00989338131045
 
 
 
 

  • الصفحة الرئيسية لقسم النصوص

التعريف بالدار :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • من نحن (2)
  • الهيكلة العامة (1)
  • المنجزات (12)
  • المراسلات (0)
  • ما قيل عن الدار (1)

المشرف العام :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • سيرته الذاتية (1)
  • كلماته التوجيهية (10)
  • مؤلفاته (3)
  • مقالاته (56)
  • إنجازاته (4)
  • لقاءاته وزياراته (14)

دروس الدار التخصصية :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • التجويد (8)
  • الحفظ (15)
  • الصوت والنغم (11)
  • القراءات السبع (5)
  • المفاهيم القرآنية (6)
  • بيانات قرآنية (10)

مؤلفات الدار ونتاجاتها :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • المناهج الدراسية (7)
  • لوائح التحكيم (1)
  • الكتب التخصصية (8)
  • الخطط والبرامج التعليمية (2)
  • التطبيقات البرمجية (9)
  • الأقراص التعليمية (14)
  • الترجمة (10)
  • مقالات المنتسبين والأعضاء (26)
  • مجلة حديث الدار (51)
  • كرّاس بناء الطفل (10)

مع الطالب :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مقالات الأشبال (23)
  • لقاءات مع حفاظ الدار (0)
  • المتميزون والفائزون (14)
  • المسابقات القرآنية (22)
  • النشرات الأسبوعية (48)
  • الرحلات الترفيهية (12)

إعلام الدار :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • الضيوف والزيارات (158)
  • الاحتفالات والأمسيات (69)
  • الورش والدورات والندوات (60)
  • أخبار الدار (33)

المقالات القرآنية التخصصية :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • علوم القرآن الكريم (151)
  • العقائد في القرآن (62)
  • الأخلاق في القرآن (166)
  • الفقه وآيات الأحكام (14)
  • القرآن والمجتمع (68)
  • القصص القرآني (40)
  • قصص الأنبياء (ع) (23)

دروس قرآنية تخصصية :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • التجويد (17)
  • الحفظ (5)
  • القراءات السبع (3)
  • الوقف والإبتداء (13)
  • المقامات (5)
  • علوم القرآن (1)
  • التفسير (9)

تفسير القرآن الكريم :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • علم التفسير (87)
  • تفسير السور والآيات (179)
  • تفسير الجزء الثلاثين (28)
  • أعلام المفسرين (16)

السيرة والمناسبات الخاصة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • النبي (ص) وأهل البيت (ع) (96)
  • نساء أهل البيت (ع) (35)
  • سلسلة مصوّرة لحياة الرسول (ص) وأهل بيته (ع) (14)
  • عاشوراء والأربعين (41)
  • شهر رمضان وعيد الفطر (19)
  • الحج وعيد الأضحى (2)

اللقاءات والأخبار :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • لقاء وكالات الأنباء مع الشخصيات والمؤسسات (40)
  • لقاء مع حملة القرآن الكريم (41)
  • الأخبار القرآنية (95)

الثقافة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • الفكر (2)
  • الدعاء (16)
  • العرفان (1)
  • الأخلاق والإرشاد (18)
  • الاجتماع وعلم النفس (12)
  • شرح وصايا الإمام الباقر (ع) (19)

البرامج والتطبيقات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • البرامج القرآنية (3)

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية لهذا القسم
  • أرشيف مواضيع هذا القسم
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • المشاركة في سـجل الزوار
  • أضف موقع الدار للمفضلة
  • للإتصال بنا ، أرسل رسالة









 
 
  • القسم الرئيسي : تفسير القرآن الكريم .

        • القسم الفرعي : علم التفسير .

              • الموضوع : الإمام الصادق(عليه السلام) في تبيان حقيقة القرآن .

