00989338131045
 
 
 
 

  • الصفحة الرئيسية لقسم النصوص

التعريف بالدار :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • من نحن (2)
  • الهيكلة العامة (1)
  • المنجزات (14)
  • المراسلات (0)
  • ما قيل عن الدار (1)

المشرف العام :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • سيرته الذاتية (1)
  • كلماته التوجيهية (11)
  • مؤلفاته (3)
  • مقالاته (66)
  • إنجازاته (5)
  • لقاءاته وزياراته (14)

دروس الدار التخصصية :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • التجويد (8)
  • الحفظ (15)
  • الصوت والنغم (11)
  • القراءات السبع (5)
  • المفاهيم القرآنية (6)
  • بيانات قرآنية (10)

مؤلفات الدار ونتاجاتها :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • المناهج الدراسية (7)
  • لوائح التحكيم (1)
  • الكتب التخصصية (8)
  • الخطط والبرامج التعليمية (2)
  • التطبيقات البرمجية (9)
  • الأقراص التعليمية (14)
  • الترجمة (10)
  • مقالات المنتسبين والأعضاء (30)
  • مجلة حديث الدار (51)
  • كرّاس بناء الطفل (10)

مع الطالب :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مقالات الأشبال (23)
  • لقاءات مع حفاظ الدار (0)
  • المتميزون والفائزون (14)
  • المسابقات القرآنية (22)
  • النشرات الأسبوعية (48)
  • الرحلات الترفيهية (12)

إعلام الدار :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • الضيوف والزيارات (158)
  • الاحتفالات والأمسيات (70)
  • الورش والدورات والندوات (60)
  • أخبار الدار (33)

المقالات القرآنية التخصصية :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • علوم القرآن الكريم (150)
  • العقائد في القرآن (62)
  • الأخلاق في القرآن (164)
  • الفقه وآيات الأحكام (10)
  • القرآن والمجتمع (68)
  • القصص القرآني (40)
  • قصص الأنبياء (ع) (23)

دروس قرآنية تخصصية :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • التجويد (17)
  • الحفظ (5)
  • القراءات السبع (3)
  • الوقف والإبتداء (13)
  • المقامات (5)
  • علوم القرآن (1)
  • التفسير (13)

تفسير القرآن الكريم :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • علم التفسير (87)
  • تفسير السور والآيات (174)
  • تفسير الجزء الثلاثين (37)
  • أعلام المفسرين (16)

السيرة والمناسبات الخاصة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • النبي (ص) وأهل البيت (ع) (97)
  • نساء أهل البيت (ع) (35)
  • سلسلة مصوّرة لحياة الرسول (ص) وأهل بيته (ع) (14)
  • عاشوراء والأربعين (41)
  • شهر رمضان وعيد الفطر (19)
  • الحج وعيد الأضحى (7)

اللقاءات والأخبار :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • لقاء وكالات الأنباء مع الشخصيات والمؤسسات (40)
  • لقاء مع حملة القرآن الكريم (41)
  • الأخبار القرآنية (95)

الثقافة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • الفكر (2)
  • الدعاء (16)
  • العرفان (4)
  • الأخلاق والإرشاد (18)
  • الاجتماع وعلم النفس (12)
  • شرح وصايا الإمام الباقر (ع) (19)

البرامج والتطبيقات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • البرامج القرآنية (3)

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية لهذا القسم
  • أرشيف مواضيع هذا القسم
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • المشاركة في سـجل الزوار
  • أضف موقع الدار للمفضلة
  • للإتصال بنا ، أرسل رسالة









 
 
  • القسم الرئيسي : المقالات القرآنية التخصصية .

        • القسم الفرعي : الفقه وآيات الأحكام .

              • الموضوع : الآفاق التشريعية في القرآن الكريم - القسم الثالث .

الآفاق التشريعية في القرآن الكريم - القسم الثالث

 القسم الثالث

الشيخ خالد الغفوري

لا زلنا نواصل بحث الآيات ذات الارتباط بالمباحث الاُصولية، وقد تقدّم البحث‌ عن‌ مباحث‌ القـطع والظـن. وتـعرّضنا فيما تقدّم إلى أربع آيات بهذا الصدد، وسنذكر ما‌ تبقّى من الآيات.

