00989338131045
 
 
 
 

  • الصفحة الرئيسية لقسم النصوص

التعريف بالدار :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • من نحن (2)
  • الهيكلة العامة (1)
  • المنجزات (14)
  • المراسلات (0)
  • ما قيل عن الدار (1)

المشرف العام :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • سيرته الذاتية (1)
  • كلماته التوجيهية (14)
  • مؤلفاته (3)
  • مقالاته (69)
  • إنجازاته (5)
  • لقاءاته وزياراته (14)

دروس الدار التخصصية :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • التجويد (6)
  • الحفظ (14)
  • الصوت والنغم (11)
  • القراءات السبع (5)
  • المفاهيم القرآنية (6)
  • بيانات قرآنية (10)

مؤلفات الدار ونتاجاتها :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • المناهج الدراسية (7)
  • لوائح التحكيم (1)
  • الكتب التخصصية (8)
  • الخطط والبرامج التعليمية (5)
  • التطبيقات البرمجية (10)
  • الأقراص التعليمية (14)
  • الترجمة (10)
  • مقالات المنتسبين والأعضاء (32)
  • مجلة حديث الدار (51)
  • كرّاس بناء الطفل (10)

مع الطالب :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مقالات الأشبال (36)
  • لقاءات مع حفاظ الدار (0)
  • المتميزون والفائزون (14)
  • المسابقات القرآنية (22)
  • النشرات الأسبوعية (48)
  • الرحلات الترفيهية (12)

إعلام الدار :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • الضيوف والزيارات (158)
  • الاحتفالات والأمسيات (75)
  • الورش والدورات والندوات (62)
  • أخبار الدار (33)

المقالات القرآنية التخصصية :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • علوم القرآن الكريم (151)
  • العقائد في القرآن (62)
  • الأخلاق في القرآن (163)
  • الفقه وآيات الأحكام (11)
  • القرآن والمجتمع (69)
  • مناهج وأساليب القصص القرآني (25)
  • قصص الأنبياء (ع) (81)

دروس قرآنية تخصصية :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • التجويد (17)
  • الحفظ (5)
  • القراءات السبع (3)
  • الوقف والإبتداء (13)
  • المقامات (5)
  • علوم القرآن (1)
  • التفسير (14)

تفسير القرآن الكريم :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • علم التفسير (87)
  • تفسير السور والآيات (175)
  • تفسير الجزء الثلاثين (37)
  • أعلام المفسرين (16)

السيرة والمناسبات الخاصة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • النبي (ص) وأهل البيت (ع) (103)
  • نساء أهل البيت (ع) (35)
  • سلسلة مصوّرة لحياة الرسول (ص) وأهل بيته (ع) (14)
  • عاشوراء والأربعين (44)
  • شهر رمضان وعيد الفطر (19)
  • الحج وعيد الأضحى (7)

اللقاءات والأخبار :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • لقاء وكالات الأنباء مع الشخصيات والمؤسسات (40)
  • لقاء مع حملة القرآن الكريم (41)
  • الأخبار القرآنية (95)

الثقافة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • الفكر (2)
  • الدعاء (16)
  • العرفان (5)
  • الأخلاق والإرشاد (18)
  • الاجتماع وعلم النفس (12)
  • شرح وصايا الإمام الباقر (ع) (19)

البرامج والتطبيقات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • البرامج القرآنية (3)

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية لهذا القسم
  • أرشيف مواضيع هذا القسم
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • المشاركة في سـجل الزوار
  • أضف موقع الدار للمفضلة
  • للإتصال بنا ، أرسل رسالة









 
 
  • القسم الرئيسي : تفسير القرآن الكريم .

        • القسم الفرعي : تفسير الجزء الثلاثين .

              • الموضوع : 110- في تفسير سورة النصر .

