00989338131045
 
 
 
 

  • الصفحة الرئيسية لقسم النصوص

حول الدار :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • التعريف بالدار (2)
  • نشاطات وأخبار الدار (249)
  • ضيوف الدار (113)
  • أحتفالات وأمسيات الدار (49)
  • ماقيل عن الدار (1)

المشرف العام :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • سيرته الذاتية (1)
  • كلماته التوجيهية (12)
  • مقالاته (53)
  • مؤلفاته (3)

قرآنيات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • علوم القرآن الكريم (96)
  • الأخلاق في القرآن (151)
  • قصـص قـرآنيـة عامـة (24)
  • قصص الانبياء (21)
  • العقائد في القرآن (39)
  • القرآن والمجتمع (68)

تفسير :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • أعلام المفسرين (12)
  • تفسير السور والآيات (92)
  • مقالات في التفسير (131)
  • تفسير الجزء الثلاثين (22)

دروس قرآنية :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • الحفظ (19)
  • التجويد (19)
  • المقامات (13)
  • علوم القرآن (16)
  • القراءات السبع (5)
  • التحكيم في المسابقات (1)
  • التفسير (20)
  • الوقف والإبتداء (13)
  • بيانات قرآنية (2)

اللقاءات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • اللقاءات مع الصحف ووكالات الانباء (13)
  • اللقاءات مع حملة القرآن الكريم (41)
  • التعريف بالمؤسسات القرآنية (5)

ثقافة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مقالات ثقافية وفكرية (57)
  • السيرة (177)
  • عامة (189)
  • شرح وصايا الإمام الباقر (عليه السلام) (14)
  • مكيال المكارم في فوائد الدعاء للقائم (15)

واحة الشبل القرآني :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • المواضيع العلمية (5)
  • المواضيع العامة (33)
  • سلسلة حياة الرسول وأهل بيته (عليهم السلام) (14)

النشرة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • النشرة الأسبوعية (48)
  • حديث الدار (51)
  • بناء الطفل (8)
  • لآلئ قرآنية (2)

الاخبار :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • الاخبار الثقافية (22)
  • الاخبار القرآنية (113)

البرامج :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • البرامج القرآنية (11)

المقالات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية لهذا القسم
  • أرشيف مواضيع هذا القسم
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • المشاركة في سـجل الزوار
  • أضف موقع الدار للمفضلة
  • للإتصال بنا ، أرسل رسالة









 
 
  • القسم الرئيسي : المقالات .

        • القسم الفرعي : مقالاته .

              • الموضوع : العلاقة مع الإمام المنتظر عجل الله تعالى فرجه .

العلاقة مع الإمام المنتظر عجل الله تعالى فرجه

بقلم سماحة الشيخ عبدالجليل أحمد المكراني

الحمد لله ربّ العالمين, والصلاة والسلام على أشرف خلقه سيّدنا محمّد وآله الطاهرين, ولاسيّما بقية الله في الأرضين، إمام العصر المهدي عجل الله فرجه، وسهّل مخرجه، وجعلنا من أنصاره والمجاهدين في سبيل الله تحت رايته.

لا شكّ أنّ من أهمّ العلاقات بعد العلاقة بالله سبحانه هي العلاقة بحججه على الأرض, فهي امتداد لعلاقة الإنسان بربّه، بل هي حلقة الوصل معه سبحانه.

ونحن العباد إذ نُدرك هذا الأمر ونؤمن به ونستشعره وجداناً، لكن عادةً ما ينقصنا تفعيل هذه العلاقة وترسيخها وجعلها منهجاً عمليّاً في الحياة، فالإيمان بهذه العلاقة يعوزه العمل بها، وهذا العمل يتطلّب ترك ما ينافيها أو ما يخلّ بها، ويحتاج كلّ من هذين ـ العمل والترك ـ إلى الاستدامة والمراقبة ليصبحا سلوكاً وملكةً عند صاحبهما.

