• الموقع : دار السيدة رقية (ع) للقرآن الكريم .
        • القسم الرئيسي : المشرف العام .
              • القسم الفرعي : كلماته التوجيهية .
                    • الموضوع : كلمة شكر للمساهمين بتسنّم الدار المراتب الأولى في المسابقة القرآنيّة للعام ١٤٤٠هـ .

كلمة شكر للمساهمين بتسنّم الدار المراتب الأولى في المسابقة القرآنيّة للعام ١٤٤٠هـ

بسم الله الرحمن الرحيم

والصلاة والسلام على مَن بُعث بالقرآن بشيراً ونذيراً وداعياً إلى الله بإذنه وسراجاً منيراً، وعلى آله الأئمّة الميامين الهداة إلى كتاب الله وعدله، وحاملي كنوزه وأسراره.

**********

إنّ كتاب الله تعالى هو نهج السعادة والكمال الأبديّ للإنسان، فقد أنزله الله تعالى ليكون المحور والمنطلق لبناء المجتمع الإنسانيّ روحيّاً وأخلاقيّاً وفكريّاً، فقد قال جلّ وعلا: ﴿إِنَّ هَذَا الْقُرْآنَ يَهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ﴾ [سورة الإسراء، 9].

فهو كتاب الهداية في كلّ شؤون الحياة، وفي ما يواجه الإنسان من أزمات حياتيّة وفكريّة وثقافيّة وغيرها.

وقد خصّ الله تعالى حملة القرآن إلى الأمّة بالمنزلة العظيمة والرتبة الجليلة؛ لما يقومون به من عمل ودور مسؤول في تبليغ الرسالة الإلهيّة، ونشر علوم القرآن ومعارفه في المجتمعات المسلمة وغير المسلمة. وقد بيّن نبيّنا ـ صلّى الله عليه وآله ـ قيمة العطاء الفكريّ والدور الرساليّ لهؤلاء للقرآنيّين بقوله: «خيرُكم مَن تعلَّم القرآن وعلَّمه». [مستدرك الوسائل 4: 235].

ولقد حرصت (دار السيّدة رقية ـ عليها السلام ـ للقرآن الكريم) على تبنّي هذه المسؤوليّة وتوعية شبابنا وأبنائنا بثقافة وتعلّم القرآن.

وإنّ من نشاطات هذه الدار إقامة المسابقات القرآنيّة وتشييد المحافل المختصّة بنشر المعارف والعلوم النابعة من القرآن الكريم؛ لتحفيز النفوس والعقول، وتهيئة الأجواء للتفاعل الإيجابيّ مع كتاب النور والهداية.

إنّ سرّ نجاح هذه الأعمال التربويّة والتعليميّة مرهون بالإخلاص والمثابرة والجدّيّة، وقد لمسنا كلّ ذلك من خلال ما نشاهده من التكاتف والتعاضد داخل هذه الدار المباركة بين الأساتذة الكرام والإخوة أعضاء الإدارة الموقَّرين لإنجاح مشروع المسابقة القرآنيّة وإخراجه بهذه الحلّة المتميّزة.

ونحن ـ وبكلّ فخر واعتزاز ـ نثمّن جميع الجهود المشاركة في إقامة هذه الخطوة القرآنيّة المباركة، ونتقدّم بالشكر والثناء للإخوة الأفاضل القائمين على تنفيذها وإجرائها بهذا الشكل المنظّم، وكذا نقدّم شكرنا لجميع مَن شارك معنا في إحياء هذه المسابقة من هيئة تحكيميّة وطلّاب مشاركين وكلّ مَن وضع له بصمة خيرٍ فيها.

إنّنا مدينون وشاكرون لكم جهودكم وعطاءكم العظيم، متمنّين للجميع المزيد من التوفيق والنجاح.

والحمد لله ربّ العالمين.

الشيخ عبد الجليل المكراني

المشرف العام لدار السيّدة رقية (ع)


  • المصدر : http://www.ruqayah.net/subject.php?id=2460
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2019 / 03 / 03
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 09 / 16