00989338131045
 
 
 
 

  • الصفحة الرئيسية لقسم النصوص

التعريف بالدار :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • من نحن (2)
  • الهيكلة العامة (1)
  • المنجزات (14)
  • المراسلات (0)
  • ما قيل عن الدار (1)

المشرف العام :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • سيرته الذاتية (1)
  • كلماته التوجيهية (11)
  • مؤلفاته (3)
  • مقالاته (69)
  • إنجازاته (5)
  • لقاءاته وزياراته (14)

دروس الدار التخصصية :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • التجويد (8)
  • الحفظ (15)
  • الصوت والنغم (11)
  • القراءات السبع (5)
  • المفاهيم القرآنية (6)
  • بيانات قرآنية (10)

مؤلفات الدار ونتاجاتها :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • المناهج الدراسية (7)
  • لوائح التحكيم (1)
  • الكتب التخصصية (8)
  • الخطط والبرامج التعليمية (2)
  • التطبيقات البرمجية (9)
  • الأقراص التعليمية (14)
  • الترجمة (10)
  • مقالات المنتسبين والأعضاء (32)
  • مجلة حديث الدار (51)
  • كرّاس بناء الطفل (10)

مع الطالب :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مقالات الأشبال (35)
  • لقاءات مع حفاظ الدار (0)
  • المتميزون والفائزون (14)
  • المسابقات القرآنية (22)
  • النشرات الأسبوعية (48)
  • الرحلات الترفيهية (12)

إعلام الدار :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • الضيوف والزيارات (158)
  • الاحتفالات والأمسيات (71)
  • الورش والدورات والندوات (60)
  • أخبار الدار (33)

المقالات القرآنية التخصصية :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • علوم القرآن الكريم (151)
  • العقائد في القرآن (62)
  • الأخلاق في القرآن (163)
  • الفقه وآيات الأحكام (11)
  • القرآن والمجتمع (69)
  • مناهج وأساليب القصص القرآني (25)
  • قصص الأنبياء (ع) (64)

دروس قرآنية تخصصية :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • التجويد (17)
  • الحفظ (5)
  • القراءات السبع (3)
  • الوقف والإبتداء (13)
  • المقامات (5)
  • علوم القرآن (1)
  • التفسير (13)

تفسير القرآن الكريم :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • علم التفسير (87)
  • تفسير السور والآيات (175)
  • تفسير الجزء الثلاثين (37)
  • أعلام المفسرين (16)

السيرة والمناسبات الخاصة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • النبي (ص) وأهل البيت (ع) (102)
  • نساء أهل البيت (ع) (35)
  • سلسلة مصوّرة لحياة الرسول (ص) وأهل بيته (ع) (14)
  • عاشوراء والأربعين (44)
  • شهر رمضان وعيد الفطر (19)
  • الحج وعيد الأضحى (7)

اللقاءات والأخبار :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • لقاء وكالات الأنباء مع الشخصيات والمؤسسات (40)
  • لقاء مع حملة القرآن الكريم (41)
  • الأخبار القرآنية (95)

الثقافة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • الفكر (2)
  • الدعاء (16)
  • العرفان (5)
  • الأخلاق والإرشاد (18)
  • الاجتماع وعلم النفس (12)
  • شرح وصايا الإمام الباقر (ع) (19)

البرامج والتطبيقات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • البرامج القرآنية (3)

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية لهذا القسم
  • أرشيف مواضيع هذا القسم
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • المشاركة في سـجل الزوار
  • أضف موقع الدار للمفضلة
  • للإتصال بنا ، أرسل رسالة









 
 
  • القسم الرئيسي : تفسير القرآن الكريم .

        • القسم الفرعي : تفسير الجزء الثلاثين .

              • الموضوع : 92 ـ في تفسير سورة الليل .

92 ـ في تفسير سورة الليل

العلامة الشيخ حبيب الكاظمي

 

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

﴿وَاللَّيْلِ إِذَا يَغْشَى (1) وَالنَّهَارِ إِذَا تَجَلَّى (2) وَمَا خَلَقَ الذَّكَرَ وَالْأُنْثَى (3) إِنَّ سَعْيَكُمْ لَشَتَّى (4) فَأَمَّا مَنْ أَعْطَى وَاتَّقَى (5) وَصَدَّقَ بِالْحُسْنَى (6) فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْيُسْرَى (7) وَأَمَّا مَنْ بَخِلَ وَاسْتَغْنَى (8) وَكَذَّبَ بِالْحُسْنَى (9) فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْعُسْرَى (10) وَمَا يُغْنِي عَنْهُ مَالُهُ إِذَا تَرَدَّى (11) إِنَّ عَلَيْنَا لَلْهُدَى (12) وَإِنَّ لَنَا لَلْآخِرَةَ وَالْأُولَى (13) فَأَنْذَرْتُكُمْ نَارًا تَلَظَّى (14) لَا يَصْلَاهَا إِلَّا الْأَشْقَى (15) الَّذِي كَذَّبَ وَتَوَلَّى (16) وَسَيُجَنَّبُهَا الْأَتْقَى (17) الَّذِي يُؤْتِي مَالَهُ يَتَزَكَّى (18) وَمَا لِأَحَدٍ عِنْدَهُ مِنْ نِعْمَةٍ تُجْزَى (19) إِلَّا ابْتِغَاءَ وَجْهِ رَبِّهِ الْأَعْلَى (20) وَلَسَوْفَ يَرْضَى (21).

