00989338131045
 
 
 
 
 
 

 الفرق بين الانزال والتنزيل 

( القسم : علوم القرآن )

السؤال :

ما هو الفرق بين الانزال والتنزيل الوارد في القران الكريم؟ وماهي الاراء الوارده في ذلك؟



الجواب :

إن النزول على ضربين:

أولاً: النزول على النحو التجافي: كالتعامل مع العلوّ والسفل على نحو مكاني، بحيث يكون الشيء في مكان ولا يكون في مكان آخر. ومثاله: نقل الكتاب من مكان عالٍ إلى مكان دانٍ، فحركة الانتقال من العلوّ إلى السفل يُطلق عليها الإنزال على نحو التجافي، فعندما كان الكتاب في الموضع العالي كان السفل خالياً منه، وعندما صار إلى الموضع السافل صار العلوّ خالياً منه.

إلى هذا الاستعمال يشير قوله تعالى: (تَتَجَافَى جُنُوبُهُمْ عَنِ الْمَضَاجِعِ) (السجدة: 16) فعندما ينهض هؤلاء لا تبقى جنوبهم في المضجع، بل تتجافى عنه وتتباعد.

ثانياً: النزول على نحو التجلي: أبرز خصوصية له أنّ الشيء إذا تنزّل لا يفقد وجوده في العلوّ ولا يفقد مرتبته الحضورية فيه. ويمكن تقريب الحالة بمثال من النشاط العلمي للإنسان، فإذا ما كانت عند الإنسان فكرة في ذهنه، ثمّ عمد إلى كتابتها على الورق، فإنّ هذه الفكرة تكون قد تنزّلت من مرتبة العقل وصارت في مرتبة الورق، والعقل مرتبة من الوجود والورق مرتبة أخرى منه. بيدَ أنّ الفكرة هذه عندما نزلت من الذهن على الورق لم يفقد الإنسان علمه بها، بل هي ما تزال تحافظ على وجودها في الذهن، غاية ما هناك أنّها ظهرت في مرتبة أخرى من مراتب الوجود لكن من دون أن تفقد مرتبتها السابقة.

طبيعي أنّ للفكرة في مرتبتها الوجودية أحكامها الخاصّة بها، فهي في الذهن وجود مجرّد غير قابل للنقل والسرقة، لكنّها وهي على الورق تنطبق عليها أحكام المادّة، فتكون قابلة للانتقال والسرقة مثلاً. والفكرة هي هي، وهي غيرها. فهي هي لأنّ المضمون واحد، فما هو موجود في الذهن وما هو على الورق شيء واحد. وهي غيرها لأنّهما يختلفان في المرتبة الوجودية.

يعبّر القرآن الكريم عن هذا الضرب من النزول والتنزّل بـ(التجلّي) كما في قوله سبحانه: (فَلَمَّا تَجَلَّى رَبُّهُ لِلْجَبَلِ) (الأعراف: 143). وهذا المعنى ينطبق على استعمالات القرآن في إنزال الكتاب، إذ لا يعني هذا الإنزال أنّ الكتاب فقد موضعه الأعلى عندما نزل إلى هذه الدُّنيا، بل هو محافظ على موقعه ذاك في عين وجوده في عالمنا، لكن مع حفظ المرتبة الوجودية لكلا الموضعين.

وهذا الكلام ينطبق بحذافيره على تنزّل الأمر من العرش، ففي سياق هذا التنزّل لا تفقد الأمور موضعها في العرش، بل تبقى لها مرتبتها الوجودية هناك، وتبرز في الوقت ذاته في المواضع الأخرى بمرتبة وجودية أخرى.

وذهب بعض المفسرين إلى التفريق بينهما: بكون التنزيل هو النزول على نحو تدريجي، وأن الإنزال هو النزول على نحو دفعي.