الإمام الصادق(عليه السلام) في تبيان حقيقة القرآن

لعلَّ قيمة الحديث عن القرآن في كلمات الإمام الصادق(ع) ، تنطلق من أنَّ هناك حديثاً ما زال يجترّه الكثيرون من الناس عن نظرة الخطِّ الإمامي الذي يمثّله أهل البيت(ع) إلى القرآن، كما لو كان كتاباً محرّفاً يزيد فيه بعض الناس وينقص منه البعض الآخر. فالكثيرون يجترّون هذه النسبة للمذهب الشيعي الإماميّ، ولا يستمعون إلى إجماع علماء الإماميّة، وإلى حديث أئمة أهل البيت(ع) عن أنَّ القرآن كتاب الله الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه، وهو الكتاب الوحيد من بين الكتب السماويّة التي أنزلها الله، والذي تكفّل بحفظه {إنَّا نحنُ نزَّلنا الذكرَ وإنَّا له لحَافظون} [الحجر:9].

وعندما نقرأ الإمام الصادق(ع) في حديثه عن القرآن، وأنَّه هو الذي يضي‏ء جوانب المعرفة الإسلاميّة كلّها، وهو الذي يعطينا الحكم عن كلّ ما يقدّم إلينا من ثقافة ومعرفة باسم الإسلام، فإنَّما يريد للكتاب الكريم أن يكون الميزان الذي يزن ويميّز المعرفة الإسلامية من غيرها.

فيه تبيانٌ لكلِّ شي‏ء

يقول(ع): "إنَّ الله تبارك وتعالى أنزل في القرآن تبيان كلِّ شي‏ء، حتى واللهِ ما ترك الله شيئاً يحتاج إليه العباد، حتى لا يستطيع عبدٌ أن يقول: لو كان هذا أنزل في القرآن، إلا وقد أنزله الله فيه"(1).

إنَّ الإمام(ع) يركّز في هذه الكلمة على أنَّ الله أنزل القرآن ليحلّ للإنسان قضاياه، وليركّز به القاعدة الثقافية والروحية والمنهجيّة التي تساعده على السير في الخطِّ المستقيم، بحيث إنَّ الله عالج له كلَّ ما يحتاجه، وقدّم له كلَّ ما يواجهه من قضايا، حتى أنَّ الإنسان لا يستطيع أن يقول لو أنزل الله في هذا القرآن شيئاً من هذا أو ذاك لكان أفضل، لأنَّ الله بيّن في كتابه كلَّ شي‏ء.

فليس المراد من (كلّ شي‏ء) في قوله تعالى: {ونزَّلْنا عليكَ الكتابَ تبياناً لكلِّ شي‏ء} [النحل:89]، علومَ الطبيعة أو الكيمياء والفيزياء أو الاكتشافات العلميّة، لأنَّ دور القرآن أن يجعل حياتنا المتحرّكة في الجانب الثقافي والاجتماعي والسياسيّ والأمني تسير في خطِّ الاستقامة، وأن يفتح لنا باب الحقِّ والخير والعدل في أوضاعنا الشعورية والاجتماعية وحركة العلاقات فيما بيننا.. ولهذا، فالقرآن ليس هو الكتاب الذي يحدّثنا عن النظريات العلميّة والاكتشافات والمخترعات، وإن كان يشير في بعض لمحاته إلى بعض أسرار الخليقة وقوانين الحياة الطبيعيّة.

ويقول(ع): "ما من أمرٍ يختلف فيه اثنان فيثبته شخص وينفيه آخر إلاَّ وله أصلٌ في كتاب الله ـ بمعنى أنَّ القران قد بيّنه بشكل تفصيلي مباشر أو من خلال القاعدة التي يرتكز عليها هذا الأمر أو ذاك ـ ولكن لا تبلغه عقول الرجال"(2)، مما قد يتضمّن بعض الأسرار والامتدادات والسعة في الأفق، مما يحتاج إلى مزيد من الفكر ورحابة الأفق.. لذا، لا بُدَّ لمن يريد أن يفهم القرآن، من أن يملك الثقافة الواسعة العميقة التي يكبر فيها عقله، وينمو معها وجدانه، وتتأصّل فيها فطرته، من أجل أن يتفهّم القاعدة التي يركّزها القرآن، ليستطيع بعد ذلك أن ينطلق منها لمعرفة هذا الفرع أو ذاك. وقد جاء في الرواية عن عبد الأعلى بن أعين، قال: سمعت أبا عبد الله(ع) يقول: "قد ولدني رسول الله(صلى الله عليه وآله) وأنا أعلم كتاب الله"، فكأنه(ع) يتحدّث عن الولادة النسبيّة والعقلية والروحيّة والمعنويّة، وأنَّ علمه في كتاب الله من خلال الامتداد لرسول الله(صلى الله عليه وآله)، فهو ليس امتداد النسب فحسب، ولكنه امتداد المعرفة والعقل والتراث الذي انفتح الأئمة المعصومون(ع) من خلاله على جدِّهم رسول الله(صلى الله عليه وآله).