إنّ ذِكر (اللّيل) تكرّر في ثلاث سور متتالية وهي: سورة الشمس وسورة اللّيل وسورة الضحى بتعابير متشابهة، فذكرت ﴿وَاللَّيْلِ إِذَا يَغْشَاهَا [سورة الشمس، 4] ﴿وَاللَّيْلِ إِذَا يَغْشَى ﴿وَاللَّيْلِ إِذَا سَجَى [سورة الضحى، 2] وقد جاءت بقيد الغشيان في سورتين، وحينئذٍ اختُلف في متعلّق الغشيان بين مَن يقول:

إنّه يغشى النهار، مؤيّداً بقوله تعالى: ﴿يُغْشِي اللَّيْلَ النَّهارَ [سورة الرعد، 3، سورة الأعراف، 54].

إنّه يغشى الشمس، لقوله تعالى: ﴿وَاللَّيْلِ إِذَا يَغْشَاهَا [سورة الشمس، 4].

إنّه يغشى كل شيء يواريه الظلام، لقوله تعالى: ﴿وَمِن شَرِّ غَاسِقٍ [سورة الفلق، 3].

ولعلّ السرّ في التأكيد على اللّيل ـ داخلاً في سياق القَسَم بهذه الوجوه المتكرّرة ـ هي الإشارة إلى عظمة الصنع، إذ إنّ تعاقب اللّيل والنهار هو ثمرة تقليب أجرام عظيمة كالأرض والقمر، أمام جِرم عظيم كالشمس.

والمقصود هنا هو الإلفات إلى اليد المقلِّبة لهذه الأجرام، وهو ما دعا إليه تعالى بقوله: ﴿وَهُوَ الَّذِي جَعَلَ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ خِلْفَةً لِمَنْ أَرَادَ أَنْ يَذَّكَّرَ أَوْ أَرَادَ شُكُورًا [سورة الفرقان، 62] وأثر هذا التعاقب هو تبدّل طبيعة الزمان، حركة في النهار وسكوناً في اللّيل، ذلك السكون الذي هيّأ راحةً للبشر تارةً، وفرصةً للخلوة مع الله تعالى، كما هو حاصل ساعة الأسحار إذ ﴿وَبِالْأَسْحَارِ هُمْ يَسْتَغْفِرُونَ [سورة الذاريات، 18].

احتار البعض في وجه الإتيان بالفعل المضارع المُسند إلى اللّيل في هذه الآية ﴿وَاللَّيْلِ إِذا يَغْشى وفي آية اُخرى ﴿وَاللَّيْلِ إِذَا يَغْشَاهَا [سورة الشمس، 4] والدالّ على الاستمرار، والحال أنّ الفعل المُسند إلى النهار جاء بصيغة الماضي في كِلا الموردين أيضاً ﴿وَالنَّهَارِ إِذَا تَجَلَّى ﴿وَالنَّهَارِ إِذَا جَلَّاهَا [سورة الشمس، 3] فقيل:

إنّ ذلك قد يكون إشارة إلى زمان البعثة؛ حيث ظلمة الجاهلية مستمرّة في حلكتها، ولا يخفى ما فيه من التأويل.

إنّ الفعل الماضي بعد (إذا) الشرطية يفيد معنى المضارع، وقيل: إنّ أصله (تتجلّى).

إنّ الأصل في الوجود هي حالة اللّيل ـ وهو انعدام ما يحقّق النهار من النور ـ فكأنّها هي الحالة السارية المستمرّة ويؤيّده قوله تعالى: ﴿يُغْشِي اللَّيْلَ النَّهَارَ يَطْلُبُهُ حَثِيثًا [سورة الأعراف، 54] وكأن اللّيل هو الأقوى، والذي يطلب النهار باحثاً عنه بحثاً حثيثاً.

والدرس المستفاد من هذه الآية وأمثالها: أنّ القرآن يتعمّد الإبهام في بعض الموارد ـ رغم أنّه كتاب مُيسَّر للذِكر ـ تحريكاً للأفهام البشرية إلى درجة أوجب حيرة كبار العلماء المفسّرين!

بعد أن أقَسَم الله تعالى في هذه السورة باللّيل والنهار، أقَسَم بذات الباري (وما خلق) بناءً على أنّ المراد بالموصول ذاته المقدَّسة، أو أنّ المراد به هي قوّته الخالقة، وكما في سورة الشمس والتي وردت فيها (ما) الموصولة للإشارة إلى الحقيقة نفسها ﴿وَنَفْسٍ وَمَا سَوَّاهَا [سورة الشمس، 7].. فكان العطف بالقَسَم بالخالق، على القَسَم بالمخلوق في أكثر من مورد، للدلالة على أنّ التأمّل في الخلق، طريق موصل إلى خالقه.

ومن هنا تحقّق الوعد الإلهي بإراءة آياته من خلال الآفاق والأنفس كما في قوله تعالى: ﴿سَنُرِيهِمْ آيَاتِنَا فِي الآفَاقِ وَفِي أَنفُسِهِمْ [سورة فصلت، 53] وهو ما يعبّر عنه في اصطلاح المنطق بالبرهان (الإنّي).

ومن الواضح في أقسام هذه السورة: الإشارة أيضاً إلى الآية الآفاقية المتمثّلة باللّيل والنهار، والأنفسية المتمثّلة بالنفس.

