00989338131045
 
 
 
 

  • الصفحة الرئيسية لقسم النصوص

التعريف بالدار :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • من نحن (2)
  • الهيكلة العامة (1)
  • المنجزات (14)
  • المراسلات (0)
  • ما قيل عن الدار (1)

المشرف العام :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • سيرته الذاتية (1)
  • كلماته التوجيهية (11)
  • مؤلفاته (3)
  • مقالاته (69)
  • إنجازاته (5)
  • لقاءاته وزياراته (14)

دروس الدار التخصصية :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • التجويد (8)
  • الحفظ (15)
  • الصوت والنغم (11)
  • القراءات السبع (5)
  • المفاهيم القرآنية (6)
  • بيانات قرآنية (10)

مؤلفات الدار ونتاجاتها :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • المناهج الدراسية (7)
  • لوائح التحكيم (1)
  • الكتب التخصصية (8)
  • الخطط والبرامج التعليمية (2)
  • التطبيقات البرمجية (9)
  • الأقراص التعليمية (14)
  • الترجمة (10)
  • مقالات المنتسبين والأعضاء (32)
  • مجلة حديث الدار (51)
  • كرّاس بناء الطفل (10)

مع الطالب :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مقالات الأشبال (35)
  • لقاءات مع حفاظ الدار (0)
  • المتميزون والفائزون (14)
  • المسابقات القرآنية (22)
  • النشرات الأسبوعية (48)
  • الرحلات الترفيهية (12)

إعلام الدار :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • الضيوف والزيارات (158)
  • الاحتفالات والأمسيات (71)
  • الورش والدورات والندوات (60)
  • أخبار الدار (33)

المقالات القرآنية التخصصية :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • علوم القرآن الكريم (151)
  • العقائد في القرآن (62)
  • الأخلاق في القرآن (163)
  • الفقه وآيات الأحكام (11)
  • القرآن والمجتمع (69)
  • مناهج وأساليب القصص القرآني (25)
  • قصص الأنبياء (ع) (63)

دروس قرآنية تخصصية :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • التجويد (17)
  • الحفظ (5)
  • القراءات السبع (3)
  • الوقف والإبتداء (13)
  • المقامات (5)
  • علوم القرآن (1)
  • التفسير (13)

تفسير القرآن الكريم :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • علم التفسير (87)
  • تفسير السور والآيات (175)
  • تفسير الجزء الثلاثين (37)
  • أعلام المفسرين (16)

السيرة والمناسبات الخاصة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • النبي (ص) وأهل البيت (ع) (102)
  • نساء أهل البيت (ع) (35)
  • سلسلة مصوّرة لحياة الرسول (ص) وأهل بيته (ع) (14)
  • عاشوراء والأربعين (44)
  • شهر رمضان وعيد الفطر (19)
  • الحج وعيد الأضحى (7)

اللقاءات والأخبار :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • لقاء وكالات الأنباء مع الشخصيات والمؤسسات (40)
  • لقاء مع حملة القرآن الكريم (41)
  • الأخبار القرآنية (95)

الثقافة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • الفكر (2)
  • الدعاء (16)
  • العرفان (5)
  • الأخلاق والإرشاد (18)
  • الاجتماع وعلم النفس (12)
  • شرح وصايا الإمام الباقر (ع) (19)

البرامج والتطبيقات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • البرامج القرآنية (3)

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية لهذا القسم
  • أرشيف مواضيع هذا القسم
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • المشاركة في سـجل الزوار
  • أضف موقع الدار للمفضلة
  • للإتصال بنا ، أرسل رسالة









 
 
  • القسم الرئيسي : تفسير القرآن الكريم .

        • القسم الفرعي : تفسير الجزء الثلاثين .

              • الموضوع : 107 ـ في تفسير سورة الماعون .

