00989338131045
 
 
 
 
 
 

 سورة الكهف 

القسم : أسئلة وأجوبة ومعلومات قرآنية   ||   الكتاب : مراجعات قرآنية ( اسئلة شبهات وردود)   ||   تأليف : السيد رياض الحكيم

سورة الكهف

((مَاكِثِينَ فِيهِ أَبَدًا))(3).

 س 481 ـ ما هو مرجع الضمير في قولـه: ((فِيهِ)).

ج ـ هو الأجر المتقدم، أي يتنعّمون في ذلك الأجر أبداً.

 

((أَمْ حَسِبْتَ أَنَّ أَصْحَابَ الْكَهْفِ وَالرَّقِيمِ كَانُوا مِنْ آيَاتِنَا عَجَبًا))(9).  

س 482 ـ ألا توحي هذه الآية نفي العجب من قضية أصحاب الكهف مع أنّها مدعاة للتّّعجب فعلاًً؟

ج ـ قال الطبرسي: فلخلق السموات والأرض أعجب من هذا ـ عن مجاهد وقتادة ـ، ويحتمل أنه لما استبطأ الجواب حين سألوه عن القصة قيل له: أحسبتَ أنّ هذا الشيء عجيب، حرصاً على إيمانهم حتى قوي طمعك أنك إذا أخبرتهم به آمنوا(1).

 

((...لَهُ غَيْبُ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ أَبْصِرْ بِهِ وَأَسْمِعْ...))(26).  

س 483 ـ ما معنى: ((أَبْصِرْ بِهِ وَأَسْمِع))؟

ج ـ هذه من الصيغ العربية للتعجب، والمعنى ما أبصرَه وأسمعَه!

  

((كِلْتَا الْجَنَّتَيْنِ آتَتْ أُكُلَهَا وَلَمْ تَظْلِمْ مِنْهُ شَيْئًا...))(33).  

س 484 ـ كيف يتصوّر الظلم هنا حتى ينفيه؟

ج ـ الظلم هنا بمعنى النقصان، أي لم تنقص منه شيئاً.

 

((وَعُرِضُوا عَلَى رَبِّكَ صَفًّا لَّقَدْ جِئْتُمُونَا كَمَا خَلَقْنَاكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ...))(48).  

س 485 ـ كيف يكون مجيئهم كما خُلقوا في الدنيا؟

ج ـ يُحشر كلّ إنسان وحده مجرّداً من الأعوان والأموال وغيرها. وروي عن النبي (صلى الله عليه وآله وسلّم) أنه قال: ((يحشر الناس من قبورهم يوم القيامة حفاةً عراةً غُرلاً(2)))..(3).

 

((وَمَا فَعَلْتُهُ عَنْ أَمْرِي ذَلِكَ تَأْوِيلُ مَا لَمْ تَسْطِع عَّلَيْهِ صَبْرًا))(82).  

س 486 ـ كيف لم يلتزم موسى بوعده واعترض على العالم ـ الذي يقال إنه الخضر ـ ولم يصبر؟

ج ـ إن اعتراض موسى (صلى الله عليه وآله وسلّم) كان ضمن الإدراك العام للحكمة والصواب، بينما كان سلوك الرجل العالم منسجماً مع اختصّّ به من العلم، ولذلك قال: ((وَمَا فَعَلْتُهُ عَنْ أَمْرِي)).

  

((الَّذِينَ كَانَتْ أَعْيُنُهُمْ فِي غِطَاء عَن ذِكْرِي وَكَانُوا لَا يَسْتَطِيعُونَ سَمْعًا))(101).  

س 487 ـ الذِّكر ليس من شؤون العين حتى تكون في غطاءٍ عنه.

ج ـ المقصود ـ والله العالم ـ بيان غفلتهم وعدم وعيهم، باعتبار أن العين عضو وآلة لنقل صور الأشياء للجزء المحدّد في الدماغ، ومنه إلى القوة المدركة لا أنها هي المدركة.

   

ــــــــــــــــــ

(1) مجمع البيان: 6/ 697.

(2) جمع أغرل وهو الأقلف غير المختون.

(3) مجمع البيان: 6/ 732.

 




 
 

  أقسام المكتبة :
  • نصّ القرآن الكريم (1)
  • مؤلّفات وإصدارات الدار (21)
  • مؤلّفات المشرف العام للدار (10)
  • الرسم القرآني (14)
  • الحفظ (2)
  • التجويد (4)
  • الوقف والإبتداء (4)
  • القراءات (2)
  • الصوت والنغم (4)
  • علوم القرآن (14)
  • تفسير القرآن الكريم (90)
  • القصص القرآني (1)
  • أسئلة وأجوبة ومعلومات قرآنية (12)
  • العقائد في القرآن (4)
  • القرآن والتربية (2)
  • التدبر في القرآن (7)
  البحث في :



  إحصاءات المكتبة :
  • عدد الأقسام : 16

  • عدد الكتب : 192

  • عدد الأبواب : 83

  • عدد الفصول : 1939

  • تصفحات المكتبة : 8224263

  • التاريخ : 15/12/2019 - 23:53

  خدمات :
  • الصفحة الرئيسية للموقع
  • الصفحة الرئيسية للمكتبة
  • المشاركة في سـجل الزوار
  • أضف موقع الدار للمفضلة
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • للإتصال بنا ، أرسل رسالة

 

تصميم وبرمجة وإستضافة: الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net

دار السيدة رقية (ع) للقرآن الكريم : info@ruqayah.net  -  www.ruqayah.net