عندما وصل القَسَم إلى الخالق ـ بعد القَسَم بظاهرتي اللّيل والنهار ـ فإنّه تعالى جعل الذكر والأنثى متعلّقاً لبديع خلقته، وهذا الجعل سواءً كان بمعنى: خلقة مطلق الأزواج في الوجود، أو خصوص الزوجين من البشر، أو خصوص الزوجين المعهودين وهما آدم وحوّاء؛ فإنّ فيه إشارة إلى خلقة أصل الزوجين وهي من أعقد ظواهر الوجود من جهة:

التدبير الإلهي في الجمع بينهما بتخلّل الغريزة تارةً، والأسباب التكوينية الاُخرى بما يذهل الألباب.

مراحل الخلق المذهلة، إذ لا تناسب أبداً بين مادّة الخلقة الأولى كالنطفة، وبين ما يخرج أخيراً خلقاً سويّاً!

وهكذا الذي قلناه يجري في كل أزواج الوجود، من باقي أصناف الحيوان أو النبات.

إنّ عمل بني آدم على وجه الأرض موصوف بأنّه (سعي) وهو الذي يطلق على المشي السريع، ولا يخفى ما في هذه الكلمة من إشعار ببذل الجهد الجهيد سواءً في طريق الخير أم الشرّ، ومن هنا تعدّدت الآيات التي تطلق تعبير السعي على عمل الإنسان في هذه الدنيا، والموصوف أيضاً بالتعدّد والاختلاف في طبيعتها، لقوله تعالى: ﴿إِنَّ سَعْيَكُمْ لَشَتَّى وهذه الآية هي مصبّ الأقسام الثلاثة في هذه السورة.. ويُشير إلى هذه الحقيقة أيضاً قوله تعالى: ﴿أَفَمَنْ كَانَ مُؤْمِنًا كَمَنْ كَانَ فَاسِقًا لَا يَسْتَوُونَ [سورة السجدة، 18].

والتأمّل في هاتين الحقيقتين أعني السعي البشري وتشتّته، يفيد أنّه لا بُدّ للعاقل ـ لعلمه أنّه باذل جهد شاء ذلك أم أبى ـ أن يجعل هذا الجهد في سياق رضا خالقه مصداقاً لـ﴿أَعْطَى وَاتَّقَى لا في سبيل سخطه، مصداقاً لـ﴿بَخِلَ وَاسْتَغْنَى وإلا صدق في حقّه ﴿عَامِلَةٌ نَاصِبَةٌ [سورة الغاشية، 3].

ومن المعلوم أنّ طرق الخير متعدّدة بعدد نفوس الخلق، وكل ميسَّر لما خُلق له، أوَليس مقتضى الحكمة بعد ذلك أن يجعل العاقل سعيه في أقرب الطرق الموصلة إليه، وهو معنى (الصراط المستقيم) الذي يمثّل أقرب خطّ بين نقطتين؟!

إنّ الإعطاء قد ذُكر في هذه الآية لمَن أعطى مطلقاً، ولكنّها ملحوقة بالتقوى، وعليه فإنّه من الممكن تفسير الإعطاء أيضاً بغير الإعطاء المالي، كإعطاء النفس حقّها في طاعة الله تعالى، وهو تعبير وارد في العرف أيضاً حيث يقال: فلان أعطى طاعته لفلان، وإن حصرها البعض بالإعطاء المالي بقرينة ذكر المال والبخل به لاحقاً.

ومن الملفت: إنّ الآية قرنت العطاء بالتقوى، فإنّ الإعطاء المثمر هو ما كان في جوّ التقوى، ويؤيّده قوله تعالى: ﴿إِنَّمَا يَتَقَبَّلُ اللهُ مِنَ الْمُتَّقِينَ [سورة المائدة، 27].

إنّ هذه السورة تؤكّد على حقيقة لا بُدّ من تحقّقها في عالم العمل ألا وهو الإعطاء المالي ﴿أَعْطى‏ وَاتَّقى أو الأعم، كما تؤكّد على حقيقة اُخرى لا بُدّ من تحقّقها في عالم الاعتقاد، ألا وهو التصديق باليوم الآخِر المستفاد من قوله تعالى: ﴿وَصَدَّقَ بِالْحُسْنَى المُفسَّرة بالعِدة الحسنى المنطبقة على يوم القيامة، كما عُبِّر عنها أيضاً في آية ﴿وَكُلًّا وَعَدَ اللهُ الْحُسْنَى [سورة النساء، 95 ، سورة الحديد، 10] و﴿وَلَئِنْ رُجِعْتُ إِلَى رَبِّي إِنَّ لِي عِنْدَهُ لَلْحُسْنَى [سورة فصلت ، 50] و﴿فَلَهُ جَزَاءً الْحُسْنَى [سورة الكهف، 88].

ومن المعلوم أنّ مجموع هذا الاعتقاد، مع الجري على مقتضاه من الإنفاق الماليّ وغيره، لمن موجبات السعي المحمود، في عالمٍ كان السعي فيه شتّى!

لا يخفى أنّ عالمنا هذا تجري فيه قوانين عالم الأسباب، وهذا لا ينافي أن يكون التوفيق الإلهيّ أيضاً من ضمن هذه الأسباب، والذي يتوقّف على وجود أرضية مهيّأة من العبد نفسه.. وهذا التوفيق هو ما وعد به الحقّ المتعال عندما قال: ﴿فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْيُسْرَى فالتيسير هي التهيئة والإعداد، وأمّا اليُسرى فمفسَّرة:

بالخصلة التي فيها يُسر من غير عُسر؛ بمعنى التوفيق للأعمال الصالحة بتسهيلها عليه من غير تعسير.

