00989338131045
 
 
 
 

  • الصفحة الرئيسية لقسم النصوص

حول الدار :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • كلمة المشرف العام (4)
  • التعريف بالدار (2)
  • نشاطات وأخبار الدار (265)
  • ضيوف الدار (101)
  • أحتفالات وأمسيات الدار (46)
  • ماقيل عن الدار (1)

قرآنيات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • علوم القرآن الكريم (77)
  • الأخلاق في القرآن (172)
  • قصـص قـرآنيـة عامـة (24)
  • قصص الانبياء (22)
  • القرآن والمجتمع (70)
  • العقائد في القرآن (39)

تفسير :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • أعلام المفسرين (12)
  • تفسير السور والآيات (86)
  • تفسير الجزء الثلاثين (20)
  • مقالات في التفسير (124)

دروس قرآنية :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • الحفظ (19)
  • التجويد (17)
  • المقامات (13)
  • علوم القرآن الكريم (33)
  • القراءات السبع (2)
  • التحكيم في المسابقات (1)
  • التفسير (23)
  • الوقف والإبتداء (13)

اللقاءات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • اللقاءات مع الصحف ووكالات الانباء (13)
  • اللقاءات مع حملة القرآن الكريم (41)
  • التعريف بالمؤسسات القرآنية (5)

ثقافة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مقالات ثقافية وفكرية (63)
  • السيرة (195)
  • عامة (215)

واحة الشبل القرآني :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • المواضيع العلمية (5)
  • المواضيع العامة (33)
  • سلسلة حياة الرسول وأهل بيته (عليهم السلام) (14)

النشرة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • النشرة الأسبوعية (48)
  • حديث الدار (51)
  • بناء الطفل (8)
  • لآلئ قرآنية (2)

الاخبار :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • الاخبار الثقافية (22)
  • الاخبار القرآنية (116)

البرامج :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • البرامج القرآنية (11)

المقالات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية لهذا القسم
  • أرشيف مواضيع هذا القسم
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • المشاركة في سـجل الزوار
  • أضف موقع الدار للمفضلة
  • للإتصال بنا ، أرسل رسالة









 
 
  • القسم الرئيسي : المقالات .

        • القسم الفرعي : التفسير .

              • الموضوع : نزول القرآن هداية للناس ووجوب تدبّره * .

نزول القرآن هداية للناس ووجوب تدبّره *

الشيخ محمد حسن القبيسي العاملي

لا شك في أن الله أنزل القرآن على نبيه دليلاً على نبوته وبرهانًا لصدقه في دعوته وجامعًا لما بعثه لتبليغه، فهو المعجز في أسلوبه والهادي للإنسان بمضامينه، يسير مع الخلود وينادي بنداء: ﴿فَأْتُوا بِسُورَةٍ مِنْ مِثْلِهِ﴾، تحدّيًا على المنكرين الشاكّين في كونه كلام رب العالمين، ومزيدًا لإيمان أرباب اليقين، ولم يشهد التاريخ في طول أعصاره من اجترأ على الإقدام بإتيان مثله، إلا رجع خائبًا واعترف بعجزه.

وأما مضامينه فتتضح يومًا بيوم وتتبلور في الأذهان بتطوّر العلوم؛ فظاهره أنيق وباطنه عميق، يتحيّر العاقل بأن يقرع أي باب من أبواب علومه المتنوعة، وأن ينظر إلى أي جانب من جوانبه المتعددة، فهل ينظر إلى هذا السبك البديع المعجز لكل بليغ عن مباراته مع أن اللغة عبارة عن سلسلة من المواد وجملة من الهيئات منتظمة بقواعد نحوية، وهي معلومة لكل إنسان عربي ومعروضة على كل طالب أجنبي، فمن عرف اللغة العربية بموادّها وهيئاتها وقواعدها، لم يعسر عليه تركيب الجمل، فلم يقدم أحد على معارضة القرآن، وهلا يكون هذا إلا الاعجاز، وهل يبقى مجال للوسوسة في كونه كلام الرحمن؟!

ثمّ لا يدري العاقل هل يتأمل في فصاحته وبلاغته وتمثيلاته واستعاراته وتلميحاته وترشيحاته؟ أم يتدبر في معانيه العميقة ومطالبه الراقية الدقيقة، أو يدقق النظر في كيفية رعايته لسعادة الإنسان في عيشته العائلية والنظامية، ومعالجته لمشاكل الحياة مقرونًا بما يسعده في الآخرة، فالقرآن هو الكفيل الوحيد لسعادة النشأتين من دون تعطيل قانون من قوانين الحياة المادية أو تعطيل غريزة من الغرائز البشرية.