مرجعية القرآن الكريم:

 5 ـ قـوله‌ تعالى: ﴿أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا﴾(1).

الآية تحثّ على التـأمّل في الآيات القرآنية، وترغّب في البحث وإنعام النظر في بيانات‌ القرآن، فانّها بالرغم من اختلاف الموضوعات التي عالجتها، وبالرغم من تفاوت الظروف والمناسبات التي نزل فيها الخطاب القرآني، وبالرغم من طول المـدّة فإنّ القرآن نزل في غضون ثلاث‌ وعشرين‌ سنة، فانّه بالرغم من ذلك كله لا يمكن لأحد أن يجد تهافتاً وتناقضاً وتفاوتاً فيما بينه القرآن من المضامين، ولا يستطيع شخص أن يعثر على أدنى تفاوت في‌ مستوى‌ البـيان مـن ناحية المتانة والبلاغة .

فلا اختلاف اذن في المحتوى والمضمون القرآني ولا اختلاف في الأداء وطريقة البيان. بل إنّ القرآن يمتاز بأنّه منسجم في كل اجزائه‌ يصدق‌ بعضه بعضاً ويشهد بعضه لبعض. وهذا يـدلّ عـلى انّه كتاب منزل من اللّه سبحانه؛ إذ لو كان من عند غير اللّه لابتلي بالتفاوت الكثير سواء على صعيد‌ المضمون‌ أو‌ على صعيد الأداء .

ووصف‌ الاختلاف‌ بالكثرة‌ ـ في قوله تعالى: ﴿اخْتِلَافًا كَثِيرًا﴾ ـ وصف توضيحي لا احـترازي، وليـس المراد نفي خصوص الاختلاف الكثير‌ عن‌ القرآن‌ دون الاختلاف اليسير، بل المراد نفي مطلق‌ الاختلاف‌ سواء أكان كثيراً أم يسيراً .

والمتحصل من الآية:

أوّلاً ـ انّ القرآن يمكن أن يدركه الانسان العرفي‌ ومما‌ يـناله‌ الفـهم العـادي، وليس هو كتاباً ملغّزاً، وإلاّ فـلو‌ كـان كـتاباً للخواصّ من البشر لما دعا القرآن عامّة الناس إلى التدبّر والتأمّل في آياته .

ثانيـاً ـ انّ‌ القرآن‌ الكريم كتاب منسجم الأجزاء ومتناسق الآيـات وخـالٍ مـن التشويش والاضطراب، يفسّر‌ بعضه بعضاً ويشهد بعضه لبـعض .

ثـالثـاً ـ انّ نفي الاختلاف والتهافت عن القرآن لا ينحصر‌ في‌ زمان‌ نزوله بل إنّ هذه الصفة للقرآن ثابتة على الدوام، فهو مـنزّه‌ عـن‌ أن‌ يبتلى بالاختلاف والتهافت في طول الزمان .

رابعـاً ـ انّ نفي الاخـتلاف عن القرآن‌ ليس‌ بلحاظ‌ القرآن نفسه وما يتسم به من انسجام داخلي، بل إنّه ينسجم مع الواقع‌ ومع‌ الفـطرة، فـالقرآن كـتاب كامل منزّه عن أي خلل .

خامسـاً ـ انّ‌ القرآن‌ باعتباره‌ كاملاً وخـالياً مـن الاضطراب والتشويش والتهافت فلا يحتاج إلى تعديل أو إصلاح أو تغيير‌ أو‌ إبطال .

وعلى ضوء هذا البيان يمكن القول بـأنّ هـذه الآيـة تعدّ أفضل‌ مدرك‌ وخير‌ سند دالّ على مرجعية القرآن الكريم في التشريع .

6  ـ قـوله تـعالى: ﴿إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا بِالذِّكْرِ لَمَّا جَاءَهُمْ وَإِنَّهُ لَكِتَابٌ عَزِيزٌ * لَا يَأْتِيهِ الْبَاطِلُ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَلَا مِنْ خَلْفِهِ تَنْزِيلٌ مِنْ حَكِيمٍ حَمِيدٍ﴾(2).