بجعله مستعدّاً للحياة السعيدة عند ربّه في الجنّة، بسبب الأعمال الصالحة التي يأتي بها؛ وهذا هو الأنسب إذا فسّرنا الحسنى بالجنة.

إنّ حقيقة التيسير لليسر يلمسها كل مَن سلك طريق القرب من ربّ العالمين: فيرى الخير محبّباً إلى نفسه لقوله تعالى: ﴿وَلَكِنَّ اللهَ حَبَّبَ إِلَيْكُمُ الْإِيمَانَ [سورة الحجرات، 7] عازماً على فعله من دون تردّد لقوله تعالى: ﴿يُثَبِّتُ اللهُ الَّذِينَ آَمَنُوا بِالْقَوْلِ الثَّابِتِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا [سورة إبراهيم، 27] نافياً عنه كل خوف وحزن ﴿أَلَا إِنَّ أَوْلِيَاءَ اللهِ لَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ [سورة يونس، 62] إلى درجة نزول الملائكة المسدّدة، كما وقع في معركة بدر ﴿يُمْدِدْكُمْ رَبُّكُمْ بِخَمْسَةِ آلَافٍ مِنَ الْمَلَائِكَةِ مُسَوِّمِينَ [سورة آل عمران، 125].

وفي المقابل فإنّ أمور الخير مُعسَّرة على المكذب بالحسنى: فيرى ثقلاً عند القيام إلى الصلاة ﴿وَإِنَّهَا لَكَبِيرَةٌ إِلَّا عَلَى الْخَاشِعِينَ [سورة البقرة، 45] بل كسلاً فيه ﴿وَإِذَا قَامُوا إِلَى الصَّلَاةِ قَامُوا كُسَالَى [سورة النساء، 142]‏ ونفوراً من الجهاد ﴿مَا لَكُمْ إِذَا قِيلَ لَكُمُ انْفِرُوا فِي سَبِيلِ اللهِ اثَّاقَلْتُمْ إِلَى الْأَرْضِ [سورة التوبة، 38].

وعليه، فلا ينبغي للمؤمن أن يعوِّل على سعيه فحسب، فالتيسير والتسديد الإلهي هي كلمة الفصل في هذا المجال وإن لم يلحظه العبد، وخاصّة مع الالتفات إلى أنّ الله تعالى جعل متعلّق التيسير ذات العبد لا فعله، فكانت الذات برمّتها ميسّرة لكل خير ﴿فَسَنُيَسِّرُهُ إلى درجة يصفها الإمام الباقر (ع) قائلاً: «لا يريد شيئاً من الخير إلا يسّره الله له» [مجمع البيان، ج١٠، ص٣٧٦].

إنّ هناك مناسبة واضحة بين ﴿مَنْ أَعْطَى وَاتَّقَى وبين ﴿فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْيُسْرَى إذا جعلنا التيسير بمعنى: فتح طريق الخير للعبد، وذلك لأنّ مَن يُيسِّر الأمر لعباد الله تعالى بالإنفاق عليهم، فإنّ الجائزة المعجّلة ستكون من جنس عمله في الدنيا ألا وهو التيسير الإلهي له أيضاً من باب (ارحم تُرحم)!

ومن هنا تعدّدت الروايات الدالّة على آثار الصدقة من: دفع ميتة السوء، وإطالة العمر، وتوسعة الأرزاق، والمباركة في المال والولد، إضافة إلى الجزاء الأخروي المعلوم.

إنّ من السِّمات البارزة لأهل الباطل بعد التكذيب الاعتقادي هي: حبّ الدنيا، وطلب الغنى فيها، ثمّ البخل بجمع المال وادّخاره.

وعليه، فمَن كانت فيه هذه الخصلة، فهو مشترك مع الكفار في سمة من أهمّ سماتهم وإن بلغ من الإيمان ما بلغ، فطبيعة الاعتقاد بالله واليوم الآخِر تقتضي الزهد في الدنيا، وحبّ الإنفاق فيها طلباً للتيسير لليسرى.

ومن الملفت: أنّ الله تعالى يصف صاحب المال بوصف التردّي في طريق الهلاك، أو في خصوص إطباق جهنّم ﴿وَمَا يُغْنِي عَنْهُ مَالُهُ إِذَا تَرَدَّى وفي ذلك كمال التحقير فكأنّ مثلَه كمَثل دابّة تردّت من أعلى الجبل، بل هو أضلّ منه كما في آية اُخرى!

إنّ الله تعالى قضى على نفسه ـ تفضّلاً لا إلزاماً ـ هداية الخلق كما قضى على نفسه رزق العباد، وجاء التعبير في الموردين بـ (على) وكأنّ الله تعالى جعل شيئاً على عهدته، كما يلتزم الإنسان بوعدٍ قطعه على نفسه وذلك في قوله تعالى: ﴿إِنَّ عَلَيْنَا لَلْهُدَى و﴿وَمَا مِنْ دَابَّةٍ فِي الْأَرْضِ إِلَّا عَلَى اللهِ رِزْقُهَا [سورة هود، 6].

