00989338131045
 
 
 
 
 
 

 ما هو الوحي وما هي أقسامه في القرآن الكريم؟ 

( القسم : علوم القرآن )

السؤال :

ما هو الوحي وما هي أقسامه في القرآن الكريم؟



الجواب :

الوحي ـ لغةً ـ هو كلّ ما ألقيتَه إلى غيرك حتّى علِمه كالإشارة والكتاب والرسالة والإلهام والكلام الخفيّ. [انظر: الصحاح، ج6، ص٢5١٩ و ٢5٢٠؛ معجم مقاييس اللغة، ج6، ص93. مادة (وحي)].
وقد حمل على ذلك قوله تعالى عن زكريّا (عليه السلام): {فَخَرَجَ عَلىٰ قَوْمِهِ مِنَ الْمِحْرٰابِ فَأَوْحىٰ إِلَيْهِمْ أَنْ سَبِّحُوا بُكْرَةً وَ عَشِيًّا} [مريم: ١١]، فقد قيل: رمَزَ. وقيل: أشارَ، وقيل: كتَبَ، وعلى هذه الوجوه قوله تعالى: {وَكَذٰلِكَ جَعَلْنٰا لِكُلِّ نَبِيٍّ عَدُوًّا شَيٰاطِينَ الْإِنْسِ وَالْجِنِّ يُوحِي بَعْضُهُمْ إِلىٰ بَعْضٍ زُخْرُفَ الْقَوْلِ غُرُوراً} [الأنعام: ١١٢]، وقوله عزّ وجلّ: {وَإِنَّ الشَّيٰاطِينَ لَيُوحُونَ إِلىٰ أَوْلِيٰائِهِمْ} [الأنعام: ١٢١]، فذلك بالوسواس المشار إليه بقوله تعالى: {مِنْ شَرِّ الْوَسْوٰاسِ الْخَنّٰاسِ} [الناس: 4]. والإلهام، نحو قوله تعالى: {وَأَوْحَيْنٰا إِلىٰ أُمِّ مُوسىٰ أَنْ أَرْضِعِيهِ} [القصص: ٧]، والتسخير، نحو قوله: {وَأَوْحىٰ رَبُّكَ إِلَى النَّحْلِ} [النحل: 6٨]. وقوله عزّ وجلّ: {وَلاٰ تَعْجَلْ بِالْقُرْآنِ مِنْ قَبْلِ أَنْ يُقْضىٰ إِلَيْكَ وَحْيُهُ} [طه: ١١4]، فحثّ على التّثبّت في السّماع، وعلى ترك الاستعجال في تلقّيه وتلقّنه. [انظر: مفردات ألفاظ القرآن، ص٨5٨ - ٨6٠، مادة (وحي)]
وأمّا الوحي في الاصطلاح، فقد عرّفه العلامة الطباطبائي(قدس سره) بقوله: «هو نوع تكليم إلهي تتوقف عليه النبوّة قال تعالى: {إِنّٰا أَوْحَيْنٰا إِلَيْكَ كَمٰا أَوْحَيْنٰا إِلىٰ نُوحٍ وَ النَّبِيِّينَ مِنْ بَعْدِهِ} [النساء: ١6٢]» [انظر: الميزان في تفسير القرآن، ج ٢، ص ١4٧].
ويقول العلامة السيّد مرتضى العسكري (قدس سره): «الوحي في المصطلح الاسلامي: كلمة الله - جل اسمه - التي يلقيها الى أنبيائه ورسله بسماع كلام الله - جل جلاله - دونما رؤية الله -سبحانه - مثل تكليمه موسى بن عمران(ع)، أو بنزول ملك يشاهده الرسول ويسمعه مثل تبليغ جبرائيل(ع) لخاتم الأنبياء(ص)، أو بالرؤيا في المنام مثل رؤيا إبراهيم(ع) في المنام أنه يذبح ابنه إسماعيل(ع)، أو بأنواع اخرى لا يبلغ إدراكها علمنا» [القرآن الكريم وروايات المدرستين، السيد مرتضى العسكري، ج١، ص ٢5٩].
فعلى هذا يكون الوحي حالة من الاتصال الروحي للنبي بعالم الغيب لتلقّي وإدراك المعارف والتعاليم الإلهية الحقيقية، بالطرق التي بيّنها الله تعالى في كتابه المجيد، ويدرك النبي الوحي بالكلام والرؤية، أو من غير مشاركة للحواس الجسدية المادّية.