110- في تفسير سورة النصر

العلامة الشيخ حبيب الكاظمي

 

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

﴿إِذَا جَاءَ نَصْرُ اللَّهِ وَالْفَتْحُ (1) وَرَأَيْتَ النَّاسَ يَدْخُلُونَ فِي دِينِ اللَّهِ أَفْوَاجًا (2) فَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ وَاسْتَغْفِرْهُ إِنَّهُ كَانَ تَوَّابًا (3)﴾.

1 ـ جرت العادة على أن يتقدّم المشتاق نحو مَن يشتاق إليه، ولكن عند غاية الإكرام تُقدم الغاية إلى الطالب لها، كما تزفّ العروس إلى زوجها رغم شوقه الشديد إليها، ومثاله في القرآن الكريم هي الجنة الموعودة لأهلها فإنها تتقدّم إليهم لقوله تعالى: ﴿وَأُزْلِفَتِ الْجَنَّةُ لِلْمُتَّقِينَ [سورة الشعراء، 90]. ومثاله الآخر ما في هذه السورة: فإنّ المجاهدين يسعون عادةً إلى ساحة النصر والفتح، ولكن النصر هنا جاء لساحة النبي الأكرم (صلّى الله عليه وآله) فقال تعالى: ﴿إِذا جاءَ نَصْرُ اللَّهِ والْفَتْحُ.

2 ـ إنّ النصر ـ وإن كان منتسباً إلى الله تعالى كانتساب كل خير إليه ـ إلا أنّ منشأه بيد العبد، وقد أشير إلى هذه الحقيقة في قوله تعالى: ﴿إِنْ تَنْصُرُوا اللَّهَ يَنْصُرْكُمْ﴾ [سورة محمد، 7].

ومن المعلوم أنّ نصرته ـ بقول مطلق ـ يلزم منه:

- أوّلاً: النصرة في كلّ الميادين، أعني الأصغر والأكبر.

- ثانياً: قصر النظر على المنصور ـ وهو الله تعالى ـ من دون شائبة في البين، وإلا لما عادت نصرة له.

3 ـ إنّ تخصيص فتح مكة بالذِكر بعد ذِكر النصر العام، يدلّ على أنّ استئصال بؤرة الفساد ومراكز الإفساد، ضروري في إنجاح مسيرة الدعوة إلى الله تعالى، فإنّ المناوشات لم تنقطع بين النبي (صلّى الله عليه وآله) وأعدائه في بدر وأُحد والأحزاب إلا بفتح مكة، إذ لم تبق لهم باقية بعدها!

ومن هنا فإنّ وظيفة المؤمنين طوال التاريخ، اجتثاث جذور الفتنة في كلّ عصر بما أوتوا من قوّة؛ لئلا تتعثّر مسيرتهم نحو الفتح المظفّر.

4 ـ تعدّد ذكر النعم الإلهية في السور الأخيرة من هذا الجزء:

- فتارةً يذكر المولى نعمته على نبيّه بشرح الصدر في سورة الانشراح [﴿أَلَمْ نَشْرَحْ لَكَ صَدْرَكَ﴾ سورة الشرح، 1].

- وتارةً يعده بالعطاء الذي يرضى معه، متمثّلاً بالشفاعة كصورةٍ من صور العطاء في سورة الضحى.

- وتارةً بإعطاء الخير الكثير في سورة الكوثر [﴿إِنَّا أَعْطَيْنَاكَ الْكَوْثَرَ﴾ سورة الكوثر، 1].

- وتارةً بإنزال القرآن الكريم على نبيّه الأكرم (صلّى الله عليه وآله) في سورة القدر [﴿إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ﴾ سورة القدر، 1].

- وفي هذه السورة يذكر نصره لحبيبه المصطفى (صلّى الله عليه وآله) وما تبعه من الفتح العظيم.