المراد بالذكر‌ القرآن‌، وقد وصف في هذه الآية بأنّه كتاب عـزيز أي مـنيع؛ ممتنع‌ من‌ أن يغلب، ولا يمكن للباطل أن يجد سبيلاً إليه، فلا يطرأ الباطل على بـعضه‌ ولا‌ عـلى جـميعه، فنفي البطلان مطلق من ناحية عدم صيرورة بعض اجزائه‌ باطلاً‌ أو جميعها باطلاً، وأيضاً مـطلق مـن‌ ناحية‌ الزمان‌ لا حال نزوله ولا في المستقبل ﴿لَا يَأْتِيهِ الْبَاطِلُ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَلَا مِنْ خَلْفِهِ﴾، بـل يـحتمل كون‌ المراد‌ نفي البطلان من أي جهة‌ كان‌ فهو مصون‌ من‌ البطلان‌ من جميع الجهات نـظير قـول القائل‌: الصباح والمساء كناية عن الزمان كلّه .

وعليه فالكتاب الذي يكون بهذا‌ الوصـف‌ يـصلح أن يـكون سنداً ومرجعاً لأخذ‌ التعاليم والأحكام .

7 ـ قوله تعالى: ﴿وَلَقَدْ يَسَّرْنَا الْقُرْآنَ لِلذِّكْرِ فَهَلْ مِنْ مُدَّكِرٍ﴾(3).

وعـليه، فـالكتاب‌ الذي يكون بهذا الوصف يصلح أن‌ يكون‌ سندا‌ً ومرجعاً لأخذ التعاليم‌ والأحكام‌ .

وقـد تـكرّرت هذه‌ الآية‌ بلفظها عدّة مرّات في سورة القمر .

ففي هذه الآية تقرير لهذه الحقيقة، وهي‌ أن اللّه سـبحانه وتعالى تصدّى لتيسير‌ القرآن‌ وتسهيله للذكر‌، فأنزله‌ وألقاه على نحو يسهل‌ فـهم مـعانيه ودرك مقاصده للناس جميعاً عوامهم وخواصهم، وحينئذٍ تـتم الحـجة البـالغة للّه على‌ الناس‌ بعد ذلك التبيين والايضاح والسلاسة فـي‌ عـرض‌ المضامين‌ العالية‌ .

وهذه الحجّية والمرجعية‌ للقرآن‌ لا تختص بزمان دون زمان، بل هي حقيقة بـاقية مـدى الدهر .

8 ـ قوله‌ تعالى‌: ﴿قُلْ إِنَّمَا أَتَّبِعُ مَا يُوحَى إِلَيَّ مِنْ رَبِّي هَذَا بَصَائِرُ مِنْ رَبِّكُمْ وَهُدًى وَرَحْمَةٌ لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ﴾(4).

في هذه الآية وصف القرآن ـ المشار إليه باسم الاشارة هـذا ـ بـأنّه عبارة عن‌ مجموعة بيانات وإيضاحات وأنـوار من أجل تفهيم النـاس وهـدايتهم وتبصيرهم. فاذاً هو يمتاز بـعنصر الوضـوح، بل منتهى الوضوح أوّلاً، وثانيـاً يمتاز بعنصر الهداية. وهذان العنصران مقوّمان‌ لمرجعية‌ القرآن وكـون مـرجعيته ضرورية، إذ لا مرجع للانسان تتوفّر فـيه هـذه الخـصائص .

وهذا ما يـثبت مـرجعية القرآن في الأحكام .

9 ـ قـوله تـعالى: ﴿أَفَغَيْرَ اللهِ أَبْتَغِي حَكَمًا وَهُوَ الَّذِي أَنْزَلَ إِلَيْكُمُ الْكِتَابَ مُفَصَّلًا﴾(5).

عبّرت الآية بالحكم ولم تعبّر بـالحاكم وإن كـان المعنى واحدا‌ً؛ وذلك لأنّ الحكم أمدح، لأنّ‌ مـعناه من يـستحق أن يـتحاكم إليـه، فهو لا يقضي إلاّ بالحق، في حين أنّ الحاكم قد يحكم بغير حق .