 

 المجيب: موقع السيد كمال الحيدري



طباعة   ||   أخبر صديقك عن السؤال   ||   التاريخ : 2012 / 04 / 11   ||   القرّاء : 8736  


 
 

  التلاوة :
  • الحفظ (23)
  • التجويد (18)
  • القراءات السبع (2)
  • الصوت والنغم (7)
  علوم القرآن وتفسيره :
  • علوم القرآن (57)
  • التفسير (205)
  • المفاهيم القرآنية (10)
  • القصص القرآني (6)
  • الأحكام (26)
  • الاجتماع وعلم النفس (31)
  العقائد :
  • التوحيد (27)
  • العدل (10)
  • النبوّة (25)
  • الإمامة (6)
  • المعاد (17)
  استفتاءات المراجع :
  • السيد الخوئي (29)
  • السيد السيستاني (52)
  • السيد الخامنئي (7)
  • الشيخ مكارم الشيرازي (83)
  • السيد صادق الروحاني (37)
  • السيد محمد سعيد الحكيم (49)
  • السيد كاظم الحائري (7)
  • الشيخ الوحيد الخراساني (2)
  • الشيخ إسحاق الفياض (3)
  • الشيخ الميرزا جواد التبريزي (10)
  • السيد صادق الشيرازي (78)
  • الشيخ لطف الله الصافي (29)
  • الشيخ جعفر السبحاني (11)
  • السيد عبدالكريم الاردبيلي (1)
  • الشيخ جوادي آملي (23)
  • السيد محمود الشاهرودي (5)
  • السيد الامام الخميني (4)
  جديد الأسئلة والإستفتاءات :



 إمكان صدور أكثر من سبب نزول للآية الواحدة

 تذكير الفعل أو تأنيثه مع الفاعل المؤنّث

 حول امتناع إبليس من السجود

 الشفاعة في البرزخ

 في أمر المترفين بالفسق وإهلاكهم

 التشبيه في قوله تعالى: {وَلَكِنَّهُ أَخْلَدَ إِلَى الْأَرْضِ وَاتَّبَعَ هَوَاهُ فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ الْكَلْبِ إِنْ تَحْمِلْ عَلَيْهِ يَلْهَثْ أَوْ تَتْرُكْهُ يَلْهَثْ}

 هل الغضب وغيره من الانفعالات ممّا يقدح بالعصمة؟

 كيف يعطي الله تعالى فرعون وملأه زينة وأموالاً ليضلّوا عن سبيله؟

 كيف لا يقبل الباري عزّ وجلّ شيئاً حتى العدل {وَلَا يُقْبَلُ مِنْهَا عَدْلٌ}؟

 حول المراد من التخفيف عن المقاتلين بسبب ضعفهم

  البحث في الأسئلة والإستفتاءات :



  أسئلة وإستفتاءات قرآنية منوعة :



 هل يدل قوله تعالى: {وَلَيْسَ الذَّكَرُ كَالْأُنْثَى} على أفضلية جنس المرأة على جنس الرجل؟

 {وَمَا مِنْ دَابَّةٍ فِي الْأَرْضِ وَلَا طَائِرٍ يَطِيرُ بِجَنَاحَيْهِ إِلَّا أُمَمٌ أَمْثَالُكُمْ}

 ما هو المنظور من وحدانية الله؟

 هل الجنة التي وعدنا بها هي جنّة آدم (ع) وهي مخلوقة ؟

 سجود غير ذوات الأرواح وتسبيحها

 ما الذي يورث شدّة الحفظ وقوّة الذاكرة ؟

 ما هو المقصود من أسماء الله الحسنى؟

 قال الله تعالى : ( مَنْ جَاءَ بِالْحَسَنَةِ فَلَهُ خَيْرٌ مِنْهَا وَمَنْ جَاءَ بِالسَّيِّئَةِ فَلا يُجْزَى الَّذِينَ عَمِلُوا السَّيِّئَاتِ إِلاَّ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ )

 عندي كتاب الله مخزناً على التلفون النقال. هل يجوز ادخال الجهاز الى الحمام؟

 ما هو القصود من «قصد السبيل» في الآية (على اللّه قصد السبيل)؟

  إحصاءات الأسئلة والإستفتاءات :
  • عدد الأقسام الرئيسية : 4

  • عدد الأقسام الفرعية : 32

  • عدد الأسئلة والإستفتاءات : 900

  • تصفحات الأسئلة والإستفتاءات : 4334007

  • التاريخ : 22/11/2019 - 10:12

  خدمات :
  • الصفحة الرئيسية للموقع
  • رئيسية الأسئلة والإستفتاءات القرآنية
  • أرشيف الأسئلة والإستفتاءات القرآنية
  • المشاركة في سـجل الزوار
  • أضف موقع الدار للمفضلة
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • للإتصال بنا ، أرسل رسالة

 

تصميم وبرمجة وإستضافة: الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net

دار السيدة رقية (ع) للقرآن الكريم : info@ruqayah.net  -  www.ruqayah.net