ولهذه العلاقة مرتكزات ضروريّة لكي تترسّخ في أعماقنا، نستعرض شيئاً منها:

أولاً: النظر والتفكّر والتمعّن والتأمّل في قضيّة الإمام المهدي# وكيفيّة ربط العلاقة به, بالإضافة إلى التسلّح بالثقافة المهدويّة من خلال التعرّف على تفاصيلها عقيدةً وتاريخاً ومستقبلاً. كما يقتضي الأمر كذلك التعرّف على الشبهات التي تُطرح حولها وردودها, فقد كُتب في هذه القضية ما يزوّد القارىء والباحث بمادّة علميّة غنيّة تزيد من ثقافته المهدويّة.

ثانياً: الاستشعار بوجود الإمام شخصاً من خلال الشعور برعايته لأبناء الأمّة في كلّ خير نجده ونراه ونحسّ به في حياتنا. فقد ورد في الأخبار أنّ الإمام7 كتب مخاطباً الشيخ المفيد: >... إنّا غير مهملين لمراعاتكم، ولا ناسين لذكركم، ولولا ذلك لنزل بكم اللأواء ـ أي الشدائد ـ واصطلمكم الأعداء، فاتّقوا اللَّه جلّ جلاله، وظاهرونا على انتياشكم من فتنة قد أنافت عليكم، يهلك فيها من حمّ أجله، ويحمى عنها من أدرك أمله...< [الخرائج والجرائح 2: 403].

ثالثاً: الإقرار والتصديق بحالة عرض أعمال الموالين على صاحب الأمر والزمان# وأنّه يطّلع عليها، وسيدخل قلبه السرور عندما يجد عملاً صالحاً، وسننال بذلك رضاه وثواب إدخال السرور على قلبه، وسيحزنه ما لو رأى غير ذلك معاذ الله.

رابعاً: المواظبة على أدعية وأعمال مخصوصة تعود منافعها للموالين له، كتقوية العلاقة به# من جهة، والدعاء بتعجيل فرجه وظهوره ليملأ الأرض قسطاً وعدلاً من جهة أخرى، كدعاء الندبة ودعاء العهد وزيارة ياسين ودعاء الفرج و... إلى غيرها من الأعمال التي ذكرتها الكتب المختصّة، فهي تجدّد العهد معه، والبيعة له.

خامساً: التركيز على فكرة أنّ مراجع التقليد همّ نوّاب الإمام7، والرجوع إليهم هو نوع من الرجوع إلى الإمام7؛ كونه هو الذي أمر بذلك بقوله: >... وأمّا الحوادث الواقعة فارجعوا بها إلى رواة حديثنا...<[كمال الدين 2: 483، الباب 45، ح 4].

سادساً: المشاركة القلبيّة في الأعياد والأفراح والمناسبات الإسلاميّة، وتخصيصه بالتهنئة في أفراح أهل البيت: في ذكرى أيّام ولاداتهم ـ مثلاً ـ ومبعث النبيّ9 وعيد الغدير، وكذلك مشاركته التعازي في المناسبات الحزينة كأيّام عاشوراء وشهادات الأئمّة:.

الإمام المهدي# مصحّح المسيرة البشريّة

قال تعالى: {إِنَّ اللَّهَ اصْطَفى‏ آدَمَ وَنُوحاً وَآلَ إِبْراهيمَ وَآلَ عِمْرانَ عَلَى الْعالَمينَ * ذُرِّيَّةً بَعْضُها مِنْ بَعْضٍ وَاللَّهُ سَميعٌ عَليمٌ} [آل عمران: ٣٣ـ ٣٤].

إنّ من المعارف الكبرى في تاريخ البشريّة هي قضيّة الإمام المهدي المنتظر#، والتي أصبحت هدياً للنفوس والعقول المؤمنة بثقافة القرآن القائمة على المضامين التالية: الاصطفاء، الاجتباء، الذريّة الصالحة، العصمة، الإمامة، الشفاعة.

فالمهدي هو من أئمّة أهل البيت:، وهو ممّن اصطفاهم الله سبحانه وتعالى ومنحه مكانة الاجتباء والشفاعة والذريّة الصالحة المتبقيّة في عالمنا اليوم.

والتصحيح للمسيرة البشريّة مرهون بقيادة مختارة ومصطفاة، وأنّ الإمام المهدي7 هو الذي يمثّل هدف السماء في الآية المباركة: {وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلاَئِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الأَرْضِ خَلِيفَةً قَالُواْ أَتَجْعَلُ فِيهَا مَن يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاءَ وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لاَ تَعْلَمُونَ} [البقرة: 30].

