00989338131045
 
 
 
 

  • الصفحة الرئيسية لقسم النصوص

التعريف بالدار :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • من نحن (2)
  • الهيكلة العامة (1)
  • المنجزات (14)
  • المراسلات (0)
  • ما قيل عن الدار (1)

المشرف العام :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • سيرته الذاتية (1)
  • كلماته التوجيهية (14)
  • مؤلفاته (3)
  • مقالاته (70)
  • إنجازاته (5)
  • لقاءاته وزياراته (14)

دروس الدار التخصصية :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • التجويد (6)
  • الحفظ (14)
  • الصوت والنغم (11)
  • القراءات السبع (5)
  • المفاهيم القرآنية (6)
  • بيانات قرآنية (10)

مؤلفات الدار ونتاجاتها :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • المناهج الدراسية (7)
  • لوائح التحكيم (1)
  • الكتب التخصصية (8)
  • الخطط والبرامج التعليمية (6)
  • التطبيقات البرمجية (10)
  • الأقراص التعليمية (14)
  • الترجمة (10)
  • مقالات المنتسبين والأعضاء (32)
  • مجلة حديث الدار (51)
  • كرّاس بناء الطفل (10)

مع الطالب :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مقالات الأشبال (36)
  • لقاءات مع حفاظ الدار (0)
  • المتميزون والفائزون (14)
  • المسابقات القرآنية (22)
  • النشرات الأسبوعية (48)
  • الرحلات الترفيهية (12)

إعلام الدار :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • الضيوف والزيارات (158)
  • الاحتفالات والأمسيات (75)
  • الورش والدورات والندوات (62)
  • أخبار الدار (33)

المقالات القرآنية التخصصية :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • علوم القرآن الكريم (151)
  • العقائد في القرآن (62)
  • الأخلاق في القرآن (163)
  • الفقه وآيات الأحكام (11)
  • القرآن والمجتمع (69)
  • مناهج وأساليب القصص القرآني (25)
  • قصص الأنبياء (ع) (81)

دروس قرآنية تخصصية :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • التجويد (17)
  • الحفظ (5)
  • القراءات السبع (3)
  • الوقف والإبتداء (13)
  • المقامات (5)
  • علوم القرآن (1)
  • التفسير (14)

تفسير القرآن الكريم :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • علم التفسير (87)
  • تفسير السور والآيات (175)
  • تفسير الجزء الثلاثين (37)
  • أعلام المفسرين (16)

السيرة والمناسبات الخاصة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • النبي (ص) وأهل البيت (ع) (103)
  • نساء أهل البيت (ع) (35)
  • سلسلة مصوّرة لحياة الرسول (ص) وأهل بيته (ع) (14)
  • عاشوراء والأربعين (44)
  • شهر رمضان وعيد الفطر (19)
  • الحج وعيد الأضحى (7)

اللقاءات والأخبار :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • لقاء وكالات الأنباء مع الشخصيات والمؤسسات (40)
  • لقاء مع حملة القرآن الكريم (41)
  • الأخبار القرآنية (97)

الثقافة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • الفكر (2)
  • الدعاء (16)
  • العرفان (5)
  • الأخلاق والإرشاد (18)
  • الاجتماع وعلم النفس (12)
  • شرح وصايا الإمام الباقر (ع) (19)

البرامج والتطبيقات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • البرامج القرآنية (3)

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية لهذا القسم
  • أرشيف مواضيع هذا القسم
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • المشاركة في سـجل الزوار
  • أضف موقع الدار للمفضلة
  • للإتصال بنا ، أرسل رسالة









 
 
  • القسم الرئيسي : المقالات القرآنية التخصصية .

        • القسم الفرعي : علوم القرآن الكريم .

              • الموضوع : نفي تحريف القرآن الكريم (القسم الثانی ) .

نفي تحريف القرآن الكريم (القسم الثانی )

الشيخ محمد هادي معرفة

وليس الإمامية وحدهم يتبرّأون من سخائف القول في القرآن الحكيم(1)، بل غيرهم من ذوي المذاهب الأخرى أيضا يبرّئونهم عن مثل هذه النسبة الظالمة.

هذا أبو الحسن علي بن إسماعيل الأشعري ـ شيخ أهل السنة ورأس الأشاعرة حتى اليوم ـ من أعلام مطلع القرن الرابع (ت 330)، تراه يجعل من أبناء الشيعة ـ وقد سماهم الروافض ـ فريقين:

فريق هم اصحاب الظواهر، ممن لا عمق لهم في تفكير، ولا باع لهم في مجالات البحوث النظرية(2)، يزعمون أن القرآن قد نقص منه لروايات يروونها بهذا الشأن، مما لا قيمة لها عند المحققين، وإنما أخذها هؤلاء جريا على عادتهم في الاسترسال، نظير إخوانهم الحشوية من أهل الحديث.