5 ـ إنّ هناك فرقاً بين (النصر) و(الفتح) وذلك أنّ الله تعالى قد ينصر عبده من خلال تأييده في مواجهة الأعداء: فيُبطل كيدهم ويدفع مكرهم من دون أن يحسم المعركة معهم ويزيل وجوده؛ ففي معركة بدر كان هناك نصر للمؤمنين [﴿وَلَقَدْ نَصَرَكُمُ اللَّهُ بِبَدْرٍ﴾ سورة آل عمران، 123] ولكن لم يكن ما حدث فتحاً، ومن هنا لحقتهم هزيمة أُحد، ولكن الله تعالى جمع لنبيّه النصر والفتح بدخول مكة حيث سُمي (فتح الفتوح)؛ لأنّ بهذا الفتح حُسمت المعركة مع الكفر وأهله.

6 ـ وهذا الفرق في عالم الآفاق يأتي في عالم الأنفس أيضاً: فقد ينصر عبده في جهاده الأكبر في بعض مراحل حياته من دون أن يستقرّ له فتح، والمتمثّل في الاستقرار في عالم النفس المطمئنّة والدخول في مملكة ﴿فَادْخُلِي فِي عِبَادِي * وَادْخُلِي جَنَّتِي﴾ [سورة الفجر، 29-30].

7 ـ إنّ الآية عبّرت عن الداخلين في دين الله تعالى بـ ﴿النَّاسَ ومن الممكن أن يقال: بأنّ غير الداخلين في الدين الخاتم، كأنّهم ليسوا من الناس!.. فإنّ القرآن الكريم عبّر عن المنحرفين عن الطاعة بأنّهم ﴿كَالْأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ﴾ [سورة الفرقان، 44]، ويؤّيده ما روي عن الحسن بن علي (عليه السلام) عن الناس، فقال (عليه السلام): «نحن الناس، وأشياعنا أشباه الناس، وأعداؤنا النسناس» [تفسير الرازي، فخر الدين الرازي، ج32، ص156].

8 ـ إنّ هناك فرقاً بين دخول الناس في الدين أحادى وفرادى، وبين دخولهم في الدين جماعة وأفواجاً؛ فهذا أقرب إلى مقصد الشريعة وأرضى للربّ، ومن هنا خصّت هذه الحالة بالذِكر.. وعليه، فإنّ من قام بما يوجب دخول الناس في الدين كذلك، كان أقرب إلى النصرة الإلهية والفتح الإلهي.

وبقرينة المقابلة: فإنّ مَن يوجب خروج الناس من الدين؛ فإنّ عليه من الوزر ما لا يخفى، وهو ما سيتحقّق في مرحلة من مراحل حياة الأمّة، حيث روي عن النبي (صلّى الله عليه وآله) أنّه قال: «دخل الناس في دين الله أفواجاً، وسيخرجون منه أفواجاً» [تفسير جوامع الجامع للشيخ الطبرسي، ج3، ص867].

9 ـ إنّ مقتضى الفطرة السليمة التي فُطر الناس عليها، هو إقبالهم على دين الله تعالى والتي هي منسجمة تمام الانسجام مع هذه الفطرة.. ومن هنا سُميّت الشريعة بالحنيفية؛ أي: المائلة عن جادّة الباطل، ولكن هيمنة قوى الأعداء تحوْل دون ذلك، كما فعل الفراعنة وأمثالهم طوال التاريخ، فقد قال تعالى: ﴿فَاسْتَخَفَّ قَوْمَهُ فَأَطَاعُوهُ﴾ [سورة الزخرف، 54] ولكن عند زوال دولة الباطل فإنّ هذا المانع يرتفع ليعمل المقتضي أثره، ومن هنا كان فتح مكة نصراً عظيماً، لارتفاع أهمّ مانع من موانع نجاح الدعوة في ذلك العصر.

10 ـ إنّ النصر والفتح إنّما يكتسبان القيمة والشرافة إذا كانا في سبيل دخول الناس أفواجاً في دين الله تعالى، بل قد يُقال عموماً: بأنّ أيّة مزيّة من مزايا الدنيا ينبغي أن يُنظر إليها في سياق ارتباطها بمزايا عالم الغيب، فما كان سبباً للقرب من الله تعالى صار محموداً، وإلا كانت وبالاً على صاحبها.