ثم يقول(ع): "وفيه بَدْء الخلق وما هو كائنٌ إلى يوم القيامة ـ في خطوات المعرفة في الآيات التي تشير إلى ما يستقبله الإنسان في الحياة باللمحة هنا، وبالرمز هناك، وبالتصريح هنا وهناك ـ وفيه خبرُ السماء وخبر الأرض وخبر الجنّة وخبر النار وخبر ما كان وخبر ما هو كائن، أعلم ذلك كما أنظر إلى كفّي، إنَّ الله يقول فيه تبيانُ كلِّ شي‏ء"(3)، إشارةً إلى قوله تعالى: {ونزّلنا عليكَ الكتابَ تبياناً لكلِّ شي‏ء}.

منار الهدى

ويقول(ع) أيضاً: "إنَّ هذا القران فيه منار هدى ـ فهو النور الذي يهدي الناس إلى سواء السبيل، ويهدي به الله من اتّبع رضوانه سُبُلَ السلام ـ ومصابيح الدُّجى، فليجلُ جالٍ بصرَه ـ أي يحاول أن ينظر فيه ـ ويفتح للضياء نظرَه ـ والمراد من النظر هنا، هو النظر الداخلي، وهو النور الذي ينظر به العقل والقلب ـ فإنَّ التفكّر حياة قلب البصير ـ لأنَّ الإنسان الذي يُبصر بنور الله في عقله، لا يستطيع أن يحصل على هذه الحياة الفكريّة المتحرّكة، إلاَّ من خلال التفكر الذي ينطلق من عقل الإنسان، لأنَّه الوسيلة في أن يعرف حقائق الأشياء، وهذا ما ركّز عليه القرآن الكريم: {ويتفكّرون في خلقِ السمواتِ والأرضِ ربَّنا ما خلقتَ هذا باطلاً سُبحانَك فَقِنا عذابَ النّار} [ال عمران: 191] ـ كما يمشي المستنير في الظلمات بالنور"(4)، فالإنسان يتحرّك في ظلمات الجهل والتخلّف والعادات المنحرفة والتقاليد الضالة والأفكار الخاطئة، ولكنه عندما يجعل القرآن منطلق فكره وخطّه الذي ينظر من خلاله إلى الحياة ومواقع المعرفة، فإنَّه يسير في نور يكشف له كلَّ هذه الظلمات وينقذه منها.

ويقول(ع): "كان في وصيّة أمير المؤمنين لأصحابه: اعلموا أنَّ القران هدى النهار ـ فهو يهديهم في النهار إلى الطرق التي أراد سبحانه لهم أن يسلكوها ـ ونور الليل المظلم على ما كان من جهد وفاقة"(5)، أي أنَّه يهدي الناس إلى حركتهم في الحياة عندما يُجهدون ليفتح لهم أبواب الراحة، وعندما يعيشون في الفاقة ليفتح لهم أبواب الغنى، غنى القلب والعقل والحياة، وذلك بأن يدلّهم على المنهج الذي يستطيعون من خلاله الحصول على الاكتفاء الذاتي في مواقع حياتهم كلِّها.

ويروى عن عليٍّ(ع) في وصيته: "إنَّ القرآن زاجرٌ وآمرٌ يأمر بالجنّة ويزجرُ عن النَّار"(6)، فهو يحدّثنا عن الجنّة على أساس أنَّها مال المؤمنين العاملين بالصالحات، وعن النار باعتبارها مثوى الكافرين والضالّين والمنحرفين.