107 ـ في تفسير سورة الماعون

 العلامة الشيخ حبيب الكاظمي

 

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

﴿أَرَأَيْتَ الَّذِي يُكَذِّبُ بِالدِّينِ (1) فَذَلِكَ الَّذِي يَدُعُّ الْيَتِيمَ (2) وَلَا يَحُضُّ عَلَى طَعَامِ الْمِسْكِينِ (3) فَوَيْلٌ لِلْمُصَلِّينَ (4) الَّذِينَ هُمْ عَنْ صَلَاتِهِمْ سَاهُونَ (5) الَّذِينَ هُمْ يُرَاءُونَ (6) وَيَمْنَعُونَ الْمَاعُونَ.

1 ـ  إنّ الاستفهام بـ﴿أَرَأَيْتَ يُفيد التعجّب ممّن جمع بين التكذيب العقائدي والانحراف العملي ، وكأنّ هذا الموجود شاذّ من بين مخلوقات الوجود ، فيستحقّ أن يُشار إليه بصيغة التعجّب وكأنّه موجود نادر!.. والحال أن عامّة الناس ـ لاعتيادهم على صور الانحراف ـ أنسوا بها ولم يروا قبحها، ومن هنا ورد التأكيد الشديد على مقاطعة أهل الكفر، وعدم السكنى في بلادهم عندما يُخشى فيها على أصل الإيمان أو على ثباته.

2 ـ إنّ الدين في ﴿يُكَذِّبُ بِالدِّينِ قد يُراد به الإسلام ؛ حيث حصر الله تعالى الدين القويم به عندما قال: ﴿إِنَّ الدِّينَ عِندَ اللهِ الإِسْلامُ [سورة آل عمران، 19] ولكن قد يُراد به الجزاء كما في قوله تعالى: ﴿وَكُنَّا نُكَذِّبُ بِيَوْمِ الدِّينِ [سورة المدثر، 46] وهو صريح في القيامة إذ يتحقّق فيه الجزاء، وقد ورد في القرآن الكريم استعمال هذا الاشتقاق في الجزاء كما في قوله تعالى: ﴿أَئِذَا مِتْنَا وَكُنَّا تُرَابًا وَعِظَامًا أَئِنَّا لَمَدِينُونَ [سورة الصافات، 53].

ووجّه التخصيص بهذا الأصل من أصول الدين ـ في سياق الذمّ لمنكره ـ هو أنّ تكذيب يوم القيامة يجعل المرء في حلّ من كل قيد؛ لأنّه لا يرى جزاء على فعله، وهذا يدعوه لارتكاب كل موبقة، وخاصّة عند انطماس فطرته وموت وجدانه.

3 ـ إنّ المقصّر في حقّ الله تعالى وهو المنعم الأعظم ـ بل لا منعم حقيقة سواه ـ يقصّر في حقّ المخلوقين بطريق أولى؛ لأنّ من انطمست بصيرته عن رؤية ذلك الحقّ الحقيق، كيف يمكنه الالتفات إلى ما هو دونه؟!

ومن هنا ربطت الآيات بين ترك الصلاة وعدم إطعام المسكين كما في قوله تعالى: ﴿قالُوا لَمْ نَكُ مِنَ الْمُصَلِّينَ * وَلَمْ نَكُ نُطْعِمُ الْمِسْكِينَ [سورة المدثر، 43-44] كما ربطت بين عدم الإيمان بالله تعالى وعدم الحضّ على طعام المسكين ﴿إِنَّهُ كَانَ لا يُؤْمِنُ بِاللهِ الْعَظِيمِ * وَلا يَحُضُّ عَلَى طَعَامِ الْمِسْكِينِ [سورة الحاقة، 33-34] ويأتي في هذا السياق أيضاً ما ذُكر في هذه السورة من عدم الإيمان بالمعاد ، مقترناً بعدم الحضّ على طعام المسكين.