وعليه، لو حكّم أهل الدنيا هذا المقياس في حياتهم لما فرحوا بكثير من إقبال الدنيا عليهم، نصراً كان على الأعداء، أو زبداً من عاجل المتاع.

11 ـ إنّ الله تعالى ذكر اسمه الدالّ على ذاته عند ذِكر النصر ﴿نَصْرُ اللَّهِ وكذلك الدين ﴿دِينِ اللَّهِ؛ لأنّ المقام مقام بيان العظمة وهو المناسب لذِكر أشرف أسمائه، ولكن عندما يصل الأمر لذكر حبيبه المصطفى (صلّى الله عليه وآله) فإنّه ينسبه إليه بما دلّ على ربوبيّته ﴿رَبِّكَ ولا يخفى ما في هذا التعبير من اللّطف والدلال وذلك:

- بأصل إضافة نبيّه (صلّى الله عليه وآله) إليه إضافة تشريفية.

- والتعبير بالرب للإشارة إلى جهة الربوبية الباعثة للنصر، بعد ذكر تلك الإضافة التشريفية لنبيه الكريم.

- أضف إلى صيغة الخطاب الدالّ على الالتفات والمؤانسة.

12 ـ تتأكّد الحاجة إلى الذكر عند وجود ما يشغل الإنسان عن ذِكر ربّه ومنها ساحة القتال؛ فإنّ طبيعة الكرّ والفرّ على الأعداء قد توجب الذهول عن الذِكر الكثير، ومن هنا جاء الأمر الإلهي بذلك قائلاً: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا لَقِيتُمْ فِئَةً فَاثْبُتُوا وَاذْكُرُوا اللَّهَ كَثِيرًا لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ [سورة الأنفال، 45].

ومن موارد الغفلة أيضاً الانشغال بلوازم النصر من الغنائم الخارجية والاستعلاء الباطني؛ لذا جاء الأمر أيضاً بالذكر المتمثّل بالتسبيح والاستغفار في هذه السورة بعد النصر والفتح.

13 ـ إنّه من الممكن تفسير التسبيح بالحمد بوجوه، فمنها:

- الأمر بالجمع بينهما، كما تأمر بالجمع بين التهليل والتكبير من دون علاقة بينهما.

- إنّ التسبيح وهو التنزيه من النقص، يكون بالحمد والثناء إذ لا يستحقّ المحمود الثناء، إلا إذا كان خالياً من العيب في الذات والصفة.

- أن يكون الغرض الأولي هو التسبيح، ولكن مستعيناً بحمد الله وفضله، كما تسند كل أفعال الخير إلى نفسك حامداً لله تعالى فتقول: صلّيت بحمد الله تعالى.

14 ـ تكرّر ذكر التسبيح في القرآن الكريم أكثر من التهليل والتكبير والتحميد، ولعل السرّ في ذلك أنّ مخالفة الإنسان لربّه في كثير من أوامره ونواهيه، توجب له الوقوع في كثير من الكبوات والعثرات، ومن هنا ناسب أن ينزّه العبد ربّه من أن يسند إليه نقص ومنه (الظلم) وذلك عندما يرى في نفسه ما لا يسرّه من العقوبة الإلهية على فعله، بل ينسب التقصير إلى نفسه وهو ما ناجى به يونس (عليه السلام) قائلاً: ﴿لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ﴾ [سورة الأنبياء، 87]، وهذا التسبيح هو الذي صار سبباً لنجاته كما كان سبباً لقبول اعتذار الملائكة كما قال تعالى: ﴿سُبْحَانَكَ لَا عِلْمَ لَنَا إِلَّا مَا عَلَّمْتَنَا إِنَّكَ أَنْتَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ [سورة البقرة، 32].

