00989338131045
 
 
 
 

  • الصفحة الرئيسية لقسم النصوص

التعريف بالدار :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • من نحن (2)
  • الهيكلة العامة (1)
  • المنجزات (14)
  • المراسلات (0)
  • ما قيل عن الدار (1)

المشرف العام :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • سيرته الذاتية (1)
  • كلماته التوجيهية (11)
  • مؤلفاته (3)
  • مقالاته (69)
  • إنجازاته (5)
  • لقاءاته وزياراته (14)

دروس الدار التخصصية :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • التجويد (8)
  • الحفظ (15)
  • الصوت والنغم (11)
  • القراءات السبع (5)
  • المفاهيم القرآنية (6)
  • بيانات قرآنية (10)

مؤلفات الدار ونتاجاتها :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • المناهج الدراسية (7)
  • لوائح التحكيم (1)
  • الكتب التخصصية (8)
  • الخطط والبرامج التعليمية (2)
  • التطبيقات البرمجية (9)
  • الأقراص التعليمية (14)
  • الترجمة (10)
  • مقالات المنتسبين والأعضاء (32)
  • مجلة حديث الدار (51)
  • كرّاس بناء الطفل (10)

مع الطالب :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • مقالات الأشبال (36)
  • لقاءات مع حفاظ الدار (0)
  • المتميزون والفائزون (14)
  • المسابقات القرآنية (22)
  • النشرات الأسبوعية (48)
  • الرحلات الترفيهية (12)

إعلام الدار :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • الضيوف والزيارات (158)
  • الاحتفالات والأمسيات (72)
  • الورش والدورات والندوات (61)
  • أخبار الدار (33)

المقالات القرآنية التخصصية :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • علوم القرآن الكريم (151)
  • العقائد في القرآن (62)
  • الأخلاق في القرآن (163)
  • الفقه وآيات الأحكام (11)
  • القرآن والمجتمع (69)
  • مناهج وأساليب القصص القرآني (25)
  • قصص الأنبياء (ع) (66)

دروس قرآنية تخصصية :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • التجويد (17)
  • الحفظ (5)
  • القراءات السبع (3)
  • الوقف والإبتداء (13)
  • المقامات (5)
  • علوم القرآن (1)
  • التفسير (14)

تفسير القرآن الكريم :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • علم التفسير (87)
  • تفسير السور والآيات (175)
  • تفسير الجزء الثلاثين (37)
  • أعلام المفسرين (16)

السيرة والمناسبات الخاصة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • النبي (ص) وأهل البيت (ع) (103)
  • نساء أهل البيت (ع) (35)
  • سلسلة مصوّرة لحياة الرسول (ص) وأهل بيته (ع) (14)
  • عاشوراء والأربعين (44)
  • شهر رمضان وعيد الفطر (19)
  • الحج وعيد الأضحى (7)

اللقاءات والأخبار :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • لقاء وكالات الأنباء مع الشخصيات والمؤسسات (40)
  • لقاء مع حملة القرآن الكريم (41)
  • الأخبار القرآنية (95)

الثقافة :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • الفكر (2)
  • الدعاء (16)
  • العرفان (5)
  • الأخلاق والإرشاد (18)
  • الاجتماع وعلم النفس (12)
  • شرح وصايا الإمام الباقر (ع) (19)

البرامج والتطبيقات :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

  • البرامج القرآنية (3)

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية لهذا القسم
  • أرشيف مواضيع هذا القسم
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • المشاركة في سـجل الزوار
  • أضف موقع الدار للمفضلة
  • للإتصال بنا ، أرسل رسالة









 
 
  • القسم الرئيسي : تفسير القرآن الكريم .

        • القسم الفرعي : تفسير السور والآيات .

              • الموضوع : جماليات اللون في القرآن الكريم .

جماليات اللون في القرآن الكريم

اللون من أهم وأجمل ظواهر الطبيعة ومن اهم العناصر التي تشكل الصورة الادبية لما يشتمل عليه من شتى الدلالات الفنية، الدينية، النفسية، الاجتماعية الرمزية والاسطورية.

للون دوره الخاص في الصورة الفنية القرآنية لان اللون قد وظف في المستويات البنيوية والتعبيرية، الحسية، التزيينية والجمالية والرمزية للتصوير الفني القرآني. فاللون في القرآن قد يدل على القدرة الالهية والرحمة الربانية والجمال الالهي الذي تبارز وتظاهر في الطبيعة وقد يرمز الى الحياة أو الموت والأمل أو الخيبة والكفر أو الإيمان، الهداية أو الضلالة والنشاط أو الحزن و...

استخدم اللون لشتى الدلالات فيما يدل عليه مباشرا كالأخضر والأصفر والأبيض والأحمر والأزرق والأسود وما يدل عليه غير مباشر كالليل والنهار والنور والظلام.

القرآن كريم، اللون، الجمالية، الدلالة

مقدمة :

لاشك أن اللون من أهم الظواهر والعناصر التي تشكل الصورة الأدبية لأن له ارتباطا وثيقا بجميع مجالات الحياة وظواهر الكون وله علاقة وطيدة بالعلوم الطبيعية وعلم النفس، الدين والثقافة والأدب، الفن والأسطورة و..