4 ـ لا ينبغي للعبد أن يستهين بأيّة طاعة ، كما لا ينبغي أن يستهين بأيّة مخالفة وأن استحقرها ، فإنّ رضا الله تعالى وسخطه ووليه، قد يكون فيما لا يتوقّعه العبد ـ كما يُفهم من بعض الأخبار ـ ولهذا عندما يُسأل أهل النار عمّا سلكهم في سقر؛ فإنّهم يذكرون في الجواب ترك طاعة خفية ﴿وَلَمْ نَكُ نُطْعِمُ الْمِسْكِينَ [سورة المدثر، 44] وفعل مخالفة خفية أيضاً ﴿وَكُنَّا نَخُوضُ مَعَ الْخَائِضِينَ [سورة المدثر، 45] ومنها ما في هذه السورة من ترك الحضّ على طعام المسكين ﴿وَلا يَحُضُّ عَلى‏ طَعامِ الْمِسْكِينِ﴾ وهو أخفى من ترك أصل الإطعام ، عند بيان صفات المكذّب بالدين ﴿وَلَمْ نَكُ نُطْعِمُ الْمِسْكِينَ.

5 ـ إنّ القرآن الكريم يذكر في موارد عديدة أنّ المال مال الله تعالى، وقد جعل العبد مخوّلاً في إنفاقه كقوله تعالى: ﴿وَأَنْفِقُوا مِمَّا جَعَلَكُمْ مُسْتَخْلَفِينَ فِيهِ﴾ [سورة الحديد، 7] و﴿وَآتُوهُمْ مِنْ مَالِ اللهِ الَّذِي آتَاكُمْ [سورة النور، 33] ولازم ذلك أنّ من منع عيال الله ما أمر الله تعالى بإنفاقه صار خائناً للأمانة ، وقد روي في حديث قدسي: «المال مالي، والفقراء عيالي، والأغنياء وكلائي، فإن بخل وكلائي على عيالي؛ أخذت مالي ولا أبالي» [جامع الاخبار، ص80].

وفي هذه السورة إشارة إلى هذه الحقيقة من بُعدٍ آخر، وذلك عندما يُسند الطعام ـ لا الإطعام ـ إلى المسكين، فكأنّه يُشعر بأنّ حقيقة الإطعام إيصال الطعام إلى صاحبه، فكأنّ الشريك أرجع حصة الشريك إلى شريكه، ويؤيّده ما في آية اُخرى ﴿وَفِي أَمْوَالِهِمْ حَقٌّ لِلسَّائِلِ وَالْمَحْرُومِ [سورة الذاريات، 19].. فأيّ فخر في ذلك؟!

6 ـ إنّ ما يلفت في هذه السورة أنّ بعض ما ذُكر في سياق الذمّ الشديد بالتعبير بـ ﴿أَرَأَيْتَ الَّذِي يُكَذِّبُ بِالدِّينِ﴾ تارةً والتعبير بـ ﴿فَوَيْلٌ تارةً اُخرى ، لا يُعدّ حراماً بالمعنى الفقهيّ؛ وذلك كعدم الحضّ على طعام المسكين، ومنع إعانة الغير.

ولحلّ الغرابة في هذا الأمر من الممكن أن يُقال:

- إنّ العُمدة في مِلاك الذمّ هو التكذيب بيوم الدين المستتبع لهذه الأمور، والتي عبّر عنها بفاء السببية في ﴿فَذَلِكَ .

- إنّ هذا الفعل كاشف عن دناءة في النفس، توجّه الذمّ إليها بسببها، فقد يُعذر الإنسان في عدم إطعام الطعام، ولا يُعذر في عدم حضّ غيره عليه.

7 ـ إنّ (الويل) وهو التعبير عن شدّة العذاب يوم القيامة، تكرّر أكثر من عشر مرّات متوجّهاً إلى المكذّب بيوم الدين، وقد فُسِّر المكذّب في هذه السورة بـ (الساهي عن صلاته) والذي هو معنى يغاير التارك لها، وحينئذٍ لنا أن نقول: كيف يمكن تصوّر عذاب من ترك الصلاة في كلّ حالاته؟!

