00989338131045
 
 
 
 

  • الصفحة الرئيسية لقسم النصوص

التعريف بالدار :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • من نحن (2)
  • الهيكلة العامة (1)
  • المنجزات (14)
  • المراسلات (0)
  • ما قيل عن الدار (1)

المشرف العام :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • سيرته الذاتية (1)
  • كلماته التوجيهية (11)
  • مؤلفاته (3)
  • مقالاته (69)
  • إنجازاته (5)
  • لقاءاته وزياراته (14)

دروس الدار التخصصية :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • التجويد (8)
  • الحفظ (15)
  • الصوت والنغم (11)
  • القراءات السبع (5)
  • المفاهيم القرآنية (6)
  • بيانات قرآنية (10)

مؤلفات الدار ونتاجاتها :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • المناهج الدراسية (7)
  • لوائح التحكيم (1)
  • الكتب التخصصية (8)
  • الخطط والبرامج التعليمية (2)
  • التطبيقات البرمجية (9)
  • الأقراص التعليمية (14)
  • الترجمة (10)
  • مقالات المنتسبين والأعضاء (32)
  • مجلة حديث الدار (51)
  • كرّاس بناء الطفل (10)

مع الطالب :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مقالات الأشبال (35)
  • لقاءات مع حفاظ الدار (0)
  • المتميزون والفائزون (14)
  • المسابقات القرآنية (22)
  • النشرات الأسبوعية (48)
  • الرحلات الترفيهية (12)

إعلام الدار :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • الضيوف والزيارات (158)
  • الاحتفالات والأمسيات (71)
  • الورش والدورات والندوات (60)
  • أخبار الدار (33)

المقالات القرآنية التخصصية :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • علوم القرآن الكريم (151)
  • العقائد في القرآن (62)
  • الأخلاق في القرآن (163)
  • الفقه وآيات الأحكام (11)
  • القرآن والمجتمع (69)
  • مناهج وأساليب القصص القرآني (25)
  • قصص الأنبياء (ع) (64)

دروس قرآنية تخصصية :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • التجويد (17)
  • الحفظ (5)
  • القراءات السبع (3)
  • الوقف والإبتداء (13)
  • المقامات (5)
  • علوم القرآن (1)
  • التفسير (13)

تفسير القرآن الكريم :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • علم التفسير (87)
  • تفسير السور والآيات (175)
  • تفسير الجزء الثلاثين (37)
  • أعلام المفسرين (16)

السيرة والمناسبات الخاصة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • النبي (ص) وأهل البيت (ع) (102)
  • نساء أهل البيت (ع) (35)
  • سلسلة مصوّرة لحياة الرسول (ص) وأهل بيته (ع) (14)
  • عاشوراء والأربعين (44)
  • شهر رمضان وعيد الفطر (19)
  • الحج وعيد الأضحى (7)

اللقاءات والأخبار :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • لقاء وكالات الأنباء مع الشخصيات والمؤسسات (40)
  • لقاء مع حملة القرآن الكريم (41)
  • الأخبار القرآنية (95)

الثقافة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • الفكر (2)
  • الدعاء (16)
  • العرفان (5)
  • الأخلاق والإرشاد (18)
  • الاجتماع وعلم النفس (12)
  • شرح وصايا الإمام الباقر (ع) (19)

البرامج والتطبيقات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • البرامج القرآنية (3)

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية لهذا القسم
  • أرشيف مواضيع هذا القسم
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • المشاركة في سـجل الزوار
  • أضف موقع الدار للمفضلة
  • للإتصال بنا ، أرسل رسالة









 
 
  • القسم الرئيسي : المشرف العام .

        • القسم الفرعي : مقالاته .

              • الموضوع : الإمام الحجة عجل الله تعالى فرجه .

الإمام الحجة عجل الله تعالى فرجه

الشيخ عبد الجليل المكراني

بسم الله الرحمن الرحيم

ويقع الكلام ضمن نقاط وهي: ‏

النقط الأولى: الغيبة الصغرى والسفراء الأربعة

قال الإمام الصادق عليه السلام: ( للقائم غيبتان يشهد في إحداهما المواسم، ‏يرى الناس ولا يرونه) (1).‏

يقع الكلام هنا في موضوع الغيبة والتعريف فيها على الغيبة الصغرى ‏والكبرى أو ما يعبّر عنها قصيرة وغيبة طويلة، أو القصرى والطولى كما ‏عن الشيخ المفيد في الإرشاد(2).‏

وقبل التعرف على القسمين نتعرض إلى أنّ هل غيبة الإمام هل هي غياب ‏هوية أم غياب شخصية؟ كي نتعرف على جانب مهم في هذه القضية: ربما ‏يتصور البعض أنه غياب شخصية، يعني الشخصية الطبيعة تغيبت، ولكن في ‏الواقع هي غياب هوية لا غياب شخصية، فإن شخصه عليه السلام موجود ‏ولكن الناس لا يشخصونه ولا يعرفونه بشخصه وهويته، ولهذا في الحديث: ‏‏(يشهد المواسم، يرى الناس ولا يرونه)(3) وفي آخر: (لا يعلم بمكانه إلاّ ‏خاصة مواليه في دينه)(4).‏

