00989338131045
 
 
 
 

  • الصفحة الرئيسية لقسم النصوص

التعريف بالدار :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • من نحن (2)
  • الهيكلة العامة (1)
  • المنجزات (14)
  • المراسلات (0)
  • ما قيل عن الدار (1)

المشرف العام :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • سيرته الذاتية (1)
  • كلماته التوجيهية (13)
  • مؤلفاته (3)
  • مقالاته (69)
  • إنجازاته (5)
  • لقاءاته وزياراته (14)

دروس الدار التخصصية :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • التجويد (8)
  • الحفظ (15)
  • الصوت والنغم (11)
  • القراءات السبع (5)
  • المفاهيم القرآنية (6)
  • بيانات قرآنية (10)

مؤلفات الدار ونتاجاتها :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • المناهج الدراسية (7)
  • لوائح التحكيم (1)
  • الكتب التخصصية (8)
  • الخطط والبرامج التعليمية (2)
  • التطبيقات البرمجية (9)
  • الأقراص التعليمية (14)
  • الترجمة (10)
  • مقالات المنتسبين والأعضاء (32)
  • مجلة حديث الدار (51)
  • كرّاس بناء الطفل (10)

مع الطالب :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مقالات الأشبال (36)
  • لقاءات مع حفاظ الدار (0)
  • المتميزون والفائزون (14)
  • المسابقات القرآنية (22)
  • النشرات الأسبوعية (48)
  • الرحلات الترفيهية (12)

إعلام الدار :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • الضيوف والزيارات (157)
  • الاحتفالات والأمسيات (72)
  • الورش والدورات والندوات (61)
  • أخبار الدار (33)

المقالات القرآنية التخصصية :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • علوم القرآن الكريم (151)
  • العقائد في القرآن (62)
  • الأخلاق في القرآن (163)
  • الفقه وآيات الأحكام (11)
  • القرآن والمجتمع (69)
  • مناهج وأساليب القصص القرآني (25)
  • قصص الأنبياء (ع) (73)

دروس قرآنية تخصصية :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • التجويد (17)
  • الحفظ (5)
  • القراءات السبع (3)
  • الوقف والإبتداء (13)
  • المقامات (5)
  • علوم القرآن (1)
  • التفسير (14)

تفسير القرآن الكريم :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • علم التفسير (87)
  • تفسير السور والآيات (175)
  • تفسير الجزء الثلاثين (37)
  • أعلام المفسرين (16)

السيرة والمناسبات الخاصة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • النبي (ص) وأهل البيت (ع) (103)
  • نساء أهل البيت (ع) (35)
  • سلسلة مصوّرة لحياة الرسول (ص) وأهل بيته (ع) (14)
  • عاشوراء والأربعين (44)
  • شهر رمضان وعيد الفطر (19)
  • الحج وعيد الأضحى (7)

اللقاءات والأخبار :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • لقاء وكالات الأنباء مع الشخصيات والمؤسسات (40)
  • لقاء مع حملة القرآن الكريم (40)
  • الأخبار القرآنية (95)

الثقافة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • الفكر (2)
  • الدعاء (16)
  • العرفان (5)
  • الأخلاق والإرشاد (18)
  • الاجتماع وعلم النفس (12)
  • شرح وصايا الإمام الباقر (ع) (19)

البرامج والتطبيقات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • البرامج القرآنية (3)

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية لهذا القسم
  • أرشيف مواضيع هذا القسم
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • المشاركة في سـجل الزوار
  • أضف موقع الدار للمفضلة
  • للإتصال بنا ، أرسل رسالة









 
 
  • القسم الرئيسي : تفسير القرآن الكريم .

        • القسم الفرعي : تفسير الجزء الثلاثين .

              • الموضوع : 86 ـ في تفسير سورة الطارق .