الحجّة على فكر الحقّ

وينقل(ع) عن رسول الله(صلى الله عليه وآله) أنَّه قال: "إنَّ على كلِّ حقٍّ حقيقة وعلى كلِّ صوابٍ نوراً"، فكلُّ حقٍّ له برهان يؤكّده، ويؤكّد معنى الحقيقة فيه، وكلُّ صوابٍ وصدق، هناك نورٌ وحجة تؤكّدان معنى الصدق في داخله.. فإذا كان الأمر كذلك، فما هي الحجّة على فكر الحقّ؟ وما هو البرهان على فكر الصواب؟

الناس في ذلك حائرون، فهذا يحدّثهم عن فكر، وذاك يحدّثهم عن فكر آخر، وهذا يقنعهم بمنهج، وذاك بمنهج آخر، فيضيعون، ولا يعرفون التمييز بين الخطأ والصواب، وبين الحقّ والباطل، ويأتيهم الجواب على لسان رسول الله(صلى الله عليه وآله)، بأنَّ الحقيقة في الفكر والنور والصواب، إنّما ذلك كلّه في القرآن.. ولتقرأوا القرآن كلَّه "فما وافق كتاب الله فخذوه وما خالف كتاب الله فدعوه"(7). وعلى ضوء هذا، كان الكتاب هو القاعدة، وكأنَّ رسول الله(صلى الله عليه وآله) يريد أن يقول للناس، وقد كثرت الكذّابة عليه، أيّها الناس، إذا أردتم أن تعرفوا حقيقة ما قلت، وأنا لا أقول إلاّ الحقّ، ولا أتحدّث إلاّ بالصواب، وقد يخلط الناس في ما ينسبونه إليَّ من كلام بين الحق والباطل، وبين الصواب والخطأ، فأنا رسول الله وبيدي كتاب الله ووحيه، وهو النور الذي إذا اشتبهت عليكم الأمور الذي يمكنكم من خلاله أن تضيئوا به الكلمات والأفكار والاتجاهات والمناهج السليمة كلّها. ويقول الإمام الصادق(ع): "من خالف كتاب الله وسنّة نبيّه فقد كفر"(8).

لأنّ الإيمان بالله يقتضي اتّباع كتاب الله، والإيمان برسوله يقتضي اتّباع سنّة الرسول(صلى الله عليه وآله)، وعلينا أن نعرف أنَّه ليس عند أهل البيت(ع) أيُّ شي‏ءٍ خارج ما قاله الله في كتابه أو بيّنه رسول الله في سنّته، وكان يقول(ع): "حديثي حديث أبي وحديث أبي حديث جدّي الحسين وحديث الحسين حديث الحسن، وحديث الحسن حديث أمير المؤمنين، وحديث أمير المؤمنين حديث رسول الله، وحديث رسول الله قول الله"(9).

فمن يزعم أنَّ لدى أهل البيت(ع) شيئاً زائداً عن الإسلام وعن كتاب الله وسنّة رسوله، فهو يسي‏ء إلى أهل البيت(ع) ، لأنّهم هم أئمة الإسلام الذين يؤصّلون لنا فكر الإسلام من خلال تأصيل ما جاء عن رسول الله(صلى الله عليه وآله) وعن الله تعالى في كتابه.

حافظ القرآن وحامله

ويحدّثنا(ع) عن الحافظ للقرآن، العامل به، والحافظ ليس الذي يستظهر ألفاظ القرآن فحسب، بل هو الذي يحفظ الفكرة والخطّ والأفق والعمل به أيضاً، فيقول(ع): "الحافظُ للقران العاملُ به، مع السَفَرَةِ الكرام البَرَرة"(10)، أي هو مع الملائكة.. ويحدّثنا عن الحاملين للقرآن فكراً ومنهجاً وكلمة ودعوة وحركةً، وهم العلماء، الذين انطلقوا من القاعدة القرآنية التي حملوها في قلوبهم وعقولهم وفقههم، لا الذين حدّث عنهم القرآن وكانوا يحملون التوراة {مَثَلُ الذين حُمِّلُوا التوراةَ ثم لم يحملوها} فقد حملوها كلماتٍ ولم يحملوها فكراً ومنهجاً وحركة واستقامة، فهؤلاء {كَمَثَلِ الحمارِ يحملُ أسفاراً} [الجمعة:5].

