00989338131045
 
 
 
 
 
 

 مستويات النزول القرآني، وعلاقتها بحقيقة الإسراء 

( القسم : علوم القرآن )

السؤال : ما هو يوم المبعث؟ وهل له علاقة بالإسراء والمعراج أم لا؟ وهل كانت بداية نزول القران في يوم المبعث أو في ليلة القدر؟ نرجو توضيح ذلك


الجواب :

المشهور أن المبعث كان في السابع والعشرين من رجب، وهو الذي نزل فيه الوحي على النبي (صلَّى الله عليه وآله). ولا علاقة له بالإسراء والمعراج، الذي أطلع فيه النبي على عالم الملكوت.

وأما مسألة نزول القرآن، فمن المهم أن نعرف قبل الحديث عن مستويات النزول ومراتبه أن الظاهر من العديد من الآيات القرآنية المباركة أن للقرآن حقيقة تتجاوز المستوى الذي نشاهده من وجوده الكتبي في المصحف الشريف؛ قال تعالى: (حم * وَالْكِتَابِ الْمُبِينِ * إِنَّا جَعَلْنَاهُ قُرْآناً عَرَبِيّاً لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ * وَإِنَّهُ فِي أُمِّ الْكِتَابِ لَدَيْنَا لَعَلِيٌّ حَكِيمٌ)(1) أي إننا إنما جعلناه مقروءاً باللغة العربية من أجل غاية تعود إليك أيها الإنسان، وهي لكي تعقل ما فيه من معان سامية، وبتعبير أدق: رجاء أن تعقل ذلك، وإلا فإنه في (أم الكتاب)، وهي مرتبة وجودية عبَّر القرآن عنها بالضمير (نا) في قوله (لَدَيْنَا)، في مستوىً رفيع القدر والمنزلة، خارجٍ عن قدرة التعقل البشري، محكمٍ غير مفصّل ولا مجزَّإٍ إلى سور وآيات وجمل وكلمات كما هو كذلك بعد جعله قرآناً عربيّاً.

وهناك الكثير من الآيات القرآنية التي توضح هذا الحقيقة مما لا مجال لسردها الآن، نظير قوله تعالى: (كِتابٌ أُحْكِمَتْ آياتُهُ ثُمَّ فُصِّلَتْ مِنْ لَدُنْ حَكِيم خَبِير)، وقوله تعالى: (وَلَقَدْ جِئْنَاهُمْ بِكِتَابٍ فَصَّلْنَاهُ عَلَى عِلْمٍ هُدىً وَرَحْمَةً لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ) وغير ذلك من الآيات.

وهذه المرتبة التي تتحدث عنها الآيات القرآنية الكريمة أعلاه هي المرتبة التي تمتنع عن الأغيار غير المطهرين نيلها (إِنَّهُ لَقُرْآنٌ كَرِيمٌ * فِي كِتَابٍ مَكْنُونٍ * لَا يَمَسُّهُ إِلَّا الْمُطَهَّرُونَ)(2). كما أنها هي التي تسمح وتصحح أن يعبِّر القرآن عن أصل الكتاب بأنه في (لوح محفوظ) كما في قوله تعالى : (بَلْ هُوَ قُرْآنٌ مَجِيدٌ * فِي لَوْحٍ مَحْفُوظٍ)(3). هذا مضافاً إلى أن هذه المرتبة هي التي تتناسب مع قوله تعالى: (وَلَا تَعْجَلْ بِالْقُرْآنِ مِنْ قَبْلِ أَنْ يُقْضَى إِلَيْكَ وَحْيُهُ)(4) فإن ظاهر الآية الكريمة أن للنبي علم بما سينزل عليه، والآية تتضمن نصحاً له (صلَّى الله عليه وآله) بالتريث وعدم الاستعجال بالقراءة قبل قضاء الوحي ونزوله.

بناء على ما تقدم أعلاه ، يتضح أن بوسعنا الحديث عن نزول القرآن الكريم على مرحلتين:

المرحلة الأولى: وهي مرحلة النزول الدفعي، وقد تمّ في ليلة القدر. وفي هذا المرحلة من النزول لا توجد سورة مقطعة ولا آيات مجزَّأة.

المرحلة الثانية: وهي مرحلة النزول التدريجي، وقد تمّ طيلة فترة الرسالة، منذ بداية البعثة في شهر رجب وعلى مدار ثلاثة وعشرين سنة حتى رحيل الرسول الأعظم (صلَّى الله عليه وآله). وهذه هي المرتبة التفصيلية لنزول الآيات القرآنية، مرتبة الألفاظ والوجود الكتبي للقرآن الكريم.

ــــــــــــــــــ

(1) الزخرف : 1 ـ 4 .

(2) الواقعة: 77 ـ 79.

(3) البروج: 21 ـ 22.

(4) طه: 114.


