• الموقع : دار السيدة رقية (ع) للقرآن الكريم .
        • القسم الرئيسي : تفسير القرآن الكريم .
              • القسم الفرعي : تفسير السور والآيات .
                    • الموضوع : أهل الذكر في القرآن .

أهل الذكر في القرآن

بسمه تعالى

{وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ إِلاَّ رِجَالاً نُوحِي إِلَيْهِمْ فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ} النحل43

{وَمَا أَرْسَلْنَا قَبْلَكَ إِلاَّ رِجَالاً نُوحِي إِلَيْهِمْ فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنتُمْ لا تَعْلَمُونَ} الأنبياء7

لقد ذكر القرآن الكريم هاتين الآيتين المتقدمتين في صدر البحث فهما متشابهتين جداً في مقام الرد على إنكار المشركين نبوة النبي (ص) حيث قالوا : ما بعث الله بشراً رسولاً فأبطل الله زعمهم بأنّ جميع الأنبياء والرسل السابقين كانوا رجالاً يوحى إليهم كنوح وإبراهيم وموسى (ع)؛ لأنّ الغرض من إرسال الرسل لا يتحقق إلا إذا كان الرسول من جنس المرسل إليهم كما يقول الشيخ محمد جواد مغنية في تفسيره (الكاشف)، ولكن هناك وقع كلام في مَمنْ هم أهل الذكر الذين ورد الأمر بالسؤال عنهم في الآيتين التي تصدرنا بهما الحديث هل هم اليهود والنصارى؟ أم أهل الذكر المنصوص  عليهم سواء من أهل الكتب أم من غيرهم أم هم أهل البيت (ع) كما ورد في التفاسير عن أهل البيت (ع) .

لقد ورد في الكافي عن أبي جعفر(ع) قال : (إنّ من عندنا يزعمون أن قول الله تعالى عز وجل : (فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنتُمْ لا تَعْلَمُونَ) أنّهم اليهود والنصارى قال : (إذاً يدعونكم إلى دينهم) ، ثم قال بيده إلى صدره (نحن أهل الذكر ونحن المسؤولون ) [الكافي  1/ 160/7  ].

وورد عن الصادق (ع) قال جلَّ ذكره : (فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنتُمْ لا تَعْلَمُونَ) قال: الكتاب الذكر، وأهله آل محمد (عليهم السلام) أمر الله بسؤالهم ولم يأمر بسؤال الجهال، وسمى الله عز وجل القرآن ذكراً : (وَأَنزَلْنَا إِلَيْكَ الذِّكْرَ لِتُبَيِّنَ لِلنَّاسِ مَا نُزِّلَ إِلَيْهِمْ وَلَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ) النحل : 44 .

سؤال لماذا كان أهل البيت (ع) هم أهل الذكر ؟

لأنّه إذا كان الذكر بمعنى ذكر الله فهم أهل الذكر، وإذا كان بمعنى القرآن فهم أهل القرآن وعرفاء القرآن وهذا ما أكد عن طريق المخالفين ما رواه الحافظ محمد بن مؤمن الشيرازي في المستخرج من التفاسير الاثني عشر في تفسير قوله تعالى : (فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ) يعني أهل بيت النبوة ومعدن الرسالة ومختلف الملائكة . والله ما سمي المؤمن مؤمنـاً إلا كرامة لعلي بن أبي طالب (ع) . من الطرائف : 92 / 131 و إحقـاق الحق 3 : 482 .

إذاً هم أهل الذكر وهم  المسؤولون.


  • المصدر : http://www.ruqayah.net/subject.php?id=48
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2008 / 06 / 19
  • تاريخ الطباعة : 2020 / 07 / 13