أم هل يتعمق في معارفه الحقة وأحكامه العادلة ونظامه السياسي‏ والاقتصادي وأمره بالأخلاق الفاضلة ونهيه عن الصفات الرذيلة؟ أو هل ينظر إلى ما قص علينا من قصص الغابرين تذكرة وموعظة لنا في سيرتنا وسريرتنا لنأخذ منهم ما مكّنهم من الارتقاء إلى المدارج العالية ونتجنّب ما ورّطهم في المهالك؟ فالقرآن هو الكافل لجوامع الكمال والشامل لموازين الاعتدال والجامع لقوانين العدل والإحسان، والمعيار التام للأخلاق الفاضلة والمقياس العام للخصال النازلة، وهو الهادي للبشر إلى الصراط الأقوم والمرشد لهم إلى الشرع الأتم، وهو المشرع للأحكام والجاعل لهم رسوم العبادة وطرق السير إلى الله سبحانه.

وهو الداعي إلى السعادتين والمصباح للنشأتين، المبيّن للحكم والحقائق، والموضح للرموز والدقائق ينبوع العلوم والفنون والصنائع، وعيبة النواميس والودائع والبدائع، موقظ الخلف بما جرى على السلف كي يعتبر المعتبر ويتيقظ المستبصر فيعمل صالحًا ولا يعيش ظالمًا.

فهذا الكتاب دائرة للمعارف الربانية، وخزينة للجواهر السماوية، يجب على كل إنسان فطنٍ نابهٍ أن يتدبر في آيات القرآن لاستكشاف كنوزه واستخراج جواهره مستضيئًا بأنوار أئمة الهدى ومصابيح الدجى وأعلام الورى.

الكتاب والسنّة

ويدل على أن القرآن هادٍ ويجب التدبر فيه: الكتاب والسنة.

أما الكتاب، فيدل على كونه هاديًا إلى قول الحق تبارك وتعالى في سورة البقرة: ﴿ذلِكَ الْكِتابُ لا رَيْبَ فِيهِ هُدىً لِلْمُتَّقِينَ﴾.

وفيها أيضًا: ﴿شَهْرُ رَمَضانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدىً لِلنَّاسِ وبَيِّناتٍ مِنَ الْهُدى‏ والْفُرْقانِ﴾، وفي سورة الإسراء: ﴿إِنَّ هذَا الْقُرْآنَ يَهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ ويُبَشِّرُ الْمُؤْمِنِينَ﴾، وفي سورة القمر: ﴿ولَقَدْ يَسَّرْنَا الْقُرْآنَ لِلذِّكْرِ فَهَلْ مِنْ مُدَّكِرٍ﴾.

ويدل على لزوم التدبر في القرآن قوله تعالى في سورة القمر كما مر ﴿فَهَلْ مِنْ مُدَّكِرٍ﴾، وفي سورة النساء: ﴿أَفَلا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ ولَوْ كانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلافاً كَثِيراً﴾ وفي سورة محمد (صلّى الله عليه وآله): ﴿أَفَلا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ أَمْ عَلى‏ قُلُوبٍ أَقْفالُها﴾.

وأما السنة فيدل على الأمرين (أن القرآن هاد وأنه يجب التدبر فيه) ما رواه الكليني في الكافي عن الصادق (عليه السّلام) قال: ان هذا القرآن فيه منار الهدى ومصابيح الدجى فليجل جال بصره ويفتح للضياء نظره فإن التفكر حياة قلب البصير كما يمشي المستنير في الظلمات بالنور.

