00989338131045
 
 
 
 

  • الصفحة الرئيسية لقسم النصوص

التعريف بالدار :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • من نحن (2)
  • الهيكلة العامة (1)
  • المنجزات (14)
  • المراسلات (0)
  • ما قيل عن الدار (1)

المشرف العام :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • سيرته الذاتية (1)
  • كلماته التوجيهية (13)
  • مؤلفاته (3)
  • مقالاته (69)
  • إنجازاته (5)
  • لقاءاته وزياراته (14)

دروس الدار التخصصية :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • التجويد (6)
  • الحفظ (14)
  • الصوت والنغم (11)
  • القراءات السبع (5)
  • المفاهيم القرآنية (6)
  • بيانات قرآنية (10)

مؤلفات الدار ونتاجاتها :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • المناهج الدراسية (7)
  • لوائح التحكيم (1)
  • الكتب التخصصية (8)
  • الخطط والبرامج التعليمية (5)
  • التطبيقات البرمجية (9)
  • الأقراص التعليمية (14)
  • الترجمة (10)
  • مقالات المنتسبين والأعضاء (32)
  • مجلة حديث الدار (51)
  • كرّاس بناء الطفل (10)

مع الطالب :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مقالات الأشبال (36)
  • لقاءات مع حفاظ الدار (0)
  • المتميزون والفائزون (14)
  • المسابقات القرآنية (22)
  • النشرات الأسبوعية (48)
  • الرحلات الترفيهية (12)

إعلام الدار :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • الضيوف والزيارات (157)
  • الاحتفالات والأمسيات (75)
  • الورش والدورات والندوات (61)
  • أخبار الدار (33)

المقالات القرآنية التخصصية :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • علوم القرآن الكريم (151)
  • العقائد في القرآن (62)
  • الأخلاق في القرآن (163)
  • الفقه وآيات الأحكام (11)
  • القرآن والمجتمع (69)
  • مناهج وأساليب القصص القرآني (25)
  • قصص الأنبياء (ع) (76)

دروس قرآنية تخصصية :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • التجويد (17)
  • الحفظ (5)
  • القراءات السبع (3)
  • الوقف والإبتداء (13)
  • المقامات (5)
  • علوم القرآن (1)
  • التفسير (14)

تفسير القرآن الكريم :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • علم التفسير (87)
  • تفسير السور والآيات (175)
  • تفسير الجزء الثلاثين (37)
  • أعلام المفسرين (16)

السيرة والمناسبات الخاصة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • النبي (ص) وأهل البيت (ع) (103)
  • نساء أهل البيت (ع) (35)
  • سلسلة مصوّرة لحياة الرسول (ص) وأهل بيته (ع) (14)
  • عاشوراء والأربعين (44)
  • شهر رمضان وعيد الفطر (19)
  • الحج وعيد الأضحى (7)

اللقاءات والأخبار :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • لقاء وكالات الأنباء مع الشخصيات والمؤسسات (40)
  • لقاء مع حملة القرآن الكريم (41)
  • الأخبار القرآنية (95)

الثقافة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • الفكر (2)
  • الدعاء (16)
  • العرفان (5)
  • الأخلاق والإرشاد (18)
  • الاجتماع وعلم النفس (12)
  • شرح وصايا الإمام الباقر (ع) (19)

البرامج والتطبيقات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • البرامج القرآنية (3)

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية لهذا القسم
  • أرشيف مواضيع هذا القسم
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • المشاركة في سـجل الزوار
  • أضف موقع الدار للمفضلة
  • للإتصال بنا ، أرسل رسالة









 
 
  • القسم الرئيسي : المقالات القرآنية التخصصية .

        • القسم الفرعي : الأخلاق في القرآن .

              • الموضوع : دروس أخلاقية من سورة الفاتحة ( الدرس الخامس ) .

