00989338131045
 
 
 
 

  • الصفحة الرئيسية لقسم النصوص

التعريف بالدار :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • من نحن (2)
  • الهيكلة العامة (1)
  • المنجزات (14)
  • المراسلات (0)
  • ما قيل عن الدار (1)

المشرف العام :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • سيرته الذاتية (1)
  • كلماته التوجيهية (13)
  • مؤلفاته (3)
  • مقالاته (69)
  • إنجازاته (5)
  • لقاءاته وزياراته (14)

دروس الدار التخصصية :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • التجويد (6)
  • الحفظ (14)
  • الصوت والنغم (11)
  • القراءات السبع (5)
  • المفاهيم القرآنية (6)
  • بيانات قرآنية (10)

مؤلفات الدار ونتاجاتها :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • المناهج الدراسية (7)
  • لوائح التحكيم (1)
  • الكتب التخصصية (8)
  • الخطط والبرامج التعليمية (5)
  • التطبيقات البرمجية (10)
  • الأقراص التعليمية (14)
  • الترجمة (10)
  • مقالات المنتسبين والأعضاء (32)
  • مجلة حديث الدار (51)
  • كرّاس بناء الطفل (10)

مع الطالب :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مقالات الأشبال (36)
  • لقاءات مع حفاظ الدار (0)
  • المتميزون والفائزون (14)
  • المسابقات القرآنية (22)
  • النشرات الأسبوعية (48)
  • الرحلات الترفيهية (12)

إعلام الدار :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • الضيوف والزيارات (158)
  • الاحتفالات والأمسيات (75)
  • الورش والدورات والندوات (62)
  • أخبار الدار (33)

المقالات القرآنية التخصصية :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • علوم القرآن الكريم (151)
  • العقائد في القرآن (62)
  • الأخلاق في القرآن (163)
  • الفقه وآيات الأحكام (11)
  • القرآن والمجتمع (69)
  • مناهج وأساليب القصص القرآني (25)
  • قصص الأنبياء (ع) (81)

دروس قرآنية تخصصية :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • التجويد (17)
  • الحفظ (5)
  • القراءات السبع (3)
  • الوقف والإبتداء (13)
  • المقامات (5)
  • علوم القرآن (1)
  • التفسير (14)

تفسير القرآن الكريم :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • علم التفسير (87)
  • تفسير السور والآيات (175)
  • تفسير الجزء الثلاثين (37)
  • أعلام المفسرين (16)

السيرة والمناسبات الخاصة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • النبي (ص) وأهل البيت (ع) (103)
  • نساء أهل البيت (ع) (35)
  • سلسلة مصوّرة لحياة الرسول (ص) وأهل بيته (ع) (14)
  • عاشوراء والأربعين (44)
  • شهر رمضان وعيد الفطر (19)
  • الحج وعيد الأضحى (7)

اللقاءات والأخبار :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • لقاء وكالات الأنباء مع الشخصيات والمؤسسات (40)
  • لقاء مع حملة القرآن الكريم (41)
  • الأخبار القرآنية (95)

الثقافة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • الفكر (2)
  • الدعاء (16)
  • العرفان (5)
  • الأخلاق والإرشاد (18)
  • الاجتماع وعلم النفس (12)
  • شرح وصايا الإمام الباقر (ع) (19)

البرامج والتطبيقات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • البرامج القرآنية (3)

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية لهذا القسم
  • أرشيف مواضيع هذا القسم
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • المشاركة في سـجل الزوار
  • أضف موقع الدار للمفضلة
  • للإتصال بنا ، أرسل رسالة









 
 
  • القسم الرئيسي : المقالات القرآنية التخصصية .

        • القسم الفرعي : الأخلاق في القرآن .

              • الموضوع : نظرة القرآن الكريم للقلب .