86 ـ في تفسير سورة الطارق

العلامة الشيخ حبيب الكاظمي

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

﴿وَالسَّمَاءِ وَالطَّارِقِ (1) وَمَا أَدْرَاكَ مَا الطَّارِقُ (2) النَّجْمُ الثَّاقِبُ (3) إِنْ كُلُّ نَفْسٍ لَمَّا عَلَيْهَا حَافِظٌ (4) فَلْيَنْظُرِ الْإِنْسَانُ مِمَّ خُلِقَ (5) خُلِقَ مِنْ مَاءٍ دَافِقٍ (6) يَخْرُجُ مِنْ بَيْنِ الصُّلْبِ وَالتَّرَائِبِ (7) إِنَّهُ عَلَى رَجْعِهِ لَقَادِرٌ (8) يَوْمَ تُبْلَى السَّرَائِرُ (9) فَمَا لَهُ مِنْ قُوَّةٍ وَلَا نَاصِرٍ (10) وَالسَّمَاءِ ذَاتِ الرَّجْعِ (11) وَالْأَرْضِ ذَاتِ الصَّدْعِ (12) إِنَّهُ لَقَوْلٌ فَصْلٌ (13) وَمَا هُوَ بِالْهَزْلِ (14) إِنَّهُمْ يَكِيدُونَ كَيْدًا (15) وَأَكِيدُ كَيْدًا (16) فَمَهِّلِ الْكَافِرِينَ أَمْهِلْهُمْ رُوَيْدًا (17)﴾

1. إنّ القرآن الكريم كثيراً ما يدعو الإنسان للنظر إلى ما فوقه من السماء والنجوم، وذلك للانتقال من مألوف الأرض إلى غريب السماء!

وقد ذكر ـ في هذا السياق أيضاً ـ ذلك النجم الذي يثقب ظلام اللّيل ، وقد فخّم القرآن أمره بقوله: ﴿وَمَا أَدْرَاكَ مَا الطَّارِقُ﴾، وهو الاستعمال الوحيد لغير أحداث القيامة وليلة القدر في مثل هذا التعبير ؛ أي: استعمال صيغة ﴿وَما أَدْراكَ﴾ في عنصر مادّي من عناصر هذا الوجود ، وهو يكشف عن عظمة هذا النجم!

2. ما الذي يمنع مَن يخرق ظلمة اللّيل بذلك ﴿النَّجْمُ الثَّاقِبُ فينير ظلمته ، من أن يخرق ظلمة النفس فينير ما أظلم منها ، إذ إنّ يد القدرة الإلهية واحدة في الجميع، فلِمَ اليأس من العناية الإلهية في غمرة الظلمات الأنفسية ، وهو الذي أزاح الظلمة الآفاقية بالنجم الثاقب؟!

3. إنّ الحفظ المذكور في هذه الآية ، من الممكن أن يكون إشارة إلى :

- حفظ الملائكة لأعمال العبد كما ذُكر في قوله: ﴿وَإِنَّ عَلَيْكُمْ لَحَافِظِينَ * كِرَامًا كَاتِبِينَ * يَعْلَمُونَ مَا تَفْعَلُونَ [سورة الانفطار، 10-12].

- حفظ الملائكة للعبد من الحوادث والمهالك كما ذكر في قوله تعالى: ﴿لَهُ مُعَقِّبَاتٌ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَمِنْ خَلْفِهِ يَحْفَظُونَهُ مِنْ أَمْرِ اللهِ﴾ [سورة الرعد، 11].

ويجمعهما أنّ الإنسان مقترن بصنف آخر من الخلق، هم الملائكة الذين يقومون بدور الوسطاء بينه وبين ربّه: في حفظ الأعمال تارةً ، وحفظه من الآفات تارةً اُخرى .

4. إنّ هذه السورة تنتقل من ذِكر ما هو في أعلى طبقات السماء من النجم الثاقب، إلى ما في أسفل بدن الإنسان الذي منه يخرج المنيّ الدافق؛ ليتأمّل العبد بفكره في كل زوايا الوجود المذهل؛ متعرّفاً على عظمة خالقه في كل شيء ، مدركاً أنّ كل ذلك لحكمة جامعة ، متمثّلة بالعودة إليه كما خلقه أوّل مرّة .

5. إنّ القرآن يذكّر العبد بأعقد عملية في هذا الوجود ، ألا وهي عملية تشكّل الوجود البشري الذي جعله في أحسن تقويم ، وذلك بالتذكير بالمنشأ وهو الخلق من ﴿مَاءٍ دَافِقٍ﴾ الخارج من ﴿الصُّلْبِ، إذ لولا سيلانه وتدفّقه لما تحقّق التلقيح، والتذكير بموضع النطفة الملقّحة ، وهو الجوف المحفوظ بعظام الصدر ﴿التَّرائِبِ والظهر ؛ ليبقى العبد مبهوراً بعظمة خالقه أوّلاً ، ومتيقّناً من قدرته على إعادة النشأة ثانياً .

