00989338131045
 
 
 
 
 
 

 سورة الدخان 

القسم : تفسير القرآن الكريم   ||   الكتاب : تفسير الجلالين   ||   تأليف : جلال الدين عبد الرحمن بن أبي بكر السيوطي

* (سورة الدخان) *

 [ مكية إلا آية 15 وآياتها 56 أو 57 أو 59 ] بسم الله الرحمن الرحيم (1) * (حم) * الله أعلم بمراده به. (2) * (والكتاب) * القرآن * (المبين) * المظهر الحلال من الحرام. (3) * (إنا أنزلناه في ليلة مباركة) * هي ليلة القدر أو ليلة النصف من شعبان، نزل فيها من أم الكتاب من السماء السابعة إلى سماء الدنيا * (إنا كنا منذرين) * مخوفين به. (4) * (فيها) * أي في ليلة القدر أو ليلة النصف من شعبان * (يفرق) * يفصل * (كل أمر حكيم) * محكم من الارزاق والآجال وغيرهما التي تكون في السنة إلى مثل تلك الليلة. (5) * (أمرا) * فرقا * (من عندنا إنا كنا مرسلين) * الرسل محمدا ومن قبله.

______________________________

= رسول الله صلى الله عليه وسلم تزوجت عائشة. وأخرج جويبر عن ابن عباس أن رجلا أتى بعض أزواج النبي صلى الله عليه وسلم فكلمها وهو ابن عمها فقال النبي صلى الله عليه وسلم: لا تقومن هذا المقام بعد يومك هذا، فقال: يا رسول الله إنها إبنة عمي والله ما قلت لها منكرا ولا قالت لي. قال النبي صلى الله عليه وسلم: قد عرف ذلك أنه ليس أحد أغير من الله وأنه ليس أحد أغير مني فمضى ثم قال يمنعني من كلام ابنة عمي لاتزوجنها من بعده فأنزل الله هذه الآية. قال ابن عباس فأعتق ذلك الرجل رقبة وحمل على عشرة أبعرة في سبيل الله وحج ماشيا توبة من كلمته. أسباب نزول الآية 57 قوله تعالى (إن الذين يؤذون) الآية أخرج ابن أبي حاتم من طريق العوفي عن ابن عباس في قوله = (*)

 

[ 657 ]

(6) * (رحمة) * رأفة بالمرسل إليهم * (من ربك إنه هو السميع) * لاقوالهم * (العليم) * بأفعالهم. (7) * (رب السماوات والارض وما بينهما) * برفع رب خبر ثالث وبجره بدل من ربك * (إن كنتم) * يا أهل مكة * (موقنين) * بأنه تعالى رب السماوات والارض فأيقنوا بأن محمدا رسوله. (8) * (لا إله إلا هو يحيي ويميت ربكم ورب آبائكم الاولين) *. (9) * (بل هم في شك) * من البعث * (يلعبون) * استهزاء بك يا محمد، فقال: " اللهم أعني عليهم بسبع كسبع يوسف " (10) قال تعالى: * (فارتقب يوم تأتي السماء بدخان مبين) * فأجدبت الارض واشتد بهم الجوع إلى أن رأوا من شدته كهيئة الدخان بين السماء والارض. (11) * (يغشى الناس) * فقالوا * (هذا عذاب أليم) * (12) * (ربنا اكشف عنا العذاب إنا مؤمنون) * مصدقون نبيك. (13) قال تعالى: * (أنى لهم الذكرى) * أي لا ينفعهم الايمان عند نزول العذاب * (وقد جاءهم رسول مبين) * بين الرسالة. (14) * (ثم تولوا عنه وقالوا معلم) * أي يعلمه القرآن بشر * (مجنون) *. (15) * (إنا كاشفوا العذاب) * أي الجوع عنكم زمنا * (قليلا) * فكشف عنهم * (إنكم عائدون) * إلى كفركم فعادوا إليه. (16) اذكر * (يوم نبطش البطشة الكبرى) * هو يوم بدر، * (إنا منتقمون) * منهم والبطش الاخذ بقوة. (17) * (ولقد فتنا) * بلونا * (قبلهم قوم فرعون) * معه * (وجاءهم رسول) * هو موسى عليه السلام * (كريم) * على الله تعالى. (18) * (أن) * أي بأن * (أدوا إلي) * ما أدعوكم إليه من الايمان، أي أظهروا إيمانكم لي يا * (عباد الله إني لكم رسول أمين) * على ما أرسلت به.