نظرة القرآن الكريم للقلب

الشيخ مرتضى مطهري

أعتقد أنّه لا حاجة لتوضيح هذه المسألة، وهي أنّ المقصود من القلب في التعبير العرفاني والأدبي ليس ذلك العضو اللحمي الذي يقع في القسم الأيسر من الجسم، والذي يقوم مثل المضخة بضخ الدم إلى الأوردة والشرايين، على سبيل المثال يقول القرآن في الآية التالية: (إنّ فِي ذلِك لذِكْرى لِمنْ كان لهُ قلْبٌ) ـ سورة ق- الآية 37 ـ والواضح أنّ المقصود من القلب حقيقة متعالية وممتازة تتباين كليّاً مع هذا العضو من الجسم، ومثلما يشير القرآن إلى أمراض القلب قائلاً: (فِي قُلُوبِهِمْ مرضٌ فزادهُمْ اللهُ مرضاً) ـ سورة البقرة - الآية 10 ـ فإنّ طبيب الأمراض القلبيّة غير قادر على معالجة هذا المرض، و إذا استطاع طبيب ما أنْ يعالج مثل هذه الأمراض فهو بدون شك يجب أنْ يكون متخصّصاً في الأمراض الروحيّة.

تعريف القلب

إذن فما هو المقصود من القلب؟

الإجابة على هذا السؤال تكمن في حقيقة وجود الإنسان، فالإنسان علاوة على كونه موجوداً واحداً له مئات وآلاف الأبعاد، والنفس الإنسانيّة عبارة عن مجموعة كبيرة من الأفكار، والأحلام، والمخاوف، والآمال، والحبّ و… جميع هذه الأشياء تلتقي في نقطة واحدة مثل الأنهار والجداول. ومثل هذه النقطة تعتبر بحراً عميقاً بحيث إنّ أي إنسان واعٍ لم يدع لحدّ الآن معرفته بأعماق ذلك البحر.

والعرفاء والفلاسفة وعلماء النفس تعمّقوا في هذا البحر، واستطاع كلّ واحد منهم أنْ يكتشف أسرار ذلك البحر إلى حدّ ما، ويحتمل أنْ يكون نجاح العرفاء أكثر من غيرهم في هذا المجال أنّ ما يسميه القرآن بالقلب عبارة عن حقيقة ذلك البحر، حيث إنّ ما تسميها بالروح الظاهريّة ليست إلاّ جداول وأنهاراً تصبّ في هذا البحر، حتّى إنّ القلب يشكّل بدوره نهراً يصبّ في هذا البحر.

وعندما يتحدّث القرآن عن الوحي، فإنه لايتحدّث عن العقل مطلقاً، ذلك أنّ حديثه ينحصر عن قلب الرسول ـ صلّى الله عليه وآله ـ فقط. وبعبارة اُخرى: أنّ القرآن لم يُخْلق بقوّة عقل النبيّ واستدلاله العقلي، بل أنّ قلب الرسول ـ صلّى الله عليه وآله ـ هو الذي وصل إلى حالة غير قابلة للتصوّر بالنسبة لنا، بحيث حصل في تلك الحالة على استعداد لإدراك ورؤية تلك الحقائق المتعالية، وتبيّن آيات سورة النجم وسورة التكوير إلى حدّ ما كيفيّة هذا الارتباط(1).

عندما يتحدّث القرآن عن الوحي والقلب فإنّ بيانه يتعدّى العقل والفكر لكنّه ليس ضدّهما، وفي هذا المجال يبيّن القرآن نظرة أكبر من العقل والاحساس، بحيث إنّ العقل لايدخلها أساساً ويعجز عن إدراكها.

خصائص القلب

يشكّل القلب بنظر القرآن آلة للمعرفة أيضاً، حيث إنّ الجزء الأكبر من حديث القرآن يخاطب قلب الإنسان، حديث لايستطيع سماعه سوى اُذن القلب، ولايمكن لاُذن اُخرى سماعه. وعلى هذا الأساس يؤكّد القرآن كثيراً على حفظ وحراسة وتكامل هذه الآلة، ونرى في القرآن آيات كثيرة تتحدّث عن تزكية النفس ونور القلب وصفائه: (قدْ أفْلح منْ زكّاها) ـ سورة الشمس / الآية 9 ـ (كلاّ بلْ ران على قُلُوبِهِمْ ما كانُوا يكْسِبُون) سورة المطففين / الآية 14.