ومضمون الآية‌ هو‌ الاستدلال على أحقية اللّه‌ سـبحانه‌ بـالحكومة والتشريع بدليل ما أنزله من كـتاب مـشتمل عـلى الأحـكام المـتميز بعضها عن بـعض مـن غير اختلاط ولا تشويش ولا إبهام، ومن كانت هذه صفته فيما يصدر من أحكام‌ يكون‌ أحقّ من غيره بـالحكم جـزماً .

والآيـة تثبت كون القرآن خير مرجع للأحكام، وتـكون حـينئذٍ وزان قـوله تـعالى: ﴿وَاللهُ يَقْضِي بِالْحَقِّ وَالَّذِينَ يَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ لَا يَقْضُونَ بِشَيْءٍ إِنَّ اللهَ هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ﴾(6). وقوله: ﴿أَفَمَنْ يَهْدِي إِلَى الْحَقِّ أَحَقُّ أَنْ يُتَّبَعَ أَمَّنْ لَا يَهِدِّي إِلَّا أَنْ يُهْدَى فَمَا لَكُمْ كَيْفَ تَحْكُمُونَ﴾(7).

فالآية إذن اعـتمدت اُسلوب الاحتجاج في سبيل إثبات أحقّية القرآن بأن يكون مرجعاً في الأحكام ‌‌دون‌ غيره؛ لما اشتمل عليه من أحكام بينة متميزة غير مختلط بعضها ببعض‌ .

10ـ قوله تعالى: ﴿وَبِالْحَقِّ أَنْزَلْنَاهُ وَبِالْحَقِّ نَزَلَ وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا مُبَشِّرًا وَنَذِيرًا﴾(8).

تناولت الآية أهم خصائص القرآن وأنّه كتاب مصون من‌ الباطل مطلقاً؛ فإنّ‌ الكتاب‌ منزّه عن الباطل من ناحية مَن أنزله، فهو حق في كل مـا اشـتمل عليه، وكذلك منزّه عن الباطل من ناحية نزوله على النبي (صلى ‌الله ‌عليه ‌و‌آله ‌وسلم)، وكذلك من ناحية شخص‌ النبي (صلى الله ‌عليه ‌و‌آله ‌وسلم) فانّه ليس له أن يتصرّف فيه بزيادة أو نـقصان أو يـتركه كلاًّ أو بعضاً باقتراح من النـاس أو هـوى من نفسه، أو يعرض عنه فيسأل اللّه آية اُخرى‌ تحققاً‌ لرغبة شخصية أو رغبة الناس أو يتسامح في شيء من معارفه وأحكامه؛ لأنّ وظيفة النبي (صلى ‌الله ‌عليه ‌و‌آله ‌وسلم) منحصرة في حـدود التبشير بالخير في الدنـيا والنـعيم في الآخرة وفى حدود الانذار‌ من‌ الباطل وما يجرّ من عذاب وخزي في الاُخرى. فجميع أنحاء الباطل منفي عن القرآن؛ إذاً فانّه حق صادر عن مصدر حقّ ووصل إلى الناس وصولاً مـصاحباً للحـق‌ لم‌ تتلاعب فيه الأهواء، وماذا بعد الحقّ إلاّ الضلال .

هذه مجموعة من الآيات تقرّر مرجعية القرآن، وقد انتخبناها من عدد غفير جدّاً من الآيات التي عالجت هذا‌ الموضوع‌ بألسنة‌ مختلفة وبعضها قـريب مـما ذكـر‌(9).

