00989338131045
 
 
 
 
 
 

 هل تمت خلقة حوّاء من زوائد بدن النبي آدم ((عليه السلام))؟  

( القسم : الشيخ جوادي آملي )

السؤال :

هل تمت خلقة حوّاء من زوائد بدن النبي آدم ((عليه السلام))؟



الجواب :

 إن الذي يُستنبط من ظواهر الآيات الناظرة لأصل خلقة الإنسان، و ما تؤيّده بعض الأحاديث، هو أن النبي آدم و السيدة حوّاء (عليهما السلام) هما من جوهر واحد، و لا امتياز بينهما من جهة الجوهر الوجودي، فقد قالت الذات المقدسة في القرآن الكريم: «يا أيها الناس اتّقوا ربّكم الذي خلقكم من نفس واحدة و خلق منها زوجها و بثّ منهما رجالاً كثيراً و نساءً»(1). المراد من النفس في هذه الآية الكريمة هو الجوهر و الذات و الأصل و الواقع العيني للشيء لا الروح والنفس و ما شابهها. إذاً فمبنى مفاد الآية المذکورة هو أولاً: أن جميع الناس و من أي صنف _سواء من النساء أو الرجال، لأن الناس تشمل الجميع _ قد خُلقوا من ذات و جوهر واحد، و المبدأ القابلي لخلق جميع الأفراد هو شيء واحد. و ثانياً: أن أول إمرأة ( السيدة حواء ) التي هي زوجة لأول رجل ( النبي آدم « (عليه السلام) ») ، هي أيضاً قد خُلقت من نفس تلك الذات و الجوهر العيني، لا من جوهر آخر، ولا متفرعة علی الرجل و زائدة عليه و طفيليّته، بل أن الله خلق أول إمرأة من تلك الذات والأصل الذي خلق منه جميع الرجال والنساء. إذاً لا ميزة للرجل بالنسبة الى المرأة في أصل الخلقة.

________________________

1- سورة النساء، الآية 1.

2ـ كتاب زن در آئينه جلال و جمال (المرأة في مرآة الجلال و الجمال)، ص 42 – 44.



طباعة   ||   أخبر صديقك عن السؤال   ||   القرّاء : 4954  


 
 

  التلاوة :
  • الحفظ (23)
  • التجويد (18)
  • القراءات السبع (2)
  • الصوت والنغم (7)
  علوم القرآن وتفسيره :
  • علوم القرآن (57)
  • التفسير (205)
  • المفاهيم القرآنية (10)
  • القصص القرآني (6)
  • الأحكام (26)
  • الاجتماع وعلم النفس (31)
  العقائد :
  • التوحيد (27)
  • العدل (10)
  • النبوّة (25)
  • الإمامة (6)
  • المعاد (17)
  استفتاءات المراجع :
  • السيد الخوئي (29)
  • السيد السيستاني (52)
  • السيد الخامنئي (7)
  • الشيخ مكارم الشيرازي (83)
  • السيد صادق الروحاني (37)
  • السيد محمد سعيد الحكيم (49)
  • السيد كاظم الحائري (7)
  • الشيخ الوحيد الخراساني (2)
  • الشيخ إسحاق الفياض (3)
  • الشيخ الميرزا جواد التبريزي (10)
  • السيد صادق الشيرازي (78)
  • الشيخ لطف الله الصافي (29)
  • الشيخ جعفر السبحاني (11)
  • السيد عبدالكريم الاردبيلي (1)
  • الشيخ جوادي آملي (23)
  • السيد محمود الشاهرودي (5)
  • السيد الامام الخميني (4)
  جديد الأسئلة والإستفتاءات :



 إمكان صدور أكثر من سبب نزول للآية الواحدة

 تذكير الفعل أو تأنيثه مع الفاعل المؤنّث

 حول امتناع إبليس من السجود

 الشفاعة في البرزخ

 في أمر المترفين بالفسق وإهلاكهم

 التشبيه في قوله تعالى: {وَلَكِنَّهُ أَخْلَدَ إِلَى الْأَرْضِ وَاتَّبَعَ هَوَاهُ فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ الْكَلْبِ إِنْ تَحْمِلْ عَلَيْهِ يَلْهَثْ أَوْ تَتْرُكْهُ يَلْهَثْ}

 هل الغضب وغيره من الانفعالات ممّا يقدح بالعصمة؟

 كيف يعطي الله تعالى فرعون وملأه زينة وأموالاً ليضلّوا عن سبيله؟

 كيف لا يقبل الباري عزّ وجلّ شيئاً حتى العدل {وَلَا يُقْبَلُ مِنْهَا عَدْلٌ}؟

 حول المراد من التخفيف عن المقاتلين بسبب ضعفهم

  البحث في الأسئلة والإستفتاءات :



  أسئلة وإستفتاءات قرآنية منوعة :



 لماذا نقرأ القرآن ونقدّسه، ونحمله معنا أين ما اتجهنا؟ ولكنّنا نجد أنفسنا في كثير من الأحيان بعيدين كلّ البعد عن أوامره وإضاءاته وكنوزه وأسراره؟

 ماهو الدليل علي وحدانية الله العظمى؟

 الفرق بين المسجد الجامع والحسينية

 هل يجوز الالتذاذ بالاستماع إلى مقرئ للقرآن وهو يرجّع بصوته أثناء القراءة ؟

 عند التوقف في اية من سورة التوبة وبعد حين او يوم بدئت بتكملة السورة لغرض ختم القران هل يجب ذكر البسملة لتكملة السورة؟

 ما هو المقصود من صفتي «العدل» و«الإحسان» في الآية (انَّ اللّه يأمر بالعدل و الاحسان)؟

 معنى قوله تعالى (استكبرت أم كنت من العالين)

 سبب خوف موسى (عليه السلام)

 ( معنى قوله تعالى (فلما آتاهما صالحاً جعلا له شركاء) )

 المقصود في (يا أيها الذين آمنوا)

  إحصاءات الأسئلة والإستفتاءات :
  • عدد الأقسام الرئيسية : 4

  • عدد الأقسام الفرعية : 32

  • عدد الأسئلة والإستفتاءات : 900

  • تصفحات الأسئلة والإستفتاءات : 4671264

  • التاريخ : 27/05/2020 - 15:40

  خدمات :
  • الصفحة الرئيسية للموقع
  • رئيسية الأسئلة والإستفتاءات القرآنية
  • أرشيف الأسئلة والإستفتاءات القرآنية
  • المشاركة في سـجل الزوار
  • أضف موقع الدار للمفضلة
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • للإتصال بنا ، أرسل رسالة

 

تصميم وبرمجة وإستضافة: الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net

دار السيدة رقية (ع) للقرآن الكريم : info@ruqayah.net  -  www.ruqayah.net