8 ـ إنّ التعبير بـ(الويل) للمصلّي في هذه السورة متوجّه إلى من يسهو عن صلاته ـ لا في صلاته؛ لأنّه لا يخلو منه حتى المؤمن ـ وذلك بمعنى الاستهتار بها وتضييعها إمّا: بأدائها مقطّعة، أو تأخيرها من دون عذر، أو أدائها رياءً، ومن لوازم هذه الصفة عدم المبالاة بحاجة الغير ﴿وَيَمْنَعُونَ الْمَاعُونَ إذ إنّ مَن لم يُعن نفسه على مصالحه، كيف يعين غيره على حوائجه؟!.. وبهذا يتبيّن الربط بين الآيتين.

9 ـ إنّ من الطبيعي أن يطلب المنكر للمعاد جزاءه من المخلوقين، إذ إنّ طبيعة النفس تهفو إلى الجزاء والمدح، ومن هنا فإنّهم يلجأون إلى الرياء طلباً للزلفى من أهل الدنيا، وهذه صفة مستمرّة لهم، حيث يقول تعالى: ﴿يُرَاءُونَ بالفعل المضارع.

وفي المقابل فإنّ الخوف من تبعات المعاد، يجعل همّة العبد مقصورة على طلب رضا مولاه، الذي يجازي بأحسن الجزاء وهو ما ذكره القرآن الكريم عن أهل البيت (ع) حيث قالوا: ﴿إِنَّمَا نُطْعِمُكُمْ لِوَجْهِ اللهِ لَا نُرِيدُ مِنْكُمْ جَزَاءً وَلا شُكُورًا * إِنَّا نَخَافُ مِنْ رَبِّنَا يَوْمًا عَبُوسًا قَمْطَرِيرًا﴾ [سورة الإنسان، 9-10].

وعليه، فمَن تذكّر هذا العود إلى الله تعالى وعاش ذلك بكلّ وجوده، فإنّه لا يحتاج إلى مجاهدة لتحقيق الإخلاص في كل مورد، بل مع الاستحضار الدائم لهذه الحقيقة، لا يحتاج إلى كثير مجاهدة في مجال تحقيق الإخلاص.

10 ـ إنّ الإسلام دين الجامعية بين ألوان التكليف، فمنها:

- ما يتعلّق بالخالق وعلى رأسها الصلاة، والدعوة إلى عدم الرياء فيها ﴿الَّذِينَ هُمْ يُرَاءُونَ.

- ما يتعلّق بالمخلوقين، والتي فصّلتها السورة في آياتٍ عديدةٍ، فمنها: ترك دفع اليتيم ﴿يَدُعُّ الْيَتِيمَ والحضّ على طعام المسكين ﴿وَلا يَحُضُّ عَلى‏ طَعامِ الْمِسْكِينِ ومنع إعانة الغير ﴿وَيَمْنَعُونَ الْمَاعُونَ.

وعليه، فإنّ مَن يتذرّع بالعبادة لترك خدمة العباد لهو بعيد عن روح الإسلام الجامع.

11 ـ إنّ البعض يتساهل في الانحراف العقائدي لدى الغير ويراه أمراً شخصياً في دائرة حريّته، وقد لا يرى في مثل هذا المنحرف قبحاً إذا اشتغل ببعض الأمور الإنسانية!.. والحال أنّ هذا الانحراف منشأ للانحرافات السلوكية القبيحة التي ذكرتها الآية بعد التكذيب بالدين: كردِّ اليتيم بجفاء، بل إلى درجة يخرج بها الإنسان عن الذوق العرفي العام، وذلك فيما لو فسّرنا الماعون بغير الزكاة؛ أي: ما هو جامع لمنافع البيت مثل: القِدْر، والفأس، والقصعة، ونحو ذلك ممّا تعوّد النَّاسُ إعارته.. وقد فسّره الإمام الصادق (ع) بقوله: «هو القرض يقرضه، والمتاع يعيره، والمعروف يصنعه» [الكافي، ج3، ص498].