فالصادق(ع) ينقل هذا المعنى عن رسول الله(صلى الله عليه وآله)، فيقول: "إنَّ أحقَّ الناس بالتخشّع في السرِّ والعلانية ـ أن يكون خاشعاً له تعالى في سرِّه وعلانيته ـ لحامِلُ القرآن، وإنَّ أحقَّ الناس في السرِّ والعلانية بالصلاة والصوم لحَامِلُ القرآن"(11).

ثم ينادي رسول الله(صلى الله عليه وآله) بأعلى صوته: "يا حامل القرآن" والكثيرون من حَمَلَةِ القرآن يتكبّرون عليه ويستطيلون به على النّاس، ويتحوّلون إلى طبقةٍ ينظرون من خلالها إلى الناس من فوق، دون أن ينزلوا من أبراجهم العاجيّة إلى حياة الناس، ليكون الواحد منهم كما كان رسول الله في ما حدّث به عليٌّ(ع): "كان فينا كأحدنا".

ويكتمل النداء: "يا حامل القرآن تواضع به يرفعْكَ الله ـ فكلما ارتفعت بالقرآن درجةً في المعرفة والروحية، تواضع ليرفعك الله ـ ولا تعزّز به فيذلك الله ـ أي أنَّك إذا تكبّرت وتجبّرت أذلّك الله ـ يا حاملَ القرآن تزيّن به لله ـ في أخلاقيتك وانفتاحك وخدمتك للناس ورحمتك بهم ـ يزيّنك الله به ـ يجعله زينة لك، فيُشرق به وجهُك، وتنفتح به حياتُك على النّاس ـ ولا تزيّن به للناس فيشينك الله به ـ تزيّن به لله بانفتاحك عليه، ولا تحاول أن تتظاهر به وتتزين به أمام النّاس ليرفع الناس درجتَك، فيشينك الله به ـ ومَن أوتي القرآن فظنَّ أنَّ أحداً من الناس أوتي أفضل مما أوتي فقد عظّم ما حقّر الله وحقّر ما عظّم الله"، فلو أنَّ الله تعالى أعطى إنساناً القرآن في علمه وروحه، وما اشتمل عليه، فقد أعطاه الغنى كلَّه والسعادة كلَّها، ولو فكّر حامل القرآن الذي جُمع له القرآن في عقله وقلبه وحركته أنَّ فلاناً الذي يملك الغنى هو أعظم منه، أو تصوّر أنَّ فلاناً الذي يملك الجاه هو أعظم منه، فقد حقّر ما عظّم الله وهو القرآن، الذي هو كلام الله وسر الحق وروح الفكر ووحي السعادة في الدنيا والآخرة، وعظّم ما حقّر الله، وهو المال، وما إلى ذلك من شؤون الحياة الدنيا، مما لا يرتفع به الإنسان في نفسه لأنه شي‏ء خارج ذاته، لأن الله تعالى يقول: {المالُ والبنونَ زينةُ الحياة الدنيا والباقياتُ الصالحات ـ وهي مما هو شي‏ء مضاف إليه أضاء الله به حياة الناس ـ خيرٌ عند ربِّكَ ثواباً وخيرٌ أمَلاً} [الكهف:46].

