00989338131045
 
 
 
 

  • الصفحة الرئيسية لقسم النصوص

التعريف بالدار :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • من نحن (2)
  • الهيكلة العامة (1)
  • المنجزات (14)
  • المراسلات (0)
  • ما قيل عن الدار (1)

المشرف العام :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • سيرته الذاتية (1)
  • كلماته التوجيهية (11)
  • مؤلفاته (3)
  • مقالاته (69)
  • إنجازاته (5)
  • لقاءاته وزياراته (14)

دروس الدار التخصصية :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • التجويد (8)
  • الحفظ (15)
  • الصوت والنغم (11)
  • القراءات السبع (5)
  • المفاهيم القرآنية (6)
  • بيانات قرآنية (10)

مؤلفات الدار ونتاجاتها :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • المناهج الدراسية (7)
  • لوائح التحكيم (1)
  • الكتب التخصصية (8)
  • الخطط والبرامج التعليمية (2)
  • التطبيقات البرمجية (9)
  • الأقراص التعليمية (14)
  • الترجمة (10)
  • مقالات المنتسبين والأعضاء (32)
  • مجلة حديث الدار (51)
  • كرّاس بناء الطفل (10)

مع الطالب :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مقالات الأشبال (35)
  • لقاءات مع حفاظ الدار (0)
  • المتميزون والفائزون (14)
  • المسابقات القرآنية (22)
  • النشرات الأسبوعية (48)
  • الرحلات الترفيهية (12)

إعلام الدار :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • الضيوف والزيارات (158)
  • الاحتفالات والأمسيات (71)
  • الورش والدورات والندوات (60)
  • أخبار الدار (33)

المقالات القرآنية التخصصية :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • علوم القرآن الكريم (151)
  • العقائد في القرآن (62)
  • الأخلاق في القرآن (163)
  • الفقه وآيات الأحكام (11)
  • القرآن والمجتمع (69)
  • مناهج وأساليب القصص القرآني (25)
  • قصص الأنبياء (ع) (63)

دروس قرآنية تخصصية :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • التجويد (17)
  • الحفظ (5)
  • القراءات السبع (3)
  • الوقف والإبتداء (13)
  • المقامات (5)
  • علوم القرآن (1)
  • التفسير (13)

تفسير القرآن الكريم :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • علم التفسير (87)
  • تفسير السور والآيات (175)
  • تفسير الجزء الثلاثين (37)
  • أعلام المفسرين (16)

السيرة والمناسبات الخاصة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • النبي (ص) وأهل البيت (ع) (102)
  • نساء أهل البيت (ع) (35)
  • سلسلة مصوّرة لحياة الرسول (ص) وأهل بيته (ع) (14)
  • عاشوراء والأربعين (43)
  • شهر رمضان وعيد الفطر (19)
  • الحج وعيد الأضحى (7)

اللقاءات والأخبار :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • لقاء وكالات الأنباء مع الشخصيات والمؤسسات (40)
  • لقاء مع حملة القرآن الكريم (41)
  • الأخبار القرآنية (95)

الثقافة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • الفكر (2)
  • الدعاء (16)
  • العرفان (5)
  • الأخلاق والإرشاد (18)
  • الاجتماع وعلم النفس (12)
  • شرح وصايا الإمام الباقر (ع) (19)

البرامج والتطبيقات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • البرامج القرآنية (3)

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية لهذا القسم
  • أرشيف مواضيع هذا القسم
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • المشاركة في سـجل الزوار
  • أضف موقع الدار للمفضلة
  • للإتصال بنا ، أرسل رسالة









 
 
  • القسم الرئيسي : تفسير القرآن الكريم .

        • القسم الفرعي : تفسير السور والآيات .

              • الموضوع : شريعة إبراهيم ـ عليه السلام ـ في القرآن المجيد .

شريعة إبراهيم ـ عليه السلام ـ في القرآن المجيد

سماحة آية الله العظمى الشيخ جوادي آملي

(يَا أَهْلَ ٱلْكِتَابِ لِمَ تُحَاجُّونَ فِي إبْرَاهِيمَ وَمَا أُنْزِلَتِ ٱلتَّوْرَاةُ وَٱلإنْجِيلُ إلاَّ مِنْ بَعْدِهِ أَفَلاَ تَعْقِلُونَ *هَا أَنْتُمْ هَؤُلاَءِ حَاجَجْتُمْ فِي مَا لَكُمْ بِهِ عِلْمٌ فَلِمَ تُحَاجُّونَ فِي مَا لَيْسَ لَكُمْ بِهِ عِلْمٌ وَاللهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ * مَا كَانَ إبْرَاهِيمُ يَهُودِيّاً وَلاَ نَصْرَانيّاً وَلَكِنْ كَانَ حَنِيفاً مُسْلِماً وَمَا كَانَ مِنَ ٱلْمُشْرِكِينَ * إنَّ أَوْلَى ٱلنَّاسِ بِإبْرَاهِيمَ لَلَّذِينَ ٱتَّبَعُوهُ وَهَذَا ٱلنَّبِيُّ وَٱلَّذِينَ آمَنُوا وَاللهُ وَلِيُّ ٱلْمُؤْمِنِينَ)(1).