فالشخص موجود ويلتقي به بعض الخواص الأفذاذ ممن يليق أن يفوز بلقاء ‏الإمام صلوات الله عليه، ولقد أفرد العلماء كتباً في هذا الخصوص، مثل ‏الميرزا النوري، والسيد البحراني في تبصرة الولي فيمن رأى القائم المهدي، ‏وهناك ملحق في بحار الأنوار للعلامة المجلسي عليه الرحمة فيمن التقى ‏بالإمام (سلام الله عليه) في عهد الغيبة الكبرى.‏

وبهذا ندخل في البحث عن الغيبة الصغرى، والكلام يقع أولاً في تحديد مبدأ ‏الغيبة الصغرى، وهناك نظريات ثلاث:‏

النظرية الأُولى: هي أنّ غيبته من حين الولادة إلى آخر نائب من النواب ‏الأربعة وهو أبو الحسن علي بن محمّد السمري رحمه الله، ولكن يناقش في ‏ذلك بأنّ الإمام لم يكن غائباً بالمعنى المتعارف منذ ولادته، نعم كان محفوظاً ‏إلاّ عن الخاصة، وكان هناك تكتم على اللقاء به.‏

النظرية الثانية: الغيبة من حين الشهادة أي شهادة الإمام العسكري عليه ‏السلام، وبالضبط بعد صلاته ـ عجّل الله فرجه الشريف ـ على جنازة ‏الإمام العسكري في القضية التي رواها أبو الأديان البصري وما كان بين ‏الإمام وعمّه جعفر في الصلاة، وسحبه من ثيابه وقوله: (يا عم أنا أولى منك ‏بالصلاة)(5).‏

وهذه النظرية يمكن الأخذ بها لولا النظرية الثالثة التي تقول ـ كما في كتاب ‏الغيبة للشيخ الطوسي ـ : إنّ غيبته بعد مولده بفترة، بدأت الغيبة وأعلن عن ‏غيبته نفس والده الإمام العسكري، وهذا ما فعله الإمام عليه السلام حينما ‏حضر عنده شعيته، قال عليه السلام: (ألا وإنّكم لا ترونه من بعد يومكم هذا ‏حتى يتم له عمر...)(6). إلى آخر الرواية.‏

وبهذا نقول: إنّ الإمام عليه السلام بدأ بمراسم الإمامة بعد وفاة الإمام ‏العسكري، وبها تبدأ مسألة النواب الأربعة للإمام عليه السلام.‏

ولقد كان الإمام وثيق الصلة بقواعده الشعبية لكن بطريقة تتناسب مع الغيبة، ‏وهذه الطريقة هي عبارة عن السفراء. وربما قبل ذكر السفراء لابد من ‏ملاحظة شيء وهو كيف يمكن الوثوق بهؤلاء السفراء وإنّنا نعلم أنّ هناك من ‏ادعى السفارة كذباً وزوراً، ومن الذين ادعوا السفارة كذبا وزوراً.‏

‏1 ـ الهلالي أحمد بن هلال العبرتائي (بغداد والكوت).‏

‏2 ـ البلالي محمّد بن علي بن بلال.‏

‏3 ـ محمّد بن نصير النميري.‏

‏4 ـ الحسين بن منصور الحلاج الصوفي.‏

‏5 ـ أبو محمّد الحسن السريعي أو الشريعي.‏

‏6 ـ محمّد بن علي بن أبي العزاقر الشلمغاني الذي كان عالماً، والذي خرج ‏التوقيع من الناحية المقدسة بتحريم قراءة كتبه وأنّها كتب ضلال.‏

والآن نأتي إلى ثبوت السفراء الأربعة والذين هم:‏

‏1 ـ عثمان بن سعيد العمري:‏

‏2 ـ محمّد بن عثمان بن سعيد العمري.‏

‏3 ـ الحسين بن روح النوبختي.‏

‏4 ـ علي بن محمّد السمري.‏

الطريق الأوّل: كان ثبوت نيابتهم بشهادة الثقاة، وهم بالمئات في مجاميع ‏كثيرة، فلقد دلت شهادة الإمام العسكري على وثاقة عثمان بن سعيد العمري، ‏وإنّ الإمام المهدي (سلام الله عليه) أقره في منصبه في زمن الغيبة، وكان ‏يقول "اسمعوا له وأطيعوا"‏

ومحمد بن عثمان نص عليه المهدي والعسكري أيضاً بالوثاقة، وهو أطول ‏نواب الإمام فترة فكانت نيابته قرابة أربعين سنة، يعني من سنة مائتين وأربع ‏وستين إلى سنة ثلاثمائة وأربعة.‏

ومن بعده تولى النيابة الحسين بن روح النوبختي أبو القاسم رحمه الله، وقد ‏نص عليه السلام عليه ونص عليه أبو جعفر محمد بن عثمان النائب الثاني، ‏والحسين بن روح نص على أبي الحسن علي بن محمّد السمري.‏

