00989338131045
 
 
 
 

  • الصفحة الرئيسية لقسم النصوص

التعريف بالدار :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • من نحن (2)
  • الهيكلة العامة (1)
  • المنجزات (14)
  • المراسلات (0)
  • ما قيل عن الدار (1)

المشرف العام :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • سيرته الذاتية (1)
  • كلماته التوجيهية (11)
  • مؤلفاته (3)
  • مقالاته (69)
  • إنجازاته (5)
  • لقاءاته وزياراته (14)

دروس الدار التخصصية :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • التجويد (8)
  • الحفظ (15)
  • الصوت والنغم (11)
  • القراءات السبع (5)
  • المفاهيم القرآنية (6)
  • بيانات قرآنية (10)

مؤلفات الدار ونتاجاتها :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • المناهج الدراسية (7)
  • لوائح التحكيم (1)
  • الكتب التخصصية (8)
  • الخطط والبرامج التعليمية (2)
  • التطبيقات البرمجية (9)
  • الأقراص التعليمية (14)
  • الترجمة (10)
  • مقالات المنتسبين والأعضاء (32)
  • مجلة حديث الدار (51)
  • كرّاس بناء الطفل (10)

مع الطالب :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مقالات الأشبال (36)
  • لقاءات مع حفاظ الدار (0)
  • المتميزون والفائزون (14)
  • المسابقات القرآنية (22)
  • النشرات الأسبوعية (48)
  • الرحلات الترفيهية (12)

إعلام الدار :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • الضيوف والزيارات (158)
  • الاحتفالات والأمسيات (72)
  • الورش والدورات والندوات (61)
  • أخبار الدار (33)

المقالات القرآنية التخصصية :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • علوم القرآن الكريم (151)
  • العقائد في القرآن (62)
  • الأخلاق في القرآن (163)
  • الفقه وآيات الأحكام (11)
  • القرآن والمجتمع (69)
  • مناهج وأساليب القصص القرآني (25)
  • قصص الأنبياء (ع) (66)

دروس قرآنية تخصصية :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • التجويد (17)
  • الحفظ (5)
  • القراءات السبع (3)
  • الوقف والإبتداء (13)
  • المقامات (5)
  • علوم القرآن (1)
  • التفسير (14)

تفسير القرآن الكريم :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • علم التفسير (87)
  • تفسير السور والآيات (175)
  • تفسير الجزء الثلاثين (37)
  • أعلام المفسرين (16)

السيرة والمناسبات الخاصة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • النبي (ص) وأهل البيت (ع) (103)
  • نساء أهل البيت (ع) (35)
  • سلسلة مصوّرة لحياة الرسول (ص) وأهل بيته (ع) (14)
  • عاشوراء والأربعين (44)
  • شهر رمضان وعيد الفطر (19)
  • الحج وعيد الأضحى (7)

اللقاءات والأخبار :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • لقاء وكالات الأنباء مع الشخصيات والمؤسسات (40)
  • لقاء مع حملة القرآن الكريم (41)
  • الأخبار القرآنية (95)

الثقافة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • الفكر (2)
  • الدعاء (16)
  • العرفان (5)
  • الأخلاق والإرشاد (18)
  • الاجتماع وعلم النفس (12)
  • شرح وصايا الإمام الباقر (ع) (19)

البرامج والتطبيقات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • البرامج القرآنية (3)

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية لهذا القسم
  • أرشيف مواضيع هذا القسم
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • المشاركة في سـجل الزوار
  • أضف موقع الدار للمفضلة
  • للإتصال بنا ، أرسل رسالة









 
 
  • القسم الرئيسي : المقالات القرآنية التخصصية .

        • القسم الفرعي : القرآن والمجتمع .

              • الموضوع : الأبوان ودروهما في التربية .

الأبوان ودروهما في التربية

الشيخ ناجي معروف البلداوي

إنّ أخلاق الأبوين تنعكس مباشرة على أطفالهما، فالطفل سريع المحاكاة والتقليد، فما يرى أباه أو أمّه يقومان بعمل، حتى يسارع الطفل لمجاراتهما، ومهما كان الطفل صغيراً، فعلى الوالدين أن يحرصاً لأن يكون فعلهما وقولهما سليماً.

تقول الأستاذة سهام مهدي جبار: «لاشكّ أنّ التربية تكون بالقدوة الحسنة والأسوة، أكثر مما تكون بالنصح والتلقين، لذلك جعل الإسلام التربية بالأُسوة منهجاً وجعل المنهج تطبيقاً بالأُسوة، ومن أهم العوامل المؤثرة في الطفل وتربيته وفي حياة الإنسان، الأُسوة التي يتأسى بها الطفل أو الإنسان، ثم الصّداقات التي يكوّنها، فهذه قد تبني المرء إن كان صالحة خيرّة، وقد تهدمه إن كانت شريرة...»([1]).