15 ـ إنّ من لوازم التنزيّه والتسبيح المطلق، هو أنّ الله تعالى منزّه من خذلان أوليائه في الحياة الدنيا والآخرة ﴿إِنَّا لَنَنْصُرُ رُسُلَنَا وَالَّذِينَ آمَنُوا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ يَقُومُ الْأَشْهَادُ﴾ [سورة غافر، 51]. ومن الواضح أنّ مقتضى مقابلة الجميل بالجميل، أن ينصر الله تعالى من ينصره، لقوله تعالى في آية فيها صور متعدّدة من التأكيد ﴿وَلَيَنْصُرَنَّ اللَّهُ مَنْ يَنْصُرُهُ﴾ [سورة الحج، 40] وقد دلّت حوادث التاريخ على هذه الحقيقة، أعني نصر أوليائه وخذلان أعدائه ولو بعد حين!

16 ـ إنّ استغفار النبي (صلّى الله عليه وآله) والأمر به كما في هذه السورة، وكما في قوله تعالى: ﴿وَاسْتَغْفِرْ لِذَنْبِكَ وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ﴾ [سورة محمد، 19] قد يكون لوجوه؛ منها:

- لاقتداء الغير تأسياً به (صلّى الله عليه وآله)، وهذا المعنى يتّفق في تربية الآخرين، فقد يعنّف المعلم مجتهداً من تلاميذه لتنبيه غير المجتهد على تقصيره وأنّه هو الأولى بذلك العتاب.

- لترك الأولى وما هو الأفضل، وهذا الترك لا ينافي العصمة، ومع ذلك يوجب حالة من الاستحياء بين يدي الله تعالى عند شدّة المراقبة، بما يستدعي الاستغفار الحقيقي.

- أنّه قد يكون من لوازم طيّ المنازل في السير إلى الله تعالى، فإنّ المرتحل من منزل عالٍ إلى منزل أعلى، يرى وكأنّه كان في نقص وتقصير باعتبار المنزل السابق، بما يستحقّ معه الاعتذار ممن يُقصد إليه.

17 ـ إنّ الاستغفار سنخ من الدعاء يتوجّه به العبد إلى ربّه.. وعليه، فلا بُد من مراعاة كلّ آداب الطلب، ومنه تقديم المحمدة والثناء قبله وهو ما تحقّق في هذه السورة، فإنّ الله تعالى طلب من نبيّه (صلّى الله عليه وآله) التسبيح والتحميد ثمّ أمره بالاستغفار؛ وهو أدب ينبغي مراعاته في جميع صور الدعاء وحالاته.

18 ـ إنّ طبيعة النصر والفتح تقتضي حالة من الغرور والعجب المعروفَين عند الفاتحين، ولكن السورة جاءت لتُذكّر بالاستغفار بعد الذكر، على خلاف ما هو المتوقّع من طبيعة الموقف.

ولعلّ السرّ في ذلك هو دفع مثل هذا الغرور أوّلاً، ودفع توهّم الانتساب الحقيقي للنصر إليهم ثانياً، فإنّ الله تعالى ينسب ذلك إلى نفسه مباشرة قائلاً: ﴿وَمَا النَّصْرُ إِلَّا مِنْ عِنْدِ اللَّهِ الْعَزِيزِ الْحَكِيمِ﴾ [سورة آل عمران، 126].

19 ـ إنّ الله تعالى لم يقيّد الاستغفار في هذه السورة بكثير قيد كما في باقي آيات التوبة من: الجهالة، وقرب وقوعها، وعدم الإصرار على الذنب قبلها، فإنّ الاستغفار هنا جاء في سياق نصر الله تعالى المترتّب على نصرة العبيد له، فلم يحتج إلى كثير قيد، بل إنّ الآية ذكرت التوبة مترتبة على الاستغفار مباشرة بصيغ من التأكيد: فمنه التعبير بـ﴿إِنَّهُ المؤكّدة، والمبالغة في وصف التوبة ﴿تَوَّاباً والتعبير بثبوت هذه التوبة ﴿كانَ.