لكنهم ينكرون أشد الإنكار وجود زيادة في النص الحاضر، قالوا: لا يجوز ذلك بضرورة الشرع، كما لا تبديل في شيء منه ولا تغيير عما كان عليه، سوى أنه قد ذهب منه ـ في زعمهم ـ شيء كثير(3)، والإمام القائم يحيط به علما.

وأما الفريق الثاني ـ وهم المحققون من أهل النظر والاستنباط ـ فهم يرفضون احتمال أي تغيير أو تبديل، لا بنقيصة ولا بزيادة في نص القرآن الكريم، رفضا باتا، كما عليه جمهور المسلمين، وأن القرآن باق كما هو، على ما أنزله الله على رسوله (ص) لم يُغيّر ولم يُبدَّل، ولا زال كما كان عليه.

وإليك نص كلامه:

قال: ((واختلف الروافض في القرآن، هل زيد فيه أو نقص منه؟ وهم فريقان، فالفرقة الأولى منهم يزعمون أن القرآن قد نقص منه. وأما الزيادة فذلك غير جائز أن يكون قد كان. وكذلك لا يجوز أن يكون قد غُيّر منه شيء عمّا كان عليه. فأما ذهاب كثير منه فقد ذهب كثير منه، والإمام يحيط علما به.

والفرقة الثانية منهم، وهم القائلون بالاعتزال(4) والإمامة، يزعمون أن القرآن ما نقص منه ولا زيد فيه، وأنه على ما أنزله الله تعالى على نبيه عليه الصلاة والسلام، لم يغيّر ولم يبدل، ولا زال عما كان عليه))(5).

هذه شهادة أكبر زعيم من زعماء الفكر الإسلامي لأهل السنة في مطلع القرن الرابع، تنبِئُك بوضوح أن الأعلام المحققين من علماء الشيعة الإمامية يرفضون قاطبة القول بالتحريف في جميع أشكاله وألوانه، فمن ذا يا ترى يمكنه نسبة هذا القول إليهم؟ إلا أن يكون تائها في ضلال!

يقول السيد شرف الدين العاملي: ((والباحثون من أهل السنة يعلمون أن شأن القرآن العزيز عند الإمامية ليس إلا ما هو الحق المحقق عند جمهور المسلمين)). قال: ((والمنصفون منهم يصرحون بذلك. يقول الإمام الهمام الباحث المتتبع الشيخ (ره) الهندي الدلهوي في كتابه النفيس ((إظهار الحق)) ما هذا لفظه: القرآن المجيد عند جمهور علماء الشيعة الإمامية الإثني عشرية محفوظ عن التغيير والتبديل، ومن قال منهم بوقوع النقصان فيه ـ وهم الفئة الإخبارية ـ فقول مردود غير مقبول عندهم)).

ثم يستشهد الإمام الهندي بكلمات أعلام الطائفة أمثال: الصدوق والمرتضى والطوسي والطبرسي(6) وغيرهم من أعلام ومشاهير، ويعقبها بقوله: ((فظهر أن المذهب المحقق عند علماء الفرقة الإمامية الإثني عشرية، إن القرآن الذي أنزله الله على نبيه هو ما بين الدفتين، وهو ما بأيدي الناس، ليس بأكثر من ذلك)).

قال: ((والشرذمة القليلة ـ ويعني بهم الأخبارية المتطرفة ـ التي قالت بوقوع التغيير، فقولم مردود عندهم ولا اعتداد بهم فيما بينهم)).

قال: ((وبعض الأخبار الضعيفة التي رويت في مذههبهم، لا يرجع بمثلها عن المعلوم المقطوع على صحته، وهو حق، لأن خبر الواحد لا يقتضي علما، فيجب ردّه إذا خالف الأدلة القاطعة، على ما صرح به ابن المطهّر الحلي ((العلامة)) في مبادئ الوصول إلى علم الأصول)).

قال: وفي تفسير الصراط المستقيم الذي هو تفسير معتبر عند علماء الشيعة، في تفسير قوله تعالى: (إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون) أي لحافظون له من التحريف والتبديل والزيادة والنقصان))(7).

ومن الأساتذة المعاصرين الدكتور محمد عبد الله دراز، أيضا يشهد بنزاهة ساحة الشيعة الإمامية عن تهمة القول بالتحريف إطلاقا. يقول: ((ومهما يكن من أمر فإن هذا المصحف هو الوحيد المتداول في العالم الإسلامي، بما فيه فرق الشيعة، منذ ثلاثة عشر قرنا من الزمان، ونذكر هنا رأي الشيعة الإمامية ـ أهم فرق الشيعة ـ كما ورد بكتاب أبي جعفر الصدوق: إن اعتقادنا في جملة القرآن الذي أوحى به الله تعالى إلى نبيه محمد (ص) هو كل ما تحتويه دفتا المصحف المتداول بين الناس لا أكثر.. أما ما ينسب إلينا الاعتقاد في أن القرآن أكثر من هذا فهو كاذب.