إنّ ما طرحه الله على الملائكة من سؤال حتى عجزوا عن الإجابة عنه كان جوابه عند آدم7، بما علّمه الله تعالى؛ لأنّه مؤهّل لحمل ذلك العلم، وبتوارث السلالة المطهّرة من نبي ووصي إلى نبيّنا وآل بيته يستقرّ ويتبلور هذا العلم في شخص خاتم الأوصياء الذي على يديه تُبنى دولة الإسلام العالميّة، وهو الإمام المهدي المنتظر#.

لذا أصبح وجود هذا الإنسان الخليفة لله في الأرض، والذي هو طريق للارتباط مع الله وشرعه والتقرّب إليه، من ضروريّات تهذيب النفس من خلال التواصل القلبي والأخلاقي لتقوية العلاقة مع الإمام#؛ فإنّ عدم التخلّق بالخلق الإسلامي القويم، وعدم التمسّك بالدين لهو جرح ندخله على قلب الإمام؛ ذلك لأنّ الإنسان يسير نحو غاية التكامل، ولا يمكن له أن يبلغ طريقها ما لم يكون هناك مرشِد من قِبل الله تعالى، وهو الذي ذكرته الآية {إِنِّي جَاعِلٌ فِي الأَرْضِ خَلِيفَةً}.

ومعنى خليفة الله تجسيد ما يريده الله من الأخذ بيد العباد إلى الكمال والرقي الروحي والعقلي، لذا كان لابدّ من توفير كلّ المستلزمات الموصلة لتكامل المجتمع البشري وفق القوانين الإلهيّة والسنن الربّانيّة التي هي بمثابة العلل الفاعليّة لتحقق ذلك التكامل المنشود والغاية المرجوّة.

إنّ المشروع الإلهي في إرسال الرسل، وإنزال الكتب، والتعاليم الإلهيّة لم يقتصر على الغائيّة الفرديّة, وإنّما عمل على تحقيق وبناء الغائيّة النوعيّة بشكل متوازٍ تماماً؛ لإيجاد الترابط الصميمي بين الفرد والمجتمع من جهة، وبين العبد وخالقه من جهة أخرى؛ فإنّ التكامل والرفاه والتطوّر الاجتماعي للنوع البشري غاية أساسيّة من غايات السماء, وإحدى علل بعثة الأنبياء، كما يؤكّد ذلك قوله تعالى: {وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إلاّ رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ} [الأنبياء: 107]. وكذا قوله تعالى: ﴿وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إلاَّ كَافَّةً لِّلنَّاسِ بَشِيرًا وَنَذِيرًا وَلَٰكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ﴾ [سبأ:  28].

فمقتضى الرحمة للعالمين، والبشرى لهم بالنعيم، والإنذار لهم بالعذاب والجحيم، يقتضي كون غاية الرسالة الإلهيّة إصلاح المجتمع وإيصاله إلى مرحلة النضوج والتكامل في جميع المراحل والجهات.

ومن المعلوم أنّ الإمام المهدي7 سوف يحقّق غاية الرسالات الإلهيّة, وأهداف الأنبياء والأوصياء، فهو الذي سيملأ الأرض قسطاً وعدلاً بعدما مُلئت ظلماً وجوراً, وفي حكومته سوف يتكامل النوع الإنساني وتزدهر الحياة، وذلك حسب قوانين العدل الإلهي بإعطاء كلّ ذي حقّه، والاقتصاص من الظالمين الذين أشاعوا الجور والفساد، ونهبوا الحقوق وفعلوا ما فعلوا بالعباد.

إنّ خليفة الله هو رسالته إلى الناس ليهذّب نفوسهم ويطهّرهم من الأدران والموبقات والأرجاس والأنجاس، حتّى تصفو نفوسهم وتطهر قلوبهم، وتسمو أرواحهم، فيمتثلون أوامره، ويطبّقون تعاليمه، ويلتزمون بوصاياه، فلا يحصل منهم تجاوز ولا تعدٍّ، وبذلك تتحقّق سعادتهم.

