00989338131045
 
 
 
 
 
 

 ما معنى التقوى؟ وما هي مراحلها وأقسامها وآثارها؟ 

( القسم : السيد الخوئي )

السؤال :

ما معنى التقوى؟ وما هي مراحلها وأقسامها وآثارها؟



الجواب :

التقوى قوّة داخلية رادعة توجد في الإنسان وتمنع من ارتکاب الأعمال الخاطئة، وکمال التقوى يکون بالإضافة إلى اجتناب المحرّمات الابتعاد عن الشبهات، وللتقوى مراحل وأقسام وآثار.

وقد وردت تشبيهات وأوصاف عديدة للتقوى في الآيات والروايات ومن جملتها کلمات الإمام علي (ع)، نُشير إلى بعضها:

1ـ إنها زاد ومتاع، حيث شبّه القرآن الکريم التقوى بالزاد والمتاع بل جعلها أفضل زاد کما في قوله تعالى: {وَتَزَوَّدُوا فَإِنَّ خَيْرَ الزَّادِ التَّقْوَى} [البقرة، 197].

2ـ شبّه القرآن التقوى باللّباس وإنها أفضل لباس، کما في قوله تعالى: {وَلِبَاسُ التَّقْوَى ذَلِكَ خَيْرٌ} [الأعراف، 26].

3ـ (حصن عزيز) مقابل مخاطر الذنوب، حيث يقول الإمام علي (ع): >اعلموا عباد الله أن التقوى دارُ حصنٍ عزيزٍ< [نهج البلاغة، الخطبة 157].

4ـ المرکب الذلول. يقول مولى المتقين (ع) في کلامٍ آخر: «ألا وإن التقوى مطايا ذُلُلٌ، حُمل عليها أهلُها وأُعطوا أزِمَّتَها، فأوردتْهُمُ الجنَّةَ» [نهج البلاغة، خطبة 16].

5ـ إنّ التقوى ليست الإنزواء والعزلة في زاوية ما وإنما على الإنسان أن يکون في وسط المجتمع وفي خضمّه، ويکون قادراً على حفظ نفسه [التفسير الأمثل، ح22، ص204].

6ـ والتقوى دليل على الإيمان بالمبدأ والمعاد، وهي معيار الفضيلة ومقياس شخصية الإنسان في الإسلام. يقول تعالى: {إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللهِ أَتْقَاكُمْ} [سورة الحجرات، 13].

7ـ وفي نظر القرآن: إنّ التقوى نور إلهي يصاحبه العلم والمعرفة، أينما حلّت وترسّخت. يقول عزّ وجلّ: {وَاتَّقُوا اللهَ وَيُعَلِّمُكُمُ اللهُ} [سورة البقرة، 282].

مراحل التقوى

للتقوى عدّة مراحل، حيث عد بعض العلماء للتقوى ثلاث مراحل:

1ـ حفظ النفس من العذاب الدائم عن طريق تحصيل الاعتقاد الصحيح.

2ـ اجتناب أيّ لون من ألوان الذنوب، أعمّ من ترک الواجب وفعل المعصية.

3ـ الوقوف أمام کل ما يشغل قلب الإنسان ويصرفه عن الحق؛ وهذه تقوى الخواص، بل خاص الخاص [التفسير الأمثل، ج22، ص205. العلامة المجلسي، بحار الأنوار، ج70، ص136].

أقسام التقوى

للتقوى أقسام عديدة؛ منها: التقوى المالية والاقتصادية، التقوى الجنسية، الاجتماعية، التقوى السياسية، التقوى الأخلاقية و...، والإنسان المتقي هو الذي يراعي جميل هذا الأقسام من التقوى.

آثار التقوى

للتقوى آثار إيجابية کثيرة في حياة الإنسان نُشير إلى بعضها:

1ـ صناعة الإنسان. وقد أشار  الإمام علي (ع) لبعض خصال المتقين التي تکشف عن دور التقوى في صنع الإنسان الکامل، کما في المقطع التالي: >شَهْوَتُهُ مَکْظُوماً غَيظُهُ الْخَيرُ مِنْهُ مَأْمُولٌ والشَّرُّ مِنْهُ مَأْمُونٌ إِنْ کَانَ فِي الْغَافِلِينَ کُتِبَ فِي الذَّاکِرِينَ وإِنْ کَانَ فِي الذَّاکِرِينَ لَمْ يکْتَبْ مِنَ الْغَافِلِينَ يعْفُو عَمَّنْ ظَلَمَهُ ويعْطِي مَنْ حَرَمَهُ ويصِلُ مَنْ قَطَعَهُ بَعِيداً فُحْشُهُ لَيناً قَوْلُهُ غَائِباً مُنْکَرُهُ حَاضِراً مَعْرُوفُهُ‏ مُقْبِلًا خَيرُهُ مُدْبِراً شَرُّهُ فِي الزَّلَازِلِ وَقُورٌ وفِي الْمَکَارِهِ صَبُورٌ وفِي الرَّخَاءِ شَکُورٌ لَا يحِيفُ عَلَى مَنْ يبْغِضُ ولَا يأْثَمُ فِيمَنْ يحِبُّ يعْتَرِفُ بِالْحَقِّ قَبْلَ أَنْ يشْهَدَ عَلَيه‏< [نهج البلاغة، خطبة المتقين].