فالطريق الأول لإثبات نيابتهم اتفاق ثقاة الرواة والعلماء على نص الإمام ‏المعصوم.‏

الطريق الثاني: نقلهم لخط الإمام المهدي المعروف، وهذا ما أشار إليه الشيخ ‏الصدوق والطوسي حيث قالا: ممّا كان يعرف به الناس أنّ هذا السفير صادق ‏أنّه هو الذي يتصدى لنقل خط الإمام وتوقيعاته المقدسة، وخطه معروف لأنّها ‏متصلة بزمن الحضور، ولقد اطلع الإمام العسكري عليه السلام شيعته على ‏ولده الإمام المهدي وعلى خطه فكان مألوفاً للناس.‏

الطريق الثالث: قضية الكرامات الكثيرة التي كانت تجري على أيديهم لإثبات ‏سفارتهم، فلقد روى الشيخ الصدوق في إكمال الدين: جاءت امرأة تسأل عن ‏نائب الإمام في الغيبة الصغرى وكانت أيام نيابة الحسين بن روح، فقال لها ‏رجل من قم: النائب هو الحسين بن روح، فدخلت على أبي القاسم فكانت ‏معها محفظة فيها بعض المجوهرات، فدخلت عليه وسألته ـ أرادت أن ترى ‏منه كرامة حتى تعرف أنّه هو النائب ـ فقالت: أخبرني بما تحت عباءتي؟ ‏فقال لها: (ألقيه في دجلة ثم أقبلي إلينا لوجهك) ـ يقول أبو علي البغدادي ‏والله إنّي أُشاهد هذه القضية ومازدت حرفاً ـ ففعلت ثم رجعت إلى الحسين ‏بن روح، وإذا بها تجد محفظتها بين يدي الحسين بن روح وهي لا تزال ‏مقفلة كما كانت.‏

قال: أو أُخبرك بما فيها؟ قالت: وما؟ قال: فيها كذا من مجوهرات، كذا من ‏الذهب، كذا سوار، وكذا خصوصيات... إلى آخره. يقول: فو الله لقد دهشت ‏أنا والمرأة وعجبنا وسألناه: ممّ علمت ذلك؟ فقال: دلني على ذلك سيدي ‏صاحب الأمر صلوات الله عليه(7).‏

  وبهذا اتضح لنا وجود الإمام في الغيبة الصغرى بأمرين:‏

الأمر الأوّل: السفراء الأربعة، والأمر الثاني: خط الإمام عليه السلام الذي ‏كان يعرفه الخاصة من شيعة الإمام العسكري كما ذكرنا.‏

والطريق الثالث على وجوده: إقامة المعجز والكرامة، حيث كان الإمام (سلام ‏الله عليه) تجري المعاجز والكرامات على يده أحياناً من قبيل ما نقل عن ‏محمّد بن شاذان بن نعيم رضوان الله عليه،يقول: اجتمع عندي من الحقوق ‏الشرعية خمسمائة درهم إلاّ عشرين درهماً، فاستحيت أن أبعث بها للإمام ‏عليه السلام دون أن أتممها، فأتممتها بخمسمائة وأوصلتها إلى الإمام عليه ‏السلام، فجاء الجواب لمّا وصلت له: ( وصلت خمسمائة درهم لك منها ‏عشرون درهماً)(8).‏

وغيرها من المعاجز، فراجع كمال الدين والغيبة للطوسي.‏

وبهذا تمت الغيبة الصغرى بوفاة آخر سفير وبها تم المطلوب على وجود ‏الإمام عليه السلام في الغيبة الصغرى.‏

وعليك ملاحظة الظروف والتفكر بها قبل الدخول في الأدلّة تلاحظ كيف كان ‏الإمام عليه السلام في تلك الظروف التي حاول فيها الحفاظ على الإمام الحجة ‏عجّل الله فرجه يحيل على أم الإمام الحجة، ولعلّه يذكرنا بسيد الشهداء الإمام ‏الحسين كيف كان يحيل على زينب سلام الله عليها من باب الحفاظ على ‏الإمام زين العابدين، فكانت زينب هي المسؤولة وكان ما يخرج هو من ‏الإمام زين العابدين بعد وفاة الإمام الحسين عليه السلام.‏

 النقطة الثانية: طول عمر الإمام عليه السلام:‏

قال الإمام الصادق عليه السلام (للقائم غيبتان يشهد في إحداهما المواسم، ‏يرى الناس ولا يرونه)(9).‏

قال صلى الله عليه وآله وسلّم: (لا تقوم الساعة حتى تمتلئ الأرض ظلماً ‏وعدواناً، ثم يخرج رجل من عترتي، أو من أهل بيتي ـ الترديد من الراوي ‏ـ يملؤها قسطاً كما ملئت ظلماً عدواناً)(10).‏

تقدم الكلام في الأمر الأول وهو الغيبة الصغرى، وبقى الكلام في الغيبة ‏الكبرى، والكلام يدور هنا حول محورين:‏

المحور الأول: طول عمر الإمام عليه السلام.‏

والمحور الثاني: ما الفائدة والعلة من غيبة الإمام وما هي الظروف التي ‏جعلته يغيب؟

الكلام الآن في طول عمر الإمام عليه السلام ولعل بسبب هذا الأمر ـ وهو ‏طول العمر ـ كان الاستبعاد دائماً في وجود الإمام، ولكن إذا حصل ما يرفع ‏الاستبعاد فلا يبقى إلا الاعتراف به صلوات الله عليه أو الهزل والسخرية كما ‏يفعل البعض.‏