وما رواه في الكافي أيضًا عن أبي عبد الله عن آبائه (عليهم السّلام) قال رسول الله (صلّى الله عليه وآله): أيها الناس إنكم في دار هدنة وأنتم على ظهر سفر والسير بكم سريع وقد رأيتم الليل والنهار والشمس والقمر يبليان كل جديد ويقربان كل بعيد فأعدوا الجهاز لبعد المجاز. قال: فقام المقداد ابن الأسود فقال: يا رسول الله وما دار الهدنة؟ فقال: دار بلاغ وانقطاع فإذا التبست عليكم الفتن كقطع الليل المظلم فعليكم بالقرآن فإنه شافع مشفع وصادق مصدق من جعله أمامه قاده إلى الجنة ومن جعله خلفه ساقه إلى النار وهو الدليل يدل على خير سبيل وهو كتاب فيه تفصيل وبيان وتحصيل، وهو الفصل ليس بالهزل وله ظهر وبطن فظاهره حكم وباطنه علم ظاهره أنيق وباطنه عميق، له تخوم وعلى تخومه تخوم. لا تحصى عجائبه ولا تبلى غرائبه فيه مصابيح الدجى ومنار الحكمة ودليل‏ على المعرفة لمن عرف الصفة فليجل جال بصره وليبلغ الصفة نظره ينج من عطب ويخلص من نشب، فإن التفكر حياة قلب البصير كما يمشي المستنير في الظلمات بالنور فعليكم بحسن التخلص وقلة التربص.

بيان

التخوم: المصاديق الخفية وما تحدث بمرور الزمان وتنطبق عليها عموميات القرآن.

ويدل على لزوم الرجوع في غوامض معاني القرآن وعويصات بطونه العميقة إلى أهل بيت النبي (صلوات الله عليه وعليهم)، أخبار كثيرة منها خبر الثقلين الذي رواه أكثر من ثلاثين صحابيًا عن النبي (صلّى الله عليه وآله) أنه قال: إني تارك فيكم الثقلين كتاب الله وعترتي أهل بيتي ما ان تمسكتم بهما لن تضلوا أبدًا فإنهما لن يفترقا حتى يردا على الحوض. وإنكار سنده (و هو متواتر) كإنكار دلالته- وهي نصٌّ في كونهم أمناء على علم القرآن- الدالة صريحًا على لزوم التمسك بعروتهم بالسؤال عن معضلاته كما أن تبديل كلمة عترتي بسنتي وإن كان سهلاً على المتعصّب المعاند، إلا أننا في غنية عن قبول المتعنّتين، ثبّتنا الله بالقول الثابت.

ثم إنه على فرض تسليمنا، فإن الكلمة الواردة عن لسان النبي (صلّى الله عليه وآله) هي وسنتي، نقول: إن السنة الصحيحة غير المكذوبة على النبي (صلّى الله عليه وآله) إنما هي عند وصيه وحامل علمه علي وأولاده (عليهم السّلام)، ولا نقبل السنة من أمثال أبي هريرة الذي تعرفه إذا راجعت كتاب أبي هريرة تأليف العلامة السيد شرف الدين العاملي (ره).

وقد ظهر مما ذكرنا بطلان قول الخارجين عن طاعة علي (عليه السّلام): كفانا كتاب الله، لوضوح الحاجة في شرح مجملات القرآن ومؤولاته وبطونه وغوامضه إليهم (عليهم السّلام)، وظهر أيضًا لزوم تحصيل العلم بقواعد توجب التمكن من تفسير القرآن، فعلم التفسير من العلوم اللازمة المفيدة خلافًا لمن يقول إن القرآن واضح ولا يحتاج إلى البيان.

تبصرة

الهداية في اللغة الارشاد، البيان، التعريف، الايصال، يقال: أرشده الطريق أو إلى الطريق؛ بيّنه له وعرّفه به، ويقال: هدى أو أهدى العروس إلى بعلها؛ زفّها إليه، والظاهر من التبادر الذاتي أن للهداية مفهومًا عامًا قابلاً للانطباق على الارشاد والايصال معًا، فهو مشترك معنوي لا لفظي، والتبادر المذكور أيضًا شاهد على عدم كون الايصال معنى مجازيًا للهداية وعلى هذا يصح لنا القول بأن الهداية حقيقة ذات مراتب ربما تجتمع وربما تفترق وربما تستلزم مرتبة منها مرتبة أخرى، فبالنسبة إلى هداية الله سبحانه لعباده يمكن أن نجعل لها مراتب اربع، وإن شئت قلت مصاديق أربعة:

الأولى: اعطاء ما يهدى الإنسان وإنعامه به، وهو العقل الموهوب للإنسان وهو الهادي له والحجة الباطنة، قال الله تعالى ... ﴿وفِي أَنْفُسِكُمْ أَفَلا تُبْصِرُونَ﴾، وهذا الهادي لا ينفك عن الإنسان ما دام حيًّا (لو لا العارض).