وحول نور القلب يقول القرآن: (إنْ تتّقُوا الله يجْعلْ لكُمْ فُرْقاناً) ـ سورة الأنفال / الآية 29 ـ أو أنّه يقول في آية اُخرى: (والّذِين جاهدُوا فِينا لنهْدِينهُمْ سُبُلنا) سورة العنكبوت / الآية 69.

ويتحدّث القرآن كثيراً عن هذه الأعمال اللامرغوبة التي يقوم بها الإنسان والتي تُمرّض روحه وتأخذ منها الجذب والميول الطاهرة، فهو يقول على لسان المؤمنين: (ربّنا لا تُزِغْ قُلُوبنا بعْد إذْ هديْتنا) ـ سورة آل عمران / الآية 8 ـ أو أنّه يقول: (كلاّ بلْ ران على قُلُوبِهِمْ ما كانُوا يكْسِبُون) ـ سورة المطففين / الآية 14 ـ (فلمّا زاغُوا أزاغ اللهُ قُلُوبهُمْ) ـ سورة الصف / الآية 5 ـ (ختم اللهُ على قُلُوبِهِمْ وعلى سمْعِهِمْ وعلى أبْصارِهِمْ غِشاوةٌ) ـ سورة البقرة / الآية 7 ـ (وجعلْنا على قُلُوبِهِم أكِنّةً أنْ يفْقهُوهُ) ـ سورة الأنعام / الآية 25 ـ (كذلِك يطْبعُ اللهُ على قُلُوبِ الْكافِرِين) ـ سورة الأعراف / الآية 101 ـ (فقستْ قُلُوبُهُمْ وكثيِرٌ مِنْهُمْ فاسِقُون) سورة الحديد / الآية 16.

وجميع هذه التأكيدات تبيّن أنّ القرآن يقيم جوّاً روحيّاً ومعنويّاً رفيعاً للإنسان، ويرى من الضروري أنْ يحافظ الإنسان على هذا الجو النزيه والسليم، وبالرغم من أنّ محاولات الإنسان في الأجواء الاجتماعيّة غير النزيهة تبقى فاشلة دون جدوى، إلاّ أنّ القرآن يؤكّد على أنّ الإنسان يجب أنْ يسعى لتطهير وتزكية محيطه الاجتماعي. و يؤكّد القرآن كذلك أنّ الحبّ والإيمان والأفكار والميول المتعالية و تأثيرات القرآن ونصائحه و… كلّ هذه الأشياء تتوقّف على أنّ يبقى الإنسان والمجتمع الإنساني بعيدين عن الرذالة والدناءة وحبّ الأهواء والشهوات.

ويوضّح التاريخ أنّه كلّما أرادت السلطات الحاكمة السيطرة على مجتمع ما واستثماره، فإنّها تحاول افساد روح ذلك المجتمع، ولكي تحقّق هدفها هذا توفّر للناس التسهيلات اللازمة من أجل تحقيق شهواتهم وتشجّعهم على الشهوة، ومن جملة هذه الأساليب القذرة التي أصبحت درساً الكارثة التي وقعت في اسبانيا المسلمة التي كانت تعتبر من المصادر الهامّة للنهضة ومن أفضل الحضارات الاُوربيّة، لقد أفسد المسيحيون روحيّة وأخلاق الشباب المسلم بغية انتزاع اسبانيا من قبضة المسلمين، حيث وضعوا إلى الحدّ الذي قدروا عليه، وسائل اللعب واللهو والشهوة تحت اختيار المسلمين، وتقدّموا في هذا الأمر إلى حدّ خدعوا الحكّام والمسؤولين، ولوثوهم فيه؛ ولهذا تمكّنوا من القضاء على عزيمة المسلمين وإرادتهم وشجاعتهم وإيمانهم وطهارة روحهم وتبديلهم إلى اُناس ضعفاء ومنحطين، يفكرون في الشهوة مدمنين على الكحول.