بحث تفسيري

تتلخّص المباحث التفسيريّة للآيات الآنفة الذكر، التي تستنطق سيرة النبيّ إبراهيم ـ عليه السلام ـ بعدّة محاور:

1 ـ احتجاج ومناظرة أهل الكتاب.

2 ـ عدم وجود الارتباط بين إبراهيم ـ عليه السلام ـ واليهود والنصارى.

3 ـ أصل وأساس دين إبراهيم الخليل  سلام الله عليه.

4 ـ استدلال أمير المؤمنين عليّ بن أبي طالب ـ عليه السلام ـ بالآية فيما يتعلّق بمسألة الخلافة.

 احتجاج أهل الكتاب

بما أنّ النبيَّ إبراهيم ـ عليه السلام ـ يُذكر بكلّ عظمةٍ في الكتب السماويّة، وبين اتّباع الأديان الالهيّة كذلك، فإنّ كلاّ من اليهود والنصارى عدّوه ـ عليه السلام ـ منهم، ووصفوه بأنّه مسيحيّ أو يهوديّ، وذهبوا في ذلك إلى مرحلة المحاججة والمناظرة.

 محور الاحتجاج

المستفاد من ظاهر الآية: أنّهم كانوا يحاجّون على أمرٍ غير معقول! فهل ذلك كان بسبب ما تقوله اليهود: إنّ النبيّ إبراهيم ـ عليه السلام ـ كان يعمل بشريعة موسى، أم لما تقوله المسيحيّة من أنّه ـ عليه السلام ـ كان يعمل طبقاً لدين عيسى؟!

 من المستبعد أنْ يحصل مثل هذا الاحتجاج؛ لأنّه من الواضح جداً أنّه ـ عليه السلام ـ سبق موسى وعيسى، وعاش قبل هذين النبيّين ـ عليهما السلام ـ بعدة قرون، إذن كيف يمكن أنْ يتّبع ديناً لم يأتِ بعد؟!

 قبل البدء بالبحث حول محور احتجاج أهل الكتاب يجب أنْ نعلم أنّ احتجاجهم كان حول دين النبيّ إبراهيم ـ عليه السلام ـ وشريعته الخاصّة، ولم يكن حول أصل نبوّته أو رسالته أو جهاده، ويجب أنْ نعلم أيضاً أنّهم عندما كانوا يقولون فكان إبراهيم يدين بديننا. كان مرادهم أنّ ديننا استمرارٌ لطريق إبراهيم ونحن ورثته عليه السلام؛ لأنّه ـ كما بيّنا ذلك آنفاً ـ ليس من المعقول أنْ يقول قائل: إنّ إبراهيم الذي عاش قبل عدّة قرون من نزول التوراة والإنجيل عمل وفقاً لذينك الكتابين اللذين شُرِّعا بعده، وكان يعمل وفقاً لهماً، وإنْ كان لا يستبعد القول: إنّه ـ عليه السلام ـ كان عالماً بالشريعة اللاحقة وله اطّلاع بها.

 رأي العلاّمة الطباطبائي رضي الله عنه

 يمكن تلخيص رأي المرحوم الاُستاذ العلاّمة الطباطبائي في عدّة نقاط:

1 ـ أنّ هذه المناظرة كانت محصورة بين اليهود والنصارى فقط.

2 ـ أنّ اليهود والنصارى احتجّوا بنوعين من المحاجّة والمناظرة:

ألف ـ استدلال علمي ومنطقي؛ حيث إنّ القرآن الكريم يقول بصحّة مثل هذه المحاجّة والاستدلال.

ب ـ احتجاجٌ غير عقلائي واستدلالٌ غير منطقي.

 اُسلوب الاحتجاج العلمي لليهود والنصارى

كان النصارى يقولون لليهود الذين يدّعون أنّ دينهم وكتابهم أبدي ولا سبيل إلى نسخِهِ: لقد نُسِخَتِ التوراة بنزول الإنجيل الذي يبيّن شريعة عيسى عليه السلام، ويجب على أتباع الدين السابق الايمان بالدين اللاحق، ويعدوه دينهم الحقّ هذا أوّلاً، وثانياً: أنّ عيسى النبيّ كان طاهراً، وأنْ مريم ـ عليها السلام ـ سيدة طاهرة وعفيفة. وبالمقابل فإنّ اليهود خاطبوا النصارى بقولهم: أنتم على باطل؛ لاعتقادكم بالتثليث، وقولكم المسيح ابن الله.

 الاحتجاج غير العقلائي والاستدلال غير المنطقي

أنّ المناظرة غير العقلائيّة لكلّ منهم تتمثّل بقولهم: أنّ إبراهيم الخليل ـ عليه السلام ـ منّا؛ ولذا من البديهي أنْ يكون ذم القرآن وتوبيخه لهم في هذا المحور فقط؛ لأنّ مثل هذه المناظرة لا تستند إلى برهان عقلي، ولا يوجد أيضاً في كتابهم السماوي حديث بهذا الخصوص، لكي تستند مناظراتهم إلى الوحي، يقول القرآن الكريم بهذا الخصوص: (ٱئتُونِي بِكِتَابٍ مِنْ قَبْلِ هَذَا أوْ أَثَارَةٍ مِنْ عِلْمٍ إنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ)(2).