دروس أخلاقية من سورة الفاتحة ( الدرس الخامس )

(اهدنا الصراط المستقيم)

الهداية بحسب تحليل العقل وما ذكره النص الديني المقدس على أقسام، الهداية الفطرية التي خلق الله الإنسان عليها، فقد خلق الله الإنسان بنحو يملك روحا موحدة منشدة إلى الكمال، والهداية التشريعية، وهي عبارة عن بيانات الشريعة فيما ينبغي فعله وما ينبغي تركه من العبد، ويعبر عن هذه الهداية في لسان العلماء "إراءة الطريق"، والقسم الثالث هي الهداية التكوينية وهي عبارة عن تكميل وتنوير قلبه ورفع درجته بعد امتثال الشريعة المقدسة، واعتقاده بالحقائق الكونية والمعارف الحقيقية الصادقة، والهداية تارة تكون في السلوك وأخرى في الصفات النفسية، وأحيانا في المعتقدات، وأهم هداية هي الهداية في العقيدة؛ لأنها أساس الهداية في الصفات والسلوك، إذن هناك صراط عمل وصراط صفات نفسية وصراط معارف ومعتقدات، والصراط المستقيم هو الصراط المطابق للواقع والذي يحقق الهدف -الكمال- من خلقة الإنسان.

ويقابل الصراط المستقيم سبل الضلال وطرق الشر قال تعالى: {وَأَنَّ هَـذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيماً فَاتَّبِعُوهُ وَلاَ تَتَّبِعُواْ السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَن سَبِيلِهِ ذَلِكُمْ وَصَّاكُم بِهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ}(1)، فكل سلوك لا يصب في كمال الإنسان وكل صفة رذيلة وكل عقيدة باطلة إنما هي خروج عن الصراط إلى السبل التي تبعد الإنسان عن الله  سبحانه وتعالى، ولنا في هذا دروس وعبر:

أهمية هذا الدعاء

كل نص ديني وكل فكرة دينية يحدد مقدار عظمتها بلحاظ مضمونها وما تكشف عنه من حقائق، سواء كانت في الأفعال أم المعتقدات، فالنص الذي يتحدث عن التوحيد مثل قوله تعالى: {أَلاَ لَهُ الْخَلْقُ وَالأَمْرُ}(2) أعظم من النص الذي يتحدث عن الأمر بالصلاة والزكاة مثلا، من هنا فإن أهمية وعظمة الدعاء إنما تكون بحسب مضمونه، فالدعاء مثلا للرزق المعنوي كالتوفيق لصلاة الليل، أعظم من الدعاء للرزق المادي كطلب الدار الواسعة، وطلب المعارف التوحيدية أعظم من طلب التوفيق لقراءة القرآن الكريم مثلا وهكذا، وعندما نأتي إلى أول(3)دعاء في القرآن الكريم وهو قوله تعالى: {اهدِنَا الصِّرَاطَ المُستَقِيمَ} نجده يحمل المضمون الذي يلخص الهدف من وجود الإنسان، ويحوي طلب جميع الكمالات المعنوية؛ لأنه كما قدمنا أن المراد من الهداية تشمل الهداية في السلوك والأخلاق والعقيدة، وليس من شيء وراء الهداية في هذه الأمور الثلاثة، وهذا أعظم الدعاء وأي شيء أكبر من أن يكون الإنسان على الصراط المستقيم؟ ولذا جاء الأمر بتكرار هذا الدعاء من خلال قراءة هذه السورة المباركة التي هي أفضل السور القصار، وعلى العبد وهو يقول اهدنا الصراط المستقيم أن يستحضر خطورة وأهمية ما يطلب، ومقدار حاجته إليه.

طلب تثبيت وزيادة :