فنقول لمن يدّعي عدم إمكان وجوده: ما هو المقصود من كلمة الإمكان هنا؟

‏1 ـ الإمكان العملي.‏

‏2 ـ الإمكان العلمي.‏

‏3 ـ الإمكان المنطقي أو الفلسفي.‏

والمقصود من الإمكان العملي أن يكون الشيء ممكناً على نحو يتاح لي ولك ‏أن نحققه وهذا يمكن تحققه في الإمام المهدي عجّل الله فرجه، وهناك من ‏المعمرين جماعة كان لهم العمر الطويل في هذه الدنيا ويعتبرون من ‏المعتقدات ولم يخضعوا إلى قانون الشيخوخة، فنقول: إنّ إطاعة عمر الإنسان ‏كنوح قروناً متعددة هي على خلاف القوانين، وعيسى عليه السلام حتى ‏الدجال الذي هو مثبت عندكم، ولكن العجب أيكون قانون الشيخوخة والهرم ‏أشد صرامة من قانون انتقال الحرارة في الجسم الأكثر حرارة إلى الجسم ‏الأقل حرارة حتى يتساويان؟ وهذا ما حصل وعطل القانون لحماية إبراهيم ‏عليه السلام للحفاظ عليه (قُلْنَا يَا نَارُ كُونِي بَرْدًا وَسَلامًا عَلَى إِبْرَاهِيمَ)(11).‏

هذا هو الإمكان العملي.‏

أمّا الإمكان العلمي فلا يوجد عالم ما يبرر رفض ذلك من الناحية النظرية، ‏وهذا بحث يتصل في الحقيقة بنوعية الإنسان بلحاظ الشيخوخة والهرم لدى ‏الإنسان؛ لأنّه إذا طال عمر الإنسان يحصل تناقض في كفاءة الأنسجة ‏والخلايا الجسمية للقيام بأدوارها نتيجة الصراع مع عوامل خارجية بسبب ‏التسمم أو الميكروبات التي بسببها يتسرب إلى الجسم.‏

فنقول إذا عزلت هذه الأنسجة والخلايا الموجودة في جسم الإنسان عن العامل ‏الخارجي، وقد استطاع عملياً حجز الكائن الحي عن العالم الخارجي والعوامل ‏التي تؤدي تلف الخلايا وتسبب نقص كفاءة الأنسجة بظروف معينة، فأطالوا ‏عمر بعض الحيوانات مئات المرات بالنسبة على أعمارها الطبيعية بسبب ‏ظروف تؤجل فاعلية الشيخوخة، وقد ثبت ذلك عملياً، ولكن بلحاظ الإنسان ‏الكائن المعقد لم تجر عليه هذه التجربة بسبب الصعوبة والتعقيد في داخل هذا ‏الإنسان. فالإمكان العلمي حاصل وبه يتم المطلوب من هذه الجهة.‏

أما الإمكان المنطقي أو الفلسفي فالمقصود به عدم مانع عند العقل من إمكان ‏وجوده في عالم الخارج بسبب التجربة، ولا شك في أنّ امتداد الإنسان آلاف ‏السنين ممكن منطقي لأنّ ذلك ليس مستحيلاً.‏

ومع كل هذا نقول: الذي أمكن في النار أن تكون برداً وسلاماً على إبراهيم ‏فهذا ممكن، إذن لا مانع من وجوده، وهو موجود فعلاً.‏

ويمكن إثباته بطرق أُخرى وهي على نحوين: الوجود الحسي، والتباني ‏الموجود عند الشيعة.‏

وقد أثبت الوجود الحسي وجود الإمام بالوجدان كما شهد الكثير برؤية الإمام ‏عليه السلام وإذا أثبت الوجدان لنا ذلك فأي مانع للتصدي به وهو عن طريق ‏رؤية بعض الشيعة للإمام المهدي عجّل الله فرجه الشريف.‏

والأمر الثاني: التباني الموجود عند الشيعة واتفاقهم على رؤية الإمام عجل ‏الله فرجه، وهذا في الواقع ما هو إلاّ نتيجة رفع الموانع التي تقول بعدم إمكان ‏حدوث هذا العمر الطويل، فلقد نقل لنا الثقاة حدوث هذا الأمر برؤية الإمام ‏عجّل الله فرجه، ونؤكد هنا أيضاً أنّ الإمام الحجة غائب الهوية لا الشخصية، ‏لأنّه "يشهد في أحداهما المواسم، يرى الناس ولا يرونه" وقوله: ‏‏"المواسم" دلالة وقرينة؛ إذ المواسم تطلق على الكثرة. وقرينة على الغيبة ‏الكبرى من قوله: "يرى الناس ولا يرونه" ففي الغيبة الصغرى كان يرى ‏الخواص والسفراء فقط.‏

النقطة الثالثة: الغاية من غيبة الإمام المهدي عليه السلام:‏

قال تعالى: (أَحَسِبَ النَّاسُ أَن يُتْرَكُوا أَن يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لا يُفْتَنُونَ)(12).‏