وذهب علماء النفس إلى أنّ الطفل مقلّد لأبويه في كثير من أعماله؛ لأن الطفل بطبيعته يرى أنّ مايقوم به والده هو العمل الأكمل والنموذجي الذي يحب أن يحتذي به ... لذا يقال: الولد حسنةٌ من حسنات أبيه، أو سيئة من سيئات أبيه، وإنّ مثلاً صالحاًً واحداً يغني عن ألف نصيحة، لأن الولد الذي يرى والده يكذب، لايمكن أن يتعلم الصدق، والذي يشرب الخمر ... لايمكن أن يقنع ولده بأنّه حرام أو مضرٌّ.

والرسول محمد (صلى الله عليه وآله) يحث الآباء والمربين أن يكون أسوة حسنة في صدقهم في تعاملهم مع أبنائهم. قال رسول الله (صلى الله عليه وآله) : «مَنْ قال لصبيٍّ: تعال هاك، ثم لم يعطِهِ، فهي كذبةٌ»([2]).

و «إذا كان الأب قدوة صالحة لأبنائه وأُسرته، فطريق الأُسوة الحسنة في هذا المجتمع متمثّلة في الأسرة والوالدين...»([3]).

نموذج قرآني لدور الأب الأسوة في التربية

لقمان الحكيم(عليه السلام) : الأَبُ الأُسوة فـي تربية الابن

إنّ رجلاً يخلّده الله سبحانه في سورة من كتابه المنزل على نبيه الأعظم (صلى الله عليه وآله)  يذكره فيها بأحسن الذكر، جدير بالتعرف عليه ودراسة حياته والاستفادة من تعاليمه وحكمه ومواعظه.

قال تعالى: {وَلَقَدْ آتَيْنا لُقْمانَ الْحِكْمَةَ أَنِ اشْكُرْ للهِ...}([4]).

ومن كلام للإمام الصادق (عليه السلام)  يتّضح فيه سرُّ نيل لقمان (عليه السلام)  الحكمةَ يقول (عليه السلام) : «أما والله لقد أوتي لقمان الحكمة لا بحسبٍ ولا بمالٍ ولا أهلٍ ولا بسطٍ في الجسم ولا جمالٍ، ولكنه كان رجلاً قوياً في أمر الله، متورعاً في الله، عميق النظر، طويل الفكر، ولم ينم نهاراً قط ... ولم يضحك من شيءٍ قط، ولم ينازع إنساناً قط، ولم يفرح بشيءٍ أتاه من أمر الدنيا، ولا حزن على شيء قط ... ولم يمر برجلين يختصمان أو يقتتلان إلّا أصلح بينهما، ولم يسمع قولاً من أحد استحسنه إلّا سأل عن تفسيره وعمن أخذه، وكان يكثر مجالسة الفقهاء والحكماء ... ويتعلم ما يغلب به نفسه، ويجاهد به هواه، وكان يداوي قلبه بالتفكر، ويداوي نفسه بالعبر، وكان لا يتكلم فيما لا يعنيه، فبذلك أوتي الحكمة...»([5]).

وصايا لقمان (عليه السلام) التربوية لابنه في القرآن الكريم:

1- قال تعالى: {وَإِذْ قالَ لُقْمانُ لاِبْنِهِ وَهُوَ يَعِظُهُ يا بُنيَّ لا تُشْرِكْ بِاللهِ إِنَّ الشِّرْكَ لَظُلْمٌ عَظِيمٌ}([6]).

يبين لقمان الحكيم لابنه في هذه الآية الكريمة خطر الشرك، واقتضت حكمة لقمان (عليه السلام)  أن يبذل المزيد من عنايته بتهذيب ابنه، فمن أدّب إبنه فقد أرغم أنف عدوّه، والابن هو العمر الثاني للإنسان، إن صلح فقد حصل الأب على عطاء عظيم لا يضاهيه عطاء ينتفع به حيّاً وميتاً، والأب مسؤول أمام الله عن تربية أولاده وتعليمهم على معالي الأمور.

إنّ حكمة لقمان (عليه السلام)  توجب عليه ان يتوجه قبل كل شيء إلى أهم المسائل الأساسية وهي مسألة التوحيد ... التوحيد في كل المجالات والابعاد، لأن كل حركةٍ هدامةٍ ضد التوجه الإلهي تنبع من الشرك؛ من عبادة الدنيا والمنصب والهوى وأمثال ذلك والذي يعتبر كل منها فرعاً من الشرك.

كما أن أساس كل الحركات الصحيحة البناءة هو التوحيد والتوجه إلى الله وإطاعة أوامره.

