00989338131045
 
 
 
 
 
 

 لماذا قال لعيسى (عليه السلام): فتكون طيراً باذني، ولم يقل ذلك لإبراهيم (عليه السلام)؟ 

( القسم : التفسير )

السؤال :

قال تعالى : {وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ أَرِنِي كَيْفَ تُحْيِي الْمَوْتَى قَالَ أَوَلَمْ تُؤْمِنْ قَالَ بَلَى وَلَكِنْ لِيَطْمَئِنَّ قَلْبِي قَالَ فَخُذْ أَرْبَعَةً مِنَ الطَّيْرِ فَصُرْهُنَّ إِلَيْكَ ثُمَّ اجْعَلْ عَلَى كُلِّ جَبَلٍ مِنْهُنَّ جُزْءًا ثُمَّ ادْعُهُنَّ يَأْتِينَكَ سَعْيًا وَاعْلَمْ أَنَّ اللهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ} [سورة البقرة: ٢٦٠].

وقال تعالى عن عيسى (عليه السلام): {وَإِذْ تَخْلُقُ مِنَ الطِّينِ كَهَيْئَةِ الطَّيْرِ بِإِذْنِي فَتَنْفُخُ فِيهَا فَتَكُونُ طَيْرًا بِإِذْنِي} [سورة المائدة: ١١٠].

لماذا قال لعيسى (عليه السلام): فتكون طيراً باذني، ولم يقل ذلك لإبراهيم (عليه السلام)؟



الجواب :

ينبغي الالتفات أوّلاً إلى أن الله تعالى هو صاحب الإذن المطلق والمشيئة في كل شيء، ومنها قضية إبراهيم وقضية عيسى (عليهما السلام) سواء ذكر الاذن أو لم يذكر، فنقرأ في الآية الأولى: {فَخُذْ ... ادْعُهُنَّ} فهو تعالى صاحب القول والأمر، أما في الآية الثانية فقد تم التصريح بإذنه تعالى بشكل صريح فقال: {بِإِذْنِي ...}.

والذي يظهر من الآيتين الشريفتين أن إبراهيم (عليه السلام) حينما سأل الله تعالى فقال: {أَرِنِي... لِيَطْمَئِنَّ قَلْبِي} أراد الله تعالى إراءته كيفية إحياء الموتى ليطمئن قلبه بالمشاهدة بعد الاعتقاد النظري فالأنبياء (عليهم السلام) منزّهون من الاعتقاد بالبعث بلا حجة. وبالانضمام إلى قوله آخر الآية: {وَاعْلَمْ أَنَّ اللهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ} يظهر أن  الأمر إنما هو مسوق لتثبيت عقيدة عزة الله وقدرته وحكمته في النفس إلى درجة الاطمئنان من خلال الاراءة والمشاهدة بالعيان، فهو عزيز وقادر في إفاضة الحياة ولا يتصرّف عبثاً.

أما بالنسبة إلى قضية عيسى (عليه السلام) فالأمر مختلف عن ذلك، فنسب تعالى إلى عيسى (عليه السلام) الخلق والنفخ فقال: {وإذ تخلق .. فتنفخ..} فيعطي معنى المباشرة في هذا الفعل العظيم من الخلق والتصوير ونفخ الروح (وليس مجرد الأخذ والدعوة، وليس مجرد الاراءة أيضاً)، فاستدعى الاشارة إلى صاحب المشيئة بالأصالة وهو الله تبارك وتعالى فقال: {... بِإِذْنِي}، وربما ورد لدفع شبهة مقدرة عند الناس أو لتذكيرهم والفات نظرهم إلى أن غيره لا يستقل بإفاضة الحياة خصوصاً وأن هذا الفعل كان آية لبني إسرائيل كما جاء في سورة آل عمران: 49: {وَرَسُولًا إِلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ أَنِّي قَدْ جِئْتُكُمْ بِآيَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ أَنِّي أَخْلُقُ لَكُمْ مِنَ الطِّينِ كَهَيْئَةِ الطَّيْرِ فَأَنْفُخُ فِيهِ فَيَكُونُ طَيْرًا بِإِذْنِ اللهِ وَأُبْرِئُ الْأَكْمَهَ وَالْأَبْرَصَ وَأُحْيِي الْمَوْتَى بِإِذْنِ اللهِ وَأُنَبِّئُكُمْ بِمَا تَأْكُلُونَ وَمَا تَدَّخِرُونَ فِي بُيُوتِكُمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَةً لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ}، فزاد التأكيد بأن هذا الفعل (الخلق والنفخ) إنما هو بإذنه سبحانه.