ومـن المفيد أن ننقل جملة ممّا أفاده السيد عبد اللّه شبر، فانّه بعد أن أورد كمّاً هائلاً من‌ الآيات‌ قال‌:

ايضاح ـ دلالة هـذه الآيات على المطلوب‌ واضحة كالنور على الطور لا يعتريها ريب ولا فتور ولا قـصور؛ لأنـّه سـبحانه وصف كتابه الكريم بإحكام آياته‌ وتفصيل‌ بيناته‌ وحسن تفسيره وجودة تقريره وامتنّ على عباده بكونه بلسان عـربي ‌مـبين، خال عن العوج والاختلاف، وأمر بتعقله وتدبره والاهتداء به والاقتباس من أنواره وكـونه مـوعظة وبـلاغاً‌ وتذكرة‌ وشفاء‌ ومبشراً ومنذراً، ومدح أقواماً يهتدون بسماعه ويتبعون أحكامه ويذمّ من‌ لم‌ يتدبّر مـرامه ويخالف أحكامه ويطلب الاهتداء بغيره، أترى انّه مع جميع ذلك لغز ومعمى لا‌ يفهم‌ مـن‌ المعنى؟ !

كلا انّ هـذا قـول من لم يتدبر آياته ولم‌ يفرق‌ بين‌ محكماته ومتشابهاته وقد قال تعالى: ﴿هُوَ الَّذِي أَنْزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آيَاتٌ مُحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ فَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاءَ الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاءَ تَأْوِيلِهِ وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلَّا اللهُ وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ﴾(10)، ذمهم تعالى على اتباع المتشابه دون المحكم ووصف المحكمات بكونها اُمّاً لرجوع المتشابهات اليها‌ وخص‌ العلم بالتأويل بالراسخين في العلم.

ثـمّ إنـّما صح الاستدلال بالآيات؛ لتعاضد‌ بعضها‌ ببعض‌ وبالاخبار الآتية التي يعترف الخصم بحجيتها، ولحصول القطع منها بالمطلوب، ولأنّ جملة منها‌ قد‌ فسرت بما يفهم منها، ففي تفسير الامام في قوله تـعالى: ﴿ذَلِكَ الْكِتَابُ لَا رَيْبَ فِيهِ هُدًى لِلْمُتَّقِينَ﴾(11) انّ هذا القرآن هدى وبيان‌ من‌ الضلالة‌ للمتقين الذين يتقون الموبقات ويتقون تسليط السفه على أنفسهم .

وفيه في‌ قوله تعالى: ﴿قُلْ مَنْ كَانَ عَدُوًّا لِجِبْرِيلَ﴾ (12)الآية ـ انّ‌ جبرئيل‌ نزل بهذا القرآن على قلبك بأمر اللّه مصدّقاً لما بين يديه من‌ سائر‌ كتب اللّه وهدى من الضلال ‌وبشرى‌ للمؤمنين .

ثمّ‌ قال: تأييد وتسديد انّ جملة من المـحدثين وأسـاطين المـتقدمين قد‌ صدروا‌ كتبهم والاستدلال عـلى مـطالبهم بـالآيات‌ القرآنية‌ كصاحب روضة‌ الواعظين‌ وصاحب‌ دعائم الإسلام ومؤلف جامع الأخبار وغيرهم‌ وقال‌ ثقة الإسلام في الكافي: وأنزل إليه الكتاب فيه البـيان والتـبيان قـرآناً‌ عربياً‌ غير ذي عوج لعلهم يتقون ثمّ‌ قال: وخـلف فـي‌ امته‌ كتاب اللّه ووصيه أمير المؤمنين‌ وامام‌ المتقين، صاحبين مؤتلفين يشهد كل واحد منهما لصاحبه بالتصديق، ثمّ استدل‌ بجملة‌ مـن الآيـات عـلى وجوب التفقه‌ في‌ الدين‌ وأورد جملة من‌ الأخبار‌ الدالة على وجوب العـمل‌ بظاهر‌ القرآن كما يأتي إن شاء اللّه .

«واستدل الصدوق في الفقيه في باب المياه‌ وباب‌ القنوت وباب الجماعة وباب صـلاة الليـل‌ وغـيرها‌ بجلمة من‌ الآيات‌ ولم‌ يورد خبراً في تفسيرها‌. وله في أوّل الاكمال كـلام صـريح في ذلك ولم يزل جملة من أصحاب الأئمة‌ يستدلون‌ على مطالبهم بالآيات القرآنية كما يأتي‌: ـ