وفي الآية الكريمة أن لقمان(عليه السلام)  قد جعل علّة نفي الشرك هو أنّ الشرك ظلم عظيم، وأي ظلم أعظم منه حيث جعلوا موجودات لا قيمة لها في مصافّ الله ودرجته، هذا من جانب ومن جانب آخر يجرون الناس إلى الضلال والانحراف، وهم يظلمون أنفسهم أيضاً حيث ينزلونها من قمة عزّة العبودية لله ويهوون بها إلى منحدر ذلّة العبودية لغيره.

2- قال تعالى: {يا بُنيَّ إِنَّها إِنْ تَكُ مِثْقالَ حَبَّةٍ مِنْ خَرْدَلٍ فَتَـكُنْ فِي صَخْرَةٍ أَوْ فِي السَّماواتِ أَوْ فِي الْأَرْضِ يَأْتِ بِهَا اللهُ إِنَّ اللهَ لَطِيفٌ خَبِيرٌ}([7]) .

كانت أوّل مواعظ لقمان التربوية لابنه عن مسألة التوحيد ومحاربة الشرك، وثانيتهما عن حساب الأعمال والمعاد.

يقول الشيرازي في تفسير الأمثل: «والضمير في «إنها» يعود إلى الحسنات والسيئات... و«الخردل» نبات له حبّات سوداء صغيرة جداً يضرب المثل بصغرها، وهذا التعبير إشارة إلى أن أعمال الخير والشر مهما كانت صغيرة ومهما كانت خفية كخردلة في بطن صخرة في أعماق الأرض أو في زاوية من السماء، فإن الله اللطيف الخبير المطلع على كل الموجودات، صغيرها وكبيرها في جميع أنحاء العالم سيحضرها للحساب والعقاب والثواب.

إن الالتفات والتوجه إلى هذا الاطلاع التام من قبل الخالق سبحانه على أعمال الإنسان وعلمه بها، وبقاء محل الحسنات والسيئات محفوظة في كتاب علم الله، وعدم ضياع وتلف شيء في عالم الوجود، هو أساس كل الإصلاحات الفردية والاجتماعية وهو قوة وطاقة محركة نحو الخيرات، وسد منيع من الشرور والسيئات»([8]).

وفي عرائس المجالس عن سفيان الثوري: «قال لقمان (عليه السلام) لابنه: يا بُنيَّ لا تحقرنّ من الأمور صغارها، إنّ الصغار غداً تصير كباراً»([9]).

وفي الاختصاص عن الأوزاعي: «قال لقمان (عليه السلام)  لابنهِ: يا بُنيَّ إنّك مُدْرَجٌ في أكفانِكَ، ومُحَلٌ قَبْرك، ومعاينٌ عَمَلَكَ كُلَّهُ»([10]).

3- قال تعالى: {يا بُنيَّ أَقِمِ الصَّلاةَ وَأْمُرْ بِالْمَعْرُوفِ وَانْهَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَاصْبِرْ عَلى ما أَصابَكَ إِنَّ ذلِكَ مِنْ عَزْمِ الْأُمُورِ}([11])

بعد تحكيم أسس المبدأ والمعاد، والتي هي أساس كل الاعتقادات الدينية، تطرّق لقمان إلى أهم الأعمال التربوية في الإسلام وهي مسألة الصلاة فقال: {يا بُنيَّ أَقِمِ الصَّلاةَ وَأْمُرْ بِالْمَعْرُوفِ}، لأن الصلاة أهم علاقة وارتباط مع الخالق، والصلاة تنور القلب وتصفِّي الروح، وتطهِّر الإنسان من آثار الذنب، وتقذف نور الإيمان في وجود الإنسان.

وفي إرشاد القلوب: «من وصية لقمان (عليه السلام) لابنه: يا بُنيَّ لا يَكُنْ الديكُ أكيَسَ منك وأكثر مُحَافَظَةً على الصلوات، ألا تَراهُ عِنْدَ كل صلاة يؤذنُ لها، وبالأَسْحارِ يُعِلنُ بصوتهِ وأنتَ نائِمٌ»([12]).

وعن الامام الصادق (عليه السلام) : «فيما وعظ لقمان (عليه السلام)  ابنه: صُمْ صَوماً يقطعُ شهوتَكَ ولا تُصم صَوماً يمنعك من الصلاةِ، فإنّ الصلاة أحبُّ إلى الله من الصيام»([13]).

ثم قال لقمان (عليه السلام)  لابنه في وصيته: {وَأْمُرْ بِالْمَعْرُوفِ وَانْهَ عَنِ الْمُنْكَرِ}.

وبعد الصلاة، يتطرق لقمان (عليه السلام)  إلى أهم دستور اجتماعيٍّ وهو الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، أي الأمر بالطاعة والنهي عن كل معصية وقبيحٍ، وهما واجبان على كل مسلم ومسلمة، ولاعذر لاحدٍ عن التخلي عن ذلك، بل الواجب عليه أن يسلك في ذلك المرتبة التي يطيقها.

