00989338131045
 
 
 
 
 
 

 مجموعة أسئلة عن العنف والديمقراطية وغيرها؟ 

( القسم : السيد صادق الروحاني )

السؤال : سماحة المرجع الديني الامام السيد محمد صادق الروحاني دام ظله السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نستميحكم عذرا . نظرا للضروف القاسية التي تمر بها الامة الاسلامية و مايتهم به الاسلام والمسلمون من استعمال العنف ، نتوجه اليكم بهذه الاسئلة، ونرجوا الاجابة عليها. ونفيدكم علما ان هذه الاسئلة و فتاوى العلماء المراجع عليها موجودة على وتحت عنوان: المرجعية الشيعية واللاعنف. 1. ما هو تعريفكم لمفهوم العنف؟ 2. كيف، وبأية وسيلة يمكن مكافحة العنف في المجتمع؟. 3. أين يمكن أن نبحث عن جذور ظاهرة العنف؟.** 4. هل يعد الجهاد لأجل الدفاع، أو إقامة الحدود الشرعية، في المجتمع الإسلامي، من مصاديق العنف؟ 5. هل لنا أن نتوسل بالعنف للتوصل إلى أهداف الإسلام الاستراتيجية؟. 6. أين، ومتى، وكيف، بدأت ظاهرة العنف؟. 7. هل العنف حالة مكتسبة أم ذاتية؟. 8. ما هي سبل مواجهة العنف؟ 9. هل يمكن أن يكون العنف مؤثراً في مواجهة العنف؟ 10. إن رسول الله (ص)، والأئمة المعصومين (ع) هم قادة سفينة الهدى والنور، وهم التجسيد العملي للاعنف، فبأي علة لجأ بعض المسلمين، الذين يدعون الاقتداء بسيرتهم (ع)، إلى أعمال العنف؟. 11. يرجى التفضل بتوضيح بعض مصاديق منهج اللاعنف في الإسلام؟ 12. لماذا تبادر كل حكومة تريد أن تعرّف نفسها بأنها إسلامية إلى تطبيق أحكام القصاص والحدود في المجتمع الذي تحكمه؟ 13. من المعلوم أن كلمة الإسلام ترادف اللاعنف والسلام، ولكن اليوم صارت أعمال العنف والقتل والاغتيالات تلصق بالإسلام، فهل سبب ذلك يعود للإسلام أم للمسلمين؟. 14. أسلوب (المقاومة السلبية) الذي استخدمه (نيلسون مانديلا) في مكافحة التمييز العنصري في جنوب أفريقيا، أفضل دليل على إمكانية تحقيق النصر والغلبة على قوة السلاح والجيش، من طريق اللاعنف، فما هي الطرق العملية للاستفادة من هذا الأسلوب، وهذه السياسة في مواجهة تيار العنف؟. 15. ما حكم الاغتيال من وجهة نظر الإسلام، والنظم الأخرى؟ 16. هل يمكن أن نعدّ عمليات خطف الطائرات والأشخاص، وانتهاك حقوق الإنسان، وقمع أصحاب الفكر المخالف، واعتقال الكتّاب والمثقفين والباحثين، إشاعة الرعب والإرهاب، من مصاديق العنف؟. 17. على مدى خمسين عاماً التصق اسم (غاندي) بتاريخ نظرية اللاعنف، فهل لنا أن نقول بوجوب تقسيم كل تاريخ نظرية اللاعنف إلى مرحلتين: مرحلة ما قبل غاندي، ومرحلة ما بعد غاندي؟ أو بعبارة أخرى، هل يمكن اعتبار غاندي مجسد مبدأ اللاعنف في الممارسة السياسية؟. 18. تطبيق مبدأ اللاعنف في الإسلام، أمر ينطوي على قدر عظيم من الشجاعة، تفوق ذلك الذي ينمّ عنه العنف، كيف تحللون ذلك من الناحية النفسية؟ 19. هل يمكن أن نعدّ النظام، وغضّ الطرف، العفو والتسامح، التواضع، الإحساس بالمسؤولية، الإيثار، من أولويات اللاعنف؟ 20. هل لنا أن نتصور اللاعنف كنظرية عالمية، ينضوي تحت لوائها جميع الناس، وتبقى حية وفعالة إلى الأبد؟ 21. نزوع المهاتما غاندي إلى اللاعنف، كان بسبب صداقته مع شخصية مسلمة، اسمه عبد الغفار، فما هي وجهة نظر الإسلام حول اللاعنف؟. 22. هل تعني عبارة (أضربوهنّ) الواردة في القرآن الكريم الدعوة للعنف؟. 23. هل العنف مذهب أو ثقافة خاصة؟. 24. هل يمكن أن نعتبر الدفاع عن الوطن والعقيدة والمال والنفس من بواعث العنف؟. 25. أين يمكن أن نصنّف ظاهرة استخدام وسائل التعذيب للحصول على اعتراف من المتهمين، ضمن تصنيفات العنف؟. 26. يستنتج أعداء الإسلام والمغرضون من الآية الشريفة (اقتلوهم حيث ثقفتموهم) جواز قتل غير المسلم، فما هو رأيكم في ذلك؟. 27. جاء في (إنجيل متى): (أنا أقول لك: لا تقابل من أساء إليك بالمثل، بل بالعكس، إذا ضربك أحد على خدك الأيمن، فأدر له خدك الأيسر. إذا قاضاك أحدٌ ليأخذ قميصك، فتنازل له أيضاً عن ردائك)، ألا يدلّ هذا على الضعف والجبن وقبول الظلم؟. 28. يقول (تولستوي): (إن العنف يولّد العنف)، والطريق الوحيد - في نظر تولستوي - للتخلص من العنف، هو عدم ارتكاب العنف، هل هذه النظرية صحيحة من وجهة نظركم، ولماذا؟. 29. ما هي - في تصوركم - الانطباعات السلبية والإيجابية التي يمكن أن تتولد عن تطبيق مبدأ اللاعنف في المجتمع؟. 30. ما هي الوسائل المتاحة للكفاح، ضمن سياسة اللاعنف؟.