ولا شكّ أنّ في ذلك تصحيح للمسيرة البشريّة من قِبل الإمام المهدي# لحركة الفكر البشري برفع الأغلاط ودفع الشبهات وسدّ النواقص، وتصحيح لحركة النفس الإنسانيّة في تقلباتها ومسيرتها الحياتيّة، وذلك بتطهيرها وتسديدها.

لهذا كلّه كان لا بدَّ من ترويض النفس على رضا الله والالتزام بطاعته وصولاً إلى الكمال المنشود؛ لأنَّ الثبات على المبدأ والعقيدة يشكّلان الهيكل الإيماني الصحيح للوصول إلى ساحة القرب من الله، والتمتّع في لطفه ورحمته، وحين قيام دولة العدل التي هي دولة الإمام المهدي# لا شكّ أنّ واحدة من إنجازاته للبشريّة من أجل إنقاذهم هي التأكيد على هذه التربية وتنميتها، وذلك لأجل صقل النفوس التي تحتاج إلى المعالجة، لتكون النفوس الإنسانيّة ـ في ظهوره المبارك ـ نفوساً لا سقم فيها، ويكون الإنسان بعيداً عن أنانيّته وغروره في مستوى تفكيره وعلاقاته بالآخرين، بل يكون صاحب رسالة هدفها الوصول إلى الفضيلة والكمال الإنساني المنشود.

إنّ البشريّة تحتاج إلى إنسان كامل يجسّد التعاليم الإلهيّة، وتتمثّل فيه الشرائع والأحكام السماويّة دون نقص أو زيادة، وأن يكون معصوماً عن الخطأ والعصيان وكلّ ما يعتور الإنسان العادي من انحراف، فالإمام وجود ضروري لازم لاستمرار معرفة الله وعبادته، فهو مستودع علم الله وسرّه، وهو كالمرآة تتجلّى فيه حقائق العالم فتنجذب البشريّة إلى نوره؛ كي يعيشوا على بصيرة من أمرهم، منعّمين بلذائذ الكمال.

فكلّ بني البشر ـ من مسلمين وغير المسلمين ـ ينتظرون شخصاً يمثّل هذه المواصفات، ويؤمنون بظهور المصلح والمنقذ والمخلّص الذي يُصلح شأن العالم بعد أن يعمّ فيه الظلم وينتشر الفساد، وذاك هو الإمام المهدي المنتظر المدعوم بقوّة غيبيّة إلهيّة تجعل النصر حليفه.

والحمد لله ربّ العالمين 

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/05/03   ||   القرّاء : 467





 
 

كلمات من نور :

تعلّموا القرآن ، فإنّ مثل حامل القرآن ، كمثل رجل حمل جراباً مملوءاً مسكاً ، إن فتحه فتح طيباً ، وإن أوعاه أوعاه طيباً .

البحث في القسم :


  

جديد القسم :



 القسم النسائي في دار السيدة رقية (ع) يشرع ببرامجه الدراسية للعام ١٤٤٠هـ

 الدار تشرع ببرامجها الدراسية للعام الدراسي الجديد 1440هـ

 دار السيدة رقية (ع) تفتتح سنتها الدراسية ١٤٤٠هـ بإشراقة مميّزة

 93 ـ في تفسير سورة الضحى

 ضرورة بعثة الأنبياء (عليهم السلام) وأهميتها

 رواية حفص بـين يديك (القسم الثاني)

 دور المساجد في إحياء الذكر الإلهي

 94 ـ في تفسير سورة الانشراح

 رواية حفص بـين يديك (القسم الأول)

 الدار تقيم أمسية قرآنية حسينيّة

ملفات متنوعة :



 تزكیة النفس من منظور الثقلین التوبة و الإنابة (3)

 لمحات فنيّة من آيات الحجّ

 مسؤول القسم القرآني بجامعة المصطفى العالمية يزور دار السيدة رقية (عليها السلام)

 المبادئ الدستورية عند الشيعة (من خلال أقوال الإمام علي بن الحسين (ع))

 حديث الدار (37)

 آية الخلافة

 أمسية عامرة بتلاوة الذكر الحكيم في دار الشهيد حبيب بن مظاهر الأسدي

 برنامج الامتحان الشهري في دار السيدة رقية ( ع )