قبل التحدث عن الغاية وما هي الفوائد من غيبة الإمام صاحب العصر ‏والزمان ـ عجل الله فرجه ـ لابد أولاً من التحدث عن الخوف على الإمام ‏من قبل السلطات،و الذي أكدت عليه أحاديث أهل البيت أنّه من عوامل ‏الغيبة، منها: ما روى عن أبي عبد الله عليه السلام قال: (لابد للغلام من ‏غيبة. فقيل له: ولِمَ؟ قال: يخاف القتل)(13).‏

وربما كان هذا العامل غير مختص بالغيبة الصغرى، بل يشمل الغيبة بشكل ‏عام. ‏

وجاء عن زرارة كذلك قال: سمعت أبا جعفر عليه السلام يقول: (إنّ للغلام ‏غيبة قبل ظهوره) قلت: ولم؟ قال "يخاف" وأومأ بيده إلى بطنه، قال ‏زرارة: يعني القتل(14).‏

وهذا قد حصل في زمان بني العباس، أي في زمان الإمام العسكري، فلقد ‏كانت تقطع الرؤوس من لعلويين وتأخذ إلى الخلفاء زمن المعتز والمهتدي ‏والمعتمد، ومنهم من يقتل في السجن، وذلك بسبب الصراع والخوف على ‏العرش والكرسي من بني العباس. فراجع مقاتل الطالبيين.‏

بل الملاحظ في تسمية بعض خلفاء بني العباس أنّه كان بسبب العداء لأهل ‏البيت، يقول المسعودي: (إنّ السر في تسمية نفسه بالمنصور لأنّه انتصر ‏على العلويين) كما في كتاب التنبيه والاشراف. وهذا خلاف ما يدعيه بعضهم ‏من العلاقة الطبيعية بين بني العباس وبني علي، حيث أصبح الظلم أُنشودة ‏الشعراء، فيقول الشاعر:‏

تالله ما فعلت أمية فيهم         معشار ما فعلت بنو العباس

 وقال أبو عطاء أفلح بن يسار السندي:‏

يا ليت جور بني مروان دام لنا وليت عدل بني العباس في النار

ويكفينا ما فعلوه عند ولادته عليه السلام بجواري الإمام العسكري عليه السلام ‏وزوجاته، وهذه لعلها تكون حكمة لغيبة الإمام لفترة وإن كان بعضهم قال: ‏إنّها لم تكن فقط خوفاً على الإمام، بل خوف على الأُمة من باب أنّه حماية ‏لأهل الأرض فبموت الإمام ينتقي الأمان لأهل الأرض، وهذا ما يذكر من أنّ ‏الإمام أمان لأهل زمانه كما أخرجته جملة من الأحاديث: (النجوم أمان أهل ‏السماء وأهل بيتي أمان أهل الأرض، فإذا هلك أهلي بيتي جاء أهل الأرض ‏من الآيات ما كانوا يدعون)(15).‏

وهم كسفينة نوح في النجاة كما قال (صلى الله عليه وآله): (مثل أهل بيتي ‏مثل سفينة نوح، من ركب فيها نجا، ومن تخلف عنها غرق).‏

إذن هو الأمان والنجاة لنا وهو القائد لنا، فغيبة الإمام من الغايات لها حفظ ‏الأُمة، وهذا ما يستفاد من الأحاديث الدالة على عدم خلو الأرض من حجة ‏كما قال الرسول (صلى الله عليه وآله): (لا تخلو الأرض من حجة)(16).‏

 الحكمة الثانية: الابتلاء والاختبار.‏

والابتلاء والامتحان هو من السنن الإلهية التي درجت عليها السماء (أَحَسِبَ النَّاسُ أَن يُتْرَكُوا أَن يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لا يُفْتَنُونَ).‏

فالاختبار هو الذي يميز الرديء من الجيد، وهو الذي يخرج الذهب من باقي ‏المعادن، ولذلك ورد عن الصادق عليه السلام: (إنّ لصاحب هذا الأمر غيبة ‏لابد منها، يرتاب فيها كل مبطل). فهي غيبة كاشفة للمحق والمبطل.‏

وهذا أيضاً ورد عن الرضا عليه السلام: ( كأنّي بالشيعة عند فقدانهم الثالث ‏من ولدي كالنعم يطلبون المرعى فلا يجدونه. قلت له: ولم ذلك يا بن رسول ‏الله؟ فقال: لأنّ إمامهم يغيب عنهم )(17).‏

وطلب المرعى هو طلب الملجأ والأمان، أي أنّهم في بحث عن الحقيقة ‏والتمييز، وهذا دلّت عليه التواريخ الكثيرة التي بيّنت لنا ما حصل من فتن ‏عند البعض في قضية الإمام الحجة صلوات الله عليه.‏

الحكمة الثالثة: أن لا تكون في عنقه بيعة لظالم، كما عن أبي عبد الله عليه السلام قال: (صاحب هذا الأمر تعمى ولادته على هذا الخلق لئلاّ يكون في ‏عنقه لأحد بيعة)(18).‏

وقال الصادق عليه السلام: (يبعث القائم وليس في عنقه لأحد بيعة)(19).‏

وأيضاً ما ورد في التوقيع المقدس: (إنّه لم يكن لأحد من آبائي إلاّ وقعت في ‏عنقه بيعة لطاغية زمانه، وإنّي أخرج حين أخرج لا بيعة لأحد من الطواغيت ‏في عنقي)(20).‏