قال‌ الفاضل‌ الخـليل القـزويني فـي‌ شرح‌ العدة: انّ حجّية القرآن وإن لم يحصل العلم بالمراد به ضروري الدين ان عـلم انـّه‌ الظـاهر‌ فيجب‌ العمل به ويجوز الحكم بأنّه الظاهر وإن‌ لم‌ يجز‌ الحكم‌ بأنّه‌ مراد‌، وقـال في مـوضع آخر: انّ جواز التمسك بظاهر القرآن في مسائل الاُصول والفروع ثابت ضرورة من الديـن أو بـإجماع خاص معلوم تحققه وافادته القطع وإن‌ لم يعلم حجّية كل اجماع، وقال في مـوضع ثـالث: ان طريقة قدماء أصحابنا وهم الاخباريون انّه يجوز مع بذل الوسع في المطلب وعدم وجـدان الحـكم في ظاهر الكتاب‌ العمل‌ بأخبار الآحاد خاصة وقال المدقق الرضي القزويني في لسـان الخـواص: انّ وجوب العمل بظاهر القرآن وإن كان من ضروريات الدين ولكنه لا يستلزم العلم بالحكم الواقعي، والحكم‌ الواقعي‌ إنـّما يـعلم من نصه السالم من احتمال خلافه المعلوم بقاء حكمه، ثمّ قال: انّ القـول بـعدم جواز استنباط الأحكام من ظواهر‌ الكتاب‌ بدون سؤال الأئمة (عليهم ‌السلام) عن‌ تفسيرها‌ ساقط بالضرورة الديـنية والأخـبار المـتواترة معنى، وقال صاحب الفوائد الغروية: انّ المتتبع يعلم انّ دأب العلماء السابقين وكـذا أصـحاب الأئمة هو الاستدلال‌ بظواهر‌ القرآن ثمّ قال: ولهذا‌ جعل جمع من علمائنا جواز العمل بالظواهر مـن جـملة الضروريات، وقال أيضاً: لا خلاف في جواز العمل وصحة الاستدلال بما يكون نـصاً غـير منسوخ والمشهور بل طريقة أصحابنا‌ السلف‌ والخـلف إلاّ الشـاذ ـ الذي أسـلفنا ضعف مذهبه ـ هو جواز العمل بالظاهر أيـضاً وصـحة الاستدلال به» (13).

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 1النساء: 82 .

 2فصلت: 41 ـ 42 .

 3القمر: 17 .

 4الأعراف: 203 .

 5الأنعام: 114 .

 6غافر: 20 .

 7يونس: 35 .

 8الاسراء: 105 .

 9راجع الاُصول الأصـلية والقـواعد الشرعية‌: ‌‌88‌ ـ 93 .

 10آل عمران: 7 .

 11البقرة‌: 2 .

 12البقرة: 97 .

 13الاُصـول الأصـلية والقواعد الشـرعية: 93‌ ـ 95 .

 

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/07/20   ||   القرّاء : 1009





 
 

كلمات من نور :

.

البحث في القسم :


  

جديد القسم :



 المبادئ الدستورية عند الشيعة من خلال أقوال الإمام الحسن بن علي (عليهما السلام) *

 معرفة الله: استحالة الإحاطة بالذات الإلهية*

 معرفةُ الله بين العقل والنقل

 القرآن والحسين طراوة دائمة

 معرفة الله حقَّ معرفته *

 عاشوراء الحزن وتجدّد المصائب

 78 ـ في تفسير سورة النبأ

 تمام الطاعة في أداء الشعائر بولاية عليّ (عليه السلام)

 79 ـ في تفسير سورة النازعات

 الإمام الرضا (عليه السلام)

ملفات متنوعة :



 الفطرة ( القسم الأول )

 108ـ في تفسير سورة الكوثر

 الشيخ ميثم التمّار.. أوّل قارئ عراقي يحصل على قراءة مصرّح بها من قبل وزارة الأوقاف المصرية

 قرصين مضغوطين في التجويد الإستدلالي للأستاذ والحكم الدولي فلاح كسمائي النجفي

 تفسير آيات من سورة الإسراء (وَقَضَى رَبُّكَ...)