12 ـ إنّ هذه السورة ـ عند بيان الجانب التكافلي ـ لم تذكر أمراً وجودياً يعود إلى المكلّف نفسه، بل هي داعية إلى عدم دفع اليتيم وعدم منع الماعون وكلاهما أمران عدميان، كما هي داعية إلى الحضّ على طعام المسكين وهو لا يستلزم إنفاقاً من مال المكلّف نفسه.. ومن مجموع ذلك نفهم أنّ الشريعة سمحة تريد منّا كفّ الشرّ في موارد، وتشجيع الغير على الخير في موارد اُخرى.

13 ـ قد تمرّ فترة على الإنسان يُبتلى فيها بتبلّد المشاعر تجاه المعوزين حوله من الأيتام والمساكين، والعلاج لهذه الحالة يكمن في فيما ذُكر في هذه السورة من: تفقّد الأيتام، والمسح على رؤوسهم لإثارة تلك المشاعر، وإطعام المساكين والحثّ عليه، ولكن المشكلة في استمرار هذه الحالة من قسوة القلب.

وعليه، فإنّ لسان الذمّ في هذه السورة توجّه إلى تلك الحالة المستمرّة الكاشفة عن موت المشاعر لا عن تبلّدها، ولهذا جاء التعبير بـ ﴿يَدُعُّ و﴿لا يَحُضُّ و﴿يَمْنَعُونَ وكلّها دالّة على الاستمرار بدلالة فعل المضارع.

14 ـ إنّ طلبَ العبد من غيره شيئاً ممّا يعينه ـ أي: الماعون الذي فُسِّر بما يشمل الملح والماء والنار، وهي أمور صغار من المتاع ـ مستلزم لإراقة شيء من ماء وجهه، ولا يخفى ما في أيّ سؤال من ذلّ حتى لإراءة الطريق، ومن هنا كان هذا المنع ـ وخاصّة فيما لو كان الأمر حقيراً ـ من صفات اللّئيم!.. ولهذا، جعله الله تعالى في سياق الويل الذي لا يذكره القرآن الكريم إلا في عظائم الأمور.. وقد ورد عن النبي (ص) أنّه قال: «من منع الماعون جاره: منعه الله خيره يوم القيامة، ووكله إلى نفسه؛ ومن وكله إلى نفسه فما أسوأ حاله» [من لا يحضره الفقيه، ج4، ص14].

15 ـ إنّ القرآن الكريم طالما ربط بين الصلاة والزكاة، فإنّهما يشتركان في ترك الانشغال بالغير: ففي الصلاة يترك الإنسان الأغيار في الباطن متمثّلة بمتفرّقات الأفكار ليتوجّه إلى الخالق، وفي الزكاة يترك الأغيار في الخارج متمثّلة بالأموال ليتوجّه إلى المخلوق.

وفي هذه السورة أيضاً إشارة إلى القرينين من الصلاة والزكاة بقوله تعالى: ﴿صَلاتِهِمْ و﴿الْمَاعُونَ ولكنّها تتناول أوضح المصاديق وأكثرها إثارة للرقّة، ففيها: الحديث عن الطعام وهو من ضرورات الحياة ، وعن المسكين وهو من أضعف طبقات الفقراء، وعن الحضّ وهو من أسهل التكاليف!

16 ـ إنّ سِمة أهل النفاق هو التقاعس في كل أبعاد الشخصية الإنسانية؛ فهم في:

- مجال العقائد: لا حجة لهم في مقابل أهل الحجّة، فيلجأون إلى التكذيب، وهو أمر سهل لا يحتاج إلى مؤونة ﴿يُكَذِّبُ بِالدِّينِ.

- مجال العبادات: ساهون عنها غير مكترثين بها فتفوتهم كثيراً أو دائماً ﴿الَّذِينَ هُمْ عَنْ صَلاتِهِمْ سَاهُونَ، وإذا قاموا بها كانوا من أهل الرياء وطلب الثناء والجزاء ﴿يُرَاءُونَ.