هذا وقد يعمق اللون علاقة الأدب بفن الرسم لأنه كما يقول سيمونيدس الشاعر اليوناني: الرسم شعر صامت والشعر تصوير ناطق.

الأديب يستثمر الألوان لخلق التوازن والتناسب والوحدة والأنسجام التي هي من أهم مباني علم الجمال. بحيث يعتقد بعض كبار الشعراء أنه لابد من تدمير الواقع الخارجي لخلق واقعية جديدة ولحصول هذا الغرض لابد من الالتجاء الى الألوان.

اذن التدقيق في الآثار الأدبية يرشدنا الى أن استخدام اللون في هذه الآثار ليس صدفة وليس لتنميق الكلام فحسب بل له ارتباط وثيق بجميع المستويات البنيوية والبلاغية والتعبيرية للنص الأدبي.

هذا والتصوير هو الأداة المفضلة في اسلوب القرآن. فهو يعبر بالصورة المحسة المتخيلة عن المعنى الذهني والحالة النفسية وعن الطبيعة البشرية ثم يرتقى بالصورة التي يرسمها فيمنحها الحياة الشاخصة أو الحركة المتجددة فاذا المعنى الذهني هيئة أو حركة واذا الحالة النفسية لوحة أو مشهد واذا النموذج الأنساني شاخص حي واذا الطبيعة البشرية مجسمة مرئية و... يجب أن نتوسع في معنى التصوير، حتى ندرك آفاق التصوير الفني في القرآن. فهو تصوير باللون وتصوير بالحركة وتصوير بالتخييل.

اذن الدرسة في كيفية استخدام وتوظيف الألوان في القرآن الكريم تستطيع أن تكون خطوة هامة لفهم المفردات والتراكيب والتصاوير القرآنية القيمة.

فالهدف من هذه الدراسة التعرف على الدلالات البنيوية والتعبيرية والبلاغية للألوان وأثرها في جماليات القرآن الكريم.

ماهية اللون :

يعرف اللون بأنه الانطباع الذي يولده النور على العين، فكل لون يتخذ قيمة معينة بالنسبة للبيئة التي تحيط به وهذا التعريف يقع ضمن دائرة الوعي الاجتماعي لمدركات الأشياء اما التفسير الفيزيائي للون فهو عبارة عن موجات ضوئية اهتزازية تدركها العين وهذه الموجات تقصر أو تطول وفقا لطول الموجه وعليه فأن اللون يكون أكثر من مجرد زخرفة أو زينة للعين، أنه النور وقد تجزأ أطوال موجات والى نسب اهتزازية مختلفة، فالشيء الذي يمتص كامل النور فيسمى أبيض. وبما أن كل جسم يمتص موجات خاصة ويعكس الموجه التي تناسب لونه، فالموجه التي تدخل العين هو لون نفس الجسم.

دلالة اللون :

كل انسان يفضل ويحبذ بعض الألوان ولا يحب البعض الآخر وقد يرفض الألوان بالطبع، اختيار الألوان ورفضها وقبولها يعود الى اسباب متنوعة فيزيولوجية، نفسية، اجتماعية، دينية، رمزية، ذوقية و...

ولكل لون معنى نفسيا يتكون نتيجة لتأثيره الفيزيولوجي على الانسان. يقال أن الوقت يمضي بسرعة تحت أشعة خضراء ويمضي ببطء تحت أشعة حمراء، فاللون الأخضر لون هادئ، ومريح للأعصاب مما يشعر بمرور الوقت ضعيفا وأما اللون الأحمر فمشهور بأنه لون مثير ومهيج ومقلق ويؤدي الى الشعور بالملل مما يجعل المرء يشعر بأن الوقت لا يمضي.

فيمكن القول أن الحالات النفسية والعاطفية قد تسبب عن آثار الألوان على الانسان.

فالألوان مفرحة، مهدئة، مهيجة، محزنة، مشوشة، مقلقة، مؤملة، مخيبة و...

هكذا العوامل الاجتماعية كالآداب، السنن، التقاليد والعادات لها اثرها في اختيار وتفضيل اللون. فلبس السواد لون الحداد والحزن عند كل الشعوب كما أن البياض ليس لون الفرح والسرور عند الجميع.

والبيئة الجغرافية والأقليمية ايضا لها اثر يذكر في اختيار اللون، لأن كل شعب يمكن أن يحبذ لونا ويستثمره وفقا لظروفه البيئية والجغرافية. فمثلا يعشق الجاهلي اللون الأخضر لأنه يبحث عن الخصوبة والعشب والكلأ والشجر في فيافي الجزيرة ولا يحب اللون الأحمر لأرتباط هذا اللون بالجدب والقحط والحرارة والجفاف والظمأ.

اذن وظائف أي لون تختلف بأختلاف الحضارات والمجموعات البشرية. يطرح (غرهام كوليير) مثالا للتدليل على ذلك في أطار الوظيفة الرمزية للون في الرسم الديني البيزنطي في القرون الوسطى: فالأزرق اللون الغالب على رداء العذراء الخارجي يرمز الى النقاء والصفاء ويلمح الأحمر الى العاطفة البشرية والأنهماك الدنيوي ويمثل الأخضر الخصب وحاله الأمومة بينما يستعمل الذهبي كأرضية للصورة ليرمز الى ما هو مقدس.