 أمّا كون المسلمين يعدّون النبيّ إبراهيم الخليل ـ عليه السلام ـ منهم، فلأنّهم يستندون في ذلك على القرآن الكريم الذي بيّن قصّته ـ عليه السلام ـ وقصّة أتباعه.

 وبناءً على ذلك، فلِمَ تحاجّون وتناقشون فيما ليس لكم به علم واطّلاع، وهذه كتبكم لا تحتوي على مطلبٍ حول النبيّ إبراهيم الخليل ـ عليه السلام ـ يدلّ على ارتباطه بكم؟!(3)

 تحليل مقولة الميزان

إن حديث المرحوم الاُستاذ العلاّمة الطباطبائي مقابل غيره من المفسّرين وإن كان عميقاً وقابلاً للمناقشة والتأمّل، ولكن من الصعب أوّلاً: إثبات أنّ احتجاجهم كان محصوراً بينهم، وأنّ ذلك يستفاد من ظاهر الآية. وثانياً: أن قوله: (إنّ اليهوديّة أقامت الحجّة العلميّة على المسيحيّة)، يمكن أنْ يكون تامّاً ومحلّ ثناء وتقدير لو كانت الحجّة في غير محور الثقلين، ونبوّة السيّد المسيح عليه السلام؛ لأنّه بامكان المسيحيّة أيضاً إقامة الحجّة على اليهود حول قولهم: إنّ عزيز ابن الله (وَقَالَتِ ٱلْيَهُودُ عُزَيْزٌ ٱبْنُ ٱللهِ)(4)، وبناءً على ذلك فإنّ الطائفة المبتلاة بالشرك لا يمكنها محاججة الطرف المقابل في موضوع الشرك.

 ولكن احتجاج المسيحيّة على اليهود المستند إلى نسخ الكتاب السابق بواسطة الكتاب اللاحق احتجاج حقّ وصحيح.

رأي الزمخشري

 يعتقد الزمخشري بأنّ الله تعالى يحقّر المتحاججين في كلا الموردين ويوبخهم، وهو يفسّر قوله تعالى: (هَا أَنْتُمْ هَؤُلاَءِ) على هذا النحو: (ها أنتم هؤلاء الجهلاء قد حاججتم فيما لكم به علم، وتحدّث حوله كتابكم أيضاً، فلم تحاجّون فيما ليس لكم به علم، ولم يَرِدْ في التوراة والإنجيل كلامٌ حوله؟!).

 تناسب ظاهر الآية مع بيان الزمخشري

بما أنّ الجملة تبدأ بحرفي تنبيه (هَا أنْتُمْ هَؤُلاَءِ) اللذين وضعا لتحذير الغافل فهي إذن أنسب للدلالة على التحقير، إضافة لذلك، هناك آية اُخرى في القرآن الكريم استعملت فيها (هاء) التنبيه للتحقير، كما هو الحال في قوله تعالى: (هَا أَنْتُمْ هَؤُلاَءِ تُدْعَونَ لِتُنْفِقُوا فِي سَبِيلِ ٱللهِ)(5)، كالذي يعدّ نفسه للامتحان في كتابٍ لم يطالعه ولما ينجح في الكتاب الذي قرأه، فيقال له هنا: إنّك لم تفلح في الخروج مرفوع الرأس من امتحان الكتاب الذي طالعته، فأنّى لك أنْ تمتحن في كتابٍ لم تقرأه؟!

 ولذا يقال لأهل الكتاب: ها أنتم هؤلاء حاججتم فيما لكم به علم، وتحدّث به كتابكم عن موسى وعيسى ورسول الله ـ عليهم صلوات الله ـ وفشلتم، فكيف تحاجّون في شريعةٍ لا اطّلاع لكم بها اطلاقاً، ولم يَرِدْ لها ذكرٌ في كتابكم.

(مَا كَانَ إبْرَاهِيْمُ يَهُودِيّاً وَلاَ نَصْرَانِيّاً وَلَكِنْ حَنِيفاً مُسْلِماً ...)(6).

في هذا الجزء من الآية نلاحظ وجود عدّة جمل سلبيّة وجملة واحدة إثباتيّة، ففي الجزء السلبي منها تبيّن إبراهيم على أنّه منفصلٌ عن اليهوديّة والنصرانيّة، وتنفي ارتباطه ـ عليه السلام ـ بهاتيك المجموعتين؛ لأنّه أوّلاً: مثل هذا الدين الممتزج بالتحريف ينفر منه حتّى موسى وعيسى عليه السلام، وثانياً: مع أنّ الديانتين اليهوديّة والنصرانيّة الأصليتين حقّ، إلاّ أنّ إبراهيم الخليل ـ عليه السلام ـ لم يعمل بتعاليم دينٍ نزل فيما بعد أمّا جملتها الإثباتيّة فهي: أنّ إبراهيم ـ عليه السلام ـ يعدّ مسلماً مستقيماً.