ومن الممكن تفسير هذه الهداية المذكورة في هذه السورة وغيرها على نحو:

إراءة الطريق مع ترك الاختيار للعبد، كما يُفهم من قوله تعالى: ﴿وَعَلَى اللهِ قَصْدُ السَّبِيلِ وَمِنْهَا جَائِرٌ [سورة النحل، 9] و﴿إِنَّا هَدَيْنَاهُ السَّبِيلَ إِمَّا شَاكِرًا وَإِمَّا كَفُورًا [سورة الإنسان، 3] طبعاً مع إشراك الأنبياء بإذنه تعالى في هذه الهداية التشريعية لقوله تعالى: ﴿وَإِنَّكَ لَتَهْدِي إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ [سورة الشورى، 52].

الإيصال إلى المطلوب: ففي الدنيا يتحقّق الإيصال إلى الحياة الطيّبة، وفي الآخرة يتحقّق الجزاء الأحسن كما في قوله تعالى: ﴿مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُمْ بِأَحْسَنِ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ [سورة النحل، 97] فكان تعامله هذا (أي: الإيصال إلى المطلوب) مع خاصّة خلقه كتعامله مع عامّة خلقه (في إراءة الطريق) حيث ﴿أَعْطَى كُلَّ شَيْءٍ خَلْقَهُ ثُمَّ هَدَى [سورة طه، 50].

ومن المعلوم أنّ انتساب هذه الهداية المحقّقة إلى الله تعالى ـ سواءً بمعنى إراءة الطريق أو الإيصال إلى المطلوب ـ لا ينافي انتسابها إلى خلقه أيضاً، كما في باقي موارد تخلّل الأسباب بين الصانع والمصنوع.

إنّ آية ﴿وَإِنَّ لَنَا لَلْآخِرَةَ وَالأُولَى الدالّة على ملكية الله ومالكيّته للوجود موجبة:

للعزّة إذا فسّرناها بمعنى: إنّ لله تعالى مُلك الدنيا والآخرة، فلا يضرّه تكذيبكم بيوم الدين والبخل بما أعطاكم، فهو المالِك والملِك لكل ما في الوجود.

لحثّ المؤمنين على الطاعة والإنفاق إذا فسّرناها بمعنى: إنّ لله تعالى مُلك الدارين، فيعطي منهما ما يشاء لمَن يشاء، فمَن أراد الدنيا فعليه الرجوع إليه، ومَن أراد الآخرة وجب عليه ذلك أيضاً، ومن هنا نطلب منه تعالى حسنة الدارين ﴿رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الْآخِرَةِ حَسَنَةً [سورة البقرة، 201].

إنّ حصر (صَلْي النار المتلظّية) بالكافر هو حصر بقيد لا مطلقاً، فالمراد من آية ﴿لَا يَصْلَاهَا إِلَّا الْأَشْقَى إنّ هذه النار بقيد الاستمرارية واللّزوم المستفاد من (يَصْلَى) خاصّة بالمتولّي الكاذب وهو الكافر الذي جمع بين التكذيب اعتقاداً، والإعراض عن شريعة الله تعالى عملاً؛ وهذا لا ينافي أن يكون عذاب النار ـ لا بصفة اللّزوم والخلود ـ متوجّهاً إلى عصاة المؤمنين، كما يُفهم من قرائن كثيرة من الكتاب والسنّة.

وبعبارة اُخرى: فإنّ الآية بصدد المقابلة بين طائفة مكذّبة، واُخرى متّقية منفقة، وليس المقام مقام ذِكر الطائفة المتوسّطة؛ وهي المؤمنة غير المتّقية.

إنّ التعبير بـ ﴿الْأَشْقَى ممّا يسوق العباد إلى التأمّل في صفات الأشقياء بل أشقى الأشقياء، والمقارنة بين أنواع الشقاء، فالبعض يرى أنّ الشقاء في الحرمان من المال أو سقم البدن أو فقد الأحبّة؛ ولكنّ القرآن الكريم يرى أنّ الأشقى مَن كان مآلُه إلى النار المتلظّية!

ومن هنا ذَكر علي (ع) هذه الحقيقة قائلاً: «ما خير بخير بعده النار، ولا شرّ بشرّ بعده الجنة!.. وكلّ نعيمٍ دون الجنة محقورٌ، وكلّ بلاءٍ دون النار عافية» [نهج البلاغة، الحكمة 387].

إنّ المعايير الإلهية في تمييز الشقيّ من التقيّ تختلف عن المعايير البشرية في تعريف الشقاء، فقد سبق القول أنّ الشقيّ الأعظم مَن دخل النار، وهنا تذكر الآية أنّ التقيّ الأعظم ﴿وَسَيُجَنَّبُهَا الأَتْقَى ليس مَن يتّقي مخاوف الدنيا بل من يتّقي الغضب الإلهي!

ولا يخفى ما في التعبير بصيغة التفضيل من فتح مجال المسارعة إلى الخيرات، فإنّ العاقل لا يقنع بسقف محدود من التقوى، بل يخوض مضمار السباق الأعظم ليكون في القمّة أو ما يقرب منها.

إنّ الخلاص من النار مرهون بعمل العبد ـ وخاصّة بالإنفاق المذكور في هذه الآيات ـ ولكن لا ينبغي التعويل على جهد العبد، فقد يرتكب في لحظة من لحظات الغفلة معصية بغير عذر فتوجب له دخول النار، ومن هنا فإنّ الله تعالى نسب التجنيب إلى نفسه ﴿وَسَيُجَنَّبُهَا الأَتْقَى ولو بصيغة المجهول.

وليُعلم أنّ كلمة النار وردت هنا بصيغة النكرة ﴿نَارًا للدلالة على عظمها، وكلمة ﴿تَلَظَّى جاءت مضارعة للدلالة على استمرار توهجّ هذه النار بلا انقطاع!