قال الإمام أبوجعفر الباقر (عليه السلام) : «إنّ الأمر بالمعروف النهي عن المنكر، سبيل الأنبياء، ومنهاج الصلحاء، فريضة عظيمة، بها تقام الفرائض، وتأمن المذاهب، وتحل المكاسب، وترد المظالم، وتعمر الأرض، وينتصف من الأعداء ويستقيم الأمراء»([14])

4- قال تعالى: {وَاصْبِرْ عَلى ما أَصابَكَ إِنَّ ذلِكَ مِنْ عَزْمِ الْأُمُورِ}.

وبعد هذه الأوامر العملية المهمة الثلاثة، ينتقل لقمان (عليه السلام)  في وصيته لابنه إلى مسألة الصبر والاستقامة، فمن المسلّم أنه توجد مشاكل وعقبات كثيرة في سائر الأعمال الاجتماعية، وخاصة في مسألة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، ومن المسلّم أيضاً أن أصحاب المصالح والمتسلطين والمجرمين والأنانيين لايستسلمون بهذه السهولة، بل يسعون إلى إيذاء واتهام الآمرين بالمعروف والناهين عن المنكر، ولا يمكن الانتصار على هذه المصاعب بدون الصبر والتحمل والاستقامة. و«العزم» بمعنى الإرادة والحكمة القوية والتعبير بـ«ذلك» إشارة إلى الصبر والتحمل كما جاء في تفسير الأمثل([15]).

ثم ينتقل لقمان (عليه السلام) في وصيته لابنه إلى المسائل الأخلاقية والاجتماعية المرتبطة بالناس والنفس فيوصي ابنه:

1- في قوله تعالى: {وَلا تُصَعِّرْ خَدَّكَ لِلنَّاسِ وَلا تَمْشِ فِي الْأَرْضِ مَرَحاً إِنَّ اللهَ لا يُحِبُّ كُلَّ مُخْتالٍ فَخُورٍ}([16]).

فيوصى أولاً بالتواضع والبشاشة وعدم التكبر: {وَلا تُصَعِّرْ خَدَّكَ لِلنَّاسِ...} أي لا تعرض بوجهك عن الناس تكبراً، ولا تعرض عمن يكلمك استخفافاً. لقد نهاه عن الكبرياء والخيلاء لأن ذلك يؤدي إلى الهلاك دنيا وآخرة، ففي الدنيا يمقته الناس ولا يجد من يتعاون معه، بل ولامن يسلّم عليه، وفي الآخرة يحل عليه غضب الله عزوجل وعذابه.

قال الراغب: «إنّ الصّعْرَ: ميل في العُنُقِ، والتصعير: إمالتُهُ عن النظر كِبْراً»([17]).

وفي تفسير الأمثل: «أن «المرح»: يعني الغرور والبطر الناشيء من النعمة و«المختال»: من مادة الخيال والخيلاء، ويعني الشخص الذي يرى نفسه عظيماً وكبيراً، نتيجة لسلسة من التخيلات والأوهام. و«الفخور» من مادة الفخر ويعني الشخص الذي يفتخر على الآخرين والفرق بين كلمتي المختال والفخور، إنّ الأولى إشارة إلى التخيلات الذهنية للكبر والعظمة، وأما الثانية فهي تشير هنا إلى أعمال التكبر الخارجي. وعلى هذا فإنّ لقمان الحكيم (عليه السلام)  يشير إلى صفتين مذمومتين جداً وأساس توهين وقطع الروابط الاجتماعية الصميمية: إحداهما التكبر وعدم الاهتمام بالآخرين، والأُخرى الغرور والعجب بالنفس، وهما مشتركتان من جهة دفع الإنسان إلى عالم التوهم والخيال ونظرة التفوق على الآخرين، وإسقاطه في الهاوية، وبالتالي تقطعان علاقته بالآخرين وتعزلانه عنهم، وإنّ مثل هذه الصفات مرض نفسي وأخلاقي ونوع من الانحراف في التشخيص والتفكير وإلّا فإن الإنسان السالم من الناحية الروحية والنفسية لا يبتلى مطلقاً بمثل هذه الظنون والتخيلات»([18]).

ثم يوصي لقمان (عليه السلام) ابنه بسلوكين أخلاقيين إيجابيين في مقابل النهيين عن سلوكين سلبيين في الآية السابقة فيقول:

2- في قوله تعالى: {وَاقْصِدْ فِي مَشْيِكَ وَاغْضُضْ مِنْ صَوْتِكَ إِنَّ أَنْكَرَ الْأَصْواتِ لَصَوْتُ الْحَمِيرِ}([19]).

أي امشي على وجه السكون والوقار، وابتغ الاعتدال في مشيك وكلامك ولاترفع صوتاً عالياً.