 مهرجان ( تسنيم) أكبر مهرجان فني قرآني في ايران

 الإمام الحسن العسكري(عليه السلام) ومتطلّبات الجماعة الصالحة (*)

 زيارة جمع من العلماء للدار: مصداق للعناية بالمؤسسات القرآنية ودعمها

 وصايا الإمام جعفر الصادق (عليه السلام) لعنوان البصري

 إقامة مسابقات حفظ القرآن الكريم في الحوزات العلمية

إحصاءات النصوص :

  • الأقسام الرئيسية : 13

  • الأقسام الفرعية : 71

  • عدد المواضيع : 2111

  • التصفحات : 8224737

  • التاريخ : 25/04/2019 - 19:00

المكتبة :

. :  الجديد  : .
 فدك قراءة في صفحات التاريخ

 تساؤلات معاصرة (باللغة العربية)

 مبدأ الرفق ومسؤولية الأب اتجاه الأسرة

 الحرّية في المنظور الإسلامي

 شذرات توضيحيّة حول بعض القواعد الفقهيّة

 تأثر الأحكام بعصر النص

 التفسير البنائي للقرآن الكريم – ج 1

 التفسير البنائي للقرآن الكريم – ج 2

 التفسير البنائي للقرآن الكريم – ج 3

 التفسير البنائي للقرآن الكريم – ج 4



. :  كتب متنوعة  : .
 إيضاح الوقف والابتداء في كتاب الله عزّ وجلّ

 الصوت وماهيته ـ والفرق بين الضاد والظاء

 كتاب المقنع

 التجويد

 عنوان الدليل من مرسوم خط التنزيل

 تأثر الأحكام بعصر النص

 خلاصة التجويد

 القرآن باب معرفة الله

 رسم المصحف دراسة لغوية تاريخية

 البرهان على عدم تحريف القرآن

الأسئلة والأجوبة :

. :  الجديد  : .
 الإمام الجواد أعظم بركةً على شيعتنا

 التوجّه في الصلاة

 كتب أخلاقية للمطالعة

 هل يتأثر النبي (صلى الله عليه وآله) بالسحر

 خلق الرسول الكريم وسيرته المالية

 النجاة من عذاب البرزخ

 في تحريم الخمر والميسر

 في إجبار المستضعفين وعدم معاجلة المستكبرين بالحساب

 القصص القرآنية مبنية على وقائع تاريخية حقيقية

 الرزق بين الأسباب ومشيئته تعالى



. :  أسئلة وأجوبة متنوعة  : .
 السؤال: ما هو المراد من دراسة أصوات تلاوة القرآن الكريم؟

 لماذا يستخدم القرآن الكريم في بعض الآيات ضمير الجمع بالنسبة إلى الله تعالى ؟

 خلق الرسول الكريم وسيرته المالية

 إذا قرأ أو ذكر بالوجه غير الصحيح ، معتقداً صحته جهلاً أو نسياناً ، ولم يلتفت إلا بعد مضي محل التدارك ، أجزأه ما وقع وصحت صلاته ؟

 ما هو السبب في أنّ عباد الله الصالحين مبتلون دائماًً، وعباده المذنبين المجرمين منعّمون؟

 كيف تفسر حادثة قتل النبي موسى ( عليه السلام ) لذلك الفرعوني ؟

 ما هوالمحكم والمتشابه في القرآن الكريم؟

 ما هي حقيقة القلوب، هل هي المضغة والعضلة الموجودة في جسم الإنسان أم هي شيء معنوي، وإذا كانت كذلك فلماذا نسبت إلى الصدور؟

 ما هو دليل عدم ذكر اسم علي (عليه السلام) في القرآن الكريم ؟

  معنى قوله تعالى (وكلا وعد الله الحسنى)

الصوتيات :

. :  الجديد  : .
 يا ابن الحسن روحي فداك

 يا من بولائك نفتخر

 في مولد العباس (عليه السلام)

 حُبُ الحسين (ع)

 عرج على المصطفى _ عيد المبعث

 ولادة الإمام علي عليه السلام

 أين الرجبيون - فرقة الغدير

 ولادة السيدة الزهراء (ع) بصوت الأستاذ جابر الثامري

 أنوارك زينب والكرم في ثغر الدنيا تبتسم

 لِمَن السَنا



. :  الأكثر إستماع  : .
 مقام البيات ( تلاوة ) ـ الشيخ عبدالباسط عبدالصمد (20818)