 عظمة إبراهيم بين أهل الكتاب

بما أنّ اليهود والنصارى لم يكن بوسعهم انكار حقّ إبراهيم الخليل الذي تحدّثت بعظمته الكتب السماويّة، مثل صحف إبراهيم والقرآن الكريم، فإنّ كلاًّ منهما كان ينسب الخليل ـ عليه السلام ـ له، ويصفه على أنّه يهوديّ أو مسيحيّ، ولكن القرآن الكريم يشطب على جميع هذه الأوهام بخطّ البطلان، وينفي انتسابه ـ عليه السلام ـ لليهود والنصارى (مَا كَانَ إبْرَاهِيمُ يَهُودِيّاً وَلاَ نَصْرَانِيّاً وَلَكِنْ كَانَ حَنِيفاً مُسْلِماً وَمَا كَانَ مِنَ ٱلْمُشْرِكِينَ).

 ادّعاء اليهود والنصارى بالأنبياء الإبراهيميّين ورأي القرآن بذلك

ناهيك عن ادّعاء اليهود والنصارى بانتساب إبراهيم إليهم، فإنهم ذهبوا إلى القول بانتساب بقيّة الأنبياء الإبراهيميين إليهم، وقالوا: إنّهم يهودٌ أو نصارى؛ ولذلك فإنّ القرآن الكريم بيّن وجهة نظره ببقيّة الأنبياء الإبراهيميين على هذا الأساس: (أَمْ تَقُولُونَ إنَّ إبْرَاهِيمَ وَإسْمَاعِيلَ وَإسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَٱلأسْبَاطَ كَانُوا هُوداً أَوْ نَصَارَى قُلْ أَأَنْتُمْ أَعْلَمُ أَمِ ٱللهُ ...)(7).

بحث لغوي

(الحنيف) يعني: المائل إلى الوسط، والمستقيم الذي يراد به الميل إلى الحق، فالذي يسير في الشارع مثلاً ويسعى للابتعاد عن الرصيف والانتقال إلى الوسط، يقال عنه: (حنيف)، ويقال كذلك عن الذي رجله مستقيمة ومائلة إلى الوسط بأنّه (أحنف)، ولذلك ومن باب تسمية الشيء باسم ضدّه يقال عن الذي اعوجّت رجله وانحرفت بأنّه (أحنف)، كما يقال عن الأعمى: بصير.

حنيفيّة المشركين

إنّ القرآن الكريم ومن أجل الفصل بين الحنيفيّة بمعناها الآنف الذكر والحنيفيّة المتداولة بين المشركين، فقد قيّدها بكلمة (مُسْلِماً)؛ لأنّهم كانوا يؤدّون مناسك الحجّ والزيارة مع كونهم مشركين، ولهذا السبب فقد كانوا يسمّونهم: حنفاء(8)؛ ولذا ينفي القرآن صفة الشرك الموجودة عند اليهوديّة والنصرانيّة عنه ـ عليه السلام ـ في نهاية الآية من باب التأكيد، (وَمَا كَانَ مِنَ ٱلْمُشْرِكِينَ).

 إبراهيم ـ عليه السلام ـ مسلم:

بعد أن سلب القرآن الكريم اليهوديّة والنصرانيّة عن إبراهيم الخليل، فقد قال عنه: إنّه مسلم (وَلَكِنْ حَنِيفاً مُسْلِماً).

 معنى الإسلام

تطلق كلمة الإسلام أحياناً بمعناها الشائع والمتعارف عليه الذي يشمل الاُصول والفروع وما جاء به خاتم الأنبياء وأحياناً يراد بكلمة الإسلام الخطوط العامّة والاًصول الأساسيّة، ويذكر بهذا المعنى في المصطلح القرآني، وإنّ بعض الآيات وردت بلحاظ هذا المعنى مثل قوله تعالى: (إنَّ ٱلدِّينَ عِنْدَ ٱلله ٱلإسْلاَمُ)(9).

 المراد بكون إبراهيم ـ عليه السلام ـ مسلماً

أمّا كون المسلمين يعدّون إبراهيم الخليل ـ عليه السلام ـ مسلما وينسبونه لهم في مناظراتهم، فإنّ السبب في ذلك يعود أوّلاً إلى أنّهم يستظهرون سيرته ـ عليه السلام ـ من كتابهم السماوي، ويعود ثانياً إلى أنّ مرادهم من كلمة الإسلام هو أنّه ـ عليه السلام ـ منسجم ومتطابقٌ مع الدين الإسلامي في الخطوط الأصليّة والاُصول الأساسيّة وإنْ كان ـ عليه السلام ـ متطابقاً مع الخطوط العامّة للتوراة والإنجيل أيضاً، ولكن بما أنّ ذينك الكتابين ابتليا بالتحريف وبقي القرآن مصوناً منه، لذا يمكننا أنْ نقول: إنّه ـ عليه السلام ـ وبقيّة الأنبياء الإبراهيميين يتوافقون مع اُصول القرآن ودين المسلمين.

 ارتباط ثلاثة مجاميع بسيّدنا إبراهيم

(إنَّ أَوْلَى ٱلنَّاسِ بِإبْرَاهِيمَ لَلَّذِينَ ٱتَّبَعُوهُ وَهَذَا ٱلنَّبِيُّ وَٱلَّذِينَ آمَنُوا وَاللهُ وَلِيُّ ٱلْمُؤْمِنِينَ)(10).