علاوة على هذا كله الذوق الفردي له دوره في تفضيل أي لون إلا أن الذوق متأثر من الأسباب السابقة. فالألوان بالأضافة الى كونها مظهرا من مظاهر الواقعية تكون حاملة ارث ثقافي حيث تتوضع في الألوان جملة من البنى الأسطورية الحضارية المؤسسة لثقافات الشعوب فلها دلالات جمالية.

اللون في القرآن الكريم :

لاشك أن بلاغة القرآن هي التي افحمت العربي واسكتت جميع البلغاء ومن دعائم بلاغه القرآن موسيقى المفردات والمركبات والصور الفنية اللطيفة الدقيقة فيه واللون ظاهرة وظفت في الصورة الفنية القرآنية كثيرا لتلعب دورها في الدلالات القرآنية.

كلمة اللون :

أن كلمة اللون وردت في القرآن الكريم تسع مرات. قد يهدف ذكرها تحديد ماهية اللون كما في: قالوا (ادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُبَيِّنْ لَنَا مَا لَوْنُهَا قَالَ إِنَّهُ يَقُولُ إِنَّهَا بَقَرَةٌ صَفْرَاءُ فَاقِعٌ لَوْنُهَا تَسُرُّ النَّاظِرِينَ)(1).

فيما بقي من الآيات التي ورد فيها لفظ اللون يقترن هذا اللفظ بالكلمة (الاختلاف) أو كلمة (المختلف) ليدل أولا على القدرة المطلقة الالهية وثانيا على ما دعى الانسان اليه من التفكير والتبصر في حقائق عالم الكون. هذا ما يؤيده ذكر عبارة "الم تر أن الله.." أو عبارة "ومن آياته...." أو عبارة "أن في ذلك لآيات لقوم يسمعون...". في هذه الآيات:

(وَمِنْ آيَاتِهِ خَلْقُ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ وَاخْتِلافُ أَلْسِنَتِكُمْ وَأَلْوَانِكُمْ)(2).

(أَلَمْ تَرَى أَنَّ اللَّهَ أَنْزَلَ مِنْ السَّمَاءِ مَاءً فَسَلَكَهُ يَنَابِيعَ فِي الأَرْضِ ثُمَّ يُخْرِجُ بِهِ زَرْعاً مُخْتَلِفاً أَلْوَانُهُ ثُمَّ يَهِيجُ فَتَرَاهُ مُصْفَرّاً ثُمَّ يَجْعَلُهُ حُطَاماً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَذِكْرَى لأُوْلِي الأَلْبَابِ). (3)

الأخضر والأصفر والأبيض والأسود والأحمر والأزرق هي الألوان الستة المذكورة في الآيات القرآنية كما أن هناك كلمات اخرى قد تدل على ما تدل عليه الألوان كالليل والنهار والنور والظلام و...

اللون الأخضر :

اللون الأخضر هو لون الحياة والحركة والسرور لأنه يهدئ النفس ويسرها وهو تعبير عن الحياة والخصب والنماء والأمل والسلام والأمان والتفاؤل وهو لون الربيع، الطبيعة الحية، الحدائق، الأشجار، الأغصان والبراعم.

يعتبر الأخضر في الفكر الديني رمزا للخير والأيمان وأنه أكثر شيوعا في الروايات العربية الأسلامية وقباب المساجد واستار الكعبة وعمائم رجال الدين.

قد وردت لفظه الأخضر ثماني مرات في القرآن الكريم كلمة خضر استخدمت لبيان ماهية وجمال ثياب ومجلس أهل الجنة:

(وَيَلْبَسُونَ ثِيَاباً خُضْراً مِنْ سُندُسٍ وَإِسْتَبْرَقٍ) (4)

(عَالِيَهُمْ ثِيَابُ سُندُسٍ خُضْرٌ وَإِسْتَبْرَقٌ) (5)

في الآيات التسعة الباقية اقترنت كلمة أخضر ومشتقاتها بالنبات دلالة على جمال الكون وحيويته كمظهر من مظاهر القدرة والرحمة الالهية المطلقة. القدرة التي تجعل الشجر الأخضر حطبا يحترق ومولدا للطاقة ليستثمره الأنسان في حياته:

(الَّذِي جَعَلَ لَكُمْ مِنْ الشَّجَرِ الأَخْضَرِ نَاراً فَإِذَا أَنْتُمْ مِنْهُ تُوقِدُونَ) (6)

القدرة التي تخرج من التراب نباتا أخضر :

(فَأَخْرَجْنَا بِهِ نَبَاتَ كُلِّ شَيْءٍ فَأَخْرَجْنَا مِنْهُ خَضِراً) (7).