أصناف الناس إزاء القرآن

يحدّث(ع) عن الناس إزاء القرآن، في ما يرويه أحد أصحابه وهو أبان بن تغلب، قال: "الناس أربعة، فقلت: جعلت فداك وما هم؟ فقال: رجلٌ أوتيَ الإيمان ولم يُؤتَ القرآن ـ أي أنَّه مؤمن لكنّه لا يملك المعرفة القرآنية ـ ورجلٌ أوتيَ القران ولم يؤت الإيمان ـ أي ليس لديه الروحية القرآنية ـ ورجلٌ أُوتيَ القران وأوتي الإيمان، ورجلٌ لم يؤتَ القران ولا الإيمان. قال: قلت: جُعلت فداك فسِّر لي حالهم؟ فقال: أما الذي أوتي الإيمان ولم يؤتَ القران فَمَثَلُهُ كمَثَلِ الثمرة طعمها حلو ولا ريح لها، وأما الذي أوتيَ القران ولم يؤتَ الإيمان فمَثَلُه كمَثَلِ الآسِ ريحُها طيِّبٌ وطعمُها مرٌّ، وأمّا من أوتي القران والإيمان، فَمَثَلُهُ كمثل الأترجة ـ وهي ثمرة من جنس الليمون ناعمة الورق ـ ريحها طيِّبٌ وطعمها طيبٌ، وأمَّا الذي لم يؤتَ الإيمان ولا القران فمَثَلُهُ كمَثَل الحنظلة طعمها مرٌّ ولا ريحة لها"(12). وكأنَّه(ع) يقول: فاختاروا لأنفسكم في أيِّ صنف تريدون أن تكونوا من خلال ما تتمثّلونه في ذلك.

ونستوحي من ذلك، أن الأساس في حركة الإيمان في وجدان الإنسان المؤمن هو التأكيد على المعرفة القرآنية بالإضافة إلى العمق الإيماني في المنطقة الشعورية، لأن قيمة المعرفة تتحدد بمقدار نفوذها إلى كيان الإنسان في الداخل، بحيث تتحول إلى قيمةٍ في الذات، كما أن قيمة الإيمان لا تأخذ موقعها القيمي في الذات إلا إذا ارتكزت على المعرفة القرآنية، وهكذا يتمثل الإسلام في حياة الإنسان المسلم بالمعرفة القرآنية من خلال تجسيدها للقاعدة الإسلامية الفكرية والشرعية والمنهجية، وبالإيمان العميق المنفتح على كل مفردات العقيدة في حركية الوجدان الإسلامي في خط الفكر والعمل.

ـــــــــــ

(1)الكافي، ج:1، ص:113.

(2)الكافي، ج:1، ص:60.

(3)الكافي، ج:1، ص:60.

(4)الكافي، ج:1، ص:265.

(5)المصدر نفسه.

(6)بحار الأنوار، ج:23، ص:191.

(7)الكافي، ج:1، ص:69.

(8)الكافي، ج:1، ص:70.

(9)المصدر نفسه، ص:53.

(10)الكافي، ج:1، ص:603.

(11)الكافي، ج:2، ص:569.

(12)الكافي، ج:2، ص:569.

منقول من موقع بيّنات

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2010/10/03   ||   القرّاء : 3585





 
 

كلمات من نور :

لا يعذب الله قلباً وعي القرآن .

البحث في القسم :


  

جديد القسم :



 هي أحمد الثاني

 القرآن والعترة

 أهمّية سلامة النفس

 القرآن عنوان حياة المسلم

 الشيخ محمد فهمي عبد السيّد عصفور ضيفاً على الدار

 الدار تستقبل وفداً قرآنياً من جامعة المصطفى (ص)

 مبدأ الصلابة والثبات

 رحلة ترفيهية إلى مطعم رز سفيد وملعب كرة القدم

 87 ـ في تفسير سورة الأعلى

 مكانة الإسلام عند الله تعالى

ملفات متنوعة :



 ضمن خططها في تطوير كوادرها العاملة .. دار القرآن الكريم تقيم ورشة عمل مع دار السيدة رقية (ع)

 افتتاح معرض الاعمال الفنية لخلق اجواء السور القرانية

 رسالة المسجد وأثره في المجتمع الإسلامي

 الطب في القرآن

 حديث الدار (3)