عندما يطلب الإنسان الهداية بأن يكون على الصراط المستقيم، فإن هذا الطلب ينحل إلى طلبين أساسيين، الأول طلب الهداية المفقودة، وثانيا طلب الثبات على الهداية الموجودة، فالإنسان يطلب ما يفقد ويدعو الله أن يثبته على ما هداه إليه، فليس المهم أن يهتدي العبد إلى الطريق الحق فحسب، بل عليه أن يسعى لأن يحافظ على ما اهتدى إليه، وهذا ليس بأسهل من الأول، ولذا فإن من أهم الأدعية القرآنية المرتبطة بهذا الدعاء الأساس {اهدِنَا الصِّرَاطَ المُستَقِيمَ} هو قوله تعالى: {رَبَّنَا لاَ تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً إِنَّكَ أَنتَ الْوَهَّابُ}(4)؛ حيث أن الإنسان معرض للزيغ والضلال، وجاء التأكيد على مسألة العبادة لتثبيت الإنسان على الهداية والإيمان، وللهداية مراتب عديدة لا تقف عند حد، فإنها تساوق الكمال، فإن الكمال لا حد له يقف عنده، فالإنسان الذي هُدِيَ للدين الحق فهو على الصراط المستقيم من هذه الجهة، ولكنه ربما لا يكون كذلك بالنسبة إلى تجسيد هذا الدين، فيسأل الله أن يوفقه لتطبيق الدين الحق، فربما وفق لأداء ظواهر الدين كأداء الصلاة والصيام ومحاربة الظالمين، لكنه لا يؤدي هذه العبادات بحسب آدابها القلبية؛ فيكون على الصراط المستقيم من جهة أداء الأعمال ولكنه ليس كذلك بالنسبة لأداء حق الباطن، وربما يوفق لذلك لكنه يكون حبا في الجنة لا حبا لله و.... فالصراط مراتبه لا حدود لها، فإنه وإن كان واحدا إلا أنه ذو مراتب عالية، يصل بعضها إلى ما يكون فوق عقلونا، وكل مرتبة يوفق إليها الإنسان فهي عرضة للزوال، فربما يوفق لصلاة الليل فترة من الزمن، لكن عليه أن يعلم أن هذه الهداية وهذا المقدار من السير على الصراط هو عرضة للزوال(5)، إلا في المعصوم(ع)، فإن له شأنه الخاص.

فعلى العبد أن يعيش الخوف دائما من أن يفعل ما يوجب زوال هدايته ويقرأ الدعاء بتضرع "ربنا لا تزغ..." وقد جاء التحذير في روايات أهل البيت(عليهم السلام) لهذه المسألة، عن أبي عبد الله(ع) قال: (إن العبد يصبح مؤمنا ويمسي كافرا ويصبح كافرا ويمسي مؤمنا وقوم يعارون الإيمان ثم يسلبونه ويسمون المعارين، ثم قال: فلان منهم (6) ، وعن أمير المؤمنين(ع): (فمِنَ الإيمان ما يكون ثابتا مستقرا في القلوب، ومنه ما يكون عواري بين القلوب والصدور) (7) ، هذا ما تشير إليه الآية المباركة: {وَهُوَ الَّذِيَ أَنشَأَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ فَمُسْتَقَرٌّ وَمُسْتَوْدَعٌ قَدْ فَصَّلْنَا الآيَاتِ لِقَوْمٍ يَفْقَهُونَ}(8)، وهذا ينطبق على كل مرتبة من مراتب الاستقامة والهداية، وقد أشارت الروايات إلى أهم علامة من علامات المعارين، الذين تكون قلوبهم مستودعا للإيمان وليست مكانا ليقر فيه، فعن المفضل الجعفي قال: قال أبو عبد الله(ع): (إن الحسرة والندامة والويل كله لمن لم ينتفع بما أبصره، ولم يدر ما الأمر الذي هو عليه مقيم، أنفع له أم ضر، قلت له: فبم يعرف الناجي من هؤلاء جعلت فداك؟ قال: من كان فعله لقوله موافقا فأثبت له الشهادة بالنجاة ومن لم يكن فعله لقوله موافقا فإنما ذلك مستودع) (9).

ما يوجب استقرار الهداية :

ولأهمية هذه المسألة التي تمثل أخطر أمر في حياة الإنسان المؤمن(10)، نشير إلى أسباب استقرار الهداية والإيمان في قلب المؤمن، وأسباب صيرورة الإيمان والهداية أمانة مؤقتة بحيث يكون القلب بالنسبة لها مستودعا مؤقتا، وقد ركزت الروايات على أمرين أساسيين:

‌أ-  العمل والورع: عن الإمام علي(ع):(يا كميل، إنما تستحق أن تكون مستقرا إذا لزمت الجادة الواضحة التي لا تخرجك إلى عوج، ولا تزيلك عن منهج ما حملناك عليه و ما هديناك إليه) (11).

‌ب-  الإلحاح في الدعاء: عن الإمام الصادق(ع) (إن الله جَبَلَ النبيين على نبوتهم فلا يرتدون أبدا، وجبل الأوصياء على وصاياهم فلا يرتدون أبدا، وجبل بعض المؤمنين على الإيمان فلا يرتدون أبدا، ومنهم من أعير الإيمان عارية، فإذا هو دعا وألحَّ في الدعاء مات على الإيمان) (12).