إنّ إعطاء المال في هذه الآية مقرون تارةً بالتقوى وتارةً بقيد ﴿يَتَزَكَّى وهذا القيد قد يكون بياناً:

لحالة المتزكّي بمعنى: أنّه يقوم بهذا العمل ناوياً أن يُطهّر نفسه من حبّ الدنيا مثلاً.

للنتيجة الحاصلة من الإنفاق بمعنى أنّ التزكية بالنسبة للمُعطي المتّقي حاصلة له قهراً وهو ما يستفاد من قوله تعالى: ﴿خُذْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ صَدَقَةً تُطَهِّرُهُمْ وَتُزَكِّيهِمْ بِهَا [سورة التوبة، 103].

ومن المناسب الالتفات إلى التعبير بماله في قوله تعالى: ﴿يُؤْتِي مَالَهُ فإنّ ملاك المجاهدة والترفّع عن المال هو الإنفاق من المال الشخصي، لا أن يحثّ الإنسان غيره فيستأذن منه في إنفاق ماله، كما يتّفق في مشاريع الخير والحضّ على طعام المساكين.

إنّ لحن الخطابات القرآنية تابع لحكمة بالغة، فكل انتقال من الغيبة إلى الحضور أو العكس إنّما يتّبع غرضاً يريده المتكلّم الحكيم، فالآية ـ مثلاً ـ انتقلت من الحديث مع الغائب إلى الحديث مع الحاضر في قوله تعالى: ﴿فَأَنذَرْتُكُمْ نَارًا تَلَظَّى فهذا هو المناسب للإنذار، إذ إنّ التخويف إنّما يصبح جادّاً إذا توجّه للمخاطب مباشرةً ولكن في آية ﴿إِلَّا ابْتِغَاءَ وَجْهِ رَبِّهِ الْأَعْلَى انتقلت إلى الحديث عن الغائب وهو الأنسب لعظمة مقام الربوبية، فإنّ مدح ذاته المقدَّسة لا يحتاج إلى حضور حاضر أو استماع أحد، فهو المثنيّ بنفسه على نفسه ولنفسه، وخاصّة مع التخصيص بذكر صفة العلو!

إنّ الذي يصرف وجه العبد عن غيره، فلا يرى لأحد عنده نعمة تجزى، إنّما هو لرؤيته ذلك الوجه الذي يطغى جمالُه على كل وجه هالك ممّا هو دونه، فلا يجد بعدها كثير معاناة في أن يصرف وجهه عمّا سواه، وأن لا يجد مؤثّراً في الوجود غيره، وهذه المعاني كلّها مندرجة في قوله تعالى: ﴿إِلَّا ابْتِغَاءَ وَجْهِ رَبِّهِ الْأَعْلَى.

وقد تكرّر ذكر الوجه في آيات عديدة، منها ما في هذه السورة وغيرها، ويمكن تفسيره بأحد تفسيرين:

إنّ الوجه من كل شيء ما يُستقبل به الغير، وهذا الوجه متناسب مع طبيعة ذلك الشيء: ففي الإنسان هو ذلك النصف المقدّم من الوجه، وفي الله تعالى حيث لا تعيّن ولا تأيّن، فإنّ وجهه يتجلّى من خلال ما يواجه به العباد، كآثار صفات الذات كالسمع والبصر، وصفات الفعل كالخلق والرزق.

إنّ المراد بالوجه هنا أمر خارج الذات، لكنّه منتسب إليه بنحوٍ من أنحاء الانتساب، فيكون قصد ذلك الوجه قصداً للذات بإذن منه، وهو المتمثّل بالأنبياء والأوصياء والأولياء.

إنّ إنفاق المتّقين خالص من كل شائبة ـ حتى الشرك الخفي منه ـ إذ قد يُحسن أحدهم للغير مقابل إحسان سابق، فلم يعد الأمر بذلك إلهيّاً بل للخروج من ذلّ إحسان الغير، والحال أنّ هذا الصنف لا يرى إلا وجه الربّ أوّلاً وبوصف العلوّ ثانياً؛ وهما الدافعان له لتمحيض العمل لوجهه الكريم.

وقد يتساءل أحدهم قائلاً: إنّ الآية تشير إلى أنّ المنفق الأتقى لا يرى لأحد نعمة عليه حتى يجازيه عليها ﴿وَمَا لِأَحَدٍ عِنْدَهُ مِنْ نِعْمَةٍ تُجْزَى والحال أنّه لا يخلو أحد من منّة لأحد عليه؛ فكيف نوفّق بين الواقع وبين ما يطلبه المولى عزّ شأنه؟!.. والجواب:

إنّ هذا الصنف بلغ مرتبة من انكشاف البصيرة بحيث لا يرى مؤثّراً في الوجود إلا الله تعالى، فالخير الذي يأتيه من الغير يراه من يد مولاه مصداقاً لقوله تعالى: ﴿بِيَدِكَ الْخَيْرُ [سورة آل عمران، 26] المفيد للحصر.

أنّ المراد هنا خصوص ذلك المورد الذي لم يحسن على الأتقى ولكنّه هو أحسن إليه لوجه ربّه، لا لوجود نعمة مَنَّ بها عليه ذلك المحتاج، وهذا لا ينافي وجود نعمة اُخرى من غير مَن أحسن إليه الأتقى.