6. إنّ القرآن كثيراً ما يربط بين أوّل الخلقة وآخرها، كما في قوله تعالى: ﴿قُلْ يُحْيِيهَا الَّذِي أَنْشَأَهَا أَوَّلَ مَرَّةٍ [سورة يس، 79]، وبين القدرة على الإيجاد والإعادة ، كما ورد في هذه السورة ﴿إِنَّهُ عَلَى رَجْعِهِ لَقَادِرٌ﴾، ليبقى العبد متذكّراً لنهاية الأمر وهو منشغل بأوّله، فطبيعة الدنيا بما فيها من مزيج المتع والبلاء من موجبات الغفلة والانشغال عمّا يراد بصاحبها .

7. إنّ الإنسان بإمكانه ستر سريرته الفاسدة بإظهار ما يوجب له حسن الذكر والصلاح ؛ ولكن ماذا ينفعه ذلك ﴿يَوْمَ تُبْلَى السَّرَائِرُ﴾؟! ومن هنا لزم على العبد المراقب أن يُصلح سريرته الباطنة غير مكتف بإصلاح أعماله الظاهرة ؛ وهو ما يغفل عنه حتى الخواص من الخلق!

فإنّ الله تعالى يحاسب على البواطن كما يحاسب على الظواهر ، بل يعذّب عليها كما في الانحرافات الاعتقادية ، أو ما أوجب معصيةً في الظاهر ﴿وَإِنْ تُبْدُوا مَا فِي أَنْفُسِكُمْ أَوْ تُخْفُوهُ يُحَاسِبْكُمْ بِهِ اللهُ فَيَغْفِرُ لِمَنْ يَشَاءُ وَيُعَذِّبُ مَنْ يَشَاءُ﴾ [سورة البقرة، 284].

8. إنّ الذي ينكشف سرّه الموجب للفضيحة بين الناس ، يتشبّث بكل حيلة لدفع الضرّ عن نفسه ، سواءً بالاعتماد على قوّته أو على قوّة غيره ، ومن المعلوم أنّ الخلائق في ذلك اليوم متساوية المثول بين يديه ، فلا يمكن أن يكون أحد ناصراً لأحد قبال الحاكمية الإلهية المطلقة.

ويا حبّذا لو استشعر الإنسان هذه الحقيقة في دار الدنيا ، وهي أنّه لا حول له ولا قوّة إلا بالله تعالى ، وأنّه لا ناصر سواه ﴿فَمَا لَهُ مِنْ قُوَّةٍ وَلَا نَاصِرٍ﴾، فإنّ نفي القوّة والناصر حقيقة سارية في كل النشآت ، وإن استشعرها الإنسان في ذلك اليوم .

9. إنّ القرآن يرعى المناسبة بين القَسَم والمُقْسَم عليه، وهو مقتضى الحكمة بلا ريب في كل موارد القَسَم ، فهنا أقَسَم بالسماء ﴿ذَاتِ الرَّجْعِ﴾ وهو المطر الذي يرجع إلى الأرض بعد صعود البخار منه [مفردات ألفاظ القرآن، ص343]، والأرض ﴿ذاتِ الصَّدْعِ؛ أي: ذات الشق الذي يخرج منه النبات [مجمع البحرين : ج4 ص358]، فمجموع القَسَمين يوحي بأنّ هناك يداً تُحيي الأرض بعد موتها ، بتسبيب الأسباب الأرضية والسماوية!

ومن المعلوم أنّ القادر على الإحياء في هذه النشأة هو القادر على الإحياء في تلك النشأة أيضاً ، وهو ما ورد ذكره في قوله تعالى: ﴿إِنَّهُ عَلَى رَجْعِهِ لَقَادِرٌ﴾ .

10. إنّ المناسبة أيضاً واضحة بين ظاهرة الإمطار السماوي والإنبات الأرضي ، وبين إنزال القرآن الكريم ، فهو أيضاً من مظاهر الرحمة الإلهية التي تنزل على القلوب المستعدّة ، فتخرج منها ثمار المعرفة.

وعليه ، فإنّ مَن يريد فاعلية تأثير الهدى الإلهي في النفوس ؛ لا بُدّ له من أن تكون له القابلية لتلقّي الفيوضات الإلهية ، كما هي حال الأرض في استعدادها لتلقّي مطر الرحمة لتخرج ﴿حَدَائِقَ ذَاتَ بَهْجَةٍ﴾ [سورة النمل، 60]، وقد عبّر القرآن الكريم عن نفسه بأنّه ﴿لَقَوْلٌ فَصْلٌ بين الحقّ والباطل ، فمَن لم يلتزم به وقع في الباطل قهراً؛ إذ ﴿فَمَاذَا بَعْدَ الْحَقِّ إِلَّا الضَّلَالُ﴾ [سورة يونس، 32].