الثانية، اعطاء ما به يهتدى الإنسان، واعني به آيات التوحيد، قال الله تبارك وتعالى: ﴿وفِي الْأَرْضِ آياتٌ لِلْمُوقِنِينَ﴾ تشمل الأعضاء والجوارح، ومما يهتدي به الإنسان أسلوب القرآن المعجز للبلغاء عن معارضته بالمثل، حيث إن العاقل يقطع بكونه كلام اللّه فيعتقد بجميع العقائد الحقة.

الثالثة: بعث الرسل الهادين إلى القوانين الإلهية وإنزال الكتب بمضامينها العالية المرشدة للإنسان إلى المعارف والأحكام، وإلى هذه المرتبة يشير قوله تعالى: ﴿إِنَّا هَدَيْناهُ السَّبِيلَ إِمَّا شاكِراً وإِمَّا كَفُوراً﴾، وقوله‏ تعالى: ﴿هُوَ الَّذِي بَعَثَ فِي الْأُمِّيِّينَ رَسُولًا مِنْهُمْ يَتْلُوا عَلَيْهِمْ آياتِهِ ويُزَكِّيهِمْ ويُعَلِّمُهُمُ الْكِتابَ والْحِكْمَةَ وإِنْ كانُوا مِنْ قَبْلُ لَفِي ضَلالٍ مُبِينٍ﴾، وقوله تعالى: ﴿إِنَّ هذَا الْقُرْآنَ يَهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ ويُبَشِّرُ الْمُؤْمِنِينَ﴾.

الرابعة: الايصال إلى المقصود، ويشير إلى هذه المرتبة قوله تعالى: ﴿لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنا﴾، وقوله تعالى: ﴿هُدىً لِلْمُتَّقِينَ﴾.

وقد تجمعت المراتب ما عدا الأولى في القرآن، كما يظهر بأدنى تأمّل:

1- انه لسبب سبكه المستحيل مماثلته يدل على كونه منزلاً من اللّه على نبيه المرسل.

2- وبسبب معارفه وحقائقه وأحكامه يهدي الناس للتي هي أقوم.

3- ولسبب اهتداء المتقين به واتخاذهم له دليلاً على أعمالهم في السلوك إلى السعادة الأبدية يكون موصلاً لهم إلى الجنة- آخر أمنية العاقل- وذلك معنى: ﴿هُدىً لِلْمُتَّقِينَ﴾.

والمرتبة الثانية من مراتب هداية القرآن تحتاج إلى التدبر الذي أمر اللّه به وهو يحتاج إلى أمور تذكر في التفسير، ومن هنا جاء دور التفسير.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(*) من مقدّمة: تفسير البيان الصافي لكلام الله الوافي، ج‏1، ص: 228-233، بتصرّف يسير.

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/05/19   ||   القرّاء : 337





 
 

كلمات من نور :

إن هذا القرآن مأدبة الله فتعلموا مأدبته ما استطعتم إن هذا القرآن حبل الله وهو النور البين والشفاء النافع ، عصمة لمن تمسك به ، ونجاة لمن تبعه .

البحث في القسم :


  

جديد القسم :



 من شواهد إعجاز القرآن: الإخبار عن الغيب *

 العيد في القرآن الكريم *

 السنن التاريخية في القرآن الكريم* - القسم (4)

 تأمّلات عبادية في الحركة إلى الله تعالى*

 مرتكزات الولاية الإلهية *

 مزايا القُرآن البيانية*

 السنن التاريخية في القرآن الكريم* - القسم (3)

 كيف نحدّد مصيرنا في ليلة القدر؟ *

 ليلة القدر ونزول القرآن الكريم *

 الإمام علي (عليه ‌السلام) شهيد المحراب(*)

ملفات متنوعة :



 حديث الإصدار.. ترتيب نزول سور القرآن الكريم

 زيارة دار السيدة رقية (ع) للسيد عبدالعظيم الحسني (ع)

 الصوت بين الشدة واللين

 ملامح الاقتصاد الاسلامي في القرآن الكريم

 تنظيم البر نامج اليومي

 الدار تستضيف العلامة السيد عبد الكريم القزويني

 حقيقة الدعاء المستجاب

 النور المبين في تفسير القرآن الكريم الدرس الثاني

 كل في فلك يسبحون - إعجاز وتحليل

 زيارة سماحة الفاضل الشيخ ضياء سنبل

إحصاءات النصوص :