الحكمة الأخيرة وهي أنّ هذه البيعة سر من أسرار الله. إنّ هذه الغيبة لابد ‏منها لأنّه مهدي هذه الأُمة، ولأنّ الله وعد رسول الله (صلى الله عليه وآله) ‏أن يظهر هذا الدين وتدين جميع الخلق به، وهذا الوعد جاء ضمن آيات ‏ثلاث، إحداها: (هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ)(21) وهذا بقوله: (هُوَ الَّذِي) تأكيد أن هذا الدين جاء ‏لتلبية حاجة الإنسانية في أكمل صورها.‏

ولقد وعد الله هذه الاُمة بالخير وأنّه لن يخلف وعده، ولن يتحقق هذا الأمر ‏إلاّ على يد آخر حجج الله؛ لأنّه آخر الحجج، وطبعاً لن يرسل الله رسولاً لأنّ ‏محمّداً خاتم النبيين، ولن يأتي بإمام يعيش عيشته الأولى في هذه الأرض. ‏وهذا الذي لم يحصل أنّ الناس قد اهتدوا بهدي النبي، والوجدان مثبت لذلك ‏فمتى الوعد؟ ومتى الصدق؟ لا يكون إلاّ بالمهدي. وهذه حكمة وسرّ ربما ‏أظهره للمؤمنين.‏

ولكن هناك حكمة أنّه لا ينكشف إلاّ بعد ظهوره، كما لم ينكشف وجه الحكمة ‏لموسى لمّا أتاه الخضر إلاّ وقت افتراقهما، وهذا ما ورد عن الصادق لأبي ‏الفضل عبد الله بن الفضل الهاشمي عندما سأله عن وجه الحكمة في ‏غيبته(22).‏

ومن الروايات ما ورد عن الرسول العظيم (صلى الله عليه وآله): "إنّما مثل ‏قائمنا أهل البيت كمثل الساعة لا يجلّيها لوقتها إلا هو، ثقلت في السماوات، ‏لا يأتيكم إلاّ بغتة".‏

وبهذا أيضاً نهى الإمام الحجة ـ عجل الله فرجه ـ بقوله: (أغلقوا السؤال ‏عمّا لا يعنيكم ولا تتكلفوا ما قد كفيتم وأكثروا من الدعاء بتعجيل الفرج فإن ‏في ذلك فرجكم)(23)‏

فهو سرّ في غيبته وفي وجوده وفي نموه، فهو سرّ من أسرار السماء. لاحظ ‏وتفكر في نمو الإمام في الرواية التي تقول: عندما دخل عليه شيعة فقالوا في ‏وصفه: وإذا غلام كأنه قطعة قمر، أشبه الناس بأبي محمد الحسن ‏العسكري(24).‏

والغلام تطلق على الصبي المميز، بينما الإمام كان عمره قرابة خمس سنوات ‏بل أقل من ذلك، ولكن في ذلك رواية في قضية نموه ـ صلوات الله عليه ـ ‏‏: "ينمو في الشهر ما ينموه في السنة في دور صباه".‏

يعني النمو غير طبيعي في دور الصبا، كما ورد في الزهراء عليها السلام ‏ولا سيما للإمام والزهراء التي أعدتها عناية الله سبحانه وتعالى، أمّا للإمام ‏الحجة فهو اليوم الموعود، وأمّا الزهراء فمن أجل الأئمة الأطهار، فسلام الله ‏عليه وعجّل الله فرجه الشريف.

 ـــــــــــــــ

‏(1) الكافي: 1، ص 12 ح 339.‏

‏(2) الإرشاد: ج 2، ص 340. ‏

‏(3) الغيبة للنعماني: ص 175 ح 15.‏

‏(4) الغيبة للنعماني : ص 170 ح 1 و2.‏

‏(5) أنظر بحار الأنوار: ح 50، ص 332.‏

‏(6) الغيبة: ح 357، ص319.‏

‏(7) كمال الدين وتمام النعمة: ص 519، ح 47.‏

‏(8) كمال الدين وتمام النعمة: ص 509، ح 38، الغيبة: ص 416، ح 394.‏

‏(9) الكافي: ج1، 339، ح 12.‏

‏(10) كتر العمال: ح 14، ص 271، ح 38691.‏

‏(11) الأنبياء: 69.‏

‏(12) العنكبوت: 2.‏

‏(13) الكافي: ج1، ص 342، ح 29.‏

‏(14) كمال الدين وتمام النعمة: ص 481، ح9.‏

‏(15) انظر بحار الأنوار: ج 27، ص 309.‏

‏(16) بحار الأنوار: ج 23، ص 119.‏

‏(17) كمال الدين وتمام النعمة: ص480، ح 4.‏

‏(18) كمال الدين وتمام النعمة: ص 479، ح1.‏

‏(19) كمال الدين وتمام النعمة: ص480، ح2.‏

‏(20) الاحتجاج: ج 2، ص 544، ح344.‏

‏(21) التوبة: 32.‏

‏(22) كمال الدين وتمام النعمة: ص 482، ح11.‏

‏(23) كمال الدين وتمام النعمة: ص 485، ح 4.‏

‏(24) بحار الأنوار: ج 51، ص 346.‏

 

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2009/08/04   ||   القرّاء : 2913





 
 

كلمات من نور :

تعلّموا القرآن ، فإنّ مثل حامل القرآن ، كمثل رجل حمل جراباً مملوءاً مسكاً ، إن فتحه فتح طيباً ، وإن أوعاه أوعاه طيباً .