قال الاستاذ: وبناء على ذلك أكد (لوبلو) أن القرآن هو اليوم الكتاب الرّباني الذي ليس فيه اي تغيير يذكر... وكان (و. موير) قد أعلن ذلك قبله.. فلم يوجد إلا قرآنٌ واحد لجميع الفرق الإسلامية المتنازعة...))(8).

وهكذا فضيلة الاستاذ الشيخ محمد محمد المدني عميد كلية الشريعة بجامعة الأزهر، يقول: ((وأما أن الإمامية يعتقدون نقص القرآن فمعاذ الله، وإنما هي روايات رويت في كتبهم، كما روي مثلها في كتبنا، وأهل التحقيق من الفريقين قد زيّفوها وبيّنوا بطلانها، وليس في الشيعة الإمامية أو الزيدية من يعتقد ذلك، كما أنه ليس في السنة من يعتقده)).

ويستطيع من شاء أن يرجع إلى مثل كتاب الاتقان للسيوطي ليرى فيه أمثال هذه الروايات التي نضرب عنها صفحا.

وقد ألف أحد المصريين(9) في سنة 1948م، كتابا اسمه ((الفرقان)) حشاه بكثير من أمثال هذه الروايات السقيمة المدخولة المرفوضة، ناقلا لها عن الكتب والمصادر عند أهل السنة.

وقد طلب الأزهر من الحكومة مصادرة هذا الكتاب بعد أن بين بالدليل والبحث العلمي أوجه البطلان والفساد فيه، فاستجابت الحكومة لهذا الطلب وصادرت الكتاب. فرفع صاحبه دعوى يطلب فيها تعويضا، فحكم القضاء الإداري  في مجلس الدولة برفضها.

قال الاستاذ: أفيقال: إن أهل السنة ينكرون قداسة القرآن، أو يعتقدون نقص القرآن لرواية رواها فلان، أو لكتاب ألفه فلان؟!

فكذلك الشيعة الإمامية، إنما هي روايات في بعض كتبهم كالروايات التي في بعض كتبنا(10).

وما أشبه مأساة كتاب الفرقان لابن الخطيب، بمأساة كتاب فصل الخطاب للنوري، فإنه أثارا ضجة عارمة في وقته في الأوساط العلمية القائمة في مدينة سامرّاء مركز العلم ومحطّ رحل الإمام الشيرازي الكبير يومذاك.

يقول السيد هبة الدين الشهرستاني ـ وهو طالب علم ناشئ في بلدة سامراء ـ: ((كنت أرى سامراء تموج ثائرة على نزيلها المحدث النوري، بشأن تأليفه كتاب فصل الخطاب، فلا ندخل مجلسا في الحوزة العلمية إلا ونسمع الضجة والعجّة ضد الكتاب ومؤلّفه وناشره يسلقونه بألسنة حداد))(11)، الأمر الذي اضطر النوري إلى جمع نسخ الكتاب، وألجأه أخيرا إلى كتابة رسالة أخرى في رد ما كتبه أولا، ولكن من غير جدوى، بعد أن وضعت الحرب أوزارها.

هذر المستشرقين الأجانب

    وبعد، فانظر إلى هذر بعض الاجانب من خارج الملة، وقد استغل من تلكم الغوغاء العارمة ذريعة لئيمة لضرب المسلمين بعضهم ببعض، وللحط من كرامة القرآن في نهاية المطاف.

إنهم إذا وجهوا تهمة القول بالتحريف إلى أفخم طائفة من طوائف المسلمين، فإنهم بالتالي قد أزاحوا الحريم عن قدسية كلام الله المجيد.

هذا المستشرق العلامة الشهير (إجنتس جولد تسيهر) في كتابه مذاهب التفسير الإسلامي، يحاول مبلغ جُهده الحط من قيمة نص الوحي الإلهي المعجز القرآن الكريم.

يقول في مفتتح كتابه: ((لا يوجد كتاب تشريعي اعترفت به طائفة دينية اعترافا عَقَديّاً على أنه نص منزل أو موحى به، يقدم نصه في أقدم عصور تداوله، مثل هذه الصورة من الاضطراب وعدم الثبات، كما نجد في نص القرآن))(12).