2ـ تحمّل المسؤولية. إنّ الشخص المتّقي لا يتهرّب من المسؤولية الشرعية؛ بل يتقبّلها باشتياق ويتحمّل کل المشکلات والصعوبات بثبات.

3ـ الحرية. التقوى وسيلة لتحرّر الإنسان من کل عبودية؛ لأنّ الإنسان المتّقي لا يمکن أن يخضع أمام الشهوات، ولا يسلّم لسائر ميوله وشهواته النفسية، فهو في أمان من أيّ هلکة.

4ـ الفلاح في الآخرة. التقوى مفتاح الهداية، وإنّ الإنسان المهتدي الذي يسير في طريق الهداية يحصل على السعادة الدنيوية إضافة إلى الأجر وذخيرة ليوم معاده.

 

- المصدر: موقع http://www.islamquest.net ، بتصرّف.

 



طباعة   ||   أخبر صديقك عن السؤال   ||   التاريخ : 2015 / 09 / 21   ||   القرّاء : 4401  


 
 

  التلاوة :
  • الحفظ (23)
  • التجويد (18)
  • القراءات السبع (2)
  • الصوت والنغم (7)
  علوم القرآن وتفسيره :
  • علوم القرآن (57)
  • التفسير (205)
  • المفاهيم القرآنية (10)
  • القصص القرآني (6)
  • الأحكام (26)
  • الاجتماع وعلم النفس (31)
  العقائد :
  • التوحيد (27)
  • العدل (10)
  • النبوّة (25)
  • الإمامة (6)
  • المعاد (17)
  استفتاءات المراجع :
  • السيد الخوئي (29)
  • السيد السيستاني (52)
  • السيد الخامنئي (7)
  • الشيخ مكارم الشيرازي (83)
  • السيد صادق الروحاني (37)
  • السيد محمد سعيد الحكيم (49)
  • السيد كاظم الحائري (7)
  • الشيخ الوحيد الخراساني (2)
  • الشيخ إسحاق الفياض (3)
  • الشيخ الميرزا جواد التبريزي (10)
  • السيد صادق الشيرازي (78)
  • الشيخ لطف الله الصافي (29)
  • الشيخ جعفر السبحاني (11)
  • السيد عبدالكريم الاردبيلي (1)
  • الشيخ جوادي آملي (23)
  • السيد محمود الشاهرودي (5)
  • السيد الامام الخميني (4)
  جديد الأسئلة والإستفتاءات :



 إمكان صدور أكثر من سبب نزول للآية الواحدة

 تذكير الفعل أو تأنيثه مع الفاعل المؤنّث

 حول امتناع إبليس من السجود

 الشفاعة في البرزخ

 في أمر المترفين بالفسق وإهلاكهم

 التشبيه في قوله تعالى: {وَلَكِنَّهُ أَخْلَدَ إِلَى الْأَرْضِ وَاتَّبَعَ هَوَاهُ فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ الْكَلْبِ إِنْ تَحْمِلْ عَلَيْهِ يَلْهَثْ أَوْ تَتْرُكْهُ يَلْهَثْ}

 هل الغضب وغيره من الانفعالات ممّا يقدح بالعصمة؟

 كيف يعطي الله تعالى فرعون وملأه زينة وأموالاً ليضلّوا عن سبيله؟

 كيف لا يقبل الباري عزّ وجلّ شيئاً حتى العدل {وَلَا يُقْبَلُ مِنْهَا عَدْلٌ}؟

 حول المراد من التخفيف عن المقاتلين بسبب ضعفهم

  البحث في الأسئلة والإستفتاءات :



  أسئلة وإستفتاءات قرآنية منوعة :



 ما هي الأمور الخارقة للعادة وعلاقتها بالمعجزة؟

 تقديم قوله (علـّم القرآن) على قوله (خلق الإنسان) ما الفلسفة من ذكر علّم القرآن قبل خلق الإنسان في أوّل سورة الرحمن.

 هل رحمة للعالمين تشمل كما لرب العالمين أي تشمل السموات والأرضين؟

 معنى قوله تعالى (لِيَغْفِرَ لَكَ اللَّهُ...)

 ( معنى قوله تعالى (والله يعصمك من الناس) )

 ما معنى «الأحد» في الآية «قل هو اللّه أحد»؟

 هل كانت الشرائع السالفة ناقصةً؟

 هل يجوز أن يلمس غير المسلم القرآن ؟

 الجائزة من البنك حلال ؟

 هل يوجد علماء قائلون بالتحريف ؟

  إحصاءات الأسئلة والإستفتاءات :
  • عدد الأقسام الرئيسية : 4

  • عدد الأقسام الفرعية : 32

  • عدد الأسئلة والإستفتاءات : 900

  • تصفحات الأسئلة والإستفتاءات : 4276273

  • التاريخ : 22/10/2019 - 08:46

  خدمات :
  • الصفحة الرئيسية للموقع
  • رئيسية الأسئلة والإستفتاءات القرآنية
  • أرشيف الأسئلة والإستفتاءات القرآنية
  • المشاركة في سـجل الزوار
  • أضف موقع الدار للمفضلة
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • للإتصال بنا ، أرسل رسالة

 

تصميم وبرمجة وإستضافة: الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net

دار السيدة رقية (ع) للقرآن الكريم : info@ruqayah.net  -  www.ruqayah.net