البحث في القسم :


  

جديد القسم :



 تأملات وعبر من حياة نوح (ع) *

 دروس من نهضة الحسين عليه السلام *

 أبو الفضل العباس (ع) .. انطباعات عن شخصيّته وعناصره النفسية *

 اجتماع الشيعة بعد الشتات: إنها عاشوراء!

 تزكية النفس

 تأمّلات وعبر من حياة أبينا آدم (عليه السلام) *

 تراث الإمام الكاظم (عليه السلام) *

 نبذة من علوم الإمام الهادي (عليه السلام) الكلامية والعقائدية *

 عرفات

 وقفة مع حج بيت الله الحرام

ملفات متنوعة :



 الإمامة في القرآن الكريم

 الإمام المهدي (عج) الإمام الثّاني عشر والمصلح العالمي العظيم‌ (*)

 الهرمنيوطيقا ومعضلة فهم النص *

 حوار مع الاستاذ الدكتور سالم جاري

 اصول الفكر السياسي في القرآن المكي

 وصايا المعصومين لنيل بركة الشهر

 وفد مؤسسة المعارف الإسلامية يزور الدار

 تأمّلات وعبر من حياة أبينا آدم (عليه السلام) *

 فاسأَلوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون

 صاحب تفسير البرهان

إحصاءات النصوص :

  • الأقسام الرئيسية : 13

  • الأقسام الفرعية : 71

  • عدد المواضيع : 2167

  • التصفحات : 8686474

  • التاريخ : 22/09/2019 - 03:13

المكتبة :

. :  الجديد  : .
 فدك قراءة في صفحات التاريخ

 تساؤلات معاصرة (باللغة العربية)

 مبدأ الرفق ومسؤولية الأب اتجاه الأسرة

 الحرّية في المنظور الإسلامي

 شذرات توضيحيّة حول بعض القواعد الفقهيّة

 تأثر الأحكام بعصر النص

 التفسير البنائي للقرآن الكريم – ج 1

 التفسير البنائي للقرآن الكريم – ج 2

 التفسير البنائي للقرآن الكريم – ج 3

 التفسير البنائي للقرآن الكريم – ج 4



. :  كتب متنوعة  : .
 الأمثل في تفسير كتاب الله المنزل (الجزء الثالث)

 التفسير البنائي للقرآن الكريم – ج 5

 مرسوم خط المصحف

 مفتاح الأمان في رسم القرآن

 تفسير القرأن الكريم

 رسم الطالب عبدالله المسمى: الإيضاح الساطع على المحتوى الجامع

 تفسير النور - الجزء الخامس

 تفسير نور الثقلين ( الجزء الثالث )

 دروس منهجية في علوم القرآن ( الجزء الثاني)

 المنهج الجديد في حفظ القرآن المجيد

الأسئلة والأجوبة :

. :  الجديد  : .
 إمكان صدور أكثر من سبب نزول للآية الواحدة

 تذكير الفعل أو تأنيثه مع الفاعل المؤنّث

 حول امتناع إبليس من السجود

 الشفاعة في البرزخ

 في أمر المترفين بالفسق وإهلاكهم

 التشبيه في قوله تعالى: {وَلَكِنَّهُ أَخْلَدَ إِلَى الْأَرْضِ وَاتَّبَعَ هَوَاهُ فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ الْكَلْبِ إِنْ تَحْمِلْ عَلَيْهِ يَلْهَثْ أَوْ تَتْرُكْهُ يَلْهَثْ}

 هل الغضب وغيره من الانفعالات ممّا يقدح بالعصمة؟

 كيف يعطي الله تعالى فرعون وملأه زينة وأموالاً ليضلّوا عن سبيله؟

 كيف لا يقبل الباري عزّ وجلّ شيئاً حتى العدل {وَلَا يُقْبَلُ مِنْهَا عَدْلٌ}؟

 حول المراد من التخفيف عن المقاتلين بسبب ضعفهم



. :  أسئلة وأجوبة متنوعة  : .
 توهّم التعارض بين فكرة سنن التاريخ وفكرة اختيار الإنسان

 ما هي نصيحتكم لإنشاء جيل من الشباب متعلق بالقرآن، مهتم بحفظ القرآن، واعٍ للقرآن الكريم؟

 ما رأي الشيعة في القرآن الموجود المتداول حاليّاً ؟

 معنى أن القرآن قطعي الثبوت وظني الدلالة

 من لا يستطيع القراءة الصحيحة ولكنه يحسن منها مقداراً معتداً به بل ربما يكون لحنه في حرف أو حرفين فهل يجوز له النيابة ؟ وهل يشمل قولكم(يحسن منها مقداراً معتداً به) من لا يحسن التلفظ بحرف متكرر كالحاء والعين والصاد؟

 ما مدى أهمية مسألة التوحيد؟

 هل يجوز للمرأة و هي في الحيض أن تقرأ القرآن ما لم تلمس آياته ؟

 ما هو السبب وراء عبادة الاصنام؟

 ما المراد بلهو الحديث في الآية الكريمة {وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَشْتَرِي لَهْوَ الْحَدِيثِ لِيُضِلَّ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ} [سورة لقمان: 6]؛ هل هو خصوص الغناء أم أنّ له معنًى أوسع من هذا؟

 تفسير الآية 90 من سورة المائدة

الصوتيات :

. :  الجديد  : .
 اقرأ كتاب الله...