 تفسير آيات من سورة الحاقّة

 حقيقة الدعاء المستجاب

إحصاءات النصوص :

  • الأقسام الرئيسية : 12

  • الأقسام الفرعية : 46

  • عدد المواضيع : 2070

  • التصفحات : 7757954

  • المتواجدون الآن :

  • التاريخ : 17/10/2018 - 08:27

المكتبة :

. :  الجديد  : .
 تأثر الأحكام بعصر النص

 التفسير البنائي للقرآن الكريم – ج 1

 التفسير البنائي للقرآن الكريم – ج 2

 التفسير البنائي للقرآن الكريم – ج 3

 التفسير البنائي للقرآن الكريم – ج 4

 التفسير البنائي للقرآن الكريم – ج 5

 دروس في تدبر القرآن جزء عمَّ الجزء الثلاثون

 اشراقات قرآنية (تقرير دروس آية الله الجوادي الآملي

 تفسير النور - الجزء العاشر

 تفسير النور - الجزء التاسع



. :  كتب متنوعة  : .
 سلامة القرآن من التحريف

 عصمة الأنبياء في القرآن الكريم

 اتحاف البرية بضبط متني التحفة والجزرية

 حلية القرآن ـ دروس في معرفة الاصوات والمقامات

 المنهج الجديد في حفظ القرآن المجيد

 القيامة والقرآن

 التجويد

 الأمثل في تفسير كتاب الله المنزل (الجزء السادس عشر

 تفسير القمي ج 1

 تأثر الأحكام بعصر النص

الأسئلة والأجوبة :

. :  الجديد  : .
 في إجبار المستضعفين وعدم معاجلة المستكبرين بالحساب

 القصص القرآنية مبنية على وقائع تاريخية حقيقية

 الرزق بين الأسباب ومشيئته تعالى

 كيف نفهم الكتاب ولا يعلمه إلا الله والراسخون في العلم؟ وكيف هو آيات بيّنات؟

 من الذي منعها أن تعبد الله وهي مالكة لقومها؟

 سجود غير ذوات الأرواح وتسبيحها

 المقدار الزمني ليوم الحساب

 كيف وصل الشيطان إلى نبيّ الله أيوب (عليه السلام)؟

 يا من لا تبدِّل حكمتَه الوسائلُ

 لماذا وصف الله تعالى أكثر نعم الجنّة بالأمور المادّية؟



. :  أسئلة وأجوبة متنوعة  : .
 هل توجيهات وأوامر الله لفظية؟

 ما هو القصود من «قصد السبيل» في الآية (على اللّه قصد السبيل)؟

 علاج التعلّق بالدنيا

 كيف يمكن أن يتوقّف قبول كل أعمالنا على قبول عمل ما كالصلاة؟

 فَإِذَا سَوَّيْتُهُ وَنَفَخْتُ فِيهِ مِن رُّوحِي فَقَعُوا لَهُ سَاجِدِينَ (٢٩) سورة الحجر

 في إجبار المستضعفين وعدم معاجلة المستكبرين بالحساب

 ما هو الوحي وما هي أقسامه في القرآن الكريم؟

 هل ثنوية الوجود الإنساني (الروح والبدن) من مؤيدات القول بالتعددية (البلوراليسم)؟

 هل صحيح أنه لا يجوز للانسان أن ينسى ما حفظه من القرآن الكريم ويجب عليه في حالة النسيان مراجعة الآيات المنسية لحفظها؟

 هل يجوز تقبيل القرآن الكريم ؟

الصوتيات :

. :  الجديد  : .
 اللهم رب شهر رمضان

 رمضان يا خير الشهور تحية

 كلمة سماحة آية الله السيد منير الخباز (حفظه الله) في حفل تكريم حفاظ القرآن الكريم

 سجد الزمان على يديك وأنشدا

 بشرى لكل العالمين

 بني المصطفى أنتم عدتي

 مدائح بصوت الأستاذ الحاج علي الكعبي بمناسبة ذكرى ولادة الإمام الحسين (ع)

 مدائح بصوت الأستاذ الحاج علي الكعبي بمناسبة ذكرى ولادة الإمام السجاد (ع)