  • الأقسام الرئيسية : 11

  • الأقسام الفرعية : 40

  • عدد المواضيع : 2033

  • التصفحات : 7365357

  • المتواجدون الآن :

  • التاريخ : 23/06/2018 - 05:46

المكتبة :

. :  الجديد  : .
 التفسير البنائي للقرآن الكريم – ج 1

 التفسير البنائي للقرآن الكريم – ج 2

 التفسير البنائي للقرآن الكريم – ج 3

 التفسير البنائي للقرآن الكريم – ج 4

 التفسير البنائي للقرآن الكريم – ج 5

 دروس في تدبر القرآن "جزء عمَّ" جزء ثلاثون

 اشراقات قرآنية

 تفسير النور - الجزء العاشر

 تفسير النور - الجزء التاسع

 تفسير النور - الجزء الثامن



. :  كتب متنوعة  : .
 حث الصحبه على رواية شعبه

 الجديد في فن التجويد

 الفتح الرباني في علاقة القراءات بالرسم العثماني

 الامثل في تفسير كتاب الله المنزل ( الجزء السابع عش

 نظم تحفة الفتيان في رسم القرآن

 تفسير العياشي ( الجزء الأول )

 الحقائق القرآنية

 الامثل في تفسير كتاب الله المنزل ( الجزء الثامن )

 حلاوة التجويد في تلاوة القرآن المجيد

 تفسير الصافي ( الجزء الثالث)

الأسئلة والأجوبة :

. :  الجديد  : .
 اهتمام القرآن بقضايا جزئية لا ينافي شموليّته

 النكتة في استبدال الفعل الماضي بالفعل المضارع في قوله تعالى: ﴿قَالَ لَهُ كُن فَيَكُونُ﴾

 المراد من قوله تعالى: {وَاعْبُدْ رَبَّكَ حَتَّى يَأْتِيَكَ الْيَقِينُ}

 المقصود بقوله: ﴿فَاقْتُلُوا أَنفُسَكُمْ﴾

 أنبياء ورسل إلى البشر والجن؟

 الموافقة بين مواطن حسن الظن وبين بعض الآيات القرآنية

 معنى نفخ الروح

 ﴿وَعَصَى آدَمُ رَبَّهُ﴾.. هل ينافي عصمته؟

 الفرق بين الجعل والخلق

 معنى آية الخمس وموارد وجوبه



. :  أسئلة وأجوبة متنوعة  : .
 عبّر القرآن الكريم عن بعض الأفراد بأنه مُخلَص، ما معنى هذه الكلمة؟ وهل هي مختصّة بالأنبياء؟

 ما هو سبب اختيار اللغة العربية لغةً للقرآن الكريم؟ وما هو دور هذا الاختيار في ضمان إيمان العرب بالقرآن والنبي (ص)؟

 ترتيب سور القرآن وترتيب آيات السور على ما هو عليه الآن في المصاحف .. هل كان على زمن النبي صلى الله عليه وآله وسلم ؟.. وهل كان لغيره صلى الله عليه وآله وسلم دخل في ذلك بعده ؟

 معنى قوله تعالى (والفجر وليال عشر) وقوله (يا أيتها النفس المطمئنة)

 الفرق بين الجعل والخلق

 معنى قوله تعالى (استكبرت أم كنت من العالين)

 علة النزول التدريجي للقرآن

 ما هو المقصود من ان الله (ألا له الخلق والأمر)؟

 هل يجوز للمرأة ان تقرء القرآن دون الحجاب ؟

 لقد غلقت الأبواب... فمن هو الشاهد الذي أوضح براءة يوسف (عليه السلام) بالإشارة إلى مكان تمزيق قميصه؟

الصوتيات :

. :  الجديد  : .
 اللهم رب شهر رمضان

 رمضان يا خير الشهور تحية

 كلمة سماحة آية الله السيد منير الخباز (حفظه الله) في حفل تكريم حفاظ القرآن الكريم

 سجد الزمان على يديك وأنشدا

 بشرى لكل العالمين

 بني المصطفى أنتم عدتي

 مدائح بصوت الأستاذ الحاج علي الكعبي بمناسبة ذكرى ولادة الإمام الحسين (ع)

 مدائح بصوت الأستاذ الحاج علي الكعبي بمناسبة ذكرى ولادة الإمام السجاد (ع)