وقد جعل دليله على ذلك اختلاف القراءات ولا سيما السبعة المعروفة، ولم يدر المسكين أن لا مساس بين مسألة القراءات ـ وهي اجتهادات من القرّاء في قراءة نص الكتاب العزيز، لا شيء أكثر ـ ومسألة تواتر القرآن بنصه ولفظه ثبتا وقراءة، كما عليه جمهور المسلمين في جميع الأعصار والقرون، نصا واحدا لا اختلاف فيه ولا تحوير.

قال الإمام جعفر بن محمد الصادق (ع): ((القرآن واحد، نزل من عند واحد، ولكن الاختلاف يجيء من قبل الرواة))(13). ورواة نص القرآن هم القُرّاء اختلفوا فيما بينهم، أما المسلمون فقد جروا على نهجهم المستقيم تلقيا من فم الرسول الكريم، وتوارثوه يدا بيد خلفاً عن سلف، ولا يزال يشق طريقه إلى الأبدية في أمن وسلام.

ولذلك قال الإمام (ع): ((اقرأ كما يقرأ الناس))(14)، أي العامة وجماهير المسلمين لا زيد وعمر وبكر.

ثم نراه يعرج على مسألة تحريف القرآن ويحاول إثباته عن طريق اتهام الشيعة الإمامية بذلك، مع علمه بالذات بأنهم بريئون من هذه التهمة المفضوحة، ولكن الغريق يتشبث بكل قشة، وبالفعل نراه تكلّف الصعب وفضح نفسه في هذه الفرية العجماء (أم يريدون كيدا فالذين كفروا هم المكيدون)(15).

يقول في افترائه المصطنع: ((إنه وإن كان الشيعة قد رفضوا الرأي الذي ذهبت إليه طائفة متطرفة منهم، من أن القرآن المأثور لا يمكن الاعتراف به مصدرا للدين(16)، فإنهم قد تشككوا ـ على وجه العموم ـ منذ ظهورهم، في صحة صياغة النص العثماني، لأنه يشتمل على زيادات وتغييرات هامة بالنسبة إلى الذي جاء به محمد (ص). كما استؤصلت فيه أيضا من جانب آخر قِطَعٌ هامّة من القرآن الصحيح بالإبعاد والحذف)).

قال: ((ويسود الميل عند الشيعة ـ على وجه العموم ـ إلى أن القرآن الكامل الذي أنزله الله، كان أطول كثيرا من القرآن المتداول في جميع الأيدي)).

ويضيف قائلا: ((أنهم يعتقدون في سورة الأحزاب (المشتملة على 73 آية) أنها كانت تعدل سورة البقرة (المشتملة على 286 آية)، وسورة النور تشتمل على 64 آية كانت تحتوي على أكثر من (100 آية). وسورة الحجر (99 آية) كانت (190 آية) )).

وزاد شناعة قوله: ((وحديثا وجدت في مكتبة ((بانكيبور)) بالهند نسخة من القرآن تشتمل على سورة ساقطة من مصحف عثمان. منها سورة نشرها ((جارسان دي تاسي)) وهي سورة النورين (41 آية)، وسورة أخرى شيعية ذات سبع آيات، وهي سورة الولاية. وكل هذه الزيادات الشيعية نشرها (كلبير تدال) باللغة الإنجليزية)).

قال: ((وكل ذلك يدل على استمرار افتراض الشيعة حصول نقص غير قليل في نص القرآن العثماني بالنسبة إلى المصحف الأصلي الصحيح))(17).

هذا وقد جعل من كتابين منسوبين إلى الشيعة، موضوعهما التفسير، أحدهما على نهج التأويل الصوفي، والآخر من نوع التفسير بالمأثور، جعلهما موضع دراسته لآراء الشيعة ـ على وجه العموم ـ في التفسير، في حين أن الشيعة ولا سيما الإمامية تتحاشا التأويلات الصوفية البعيدة عن ذات الإسلام، والتفسير الآخر لا يعرف واضعه لحد الآن.

أما التفسير الصوفي فهو كتاب بيان السعادة في مقامات العبادة وضعه قطبٌ من أقطاب الصوفية هو سلطان محمد بن حيدر الكنابادي، زعيم فرقة النعمة اللّهية الملقّب في الطريقة بسلطان علي شاه، من مواليد سنة 1251 هـ ق. وقد فرغ من تأليفه عام 1311 هـ. والكتاب مبذول يجده الطالب في عامة المكتبات.

غير أن مستشرقنا المومأ إليه اشتبه بشأن هذا التفسير في موضعين:

أولا: زعم أن تأليف الكتاب تم عام 311 هـ، 923م، ولعل رقم الألف كان مشَوّها غير مقروء في نسخته فلم يحقّقه تماما.

وهذا التشوه ـ احتمالا ـ نفع هذا المستشرق، فحسب من هذا التفسير أنه يحمل أقدم آراء الشيعة في التفسير، ويرجع عهده إلى ما قبل أحد عشر قرنا كما حسب المسكين.