وطبيعي أنّ دحر مثل هؤلاء الناس ليس بالأمر الصعب، فلقد انتقم المسيحيون من حكومة المسلمين التي دامت (300 – 400) سنة بشكل يخجل التاريخ نفسه من الإشارة إلى تلك الجرائم، لقد أقام هؤلاء المسيحيون الذين يلزم عليهم طبقاً لتعليمات المسيح أنْ يقدّموا خدهم الأيسر إذا صُفع خدهم الأيمن، بحراً من دماء المسلمين في الأندلس، و بلغوا بأعمالهم تلك مستوى جنكيز، ولاننسى أنّ اندحار المسلمين جاء نتيجة لانحطاطهم وفساد اُرواحهم وعقاباً بسبب عدم التزامهم بتعليمات وأحكام الإسلام.

وفي عصرنا الراهن يحاول الاستعمار أينما وضع أقدامه التأكيد على تلك المسألة التي يحذّر القرآن منها، أي أنّه يسعى لافساد القلوب، فإذا فسد القلب يعجز العقل لاعن عمل أي شيء فحسب، بل يصبح هو الآخر قيداً في يد الإنسان وعنقه؛ لذلك نلاحظ أنّ المستعمرين والمستثمرين لايخشون فتح المدارس والجامعات، بل يساعدون بأنفسهم على تأسيسها، لكنّهم من جهة ثانية يبذلون ما بوسعهم لافساد قلب وروح طلبة المدارس والجامعات، أنّهم يدركون هذه الحقيقة وهي أنّ الروح المريضة غير قادرة على انجاز أي شيء وتستسلم لكلّ رذيلة واستغلال واستثمار.

ويولي القرآن أهميّة بالغة لتعالي ونزاهة روح المجتمع، حيث يقول في إحدى آياته: (وتعاونُوا على الْبِرِّ والْتّقْوى ولا تعاونوا على الإثْمِ والْعُدْوانِ) سورة المائدة / الآية 2.

وحول القلب اُورد لكم أقوالاً عن النبيّ والأئمّة ليختم هذا الموضوع على أحسن وجه، جاء في كتب السيرة: أنّ رجلاً دخل في أحد الأيّام على الرسول الأكرم ـ صلّى الله عليه وآله ـ وطلب أنْ يطرح بعض الأسئلة، فسأله النبيّ ـ صلّى الله عليه وآله ـ عما إذا كان يريد سماع الإجابة أم يرغب في السؤال أوّلاً؟ فقال له الرجل: تفضّل بالإجابة، فأخبره النبيّ ـ صلّى الله عليه وآله ـ بانه جاء يسأل عن معنى البر والتقوى والإثم والعدوان، فأجابه الرجل: نعم إنّ هذا هو سؤالي. وحينئذٍ جمع النبيّ ثلاثة أصابع وضرب بها صدر الرجل قائلاً له: ((اِسأل نفسك عن هذا الأمر))، ثم أخبره بأنّ قلب الإنسان صنع بشكل يرتبط بالحسنات فيهدأ معها، لكن السيّئات والقبائح تزعجه وتجعله مضطرباً، بالضبط مثل جسم الإنسان الذي إذا دخله شيء لايتجانس معه، فإنّه يؤثّر على انتظامه ويخلّ بعمل أعضائه المختلفة، وأنّ روح الإنسان تنزعج وتختل بدورها على اثر الأعمال السيئة، وما يسمّى عندنا بعذاب الوجدان ينشأ من عدم تجانس الروح مع القبائح والسيّئات.