 مدائح بصوت الأستاذ الحاج علي الكعبي بمناسبة ذكرى ولادة العباس (ع)

 مدائح بصوت الأستاذ الحاج حيدر الكعبي بمناسبة ذكرى ولادة الإمام الحسين (ع)



. :  الأكثر إستماع  : .
 مقام البيات ( تلاوة ) ـ الشيخ عبدالباسط عبدالصمد (20023)

 مقام صبا ( تلاوة ) ـ حسان (9172)

 مقام البيات ( تواشيح ) ـ فرقة القدر (6367)

 مقام صبا ( تواشيح ) ـ ربي خلق طه من نور ـ طه الفشندي (5925)

 الشیخ الزناتی-حجاز ونهاوند (5071)

 آل عمران من 189 إلى 195 + الكوثر (4593)

 سورة الحجرات وق والانشراح والتوحيد (4556)

 الدرس الاول (4401)

 درس رقم 1 (4305)

 الدرس الأول (4228)



. :  الأكثر تحميلا  : .
 مقام البيات ( تلاوة ) ـ الشيخ عبدالباسط عبدالصمد (4953)

 مقام صبا ( تواشيح ) ـ ربي خلق طه من نور ـ طه الفشندي (3401)

 مقام صبا ( تلاوة ) ـ حسان (2391)

 سورة البقرة والطارق والانشراح (2317)

 مقام البيات ( تواشيح ) ـ فرقة القدر (1851)

 الرحمن + الواقعة + الدهر الطور عراقي (1765)

 تطبيق على سورة الواقعة (1650)

 مقام النهاوند ( تلاوة ) محمد عمران ـ الاحزاب (1625)

 الدرس الأول (1572)

 الدرس الأوّل (1569)



. :  ملفات متنوعة  : .
 سورة الإسراء

 سورة المرسلات

 سورة القصص

 سورة الكهف

 سورة القارعة

 الانفطار

 سورة الطلاق

 83- سورة المطففين

 سورة العاديات

 سورة المنافقون

الفيديو :

. :  الجديد  : .
 الأستاذ السيد نزار الهاشمي - سورة فاطر

 الأستاد السيد محمدرضا المحمدي - سورة آل عمران

 محمد علي فروغي - سورة القمر و الرحمن و الكوثر

 محمد علي فروغي - سورة الفرقان

 محمد علي فروغي - سورة الأنعام

 سورة الفاتحة-أحمد الطائي

 استاد منتظر الأسدي - سورة الإنسان

 استاد منتظر الأسدي - سورة البروج

 استاد حيدر الكعبي - سورة النازعات

 اعلان لدار السیدة رقیة (ع) للقرآن الکریم



. :  الأكثر مشاهدة  : .
 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الاول (5664)

 مجموعة من قراء القرآن الكريم (5345)

 الاستاذ الشيخ صادق الراضي (4731)

 سورة الطارق - السيد محمد رضا المحمدي (4576)

 سورة الدهر ـ الاستاذ عامر الكاظمي (4099)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثاني (3995)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الحادي عشر (3891)

 سورة الانعام 159الى الأخيرـ الاستاذ ميثم التمار (3884)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثالث (3841)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الخامس (3741)



. :  الأكثر تحميلا  : .
 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الاول (1572)

 مجموعة من قراء القرآن الكريم (1443)

 الاستاذ الشيخ صادق الراضي (1316)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثاني (1306)

 سورة الطارق - السيد محمد رضا المحمدي (1054)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الرابع (1008)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس السابع (986)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثالث (952)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الحادي عشر (937)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الخامس (936)



. :  ملفات متنوعة  : .
 تواشيح السيد مهدي الحسيني ـ مدينة القاسم(ع)

 الأستاد السيد محمدرضا المحمدي - سورة آل عمران

 سورة الاحزاب ـ السيد حسنين الحلو

 خير النبيين الهداة محمد ـ فرقة الغدير

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثامن

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الخامس

 الفلم الوثائقي حول الدار أصدار قناة المعارف 2

 السيد عادل العلوي - في رحاب القرآن

 آية وصورة

 الأستاذ السيد نزار الهاشمي - سورة فاطر



















 

دار السيدة رقية (ع) للقرآن الكريم : info@ruqayah.net  -  www.ruqayah.net

تصميم وبرمجة وإستضافة: الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net