فأخضرار الأرض وخصوبتها وطراوتها تحت الأمطار الغزيرة من دوافع التفكير وحوافز التبصر في حقيقة الوجود:

(أَلَمْ تَرَى أَنَّ اللَّهَ أَنزَلَ مِنْ السَّمَاءِ مَاءً فَتُصْبِحُ الأَرْضُ مُخْضَرَّةً) (8).

هناك حكاية رمزية في قصة يوسف القرآنية استخدمت فيها كلمة خضرة مرتين. في التصاوير المقدمة في هذه الحكاية لكلمة الخضر دلالة رمزية ترمز هذه اللفظة الى الحياة والحركة والطلاوة والطراوة مقابل كلمة اليابس التي ترمز الى الصمت والسكون والفناء والموت:

(إِنِّي أَرَى سَبْعَ بَقَرَاتٍ سِمَانٍ يَأْكُلُهُنَّ سَبْعٌ عِجَافٌ وَسَبْعَ سُنْبُلاتٍ خُضْرٍ وَأُخَرَ يَابِسَاتٍ) (9).

اللون الأصفر :

يعتبر اللون الأصفر من أشد الألوان فرحا لأنه منير للغاية ومبهج. هذا اللون يمثل قمة التوهج والأشراق ويعد أكثر الألوان اضاءة ونورانية، لأنه لون الشمس ومصدر الضوء واهبة الحرارة والحياة والنشاط والسرور. واستخدمه المصريون القدماء رمزا لألهة الشمس وللوقاية من المرض.

للون الأصفر دلالة اخرى تناقض الأولى وهي دلالته على الحزن والهم والذبول والكسل والموت والفناء ربما الدلالة هذه ترتبط بالخريف وموت الطبيعة والصحارى الجافة وصفرة وجوه المرضى.

ورد اللون الأصفر في القرآن كريم خمس مرات، منها:

(...قَالَ إِنَّهُ يَقُولُ إِنَّهَا بَقَرَةٌ صَفْرَاءُ فَاقِعٌ لَوْنُهَا تَسُرُّ النَّاظِرِينَ) (10).

الجملة الوصفية (تسر الناظرين) في الآية يبين دلالة هذا اللون المبهجة في الطبيعة فـ (تسر الناظرين) أي تعجب الناظرين وتفرحهم بحسنها عن قتادة وغيره وروى عن الصادق (ع) أنه قال من لبس نعلا صفراء لم يزل مسرورا حتى يبليها كما قال الله تعالى صفراء فاقع لونها تسر الناظرين. (11).

ففي الآية هذه، البقرة موصوفة باللون الأصفر تحديدا لماهية لونها والدلالة على جمال هذا اللون وتأثيره النفسي على الأنسان.

في الآيات الأربعة الباقية المذكور فيها هذا اللون لا نجد دلالة إلا ما يدل على المرض والموت والفناء: (اعْلَمُوا أَنَّمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا لَعِبٌ وَلَهْوٌ وَزِينَةٌ وَتَفَاخُرٌ بَيْنَكُمْ وَتَكَاثُرٌ فِي الأَمْوَالِ وَالأَوْلادِ كَمَثَلِ غَيْثٍ أَعْجَبَ الْكُفَّارَ نَبَاتُهُ ثُمَّ يَهِيجُ فَتَرَاهُ مُصْفَرّاً ثُمَّ يَكُونُ حُطَاماً) (12) .

اذن في الآية صورة تمثيلية لنهاية الحياة وفناء لذائذها. شبهت ملاهي الحياة ولذائذها بأخضرار الأرض وخصوبتها بعد نزول امطار غزيرة فلم تلبث الأرض أن تجف وتصير قاحلة ويتحطم زرعها اليابس. فالأصفرار في هذه الآية يدل على الذبول، الموت والأضمحلال وكل الصورة في خدمة هداية الناس وتوجيههم نحو السعادة.

الصورة نفسها توظف في سورة زمرة آية 21 مرة اخرى حتى تكون موعظة بليغة لأصحاب الفكر وأولي الألباب:

(أَلَمْ تَرَى أَنَّ اللَّهَ أَنْزَلَ مِنْ السَّمَاءِ مَاءً فَسَلَكَهُ يَنَابِيعَ فِي الأَرْضِ ثُمَّ يُخْرِجُ بِهِ زَرْعاً مُخْتَلِفاً أَلْوَانُهُ ثُمَّ يَهِيجُ فَتَرَاهُ مُصْفَرّاً ثُمَّ يَجْعَلُهُ حُطَاماً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَذِكْرَى لأُوْلِي الأَلْبَابِ).

الآية تدعو الى التبصر والتفكير والأصفرار علامة القدرة الكاملة الالهية والسنة الالهية النافذة والجارية في الخلق التي تحكم بفناء كل شيء.

هناك تصوير آخر تجسم وتجسد فيه حالات المكذبين في يوم القيامة. عندما تقول لهم الخزنة أذهبوا وسيروا الى النار التي كنتم تجحدونها وتكذبون بها. ثم شبه الله تعالى شرر النار بالقصر في العظمة والتخويف ثم شبهه في لونه بالجمالات الصفر فقال كأنه جمالت صفر أي كأنه أينق صفر وقيل أينق سود (13) .

