00989338131045
 
 
 
 
 
 

 لماذا جعل الله له خليفة لأجل اعمار الارض و تدبير امور الناس وتكميل النفوس وغير ذلك من الاهدف ولم يقم هو بنفسه مباشرة‌ بهذه الامور؟ 

( القسم : النبوّة )

السؤال :

لماذا جعل الله له خليفة لأجل اعمار الارض و تدبير امور الناس وتكميل النفوس وغير ذلك من الاهدف ولم يقم هو بنفسه مباشرة‌ بهذه الامور؟



الجواب :

قال بعض المفسرين في الجواب على‌ هذا السؤال: ان السبب في جعل الخليفة وتعيين الواسطة هو قصور الناس وعدم اكتمال استعدادهم لتلقي الفيض بنحو مباشر(1) ولاجل هذا السبب ايضا كانت الواسطة اي الرسول بشرا ولم يكن ملكا، ولو كان النبي ملكا لظهر في هيئة انسان كما قال تعالى: {وَلَوْ جَعَلْنَاهُ مَلَكًا لَجَعَلْنَاهُ رَجُلا}(2) وهذه الوساطة العقلية شبيهة بالوساطة‌الحسية ‌للغضروف بين اللحم والعظم لان العظم لا يستطيع جذب الغذاء بنحو مباشر.

وطبقاً لهذه الملاحظة فحتى الانبياء ايضا مختلفون فيما بينهم في تلقي الوحي اي لان قدراتهم وقابلياتهم مختلفة فلا يتيسر لهم جميعا ان يكونوا في اي وقت مثل الكليم موسى(عليه السلام) في الميقات ومثل النبي الاكرم(صلى الله عليه وآله) في المعراج، حيث يتكلمون مع الله بغير واسطة، بل ان منهم من يتلقى الوحي عن طريق الرؤيا أو الالهام ومنهم من يتلقّاه عن طريق نزول الملك، وحتى الكليم موسى نفسه ونبي الاسلام الاكرم ايضا في كثير من الموارد او اكثرها يتلقيان الوحي عن طريق نزول الملك(3).

ونصب الخليفة يكون تارة بسبب قصور الفاعل، واخرى لاجل قصور القابل والقسم الاول يتصور في حالة‌ كون المستخلف عنه بسبب الغياب العجز او الضعف لا يستطيع القيام بوظائفه وهذه الحالة لايمكن تصورها ولا معنى لها بالنسبة لله سبحانه الذي هو دائم الحضور و {بِكُلِّ شَيْءٍ مُحِيطٌ}(4) و{عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ}(5) والذي لا يتصور ان يعتريه اي نحو من العجز والضعف. فالذي يمكن تصوره بالنسبة‌الى الله سبحانه وان كان متواصلاً و مستمراً لجميع الموجودات لكن غالبيتها ولا سيما الموجودات الارضية غير قادرة‌على تلقي الفيض والاحكام والعلوم والمعارف الالهية بغير واسطة بل هي محتاجة الى واسطة تعرف لغتها ويمكنهم الارتباط بها ويشعرون بحضورها فيما بينهم بنحو محسوس وملموس.

ــــــــــــــ

1  . تفسير منهج الصادقين، ج 1، ص 221.

2  . سورة الانعام الآية 9.

3  . تفسير منهج الصادقين، ج 1، ص 219ـ220.

4  . سورة فصلت، الآية 54.

5  . سورة الحج، الآية 17.

تسنيم في تفسير القرآن الشيخ جوادي آملي



طباعة   ||   أخبر صديقك عن السؤال   ||   التاريخ : 2011 / 10 / 12   ||   القرّاء : 5026  


 
 