يقول: ((بقيت كتب كاملة في التفسير الشيعي من القرن الثالث إلى القرن الرابع الهجري، وربما كان أقدمها هو كتاب بيان السعادة في مقام العبادة للسلطان محمد بن حجر البخجتي، الذي أرّخ الانتهاء من عمله بسنة 311 هـ، 923م))(18).

وثانيا: تبديله اسم سلطان محمد بن حيدر البيدختي بسلطان محمد بن حجر البخجتي.

ومن ثمّ فلنتسائل: هل جهل الأمر أم تجاهله؟ وعلى أي تقدير، فهل ينبغي من مثل هذا الباحث الناقد أن يبني حكمه البات على أمة كبيرة لها سابقة قَدَم وقِدَم في الإسلام، ويقطع به على جهالة لا تُغفر في مقام خطير هكذا؟!

ثم كيف نسب إلى الشيعة بالذات اعتقادهم بشأن سورة الأحزاب وغيرها أنها نقصت بكثير عما كانت عليه؟ في حين أنه لا يوجد ذلك في الشيعة ومؤلفاتهم إطلاقا، وإنما هو من حديث عروة بن الزبير ناسبا له إلى خالته أم المؤمنين عائشة أنها كانت تقول: ((كانت سورة الأحزاب تقرأ زمن النبي مئتي آية، فلما كتب عثمان المصاحف لم نقدر منها إلا على ما هو الآن))(19) وهكذا نسب إلى الصحابي الكبير ابيّ بن كعب(20) وحاشاه. كيف نسب إلى الشيعة ما لا يوجد في كتبهم، وغفل عن الموجود بوفرة في كتب غيرهم؟!

ما هذه المحاباة في تحقيق علمي يمس كرامة أمّة وقداسة كلام الله العزيز الحميد؟!

ثم إن مثل هذا العلامة المحقق كيف تغافل عن نظرة علماء الشيعة الإمامية بالذات، في خصوص مذاهب التصوف المستوردة من اليونان القديم، مما تحاشاه الشيعة من أول يومهم ولا يزالون؟!

وشيء أغرب أن يأتي كاتب إسلامي فيطرح من جديد ما طرحه الأجنبي الكافر، من غير دراية ولا وعي، متابعة عمياء لا مبرر لها. هو الشيخ خالد عبد الرحمن العكّي المدرّس بإدارة الإفتاء العام بدمشق.

يقول: ((ولعل أنشط الطوائف في تفسير القرآن تفسيرا مذهبيا أو سياسيا هم الشيعة. وقد توسعوا في ذلك وصارت لهم تفاسير خاصّة، وغالى البعض في هذا المجال مغالاة سيئة)).

يأتي مثلا بما رواه أبو الجارود (الذي تبرّأ منه الإمام الصادق (ع) لكثرة دسّه ووضعه بما يحط من شأن أئمة أهل البيت (ع) )(21)، ثم يجيء بتفسير بيان السعادة في مقام العبادة للسلطان محمد بن حجر البخجتي وقد انتهى منه سنة 311(22).

أنظر إلى هذه العمه في التقليد الأعمى!

وأما الاستناد إلى التفسير المنسوب إلى علي بن إبراهيم القمي (من أعلام القرآن)، فأمر لا مبرر له بعد عدم ثبوت النسبة، بل الدلائل على تزييف النسبة متوفّرة.

وقد حقق العلماء أن هذا التفسير النقلي ملفّق من إملاءات علي بن إبراهيم على تلميذه أبي الفضل العباس بن محمد العلوي، وقسطٍ وافر من تفسير أبي الجارود السابق بضمّ روايات رواها أبو الفضل بنفسه، ومن ثم فهذا التفسير (ذو التلفيق الثلاثي) هو صنيع أبي الفضل العلوي هذا.

وأبو الفضل هذا مجهول في تراجم الرجال، لا يعرف عنه شيء، كما لم يعتمد الكتاب أحد من مؤلفي الشيعة القدامى كالكليني ـ الذي هو تلميذ القمي ـ وغيره(23).

إذن فكيف صحّ جعل مثل هذه الكتب (المجهولة النسب، الفاقدة للاعتبار) موضع دراسة لفهم آراء أمة، هي عريقة في الأدب والتاريخ وسائر أنحاء الثقافات الإسلامية الراقية؟!

 __________________________

(1) وسنذكر نماذج من تصريحات أعلام الطائفة بهذا الشأن.

(2) وهم الذين نسميهم اليوم بالأخبارية المتطرّفة.