فالصفرة وصف ورد تبيينا لشدة العذاب وتخويفا وتحذيرا للناس من التكذيب.

هناك صورة أخرى يعيب فيها سبحانه كافر النعمة، حيث يقول: ( وَلَئِنْ أَرْسَلْنَا رِيحاً فَرَأَوْهُ مُصْفَرّاً لَظَلُّوا مِنْ بَعْدِهِ يَكْفُرُونَ)(14) .

فـ (المصفر) في الآية وصف لنبات دال على الفناء والعذاب كما يدل على قدرة الخالق سبحانه وتعالى الذي يجعل الخضرة والطراوة صفرا وذبولا.

اللون الأزرق :

يعتبر اللون الأزرق لون الوقار والسكينة والهدوء والصداقة والحكمة والتفكير اللون الذي يشجع على التخيل الهادئ والتأمل الباطني ويخفف من حدة ثورة الغضب ويخفف من ضغط الدم ويهدئ التنفس ويرمز الى الصدق والحكمة والخلود والأخلاص. (15).

لم يرد هذا اللون في القرآن الكريم الا مرة واحدة: (يوم ينفخ في الصور ونحشر المجرمين يومئذ زرقا) (16).

اذن اللون الأزرق استخدم في صورة مخفية قرآنية الا أن هذا اللون لم يدل على الخوف والوحشة إلا مع ما تركب معه من السواد.

اللون الأحمر :

اللون الأحمر لون القوة والحياة والحركة وأما عاطفيا فيعتبر اللون الأحمر لون الحب الملتهب والتفاؤل والقوة والشباب.

أكثر الشعراء القدماء من استخدامهم هذا اللون نتيجة وعيهم الجمالي والمعرفي لدوره في أصل الوجود والواقع، لذلك تنوعت الفاظه التي كثرت لتعبر عن ماهيته وقيمته ومدى نقائه ودرجة تشعبه، من ذلك قولهم أحمر، أحمر قاني، ومدمي واضريج، جريال، عندم، اسفع، كميت و... .

كما يمثل هذا اللون الشر والكفر والقتل والدم والجان يرتدون اللباس الأحمر وأحيانا يعبر عن الفرح والسرور ويستخدم في الأعياد.

لم يرد اللون الأحمر في القرآن الكريم بلفظه الصريح إلا مرة واحدة مزروعة بين اللونين الأبيض والأسود: (وَمِنْ الْجِبَالِ جُدَدٌ بِيضٌ وَحُمْرٌ مُخْتَلِفٌ أَلْوَانُهَا وَغَرَابِيبُ سُودٌ) (17).

فـ (الحمر) في الآية الشريفة يبين تلون الطبيعة وتنوعها ليدل على المنة والمنة الالهيتين موعظة للناس ودعوة لهم الى التفكير.

استخدم هذا اللون بغير لفظه في آية: فكانت وردة كالدهان (الرحمن، 37). وظف (الوردة) في هذه الصورة الفنية لتدل على لون السماء حين تنفزج ابوابها لنزول الملائكة.

فشبه السماء يوم القيامة في اختلاف ألوانها بأفرس الورد وقيل أراد به النبات وهي حمراء الحمرة في هذا التصوير تدل على شدة العذاب تهويلا وتخويفا للعصاة والمذنبين لأن الحمرة تمثل وتجسم لهيب النار.

اللون الأسود :

السواد في الفيزياء بمعنى فقد اللون. أي كل شيء لا تبلغ منه موجات الى العين يرى أسود.

هذا اللون هو لون الظلام، الصمت، اليأس والخيبة والفناء ورمز الحزن والهم والموت والأخفاق و... اللون الذي يمثل الظلم، الظلالة، الغضب، الأثم، الكفر، الشرك و... .

ورد اللون الأسود سبع مرات في القرآن الكريم، بعضها تمثل الكفر والأرتداد والعصيان والتكذيب، فسواد الوجه يرمز الى سواد الروح وتلوثها تمثل وتجسم في وجوههم، لأن الوجه مرآة الروح ولا يخفى ما في الروح من الحالات:

(تَرَى الَّذِينَ كَذَبُوا عَلَى اللَّهِ وُجُوهُهُمْ مُسْوَدَّةٌ) (18).

(يَوْمَ تَبْيَضُّ وُجُوهٌ وَتَسْوَدُّ وُجُوهٌ فَأَمَّا الَّذِينَ اسْوَدَّتْ وُجُوهُهُمْ أَكَفَرْتُمْ بَعْدَ إِيمَانِكُمْ)(19).

وقد يستخدم السواد كناية عن ظلمة آخر الليل التي تكاد تنحسر:

(وَكُلُوا وَاشْرَبُوا حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكُمْ الْخَيْطُ الأَبْيَضُ مِنْ الْخَيْطِ الأَسْوَدِ) (20).

وقد يكنى به عن شدة الغضب وحدة الغيظ:

(وَإِذَا بُشِّرَ أَحَدُهُمْ بِالأُنثَى ظَلَّ وَجْهُهُ مُسْوَدّاً وَهُوَ كَظِيمٌ) (21).