 التفسير التجزيئي والتفسير التوحيدي للقرآن الكريم (2) *

 التجليات الإلهية

 نظرة قرآنية حول مفهوم الموت

 لقاء مع القارئ الدولي الأستاذ الحاج عامر الكاظمي

 مشروعيَّة قراءة القرآن والدّعاء للموتى

إحصاءات النصوص :

  • الأقسام الرئيسية : 13

  • الأقسام الفرعية : 71

  • عدد المواضيع : 2082

  • التصفحات : 7964807

  • التاريخ : 22/01/2019 - 08:27

المكتبة :

. :  الجديد  : .
 تأثر الأحكام بعصر النص

 التفسير البنائي للقرآن الكريم – ج 1

 التفسير البنائي للقرآن الكريم – ج 2

 التفسير البنائي للقرآن الكريم – ج 3

 التفسير البنائي للقرآن الكريم – ج 4

 التفسير البنائي للقرآن الكريم – ج 5

 دروس في تدبر القرآن جزء عمَّ الجزء الثلاثون

 اشراقات قرآنية (تقرير دروس آية الله الجوادي الآملي

 تفسير النور - الجزء العاشر

 تفسير النور - الجزء التاسع



. :  كتب متنوعة  : .
 تفسير فرات الكوفي

 الكافي لاحكام التجويد

 تفسير كنز الدقائق ( الجزء الأول )

 تفسير الصافي ( الجزء الأول)

 الموجز في علوم القرآن الكريم

 التبيان في تفسير القرآن ( الجزء الخامس)

 الدورات التعليمة لحفظ القرآن الكريم

 تفسير القرآن الكريم في أسلوبه المعاصر

 تفسير النور - الجزء السابع

 تفسير الصافي ( الجزء الرابع)

الأسئلة والأجوبة :

. :  الجديد  : .
 هل يتأثر النبي (صلى الله عليه وآله) بالسحر

 خلق الرسول الكريم وسيرته المالية

 النجاة من عذاب البرزخ

 في تحريم الخمر والميسر

 في إجبار المستضعفين وعدم معاجلة المستكبرين بالحساب

 القصص القرآنية مبنية على وقائع تاريخية حقيقية

 الرزق بين الأسباب ومشيئته تعالى

 كيف نفهم الكتاب ولا يعلمه إلا الله والراسخون في العلم؟ وكيف هو آيات بيّنات؟

 من الذي منعها أن تعبد الله وهي مالكة لقومها؟

 سجود غير ذوات الأرواح وتسبيحها



. :  أسئلة وأجوبة متنوعة  : .
 القوم الذين مسخوا إلى قردة

 ما هي الآية التي قال عنها النبي(ص) إنها شيّبته؟

 طرق الابتعاد عن الذنوب

 تقديم (لم يلد) على (لم يولد) في الآية

 اذا كانت روح الانسان كما قال تعالى بانها من روحه تشريفا وتكريما (بغض النظر عن معناه الحقيقي) فكيف يمكن تصور وجود مثل هكذا روح ان تتحول الى شريرة ؟

 ما حكم القائل بتحريف القرآن بزيادة آيات فيه أو نقصانها بمعنى أنّ القرآن الذي بين أيدينا ليس القرآن المنزل؟

 التفسير بالرأي والتدبر بالقرآن مسلكان متغايران

 هل يجب قراءة القرآن بالتجويد واحكامه ؟

 سؤال الاخ العماني عن دلائل الإمامة في القرآن الكريم

 ماذا المقصود من قوله تعالى (يتخذ بعضهم بعضاً سخرياً)؟

الصوتيات :

. :  الجديد  : .
 أنوارك زينب والكرم في ثغر الدنيا تبتسم

 لِمَن السَنا

 إن الله و ملائكته يصلون على النبي ...