 بعد أنْ نفت الآية الكريمة في الجزء السابق ارتباط سيّدنا إبراهيم باليهود والنصارى، ونفت كذلك انتساب وارتباط تلك المجموعتين به، فقد قدّمت ثلاثة مجاميع على أنّهم ورثته وأتباعه:

1 ـ المؤمنون به من الذين عاصروه واتّبعوه ونصروه (لَلَّذِينَ اتَّبَعُوهُ).

2 ـ خاتم الأنبياء (وَهَذا النَّبِيُّ).

3 ـ المؤمنون بخاتم الأنبياء (وَٱلَّذِينَ آمَنُوا).

 البحث الأدبي والتفسيري الصحيح

قرأ البعض (هَذَا ٱلنَّبِيُّ) على النصب، وفسّروه بهذا المعنى: (أنّ أوْلى الناس بإبراهيم لَلّذين اتّبعوه وأتباع خاتم الأنبياء)، إلاّ أنّه ناهيك عن عدم تناسب هذه القراءة مع ظاهر الآية، فإنّ عبارة (وَٱلَّذِينَ آمَنُوا) ستُلغى أيضاً. وبناءً على ذلك، فإنّ قراءة الرفع هي الأرجح.

القرآن واحترام خاتم الأنبياء

بما أنّ القرآن الكريم ينظر باحترام خاصّ للسيّد الخاتم ـ صلّى الله عليه وآله وسلّم ـ ، ويرى أنّه أعظم من أنْ يكون تابعاً لأحدٍ؛ لذا فإنّه عندما يذكر الأنبياء الإبراهيميين يخاطبه بالقول: (فَبِهُدَاهُمُ ٱقْتَدِه)(11)، إلا أنّه يخاطبهم ويخاطب المسلمين أيضاً للاقتداء بملّة إبراهيم ـ عليه السلام ـ: (... مِلَّةَ أَبِيكُمْ إبْرَاهِيمَ هُوَ سَمَّاكُمُ ٱلْمُسْلِمِينَ ...)(12).

 نوح ـ عليه السلام ـ من أوّل الدعاة إلى التوحيد

 يعدّ نوح ـ عليه السلام ـ أوّل نبيّ صاحب كتاب وشريعة، وحصل على لقب شيخ الأنبياء؛ لذا عدّه القرآن الكريم من أوّل الدعاة إلى التوحيد، ويسلِّم عليه بكل عظمة وإجلال، ويقول: (سَلاَمٌ عَلَى نُوحٍ فِي ٱلْعَالَمِينَ)(13)، حيث لم يَرِد مثل هذا التعبير بحقّ باقي الأنبياء، كما في قوله تعالى: (سَلاَمٌ عَلَى مُوسَى وَهَارُونَ)(14)، (سَلاَمٌ عَلَى إبْرَاهِيْمَ)(15).

النبيّ نوح ـ عليه السلام ـ مؤسس التوحيد الإبراهيمي

بعد ذلك عدّ القرآن الكريم سيّدنا إبراهيم ـ عليه السلام ـ من أتباع نوح عليه السلام، وأنّ التوحيد الذي وضع اُسسه نوح ـ سلام الله عليه ـ أساسٌ لدين إبراهيم، كما في قوله تعالى: (وَإنَّ مِنْ شِيعَتِهِ لإبْرَاهِيمَ)(16)، أي وإنّ من شيعة نوح إبراهيم الخليل سلام الله عليه.

معنى الشيعة

يسمّى الشيعة شيعة؛ لأنّ رشحات الشريعة تشيع وتنتشر على أثر اتّباع مجموعةٍ ما لصاحب تلك الشريعة.

ولاية الله أساس اتّباع الأنبياء

وتذكر الآية الكريمة في نهايتها السبب في جعل سيّدنا إبراهيم ـ عليه السلام ـ محوراً وهو تمتّعه بالولاية الإلهيّة، حيث تقول الآية الكريمة: (وَاللهُ وَلِيُّ ٱلْمُؤَمِنيِنَ)، ويتّضحُ من ذلك أنه ـ عليه السلام ـ وأتباعه وأنّ خاتم الأنبياء ـ صلّى الله عليه وآله وسلّم ـ والمسلمين يعدّون من المصاديق الواضحة للمؤمنين، وأنّ امتلاك سيّدنا إبراهيم لمثل هذا المقام يعود إلى تمتّعه بإيمان الولاية الإلهيّة الشامل الذي حباه الله تعالى به.

صفات أتباع إبراهيم عليه السلام

مَن أراد أنْ يكون من أتباعه ـ عليه السلام ـ عليه أنْ يتّخذه اُسوة له، ويعمل وفق تعاليمه؛ (قَدْ كَانَتْ لَكُمْ اُسْوَةٌ حَسَنَةٌ فِي إبْرَاهِيمَ وَٱلَّذِينَ مَعَهُ)(17).

البراءة من المشركين

من جملة واجبات اتّباع سيّدنا إبراهيم ـ عليه السلام ـ الوقوف بوجه الطواغيت، واعلان البراءة من معتقدات المشركين، كما قال هو ـ عليه السلام ـ والذين آمنوا به: (إنَّا بُرَآءُ مِنْكُمْ)(18)، والاقتداء به ـ عليه السلام ـ في قضيّة البراءة من الطواغيت والمشركين، كاقتدائهم به في الجانب الإيجابي من الاقتداء أي المولاة، كمناسك الحجّ والزيارة.