الجواب : باسمه جلت اسمائه

  الاسئلة. 1. العنف لغة هو ما يقابل الرفق ، ويوصف به العمل الذي يقوم به الفرد او تقوم به الجماعة تجاه الاخرين سواء كانوا من بني البشر او من بقية المخلوقات. 2. يتم ذلك من خلال تنمية الثقافة الدينية التي تبني الفرد عقائديا وتهذبه سلوكيا ليرتفع بمستواه الاخلاقي ويترفع عن ممارسة العنف تجاه الاخرين . هل هناك وجود للعنف المشروع؟ 3. ممارسة العنف هي نتيجة انفعالات داخلية ناتجة عن أسباب مختلفة منها ما يكون تربويا – وهو الاساس- ومنها ما يعود الى اسباب اخرى . 4. ليس ذلك من مصاديق العنف عندما يؤتى به ، أو يقام وفق الاسس الشرعية والقوانين الالهية التي شرعت الجهات لاسباب جوهرية ورسمت نظام الحدود لهدف سام وهو حياة المجتمع ، ولكم في القصاص حياة . 5. لم يكن العنف غاية في الاسلام ولا وسيلة لتحقيق اهدافه السامية النبيلة ، ولا يفهم من ذلك القبول بالضعف ، غذ أن الضعف مقابل القوة ،وقد حث الاسلام على تحقيق القوة ، بينما العنف مقابل الرفق وقد أمر الاسلام بالرفق. 6. لقد حصلت أول حادثة عنف في التاريخ البشري وكانت تجسد حالة الانحراف في السلوك عندما قتل قابيل أخاه هابيل . 7. للانسان قابلية الاتصاف بالكثير من الاوصاف ، وهذه تخمد وتنمو حسب العوامل المحيطة بالفرد ، والعنف من هذه الصفات التي منالممكن ان تخمد في الانسان نتيجة حسن التربية ، أو تثور نتيجة عوامل مختلفة . 8.الناحية الاساسية تتمثل في التربية السليمة ، وتشخيص المسائل يكون تبعا لظروفها الموضوعية. 9. يختلف الامر باختلاف المصاديق الخارجية ، فقد يكون العنف في بعض الاحيان هو الوسيلة الوحيدة للسيطرة على العنف المستعر ، وقد يؤدي ف بعض الاحيان الى ردات فعل عكسية بعنف آخر . 10. لانهم غير متأدبين بآداب الشريعة وطالبين للمقام الذي لا يستحقونه ، فلذلك لا سبيل لهم غلا ما اشرتم اليه . 11.يظهر ذلك بملاحظة الاحكام الاجتماعية الاعم من الاقتصادية وغيرها . 12. لا كلام في أن أحكام القصاص والحدود إذا طبقت في المجتمع يقل الفساد والفحشاء في المجتمع. كما نشاهد في التاريخ ، وينقل أن الحكومة العثمانية مع أنها لم تكن مطبقة لأحكام الحدود والقصاص كما هو حقها ، ومع ذلك بالقياس الى الحكوما غير الاسلامية المعاصرة لها كانت المملكة في أمن وامان من الفحشاء والسرقة والجنايات ، وفي تلك الحكومات ما يغاير ذلك . 13. كلمة الاسلام تعني التسليم لامر الله تعالى والتي منها الالتزام بأحكامه وقوانينه ، واللاعنف والسلام هما من السمات اللاحقة بالاسلام ،وما يحصل في أيامنا وكذلك في العصور السابقة من أعمال تتنافي مع تعاليم الاسلام هوعائد الى قصور وجهل عند المسلمين ، وليس ذلك من الاسلام في شيء. 14. تحديد الاساليب يكون تبعا للظروف الموضوعية المستقلة لكل حادثة ،ولنا في سلوك أئمتنا عليهم السلام خير نموذج للاقتداء بهم تبعا للظروف المتغيرة وخير شاهد على ذلك دور الامامين الحسن والحسين عليهما السلام . 15. ليس في الاسلام تشريع لما يسمى الاغتيال ، بل أن القتل في الشريعة هو من الكبائر التي توجب النار ، ومن يحكم عليه بالقتل يكون ذلك علنا ، ولاسباب معلنة وليست خفية . 