إنّ أعظم جزاء يؤتيه ربّ العالمين للأتقى هو قوله تعالى: ﴿وَلَسَوْفَ يَرْضَى وهو من سنخ ما يعطيه حبيبه المصطفى (ص) إذ قد وعده الله تعالى بعطاء يرضيه والمُفسّر بـ (الشفاعة) وهذا هي غاية العطاء أي: استنقاذ الخلق من النار ببركة مَن خصّه الله تعالى بهذا العطاء.

وهذا النوع من العطاء متاح لمَن تذكُره الآية بمعنى أنّه قد يُعطى درجة من درجات الشفاعة التي يرضي بها المؤمن أيضاً، وهذا ممّا تؤيّده الروايات الدالّة على سعة دائرة شفاعة المؤمن يوم القيامة.

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/10/22   ||   القرّاء : 486





 
 

كلمات من نور :

تعلموا القرآن فإنه أحسن الحديث .

البحث في القسم :


  

جديد القسم :



 تأملات وعبر من حياة نوح (ع) *

 دروس من نهضة الحسين عليه السلام *

 أبو الفضل العباس (ع) .. انطباعات عن شخصيّته وعناصره النفسية *

 اجتماع الشيعة بعد الشتات: إنها عاشوراء!

 تزكية النفس

 تأمّلات وعبر من حياة أبينا آدم (عليه السلام) *

 تراث الإمام الكاظم (عليه السلام) *

 نبذة من علوم الإمام الهادي (عليه السلام) الكلامية والعقائدية *

 عرفات

 وقفة مع حج بيت الله الحرام

ملفات متنوعة :



 السنن التاريخية في القرآن الكريم* - القسم (3)

 93 ـ في تفسير سورة الضحى

 مدح النبي (ص) في آثار المستشرقين

 أکثر المواهب القرآنیة فی العراق تنطلق من المؤسسات الشعبیة

 سلسلة دروس في الوقف والابتداء (الدرس السادس)

 تعريف بـ(اُم البنين)

 الدار تشارك في البرنامج السنوي لجامعة المصطفى (ص) العالمية

 سلسلة حلقات في الصوت والنغم للأستاذ السيد محمدرضا محمدي (الحلقة الاولى)

 إطلاق خدمة قرآنية خاصة للمكفوفين تجلب الكثير من البركات

 السنن التاريخية في القرآن الكريم* - القسم (2)

إحصاءات النصوص :

  • الأقسام الرئيسية : 13

  • الأقسام الفرعية : 71

  • عدد المواضيع : 2167

  • التصفحات : 8685915

  • التاريخ : 21/09/2019 - 20:45

المكتبة :

. :  الجديد  : .
 فدك قراءة في صفحات التاريخ

 تساؤلات معاصرة (باللغة العربية)

 مبدأ الرفق ومسؤولية الأب اتجاه الأسرة

 الحرّية في المنظور الإسلامي

 شذرات توضيحيّة حول بعض القواعد الفقهيّة

 تأثر الأحكام بعصر النص

 التفسير البنائي للقرآن الكريم – ج 1

 التفسير البنائي للقرآن الكريم – ج 2

 التفسير البنائي للقرآن الكريم – ج 3

 التفسير البنائي للقرآن الكريم – ج 4



. :  كتب متنوعة  : .
 دروس في تدبر القرآن جزء عمَّ الجزء الثلاثون

 حلاوة التجويد في تلاوة القرآن المجيد

 اشكالات قرآنية - أسالة وردود

 تفسير النور - الجزء الرابع

 لطائف ومعارف القرآن الكريم بين سؤال وجواب ج5

 تفسير الصافي ( الجزء الرابع)

 التبيان في تفسير القرآن ( الجزء العاشر)

 رسم الطالب عبدالله المسمى: الإيضاح الساطع على المحتوى الجامع

 تفسير الجلالين

 الجبر والاختيار

الأسئلة والأجوبة :

. :  الجديد  : .
 إمكان صدور أكثر من سبب نزول للآية الواحدة

 تذكير الفعل أو تأنيثه مع الفاعل المؤنّث

 حول امتناع إبليس من السجود

 الشفاعة في البرزخ

 في أمر المترفين بالفسق وإهلاكهم

 التشبيه في قوله تعالى: {وَلَكِنَّهُ أَخْلَدَ إِلَى الْأَرْضِ وَاتَّبَعَ هَوَاهُ فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ الْكَلْبِ إِنْ تَحْمِلْ عَلَيْهِ يَلْهَثْ أَوْ تَتْرُكْهُ يَلْهَثْ}

 هل الغضب وغيره من الانفعالات ممّا يقدح بالعصمة؟

 كيف يعطي الله تعالى فرعون وملأه زينة وأموالاً ليضلّوا عن سبيله؟

 كيف لا يقبل الباري عزّ وجلّ شيئاً حتى العدل {وَلَا يُقْبَلُ مِنْهَا عَدْلٌ}؟

 حول المراد من التخفيف عن المقاتلين بسبب ضعفهم



. :  أسئلة وأجوبة متنوعة  : .
 عن أكل آدم عليه السلام من الشجرة ؟

 العمل الإسلامي السلمي ؛هل له نصوص صريحة في القرآن الكريم ؟

 ما المقصود من المحترمات التي هي غير ورق القرآن ، والتي لو وقعت في بيت الخلاء أو بالوعته وجب إخراجها ولو بأجرة ، وإن لم يمكن سد بابه وترك التخلي فيه إلى أن يضمحل ؟

 هل يجوز الاستماع لقراءة القران بصوت القاريء احمد العجمي التي قد يعتبرها البعض تغني بالقران الکريم؟

 ما هو السبب وراء عبادة الاصنام؟

 هل يجوز قول : ( صدق الله العلي العظيم ) بعد إكمال سورة الفاتحة أو السورة التي بعدها في الصلاة الواجبة أو المستحبة ؟

 ختم القرآن مقابل مبلغ من المال

 هل هناک عيب في أن يکون مقدار المراجعة کثيراً...