لا يخفى ما في التعبير بـ(التوّاب) بدلاً من (الغفّار) من لطف في سياق ذِكر النصر؛ فإنّ فيه معنى رجوع الربّ إلى العبد بالتفاتة لطف ورحمة، ممّا يُلهم العبد نيّة الرجوع إليه لقوله تعالى: ﴿تَابَ عَلَيْهِمْ لِيَتُوبُوا﴾ [سورة التوبة، 118] وهذا معنى يغاير مجرّد المغفرة، فإنّ الله تعالى قد يعفو عن عبده؛ بمعنى محو السيّئة عنه من دون أن يُقبل عليه.

 

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/11/23   ||   القرّاء : 2999





 
 

كلمات من نور :

من قرأ القرآن كانت له دعوة مجابة ، إما معجلة وإما مؤجلة .

البحث في القسم :


  

جديد القسم :



 الإمام الصادق والحفاظ على الهويّة الإسلاميّة

 اختتام الدروس الرمضانية عبر البث المباشر لعام ١٤٤١هـ

 المصحف المرتل بصوت القارئ الشيخ حسن النخلي المدني

 تأملات وعبر من حياة نبي الله إبراهيم (عليه السلام) *

 تأملات وعبر من حياة نبي الله لوط (عليه السلام) *

 تأملات وعبر من حياة نبي الله موسى (عليه السلام) * - ق 1

 تأملات وعبر من حياة نبي الله موسى (عليه السلام) * - ق 2

 تأملات وعبر من حياة نبي الله موسى (عليه السلام) * - ق 3

 السيد الحكيم: هذا مشروع يُغبط عليه القائمون

 نبذة مختصرة عن فرقة الغدير للإنشاد الإسلامي - قم المقدسة

ملفات متنوعة :



 زيارة سماحة الشيخ رضا الشاكري لدار السيدة رقية (عليها السلام) في قم المقدسة

 ذكرى شهادة باب المراد الإمام الجواد عليه السلام

 أمسيات الأنس بالقرآن في دار السيدة رقية(ع)

 من كنت مولاه فعلي مولاه

 المعاد في الرؤية القرآنية (*)

 البعد الاجتماعي لفريضة الصوم

 القرآن الكريم أساس التشريع في الإسلام

 زيارة عبادية معنوية لحرم السيدة فاطمة المعصومة (عليها السلام)

 في إمكانية إثبات وجوب التقليد من الكتاب العزيز

 تأسيس عقلية الطفل

إحصاءات النصوص :

  • الأقسام الرئيسية : 13

  • الأقسام الفرعية : 71

  • عدد المواضيع : 2197

  • التصفحات : 9638973

  • التاريخ : 8/07/2020 - 09:33

المكتبة :

. :  الجديد  : .
 رسالة الإمام الصادق عليه السلام لجماعة الشيعة

 فهم القرآن - دراسة على ضوء المدرسة العرفانية _ الجزء الثاني

 فهم القرآن - دراسة على ضوء المدرسة العرفانية _ الجزء الأول

 تفسير القرآن الكريم المستخرج من آثار الإمام الخميني (ره) - المجلد 5

 تفسير القرآن الكريم المستخرج من آثار الإمام الخميني (ره) - المجلد 4

 تفسير القرآن الكريم المستخرج من آثار الإمام الخميني (ره) - المجلد 3

 تفسير القرآن الكريم المستخرج من آثار الإمام الخميني (ره) - المجلد 2

 تفسير القرآن الكريم المستخرج من آثار الإمام الخميني (ره) - المجلد 1

 السعادة و النجاح تأملات قرآنية

 فدك قراءة في صفحات التاريخ



. :  كتب متنوعة  : .
 فهم القرآن - دراسة على ضوء المدرسة العرفانية _ الجزء الثاني

 تفسير كنز الدقائق ( الجزء الثاني )

 كيف نفهم القرآن؟

 حث الصحبة على رواية شعبة

 مراجعات قرآنية ( اسئلة شبهات وردود)

 تساؤلات معاصرة (باللغة العربية)

 الأمثل في تفسير كتاب الله المنزل (الجزء التاسع)

 التغني بالقرآن

 القرآن باب معرفة الله

 البرهان على عدم تحريف القرآن

الأسئلة والأجوبة :