إثبات الإمامة في (نهج البلاغة)

الآية الكريمة: (إنَّ أَوْلَى ٱلنَّاسِ بِإبْرَاهِيمَ) من جملة الآيات التي استفاد منها أمير المؤمنين ـ عليه السلام ـ لإثبات حقّه كما ورد في (نهج البلاغة)، وجعلها محوراً لاستدلاله على هذا الأمر.

نموذجان من كلام الإمام عليه السلام

النموذج الأوّل: عبارة عن الكتاب الذي أرسله الإمام ـ عليه السلام ـ إلى معاوية، حيث استنطق فيه سمةً من فضائل أهل البيت، ويقول ـ عليه السلام ـ أيضاً: إنّ قوماً يقتلون في جبهات القتال، ولكن قتيلنا يحظى بلقب سيّد الشهداء، وإن قوماً قطّعت أيديهم في المعارك، حتّى إذا قطعت يدُ أحدنا بلغ مقام الطيار في الجنّة وذو الجناحين.

يقول ـ عليه السلام ـ في نهاية الكتاب: ((فإسلامُنا قد سُمع، وجاهليتنا لا تُدفع، وكتابُ الله يجمع لنا ما شَذَّ عنّا))؛ أي أنّ سوابقنا ولواحقنا واضحة، وآيات القرآن الكريم جمعت ما شذّ عنّا؛ ((وهو قوله سبحانه وتعالى: (... وَاُولُو ٱلأَرْحَامِ بَعْضُهُمْ أَوْلَى بَبْعضٍ فِي كِتَابِ ٱللهِ ...)(19)، وقوله تعالى: (إنَّ أَوْلَى ٱلنَّاسِ بإبْرَاهِيمَ لَلَّذِينَ ٱتَّبَعُوهُ وَهَذَا ٱلنَّبِيُّ وَٱلَّذِينَ آمَنُوا)))(20) وطبقاً لما جاء في هاتين الآيتين نحن أولى بالإمامة والخلافة لو كانتا على أساس القرابة، وإنْ كانتا على أساس الطاعة والاتّباع فنحن أولى بالأمر أيضاً، وإنّنا أقرب إلى النبيّ في كلتا الحالتين، فنحن مرّةً أولى بالقرابة وتارةً أولى بالطاعة. بناءً على ذلك وطبقاً لما جاء في الآية الاُولى فنحن أقرب إلى النبيّ وأنتم أبعد، ولما جاء في الآية الثانية نحن المطيعون وأنتم العاصون.

 النموذج الثاني: ورد في باب حِكَمِهِ ـ عليه السلام ـ : ((إنّ أولى الناس بالأنبياء أعلمهم بما جاؤوا به)).

 وقد جاءت كلمة ((أعملهم)) بدل ((أعلمهم)) في بعض النسخ والكتب التفسيريّة، ولكن يستفاد من القرائن المستحصلة بأن ((أعلمهم)) هي الصحيحة؛ لأنّ المراد من كلمة العلم في كلامه ـ عليه السلام ـ ليس خصوص العلم النظري؛ لكي يتسنّى لاُولئك الذين يقرؤونها ((أعملهم)) أن يستندوا في ذلك إلى مطابقة الرواية مع الآية القائلة بجعل التبعيّة العمليّة هي المحور الأساس، بل إنّ كلمة العلم يصطلح بها أيضاً على من ينسجم عمله مع قوله، كما جاء في إحدى الروايات: ((العالم من صدّق قوله فعلُه))، وكذلك قوله تعالى: (إنَّمَا يَخْشَى ٱللهَ مِنْ عِبَادِهِ ٱلْعُلَمَاءُ)(21)، هذه الآية والرواية تدلاّن على هذه المسألة دلالةً واضحة؛ لأنّ الخوف مرحلة عمليّة ترتبط بالعقل العملي، ولا علاقة له بالعقل النظري.

بعد ذلك يقول الإمام عليّ ـ عليه السلام ـ في استنطاق الآية الشريفة: (إنَّ أَوْلَى ٱلنَّاسِ بِإبْرَاهِيمَ لَلَّذِينَ ٱتَّبَعُوهُ وَهَذَا ٱلنَّبِيُّ)؛ يقول: ((إنَّ وليّ محمّد ـ صلّى الله عليه وآله وسلّم ـ من أطاع الله وانْ بعدت لُحمته، وعدوّ محمّد ـ صلّى الله عليه وآله وسلّم ـ من عصى الله وإنْ قربت قرابته))(22). وبناءً على ذلك، فإنّ الإمام يبيّن للجميع أنّه من كان مطيعاً للنبيّ ـ صلّى الله عليه وآله وسلّم ـ فهو من أقربائه وأوليائه وإنْ بعدت لُحمته، وعدوّه من عصاه ولم يطع أوامره وإنْ كان من أقربائه ولُحمته.

_______________________

(1) آل عمران: 65 ـ 68.

(2) الأحقاف: 4.

(3) الميزان 3: 276.

(4) التوبة: 30.

(5) محمّد: 38.

(6) آل عمران: 67.

(7) البقرة: 140.

(8) ورد في مكان آخر أنّه لو لم يكن قيد (مُسْلِماً) موجوداً، فإنَ الموضوع كان واضحاً أيضاً، وإنّما جاء القيد لغرض التوضيح ليس إلاّ.