- مجال التعامل: مع المخلوقين لا يشعرون بآلامهم ولا يحضّون على طعامهم ﴿وَلا يَحُضُّ عَلَى طَعَامِ الْمِسْكِينِ، ويمنعون الماعون منهم رغم حقارته ﴿وَيَمْنَعُونَ الْمَاعُونَ، بل يدعّون اليتيم منهم ﴿يَدُعُّ الْيَتِيمَ.

فأيّة صفة من صفات الإنسانية بقيت فيهم؟!.. وعليه، فمَن كانت فيه هذه الصفات فهو ملحق بهم وإن كان في عداد المسلمين!

17 ـ إنّ المحصّلة النهائية من هذه السورة المباركة هي أنّ طريق فلاح المجتمع متقوّم بأمرين، لا بُدّ أن يهتمّ بهما أولياء الأمر في كل عصر:

- الاهتمام بالأمور التربوية: وعلى رأسها الصلاة من حيث إنّها ناهية عن الفحشاء والمنكر، ومن هنا أكّدت آية اُخرى على أنّ من أولى مهامّ الذين يمكّن الله تعالى في الأرض، هي إقامة الصلاة، لقوله تعالى: ﴿الَّذِينَ إِنْ مَكَّنَّاهُمْ فِي الأَرْضِ أَقَامُوا الصَّلاةَ [سورة الحج، 41].

الاهتمام بالأمور المعاشية: وعلى رأسها تكفّل الأيتام والطبقات المستضعفة في المجتمع وهم المساكين، وخصوصاً فيما يتعلّق بالمأكل الذي هو القدر المتيقّن من حاجة الإنسان في هذه الحياة.

 

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/12/16   ||   القرّاء : 2686





 
 

كلمات من نور :

إن هذا القرآن مأدبة الله فتعلموا مأدبته ما استطعتم إن هذا القرآن حبل الله وهو النور البين والشفاء النافع ، عصمة لمن تمسك به ، ونجاة لمن تبعه .

البحث في القسم :


  

جديد القسم :



 دروس من نهضة الحسين عليه السلام *

 أبو الفضل العباس (ع) .. انطباعات عن شخصيّته وعناصره النفسية *

 اجتماع الشيعة بعد الشتات: إنها عاشوراء!

 تزكية النفس

 تأمّلات وعبر من حياة أبينا آدم (عليه السلام) *

 تراث الإمام الكاظم (عليه السلام) *

 نبذة من علوم الإمام الهادي (عليه السلام) الكلامية والعقائدية *

 عرفات

 وقفة مع حج بيت الله الحرام

 عبادة الإمام الباقر (عليه السلام) *

ملفات متنوعة :



 تعزيزاً لدورها القرآني..اتفاقية جديدة بين الدار وجامعة المصطفى العالمية

 التأسّي بالنبيّ الأكرم محمّد (صلى الله عليه وآله)

 حوار مع الاستاذ الدكتور سالم جاري

 كتاب المختصر الميسر في التجويد المصور اعداد السيد عباس انجام

 في رحاب سورة القدر

 الخزعل يؤكد على أهمية التعاون والإخلاص

 من السبب في فساد الكون

 الإصدار العاشر: كتاب دروس في علوم القرآن للدكتور الشيخ طلال الحسن

 رئيس جامعة المصطفى(ص) العالمية: انجازات ونشاطات دار السيدة رقية(س) بعثت في روحي الاعتزاز

 الأدعية حول القرآن

إحصاءات النصوص :

  • الأقسام الرئيسية : 13

  • الأقسام الفرعية : 71

  • عدد المواضيع : 2166

  • التصفحات : 8683410

  • التاريخ : 20/09/2019 - 12:36

المكتبة :

. :  الجديد  : .
 فدك قراءة في صفحات التاريخ

 تساؤلات معاصرة (باللغة العربية)