إما على الصراط أو في سبل الضلال

مما مر يتبين أن كل عمل أو فكرة إما هي على الصراط المستقيم أو هي اتباع لسبل الضلال، ولا ثالث فلا واسطة بين الحق والباطل، حتى لو كان العمل ليس محرما، قال تعالى: {فَذَلِكُمُ اللّهُ رَبُّكُمُ الْحَقُّ فَمَاذَا بَعْدَ الْحَقِّ إِلاَّ الضَّلاَلُ فَأَنَّى تُصْرَفُونَ}(13)، والعمل كذلك إما حق أو باطل، والمراد من العمل الباطل هو الذي لا يوصل العبد إلى كماله الذي خلق من أجله، والعقيدة إما حقة أو باطلة، والعقيدة الحقة هي التي تطابق الواقع، بخلاف الباطلة، فالإنسان في كل لحظة إما أن يكون على الصراط المستقيم وإما أن يكون في سبل الضلال، فعندما يتكلم الإنسان بكلام لا فائدة فيه، فأنه ليس على الصراط، وعندما يمازح أخاه المؤمن من دون نية القربة فإنه ليس على الصراط و...، فما أكثر الأوقات التي نسير فيها على غير الصراط المستقيم! ونحن ندعوا كل يوم مرات عديدة {اهدِنَا الصِّرَاطَ المُستَقِيمَ}، لقد خلق الله الإنسان وجعل له في كل لحظة من عمره القدرة على التكامل والسعادة، لكنه لحبه للدنيا وانشغاله بها يضيع أفضل الفرص على نفسه، فراقب أيها المسكين نفسك في كل آن وانظر لها نظر المشفق عليها لعل الله ينظر إليك بعينه ويصنعك لنفسه.

وأهل البيت(عليهم السلام) هم الصراط المستقيم، وذلك لعصمتهم(عليهم السلام)، جاء في الزيارة الجامعة في وصفهم (ومن أبغضكم فقد أبغض الله، ومن اعتصم بكم فقد اعتصم بالله، أنتم السبيل الأعظم، والصراط الأقوم)، فعلى العبد عندما يريد أن يُقيِّمَ نفسه، ويُقيِّمَ مقدار استقامته على الصراط، عليه أن يقايس سيرته بسيرة المعصوم(ع)، في ترك المعاصي والحفاظ على الواجبات، وهنا أريد أن أشير إلى مسألة مهمة جدا، وهي الحذر من الغفلة عن المحاسبة الدقيقة، فكثير منا يقتصر -عند محاسبة نفسه وتقييم مقدار استقامته على الصراط- على الأمور الفردية في المحاسبة، كأن يحاسب نفسه على النظرة المحرمة أو الغيبة أو..، وهذا أمر مهم، ولكن عليه أن لا يقتصر على ذلك، بل لابد أن يتعدى ليحاسب نفسه على الوظائف الاجتماعية كذلك، مثل الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، فهل يؤدي وظيفته من الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر؟ وهل يقوم بوظيفة ردع الظالم والوقوف إلى جانب المظلوم؟ وهل يقوم بدوره التبليغي لنشر دين الله ... .