(9) تطرقنا إلى شرحه بالتفصيل آخر الآية.

(10) آل عمران: 68.

(11) الأنعام: 90.

(12) الحجّ: 78.

(13) الصافات: 79.

(14) الصافات: 120.

(15) الصافات: 109.

(16) الصافات: 83.

(17) الممّتحنة: 4.

(18) الممتحنة : 4.

(19) الأنفال: 75.

(20) نهج البلاغة، كتاب رقم 28.

(21) فاطر: 28.

(22) نهج البلاغة، قصار الحكم رقم 96.

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2009/04/06   ||   القرّاء : 2608





 
 

كلمات من نور :

ينبغي للمؤمن أن لا يموت حتّي يتعلّم القرآن أو يكون في تعليمه.

البحث في القسم :


  

جديد القسم :



 أبو الفضل العباس (ع) .. انطباعات عن شخصيّته وعناصره النفسية *

 اجتماع الشيعة بعد الشتات: إنها عاشوراء!

 تزكية النفس

 تأمّلات وعبر من حياة أبينا آدم (عليه السلام) *

 تراث الإمام الكاظم (عليه السلام) *

 نبذة من علوم الإمام الهادي (عليه السلام) الكلامية والعقائدية *

 عرفات

 وقفة مع حج بيت الله الحرام

 عبادة الإمام الباقر (عليه السلام) *

 تفسير آيات من سورة ((ص)) *

ملفات متنوعة :



 بركات العيد وآثاره

 في ذكرى شهادة الإمام الجواد (عليه السلام) *

 دور الإمام الجواد (عليه السلام) في تفسير القرآن

 حديث الدار (35)

 فضل القرآن الكريم وآداب تلاوته

 إضاءات قرآنية (2) - التقويم الطبيعي

 تعزيزاً لدورها القرآني..اتفاقية جديدة بين الدار وجامعة المصطفى العالمية

 ‌‌‌عالم‌ الكتب الأخلاق بين القرآن والمذاهب الفلسفية (القسم الثالث)

 التَفسيرُ: نَشأتَهُ وتَطورَهُ (4)

 إقامة المسابقة الوطنية لحفظ وتلاوة القرآن الكريم في انجلترا

إحصاءات النصوص :

  • الأقسام الرئيسية : 13

  • الأقسام الفرعية : 71

  • عدد المواضيع : 2165

  • التصفحات : 8672567

  • التاريخ : 16/09/2019 - 03:04

المكتبة :

. :  الجديد  : .
 فدك قراءة في صفحات التاريخ

 تساؤلات معاصرة (باللغة العربية)

 مبدأ الرفق ومسؤولية الأب اتجاه الأسرة

 الحرّية في المنظور الإسلامي

 شذرات توضيحيّة حول بعض القواعد الفقهيّة

 تأثر الأحكام بعصر النص

 التفسير البنائي للقرآن الكريم – ج 1

 التفسير البنائي للقرآن الكريم – ج 2

 التفسير البنائي للقرآن الكريم – ج 3

 التفسير البنائي للقرآن الكريم – ج 4



. :  كتب متنوعة  : .
 الأخطاء الشائعة في تلاوة القرآن على رواية حفص

 أساليب ومقدمات الحفظ

 الميزان في تفسير القرآن ( الجزء الخامس)

 التفسير البنائي للقرآن الكريم – ج 3

 تفسير آية الكرسي ج 1

 التفسير البنائي للقرآن الكريم – ج 4

 التفسير البنائي للقرآن الكريم – ج 5

 المختصر الميسّر في التجويد المصوّر

 التبيان في تفسير القرآن ( الجزء الاول)

 لطائف ومعارف القرآن الكريم بين سؤال وجواب ج5

الأسئلة والأجوبة :

. :  الجديد  : .
 إمكان صدور أكثر من سبب نزول للآية الواحدة

 تذكير الفعل أو تأنيثه مع الفاعل المؤنّث

 حول امتناع إبليس من السجود

 الشفاعة في البرزخ

 في أمر المترفين بالفسق وإهلاكهم

 التشبيه في قوله تعالى: {وَلَكِنَّهُ أَخْلَدَ إِلَى الْأَرْضِ وَاتَّبَعَ هَوَاهُ فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ الْكَلْبِ إِنْ تَحْمِلْ عَلَيْهِ يَلْهَثْ أَوْ تَتْرُكْهُ يَلْهَثْ}

 هل الغضب وغيره من الانفعالات ممّا يقدح بالعصمة؟

 كيف يعطي الله تعالى فرعون وملأه زينة وأموالاً ليضلّوا عن سبيله؟

 كيف لا يقبل الباري عزّ وجلّ شيئاً حتى العدل {وَلَا يُقْبَلُ مِنْهَا عَدْلٌ}؟

 حول المراد من التخفيف عن المقاتلين بسبب ضعفهم



. :  أسئلة وأجوبة متنوعة  : .
 معنى «وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا»

 ما هو المقصود من نعم الله (الظاهرة والباطنة)؟

 الإستماع للقرآن حال الاستلقاء

 ما هو المقصود من «العرش» في الآية «استوى على العرش»؟

 ما معنى الحکمة في القرآن وفرقها عن العلم؟

 ماهية الجنة الآدمية

  معنى قوله تعالى (وَإِنْ مِنْكُمْ إِلَّا وَارِدُهَا)؟

 هل يوجد حياة قبل آدم وبعد يوم القيامة ؟

 هل يجوز الكلام اثناء سماع القران الكريم ؟

 هل بيع القرآن الكريم حرام ؟

الصوتيات :

. :  الجديد  : .
 اقرأ كتاب الله...