(3) ولعل أول من زعم أن القرآن قد ذهب منه شيء كثير هو عبد الله بن عمر كان يقول: ((لا يقولن أحدكم قد أخذت القرآن كله، ما يدريه ما كله؟ قد ذهب منه قرآن كثير)) (الاتقان 3: 72). وقد ذكر ابن شهاب أن القرآن منه كثير بذهاب حملته يوم اليمامة. (منتخب كنز العمال بهامش المسند 2: 50).

(4) نسبهم إلى الاعتزال لقولهم بأصل العدل وتحكيم العقل وذهابهم إلى التنزيه في الصفات، فإن الإمامية متوافقون مع أهل الاعتزال في هذه الأصول، وإن كانوا يفترقون عنهم في أصول أخرى.

(5) راجع: مقالات الإسلاميين للأشعري1: 119 ـ 120.

 (6) سنوافيك بنماذج من كلماتهم المشرّفة.

(7) راجع إظهار الحق، تحقيق الدسوقي 2: 206 ـ 209، والفصول المهمة لشرف الدين: 164 ـ 166.

(8) راجع كتابه مدخل إلى القرآن الكريم: 39 ـ 40.

(9) هو ابن الخطيب محمد محمد عبد اللطيف من علماء مصر المعروفين. طبع كتابه هذا بمطبعة دار الكتاب المصرية سنة 1367هـ، 1948م، على أساس جمع روايات التحريف زاعما صحة أسانيدها ووجوب اتباع ما فيها والالتزام بمداليلها. ومن ثم ثارت حوله ضجة في القطر المصري آنذاك، فصُودر الكتاب مصادرة شكلية، وبقيت منه نسخة في المكتبات مبثوثة في الأقطار، منه نسخ في مكاتبنا اليوم.

(10) راجع مجلة رسالة الإسلام الصادرة عن دار التقريب ـ القاهرة ـ س11، ع44: 382 ـ 385.

(11) في تقريظ كتبه على رسالة البرهان للميرزا مهدي البروجردي: 143 ـ 144.

(12) مذاهب التفسير الإسلامي: 4.

(13) الكافي لمحمد بن يعقوب الكليني2: 63، رقم 12.

(14) نفسه: 633، رقم 23.

(15) الطور: 42.

(16) لعله يقصد ما نُسب إلى الأخباريين المتطرفين من عدم حجية ظواهر الكتاب، وعدم إمكان فهم أحكام الشريعة من نصوص القرآن الكريم إلا على ضوء تفاسير الأئمة (ع)، لكنا أوعزنا في مباحثنا عن التفسير والمفسرين أن هذه النسبة مفتعلة، وإنما مقصودهم عدم جواز الأخذ بظواهر الكتاب إلا بعد مراجعة أقوال أئمة السلف، وعلى رأسهم أئمة أهل البيت (ع). وهذا حق لا مرية فيه، بعد أن كانت المخصصات لعمومات الآيات، والمفندات لإطلاقاتها موجودة في السنة والمأثور من كلام الأئمة، فلا بد من مراجعتها إن كانت، ثم الأخذ بظاهر الكتاب.

(17) راجع كتابه: مذاهب التفسير: 293 ـ 295 و304.

(18) مذاهب التفسير الإسلامي: 304.

(19) أخرجه أبو عبيد باسناده إلى عروة. الاتقان 3: 72.

(20) أخرجه احمد في المسند5: 132، وظنه ابن حزم في المحلى 11: 235، من أصح الأسانيد ولا غمز فيه.

(21) راجع معجم رجال الحديث، للإمام الخوئي7: 322.

(22) راجع ما كتبه في (اصول التفسير وقواعده): 249 ـ 250 ط. بيروت.

(23) راجع الذريعة إلى تصانيف الشيعة للطهراني 4: 302 ـ 303.

وللمقالة تتمة ....

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2008/11/25   ||   القرّاء : 3499





 
 

كلمات من نور :

.

البحث في القسم :


  

جديد القسم :



 أمسية قرآنية عابرة للمحيطات

 شبل جمعية تراتيل الفجر يحقق مركزاً قرآنياً عالمياً

 التلاوات التعليمية المصورة

 الإمام الباقر (عليه السلام) من ألمع المفسّرين للقرآن

 الإمام الصادق والحفاظ على الهويّة الإسلاميّة

 اختتام الدروس الرمضانية عبر البث المباشر لعام ١٤٤١هـ

 المصحف المرتل بصوت القارئ الشيخ حسن النخلي المدني

 تأملات وعبر من حياة نبي الله إبراهيم (عليه السلام) *

 تأملات وعبر من حياة نبي الله لوط (عليه السلام) *

 تأملات وعبر من حياة نبي الله موسى (عليه السلام) * - ق 1

ملفات متنوعة :