. :  الجديد  : .
 إمكان صدور أكثر من سبب نزول للآية الواحدة

 تذكير الفعل أو تأنيثه مع الفاعل المؤنّث

 حول امتناع إبليس من السجود

 الشفاعة في البرزخ

 في أمر المترفين بالفسق وإهلاكهم

 التشبيه في قوله تعالى: {وَلَكِنَّهُ أَخْلَدَ إِلَى الْأَرْضِ وَاتَّبَعَ هَوَاهُ فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ الْكَلْبِ إِنْ تَحْمِلْ عَلَيْهِ يَلْهَثْ أَوْ تَتْرُكْهُ يَلْهَثْ}

 هل الغضب وغيره من الانفعالات ممّا يقدح بالعصمة؟

 كيف يعطي الله تعالى فرعون وملأه زينة وأموالاً ليضلّوا عن سبيله؟

 كيف لا يقبل الباري عزّ وجلّ شيئاً حتى العدل {وَلَا يُقْبَلُ مِنْهَا عَدْلٌ}؟

 حول المراد من التخفيف عن المقاتلين بسبب ضعفهم



. :  أسئلة وأجوبة متنوعة  : .
 هل يحرم مسّ اسم الله تعالى اذا كان باحدى الصور التالية:أ - اَلله.ب - خدا (الله بالفارسية).ت- بسمه تعالى.ث- الله بدون تحريك.ج - ا...ح- ما حكم مسّ بعضه؟

 اذا کان الطالب أو الطالبه غير راغبين في الحفظ بل والداهما ...

 هناك من يقول بأنّ القرآن الكريم قد نفى كلّ تغيير وتبديل عن الله سبحانه وتعالى، انطلاقاً من قوله تعالى: {وَلَنْ تَجِدَ لِسُنَّةِ اللَّهِ تَحْوِيلًا} [سورة فاطر: 43]، وقوله: {وَلَنْ تَجِدَ لِسُنَّةِ اللَّهِ تَبْدِيلًا} [سورة الفتح: 23]، فهل هذا صحيح؟

 قال تعالى في كتابه العزيز : ( خُذِ الْعَفْوَ وَأْمُرْ بِالْعُرْفِ وَأَعْرِضْ عَنِ الْجَاهِلِينَ * وَإِمَّا يَنزَغَنَّكَ مِنَ الشَّيْطَانِ نَزْغٌ فَاسْتَعِذْ بِاللهِ إِنَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ ) [ الأعراف : 199 - 200 ] . ما تفسير الآيتين والله عزوجل يخاطب الر

 ما هو موقع و دور آراء المفسرين في تفسير القرآن؟

 هل لكم أن تعطونا مصاديق للأصوات الحزينة للقرّاء المعروفين المصريين؟

 ماهية الجنة الآدمية

 ما هي فلسفة الإختبار الإلهي؟

 التشبيه في قوله تعالى: {وَلَكِنَّهُ أَخْلَدَ إِلَى الْأَرْضِ وَاتَّبَعَ هَوَاهُ فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ الْكَلْبِ إِنْ تَحْمِلْ عَلَيْهِ يَلْهَثْ أَوْ تَتْرُكْهُ يَلْهَثْ}

 لماذا انجي فرعون ببدنه ولم يبق لقوم عاد باقية؟

الصوتيات :

. :  الجديد  : .
 يا ذا الحمد والثناء يا ذا الفخر والبهاء يا ذا المجد والسناء

 ندعوك يا الله نرجوك يا الله

 قال النبي محمد (ص) من كنت مولاه ... - عيد الغدير

 سرنا في درب الإيمان

 أزح كأس الجفا يا ساقي

 أيها المبعوث بالحق

 حسين يا أبا الأحرار

 اللهم اجعل محياي محيا محمد وآل محمد

 114- سورة الناس

 113- سورة الفلق



. :  الأكثر إستماع  : .
 مقام البيات ( تلاوة ) ـ الشيخ عبدالباسط عبدالصمد (21782)

 مقام صبا ( تلاوة ) ـ حسان (10402)