11. إنّ الذين تعاملوا مع القرآن الكريم ـ والذي لا جِدّ فوقه ـ معاملة ما هو من مصاديق ﴿الْهَزْلِ جعلوا أنفسهم في مقام التحدّي لجبّار السماوات والأرض ؛ ولهذا جعل الله تعالى نفسه في مقام الكيد لهم ، وهو الانتقام مع ما يشوبه شيء من المباغتة والاستدراج ﴿إِنَّهُمْ يَكِيدُونَ كَيْدًا * وَأَكِيدُ كَيْدًا﴾، وكم هو منتهى الحمق أن يواجه العبد بكيده كيدَ ربّ العالمين!

ومن هذا المنطلق أيضاً لا ينبغي الخوف من كيد الظالمين ، ما دمنا نعتقد أنّ الله تعالى لهم بالمرصاد .

12. إنّ الكيد وإن كان مذموماً في أصله ، إلا أنّه لمّا كان في مقابل كيد الكائدين صار من باب المقابلة بالمثل ، وهو راجح من باب ﴿جَزَاءُ سَيِّئَةٍ بِمِثْلِهَا﴾ [سورة يونس، 27].

أضف إلى أنّ الله تعالى ـ وهو المالك على الإطلاق ـ له الحقّ في مجازاة الظالمين بشكل خفيّ وهو ما يفيده التعبير بالكيد ؛ لأنّ الله تعالى يختم على قلوبهم وأسماعهم وأبصارهم ؛ ليجرّهم أخيراً إلى عذاب أليم .

13. إنّ الله تعالى يطلب من نبيّه عدم الاستعجال في رؤية انتقام الله تعالى من الكافرين وعدم الانشغال بهم ؛ بل طلب منه الإمهال، كما في قوله: ﴿أَمْهِلْهُمْ امهالاً ﴿رُوَيْدًا؛ أي: قليلاً ليريه الله تعالى جزاء كيدهم!

وهو ما تحقّق للنبي (صلّى الله عليه وآله) في حياته المباركة من رؤية الانتصارات الباهرة بدءاً من معركة بدر ، وانتهاءً بدحر أعدائه الذين أخرجوه من بلده وذلك بفتح مكّة، ومن المعلوم أنّ ما خفي من العذاب يوم القيامة أعظم ، وهو أيضاً قريب لمَن تيقّن بحلوله!

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/01/22   ||   القرّاء : 408





 
 

كلمات من نور :

من أراد أن يتكلم مع ربه فليقرأ القرآن .

البحث في القسم :


  

جديد القسم :



 تأملات وعبر من حياة نوح (ع) *

 زيارة عبادية معنوية لحرم السيدة فاطمة المعصومة (عليها السلام)

 (( شفاء لما في الصدور )) أمسية قرآنية مميّزة

 تأملات وعبر من حياة يوسف (ع) - ج 1 *

 تأملات وعبر من حياة يوسف (ع) - ج 2 *

 تأملات وعبر من حياة يوسف (ع) - ج 3 *

 تأملات وعبر من حياة يوسف (ع) - ج 4 *

 تأملات وعبر من حياة يوسف (ع) - ج 5 *

 نم قرير العين

 تأملات وعبر من حياة يونس (ع) *

ملفات متنوعة :



 بين الزهراء ومريم عليهما السلام

 نبذة عن حياة القارئ الأستاذ السيد نزار الهاشمي

 اعمال ليلة عرفة ويومها

 تحويل معرض القرآن الى مهرجان دولی للقرآن الكريم

 قوم هود (عليه السلام)

 أحاديث أهل البيت عن شهر رمضان

 العلامة الطباطبائي يعتبر التدبر في القرآن مرتبطاً بدراسة سياق الآية

 تفسير سورة الفاتحة لآية الله العظمى السيد علي الخامنئي

 أهمّية سلامة النفس

 سماحة آية الله العظمى الشيخ الجوادي الآملي يستضيف كوكبة من منتسبي الدار

إحصاءات النصوص :

  • الأقسام الرئيسية : 13

  • الأقسام الفرعية : 71

  • عدد المواضيع : 2181

  • التصفحات : 8930624

  • التاريخ : 11/12/2019 - 05:45

المكتبة :