صراط الذين أنعمت عليهم

هذه الآية تشير إلى أن التوفيق للسير على الصراط المستقيم نعمة إلهية، قال تعالى: {وَمَن يُطِعِ اللّهَ وَالرَّسُولَ فَأُوْلَـئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللّهُ عَلَيْهِم مِّنَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاء وَالصَّالِحِينَ وَحَسُنَ أُولَـئِكَ رَفِيقاً}(14)، فقد أنعم الله على الأنبياء العظام والصديقين والشهداء والصالحين(15)، ومن هذه الآية نفهم أن كل الكمالات أنما تنشأ من السير على الصراط المستقيم، وأن هذه النعمة إنما تكون بتوفيق من الله سبحانه وتعالى، إذن لابد من اليقين بأن السير على الصراط المستقيم نعمة لا تكون إلا بتوفيق من الله  سبحانه وتعالى، ولا يمكن للعبد أن يوفق حتى إلى أدنى مراتب السير على الصراط المستقيم إلا توفيق من الله  سبحانه وتعالى، وثانيا على العبد أن يعلم أن السير على الصراط نعمة، ويعني ذلك أن القرآن الكريم والنصوص الدينية عندما تتحدث عن النعم فهي لا تقصد النعم المادية فحسب، بل ما يشمل النعم المعنوية، بل تتقدم النعم المعنوية على المادية في الأهمية والرتبة، حيث هي التي تحقق الهدف من خلق الإنسان، ومن آثار استغراقنا في المادة انصرافُ أذهانِنا عند ذكر النعم إلى النعم المادية، حتى أن الواحد منا يتوجه بكامل قلبه عندما يرزق نعمة مادية -كما لو رزق وظيفة ممتازة-، لكن لا يكون حاله ذلك لو وفق لترك الذنب مثلا، وهذا من موجبات زوال النعم المعنوية لأن العبد ربما يكفر بها.

غير المغضوب عليهم ولا الضالين

غضب الله سبحانه وتعالى عقابه للعبد، إما في الدنيا أو الآخرة أو فيهما معا، وفي الدنيا ربما يكون سلبا لتوفيقاته، أو تضييقا في معيشته، وما شابه ذلك، عن رسول الله(ص): (يا أبا ذر إن الرجل ليحرم الرزق بالذنب يصيبه) (16) ، وروي أن رجلا قال لأمير المؤمنين (ع): إني أحب أن أصلي صلاة الليل ولست أستيقظ لها، فقال له أمير المؤمنين(ع):(أنت رجل قد قيدتك ذنوبك)(17)، وكل هذه آثار غضب الله سبحانه على العبد، وأكبرُ همٍّ عند الإنسان المؤمن هو أن لا يغضب عليه ربه، يقول الإمام الحسين(ع) في دعاء عرفة (اللهم فلا تحلل بي غضبك، فإن لم تكن غضبت عليَّ فلا أبالي سواك، غير أن عافيتك أوسع لي).

والسبب الذي يجعل الإنسان المؤمن يعيش خوف غضب الله عليه هو حبه لربه، فإن المحب يخشى كل الخشية من أن يغضب عليه حبيبه ولا يرضى عنه، فإن غضب المحبوب أشد إيلاما من النار المحرقة، وكلما ازداد حب العبد لربه ازداد خوفه من غضب ربه عليه، والسبب الآخر خوف العبد من العقاب الشديد في الدنيا والآخرة، فإن غضب الله ليس كأي غضب، إنه غضب جبار السماوات والأرض، نحن لا نتحمل حتى غضب مخلوق من مخلوقاته، فكيف بغضبه ، يقول النبي الأكرم(ص) في ذكره لما جرى ليلة الإسراء والمعراج: (حتى لقيني ملك من الملائكة لم أر أعظم خلقا منه، كريه المنظر، ظاهر الغضب، فقال لي مثل ما قالوا من الدعاء إلا أنه لم يضحك ولم أر فيه من الاستبشار ما رأيت ممن ضحك من الملائكة، فقلت: من هذا يا جبرئيل؟ فإني قد فزعت منه، فقال: يجوز أن تفزع منه فكلنا يفزع منه، إن هذا مالك خازن النار لم يضحك قط، ولم يزل منذ ولاه الله جهنم يزداد كل يوم غضبا وغيظا على أعداء الله وأهل معصيته فينتقم الله به منهم، ولو ضحك إلى أحد كان قبلك أو كان ضاحكا إلى أحد بعدك لضحك إليك ولكنه لا يضحك، فسلمت عليه فرد السلام علي وبشرني بالجنة، فقلت لجبرئيل -وجبرئيل بالمكان الذي وصفه الله: مطاع ثم أمين-: ألا تأمره أن يريني النار؟ فقال له جبرئيل: يا مالك أر محمدا النار، فكشف عنها غطاءها وفتح بابا منها فخرج منها لهب ساطع في السماء وفارت وارتفعت حتى ظننت ليتناولني مما رأيت، فقلت: يا جبرئيل قل له: فليرد عليها غطاءها، فأمرها فقال لها: ارجعي، فرجعت إلى مكانها الذي خرجت منه)(18)، ومالك والنار عبدان ضعيفان من عباد الله.