صحيح أن المشيء مسألة سهلة وبسيطة، إلّا أنّ نفس هذه المسألة يمكن أن تعكس أحوال وأوضاع الإنسان الداخلية والأخلاقية، وقد تحدد ملامح شخصيته، لأن شخصية الإنسان وأخلاقه تنعكس في طيات كل أعماله.

ولما كان الإسلام قد اهتم بكل أبعاد الحياة، فإنّه لم يهمل شيئاً في هذا الباب ـ باب المشي ـ حيث ورد في حديث عن رسول الله (صلى الله عليه وآله)  قوله: «من مشى على الأرض اختيالاً لعنته الأرض ومن تحتها ومن فوقها»([20]).

وفي الاختصاص عن الأوزاعي، فيما قال لقمان (عليه السلام)  لابنه: «يا بُنيَّ، دَعْ عنكَ التَّجبُّرَ والكِبَر، ودَعْ عَنكَ الفخرَ، واعلمْ أنّكَ ساكنُ القُبورِ»([21]).

أما الأحاديث والروايات التي وردت في وصايا لقمان التربوية لابنه في المجالات الأخلاقية والاجتماعية والعبادية ... فكثيرة جداً نذكر بعضها:

1ـ فـي حسن الخلق:

قال لقمان (عليه السلام)  لابنه: (حَسِّنْ مَعَ جَميع الناس خُلُقَكَ؛ فإنَّ مَنْ حَسَّنَ خُلُقَهُ وأظْهَرَ بِشرَهُ وَبَسَطَهُ، حَظِيَ عِنْدَ الأبرارِ، وأحَبَّهُ الأخْيَارُ وجَانَـبَهُ الفُجَّارُ)([22]).

2ـ رعاية حقوق الوالدين:

قال لقمان (عليه السلام)  لابنه: (يا بُنيَّ، من أَرْضَ والِدَتَهُ فَقَدْ أرْضَى الرَّحْمٰنَ،  وَمَنْ أسخَطَها فَقَدْ أسخَطَ الرَّحمٰنَ . يا بُنيَّ، إنَّما الوالِدانِ بَابٌ من أبوابِ الجَنّة، فإنْ رَضِيا مَضَيْتَ إلى الجَبّار وإنْ سَخِطا حُجِبْتَ)([23]).

3ـ مثل الآمر بالبرّ الناسي نَفْسهُ:

قال لقمان (عليه السلام)  لابنه: (يا بُنيَّ، لَا تَأمُرْ النَّاسَ بِالبرِّ وتَنْسى نَفْسَكَ، فَتكُونَ مَثَلُكَ مَثَلُ السِّرَاجِ يُضِيءُ للنَّاسِ وَيَحْرقُ نَفْسَهُ)([24]).

4 ـ مثل الصلاة:

قَالَ لقمان (عليه السلام)  لابنه: (يا بُنيَّ، أقم الصلاة، فإنّما مَثَلُهَا في دين اللهِ كَمَثَلِ عُمُدِ فسطاطٍ، فإنَّ العَمُودَ إذا استَقَامَ نَفَعَتِ الأَطنابُ والأَوتادُ والظِّلالُ، وإنْ لَمْ يَسْتَقِمْ لَمْ يَنْفَعُ وَتَدٌ ولا طُنُبٌ ولاظِلالٌ)([25]).

فـي مساوئ الأخلاق

1- في العجب:

قَالَ لقمان (عليه السلام)  لابنه: (يا بُنيَّ، لا يُعجبكَ إحسانُكَ، ولا تَتَعَظَّمَنَّ بِعَمَلِكَ الصّالحِ فَتَهلكَ)([26]).

2- في الحسد:

قَالَ لقمان (عليه السلام)  لابنه: (يا بُنيَّ لِكُلِّ شيءٍ عَلامَةٌ يُعْرَفُ بِها، ويُشْهَدُ عَليها... وللحاسِدِ ثَلاثُ علاماتٍ: يَغتَابُ إذا غابَ، ويَتَمَلَّقُ إذا شَهِدَ، ويَشْمَتُ بالـمُصيبةِ)([27]).

3- في الرياء:

قَالَ لقمان (عليه السلام)  لابنه: (يا بُنيَّ لكلّ شيءٍ علامة يُعرف بِها، يُشْهَدُ عَليها... وللمُرائي ثَلاثُ عَلاماتٍ: يَكْسَلُ إذا كانَ وحدَهُ، ويَنشَطُ إذا كانَ الناسُ عندَهُ، ويَتَعرَّضُ في كُلِّ أمرٍ للمَحْمَدَةِ)([28]).