. :  الجديد  : .
 السعادة و النجاح تأملات قرآنية

 فدك قراءة في صفحات التاريخ

 تساؤلات معاصرة (باللغة العربية)

 مبدأ الرفق ومسؤولية الأب اتجاه الأسرة

 الحرّية في المنظور الإسلامي

 شذرات توضيحيّة حول بعض القواعد الفقهيّة

 تأثر الأحكام بعصر النص

 التفسير البنائي للقرآن الكريم – ج 1

 التفسير البنائي للقرآن الكريم – ج 2

 التفسير البنائي للقرآن الكريم – ج 3



. :  كتب متنوعة  : .
 مفتاح الأمان في رسم القرآن

 التفسير البنائي للقرآن الكريم – ج 5

 متى جمع القرآن؟

 التبيان في تفسير القرآن ( الجزء التاسع )

 سلامة القرآن من التحريف

 منار الهدى في بيان الوقف والابتداء

 الأمثل في تفسير كتاب الله المنزل (الجزء السادس عشر

 الميزان في تفسير القرآن ( الجزء الثالث)

 تفسير النور - الجزء الخامس

 التفسير البنائي للقرآن الكريم – ج 3

الأسئلة والأجوبة :

. :  الجديد  : .
 إمكان صدور أكثر من سبب نزول للآية الواحدة

 تذكير الفعل أو تأنيثه مع الفاعل المؤنّث

 حول امتناع إبليس من السجود

 الشفاعة في البرزخ

 في أمر المترفين بالفسق وإهلاكهم

 التشبيه في قوله تعالى: {وَلَكِنَّهُ أَخْلَدَ إِلَى الْأَرْضِ وَاتَّبَعَ هَوَاهُ فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ الْكَلْبِ إِنْ تَحْمِلْ عَلَيْهِ يَلْهَثْ أَوْ تَتْرُكْهُ يَلْهَثْ}

 هل الغضب وغيره من الانفعالات ممّا يقدح بالعصمة؟

 كيف يعطي الله تعالى فرعون وملأه زينة وأموالاً ليضلّوا عن سبيله؟

 كيف لا يقبل الباري عزّ وجلّ شيئاً حتى العدل {وَلَا يُقْبَلُ مِنْهَا عَدْلٌ}؟

 حول المراد من التخفيف عن المقاتلين بسبب ضعفهم



. :  أسئلة وأجوبة متنوعة  : .
 ابتليت بأفكار تراودني بين الحين والآخر جعلتني مضطرباً وغير مستقر نفسياً. كيف أقابل مثل هذه الأفكار لكي أتخلّص من هذا الاضطراب الذي يحدث عندي في بعض الأوقات؟

 ﴿وَعَصَى آدَمُ رَبَّهُ﴾.. هل ينافي عصمته؟

 هل القرآن الموجود الآن بين أيدي المسلمين هو نفس القرآن الذي نزل على الرسول الاعظم (ص) ، لا زيادة ولا نقصان فيه ؟

 هل يجوز إهداء ختم القرآن الكريم للوالدين وهما على قيد الحياة واهدائه لنفسه ؟

 ما يقول سيدي في قوله تعالى : {فنسي ولم نجد له عزما} .. كيف ينسى آدم عليه السلام ، ونحن نعتقد بأن المعصوم معصوم عن النسيان ؟

 هل يجوز الكلام اثناء سماع القران الكريم ؟

 ما المقصود من التوحيد العبادي؟

 من هم العباد الذين أرسلوا إلى اليهود عندما جاء وعد أولاهما ؟ وكما ذكر في الآية : ( بَعَثْنَا عَلَيْكُمْ عِبَاداً لَّنَا أُوْلِي بَأْسٍ شَدِيدٍ )

 سورة براءة ليس فيها بسملة، فإذا قرأتُ قسماً منها على أن أُكمل القسم الباقي في وقت آخر، فهل أبدأ بالبسملة أم لا ؟

 في رأي ابن كعب ما هي الآية التي سقطت من سورة البينة؟

الصوتيات :

. :  الجديد  : .
 يا أرض يثرب ... ميلاد الإمام العسكري عليه السلام

 كوكب قد انبثقا - ميلاد الإمام الصادق عليه السلام

 راحت الأطيار تشدو ... ولادة الرسول الأعظم (ص)

 اقرأ كتاب الله...