وأمّا أقسام الوحي فقد ذكر له العلامة (قدس سره) في تفسير قوله تعالى: {وَمٰا كٰانَ لِبَشَرٍ أَنْ يُكَلِّمَهُ اللّٰهُ إِلاّٰ وَحْياً أَوْ مِنْ وَرٰاءِ حِجٰابٍ أَوْ يُرْسِلَ رَسُولاً فَيُوحِيَ بِإِذْنِهِ مٰا يَشٰاءُ إِنَّهُ عَلِيٌّ حَكِيمٌ} [الشورى: ۵١] أقساماً ثلاثة وهي: أن يوحي وحياً، أو يكون من وراء حجاب، أو أن يرسل رسولاً فيوحي بإذنه ما يشاء.
وقال: إن ظاهر الترديد في الآية بـ «أو» هو التقسيم على مغايرة بين الأقسام، وقد قيد القسمان الأخيران بقيد كالحجاب والرسول الذي يوحي إلى النبي، ولم يقيد القسم الأول بشيء، فظاهر المقابلة يفيد أن المراد به التكليم الخفي من دون أن يتوسط واسطة بينه تعالى وبين النبي أصلاً، وأما القسمان الآخران ففيهما قيد زائد، وهو الحجاب أو الرسول الموحي وكل منهما واسطة، غير أن الفارق أن الواسطة الذي هو الرسول يوحي إلى النبي بنفسه، والحجاب واسطة ليس بموح، وإنما الوحي من ورائه - إلى أن قال - : ولما كان للوحي في جميع هذه الأقسام نسبة إليه تعالى على اختلافها، صح إسناد مطلق الوحي إليه بأي قسم من الأقسام تحقق، وبهذه العناية أسند جميع الوحي إليه في كلامه، كما قال: {إِنّٰا أَوْحَيْنٰا إِلَيْكَ كَمٰا أَوْحَيْنٰا إِلىٰ نُوحٍ وَ النَّبِيِّينَ مِنْ بَعْدِهِ} [النساء: ١6٣]
ثم قال: والحاصل أن الوحي بجميع أقسامه مختص بالنبي، وعليه أجمعت الأمة الإسلامية. نعم قد يطلق الوحي على الهداية التكوينية كقوله تعالى: {وَأَوْحىٰ رَبُّكَ إِلَى النَّحْلِ أَنِ اتَّخِذِي مِنَ الْجِبٰالِ بُيُوتاً} [النحل: 6٨] ولكنه بالعناية والمجاز لظهور الوحي في عرف المتدينين بالأديان الإلهية من بدو مجيء الأنبياء والرسل فيما ذكر من أنه نوع رابطة أو كلام خفي بين الله تعالى وبينهم بواسطة أو بدونها. [انظر: الميزان في تفسير القرآن، ج٢، ص١4٠].
وقال المحقّق آية الله الشيخ محمد هادي معرفة (قدس سره) ما مفاده: وبما أنّ الوحي ظاهرة روحيّة، فإنّه بأيّ أقسامه اتفق فإنّما كان مهبطه قلب رسول الله(ص)، أي شخصيّته الباطنة - الروح -. قال عزَّ مِنْ قائل: {قُلْ مَنْ كٰانَ عَدُوًّا لِجِبْرِيلَ فَإِنَّهُ نَزَّلَهُ عَلىٰ قَلْبِكَ بِإِذْنِ اللّٰهِ مُصَدِّقاً لِمٰا بَيْنَ يَدَيْهِ وَ هُدىً وَ بُشْرىٰ لِلْمُؤْمِنِينَ} [البقرة: ٩٧]. وقال جَلَ‌ّ جَلالُه: {نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الْأَمِينُ * عَلىٰ قَلْبِكَ لِتَكُونَ مِنَ الْمُنْذِرِينَ} [الشعراء: ١٩٣و١٩4]. والقلب هو لبّ الشيء وحقيقته الأصلية [التمهيد في علوم القرآن، ج١، ص٣٠].