4- في الكذب:

قَالَ لقمان (عليه السلام)  لابنه: (يا بُنيَّ، إيّاكَ والكَذِبَ؛ فإنّهُ يُفسِدُ دينَكَ، ويَنقُصُ عِندَ الناسِ مُروءَتَكَ، فَعِندَ ذلِكَ يَذهَبُ حَياؤُكَ وبَهاؤُكَ وجاهُكَ، وتُهانُ، ولايُسمَعُ مِنك إذا حَدَّثتَ، ولا تُصَدَّقُ إذا قُلتَ، ولاخَيرَ في العَيشِ إذا كانَ هكَذا)([29]).

5- في الغضب:

قَالَ لقمان (عليه السلام)  لابنه: (يا بُنيّ، إمِلك نَفسَكَ عِندَ الغَضبِ حتّى لا تَكونَ لجَهَنَّمَ حَطَباً)([30]).

6- في النظر المحرّم:

قَالَ لقمان (عليه السلام)  لابنه: (يا بُنيَّ، اِتَّقِ النَّظَرَ إلى مَا لَا تَملكُهُ، وأطِلِ التَّفَكُّرَ في مَلكُوتِ السَّماوات والأرضِ والجِبالِ ومَا خَلَقَ اللهُ؛ فَكَفَى بهذا واعِظاً لِقَلبِك)([31]).

 



([1]) جبار، سهام مهدي، الطفل في الشريعة الاسلامية ص 128.

([2]) الهيثمي، نور الدين علي بن أبي بكر، مجمع الزوائد، ج 1، ص 142.

([3]) جبار، سهام مهدي، الطفل في الشريعة الاسلامية ص 129.

([4]) سورة لقمان: آية 12.

([5]) الجزائري، نعمة الله ، قصص الأنبياء، ص 367

([6]) سورة لقمان: آية 13.

([7]) سورة لقمان: آية 16.

([8]) الشيرازي، ناصر مكارم، الامثل في تفسير كتاب الله المنزل، ج 13، ص 45.

([9]) الثعلبي، أبو اسحاق أحمد بن محمد، قصص الانبياء (عرائس المجالس) ص 314.

([10]) العكبري البغدادي، محمد بن محمد بن النعمان، الاختصاص، ص 340.

([11]) سورة لقمان: آية 17.

([12]) الديلمي، حسن بن محمد، ارشاد القلوب، ص 72.

([13]) المجلسي، محمد باقر، بحار الأنوار، ج 13، ص 411، ح 2

([14]) الحر العاملي، محمد بن الحسن، وسائل الشيعة، ج11، ص 395.

([15]) الشيرازي، ناصر مكارم، الامثل في تفسير كتاب الله المنزل، ج 13، ص 46.

([16]) سورة لقمان: آية 18.

([17]) الأصفهاني، الراغب، مفردات ألفاظ القرآن، مادة صَعَر، ص 484.

([18]) الشيرازي، ناصر مكارم، الامثل في تفسير كتاب الله المنزل، ج 13، ص 47.

([19]) سورة لقمان: آية 19.

([20]) الحويزي، عبد علي بن جمعة العروسي، تفسير نور الثقلين، ج 4، ص 207.

([21]) العكبري البغدادي، محمد بن محمد بن النعمان، ص 338.

([22]) الثعلبي، أبو اسحاق أحمد بن محمد، عرائس المجالس، ص 315.

([23]) الجوزي، أبوالفرج عبدالرحمن بن علي، البرّ والصلة، ص 126، ح 32.

([24]) الثعلبي، أبواسحاق أحمد بن محمد، عرائس المجالس، ص 314.

([25]) المجلسي، محمد باقر، بحارالأنوار، ج13،  ص 432، ح24.

([26]) نفس المصدر السابق، ج13، ص 427، ح 23.

([27]) المجلسي، محمد باقر، بحارالأنوار، ، ج 13، ص 415، ح 8.

([28]) المجلسي، محمد باقر، بحارالأنوار، ج13،  ص 432، ح24.

([29]) الثعلبي، أبو إسحاق أحمد بن محمد، عرائس المجالس، ص 314.

([30]) المجلسي، محمد باقر، بحار الأنوار، ج 13، ص 427، ح 22.

([31]) نفس المصدر السابق، ج 13، ص 431، ح 23.

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/01/28   ||   القرّاء : 3025





 
 

كلمات من نور :

من أراد أن يتكلم مع ربه فليقرأ القرآن .