استفتِ قلبك وإنْ أفتاك المفتون

يؤكّد النبيّ أنّ الإنسان إذا كان يطلب الحقيقة ومحايداً ومخلصاً لكشف الحقيقة، فإنّ قلبه سوف لن يخونه مطلقاً، بل سيهديه إلى الطريق الصحيح، وطبيعي أنّ الإنسان الذي يبقى يبحث بصدق عن الحقّ و الحقيقة ويخطو في طريق الحقّ فإنّه يصل إليهما، وعندما ينجرف الإنسان إلى الضلالة فإنّ السبب يكمن في أنّ الإنسان اتّخذ منذ البداية موقفاً خاطئاً ولم يكن يبحث عن حقيقة خالصة.

لقد أجاب الرسول ـ صلّى الله عليه وآله ـ على سؤال شخص سأله عن معنى البر موضّحاً له أنّه لو كان يبحث عن البر حقّاً فمتى ما هدأ قلبه بشيء وارتاح له فليعلم بأنّ ذلك هو البر، لكن متى ما أحبّ شيئاً ولم يهدأ قلبه فليطمئن بأنّ ذلك هو الإثم.

وفي مكان آخر يسألون النبي ـ صلّى الله عليه وآله ـ عن معنى الإيمان، فيرد عليهم بأنّ الإنسان يشعر بعدم الارتياح والندم عند الإثم وبالسعادة عند العمل الحسن باعتبار أنّه يمتلك الإيمان.

وينقل عن الإمام الصادق ـ عليه السلام ـ انّه عندما يتحرّر الإنسان من مشكلة حبّ الدنيا فأنّه يشعر في قلبه بحلاوة حبّ الله، وفي مثل هذه الحالة تبدو له الأرض وكأنّها غير الأرض ويرغب بكامل وجوده أنْ يتحرّر من عالم المادّة هذا وينفذ إلى الخارج.

وهذه حقيقة أثبت صحّتها أولياء الله ورجاله من خلال حياتهم، لقد جاء في (تاريخ حياة النبيّ صلّى الله عليه وآله أنّه توجّه في أحد الأيّام بعد صلاة الصبح إلى أصحاب الصفة الذين كانوا اُناساً فقراء لا يملكون من مال الدنيا شيئاً، ويعيشون في المدينة إلى جوار مسجد النبيّ صلّى الله عليه وآله، في هذه الأثناء وقع نظر النبيّ ـ صلّى الله عليه والّه ـ على شخص من هؤلاء يدعى زيداً أو حارث بن زيد، وكان منهوك القوى وعيناه مغموستان في رأسه، فسأله النبيّ عن حاله فأجابه بأنّه أصبح من أهل اليقين، وعندما طلب منه علامة ذلك أكّد بأنّ علامة يقينه هي أنّه لاينام الليل و يصوم كلّ النهار ويقضي الليل في العبادة، فاستزاده النبيّ ـ صلّى الله عليه وآله ـ فاستمر ذلك الشخص باحصاء سائر العلامات موضّحاً بأنّه الآن في حالة يشعر معها وكأنه يرى أهل الجنّة والنار، ويسمع أصواتهم، وأنه مستعد للإفصاح عمّا يوجد في باطن أصحاب النبيّ ـ صلّى الله عليه وآله ـ إذا اُذن له، فلم يأذن له، وإنّما سأله عن رغبته فأكّد أنّها الجهاد في سبيل الله.

وإنّ تعاليم القرآن تؤكّد على أنّ صقل القلب يرفع من شأن الإنسان، وعليّ أمير المؤمنين ـ عليه السلام ـ يقول: ((لو كشف لي الغطاء ما ازددت يقيناً)). إنّ ما يؤكّد القرآن عليه في تعليماته هو تربية الأشخاص الذين يملكون سلاح العلم والعقل ويستخدمون سلاح القلب في طريق الحقّ باسلوب أفضل.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1)   نقرأ في سورة النجم ما يلي:

(وما ينْطِقُ عنِ الْهوى * إنْ هُو إلاّ وحْيٌ يُوحى * علّمهُ شدِيدُ الْقُوى * ذُو مِرّة فاسْتوى * وهُو بِالأُفُقِ الأعْلى * ثُمّ دنا فتدلّى * فكان قاب قوْسيْنِ أوْ أدْنى * فأوْحى إلى عبْدِهِ ما أوْحى * ما كذب الْفُؤادُ ما رأى) (الآيات 3-11).