(وَإِذَا بُشِّرَ أَحَدُهُمْ بِمَا ضَرَبَ لِلرَّحْمَنِ مَثَلاً ظَلَّ وَجْهُهُ مُسْوَدّاً وَهُوَ كَظِيمٌ) (22).

وقد وظفت الألوان ومنها السواد لتدل على آثار قدرة الله (وَمِنْ الْجِبَالِ جُدَدٌ بِيضٌ وَحُمْرٌ مُخْتَلِفٌ أَلْوَانُهَا وَغَرَابِيبُ سُودٌ)(23).

اللون الأبيض :

من وجهة نظر فيزيائية، اللون الأبيض يحتوي على موجات الألوان كلها بمعنى أن الشيء الذي يعكس الموجات كلها الى العين، يرى أسود.

ومن وجهة نظر سايكولوجية واجتماعية و.. هذا اللون، لون الطهارة والخلوص والصفاء والنقاء والمحبة والخير والحق والعدالة.

هذا اللون يقابل السواد في كل دلالاته. اذن يمثل ويصور الأوصاف الأيجابية والحالات المطلوبة والخصائص والمحمودة.

ورد البياض أحدى عشرة مرة صراحة في القرآن الكريم. بعض الآيات توضح لنا أن الطهارة والنقاء والإيمان والصفاء تتجسم بيضاء في القيامة، فتصبح وجوه الصالحين والطاهرين بيضاء لامعة:

(يَوْمَ تَبْيَضُّ وُجُوهٌ وَتَسْوَدُّ وُجُوهٌ فَأَمَّا الَّذِينَ اسْوَدَّتْ وُجُوهُهُمْ أَكَفَرْتُمْ بَعْدَ إِيمَانِكُمْ فَذُوقُوا الْعَذَابَ بِمَا كُنْتُمْ تَكْفُرُونَ * وَأَمَّا الَّذِينَ ابْيَضَّتْ وُجُوهُهُمْ فَفِي رَحْمَةِ اللَّهِ)(24).

في هذه الآية (أبيضت وجوههم) كناية عن (صلحت أعمالهم وطهرت أرواحهم). وفي الآية (أبيضت عيناه من الحزن فهو كظيم) (25)، بياض العين كناية عن العمى، لأن من يصبح أعمى، يفقد سواد عينه عادة.

استخدم هذا اللون في حكاية موسى، عندما كانت يده بيضاء بأمر من الله دلالة واضحة ومعجزة لرسالته وبيانا لما أعطاه الله من القدرة لأثبات نبوته وأفحام المنكرين.

(وَأَدْخِلْ يَدَكَ فِي جَيْبِكَ تَخْرُجْ بَيْضَاءَ مِنْ غَيْرِ سُوءٍ) (26)

(اسْلُكْ يَدَكَ فِي جَيْبِكَ تَخْرُجْ بَيْضَاءَ مِنْ غَيْرِ سُوءٍ) (27).

وفي الآية الكريمة (وَمِنْ الْجِبَالِ جُدَدٌ بِيضٌ وَحُمْرٌ مُخْتَلِفٌ أَلْوَانُهَا وَغَرَابِيبُ سُودٌ)

البياض من مظاهر الجمال الالهي والقدرة الكاملة الربانية. وفي الآية الكريمة (يُطَافُ عَلَيْهِمْ بِكَأْسٍ مِنْ مَعِينٍ * بَيْضَاءَ لَذَّةٍ لِلشَّارِبِينَ) وصفت الخمر (في الجنة) بالبياض لأنها في نهاية الرقة مع الصفاء واللطافة النورية قال الحسن خمر الجنة اشد بياضا من اللبن.

المصدر :

ــــــــــــــــــــــ

1 ـ البقرة : 69 .

2 ـ الروم : 22 .

3 ـ الزمر : 21.

4 ـ الكهف : 31 .

5 ـ الأنسان : 21 .

6 ـ يس : 38 .

7 ـ الأنعام، 69 .

8 ـ الحج : 63 .

9 ـ يوسف : 46 .

10 ـ بقرة :  69 .

11 ـ الطبرسي، ج1 : 274 .

12 ـ الحديد : 20 .

13 ـ انظر: طبرسي، ج 1 :  ص 634 .

14 ـ الروم : 51 .

15 ـ انظر: الشاهر، ص 3 .

16 ـ طه : 102 .

17 ـ فاطر : 27 .

18 ـ الزمر : 60 .

19 ـ آل عمران : 106 .

20 ـ البقرة : 187 .

21 ـ النحل : 58 .

22 ـ الزخرف : 17 .

23 ـ فاطر : 27 .

24 ـ آل عمران : 107 .

25 ـ يوسف :  84 .

26 ـ النمل : 12 .

27 ـ القصص : 32 .

منقول من موقع  www.Balagh.com

 

 

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2009/05/16   ||   القرّاء : 3333





 
 

كلمات من نور :

في القرآن شفاء من كل داءٍ .