البحث في القسم :


  

جديد القسم :



 تأملات وعبر من حياة أيوب (ع) *

 إحياء ذكرى شهادة صغيرة الحسين (ع) في محفل نوراني

 منهج التفسير الإشاري وأقسامه *

 دار السيدة رقية (ع) تقيم دورة تخصصية لمركز أنيس النفوس للعلوم القرآنية

 خبث المنافقين

 بعض من علوم الإمام علي بن الحسين السجاد (عليه السلام) *

 تأملات وعبر من حياة يونس (ع) *

 تأملات وعبر من حياة نوح (ع) *

 دروس من نهضة الحسين عليه السلام *

 أبو الفضل العباس (ع) .. انطباعات عن شخصيّته وعناصره النفسية *

ملفات متنوعة :



 آية الله العظمى سيد صادق الشيرازي: سيدة النساء فاطمة الزهراء في آيات القرآن الكريم

 الانحراف الاجتماعي ومعالجته على ضوء النظريّة القرآنيّة (القسم الثاني)

  السيّدة فاطمة الزهراء (ع) معنيّة بآية التطهير

 كتاب بيانات قرآنية في سطور

 تفسير «التسنيم» للعلامة الآملي شرح للأفكار السامية الموجودة في تفسير العلامة الطباطبايي

 صوت الميزان تلاوات فريدة بصوت 15 قارئ عالمي

 صاحب تفسير نور الثقلين

 القرآن في معركة التحدّي (*)

 فلسفة الكوارث والابتلاءات (*)

 طلاب الدار يحصدون أربع جوائز في الأولمبياد الدولي 15

إحصاءات النصوص :

  • الأقسام الرئيسية : 13

  • الأقسام الفرعية : 71

  • عدد المواضيع : 2174

  • التصفحات : 8751195

  • التاريخ : 14/10/2019 - 17:23

المكتبة :

. :  الجديد  : .
 فدك قراءة في صفحات التاريخ

 تساؤلات معاصرة (باللغة العربية)

 مبدأ الرفق ومسؤولية الأب اتجاه الأسرة

 الحرّية في المنظور الإسلامي

 شذرات توضيحيّة حول بعض القواعد الفقهيّة

 تأثر الأحكام بعصر النص

 التفسير البنائي للقرآن الكريم – ج 1

 التفسير البنائي للقرآن الكريم – ج 2

 التفسير البنائي للقرآن الكريم – ج 3

 التفسير البنائي للقرآن الكريم – ج 4



. :  كتب متنوعة  : .
 دروس منهجية في علوم القرآن ( الجزء الثاني)

 منار الهدى في بيان الوقف والابتداء

 القيامة والقرآن

 دروس في علوم القرآن

 المنهج الجديد في حفظ القرآن المجيد

 لطائف ومعارف القرآن الكريم بين سؤال وجواب ج2

 تفسير الإمام العسكري (ع)

 الكشوف في الاعجاز القرآني وعلم الحروف

 تَارِيخ القُرآنِ

 تفسير النور - الجزء الثامن

الأسئلة والأجوبة :

. :  الجديد  : .
 إمكان صدور أكثر من سبب نزول للآية الواحدة

 تذكير الفعل أو تأنيثه مع الفاعل المؤنّث

 حول امتناع إبليس من السجود

 الشفاعة في البرزخ

 في أمر المترفين بالفسق وإهلاكهم

 التشبيه في قوله تعالى: {وَلَكِنَّهُ أَخْلَدَ إِلَى الْأَرْضِ وَاتَّبَعَ هَوَاهُ فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ الْكَلْبِ إِنْ تَحْمِلْ عَلَيْهِ يَلْهَثْ أَوْ تَتْرُكْهُ يَلْهَثْ}

 هل الغضب وغيره من الانفعالات ممّا يقدح بالعصمة؟

 كيف يعطي الله تعالى فرعون وملأه زينة وأموالاً ليضلّوا عن سبيله؟

 كيف لا يقبل الباري عزّ وجلّ شيئاً حتى العدل {وَلَا يُقْبَلُ مِنْهَا عَدْلٌ}؟

 حول المراد من التخفيف عن المقاتلين بسبب ضعفهم



. :  أسئلة وأجوبة متنوعة  : .
 ما هو المراد من التوحيد في الخالقية؟

 ما هو العذاب واين في قوله تعالى سوف نعذبهم مرتين ؟ لماذا لم يوحي إلية ليعلم من هم ليحذر منهم ؟

 ما هو الرأي الشرعي في استخدام مكبرات الصوت خارج المسجد ؟

 عند التوقف في اية من سورة التوبة وبعد حين او يوم بدئت بتكملة السورة لغرض ختم القران هل يجب ذكر البسملة لتكملة السورة؟

 التشبيه في قوله تعالى: {كَمَثَلِ جَنَّةٍ بِرَبْوَةٍ أَصَابَهَا وَابِلٌ فَآتَتْ أُكُلَهَا ضِعْفَيْنِ فَإِنْ لَمْ يُصِبْهَا وَابِلٌ فَطَلٌّ} [البقرة: 265]

 أهم ميزات التفسير المعاصر

 ما هي الاختلافات حول أول ما نزل من القرآن الكريم ووجه الجمع بينها؟

 ما هو تعريف الاعراف ، ومن هم أهل الاعراف؟

 هل أن ليلة القدر واحدة في كلّ بقاع العالم ؟

 اشتريت مصحفاً وعلمت بعدها أن بيع المصحف الشريف حرام فهل يجوز لي الاحتفاظ بهذا المصحف؟

الصوتيات :

. :  الجديد  : .
 اقرأ كتاب الله...