16. قد ينطبق على هذه الممارسات عنوان الظلم او الاعتداء ،واما كونها من مصاديق العنف أو لا ؟ فهذا عائد الى كيفية تطبيق هذه الامور فقد يصاحبها عنف وقد لا يصاحبها وفقا لما بيناه من معنى العنف . 17. أشرنا الى أن المسألة مرتبطة بالظروف الموضوعية ، وما عاشه غاندي وقام به هو دور متفاعل مع بيئته مما أعطى حركته الاثر الايجابي نتيجة تكامل العناصر الموضوعية ، وبالتالي لم تكن هناك ميزة تاريخية بذلك ، نعم كان الاثر حاصلا في الحقبة الزمنية التي عاشها . 18.لقد اتضح ان ما يقوله الاسلام ويسعى الى تطبيقه من خلال سلوك المسلمين هو ان يتحلوا بالرفق بعيدا عن العنف من غير ضعف أو عجز ، وهذه هي الشجاعة الحقيقية. 19. كل ذلك مشروطا بوقوعها في الموارد المشروعة من اولويات اللاعنف . 20. على الاطلاق غير صحيح ، فإن العنف في مقابل الغاصبين والسارقين والظالمين للمجتمع والفرد مطلوب ،ويوجب حياة المجتمع ،وهوهنا بمعنى الشدة والقوة مقابل الضعف والاستكانة . 21. يظهر مما تقدم . 22. الاية مربوطة بالمرأة الناشزة ، وقد فسر الضرب الذي أمر به بعد الموعظة والهجر في المضجع إذا لم يفد شيئا –بالضرب غير المبرح وما لا يدمي لما ولا يهشم عظما ويكون بحيث يتألم منه المضروب ولا يوجب ضررا في بدنه – وهل هذا بإزاء النشوز المحقق بالامتناع عن الاستمتاع غير الحرجي والضرري عليها وإظهار الكراهة ، يعد دعوة الى العنف ؟ 23. العنف بمعنى التهديد والارعاب والتعدي على الغير ليس من المذاهب ، إلا ما كان منه بإزاء العمل المتقابل. 24. لا يكون ذلك من بواعث العنف . 25. تعذيب المتهمين غير جائز في الشريعة ولا يؤخذ بالاعترافات الناتجة عن ذلك . 26. هذا الاستنتاج نظير الاستدلال بقول (لا اله) من دون ضم (إلا الله ) ، فإن الاية الكريمة – وقاتلوا في سبيل الله الذين يقاتلونكم ولا تعتدوا ان الله لا يحب المعتدين – وفي ذيل الاية ، واخرجوهم من حيث اخرجوكم .. ولا تقاتلوهم عند المسجد الحرام حتى يقاتلوكم فيه فإن قاتلوكم فاقتلوهم – فالمستفاد من الاية أنه لا يبدأ بالقتال إلا بعد إتمام الحجة ، ثم بعد ذلك إن أسلموا فلا كلام ، وإلا فإن منعوا من الدعوة وهددوا الداعي وقتلوه ، فيجب على المسلمين القتال لحماة الدعاة ونشرى الدعوى ، لا للاكراه في الدين . وتمام الكلام في الجزء الثالث عشر من كتابنا فقه الصادق . 27. لا اشكال في أن الانظلام غير جائز ( أي يسمح الشخص بأن يقع عليه الظلم ) ، والاية الكريمة فمن اتعدى عليكم فاعتدوا عليه بمثل ما اعتدى علكيم ، ترفض هذا القول . 28. الاسلام يعارض العنف ولكن يمنع عن قبول العنف أيضا . 29. تطبيق اللا عنف يدل على رقي المجتمع ووصولة الى مرتبة عالية من التربية والاخلاق ، ولكن إذاكان هناك عنف يمارس بحق المسلمين وانحصرت مواجهته به فقد يصبح متعينا . 30. لا بد من تحديد الموضوع الذي يكافح من أجله كي يتم تحديد الوسائل المناسبة حينئذ . ** هل نستطيع بلوغ الديمقراطية، عن طريق العنف؟. الجواب: لكل منهما معنى مستقل عن الاخر وليس احدهما طريقيا لتحقيق الاخر .