مرارة الضلال

الإنسان الضال إنسان معذبةٌ نفسُه، ضيِّقٌ صدره، جزوعٌ حاله، غيرُ مطمئنة نفسُه، في الشدائد كالطفل يضعف، وفي الرخاء لا يجد لذة تدوم معه، أما الإنسان المؤمن فإنه مطمئن النفس، حتى أن الجبل يزول وهو لا يزول، فما أشقى الضال وأسعد المهتدي، كل الناس المنحرفين عن خط الله ليس لهم لذة تدوم وهم في هموم الحياة غارقون، وعلى زوال نعمها قلقون، في حرب على موائدها، والمؤمنون في أنس مع ربهم، في لذة لا مثيل لها ولا نظير، فانظر أيها العاقل أي الطريقين تختار.

هذا تمام الكلام في سورة الفاتحة المباركة والحمد لله رب العالمين.

المصادر :

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1) الأنعام:153.

(2) الأعراف:54: تشير هذه الآية إلى التوحيد في الخالقية {ألا له الخلق} والتوحيد في الربوبية {والأمر}.

(3) وإن كان في قوله تعالى: {إياك نعبد وإياك نستعين} معنى طلب العون.

(4) آل عمران:8.

(5) وربما يوفق لفترة للخلو من الحسد، ولكنه ربما يعود إلى حسده.

(6) الكافي:ج2/ باب المعارين: الحديث الثاني.

(7) نهج البلاغة:الخطبة:189.

(8) الأنعام:98.

(9) الكافي: ج2 باب علامات المعارين.

(10) أما الإنسان المحب للدنيا فإنَّ  أخطر ما لديه دنياه.

(11) ميزان الحكمة: ما يثبت الإيمان.

(12) ميزان الحكمة: ما يثبت الإيمان.

(13) يونس:32.

(14) النساء:69.

(15) الصديقون: هم الصادقون في القول والفعل، والشهداء هم شهداء الأعمال، والصالحين أصحاب القلوب الصالحة والعمل الصالح.

(16) مستدرك الوسائل:ج11/ص330.

(17) المقنعة: الشيخ المفيد/142.

(18) بحار الأنوار:ج8/ ص291.

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2009/07/05   ||   القرّاء : 5188





 
 

كلمات من نور :

نوروا بيوتكم بقراءة القرآن .

البحث في القسم :


  

جديد القسم :



 نبذة مختصرة عن فرقة الغدير للتواشيح الإسلامية - قم المقدسة

 دروس تخصصية في التجويد خلال لقاء الدار القرآني الثاني للعام ١٤٤١هـ

 تأملات وعبر من حياة نبي الله سليمان (عليه السلام) *

 تأملات وعبر من حياة نبي الله هود (عليه السلام)*

 تأملات وعبر من حياة نبي الله صالح (ع) *

 مهارات وطرق الحفظ كثرة التغيير وسرعة التأثير

 الدار تقيم اللّقاء القرآني الأوّل للعام 1441 هـ

 تأملات وعبر من حياة نوح (ع) *

 زيارة عبادية معنوية لحرم السيدة فاطمة المعصومة (عليها السلام)

 (( شفاء لما في الصدور )) أمسية قرآنية مميّزة

ملفات متنوعة :



 تأملات وعبر من حياة يوسف (ع) - ج 1 *

 الأخلاق في القرآن الكریم (2)

 الدار تستضيف الأمين العام للعتبة العسكرية المقدّسة

 موقف الشيعة من تفسير الصحابة

 آية الرجم ليست قرآناً

 مقاصد القرآن والحقائق الضرورية لكمال الإنسانية *

 عيد الأضحى في مدرسة أهل البيت (عليهم السلام)

 المثل الثاني: تمثيل آخر للمنافقين

 ترقبوا دروس الدكتور ( سالم الجاري )

 تجسّم الاعمال

إحصاءات النصوص :

  • الأقسام الرئيسية : 13

  • الأقسام الفرعية : 71

  • عدد المواضيع : 2188

  • التصفحات : 9093824

  • التاريخ : 28/01/2020 - 13:37

المكتبة :

. :  الجديد  : .
 السعادة و النجاح تأملات قرآنية

 فدك قراءة في صفحات التاريخ

 تساؤلات معاصرة (باللغة العربية)