 أسلوبي في التفسير يتبع نهج الإمام الخميني (ره) والعلامة الطباطبائي

 وقفة مع الشاعر الكبير عبد الباقي العمري

 أثر علماء الشيعة في بناء علم التفسير*

 الدار تفتتح دورتها الصيفية لعام 1435 هـ

 معاً لنرتقي بصفاتنا الحسنة

 تأملات في سورة الكوثر

 بين القرآن والعلم

 أربعين الحسين (عليه السلام) *

 الصوت والنغم

 خصائص خاتم الأنبياء

إحصاءات النصوص :

  • الأقسام الرئيسية : 13

  • الأقسام الفرعية : 71

  • عدد المواضيع : 2201

  • التصفحات : 10281210

  • التاريخ : 27/11/2020 - 10:41

المكتبة :

. :  الجديد  : .
 رسالة الإمام الصادق عليه السلام لجماعة الشيعة

 فهم القرآن - دراسة على ضوء المدرسة العرفانية _ الجزء الثاني

 فهم القرآن - دراسة على ضوء المدرسة العرفانية _ الجزء الأول

 تفسير القرآن الكريم المستخرج من آثار الإمام الخميني (ره) - المجلد 5

 تفسير القرآن الكريم المستخرج من آثار الإمام الخميني (ره) - المجلد 4

 تفسير القرآن الكريم المستخرج من آثار الإمام الخميني (ره) - المجلد 3

 تفسير القرآن الكريم المستخرج من آثار الإمام الخميني (ره) - المجلد 2

 تفسير القرآن الكريم المستخرج من آثار الإمام الخميني (ره) - المجلد 1

 السعادة و النجاح تأملات قرآنية

 فدك قراءة في صفحات التاريخ



. :  كتب متنوعة  : .
 الحفظ الموضوعي

 القيامة والقرآن

 اتحاف البرية بضبط متني التحفة والجزرية

 الأمثل في تفسير كتاب الله المنزل (الجزء الأول)

 دروس منهجية في علوم القرآن ( الجزء الثاني)

 التفسير البنائي للقرآن الكريم – ج 4

 فدك قراءة في صفحات التاريخ

 القرآن باب معرفة الله

 التفسير البنائي للقرآن الكريم – ج 5

 الأمثل في تفسير كتاب الله المنزل (الجزء السابع عشر

الأسئلة والأجوبة :

. :  الجديد  : .
 إمكان صدور أكثر من سبب نزول للآية الواحدة

 تذكير الفعل أو تأنيثه مع الفاعل المؤنّث

 حول امتناع إبليس من السجود

 الشفاعة في البرزخ

 في أمر المترفين بالفسق وإهلاكهم

 التشبيه في قوله تعالى: {وَلَكِنَّهُ أَخْلَدَ إِلَى الْأَرْضِ وَاتَّبَعَ هَوَاهُ فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ الْكَلْبِ إِنْ تَحْمِلْ عَلَيْهِ يَلْهَثْ أَوْ تَتْرُكْهُ يَلْهَثْ}

 هل الغضب وغيره من الانفعالات ممّا يقدح بالعصمة؟

 كيف يعطي الله تعالى فرعون وملأه زينة وأموالاً ليضلّوا عن سبيله؟

 كيف لا يقبل الباري عزّ وجلّ شيئاً حتى العدل {وَلَا يُقْبَلُ مِنْهَا عَدْلٌ}؟

 حول المراد من التخفيف عن المقاتلين بسبب ضعفهم



. :  أسئلة وأجوبة متنوعة  : .
 ما هو مصير ذرّية إبليس.. وما هو ذنبهم؟

 مالفرق بين التلحين بالقران والترتيل والتلاوة ؟ وهل يجوز قراءة القران قراءة عادية في شهر رمضان أم يجب ان تكون قراءة معينة؟

 ما هو موقف المسلم اتجاه غير المسلم عندما يمتلك القرآن ونحن نعلم أنه من السهل اقتناء أو امتلاك القرآن؟

 هناك أشخاص لا يمتنعون من العمل في أيّ مجال للحصول على الثروة أو القدرة، وليس لديهم ذلك الورع الذي يحجزهم عن الوقوع في المعاصي، هؤلاء الأشخاص كيف خاطبهم القرآن الكريم؟

 معنى آية من سورة الأحقاف

 ما معنى النبي الأمي ؟ هل الأمي بمعنى : ( عدم القراءة والكتابة ) ؟

 انا والدتي كثيرة الاخطاء في القرآن الكريم فهل يجوز لها القراءة ؟

 هل يجوز حرق الاوراق المتضمنة للفظ الجلالة وكتاب القرآن وأسماء المعصومين ؟

 الوجه في ذِكر اليد مفردةً ومثناةً وجمعاً

 ما هي الآية التي قال عنها ابن العباس أنها احدى الآيات التي هي خير مما طلعت عليه الشمس ؟