البحث في القسم :


  

جديد القسم :



 تأملات وعبر من حياة أيوب (ع) *

 إحياء ذكرى شهادة صغيرة الحسين (ع) في محفل نوراني

 منهج التفسير الإشاري وأقسامه *

 دار السيدة رقية (ع) تقيم دورة تخصصية لمركز أنيس النفوس للعلوم القرآنية

 خبث المنافقين

 بعض من علوم الإمام علي بن الحسين السجاد (عليه السلام) *

 تأملات وعبر من حياة يونس (ع) *

 تأملات وعبر من حياة نوح (ع) *

 دروس من نهضة الحسين عليه السلام *

 أبو الفضل العباس (ع) .. انطباعات عن شخصيّته وعناصره النفسية *

ملفات متنوعة :



 إحدى عشرة جائزة من نصيب طلاب دار السيدة رقية (ع) في الاولمبياد الدولي السادس عشر للقرآن والحديث

 لقاء مع الاستاذ الحافظ حسن عبد الله اللامي

 105 ـ في تفسير سورة الفيل

 سورة هل أتى.. درسٌ وعبرة

 أبعاد الحج (2)

 تعيين الدار كمؤسسة رسمية تعنى بعلوم القرآن والحديث

 المبادئ الدستورية عند الشيعة من خلال أقوال الإمام الحسن بن علي (عليهما السلام) *

 القرآن والإمام الصادق (عليه السلام)

 افتتاح الدورة الصيفية الثالثة لعام 1430هـ في مولد السيدة الزهراء (عليها السلام )

 تقرير مصور عن زيارة دار السيدة رقية (ع) للسيد عبدالعظيم الحسني (ع)

إحصاءات النصوص :

  • الأقسام الرئيسية : 13

  • الأقسام الفرعية : 71

  • عدد المواضيع : 2174

  • التصفحات : 8750914

  • التاريخ : 14/10/2019 - 15:52

المكتبة :

. :  الجديد  : .
 فدك قراءة في صفحات التاريخ

 تساؤلات معاصرة (باللغة العربية)

 مبدأ الرفق ومسؤولية الأب اتجاه الأسرة

 الحرّية في المنظور الإسلامي

 شذرات توضيحيّة حول بعض القواعد الفقهيّة

 تأثر الأحكام بعصر النص

 التفسير البنائي للقرآن الكريم – ج 1

 التفسير البنائي للقرآن الكريم – ج 2

 التفسير البنائي للقرآن الكريم – ج 3

 التفسير البنائي للقرآن الكريم – ج 4



. :  كتب متنوعة  : .
 42فكرة ووسيلة لتفعيل طلاب الحلقات للحفظ والمراجعة

 تفسير النور - الجزء الثالث

 التبيان في تفسير القرآن ( الجزء السابع)

 الصوت الندي ـ دروس مفصلة في علم الاصوات

 الأمثل في تفسير كتاب الله المنزل (الجزء السادس)

 الجبر والاختيار

 سلامة القرآن من التحريف

 الفتح الرباني في علاقة القراءات بالرسم العثماني

 التبيان في تفسير القرآن (الجزء الثاني)

 تفسير النور - الجزء السادس

الأسئلة والأجوبة :

. :  الجديد  : .
 إمكان صدور أكثر من سبب نزول للآية الواحدة

 تذكير الفعل أو تأنيثه مع الفاعل المؤنّث

 حول امتناع إبليس من السجود

 الشفاعة في البرزخ

 في أمر المترفين بالفسق وإهلاكهم

 التشبيه في قوله تعالى: {وَلَكِنَّهُ أَخْلَدَ إِلَى الْأَرْضِ وَاتَّبَعَ هَوَاهُ فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ الْكَلْبِ إِنْ تَحْمِلْ عَلَيْهِ يَلْهَثْ أَوْ تَتْرُكْهُ يَلْهَثْ}

 هل الغضب وغيره من الانفعالات ممّا يقدح بالعصمة؟

 كيف يعطي الله تعالى فرعون وملأه زينة وأموالاً ليضلّوا عن سبيله؟

 كيف لا يقبل الباري عزّ وجلّ شيئاً حتى العدل {وَلَا يُقْبَلُ مِنْهَا عَدْلٌ}؟

 حول المراد من التخفيف عن المقاتلين بسبب ضعفهم



. :  أسئلة وأجوبة متنوعة  : .
 ألا تتنافى الآية الكريمة ( لِيَغْفِرَ لَكَ اللهُ ما تقدّمَ مِن ذَنبِكَ وما تأخرّ ) مع عصمة النبيّ صلّى الله عليه وآله ؟

 ما المراد من العلی فی صدق الله العلي العظيم؟

 عذاب القبر

 أخذ الجزية ليس إكراهاً على الإسلام

 لقد علم آدم (ع) أن إبليس عصى الله ولم يسجد كما أمره الله، فلماذا قبل كلامه واقترب من الشجرة مقدماً كلام إبليس على كلام الله تعالى؟؟

 السؤال: منذ متى نشأت دراسة أصوات القرآن الكريم وكيف كانت؟

 في إعراب الآية: ﴿إِنْ هَذَانِ لَسَاحِرَانِ﴾

 كيف يمكن بناء وتقوية العلاقة بين المؤسَّسات القرآنيّة والاُسرة والمجتمع؟

 ما هو دور الاستغفار في ترك الذنوب والمعاصي وتخليص الإنسان منها؟

 هل الأخطاء التالية تبطل الصلاة ؟ وإذا كانت تبطل الصلاة فما حكم الصلاة الفائتة مع هذه الأخطاء، وهل حكم العمد فيها كالسهو ؟

الصوتيات :

. :  الجديد  : .
 اقرأ كتاب الله...

