـ

 الدار تشرع ببرامجها الدراسية للعام الدراسي الجديد 1440هـ

 دار السيدة رقية (ع) تفتتح سنتها الدراسية ١٤٤٠هـ بإشراقة مميّزة

 93 ـ في تفسير سورة الضحى

 ضرورة بعثة الأنبياء (عليهم السلام) وأهميتها

 رواية حفص بـين يديك (القسم الثاني)

 دور المساجد في إحياء الذكر الإلهي

 94 ـ في تفسير سورة الانشراح

 رواية حفص بـين يديك (القسم الأول)

 الدار تقيم أمسية قرآنية حسينيّة

ملفات متنوعة :



 حياة الامام محمد الباقر (ع)

 الإشاعَةُ : رُؤية قرآنيّة

 ترجمة القرآن الكريم شعرا علی يد المترجم (عباس دوزدوزاني)

 المرأة فى القرآن

 معالم العفو والمغفرة في القرآن الكريم

 اليسر (مع) و(بعد) العسر

 الدار تحتفل بميلاد الإمام الرضا (عليه السلام)

 أسباب تأخّر تطبيق دولة العدل الإلهي في الأرض

 حديث الدار (25)

 دراسة امريكية حول الاستماع الى القران الكريم

إحصاءات النصوص :

  • الأقسام الرئيسية : 12

  • الأقسام الفرعية : 46

  • عدد المواضيع : 2070

  • التصفحات : 7761898

  • المتواجدون الآن :

  • التاريخ : 18/10/2018 - 03:23

المكتبة :

. :  الجديد  : .
 تأثر الأحكام بعصر النص

 التفسير البنائي للقرآن الكريم – ج 1

 التفسير البنائي للقرآن الكريم – ج 2

 التفسير البنائي للقرآن الكريم – ج 3

 التفسير البنائي للقرآن الكريم – ج 4

 التفسير البنائي للقرآن الكريم – ج 5

 دروس في تدبر القرآن جزء عمَّ الجزء الثلاثون

 اشراقات قرآنية (تقرير دروس آية الله الجوادي الآملي

 تفسير النور - الجزء العاشر

 تفسير النور - الجزء التاسع



. :  كتب متنوعة  : .
 رسم المصحف دراسة لغوية تاريخية

 تفسير الصافي ( الجزء الثاني)

 اشكالات قرآنية - أسالة وردود

 أسئلة قرآنية

 تفسير نور الثقلين ( الجزء الخامس )

 منهج دراسة علوم الأصوات والمقامات

 رسالة التدبر الترتيبي في القرآن - أسس ومبادئ ومنهج

 تفسير العياشي ( الجزء الأول )

 صيانة القرآن من التحريف

 الأمثل في تفسير كتاب الله المنزل (الجزء الثاني)

الأسئلة والأجوبة :

. :  الجديد  : .
 في إجبار المستضعفين وعدم معاجلة المستكبرين بالحساب

 القصص القرآنية مبنية على وقائع تاريخية حقيقية

 الرزق بين الأسباب ومشيئته تعالى

 كيف نفهم الكتاب ولا يعلمه إلا الله والراسخون في العلم؟ وكيف هو آيات بيّنات؟

 من الذي منعها أن تعبد الله وهي مالكة لقومها؟

 سجود غير ذوات الأرواح وتسبيحها

 المقدار الزمني ليوم الحساب

 كيف وصل الشيطان إلى نبيّ الله أيوب (عليه السلام)؟

 يا من لا تبدِّل حكمتَه الوسائلُ

 لماذا وصف الله تعالى أكثر نعم الجنّة بالأمور المادّية؟



. :  أسئلة وأجوبة متنوعة  : .
 منشأ عصمة الأنبياء ؟

 حديث النفس وانشغال البال

 أثر العقوق في التنزّل الروحي

 في قول الله عز وجل {ان النفس لأمارة بالسوء الا ما رحم ربي}

 هل يستحب حفظ القرآن الكريم ؟ وهل لذلك أثر ؟

 هل يجب الإدغام في الصلاة مثل ( يكن له = يكلّه ـ محمد وآل محمد = محمدوّآل)؟

 معنى النور في بعض الآيات القرآنية

 أريد تعريف واضح لمفهوم المؤمن ، والفرق بينه وبين المسلم .