 مبدأ الرفق ومسؤولية الأب اتجاه الأسرة

 الحرّية في المنظور الإسلامي

 شذرات توضيحيّة حول بعض القواعد الفقهيّة

 تأثر الأحكام بعصر النص

 التفسير البنائي للقرآن الكريم – ج 1

 التفسير البنائي للقرآن الكريم – ج 2

 التفسير البنائي للقرآن الكريم – ج 3



. :  كتب متنوعة  : .
 التفسير البنائي للقرآن الكريم – ج 4

 التغني بالقرآن

 الأمثل في تفسير كتاب الله المنزل (الجزء السابع عشر

 تفسير الصافي ( الجزء الخامس )

 عصمة الأنبياء في القرآن الكريم

 المختصر الميسّر في التجويد المصوّر

 تفسير النور - الجزء الخامس

 دروس منهجية في علوم القرآن ( الجزء الأول)

 الميزان في تفسير القرآن ( الجزء الثالث)

 الميزان في تفسير القرآن ( الجزء الخامس)

الأسئلة والأجوبة :

. :  الجديد  : .
 إمكان صدور أكثر من سبب نزول للآية الواحدة

 تذكير الفعل أو تأنيثه مع الفاعل المؤنّث

 حول امتناع إبليس من السجود

 الشفاعة في البرزخ

 في أمر المترفين بالفسق وإهلاكهم

 التشبيه في قوله تعالى: {وَلَكِنَّهُ أَخْلَدَ إِلَى الْأَرْضِ وَاتَّبَعَ هَوَاهُ فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ الْكَلْبِ إِنْ تَحْمِلْ عَلَيْهِ يَلْهَثْ أَوْ تَتْرُكْهُ يَلْهَثْ}

 هل الغضب وغيره من الانفعالات ممّا يقدح بالعصمة؟

 كيف يعطي الله تعالى فرعون وملأه زينة وأموالاً ليضلّوا عن سبيله؟

 كيف لا يقبل الباري عزّ وجلّ شيئاً حتى العدل {وَلَا يُقْبَلُ مِنْهَا عَدْلٌ}؟

 حول المراد من التخفيف عن المقاتلين بسبب ضعفهم



. :  أسئلة وأجوبة متنوعة  : .
 ما معنى قوله تعالى «إنّا كلّ شيء خلقناه بقدر»؟

 إشارة آيات القرآن إلى التاريخ وأهمية تدوينه

 : هل الاستدلال على أصول الارادة لله تعالى ( على كونه مريدا ) بالادلة المعينة ( بالقرآن الكريم ) تام أم لا ، لا على كونها حادثة كما هو الحق ، فان الاستدلال هنا تام كما تفضلتم به في بحث الاصول ، علما بأن الله خلق كل شي ، ومنها القرآن الكريم بالمشيئة والارا

 مجموعة أسئلة عن العنف والديمقراطية وغيرها؟

 موسى (عليه السلام) أكثر ذكرًا في القرآن لماذا؟

 أثر العقوق في التنزّل الروحي

 كيف تفسر حادثة قتل النبي موسى ( عليه السلام ) لذلك الفرعوني ؟

 تفسير آية 86 من سورة الكهف

 إهداء ختم القرآن إلى المعصوم

  يُذكر عندكم، في أحاديثكم وبعض مصادركم، مصطلح « مصحف الإمام عليّ »، فهل لعليٍّ كرّم الله وجهه مصحفٌ غير هذا المصحف المتداوَل بيننا اليوم ؟ ولماذا هذا التميّز ؟!