 أنشودة: يناديهم يوم الغدير نبيهم

 بمناسبة عيد الغدير الأغر: اليوم أكملت لكم دينكم _ الترتيل

 بمناسبة عيد الغدير الأغر: اليوم أكملت لكم دينكم _ الترتيل

 قد استوى سلطان إقليم الرضا...

 ابتهال شهر الصيام تحية وسلاما

 شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن...

 وإذا سألك عبادي عني فإني قريب... - بأسلوب التحقيق

 وإذا سألك عبادي عني فإني قريب... - بأسلوب التدوير

 شعاع تراءا من علي وفاطم



. :  الأكثر إستماع  : .
 مقام البيات ( تلاوة ) ـ الشيخ عبدالباسط عبدالصمد (21202)

 مقام صبا ( تلاوة ) ـ حسان (10027)

 مقام البيات ( تواشيح ) ـ فرقة القدر (7071)

 مقام صبا ( تواشيح ) ـ ربي خلق طه من نور ـ طه الفشندي (6625)

 الشیخ الزناتی-حجاز ونهاوند (5674)

 الدرس الأول (5530)

 سورة الحجرات وق والانشراح والتوحيد (5035)

 آل عمران من 189 إلى 195 + الكوثر (4995)

 الدرس الاول (4839)

 درس رقم 1 (4787)



. :  الأكثر تحميلا  : .
 مقام البيات ( تلاوة ) ـ الشيخ عبدالباسط عبدالصمد (5308)

 مقام صبا ( تواشيح ) ـ ربي خلق طه من نور ـ طه الفشندي (3595)

 مقام النهاوند ( تلاوة ) محمد عمران ـ الاحزاب (2963)

 مقام صبا ( تلاوة ) ـ حسان (2639)

 سورة البقرة والطارق والانشراح (2493)

 مقام البيات ( تواشيح ) ـ فرقة القدر (2058)

 الرحمن + الواقعة + الدهر الطور عراقي (1954)

 تطبيق على سورة الواقعة (1861)

 الدرس الأول (1845)

 الدرس الأوّل (1770)



. :  ملفات متنوعة  : .
 من سورة النجم والقمر و.. سنة 1951 م

 سورة يوسف

 سورة هود

 سورة المزمل

 سورة الأعلى

 الهمزة

 سورة الواقعة

 سورة الشعراء

 سورة الكافرون

 سورة القارعة

الفيديو :

. :  الجديد  : .
 الأستاذ السيد نزار الهاشمي - سورة فاطر

 الأستاذ السيد محمدرضا المحمدي - سورة آل عمران

 محمد علي فروغي - سورة القمر و الرحمن و الكوثر

 محمد علي فروغي - سورة الفرقان

 محمد علي فروغي - سورة الأنعام

 سورة الفاتحة-أحمد الطائي

 أستاذ منتظر الأسدي - سورة الإنسان

 أستاذ منتظر الأسدي - سورة البروج

 أستاذ حيدر الكعبي - سورة النازعات

 اعلان لدار السیدة رقیة (ع) للقرآن الکریم



. :  الأكثر مشاهدة  : .
 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الاول (6333)

 مجموعة من قراء القرآن الكريم (5915)

 الاستاذ الشيخ صادق الراضي (5298)

 سورة الطارق - السيد محمد رضا المحمدي (5091)

 سورة الدهر ـ الاستاذ عامر الكاظمي (4649)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثاني (4578)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثالث (4507)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الحادي عشر (4426)

 سورة الانعام 159الى الأخيرـ الاستاذ ميثم التمار (4407)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الخامس (4329)



. :  الأكثر تحميلا  : .
 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الاول (1777)

 مجموعة من قراء القرآن الكريم (1613)

 الاستاذ الشيخ صادق الراضي (1514)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثاني (1509)

 سورة الطارق - السيد محمد رضا المحمدي (1227)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الرابع (1199)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس السابع (1174)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثالث (1141)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الحادي عشر (1125)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الخامس (1118)



. :  ملفات متنوعة  : .
 لقاء مع الشيخ أبي إحسان البصري

 آية وصورة 3

 الأستاذ السيد محمدرضا المحمدي - سورة آل عمران

 سورة الرعد 15-22 - الاستاذ رافع العامري

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الاول

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس التاسع

 الفلم الوثائقي حول الدار أصدار قناة المعارف 2

 آية وصورة

 محمد علي فروغي - سورة الأنعام

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الرابع



















 

دار السيدة رقية (ع) للقرآن الكريم : info@ruqayah.net  -  www.ruqayah.net

تصميم وبرمجة وإستضافة: الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net