 المجيب: موقع السيد كمال الحيدري





طباعة   ||   أخبر صديقك عن السؤال   ||   التاريخ : 2012 / 04 / 11   ||   القرّاء : 6426  


 
 

  التلاوة :
  • الحفظ (23)
  • التجويد (18)
  • القراءات السبع (2)
  • الصوت والنغم (7)
  علوم القرآن وتفسيره :
  • علوم القرآن (57)
  • التفسير (205)
  • المفاهيم القرآنية (10)
  • القصص القرآني (6)
  • الأحكام (26)
  • الاجتماع وعلم النفس (31)
  العقائد :
  • التوحيد (27)
  • العدل (10)
  • النبوّة (25)
  • الإمامة (6)
  • المعاد (17)
  استفتاءات المراجع :
  • السيد الخوئي (29)
  • السيد السيستاني (52)
  • السيد الخامنئي (7)
  • الشيخ مكارم الشيرازي (83)
  • السيد صادق الروحاني (37)
  • السيد محمد سعيد الحكيم (49)
  • السيد كاظم الحائري (7)
  • الشيخ الوحيد الخراساني (2)
  • الشيخ إسحاق الفياض (3)
  • الشيخ الميرزا جواد التبريزي (10)
  • السيد صادق الشيرازي (78)
  • الشيخ لطف الله الصافي (29)
  • الشيخ جعفر السبحاني (11)
  • السيد عبدالكريم الاردبيلي (1)
  • الشيخ جوادي آملي (23)
  • السيد محمود الشاهرودي (5)
  • السيد الامام الخميني (4)
  جديد الأسئلة والإستفتاءات :



 إمكان صدور أكثر من سبب نزول للآية الواحدة

 تذكير الفعل أو تأنيثه مع الفاعل المؤنّث

 حول امتناع إبليس من السجود

 الشفاعة في البرزخ

 في أمر المترفين بالفسق وإهلاكهم

 التشبيه في قوله تعالى: {وَلَكِنَّهُ أَخْلَدَ إِلَى الْأَرْضِ وَاتَّبَعَ هَوَاهُ فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ الْكَلْبِ إِنْ تَحْمِلْ عَلَيْهِ يَلْهَثْ أَوْ تَتْرُكْهُ يَلْهَثْ}

 هل الغضب وغيره من الانفعالات ممّا يقدح بالعصمة؟

 كيف يعطي الله تعالى فرعون وملأه زينة وأموالاً ليضلّوا عن سبيله؟

 كيف لا يقبل الباري عزّ وجلّ شيئاً حتى العدل {وَلَا يُقْبَلُ مِنْهَا عَدْلٌ}؟

 حول المراد من التخفيف عن المقاتلين بسبب ضعفهم

  البحث في الأسئلة والإستفتاءات :



  أسئلة وإستفتاءات قرآنية منوعة :



 ما هو السبب في أنّ عباد الله الصالحين مبتلون دائماًً، وعباده المذنبين المجرمين منعّمون؟

  إذا جهر المصلي في موضع الإخفات ساهياً ، ثم أعاد ما قرأ ، فهل يلزمه سجود السهو ؟

 أيهم أشد مكراً: الرجال أم النساء؟

 هل أن المد في بعض الحركات بحيث تصبح كالحروف مثل ( نستعين = نستاعين ـ أو الحمد لله = الحمدو للهي ) يبطل الصلاة؟

 من هم المؤهّلون الذين يليقون بتفسير القرآن عند الشيعة و أهل السنة و الجماعة؟

 ما هو سبب اقتران صفتي ((الغني)) و((الحميد))؟

 معنى الكفر في قوله تعالى (ومن لم يحكم بما انزل الله...)

 ألا تتنافى هذه الآية مع كون الاسلام ديناً عالمياً ؟

 ما هو المقصود من مفردة (الكرسي) في الآية (وَسِعَ كُرسِيُّهُ السَّمواتِ وَالأرْضِ)؟

 سبق وأن سألنا (هل يجوزقراءة القرآن بالمقامات؟) فجاء الجواب (يجوز ما لم تكن غنائية)،ماهوالمقصود بالغنائية؟علما أن المقامات التي تقرأ في القران هي مقامات عامة ويستعملها أهل الغناء أيضا لأنها مقامات عامة حيث لايوجد مقام مختص بالقرآن فقط؟

  إحصاءات الأسئلة والإستفتاءات :
  • عدد الأقسام الرئيسية : 4

  • عدد الأقسام الفرعية : 32

  • عدد الأسئلة والإستفتاءات : 900

  • تصفحات الأسئلة والإستفتاءات : 4929777

  • التاريخ : 22/09/2020 - 14:52

  خدمات :
  • الصفحة الرئيسية للموقع
  • رئيسية الأسئلة والإستفتاءات القرآنية
  • أرشيف الأسئلة والإستفتاءات القرآنية
  • المشاركة في سـجل الزوار
  • أضف موقع الدار للمفضلة
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • للإتصال بنا ، أرسل رسالة

 

تصميم وبرمجة وإستضافة: الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net

دار السيدة رقية (ع) للقرآن الكريم : info@ruqayah.net  -  www.ruqayah.net