• الموقع : دار السيدة رقية (ع) للقرآن الكريم .
        • القسم الرئيسي : دروس قرآنية تخصصية .
              • القسم الفرعي : المقامات .
                    • الموضوع : الصوت والنغم .

الصوت والنغم

 بقلم: حسين محي حريز

(أستاذ الصوت والنغم في المجمع القرآني في ذي قار ـ العراق)

تنوّعت الأجواء والأحداث في آيات القرآن الكريم؛ فمنها آيات ترغيب وأخرى‌ ترهيب،‌ وأخرى تسرد قصصاً، حيث يفرض على القارئ استخدام ألحان مختلفة تتناسب مع معاني الآيات وتتناسب مع هيبة القرآن الكريم، وكذلك فإنّ تنوّع المقامات من شأنه أن يزيل جوّ الرتابة عن التلاوة ويذهب بالملل عن المستمع.

ومن أهمّ الأمور التي تمّ اكتسابها من الدورة التخصصية التطويرية في دار السيّدة رقية (عليها السلام) للقرآن الكريم هو تمييز ما إذا كان الصوت موهبة أم اكتساب، وكيفية التعامل مع الحالتين وتطويرهما،‌ بالإضافة إلى أنّ الموهبة الصوتية إذا لم تطوّر ولم يتمّ ترويضها وتطويرها بشكل جيّد، فإنّ نتاجها يبلغ الخمسين بالمئة مقارنة مع الموهبة التي يتمّ ترويضها وتطويرها، وكذلك إذا كان الصوت مقبولاً فيتمّ اكتساب مهارات الصوت والتدريب على الأداء الصحيح، فإنّ نتاجه يكون سبعين بالمئة تقريباً. وهذا أكثر بكثير من الصوت الموهوب ولكنه مهمل، وهذا إن دلّ على شيء‌ فإنما يدل على أنّ القارئ الناجح لا يهمل تمارين الجهاز الصوتي والمحافظة عليه من بعض الأكلات والأشربة الضارّة في جمال الصوت وانسيابيته.

ومن الأمور الأساسية التي تمّ تصحيحها في هذه الدورة من قبل أستاذ الصوت هي فكرة‌ أنّ القارئ لا يتنفّس إلا من الأنف فقط أثناء التلاوة حفاظاً على مرونة الصوت، والصحيح هو أنّ الأنف غير كافٍ لملء الرئتين بالهواء بشكل كامل أثناء التلاوة، فلا بأس بأخذ الجزء الأكبر من الهواء من الأنف والجزء الأقل من الفم، وهذا سوف يوفّر كمية كبيرة من الهواء تملأ الرئتين بشكل كامل وهو المطلوب للتحكّم بالصوت والنغم.

وتطرق الأساتذة أيضاً إلى‌ مسألة ‌الإحساس في التلاوة‌، وبما أنّ التلاوة هي فنّ، وأيّ فنّ مجرّد من الإحساس‌ فهو بلا روح،‌ وهذا له دور كبير في التعايش مع مفردات القرآن الكريم.

والحديث حول الصوت يهدف إلى عدّة أمور منها:

1. تعريف خصائص الصوت بالاتساع الصوتي وشدّة الصوت ومرونته والرنين، وكذلك تبيان كيف يمكن للمتعلّم تطوير تلك الصفات‌ والاستفادة منها لإضفاء ‌المزيد من الجمال على الصوت.

2. التوجيه لكيفية المحافظة على الصوت والعناية به، ومناقشة العوامل التي تؤثّر سلباً أو إيجاباً من طعام وشراب.

3. التعريف بالطبقات الصوتية وكيفية الاستخدام الصحيح لها.

4. التعريف بالمهارات الصوتية كطول النفس والعُرب والانعطاف الصوتي،‌ وكيفية الاستفادة منها وتطويرها.

ويمكن اعتبار الصوت أنّه مادة خام يمكن تشكيلها وصقلها لتظهر بشكل جميل ورائع، كما أنّ لكل صوت خواصّه،‌ وصفاته التي يتميّز بها عن غيره،‌ لذلك فإنّ على كل شخص أن يحاول اكتشاف صوته وما يميّزه، ‌وبعد ذلك يحاول تطوير تلك الصفات التي تميز صوته.

 


  • المصدر : http://www.ruqayah.net/subject.php?id=2027
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2015 / 09 / 16
  • تاريخ الطباعة : 2020 / 04 / 10