00989338131045
 
 
 
 
 
 

 الموافقة بين مواطن حسن الظن وبين بعض الآيات القرآنية 

( القسم : التفسير )

السؤال :

المعروف أن الحكم الأولي لحسن الظن أنه واجب، وعلى هذا الأساس فإن الإنسان في عامة الظروف عليه أن يكون حسن الظن.
لكن هناك بعض الآيات القرآن قد يفهم منها سوء الظن مثل: {وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يُؤْمِنُونَ} {وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ} {وَإِنْ تُطِعْ أَكْثَرَ مَنْ فِي الْأَرْضِ يُضِلُّوكَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ}، فنلاحظ أن كلمة «أكثر» قد تكررت في هذه الآيات.
فكيف نوازن ما بين كون الحكم الأولي لحسن الظن هو الوجوب وما بين هذه الآيات الشريفة؟ هل نستطيع القول مثلاً بأن هذه الآيات تشير إلى مواطن الاستثناء بوجوب سوء الظن بأخذ الحيطة والحذر؟ أو كيف؟



الجواب :

بسم الله الرحمن الرحيم
أولاً: إن حسن الظن ليس بواجب، وإنما سوء الظن حرام، فلو أن الإنسان لم يظن لا ظناً سيئاً ولا حسناً فهو لم يخالف حكماً شرعياً.
وثانياً: هناك فرق بين سوء الظن والحذر؛ فإن:
سوء الظن هو عبارة عن حمل ما يصدر من الطرف الآخر من فعل أو قول على غاية باطلة، وبمرور الوقت سوف يكون مقتضى هذا الحمل السيئ تتبع عيوب الطرف الآخر بحيث يتحصل الإنسان على مؤيدات وشواهد على محمله السيئ لما صدر من الطرف الآخر.
وأما الحذر فهو أن يأخذ الإنسان لنفسه نظاماً وقائياً بحيث لا يسترسل مع أي عمل ومع أي سياق يطلب منه، وإنما في كل ما يعرض عليه أو يطلب منه يقوم بدارسة الموضوع من حيث عواقبه ونتائجه، ومن حيث كونه موافقاً للشريعة أو غير موافق، ثم يدخل في الموضوع بعد رؤية ودراسة.
فهذه الآيات التي بيَّنت بأن أكثر الناس لا يؤمنون أو أن أكثرهم فاسقون تريد أن تنبه الإنسان على أن يكون حذراً في استجابته لأي سياق يعرض عليه وأنه يجب أن يدرس كل أمر يريد الشروع فيه ولذلك ورد في بعض الأحاديث: «ثلاث لا يسلم منهن أحد: الطيرة، والحسد، والظن، قيل: فما نصنع؟ قال: إذا تطيرت فامض، وإذا حسدت فلا تبغ، وإذا ظننت فلا تحقق» - البحار، ج55، ص320 - بمعنى أنه لو حصل للإنسان سوء ظن قهراً عليه فعليه أن لا يتتبع عيوب الآخر بحيث يكتشف شواهد على المحمل السيئ الذي حمل عليه تصرف الآخر. وورد عن صادق أهل البيت (عليه السلام) : «لاَ تَثِقْ بِأَخِيكَ
 كُلَّ الثِّقَةِ فَإِنَّ صِرْعَةَ الاسْتِرْسَالِ لَنْ تُسْتَقَالَ» - الكافي، ج2، ص672 -.
أي أن الاسترسال وراء ما يطلب منه من دون دراسة لذلك العمل يوجب هلاك الإنسان بشكل تدريجي، وورد أيضاً في الأحاديث الشريفة عن النبي : «إِذَا أَنْتَ هَمَمْتَ بِأَمْرٍ فَتَدَبَّرْ عَاقِبَتَه، فَإِنْ يَكُ رُشْداً فَامْضِه، وإِنْ يَكُ غَيّاً فَانْتَه عَنْه» - الكافي، ج8، ص150 -.

السيد منير الخباز
المصدر: موقع (www.almoneer.org) على الانترنت.