 أنشودة: يناديهم يوم الغدير نبيهم

 بمناسبة عيد الغدير الأغر: اليوم أكملت لكم دينكم _ الترتيل

 بمناسبة عيد الغدير الأغر: اليوم أكملت لكم دينكم _ الترتيل

 قد استوى سلطان إقليم الرضا...

 ابتهال شهر الصيام تحية وسلاما

 شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن...

 وإذا سألك عبادي عني فإني قريب... - بأسلوب التحقيق

 وإذا سألك عبادي عني فإني قريب... - بأسلوب التدوير

 شعاع تراءا من علي وفاطم



. :  الأكثر إستماع  : .
 مقام البيات ( تلاوة ) ـ الشيخ عبدالباسط عبدالصمد (21169)

 مقام صبا ( تلاوة ) ـ حسان (10007)

 مقام البيات ( تواشيح ) ـ فرقة القدر (7047)

 مقام صبا ( تواشيح ) ـ ربي خلق طه من نور ـ طه الفشندي (6603)

 الشیخ الزناتی-حجاز ونهاوند (5655)

 الدرس الأول (5467)

 سورة الحجرات وق والانشراح والتوحيد (5021)

 آل عمران من 189 إلى 195 + الكوثر (4981)

 الدرس الاول (4822)

 درس رقم 1 (4770)



. :  الأكثر تحميلا  : .
 مقام البيات ( تلاوة ) ـ الشيخ عبدالباسط عبدالصمد (5292)

 مقام صبا ( تواشيح ) ـ ربي خلق طه من نور ـ طه الفشندي (3584)

 مقام النهاوند ( تلاوة ) محمد عمران ـ الاحزاب (2916)

 مقام صبا ( تلاوة ) ـ حسان (2622)

 سورة البقرة والطارق والانشراح (2484)

 مقام البيات ( تواشيح ) ـ فرقة القدر (2045)

 الرحمن + الواقعة + الدهر الطور عراقي (1943)

 تطبيق على سورة الواقعة (1851)

 الدرس الأول (1831)

 الدرس الأوّل (1761)



. :  ملفات متنوعة  : .
 سورة الناس

 ابراهيم 22 - 31

 سورة الاخلاص

 آيات من سورة البقرة

 سورة العاديات

 الكوثر

 82- سورة الإنفطار

 سورة الصف

 سورة التوبة

 سورة الصافات

الفيديو :

. :  الجديد  : .
 الأستاذ السيد نزار الهاشمي - سورة فاطر

 الأستاذ السيد محمدرضا المحمدي - سورة آل عمران

 محمد علي فروغي - سورة القمر و الرحمن و الكوثر

 محمد علي فروغي - سورة الفرقان

 محمد علي فروغي - سورة الأنعام

 سورة الفاتحة-أحمد الطائي

 أستاذ منتظر الأسدي - سورة الإنسان

 أستاذ منتظر الأسدي - سورة البروج

 أستاذ حيدر الكعبي - سورة النازعات

 اعلان لدار السیدة رقیة (ع) للقرآن الکریم



. :  الأكثر مشاهدة  : .
 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الاول (6308)

 مجموعة من قراء القرآن الكريم (5894)

 الاستاذ الشيخ صادق الراضي (5278)

 سورة الطارق - السيد محمد رضا المحمدي (5072)

 سورة الدهر ـ الاستاذ عامر الكاظمي (4631)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثاني (4563)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثالث (4491)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الحادي عشر (4406)

 سورة الانعام 159الى الأخيرـ الاستاذ ميثم التمار (4387)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الخامس (4311)



. :  الأكثر تحميلا  : .
 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الاول (1767)

 مجموعة من قراء القرآن الكريم (1600)

 الاستاذ الشيخ صادق الراضي (1503)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثاني (1499)

 سورة الطارق - السيد محمد رضا المحمدي (1214)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الرابع (1188)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس السابع (1163)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثالث (1129)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الحادي عشر (1114)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الخامس (1108)



. :  ملفات متنوعة  : .
 خير النبيين الهداة محمد ـ فرقة الغدير

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الخامس

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس السادس

 الفلم الوثائقي حول الدار أصدار قناة المعارف 1

 سورة الفاتحة-أحمد الطائي

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس السابع

 سورة الانفطار، التين ـ القارئ احمد الدباغ

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الرابع

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس التاسع

 سورة الذاريات ـ الاستاذ السيد محمد رضا محمد يوم ميلاد الرسول الأكرم(ص)



















 

دار السيدة رقية (ع) للقرآن الكريم : info@ruqayah.net  -  www.ruqayah.net

تصميم وبرمجة وإستضافة: الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net