 



طباعة   ||   أخبر صديقك عن السؤال   ||   القرّاء : 15903  


 
 

  القرآن الكريم :
  • حول علوم القرآن (19)
  • حول القرآن وتفسيره (48)
  • حول حفظ القرآن (21)
  • حول علم التجويد (11)
  • أسئلة عامة (327)
  • حول المفاهيم القرآنية (15)
  • الصوت (4)
  • النغم (3)
  • المؤسسات القرآنية والمجتمع (1)
  استفتاءات المراجع :
  • السيد الخوئي (29)
  • السيد السيستاني (52)
  • السيد الخامنئي (7)
  • الشيخ مكارم الشيرازي (83)
  • السيد صادق الروحاني (37)
  • السيد محمد سعيد الحكيم (49)
  • السيد كاظم الحائري (7)
  • الشيخ الوحيد الخراساني (0)
  • الشيخ إسحاق الفياض (3)
  • الشيخ الميرزا جواد التبريزي (10)
  • السيد صادق الشيرازي (78)
  • الشيخ لطف الله الصافي (29)
  • الشيخ جعفر السبحاني (11)
  • السيد عبدالكريم الاردبيلي (1)
  • الشيخ جوادي آملي (23)
  • السيد محمود الشاهرودي (5)
  • السيد الامام الخميني (4)
  جديد الأسئلة والإستفتاءات :



 في تحريم الخمر والميسر

 في إجبار المستضعفين وعدم معاجلة المستكبرين بالحساب

 القصص القرآنية مبنية على وقائع تاريخية حقيقية

 الرزق بين الأسباب ومشيئته تعالى

 كيف نفهم الكتاب ولا يعلمه إلا الله والراسخون في العلم؟ وكيف هو آيات بيّنات؟

 من الذي منعها أن تعبد الله وهي مالكة لقومها؟

 سجود غير ذوات الأرواح وتسبيحها

 المقدار الزمني ليوم الحساب

 كيف وصل الشيطان إلى نبيّ الله أيوب (عليه السلام)؟

 يا من لا تبدِّل حكمتَه الوسائلُ

  البحث في الأسئلة والإستفتاءات :



  أسئلة وإستفتاءات قرآنية منوعة :



 هل هذه الآية تعبر عن العنف في الإسلام ؟

 هل في القرآن شفاء للجسد كما للروح ؟ وكيف ؟

 دراسة التجويد

 أدلّة القائلين بالتحريف وردّها

 معنى نفخ الروح

 هل يجوز قول : ( صدق الله العلي العظيم ) بعد إكمال سورة الفاتحة أو السورة التي بعدها في الصلاة الواجبة أو المستحبة ؟

  معنى قوله تعالى (وَإِنْ مِنْكُمْ إِلَّا وَارِدُهَا)؟

 ما معنى الجملة التالية: (إِنِ الْحُكْمُ إِلّا لِلّه)؟

 كيف نفهم الكتاب ولا يعلمه إلا الله والراسخون في العلم؟ وكيف هو آيات بيّنات؟

 تفسير الآية 73 من سورة طه

  إحصاءات الأسئلة والإستفتاءات :
  • عدد الأقسام الرئيسية : 2

  • عدد الأقسام الفرعية : 26

  • عدد الأسئلة والإستفتاءات : 877

  • تصفحات الأسئلة والإستفتاءات : 3793777

  • المتواجدون الآن :

  • التاريخ : 15/11/2018 - 12:08

  خدمات :
  • الصفحة الرئيسية للموقع
  • رئيسية الأسئلة والإستفتاءات القرآنية
  • أرشيف الأسئلة والإستفتاءات القرآنية
  • المشاركة في سـجل الزوار
  • أضف موقع الدار للمفضلة
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • للإتصال بنا ، أرسل رسالة

 

تصميم وبرمجة وإستضافة: الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net

دار السيدة رقية (ع) للقرآن الكريم : info@ruqayah.net  -  www.ruqayah.net