 كيف لنا أن نوفّق بين قوله تعالى: {لا تَعْلَمُهُمْ نَحْنُ نَعْلَمُهُمْ..} وبين ما ثبت من العلم التامّ للنبي وآله الطاهرين؟

 ما معنى التقوى؟ وما هي مراحلها وأقسامها وآثارها؟

الصوتيات :

. :  الجديد  : .
 اللهم رب شهر رمضان

 رمضان يا خير الشهور تحية

 كلمة سماحة آية الله السيد منير الخباز (حفظه الله) في حفل تكريم حفاظ القرآن الكريم

 سجد الزمان على يديك وأنشدا

 بشرى لكل العالمين

 بني المصطفى أنتم عدتي

 مدائح بصوت الأستاذ الحاج علي الكعبي بمناسبة ذكرى ولادة الإمام الحسين (ع)

 مدائح بصوت الأستاذ الحاج علي الكعبي بمناسبة ذكرى ولادة الإمام السجاد (ع)

 مدائح بصوت الأستاذ الحاج علي الكعبي بمناسبة ذكرى ولادة العباس (ع)

 مدائح بصوت الأستاذ الحاج حيدر الكعبي بمناسبة ذكرى ولادة الإمام الحسين (ع)



. :  الأكثر إستماع  : .
 مقام البيات ( تلاوة ) ـ الشيخ عبدالباسط عبدالصمد (20324)

 مقام صبا ( تلاوة ) ـ حسان (9369)

 مقام البيات ( تواشيح ) ـ فرقة القدر (6518)

 مقام صبا ( تواشيح ) ـ ربي خلق طه من نور ـ طه الفشندي (6092)

 الشیخ الزناتی-حجاز ونهاوند (5229)

 آل عمران من 189 إلى 195 + الكوثر (4679)

 سورة الحجرات وق والانشراح والتوحيد (4650)

 الدرس الأول (4558)

 الدرس الاول (4509)

 درس رقم 1 (4417)



. :  الأكثر تحميلا  : .
 مقام البيات ( تلاوة ) ـ الشيخ عبدالباسط عبدالصمد (5036)

 مقام صبا ( تواشيح ) ـ ربي خلق طه من نور ـ طه الفشندي (3437)

 مقام صبا ( تلاوة ) ـ حسان (2436)

 سورة البقرة والطارق والانشراح (2348)

 مقام النهاوند ( تلاوة ) محمد عمران ـ الاحزاب (1960)

 مقام البيات ( تواشيح ) ـ فرقة القدر (1891)

 الرحمن + الواقعة + الدهر الطور عراقي (1794)

 تطبيق على سورة الواقعة (1691)

 الدرس الأول (1633)

 الدرس الأوّل (1607)



. :  ملفات متنوعة  : .
 الدرس الرابع

 سورة هود

 سورة العلق

 الجزء السادس

 سورة الفلق

 سورةالنساء

 النمل 32 - 44

 سورة النمل

 سورة الناس

 سورة الهمزة

الفيديو :

. :  الجديد  : .
 الأستاذ السيد نزار الهاشمي - سورة فاطر

 الأستاد السيد محمدرضا المحمدي - سورة آل عمران

 محمد علي فروغي - سورة القمر و الرحمن و الكوثر

 محمد علي فروغي - سورة الفرقان

 محمد علي فروغي - سورة الأنعام

 سورة الفاتحة-أحمد الطائي

 استاد منتظر الأسدي - سورة الإنسان

 استاد منتظر الأسدي - سورة البروج

 استاد حيدر الكعبي - سورة النازعات

 اعلان لدار السیدة رقیة (ع) للقرآن الکریم



. :  الأكثر مشاهدة  : .
 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الاول (5788)

 مجموعة من قراء القرآن الكريم (5447)

 الاستاذ الشيخ صادق الراضي (4835)

 سورة الطارق - السيد محمد رضا المحمدي (4669)

 سورة الدهر ـ الاستاذ عامر الكاظمي (4202)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثاني (4120)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الحادي عشر (3994)

 سورة الانعام 159الى الأخيرـ الاستاذ ميثم التمار (3987)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثالث (3951)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الخامس (3858)



. :  الأكثر تحميلا  : .
 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الاول (1603)

 مجموعة من قراء القرآن الكريم (1472)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثاني (1343)

 الاستاذ الشيخ صادق الراضي (1341)

 سورة الطارق - السيد محمد رضا المحمدي (1076)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الرابع (1042)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس السابع (1015)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثالث (986)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الحادي عشر (969)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الخامس (965)



. :  ملفات متنوعة  : .
 سورة الطارق - السيد محمد رضا المحمدي

 سورة الانعام 159الى الأخيرـ الاستاذ ميثم التمار

 اعلان لدار السیدة رقیة (ع) للقرآن الکریم

 محمد علي فروغي - سورة الأنعام

 تواشيح الاستاذ ابو حيدر الدهدشتي_ مدينة القاسم(ع)

 الفلم الوثائقي حول الدار أصدار قناة المعارف 2

 آية وصورة 2

 سورة الاحزاب ـ السيد حسنين الحلو

 لقاء مع الشيخ ابو حسان البصري

 استاد منتظر الأسدي - سورة الإنسان



















 

دار السيدة رقية (ع) للقرآن الكريم : info@ruqayah.net  -  www.ruqayah.net

تصميم وبرمجة وإستضافة: الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net