______________________________

= (إن الذين يؤذون الله ورسوله) الآية. قال نزلت في الذين طعنوا على النبي صلى الله عليه وسلم حين اتخذ صفية بني حيي وقال جويبر عن الضحاك عن ابن عباس أنزلت في عبد الله بن أبي وناس معه قذفوا عائشة. فخطب النبي صلى الله عليه وسلم وقال: من يعذرني من رجل يؤذيني ويجمع في بيته من يؤذيني فنزلت. أسباب نزول الآية 59 قوله تعالى: (يا أيها النبي قل لازواجك وبناتك) الآية. أخرج البخاري عن عائشة قالت: خرجت = (*)

 

[ 658 ]

(19) * (وإن لا تعلوا) * تتجبروا * (على الله) * بترك طاعته * (إني آتيكم بسلطان) * برهان * (مبين) * بين على رسالتي فتوعدوه بالرجم. (20) فقال * (وإني عذت بربي وربكم أن ترجمون) * بالحجارة. (21) * (وإن لم تؤمنوا لي) * تصدقوني * (فاعتزلون) * فاتركوا أذاي فلم يتركوه. (22) * (فدعا ربه أن) * أي بأن * (هؤلاء قوم مجرمون) * مشركون. (23) فقال تعالى: * (فأسر) * بقطع الهمزة ووصلها * (بعبادي) * بني إسرائيل * (ليلا إنكم متبعون) * يتبعكم فرعون وقومه (24) * (واترك البحر) * إذا قطعته أنت وأصحابك * (رهوا) * ساكنا منفرجا حتى يدخله القبط * (إنهم جند مغرقون) * فاطمان بذلك فأغرقوا. (25) * (كم تركوا من جنات) * بساتين * (وعيون) * تجري. (26) * (وزروع ومقام كريم) * مجلس حسن. (27) * (ونعمة) * متعة * (كانوا فيها فاكهين) * ناعمين. (28) * (كذلك) * خبر مبتدأ، أي الامر * (وأورثناها) * أي أموالهم * (قوما آخرين) * أي بني إسرائيل. (29) * (فما بكت عليهم السماء والارض) * بخلاف المؤمنين يبكي عليهم بموتهم مصلاهم من الارض ومصعد عملهم من السماء * (وما كانوا منظرين) * مؤخرين للتوبة. (30) * (ولقد نجينا بني إسرائيل من العذاب المهين) * قتل الابناء واستخدام النساء. (31) * (من فرعون) * قيل بدل من العذاب بتقدير مضاف، أي عذاب، وقيل حال من العذاب * (إنه كان عاليا من المسرفين) *. (32) * (ولقد اخترناهم) * أي بني إسرائيل * (على علم) * منا بحالهم * (على العالمين) * أي عالمي زمانهم أي العقلاء. (33) * (وآتيناهم من الآيات ما فيه بلاء مبين) * نعمة ظاهرة من فلق البحر والمن والسلوى وغيرها. (34) * (إن هؤلاء) * أي كفار مكة * (ليقولون) *. (35) * (إن هي) * ما الموتة التي بعدها الحياة * (إلا موتتنا الاولى) * أي وهم نطف * (وما نحن بمنشرين) * بمبعوثين أحياء بعد الثانية. (36) * (فأتوا بآبائنا) * أحياء * (إن كنتم صادقين) * أنا نبعث بعد موتنا، أي نحيا.

______________________________

= سودة بعدما ضرب الحجاب لحاجتها وكانت امرأة جسيمة لاتخفى على من يعرفها فرآها عمر فقال: يا سودة أما والله ما تخفين علينا فانظري كيف تخرجين قالت: فانكفأت راجعة ورسول الله صلى الله عليه وسلم في بيتي وإنه ليتعشى وفي يده عرق فدخلت فقالت: يا رسول الله إني خرجت لبعض حاجتي فقال لي عمر كذا وكذا قالت: فأوحى الله إليه ثم رفع عنه وإن العرق في يده ما وضعه فقال: إنه قد أذن لكن أن تخرجن لحاجتكن = (*)

 

[ 659 ]