  التلاوة :
  • الحفظ (23)
  • التجويد (18)
  • القراءات السبع (2)
  • الصوت والنغم (7)
  علوم القرآن وتفسيره :
  • علوم القرآن (57)
  • التفسير (205)
  • المفاهيم القرآنية (10)
  • القصص القرآني (6)
  • الأحكام (26)
  • الاجتماع وعلم النفس (31)
  العقائد :
  • التوحيد (27)
  • العدل (10)
  • النبوّة (25)
  • الإمامة (6)
  • المعاد (17)
  استفتاءات المراجع :
  • السيد الخوئي (29)
  • السيد السيستاني (52)
  • السيد الخامنئي (7)
  • الشيخ مكارم الشيرازي (83)
  • السيد صادق الروحاني (37)
  • السيد محمد سعيد الحكيم (49)
  • السيد كاظم الحائري (7)
  • الشيخ الوحيد الخراساني (2)
  • الشيخ إسحاق الفياض (3)
  • الشيخ الميرزا جواد التبريزي (10)
  • السيد صادق الشيرازي (78)
  • الشيخ لطف الله الصافي (29)
  • الشيخ جعفر السبحاني (11)
  • السيد عبدالكريم الاردبيلي (1)
  • الشيخ جوادي آملي (23)
  • السيد محمود الشاهرودي (5)
  • السيد الامام الخميني (4)
  جديد الأسئلة والإستفتاءات :



 إمكان صدور أكثر من سبب نزول للآية الواحدة

 تذكير الفعل أو تأنيثه مع الفاعل المؤنّث

 حول امتناع إبليس من السجود

 الشفاعة في البرزخ

 في أمر المترفين بالفسق وإهلاكهم

 التشبيه في قوله تعالى: {وَلَكِنَّهُ أَخْلَدَ إِلَى الْأَرْضِ وَاتَّبَعَ هَوَاهُ فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ الْكَلْبِ إِنْ تَحْمِلْ عَلَيْهِ يَلْهَثْ أَوْ تَتْرُكْهُ يَلْهَثْ}

 هل الغضب وغيره من الانفعالات ممّا يقدح بالعصمة؟

 كيف يعطي الله تعالى فرعون وملأه زينة وأموالاً ليضلّوا عن سبيله؟

 كيف لا يقبل الباري عزّ وجلّ شيئاً حتى العدل {وَلَا يُقْبَلُ مِنْهَا عَدْلٌ}؟

 حول المراد من التخفيف عن المقاتلين بسبب ضعفهم

  البحث في الأسئلة والإستفتاءات :



  أسئلة وإستفتاءات قرآنية منوعة :



 إشباع حروف القرآن أثناء الصلاة

 كيف يصف القرآن مالكية الإنسان على مصادر الثروة في هذا العالم؟

 تنوُّع الضمائر في كلام الخضر (عليه السلام)

 حكم الاستماع إلى القرآن أثناء العمل

 الآيات المتشابهة

 عوامل أخرى تساعد في تطوير حفظ القرآن... ما هي؟

 هل تتفضلون علينا بذكر بعض الأمثلة من تفسير القرآن بالقرآن؟

 معنى الكفر في قوله تعالى (ومن لم يحكم بما انزل الله...)

 لما كتبت كلمة عليه بالضم ولم تكتب بالكسر كما هو متعارف على نطق كلمة عليه مكسورة فهل هناك سبب؟

 اذا كانت روح الانسان كما قال تعالى بانها من روحه تشريفا وتكريما (بغض النظر عن معناه الحقيقي) فكيف يمكن تصور وجود مثل هكذا روح ان تتحول الى شريرة ؟

  إحصاءات الأسئلة والإستفتاءات :
  • عدد الأقسام الرئيسية : 4

  • عدد الأقسام الفرعية : 32

  • عدد الأسئلة والإستفتاءات : 900

  • تصفحات الأسئلة والإستفتاءات : 4494359

  • التاريخ : 25/02/2020 - 13:42

  خدمات :
  • الصفحة الرئيسية للموقع
  • رئيسية الأسئلة والإستفتاءات القرآنية
  • أرشيف الأسئلة والإستفتاءات القرآنية
  • المشاركة في سـجل الزوار
  • أضف موقع الدار للمفضلة
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • للإتصال بنا ، أرسل رسالة

 

تصميم وبرمجة وإستضافة: الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net

دار السيدة رقية (ع) للقرآن الكريم : info@ruqayah.net  -  www.ruqayah.net