 مقام صبا ( تلاوة ) ـ حسان (9745)

 مقام البيات ( تواشيح ) ـ فرقة القدر (6837)

 مقام صبا ( تواشيح ) ـ ربي خلق طه من نور ـ طه الفشندي (6374)

 الشیخ الزناتی-حجاز ونهاوند (5478)

 الدرس الأول (4986)

 سورة الحجرات وق والانشراح والتوحيد (4859)

 آل عمران من 189 إلى 195 + الكوثر (4845)

 الدرس الاول (4683)

 درس رقم 1 (4606)



. :  الأكثر تحميلا  : .
 مقام البيات ( تلاوة ) ـ الشيخ عبدالباسط عبدالصمد (5159)

 مقام صبا ( تواشيح ) ـ ربي خلق طه من نور ـ طه الفشندي (3497)

 مقام صبا ( تلاوة ) ـ حسان (2526)

 مقام النهاوند ( تلاوة ) محمد عمران ـ الاحزاب (2484)

 سورة البقرة والطارق والانشراح (2405)

 مقام البيات ( تواشيح ) ـ فرقة القدر (1958)

 الرحمن + الواقعة + الدهر الطور عراقي (1866)

 تطبيق على سورة الواقعة (1760)

 الدرس الأول (1740)

 الدرس الأوّل (1684)



. :  ملفات متنوعة  : .
 مفهوم الخالقية في القرآن

 الانسان

 سورة السجدة

 ما تيسر من سورة الفرقان

 سورة المدثر

 المطففين

 سورة الزلزلة

 الفجر والتين والقدر

 سورة فصلت

 الاخلاص

الفيديو :

. :  الجديد  : .
 الأستاذ السيد نزار الهاشمي - سورة فاطر

 الأستاذ السيد محمدرضا المحمدي - سورة آل عمران

 محمد علي فروغي - سورة القمر و الرحمن و الكوثر

 محمد علي فروغي - سورة الفرقان

 محمد علي فروغي - سورة الأنعام

 سورة الفاتحة-أحمد الطائي

 أستاذ منتظر الأسدي - سورة الإنسان

 أستاذ منتظر الأسدي - سورة البروج

 أستاذ حيدر الكعبي - سورة النازعات

 اعلان لدار السیدة رقیة (ع) للقرآن الکریم



. :  الأكثر مشاهدة  : .
 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الاول (6047)

 مجموعة من قراء القرآن الكريم (5679)

 الاستاذ الشيخ صادق الراضي (5093)

 سورة الطارق - السيد محمد رضا المحمدي (4901)

 سورة الدهر ـ الاستاذ عامر الكاظمي (4451)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثاني (4371)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثالث (4302)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الحادي عشر (4210)

 سورة الانعام 159الى الأخيرـ الاستاذ ميثم التمار (4207)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الخامس (4117)



. :  الأكثر تحميلا  : .
 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الاول (1679)

 مجموعة من قراء القرآن الكريم (1533)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثاني (1425)

 الاستاذ الشيخ صادق الراضي (1421)

 سورة الطارق - السيد محمد رضا المحمدي (1131)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الرابع (1099)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس السابع (1081)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثالث (1057)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الحادي عشر (1034)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الخامس (1032)



. :  ملفات متنوعة  : .
 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس السابع

 سورة الانفطار، التين ـ القارئ احمد الدباغ

 أستاذ منتظر الأسدي - سورة البروج

 محمد علي فروغي - سورة الفرقان

 الأستاذ السيد محمدرضا المحمدي - سورة آل عمران

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثالث

 تواشيح الاستاذ أبي حيدر الدهدشتي_ مدينة القاسم(ع)

 سورة الدهر ـ الاستاذ عامر الكاظمي

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس التاسع

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس العاشر



















 

دار السيدة رقية (ع) للقرآن الكريم : info@ruqayah.net  -  www.ruqayah.net

تصميم وبرمجة وإستضافة: الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net