يقول القرآن جميع هذه الأشياء ليؤكّد أنّ مستواها يفوق نطاق عمل العقل، إذن فالكلام هنا يدور عن الرؤية والتعالي.

اُو أنّنا نقرأ في آيات من سورة التكوير ما يلي:

(وما صاحِبُكُمْ بِمجْنُونٍ * ولقدْ رآهُ بِالأُفُقِ الْمُبِينِ * وما هُو على الْغيْبِ بِضنِينٍ * وما هُو بِقوْلِ شيْطانٍ رجِيمٍ * فأيْن تذْهبُون * إنْ هُو إلاّ ذِكْرٌ لِلْعالمِين * لِمنْ شاء مِنْكُمْ أنْ يسْتقِيم * وما تشاؤُون إلاّ أنْ يشاء اللهُ ربُّ الْعالمِين) (الآيات 22- 29).

ويقول الشاعر اقبال لاهوري في هذا المجال: (إنّ النبيّ شخص يعرف حقائق لاتعدّ ولاتحصى، ويبيّن ما أتاه لتحسين الأوضاع وتغيير مسير التاريخ).

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2009/09/03   ||   القرّاء : 3000





 
 

كلمات من نور :

من قرأ حرفا من كتاب الله فله به حسنة والحسنة بعشر أمثالها .

البحث في القسم :


  

جديد القسم :



 اختتام الدروس الرمضانية عبر البث المباشر لعام ١٤٤١هـ

 المصحف المرتل بصوت القارئ الشيخ حسن النخلي المدني

 تأملات وعبر من حياة نبي الله إبراهيم (عليه السلام) *

 تأملات وعبر من حياة نبي الله لوط (عليه السلام) *

 تأملات وعبر من حياة نبي الله موسى (عليه السلام) * - ق 1

 تأملات وعبر من حياة نبي الله موسى (عليه السلام) * - ق 2

 تأملات وعبر من حياة نبي الله موسى (عليه السلام) * - ق 3

 السيد الحكيم: هذا مشروع يُغبط عليه القائمون

 نبذة مختصرة عن فرقة الغدير للإنشاد الإسلامي - قم المقدسة

 دروس تخصصية في التجويد خلال لقاء الدار القرآني الثاني للعام ١٤٤١هـ

ملفات متنوعة :



 استضافة طلاب الدار للمشاركة في البرنامج القرآني لمدرسة السبطين(ع) للعلوم الدينية

 ضامن الغزال

 بعض من علوم الإمام علي بن الحسين السجاد (عليه السلام) *

 مقاصد الدعاء في القرآن الكريم بقلم الشيخ

 البعد الاجتماعي لفريضة الصوم

 فاطمة الزهراء حامية ذمار علي ابن أبي طالب عليهما السلام

 آداب التعلّم

 هـل القـرآن قابل للفهـم؟

 تأملات وعبر من حياة نبي الله موسى (عليه السلام) * - ق 2

 عاشوراء في قلوب المحبين

إحصاءات النصوص :

  • الأقسام الرئيسية : 13

  • الأقسام الفرعية : 71

  • عدد المواضيع : 2196

  • التصفحات : 9473088

  • التاريخ : 1/06/2020 - 00:01

المكتبة :

. :  الجديد  : .
 السعادة و النجاح تأملات قرآنية

 فدك قراءة في صفحات التاريخ

 تساؤلات معاصرة (باللغة العربية)