 مدائح للإمام المهدي (عج)

 الأستاذ أمير كسمائي (2) _سورة الأحزاب _الآية 40

 الأستاذ أمير كسمائي (1) _سورة الأحزاب _الآية 40

 الأستاذ أمير كسمائي _سورة آل عمران _الآية 144

 اللهم رب شهر رمضان

 رمضان يا خير الشهور تحية

 كلمة سماحة آية الله السيد منير الخباز (حفظه الله) في حفل تكريم حفاظ القرآن الكريم



. :  الأكثر إستماع  : .
 مقام البيات ( تلاوة ) ـ الشيخ عبدالباسط عبدالصمد (20587)

 مقام صبا ( تلاوة ) ـ حسان (9572)

 مقام البيات ( تواشيح ) ـ فرقة القدر (6688)

 مقام صبا ( تواشيح ) ـ ربي خلق طه من نور ـ طه الفشندي (6230)

 الشیخ الزناتی-حجاز ونهاوند (5366)

 الدرس الأول (4769)

 آل عمران من 189 إلى 195 + الكوثر (4767)

 سورة الحجرات وق والانشراح والتوحيد (4745)

 الدرس الاول (4595)

 درس رقم 1 (4511)



. :  الأكثر تحميلا  : .
 مقام البيات ( تلاوة ) ـ الشيخ عبدالباسط عبدالصمد (5097)

 مقام صبا ( تواشيح ) ـ ربي خلق طه من نور ـ طه الفشندي (3465)

 مقام صبا ( تلاوة ) ـ حسان (2473)

 سورة البقرة والطارق والانشراح (2378)

 مقام النهاوند ( تلاوة ) محمد عمران ـ الاحزاب (2215)

 مقام البيات ( تواشيح ) ـ فرقة القدر (1924)

 الرحمن + الواقعة + الدهر الطور عراقي (1832)

 تطبيق على سورة الواقعة (1728)

 الدرس الأول (1680)

 الدرس الأوّل (1647)



. :  ملفات متنوعة  : .
 سورة الحج

 سورة المدثر

 سورة الانفال

 الحجرات 11 - 18

 الجزء الرابع

 الواقعة

 سورة المعارج

 سورة الحجر

 84- سورة الانشقاق

 سورة مريم

الفيديو :

. :  الجديد  : .
 الأستاذ السيد نزار الهاشمي - سورة فاطر

 الأستاذ السيد محمدرضا المحمدي - سورة آل عمران

 محمد علي فروغي - سورة القمر و الرحمن و الكوثر

 محمد علي فروغي - سورة الفرقان

 محمد علي فروغي - سورة الأنعام

 سورة الفاتحة-أحمد الطائي

 أستاذ منتظر الأسدي - سورة الإنسان

 أستاذ منتظر الأسدي - سورة البروج

 أستاذ حيدر الكعبي - سورة النازعات

 اعلان لدار السیدة رقیة (ع) للقرآن الکریم



. :  الأكثر مشاهدة  : .
 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الاول (5910)

 مجموعة من قراء القرآن الكريم (5556)

 الاستاذ الشيخ صادق الراضي (4991)

 سورة الطارق - السيد محمد رضا المحمدي (4788)

 سورة الدهر ـ الاستاذ عامر الكاظمي (4313)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثاني (4242)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثالث (4146)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الحادي عشر (4098)

 سورة الانعام 159الى الأخيرـ الاستاذ ميثم التمار (4089)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الخامس (4010)



. :  الأكثر تحميلا  : .
 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الاول (1639)

 مجموعة من قراء القرآن الكريم (1499)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثاني (1385)

 الاستاذ الشيخ صادق الراضي (1380)

 سورة الطارق - السيد محمد رضا المحمدي (1103)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الرابع (1068)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس السابع (1044)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثالث (1013)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الحادي عشر (998)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الخامس (993)



. :  ملفات متنوعة  : .
 آية وصورة

 محمد علي فروغي - سورة الأنعام

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الحادي عشر

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس السابع

 آية وصورة 4

 آية وصورة 5

 آية وصورة 2

 سورة الانفطار، التين ـ القارئ احمد الدباغ

 مجموعة من قراء القرآن الكريم

 سورة الانعام 159الى الأخيرـ الاستاذ ميثم التمار



















 

دار السيدة رقية (ع) للقرآن الكريم : info@ruqayah.net  -  www.ruqayah.net

تصميم وبرمجة وإستضافة: الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net