 مدائح بصوت الأستاذ الحاج علي الكعبي بمناسبة ذكرى ولادة العباس (ع)

 مدائح بصوت الأستاذ الحاج حيدر الكعبي بمناسبة ذكرى ولادة الإمام الحسين (ع)



. :  الأكثر إستماع  : .
 مقام البيات ( تلاوة ) ـ الشيخ عبدالباسط عبدالصمد (20320)

 مقام صبا ( تلاوة ) ـ حسان (9366)

 مقام البيات ( تواشيح ) ـ فرقة القدر (6515)

 مقام صبا ( تواشيح ) ـ ربي خلق طه من نور ـ طه الفشندي (6089)

 الشیخ الزناتی-حجاز ونهاوند (5228)

 آل عمران من 189 إلى 195 + الكوثر (4678)

 سورة الحجرات وق والانشراح والتوحيد (4649)

 الدرس الأول (4554)

 الدرس الاول (4508)

 درس رقم 1 (4415)



. :  الأكثر تحميلا  : .
 مقام البيات ( تلاوة ) ـ الشيخ عبدالباسط عبدالصمد (5036)

 مقام صبا ( تواشيح ) ـ ربي خلق طه من نور ـ طه الفشندي (3436)

 مقام صبا ( تلاوة ) ـ حسان (2435)

 سورة البقرة والطارق والانشراح (2348)

 مقام النهاوند ( تلاوة ) محمد عمران ـ الاحزاب (1960)

 مقام البيات ( تواشيح ) ـ فرقة القدر (1891)

 الرحمن + الواقعة + الدهر الطور عراقي (1793)

 تطبيق على سورة الواقعة (1691)

 الدرس الأول (1632)

 الدرس الأوّل (1607)



. :  ملفات متنوعة  : .
 سورة البروج

 سورة التغابن

 سورة المرسلات

 62- سورة الجمعة

 المائدة 64 - 88

 القمر

 النجم 32 ـ ميثم التمار

 مفهوم الخالقية في القرآن

 الجزء الخامس عشر

 ما لي غير باب الله باب

الفيديو :

. :  الجديد  : .
 الأستاذ السيد نزار الهاشمي - سورة فاطر

 الأستاد السيد محمدرضا المحمدي - سورة آل عمران

 محمد علي فروغي - سورة القمر و الرحمن و الكوثر

 محمد علي فروغي - سورة الفرقان

 محمد علي فروغي - سورة الأنعام

 سورة الفاتحة-أحمد الطائي

 استاد منتظر الأسدي - سورة الإنسان

 استاد منتظر الأسدي - سورة البروج

 استاد حيدر الكعبي - سورة النازعات

 اعلان لدار السیدة رقیة (ع) للقرآن الکریم



. :  الأكثر مشاهدة  : .
 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الاول (5787)

 مجموعة من قراء القرآن الكريم (5446)

 الاستاذ الشيخ صادق الراضي (4834)

 سورة الطارق - السيد محمد رضا المحمدي (4668)

 سورة الدهر ـ الاستاذ عامر الكاظمي (4201)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثاني (4119)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الحادي عشر (3993)

 سورة الانعام 159الى الأخيرـ الاستاذ ميثم التمار (3985)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثالث (3947)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الخامس (3857)



. :  الأكثر تحميلا  : .
 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الاول (1603)

 مجموعة من قراء القرآن الكريم (1472)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثاني (1342)

 الاستاذ الشيخ صادق الراضي (1341)

 سورة الطارق - السيد محمد رضا المحمدي (1076)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الرابع (1042)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس السابع (1015)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثالث (986)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الحادي عشر (968)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الخامس (964)



. :  ملفات متنوعة  : .
 الأستاد السيد محمدرضا المحمدي - سورة آل عمران

 سورة الطارق - السيد محمد رضا المحمدي

 آية وصورة 2

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس السادس

 سورة الرعد 15-22 - الاستاذ رافع العامري

 آية وصورة

 سورة الانفطار، التين ـ القارئ احمد الدباغ

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس العاشر

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الاول

 آية وصورة 5



















 

دار السيدة رقية (ع) للقرآن الكريم : info@ruqayah.net  -  www.ruqayah.net

تصميم وبرمجة وإستضافة: الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net