(37) قال تعالى: * (أهم خير أم قوم تبع) * هو نبي أو رجل صالح * (والذين من قبلهم) * من الامم * (أهلكناهم) * بكفرهم، والمعنى ليسوا أقوى منهم وأهلكوا * (إنهم كانوا مجرمين) * (38) * (وما خلقنا السماوات والارض وما بينهما لاعبين) * بخلق ذلك، حال. (39) * (ما خلقناهما) * وما بينهما * (إلا بالحق) * أي محقين في ذلك ليستدل به على قدرتنا ووحدانيتنا وغير ذلك * (ولكن أكثرهم) * أي كفار مكة * (لا يعلمون) *. (40) * (إن يوم الفصل) * يوم القيامة يفصل الله فيه بين العباد * (ميقاتهم أجمعين) * للعذاب الدائم (41) * (يوم لا يغني مولى عن مولى) * بقرابة أو صداقة، أي لا يدفع عنه * (شيئا) * من العذاب * (ولا هم ينصرون) * يمنعون منه ويوم بدل من يوم الفصل. (42) * (إلا من رحم الله) * وهم المؤمنون فإنه يشفع بعضهم لبعض بإذن الله * (إنه هو العزيز) * الغالب في انتقامه من الكفار * (الرحيم) * بالمؤمنين. (43) * (إن شجرة الزقوم) * هي من أخبث الشجر المر بتهامة ينبتها الله تعالى في الجحيم. (44) * (طعام الاثيم) * أبي جهل وأصحابه ذوي الاثم الكبير. (45) * (كالمهل) * أي كدردي الزيت الاسود خبر ثان * (تغلي في البطون) * بالفوقانية خبر ثالث وبالتحتانية حال من المهل. (46) * (كغلي الحميم) * الماء الشديد الحرارة. (47) * (خذوه) * يقال للزبانية: خذوا الاثيم * (فاعتلوه) * بكسر التاء وضمها جروه بغلظة وشدة * (إلى سواء الجحيم) * وسط النار. (48) * (ثم صبوا فوق رأسه من عذاب الحميم) * أي من الحميم الذي لا يفارقه العذاب فهو أبلغ مما في آية " يصب من فوق رؤوسهم الحميم ". (49) ويقال له: * (ذق) * أي العذاب * (إنك أنت العزيز الكريم) * بزعمك وقولك ما بين جبليها أعز وأكرم مني. (50) ويقال لهم: * (إن هذا) * الذي ترون من العذاب * (ما كنتم به تمترون) * فيه تشكون. (51) * (إن المتقين في مقام) * مجلس * (أمين) * يؤمن فيه الخوف. (52) * (في جنات) * بساتين * (وعيون) *.

______________________________

= وأخرج ابن سعد في الطبقات عن أبي مالك قال: كان نساء النبي صلى الله عليه وسلم يخرجن بالليل لحاجتهن وكان ناس من المنافقين يتعرضون لهن فيؤذين فشكوا ذلك فقيل ذلك للمنافقين فقالوا: إنما نفعله بالاماء فنزلت هذه الآية (يا أيها النبي قل لازواجك وبناتك ونساء المؤمنين يدنين عليهن من جلابيبهن ذلك أدنى أن يعرفن فلا يؤذين) ثم أخرج نحوه عن الحسن ومحمد بن كعب القرظي. (*)

 

[ 660 ]

(53) * (يلبسون من سندس وإستبرق) * أي ما رق من الديباج وما غلظ منه * (متقابلين) * حال، أي لا ينظر بعضهم إلى قفا بعض لدوران الاسرة بهم. (54) * (كذلك) * يقدر قبله الامر * (وزوجناهم) * من التزويج أو قرناهم * (بحور عين) * بنساء بيض واسعات الاعين حسانها. (55) * (يدعون) * يطلبون الخدم * (فيها) * أي الجنة أن يأتوا * (بكل فاكهة) * منها * (آمنين) * من انقطاعها ومضرتها ومن كل مخوف حال. (56) * (لا يذوقون فيها الموت إلا الموتة الاولى) * أي التي في الدنيا بعد حياتهم فيها، قال بعضهم إلا بمعنى بعد * (ووقاهم عذاب الجحيم) *. (57) * (فضلا) * مصدر بمعنى تفضلا منصوب بتفضل مقدرا * (من ربك ذلك هو الفوز العظيم) *. (58) * (فإنما يسرناه) * سهلنا القرآن * (بلسانك) * بلغتك لتفهمه العرب منك * (لعلهم يتذكرون) * يتعظون فيؤمنون لكنهم لا يؤمنون. (59) * (فارتقب) * انتظر هلاكهم * (إنهم مرتقبون) * هلاكك، وهذا قبل نزول الامر بجهادهم.




 
 

  أقسام المكتبة :
  • نصّ القرآن الكريم (1)
  • مؤلّفات وإصدارات الدار (21)
  • مؤلّفات المشرف العام للدار (10)
  • الرسم القرآني (14)
  • الحفظ (2)
  • التجويد (4)
  • الوقف والإبتداء (4)
  • القراءات (2)
  • الصوت والنغم (4)
  • علوم القرآن (14)
  • تفسير القرآن الكريم (90)
  • القصص القرآني (1)
  • أسئلة وأجوبة ومعلومات قرآنية (12)
  • العقائد في القرآن (4)
  • القرآن والتربية (2)
  • التدبر في القرآن (7)
  البحث في :



  إحصاءات المكتبة :
  • عدد الأقسام : 16

  • عدد الكتب : 192

  • عدد الأبواب : 83

  • عدد الفصول : 1939

  • تصفحات المكتبة : 8222515

  • التاريخ : 15/12/2019 - 15:52

  خدمات :
  • الصفحة الرئيسية للموقع
  • الصفحة الرئيسية للمكتبة
  • المشاركة في سـجل الزوار
  • أضف موقع الدار للمفضلة
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • للإتصال بنا ، أرسل رسالة

 

تصميم وبرمجة وإستضافة: الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net

دار السيدة رقية (ع) للقرآن الكريم : info@ruqayah.net  -  www.ruqayah.net