الصوتيات :

. :  الجديد  : .
 الصفحة 604 (ق 3)

 الصفحة 604 (ق 2)

 الصفحة 604 (ق 1)

 الصفحة 603 (ق 3)

 الصفحة 603 (ق 2)

 الصفحة 603 (ق 1)

 الصفحة 602 (ق 3)

 الصفحة 602 (ق 2)

 الصفحة 602 (ق 1)

 الصفحة 601 (ق 3)



. :  الأكثر إستماع  : .
 مقام البيات ( تلاوة ) ـ الشيخ عبدالباسط عبدالصمد (22031)

 مقام صبا ( تلاوة ) ـ حسان (10641)

 مقام البيات ( تواشيح ) ـ فرقة القدر (7604)

 مقام صبا ( تواشيح ) ـ ربي خلق طه من نور ـ طه الفشندي (7185)

 الدرس الأول (6228)

 الشیخ الزناتی-حجاز ونهاوند (6181)

 سورة الحجرات وق والانشراح والتوحيد (5533)

 آل عمران من 189 إلى 195 + الكوثر (5488)

 الدرس الاول (5384)

 درس رقم 1 (5378)



. :  الأكثر تحميلا  : .
 مقام البيات ( تلاوة ) ـ الشيخ عبدالباسط عبدالصمد (5640)

 مقام صبا ( تواشيح ) ـ ربي خلق طه من نور ـ طه الفشندي (3878)

 مقام النهاوند ( تلاوة ) محمد عمران ـ الاحزاب (3216)

 مقام صبا ( تلاوة ) ـ حسان (2932)

 سورة البقرة والطارق والانشراح (2747)

 مقام البيات ( تواشيح ) ـ فرقة القدر (2352)

 الرحمن + الواقعة + الدهر الطور عراقي (2198)

 الدرس الأول (2152)

 تطبيق على سورة الواقعة (2146)

 الدرس الأوّل (2053)



. :  ملفات متنوعة  : .
 يا سائلي اين حل الجود والكرم - الإمام السجاد (ع)

 الصفحة 34

 سورة الاحقاف

 سورة طه

 الصفحة 221 (ق 2)

 88- سورة الغاشية

 الدرس الرابع عشر

 الصفحة 572

 سورة الشمس

 الصفحة 69

الفيديو :

. :  الجديد  : .
 الأستاذ السيد نزار الهاشمي - سورة فاطر

 الأستاذ السيد محمدرضا المحمدي - سورة آل عمران

 محمد علي فروغي - سورة القمر و الرحمن و الكوثر

 محمد علي فروغي - سورة الفرقان

 محمد علي فروغي - سورة الأنعام

 أحمد الطائي _ سورة الفاتحة

 أستاذ منتظر الأسدي - سورة الإنسان

 أستاذ منتظر الأسدي - سورة البروج

 أستاذ حيدر الكعبي - سورة النازعات

 اعلان لدار السیدة رقیة (ع) للقرآن الکریم



. :  الأكثر مشاهدة  : .
 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الاول (6961)

 القارئ أحمد الدباغ - سورة الدخان 51 _ 59 + سورة النصر (6546)

 سورة الطارق - السيد محمد رضا المحمدي (5656)

 سورة الدهر ـ الاستاذ عامر الكاظمي (5286)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثاني (5113)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثالث (5023)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الحادي عشر (4952)

 سورة الانعام 159الى الأخيرـ الاستاذ ميثم التمار (4946)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الخامس (4823)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الرابع (4717)



. :  الأكثر تحميلا  : .
 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الاول (2054)

 القارئ أحمد الدباغ - سورة الدخان 51 _ 59 + سورة النصر (1861)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثاني (1731)

 سورة الطارق - السيد محمد رضا المحمدي (1499)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الرابع (1461)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس السابع (1432)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الحادي عشر (1390)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثالث (1380)

 سورة الدهر ـ الاستاذ عامر الكاظمي (1367)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الخامس (1362)



. :  ملفات متنوعة  : .
 أحمد الطائي _ سورة الفاتحة

 سورة الذاريات ـ الاستاذ السيد محمد رضا محمد يوم ميلاد الرسول الأكرم(ص)

 محمد علي فروغي - سورة الأنعام

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثاني

 سورة الطارق - السيد محمد رضا المحمدي

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس السابع

 محمد علي فروغي - سورة القمر و الرحمن و الكوثر

 تواشيح السيد مهدي الحسيني ـ مدينة القاسم(ع)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الحادي عشر

 محمد علي فروغي - سورة الفرقان



















 

دار السيدة رقية (ع) للقرآن الكريم : info@ruqayah.net  -  www.ruqayah.net

تصميم وبرمجة وإستضافة: الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net