 مقام البيات ( تواشيح ) ـ فرقة القدر (7413)

 مقام صبا ( تواشيح ) ـ ربي خلق طه من نور ـ طه الفشندي (6980)

 الدرس الأول (6000)

 الشیخ الزناتی-حجاز ونهاوند (5978)

 سورة الحجرات وق والانشراح والتوحيد (5330)

 آل عمران من 189 إلى 195 + الكوثر (5294)

 الدرس الاول (5179)

 درس رقم 1 (5165)



. :  الأكثر تحميلا  : .
 مقام البيات ( تلاوة ) ـ الشيخ عبدالباسط عبدالصمد (5532)

 مقام صبا ( تواشيح ) ـ ربي خلق طه من نور ـ طه الفشندي (3759)

 مقام النهاوند ( تلاوة ) محمد عمران ـ الاحزاب (3114)

 مقام صبا ( تلاوة ) ـ حسان (2817)

 سورة البقرة والطارق والانشراح (2642)

 مقام البيات ( تواشيح ) ـ فرقة القدر (2234)

 الرحمن + الواقعة + الدهر الطور عراقي (2096)

 الدرس الأول (2050)

 تطبيق على سورة الواقعة (2044)

 الدرس الأوّل (1940)



. :  ملفات متنوعة  : .
 الجزء السابع والعشرون

 سورة التين

 سورة الطلاق

 شهر جود كله رمضان

 الحديد

 سورة النساء

 1- سورة الفاتحة

 الشمس

 سورة قريش

 سورة البلد

الفيديو :

. :  الجديد  : .
 الأستاذ السيد نزار الهاشمي - سورة فاطر

 الأستاذ السيد محمدرضا المحمدي - سورة آل عمران

 محمد علي فروغي - سورة القمر و الرحمن و الكوثر

 محمد علي فروغي - سورة الفرقان

 محمد علي فروغي - سورة الأنعام

 أحمد الطائي _ سورة الفاتحة

 أستاذ منتظر الأسدي - سورة الإنسان

 أستاذ منتظر الأسدي - سورة البروج

 أستاذ حيدر الكعبي - سورة النازعات

 اعلان لدار السیدة رقیة (ع) للقرآن الکریم



. :  الأكثر مشاهدة  : .
 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الاول (6735)

 القارئ أحمد الدباغ - سورة الدخان 51 _ 59 + سورة النصر (6327)

 سورة الطارق - السيد محمد رضا المحمدي (5433)

 سورة الدهر ـ الاستاذ عامر الكاظمي (5005)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثاني (4881)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثالث (4821)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الحادي عشر (4741)

 سورة الانعام 159الى الأخيرـ الاستاذ ميثم التمار (4741)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الخامس (4633)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الرابع (4513)



. :  الأكثر تحميلا  : .
 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الاول (1955)

 القارئ أحمد الدباغ - سورة الدخان 51 _ 59 + سورة النصر (1755)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثاني (1640)

 سورة الطارق - السيد محمد رضا المحمدي (1385)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الرابع (1360)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس السابع (1332)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثالث (1281)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الحادي عشر (1280)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الخامس (1266)

 سورة الدهر ـ الاستاذ عامر الكاظمي (1259)



. :  ملفات متنوعة  : .
 لقاء مع الشيخ أبي إحسان البصري

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الخامس

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس السادس

 أستاذ منتظر الأسدي - سورة البروج

 سورة الذاريات ـ الاستاذ السيد محمد رضا محمد يوم ميلاد الرسول الأكرم(ص)

 سورة الدهر ـ الاستاذ عامر الكاظمي

 أستاذ حيدر الكعبي - سورة النازعات

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس السابع

 الفلم الوثائقي حول الدار أصدار قناة المعارف 1

 سورة الطارق - السيد محمد رضا المحمدي



















 

دار السيدة رقية (ع) للقرآن الكريم : info@ruqayah.net  -  www.ruqayah.net

تصميم وبرمجة وإستضافة: الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net