 أنشودة: يناديهم يوم الغدير نبيهم

 بمناسبة عيد الغدير الأغر: اليوم أكملت لكم دينكم _ الترتيل

 بمناسبة عيد الغدير الأغر: اليوم أكملت لكم دينكم _ الترتيل

 قد استوى سلطان إقليم الرضا...

 ابتهال شهر الصيام تحية وسلاما

 شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن...

 وإذا سألك عبادي عني فإني قريب... - بأسلوب التحقيق

 وإذا سألك عبادي عني فإني قريب... - بأسلوب التدوير

 شعاع تراءا من علي وفاطم



. :  الأكثر إستماع  : .
 مقام البيات ( تلاوة ) ـ الشيخ عبدالباسط عبدالصمد (21202)

 مقام صبا ( تلاوة ) ـ حسان (10027)

 مقام البيات ( تواشيح ) ـ فرقة القدر (7071)

 مقام صبا ( تواشيح ) ـ ربي خلق طه من نور ـ طه الفشندي (6625)

 الشیخ الزناتی-حجاز ونهاوند (5674)

 الدرس الأول (5530)

 سورة الحجرات وق والانشراح والتوحيد (5035)

 آل عمران من 189 إلى 195 + الكوثر (4995)

 الدرس الاول (4838)

 درس رقم 1 (4787)



. :  الأكثر تحميلا  : .
 مقام البيات ( تلاوة ) ـ الشيخ عبدالباسط عبدالصمد (5308)

 مقام صبا ( تواشيح ) ـ ربي خلق طه من نور ـ طه الفشندي (3595)

 مقام النهاوند ( تلاوة ) محمد عمران ـ الاحزاب (2963)

 مقام صبا ( تلاوة ) ـ حسان (2639)

 سورة البقرة والطارق والانشراح (2493)

 مقام البيات ( تواشيح ) ـ فرقة القدر (2058)

 الرحمن + الواقعة + الدهر الطور عراقي (1954)

 تطبيق على سورة الواقعة (1861)

 الدرس الأول (1845)

 الدرس الأوّل (1770)



. :  ملفات متنوعة  : .
 فصلت

 سورة آل عمران

 سورة النمل

 النصر

 سورة الفرقان

 سورة الحشر

 النازعات 15 - 46

 سورة الشمس

 ولد رسول الله (ص) ـ مقام البيات

 سورة البينة

الفيديو :

. :  الجديد  : .
 الأستاذ السيد نزار الهاشمي - سورة فاطر

 الأستاذ السيد محمدرضا المحمدي - سورة آل عمران

 محمد علي فروغي - سورة القمر و الرحمن و الكوثر

 محمد علي فروغي - سورة الفرقان

 محمد علي فروغي - سورة الأنعام

 سورة الفاتحة-أحمد الطائي

 أستاذ منتظر الأسدي - سورة الإنسان

 أستاذ منتظر الأسدي - سورة البروج

 أستاذ حيدر الكعبي - سورة النازعات

 اعلان لدار السیدة رقیة (ع) للقرآن الکریم



. :  الأكثر مشاهدة  : .
 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الاول (6333)

 مجموعة من قراء القرآن الكريم (5915)

 الاستاذ الشيخ صادق الراضي (5298)

 سورة الطارق - السيد محمد رضا المحمدي (5091)

 سورة الدهر ـ الاستاذ عامر الكاظمي (4649)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثاني (4578)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثالث (4507)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الحادي عشر (4425)

 سورة الانعام 159الى الأخيرـ الاستاذ ميثم التمار (4407)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الخامس (4329)



. :  الأكثر تحميلا  : .
 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الاول (1777)

 مجموعة من قراء القرآن الكريم (1613)

 الاستاذ الشيخ صادق الراضي (1514)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثاني (1509)

 سورة الطارق - السيد محمد رضا المحمدي (1227)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الرابع (1199)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس السابع (1174)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الثالث (1141)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الحادي عشر (1125)

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الخامس (1118)



. :  ملفات متنوعة  : .
 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس التاسع

 سورة الانفطار، التين ـ القارئ احمد الدباغ

 أستاذ منتظر الأسدي - سورة الإنسان

 الفلم الوثائقي حول الدار أصدار قناة المعارف 3

 دورة التجويد المبسط لسنة 1429 ـ الدرس الخامس

 الأستاذ السيد محمدرضا المحمدي - سورة آل عمران

 آية وصورة 4

 سورة الطارق - السيد محمد رضا المحمدي

 مجموعة من قراء القرآن الكريم

 أستاذ حيدر الكعبي - سورة النازعات



















 

دار السيدة رقية (ع) للقرآن الكريم : info@ruqayah.net  -  www.ruqayah.net

تصميم وبرمجة وإستضافة: الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net