طباعة   ||   أخبر صديقك عن السؤال   ||   التاريخ : 2016 / 06 / 07   ||   القرّاء : 1775  


 
 

  التلاوة :
  • الحفظ (23)
  • التجويد (18)
  • القراءات السبع (2)
  • الصوت والنغم (7)
  علوم القرآن وتفسيره :
  • علوم القرآن (57)
  • التفسير (205)
  • المفاهيم القرآنية (10)
  • القصص القرآني (6)
  • الأحكام (26)
  • الاجتماع وعلم النفس (31)
  العقائد :
  • التوحيد (27)
  • العدل (10)
  • النبوّة (25)
  • الإمامة (6)
  • المعاد (17)
  استفتاءات المراجع :
  • السيد الخوئي (29)
  • السيد السيستاني (52)
  • السيد الخامنئي (7)
  • الشيخ مكارم الشيرازي (83)
  • السيد صادق الروحاني (37)
  • السيد محمد سعيد الحكيم (49)
  • السيد كاظم الحائري (7)
  • الشيخ الوحيد الخراساني (2)
  • الشيخ إسحاق الفياض (3)
  • الشيخ الميرزا جواد التبريزي (10)
  • السيد صادق الشيرازي (78)
  • الشيخ لطف الله الصافي (29)
  • الشيخ جعفر السبحاني (11)
  • السيد عبدالكريم الاردبيلي (1)
  • الشيخ جوادي آملي (23)
  • السيد محمود الشاهرودي (5)
  • السيد الامام الخميني (4)
  جديد الأسئلة والإستفتاءات :



 إمكان صدور أكثر من سبب نزول للآية الواحدة

 تذكير الفعل أو تأنيثه مع الفاعل المؤنّث

 حول امتناع إبليس من السجود

 الشفاعة في البرزخ

 في أمر المترفين بالفسق وإهلاكهم

 التشبيه في قوله تعالى: {وَلَكِنَّهُ أَخْلَدَ إِلَى الْأَرْضِ وَاتَّبَعَ هَوَاهُ فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ الْكَلْبِ إِنْ تَحْمِلْ عَلَيْهِ يَلْهَثْ أَوْ تَتْرُكْهُ يَلْهَثْ}

 هل الغضب وغيره من الانفعالات ممّا يقدح بالعصمة؟

 كيف يعطي الله تعالى فرعون وملأه زينة وأموالاً ليضلّوا عن سبيله؟

 كيف لا يقبل الباري عزّ وجلّ شيئاً حتى العدل {وَلَا يُقْبَلُ مِنْهَا عَدْلٌ}؟

 حول المراد من التخفيف عن المقاتلين بسبب ضعفهم

  البحث في الأسئلة والإستفتاءات :



  أسئلة وإستفتاءات قرآنية منوعة :



 رواة كيفية قراءة القرآن الكريم

 هناك أشخاص لا يمتنعون من العمل في أيّ مجال للحصول على الثروة أو القدرة، وليس لديهم ذلك الورع الذي يحجزهم عن الوقوع في المعاصي، هؤلاء الأشخاص كيف خاطبهم القرآن الكريم؟

 الإنسان وغريزة الشعور الديني

 ما هو المقصود من (خزائن الله) في آيات القرآن الكريم؟

 هل التربية الجنسية للأبناء تقع على عاتق الأب والاُم؟ وما هي الاُمور المهمّة التي تطرّق إليها القرآن الكريم في هذا الموضوع وينبغي أن تُؤخذ في نظر الاعتبار؟

 هل يجب على من حفظ قسطاً من القرآن الكريم أن يداوم عليه لئلا ينساه ؟ وهل تجب معاودة الحفظ في صورة نسيان ذلك ؟

 كيف يكون القرآن عربيًا وهو مشتمل على مفردات غير عربية؟

 هل يجب على المرأة عدم اظهار الشعر عند قراءة القرآن؟

 ما معنى العرش ومن هم حملتُه؟

 هل كلّ مسلم مؤمنٌ، أم أنّ هناك فرقاً بين الإسلام الإيمان؟

  إحصاءات الأسئلة والإستفتاءات :
  • عدد الأقسام الرئيسية : 4

  • عدد الأقسام الفرعية : 32

  • عدد الأسئلة والإستفتاءات : 900

  • تصفحات الأسئلة والإستفتاءات : 4326889

  • التاريخ : 17/11/2019 - 16:59

  خدمات :
  • الصفحة الرئيسية للموقع
  • رئيسية الأسئلة والإستفتاءات القرآنية
  • أرشيف الأسئلة والإستفتاءات القرآنية
  • المشاركة في سـجل الزوار
  • أضف موقع الدار للمفضلة
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • للإتصال بنا ، أرسل رسالة

 

تصميم وبرمجة وإستضافة: الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net

دار السيدة رقية (ع) للقرآن الكريم : info@ruqayah.net  -  www.ruqayah.net