طباعة   ||   أخبر صديقك عن السؤال   ||   التاريخ : 2016 / 11 / 27   ||   القرّاء : 1830  


 
 

  التلاوة :
  • الحفظ (23)
  • التجويد (18)
  • القراءات السبع (2)
  • الصوت والنغم (7)
  علوم القرآن وتفسيره :
  • علوم القرآن (57)
  • التفسير (205)
  • المفاهيم القرآنية (10)
  • القصص القرآني (6)
  • الأحكام (26)
  • الاجتماع وعلم النفس (31)
  العقائد :
  • التوحيد (27)
  • العدل (10)
  • النبوّة (25)
  • الإمامة (6)
  • المعاد (17)
  استفتاءات المراجع :
  • السيد الخوئي (29)
  • السيد السيستاني (52)
  • السيد الخامنئي (7)
  • الشيخ مكارم الشيرازي (83)
  • السيد صادق الروحاني (37)
  • السيد محمد سعيد الحكيم (49)
  • السيد كاظم الحائري (7)
  • الشيخ الوحيد الخراساني (2)
  • الشيخ إسحاق الفياض (3)
  • الشيخ الميرزا جواد التبريزي (10)
  • السيد صادق الشيرازي (78)
  • الشيخ لطف الله الصافي (29)
  • الشيخ جعفر السبحاني (11)
  • السيد عبدالكريم الاردبيلي (1)
  • الشيخ جوادي آملي (23)
  • السيد محمود الشاهرودي (5)
  • السيد الامام الخميني (4)
  جديد الأسئلة والإستفتاءات :



 إمكان صدور أكثر من سبب نزول للآية الواحدة

 تذكير الفعل أو تأنيثه مع الفاعل المؤنّث

 حول امتناع إبليس من السجود

 الشفاعة في البرزخ

 في أمر المترفين بالفسق وإهلاكهم

 التشبيه في قوله تعالى: {وَلَكِنَّهُ أَخْلَدَ إِلَى الْأَرْضِ وَاتَّبَعَ هَوَاهُ فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ الْكَلْبِ إِنْ تَحْمِلْ عَلَيْهِ يَلْهَثْ أَوْ تَتْرُكْهُ يَلْهَثْ}

 هل الغضب وغيره من الانفعالات ممّا يقدح بالعصمة؟

 كيف يعطي الله تعالى فرعون وملأه زينة وأموالاً ليضلّوا عن سبيله؟

 كيف لا يقبل الباري عزّ وجلّ شيئاً حتى العدل {وَلَا يُقْبَلُ مِنْهَا عَدْلٌ}؟

 حول المراد من التخفيف عن المقاتلين بسبب ضعفهم

  البحث في الأسئلة والإستفتاءات :



  أسئلة وإستفتاءات قرآنية منوعة :



 ما هي حقيقة القلوب، هل هي المضغة والعضلة الموجودة في جسم الإنسان أم هي شيء معنوي، وإذا كانت كذلك فلماذا نسبت إلى الصدور؟

 ما حكم ادغام (الضاد) مع (الطاء) في قوله تعالی (امن يجيب المضطر اذا دعاه ويكشف السوء) وامثالها، واذا كان الحكم بالمنع فهل يسري هذا الحكم خارج الصلاة؟

 أريد أن أعلم هل أن الطهارة مطلوبة عند لمس الآيات القرآنية المكتوبة على الأحجار ؟

 ما هو الرأي الشرعي في استخدام مكبرات الصوت خارج المسجد ؟

 مِن أين جاءتنا شبهة تحريف القرآن الكريم ؟

 رسم المصحف وقواعده

 تفسير «اليوم أحلّ لكم الطيبات و...»

 سؤال الاخ المؤمن من بريطانيا عن الحب والمحبّة واسم الباري تعالى: (المحبّ)

 الابتلاء بإبليس مع وجود النفس الأمارة بالسوء

 ما معنى الصف في قوله تعالى: "{وَجَاء رَبُّکَ وَالْمَلَکُ صَفّاً صَفّاً} [سورة الفجر، 22]؟

  إحصاءات الأسئلة والإستفتاءات :
  • عدد الأقسام الرئيسية : 4

  • عدد الأقسام الفرعية : 32

  • عدد الأسئلة والإستفتاءات : 900

  • تصفحات الأسئلة والإستفتاءات : 4323171

  • التاريخ : 15/11/2019 - 22:35

  خدمات :
  • الصفحة الرئيسية للموقع
  • رئيسية الأسئلة والإستفتاءات القرآنية
  • أرشيف الأسئلة والإستفتاءات القرآنية
  • المشاركة في سـجل الزوار
  • أضف موقع الدار للمفضلة
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • للإتصال بنا ، أرسل رسالة

 

تصميم وبرمجة وإستضافة: الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net

دار السيدة رقية (ع) للقرآن الكريم : info@ruqayah.net  -  www.ruqayah.net