 مبدأ الرفق ومسؤولية الأب اتجاه الأسرة

 الحرّية في المنظور الإسلامي

 شذرات توضيحيّة حول بعض القواعد الفقهيّة

 تأثر الأحكام بعصر النص

 التفسير البنائي للقرآن الكريم – ج 1

 التفسير البنائي للقرآن الكريم – ج 2

 التفسير البنائي للقرآن الكريم – ج 3

 التفسير البنائي للقرآن الكريم – ج 4



. :  كتب متنوعة  : .
 تفسير كنز الدقائق ( الجزء الأول )

 إيضاح الوقف والابتداء في كتاب الله عزّ وجلّ

 تفسير النور - الجزء السادس

 فواصل الآيات القرآنية ـ دراسة بلاغية دلالية

 الأمثل في تفسير كتاب الله المنزل (الجزء الخامس)

 الصوت وماهيته ـ والفرق بين الضاد والظاء

 التبيان في تفسير القرآن ( الجزء السادس )

 عصمة الأنبياء في القرآن الكريم

 أسس الإدارة الناجحة في المؤسسات

 الأمثل في تفسير كتاب الله المنزل (الجزء السادس)

الأسئلة والأجوبة :

. :  الجديد  : .
 إمكان صدور أكثر من سبب نزول للآية الواحدة

 تذكير الفعل أو تأنيثه مع الفاعل المؤنّث

 حول امتناع إبليس من السجود

 الشفاعة في البرزخ

 في أمر المترفين بالفسق وإهلاكهم

 التشبيه في قوله تعالى: {وَلَكِنَّهُ أَخْلَدَ إِلَى الْأَرْضِ وَاتَّبَعَ هَوَاهُ فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ الْكَلْبِ إِنْ تَحْمِلْ عَلَيْهِ يَلْهَثْ أَوْ تَتْرُكْهُ يَلْهَثْ}

 هل الغضب وغيره من الانفعالات ممّا يقدح بالعصمة؟

 كيف يعطي الله تعالى فرعون وملأه زينة وأموالاً ليضلّوا عن سبيله؟

 كيف لا يقبل الباري عزّ وجلّ شيئاً حتى العدل {وَلَا يُقْبَلُ مِنْهَا عَدْلٌ}؟

 حول المراد من التخفيف عن المقاتلين بسبب ضعفهم



. :  أسئلة وأجوبة متنوعة  : .
 الفجر وقرآنه

  من هم العباد الذين أرسلوا إلى اليهود عندما جاء وعد أولاهما ؟ وكما ذكر في الآية : ( بَعَثْنَا عَلَيْكُمْ عِبَاداً لَّنَا أُوْلِي بَأْسٍ شَدِيدٍ ) [ الإسراء : 5 ] .

 ما هو المراد من التوحيد الصفاتي؟

 هل يدل قوله تعالى: {وَلَيْسَ الذَّكَرُ كَالْأُنْثَى} على أفضلية جنس المرأة على جنس الرجل؟

 المراد بآيات الأحكام

 حديث النفس وانشغال البال

 كم هي مساحة حجية العقل؟

 معنى الأمي

 ما معنى الأخلاق القائمة على الدين في رأيکم؟ وأرجو أن تبيّنوا رأي من يرى الأخلاق قائمة على الدين؟

 هل يجوز تلاوة الايات بدون وضوء؟

الصوتيات :

. :  الجديد  : .
 اقرأ كتاب الله...

 أنشودة: يناديهم يوم الغدير نبيهم

 بمناسبة عيد الغدير الأغر: اليوم أكملت لكم دينكم _ الترتيل

 بمناسبة عيد الغدير الأغر: اليوم أكملت لكم دينكم _ الترتيل

 قد استوى سلطان إقليم الرضا...

 ابتهال شهر الصيام تحية وسلاما

 شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن...