 مبدأ الرفق ومسؤولية الأب اتجاه الأسرة

 الحرّية في المنظور الإسلامي

 شذرات توضيحيّة حول بعض القواعد الفقهيّة

 تأثر الأحكام بعصر النص

 التفسير البنائي للقرآن الكريم – ج 1

 التفسير البنائي للقرآن الكريم – ج 2

 التفسير البنائي للقرآن الكريم – ج 3



. :  كتب متنوعة  : .
 الأخوّة الإيمانية في الكتاب والسنّة

 تفسير النور - الجزء الثاني

 أسس الإدارة الناجحة في المؤسسات

 الابتلاء الالهي ـ نبي الله ايوب نموذجا

 علل الوقوف

 حلاوة التجويد في تلاوة القرآن المجيد

 تفسير الجلالين

 القيامة والقرآن

 تفسير النور - الجزء الرابع

 الكافي لاحكام التجويد

الأسئلة والأجوبة :

. :  الجديد  : .
 إمكان صدور أكثر من سبب نزول للآية الواحدة

 تذكير الفعل أو تأنيثه مع الفاعل المؤنّث

 حول امتناع إبليس من السجود

 الشفاعة في البرزخ

 في أمر المترفين بالفسق وإهلاكهم

 التشبيه في قوله تعالى: {وَلَكِنَّهُ أَخْلَدَ إِلَى الْأَرْضِ وَاتَّبَعَ هَوَاهُ فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ الْكَلْبِ إِنْ تَحْمِلْ عَلَيْهِ يَلْهَثْ أَوْ تَتْرُكْهُ يَلْهَثْ}

 هل الغضب وغيره من الانفعالات ممّا يقدح بالعصمة؟

 كيف يعطي الله تعالى فرعون وملأه زينة وأموالاً ليضلّوا عن سبيله؟

 كيف لا يقبل الباري عزّ وجلّ شيئاً حتى العدل {وَلَا يُقْبَلُ مِنْهَا عَدْلٌ}؟

 حول المراد من التخفيف عن المقاتلين بسبب ضعفهم



. :  أسئلة وأجوبة متنوعة  : .
 معنى إن الله على كلّ شيء قدير

 قال تعالى في كتابه العزيز : ( خُذِ الْعَفْوَ وَأْمُرْ بِالْعُرْفِ وَأَعْرِضْ عَنِ الْجَاهِلِينَ * وَإِمَّا يَنزَغَنَّكَ مِنَ الشَّيْطَانِ نَزْغٌ فَاسْتَعِذْ بِاللهِ إِنَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ ) [ الأعراف : 199 - 200 ] . ما تفسير الآيتين والله عزوجل يخاطب الر

 كيف نوفِّق بين مفاد قوله تعالى: ﴿لاَ إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ﴾ وبين آيات القتال؟

 الجنب وقراءة القرآن

 كيف يكون القرآن عربيًا وهو مشتمل على مفردات غير عربية؟

 هل يجوز للمرأة ان تقرء القرآن دون الحجاب ؟

 أهمية الزكاة في القرآن

 معنى آية الخمس وموارد وجوبه

 هل من الضروري إقامة صلاة خاصة ، أو تجب إعطاء صدقة ، في حالة سقوط القرآن الكريم على الأرض سهواً ؟

 ما هي الاتجاهات في معرفة المكي والمدني للسور والآيات المباركة؟

الصوتيات :

. :  الجديد  : .
 114- سورة الناس

 113- سورة الفلق

 112- سورة الاخلاص

 111- سورة المسد

 110- سورة النصر

 109- سورة الكافرون

 108- سورة الكوثر

 107- سورة الماعون

 106- سورة قريش

 105- سورة الفيل



. :  الأكثر إستماع  : .
 مقام البيات ( تلاوة ) ـ الشيخ عبدالباسط عبدالصمد (21667)

 مقام صبا ( تلاوة ) ـ حسان (10340)

 مقام البيات ( تواشيح ) ـ فرقة القدر (7360)

 مقام صبا ( تواشيح ) ـ ربي خلق طه من نور ـ طه الفشندي (6930)