 أنشودة: يناديهم يوم الغدير نبيهم

 بمناسبة عيد الغدير الأغر: اليوم أكملت لكم دينكم _ الترتيل

 بمناسبة عيد الغدير الأغر: اليوم أكملت لكم دينكم _ الترتيل

 قد استوى سلطان إقليم الرضا...

 ابتهال شهر الصيام تحية وسلاما

 شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن...

 وإذا سألك عبادي عني فإني قريب... - بأسلوب التحقيق

 وإذا سألك عبادي عني فإني قريب... - بأسلوب التدوير

 شعاع تراءا من علي وفاطم



. :  الأكثر إستماع  : .
 مقام البيات ( تلاوة ) ـ الشيخ عبدالباسط عبدالصمد (21157)

 مقام صبا ( تلاوة ) ـ حسان (9995)

 مقام البيات ( تواشيح ) ـ فرقة القدر (7037)

 مقام صبا ( تواشيح ) ـ ربي خلق طه من نور ـ طه الفشندي (6595)

 الشیخ الزناتی-حجاز ونهاوند (5647)

 الدرس الأول (5450)

 سورة الحجرات وق والانشراح والتوحيد (5014)

 آل عمران من 189 إلى 195 + الكوثر (4974)

 الدرس الاول (4815)

 درس رقم 1 (4764)



. :  الأكثر تحميلا  : .
 مقام البيات ( تلاوة ) ـ الشيخ عبدالباسط عبدالصمد (5291)

 مقام صبا ( تواشيح ) ـ ربي خلق طه من نور ـ طه الفشندي (3583)

 مقام النهاوند ( تلاوة ) محمد عمران ـ الاحزاب (2900)

 مقام صبا ( تلاوة ) ـ حسان (2621)

 سورة البقرة والطارق والانشراح (2482)

 مقام البيات ( تواشيح ) ـ فرقة القدر (2043)

 الرحمن + الواقعة + الدهر الطور عراقي (1941)

 تطبيق على سورة الواقعة (1849)

 الدرس الأول (1827)

 الدرس الأوّل (1759)



. :  ملفات متنوعة  : .
 ربنا ـ مقام الصبا

 سورة الغاشية

 79- سورة النازعات

 سورة التين

 سورة الإسراء

 قصار السور

 من سورة الفجر والبلد والشمس والضحى والم نشرح

 سورة العاديات

 النساء 95 - 114

 الجزء السادس والعشرون

الفيديو :

. :  الجديد  : .
 الأستاذ السيد نزار الهاشمي - سورة فاطر

 الأستاذ السيد محمدرضا المحمدي - سورة آل عمران

 محمد علي فروغي - سورة القمر و الرحمن و الكوثر

 محمد علي فروغي - سورة الفرقان

 محمد علي فروغي - سورة الأنعام

 سورة الفاتحة-أحمد الطائي

 أستاذ منتظر الأسدي - سورة الإنسان

 أستاذ منتظر الأسدي - سورة البروج

 أستاذ حيدر الكعبي - سورة النازعات

 اعلان لدار السیدة رقیة (ع) للقرآن الکریم



. :  الأكثر مشاهدة  : .
 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الاول (6300)

 مجموعة من قراء القرآن الكريم (5889)

 الاستاذ الشيخ صادق الراضي (5272)

 سورة الطارق - السيد محمد رضا المحمدي (5063)

 سورة الدهر ـ الاستاذ عامر الكاظمي (4626)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثاني (4553)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثالث (4481)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الحادي عشر (4396)

 سورة الانعام 159الى الأخيرـ الاستاذ ميثم التمار (4379)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الخامس (4301)



. :  الأكثر تحميلا  : .
 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الاول (1766)

 مجموعة من قراء القرآن الكريم (1600)

 الاستاذ الشيخ صادق الراضي (1500)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثاني (1497)

 سورة الطارق - السيد محمد رضا المحمدي (1213)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الرابع (1185)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس السابع (1162)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثالث (1127)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الحادي عشر (1112)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الخامس (1105)



. :  ملفات متنوعة  : .
 سورة الرعد 15-22 - الاستاذ رافع العامري

 لقاء مع الشيخ أبي إحسان البصري

 السيد عادل العلوي - في رحاب القرآن

 أستاذ منتظر الأسدي - سورة الإنسان

 الأستاذ السيد نزار الهاشمي - سورة فاطر

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثامن

 سورة الانفطار، التين ـ القارئ احمد الدباغ

 الاستاذ الشيخ صادق الراضي

 الأستاذ السيد محمدرضا المحمدي - سورة آل عمران

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثالث



















 

دار السيدة رقية (ع) للقرآن الكريم : info@ruqayah.net  -  www.ruqayah.net

تصميم وبرمجة وإستضافة: الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net