 وإذا سألك عبادي عني فإني قريب... - بأسلوب التحقيق

 وإذا سألك عبادي عني فإني قريب... - بأسلوب التدوير

 شعاع تراءا من علي وفاطم



. :  الأكثر إستماع  : .
 مقام البيات ( تلاوة ) ـ الشيخ عبدالباسط عبدالصمد (21165)

 مقام صبا ( تلاوة ) ـ حسان (10004)

 مقام البيات ( تواشيح ) ـ فرقة القدر (7045)

 مقام صبا ( تواشيح ) ـ ربي خلق طه من نور ـ طه الفشندي (6602)

 الشیخ الزناتی-حجاز ونهاوند (5654)

 الدرس الأول (5459)

 سورة الحجرات وق والانشراح والتوحيد (5019)

 آل عمران من 189 إلى 195 + الكوثر (4979)

 الدرس الاول (4820)

 درس رقم 1 (4768)



. :  الأكثر تحميلا  : .
 مقام البيات ( تلاوة ) ـ الشيخ عبدالباسط عبدالصمد (5292)

 مقام صبا ( تواشيح ) ـ ربي خلق طه من نور ـ طه الفشندي (3584)

 مقام النهاوند ( تلاوة ) محمد عمران ـ الاحزاب (2911)

 مقام صبا ( تلاوة ) ـ حسان (2622)

 سورة البقرة والطارق والانشراح (2484)

 مقام البيات ( تواشيح ) ـ فرقة القدر (2045)

 الرحمن + الواقعة + الدهر الطور عراقي (1943)

 تطبيق على سورة الواقعة (1851)

 الدرس الأول (1830)

 الدرس الأوّل (1761)



. :  ملفات متنوعة  : .
 سورة الشعراء

 سورة الكوثر

 سورة الروم

 سورة غافر

 سورة الكافرون

 112- سورة الاخلاص

 سورة العلق

 سورة الكهف

 سورة الصافات

 سورة النجم

الفيديو :

. :  الجديد  : .
 الأستاذ السيد نزار الهاشمي - سورة فاطر

 الأستاذ السيد محمدرضا المحمدي - سورة آل عمران

 محمد علي فروغي - سورة القمر و الرحمن و الكوثر

 محمد علي فروغي - سورة الفرقان

 محمد علي فروغي - سورة الأنعام

 سورة الفاتحة-أحمد الطائي

 أستاذ منتظر الأسدي - سورة الإنسان

 أستاذ منتظر الأسدي - سورة البروج

 أستاذ حيدر الكعبي - سورة النازعات

 اعلان لدار السیدة رقیة (ع) للقرآن الکریم



. :  الأكثر مشاهدة  : .
 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الاول (6305)

 مجموعة من قراء القرآن الكريم (5892)

 الاستاذ الشيخ صادق الراضي (5277)

 سورة الطارق - السيد محمد رضا المحمدي (5070)

 سورة الدهر ـ الاستاذ عامر الكاظمي (4629)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثاني (4561)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثالث (4488)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الحادي عشر (4405)

 سورة الانعام 159الى الأخيرـ الاستاذ ميثم التمار (4385)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الخامس (4309)



. :  الأكثر تحميلا  : .
 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الاول (1767)

 مجموعة من قراء القرآن الكريم (1600)

 الاستاذ الشيخ صادق الراضي (1503)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثاني (1499)

 سورة الطارق - السيد محمد رضا المحمدي (1213)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الرابع (1188)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس السابع (1163)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثالث (1129)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الحادي عشر (1112)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الخامس (1107)



. :  ملفات متنوعة  : .
 الاستاذ الشيخ صادق الراضي

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الخامس

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس السابع

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس العاشر

 تواشيح السيد مهدي الحسيني ـ مدينة القاسم(ع)

 أستاذ منتظر الأسدي - سورة البروج

 سورة الفاتحة-أحمد الطائي

 خير النبيين الهداة محمد ـ فرقة الغدير

 سورة الانفطار، التين ـ القارئ احمد الدباغ

 الأستاذ السيد نزار الهاشمي - سورة فاطر



















 

دار السيدة رقية (ع) للقرآن الكريم : info@ruqayah.net  -  www.ruqayah.net

تصميم وبرمجة وإستضافة: الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net