طباعة   ||   أخبر صديقك عن السؤال   ||   التاريخ : 2015 / 10 / 20   ||   القرّاء : 2209  


 
 

  التلاوة :
  • الحفظ (23)
  • التجويد (18)
  • القراءات السبع (2)
  • الصوت والنغم (7)
  علوم القرآن وتفسيره :
  • علوم القرآن (57)
  • التفسير (205)
  • المفاهيم القرآنية (10)
  • القصص القرآني (6)
  • الأحكام (26)
  • الاجتماع وعلم النفس (31)
  العقائد :
  • التوحيد (27)
  • العدل (10)
  • النبوّة (25)
  • الإمامة (6)
  • المعاد (17)
  استفتاءات المراجع :
  • السيد الخوئي (29)
  • السيد السيستاني (52)
  • السيد الخامنئي (7)
  • الشيخ مكارم الشيرازي (83)
  • السيد صادق الروحاني (37)
  • السيد محمد سعيد الحكيم (49)
  • السيد كاظم الحائري (7)
  • الشيخ الوحيد الخراساني (2)
  • الشيخ إسحاق الفياض (3)
  • الشيخ الميرزا جواد التبريزي (10)
  • السيد صادق الشيرازي (78)
  • الشيخ لطف الله الصافي (29)
  • الشيخ جعفر السبحاني (11)
  • السيد عبدالكريم الاردبيلي (1)
  • الشيخ جوادي آملي (23)
  • السيد محمود الشاهرودي (5)
  • السيد الامام الخميني (4)
  جديد الأسئلة والإستفتاءات :



 إمكان صدور أكثر من سبب نزول للآية الواحدة

 تذكير الفعل أو تأنيثه مع الفاعل المؤنّث

 حول امتناع إبليس من السجود

 الشفاعة في البرزخ

 في أمر المترفين بالفسق وإهلاكهم

 التشبيه في قوله تعالى: {وَلَكِنَّهُ أَخْلَدَ إِلَى الْأَرْضِ وَاتَّبَعَ هَوَاهُ فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ الْكَلْبِ إِنْ تَحْمِلْ عَلَيْهِ يَلْهَثْ أَوْ تَتْرُكْهُ يَلْهَثْ}

 هل الغضب وغيره من الانفعالات ممّا يقدح بالعصمة؟

 كيف يعطي الله تعالى فرعون وملأه زينة وأموالاً ليضلّوا عن سبيله؟

 كيف لا يقبل الباري عزّ وجلّ شيئاً حتى العدل {وَلَا يُقْبَلُ مِنْهَا عَدْلٌ}؟

 حول المراد من التخفيف عن المقاتلين بسبب ضعفهم

  البحث في الأسئلة والإستفتاءات :



  أسئلة وإستفتاءات قرآنية منوعة :



 هل يوجد حياة قبل آدم وبعد يوم القيامة ؟

 ما معنى نسبة الهداية والإضلال لله في القرآن؟

 هل يجوز تلاوة الايات بدون وضوء؟

 ما هي الشروط اللازمة في تحقّق الإعجاز بالمعنى الاصطلاحي؟

 طلب إبليس الإنظار إلى يوم يبعثون

 ماهية الجنة الآدمية

 كيف نوفِّق بين مفاد قوله تعالى: ﴿لاَ إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ﴾ وبين آيات القتال؟

 أثناء الصلاة وعند القراءة قد يحصل تثاؤب فيخرج لفظ الكلمة بشكل غير مفهوم نسبيا هل يجب اعادة القراءة ؟

 معنى أن القرآن قطعي الثبوت وظني الدلالة

 سورتا الضحی والانشراح (وكذلك لايلاف والفيل) هل هما سورتان أم سورة واحدة؟ اذا كانت سورة واحدة فهل البسملة بينهما من السورة أم لا؟ اذا لم تكن البسملة بينهما من السورة فهل هي آية أم لا (هل هي من القرآن أم لا)؟ مع العلم أنها مكتوبة في القرآن؟

  إحصاءات الأسئلة والإستفتاءات :
  • عدد الأقسام الرئيسية : 4

  • عدد الأقسام الفرعية : 32

  • عدد الأسئلة والإستفتاءات : 900

  • تصفحات الأسئلة والإستفتاءات : 4230955

  • التاريخ : 20/09/2019 - 12:46

  خدمات :
  • الصفحة الرئيسية للموقع
  • رئيسية الأسئلة والإستفتاءات القرآنية
  • أرشيف الأسئلة والإستفتاءات القرآنية
  • المشاركة في سـجل الزوار
  • أضف موقع الدار للمفضلة
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • للإتصال بنا ، أرسل رسالة

 

تصميم وبرمجة وإستضافة: الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net

دار السيدة رقية (ع) للقرآن الكريم : info@ruqayah.net  -  www.ruqayah.net