الصوتيات :

. :  الجديد  : .
 انوارك زينب والكرم

 يا سائلي اين حل الجود والكرم - الإمام السجاد (ع)

 هذه الجنة لا جنة عاد - الإمام الكاظم (ع)

 طلعت بك العليا بنجم اسعد - الإمام حسن العسكري (ع)

 جواد الأئمة يا سيدي

 إذا حل خطب تلوذ العباد - الإمام الكاظم (ع)

 يارب خير المرسلين

 يا طائر الحب غرد

 ياقمر التم

 يا كعبة الآمال



. :  الأكثر إستماع  : .
 مقام البيات ( تلاوة ) ـ الشيخ عبدالباسط عبدالصمد (21380)

 مقام صبا ( تلاوة ) ـ حسان (10158)

 مقام البيات ( تواشيح ) ـ فرقة القدر (7207)

 مقام صبا ( تواشيح ) ـ ربي خلق طه من نور ـ طه الفشندي (6763)

 الشیخ الزناتی-حجاز ونهاوند (5789)

 الدرس الأول (5705)

 سورة الحجرات وق والانشراح والتوحيد (5153)

 آل عمران من 189 إلى 195 + الكوثر (5107)

 الدرس الاول (4964)

 درس رقم 1 (4927)



. :  الأكثر تحميلا  : .
 مقام البيات ( تلاوة ) ـ الشيخ عبدالباسط عبدالصمد (5376)

 مقام صبا ( تواشيح ) ـ ربي خلق طه من نور ـ طه الفشندي (3656)

 مقام النهاوند ( تلاوة ) محمد عمران ـ الاحزاب (3021)

 مقام صبا ( تلاوة ) ـ حسان (2703)

 سورة البقرة والطارق والانشراح (2546)

 مقام البيات ( تواشيح ) ـ فرقة القدر (2121)

 الرحمن + الواقعة + الدهر الطور عراقي (2003)

 تطبيق على سورة الواقعة (1933)

 الدرس الأول (1918)

 الدرس الأوّل (1825)



. :  ملفات متنوعة  : .
 سورة المائدة

 سورة الشعراء

 سورة القمر

 سورة الفتح

 سورة الانسان

 سورة الرعد

 البقرة 44 - 73

 سورة المائدة

 سورة الشرح

 الجزء الثالث

الفيديو :

. :  الجديد  : .
 الأستاذ السيد نزار الهاشمي - سورة فاطر

 الأستاذ السيد محمدرضا المحمدي - سورة آل عمران

 محمد علي فروغي - سورة القمر و الرحمن و الكوثر

 محمد علي فروغي - سورة الفرقان

 محمد علي فروغي - سورة الأنعام

 أحمد الطائي _ سورة الفاتحة

 أستاذ منتظر الأسدي - سورة الإنسان

 أستاذ منتظر الأسدي - سورة البروج

 أستاذ حيدر الكعبي - سورة النازعات

 اعلان لدار السیدة رقیة (ع) للقرآن الکریم



. :  الأكثر مشاهدة  : .
 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الاول (6488)

 القارئ أحمد الدباغ - سورة الدخان 51 _ 59 + سورة النصر (6073)

 الاستاذ الشيخ صادق الراضي (5443)

 سورة الطارق - السيد محمد رضا المحمدي (5232)

 سورة الدهر ـ الاستاذ عامر الكاظمي (4791)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثاني (4685)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثالث (4633)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الحادي عشر (4550)

 سورة الانعام 159الى الأخيرـ الاستاذ ميثم التمار (4537)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الخامس (4445)



. :  الأكثر تحميلا  : .
 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الاول (1840)

 القارئ أحمد الدباغ - سورة الدخان 51 _ 59 + سورة النصر (1665)

 الاستاذ الشيخ صادق الراضي (1567)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثاني (1559)

 سورة الطارق - السيد محمد رضا المحمدي (1283)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الرابع (1261)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس السابع (1232)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثالث (1190)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الحادي عشر (1183)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الخامس (1176)



. :  ملفات متنوعة  : .
 الاستاذ الشيخ صادق الراضي

 محمد علي فروغي - سورة الفرقان

 سورة الطارق - السيد محمد رضا المحمدي

 أستاذ حيدر الكعبي - سورة النازعات

 محمد علي فروغي - سورة الأنعام

 سورة الانفطار، التين ـ القارئ احمد الدباغ

 تواشيح الاستاذ أبي حيدر الدهدشتي_ مدينة القاسم(ع)

 سورة الدهر ـ الاستاذ عامر الكاظمي

 لقاء مع الشيخ أبي إحسان البصري

 خير النبيين الهداة محمد ـ فرقة الغدير



















 

دار السيدة رقية (ع) للقرآن الكريم : info@ruqayah.net  -  www.ruqayah.net

تصميم وبرمجة وإستضافة: الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net