 الشیخ الزناتی-حجاز ونهاوند (5929)

 الدرس الأول (5904)

 سورة الحجرات وق والانشراح والتوحيد (5286)

 آل عمران من 189 إلى 195 + الكوثر (5240)

 الدرس الاول (5123)

 درس رقم 1 (5098)



. :  الأكثر تحميلا  : .
 مقام البيات ( تلاوة ) ـ الشيخ عبدالباسط عبدالصمد (5497)

 مقام صبا ( تواشيح ) ـ ربي خلق طه من نور ـ طه الفشندي (3729)

 مقام النهاوند ( تلاوة ) محمد عمران ـ الاحزاب (3082)

 مقام صبا ( تلاوة ) ـ حسان (2786)

 سورة البقرة والطارق والانشراح (2613)

 مقام البيات ( تواشيح ) ـ فرقة القدر (2195)

 الرحمن + الواقعة + الدهر الطور عراقي (2063)

 تطبيق على سورة الواقعة (2009)

 الدرس الأول (2008)

 الدرس الأوّل (1907)



. :  ملفات متنوعة  : .
 سورة الإنفطار

 72- سورة الجن

 القارئ السيد رضا المكي

 سورة البلد

 الجزء الخامس عشر

 سورة قريش

 الجزء الخامس والعشرون

 ق 1 ـ 15

 سورة الممتحنة

 الجزء التاسع

الفيديو :

. :  الجديد  : .
 الأستاذ السيد نزار الهاشمي - سورة فاطر

 الأستاذ السيد محمدرضا المحمدي - سورة آل عمران

 محمد علي فروغي - سورة القمر و الرحمن و الكوثر

 محمد علي فروغي - سورة الفرقان

 محمد علي فروغي - سورة الأنعام

 أحمد الطائي _ سورة الفاتحة

 أستاذ منتظر الأسدي - سورة الإنسان

 أستاذ منتظر الأسدي - سورة البروج

 أستاذ حيدر الكعبي - سورة النازعات

 اعلان لدار السیدة رقیة (ع) للقرآن الکریم



. :  الأكثر مشاهدة  : .
 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الاول (6671)

 القارئ أحمد الدباغ - سورة الدخان 51 _ 59 + سورة النصر (6258)

 سورة الطارق - السيد محمد رضا المحمدي (5383)

 سورة الدهر ـ الاستاذ عامر الكاظمي (4948)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثاني (4819)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثالث (4770)

 سورة الانعام 159الى الأخيرـ الاستاذ ميثم التمار (4690)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الحادي عشر (4684)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الخامس (4585)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الرابع (4456)



. :  الأكثر تحميلا  : .
 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الاول (1924)

 القارئ أحمد الدباغ - سورة الدخان 51 _ 59 + سورة النصر (1722)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثاني (1614)

 سورة الطارق - السيد محمد رضا المحمدي (1354)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الرابع (1330)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس السابع (1303)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثالث (1252)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الحادي عشر (1250)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الخامس (1237)

 سورة الدهر ـ الاستاذ عامر الكاظمي (1228)



. :  ملفات متنوعة  : .
 تواشيح السيد مهدي الحسيني ـ مدينة القاسم(ع)

 اعلان لدار السیدة رقیة (ع) للقرآن الکریم

 لقاء مع الشيخ أبي إحسان البصري

 سورة الرعد 15-22 - الاستاذ رافع العامري

 الفلم الوثائقي حول الدار أصدار قناة المعارف 3

 سورة الانفطار، التين ـ القارئ احمد الدباغ

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس السادس

 القارئ أحمد الدباغ - سورة الدخان 51 _ 59 + سورة النصر

 محمد علي فروغي - سورة القمر و الرحمن و الكوثر

 محمد علي فروغي - سورة الفرقان



















 

دار السيدة رقية (ع) للقرآن الكريم : info@ruqayah.net  -  www.ruqayah.net

تصميم وبرمجة وإستضافة: الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net