 أنشودة: يناديهم يوم الغدير نبيهم

 اليوم أكملت لكم دينكم _ الترتيل

 اليوم أكملت لكم دينكم _ التحقيق

 قد استوى سلطان إقليم الرضا... ميلاد أنيس الغرباء الإمام الرضا عليه السلام

 ابتهال شهر الصيام تحية وسلاما

 شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن...



. :  الأكثر إستماع  : .
 مقام البيات ( تلاوة ) ـ الشيخ عبدالباسط عبدالصمد (21302)

 مقام صبا ( تلاوة ) ـ حسان (10090)

 مقام البيات ( تواشيح ) ـ فرقة القدر (7141)

 مقام صبا ( تواشيح ) ـ ربي خلق طه من نور ـ طه الفشندي (6690)

 الشیخ الزناتی-حجاز ونهاوند (5735)

 الدرس الأول (5607)

 سورة الحجرات وق والانشراح والتوحيد (5099)

 آل عمران من 189 إلى 195 + الكوثر (5056)

 الدرس الاول (4898)

 درس رقم 1 (4857)



. :  الأكثر تحميلا  : .
 مقام البيات ( تلاوة ) ـ الشيخ عبدالباسط عبدالصمد (5349)

 مقام صبا ( تواشيح ) ـ ربي خلق طه من نور ـ طه الفشندي (3636)

 مقام النهاوند ( تلاوة ) محمد عمران ـ الاحزاب (2998)

 مقام صبا ( تلاوة ) ـ حسان (2676)

 سورة البقرة والطارق والانشراح (2526)

 مقام البيات ( تواشيح ) ـ فرقة القدر (2096)

 الرحمن + الواقعة + الدهر الطور عراقي (1984)

 تطبيق على سورة الواقعة (1903)

 الدرس الأول (1884)

 الدرس الأوّل (1805)



. :  ملفات متنوعة  : .
 الانعام 160 - 165

 102- سورة التكاثر

 سورة الليل

 الطارق

 يس

 سورة الكهف

 سورة الحشر

 سورة مريم

 سورة الفاتحة

 الجزء الثالث عشر

الفيديو :

. :  الجديد  : .
 الأستاذ السيد نزار الهاشمي - سورة فاطر

 الأستاذ السيد محمدرضا المحمدي - سورة آل عمران

 محمد علي فروغي - سورة القمر و الرحمن و الكوثر

 محمد علي فروغي - سورة الفرقان

 محمد علي فروغي - سورة الأنعام

 سورة الفاتحة-أحمد الطائي

 أستاذ منتظر الأسدي - سورة الإنسان

 أستاذ منتظر الأسدي - سورة البروج

 أستاذ حيدر الكعبي - سورة النازعات

 اعلان لدار السیدة رقیة (ع) للقرآن الکریم



. :  الأكثر مشاهدة  : .
 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الاول (6419)

 مجموعة من قراء القرآن الكريم (5984)

 الاستاذ الشيخ صادق الراضي (5364)

 سورة الطارق - السيد محمد رضا المحمدي (5166)

 سورة الدهر ـ الاستاذ عامر الكاظمي (4710)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثاني (4632)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثالث (4571)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الحادي عشر (4485)

 سورة الانعام 159الى الأخيرـ الاستاذ ميثم التمار (4473)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الخامس (4394)



. :  الأكثر تحميلا  : .
 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الاول (1815)

 مجموعة من قراء القرآن الكريم (1646)

 الاستاذ الشيخ صادق الراضي (1545)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثاني (1538)

 سورة الطارق - السيد محمد رضا المحمدي (1263)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الرابع (1237)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس السابع (1211)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثالث (1168)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الحادي عشر (1159)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الخامس (1155)



. :  ملفات متنوعة  : .
 أستاذ منتظر الأسدي - سورة الإنسان

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثامن

 آية وصورة

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس التاسع

 محمد علي فروغي - سورة القمر و الرحمن و الكوثر

 محمد علي فروغي - سورة الأنعام

 تواشيح السيد مهدي الحسيني ـ مدينة القاسم(ع)

 الأستاذ السيد نزار الهاشمي - سورة فاطر

 الفلم الوثائقي حول الدار أصدار قناة المعارف 1

 سورة الانعام 159الى الأخيرـ الاستاذ ميثم التمار



















 

دار السيدة رقية (ع) للقرآن الكريم : info@ruqayah.net  -  www.ruqayah.net

تصميم وبرمجة وإستضافة: الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net