 ما هي فلسفة الإختبار الإلهي؟

 ما هو الطريق الأفضل لقراءة وفهم القرآن الكريم؟

الصوتيات :

. :  الجديد  : .
 اقرأ كتاب الله...

 أنشودة: يناديهم يوم الغدير نبيهم

 بمناسبة عيد الغدير الأغر: اليوم أكملت لكم دينكم _ الترتيل

 بمناسبة عيد الغدير الأغر: اليوم أكملت لكم دينكم _ الترتيل

 قد استوى سلطان إقليم الرضا...

 ابتهال شهر الصيام تحية وسلاما

 شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن...

 وإذا سألك عبادي عني فإني قريب... - بأسلوب التحقيق

 وإذا سألك عبادي عني فإني قريب... - بأسلوب التدوير

 شعاع تراءا من علي وفاطم



. :  الأكثر إستماع  : .
 مقام البيات ( تلاوة ) ـ الشيخ عبدالباسط عبدالصمد (21169)

 مقام صبا ( تلاوة ) ـ حسان (10007)

 مقام البيات ( تواشيح ) ـ فرقة القدر (7047)

 مقام صبا ( تواشيح ) ـ ربي خلق طه من نور ـ طه الفشندي (6603)

 الشیخ الزناتی-حجاز ونهاوند (5655)

 الدرس الأول (5466)

 سورة الحجرات وق والانشراح والتوحيد (5021)

 آل عمران من 189 إلى 195 + الكوثر (4981)

 الدرس الاول (4822)

 درس رقم 1 (4770)



. :  الأكثر تحميلا  : .
 مقام البيات ( تلاوة ) ـ الشيخ عبدالباسط عبدالصمد (5292)

 مقام صبا ( تواشيح ) ـ ربي خلق طه من نور ـ طه الفشندي (3584)

 مقام النهاوند ( تلاوة ) محمد عمران ـ الاحزاب (2915)

 مقام صبا ( تلاوة ) ـ حسان (2622)

 سورة البقرة والطارق والانشراح (2484)

 مقام البيات ( تواشيح ) ـ فرقة القدر (2045)

 الرحمن + الواقعة + الدهر الطور عراقي (1943)

 تطبيق على سورة الواقعة (1851)

 الدرس الأول (1831)

 الدرس الأوّل (1761)



. :  ملفات متنوعة  : .
 سورة المنافقون

 آل عمران 101-110

 درس رقم 17

 102- سورة التكاثر

 سورة الحجر

 الدرس الثاني

 سورة الكهف

 سورة الاعراف

 ما تيسر من الاسراء + الانعام

 النجم 31- 32 ـ ميثم التمار

الفيديو :

. :  الجديد  : .
 الأستاذ السيد نزار الهاشمي - سورة فاطر

 الأستاذ السيد محمدرضا المحمدي - سورة آل عمران

 محمد علي فروغي - سورة القمر و الرحمن و الكوثر

 محمد علي فروغي - سورة الفرقان

 محمد علي فروغي - سورة الأنعام

 سورة الفاتحة-أحمد الطائي

 أستاذ منتظر الأسدي - سورة الإنسان

 أستاذ منتظر الأسدي - سورة البروج

 أستاذ حيدر الكعبي - سورة النازعات

 اعلان لدار السیدة رقیة (ع) للقرآن الکریم



. :  الأكثر مشاهدة  : .
 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الاول (6308)

 مجموعة من قراء القرآن الكريم (5894)

 الاستاذ الشيخ صادق الراضي (5278)

 سورة الطارق - السيد محمد رضا المحمدي (5072)

 سورة الدهر ـ الاستاذ عامر الكاظمي (4631)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثاني (4563)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثالث (4491)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الحادي عشر (4406)

 سورة الانعام 159الى الأخيرـ الاستاذ ميثم التمار (4387)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الخامس (4311)



. :  الأكثر تحميلا  : .
 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الاول (1767)

 مجموعة من قراء القرآن الكريم (1600)

 الاستاذ الشيخ صادق الراضي (1503)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثاني (1499)

 سورة الطارق - السيد محمد رضا المحمدي (1214)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الرابع (1188)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس السابع (1163)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثالث (1129)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الحادي عشر (1114)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الخامس (1108)



. :  ملفات متنوعة  : .
 آية وصورة 3

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس السادس

 الأستاذ السيد محمدرضا المحمدي - سورة آل عمران

 أستاذ حيدر الكعبي - سورة النازعات

 سورة الاحزاب ـ السيد حسنين الحلو

 آية وصورة 5

 الفلم الوثائقي حول الدار أصدار قناة المعارف 2

 تواشيح السيد مهدي الحسيني ـ مدينة القاسم(ع)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس التاسع

 محمد علي فروغي - سورة الفرقان



















 

دار السيدة رقية (ع) للقرآن الكريم : info@ruqayah.net  -  www.ruqayah.net

تصميم وبرمجة وإستضافة: الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net